إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عِشي صح قبل فوات الاوان

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عِشي صح قبل فوات الاوان

    عندما اهرع الى سريرى كل ليلة لاخلد الى نوم عميق لا ادرى لماذا اتذكر

    بشكل شبه يومى القبر بحوائطة الاربع وسقفه المغلق


    ثم اتخيل نفسى داخله وهى تنادينى ارجوك تسبيحه واحدة او صلاة صلاة ليل هتفرق

    كمن لم يلحق كلية بعينها ويندم ويقول ليتنى زدت درجة واحدة ولن يفيدالندم مع اختلاف المثالين تماما رغم اتفاقهما فى تقرير حياة







    كان يوما عادى جدااا

    ذهبت الى عملى

    ادائى كان ايضا عادى

    امسكت هاتفى واتصلت

    باصدقائى

    واخبرتهم انى مشتاقه الى الذهاب

    فى جوله معهن او كافية

    واتفقنا

    بدأت اشعر بفرحه


    لقد مر اكثر من اسبوعين لم التقي فيهم بهم

    تمام كده

    انهيت عملى

    ذهبت المنزل

    تناولت طعامى

    وجاء موعد لقائى بصديقات دربي

    ذهبنا وكانت ليلة رائعه

    من وجهة نظرى

    كانت ضحكاتنا تعلو

    كثيرا اما سخرية من احد

    او نتكلم عن فلانه

    او نتكلم عن اخر نكته

    هى دى حياتى

    وانا سعيدة جدااا

    ودعتهم على امل تكرار

    النزهه الرائعه

    دخلت المنزل

    كان ابي جالسا هو وامى

    القيت عليهم تحية شبه سريعه

    اوقفتنى امى

    مشيرة لى عشائك على السفرة

    قلت لها لا لا تعشيت فى الخارج مع اصدقائى

    طلب منى والدى الجلوس معهم

    وسألنى اخبار عملك ايه

    اجبته بسرعتى المعتادة

    بعدين بعدين

    عاوزة انااااااااااااااااااااااا ااااااااااام

    غير مباليه بطلب والدى

    ثم دخلت غرفتى وسرعان ما نمت بعمق


    استيقظت

    ماذا حدث لست فى سريرى

    يالله

    اين انا

    ما هذا المكان المغلق

    صرخت صرخة كبيرة

    انه القبر



    اسمع اصوات نعال المعزيين وهو يغادر


    لا لا

    مازالت صغيرة لم يتعدى عمرى 23 عام



    لم اعبد الله كما كنت ارتب فى اواخر عمرى


    اريد ان اذهب لحضن امى


    وان اقبل قدم ابي وامى


    اريد العودة

    ظلااااااااااااااام


    فرطت كثيراااااااا


    لم اكن من الصائمات ولا من الخاشعات فى الصلاة

    ولم اكن من الذاكرات الله كثير ا
    ولم اكن من المتصدقات الا فى رمضان !
    لم اكن بارة باهلى

    لم يشغلنى سوى شهواتى وما احبه


    لم اساعد احد قط فى قضاء حاجة له


    لم ادعو الى دين الله

    قط


    الظلام يحل


    اكثر


    وحيدة


    لالالالالالالالالالا


    انا مت


    لالالا

    لما لا ؟

    انى خائفه


    لقد ضعت

    ضعت


    ربي ارجعنى اسبحك 100 تسبيحه

    ثم امتنى


    طيب 10 تسبيحات

    او تسبيحه واحدة

    الظلام يحل

    الدموع تبلل الكفن

    رب ارجعنى لاعمل لنفسى

    صدقه جارية

    تبكى

    لا رجوع اليوم

    تتذكر

    اليوم حساب انتهى وقت العمل

    يمر الوقت ثقيلا

    تسمع اصوات مفزعه قادمة

    انها فتنة القبر


    تغمض عينها بشدة

    ثم


    تمر بضع سويعات


    تفتح عينها


    انها فى سريرها


    انه حلم تقفز فى الهواء انه حلم حلم


    تسجد لله شاكرة


    تبكى بحرقة


    انا مازالت فى وقت العمل


    انا مازالت فى وقت العمل


    كثيرا ما كنت اسمع ان الصحة تاج على رووس الاصحاء لا يراه الا المرضى ولكني ماكنت لاشعر به من قبل
    ولكني الان اعيشه بكل احاسيسي
    داهمني المرض فجاة
    كل الحيوية والنشاط ذهبت
    ذبلت الوجنتان وشحب الوجه
    يالله ما زلت صغيرة وينتابي مرض الكبار
    اصبحت طريحة الفراش
    تعالى صوت الاذان رددت معه ثم قلت الدعاء
    ماذا سافعل هل ساصلي بغير وضوء
    الايوجد احد حولي اين اصحابي ؟
    اين اهلي ؟
    اين زوجي؟
    كل ذهب الى مشاغله
    احساس بالعجز ينتابني
    احتاج الى من يساعدني على القيام
    لا يوجد احد
    شعرت بغصة في حلقي اين من كان حولي
    جلسوا معي فترة وتناوبوا على الجلوس معي
    ثم تسلل الملل اليهم فما ينفعهم من الجلوس مع مريضة تتعبهم بطلباتها
    حاولت القيام بمفردي يالله ما اثقل قدمي هذه المرة الاولى التي اشعر بثقلهما كنت وانا صحيحة حتى لا افكر كيف اتحرك نعمة اعتدت عليها فنسيت ان اشكرها
    تحاملت على نفسي ومر الوقت واخيرا استطعت ان انزل من السرير ولكن على ركبتي وليس على قدمي كيف ساذهب الى الحمام لاتوضا؟؟؟؟
    لم يكن امامي الا ان ازحف
    انهمرت الدموع من عيني احسست بمدى عجزي زحفت نحو الحمام وعندما انتهيت من الوضوء كان قد مر وقت ليس بالقصير
    يالله كيف كنت اتوضا قبلا
    لم اكن اشعر بالمشقة
    كنت اتحرك بخفة اما الان اه ثم اه
    عندما بدات بالصلاة كان قد ذهب وقت افضلية الصلاة بعد الاذان مباشرة
    اتممت صلاتي جالسة ولم استطع اتمام الركوع والسجود كنت افعل ما اقدر عليه
    انطلقت اهات وانين مني
    انين الم واهات حزن على ما انا فيه

    وعندما

    بدات بقراءة اذكار ما بعد الصلاة
    شعرت بشىء غريب
    خدر في جسدي وفتور في اعضائي
    يالهي ماذا يحصل لي
    شعرت كاني في دوامة وبدات افقع وعيي
    يالهي ما هذا
    هل هو الموت
    صحيح اني مريضة ولكني لم افكر بالموت
    يا ربي ماذا سيكون مصيري
    مرت سنين حياتي امامي
    يا لتقصيري في حق نفسي وفي جنب الله

    كم مره

    رفع الاذان وانا اتكلم مع اخرين واكملت كلامي
    كم صلاة اخرتها لاكمل ما بيدي وان كان ليس مهما
    كم من نعمة كنت ارفل بها فلم اشكرها
    الان
    ناداني صوت من داخلي
    هل تدعين انك تفاجات بالموت
    كم مرة ذكر الموت امامك
    كم من قريب او حبيب او صديق مات في حياتك
    الم يكن لك بهم عظة
    صحيح لقد ما ت كثيرون ولكني كنت اتاثر قليلا ثم انسى
    يا الهي الان جاء دوري
    ساذكر الله
    يالله لساني ثقيل لا استطيع الذكر
    اه على اوقات كثيرة اضعتها بالكلام

    هل سارحل الان
    مازال هناك ذنوب لم اتب منها
    وما زال هناك اشياء اود عملها
    ولكن الظاهر ان الاوان قد فات
    الان ستطوى صفحة حياتي على مافيها من كثير الذنوب وقليل الاعمال الصالحة والذكر
    ياحسرتى على اوقات امضيتها بالقيل والقال
    كلام يضرني ولا ينفعني
    اغتبت البعض وجرحت البعض
    استهزات بالبعض وغمزت ولمزت البعض
    الان احمل صفحة اعمالي وارحل
    يا ويلتي ان لم يغفر لي ربي





    ان الله غفور رحيم وتداركت نفسي فقلت وانه شديد العقاب
    ازداد جسمي ارتخاءا وشعرت انني انتقلت الى العالم الاخر
    يا ويلي بعد قليل سيضعوني في قبري ويتركوني مع عملي
    ياليتني قرات القران ليشفع لي ويونسي في قبري
    ياليتني اكثرت من الاعمال الصالحة لتبقى لي ذخرا
    ليتني لم اغتب او استهزىء او المز او اغمز
    ليتني شكرت نعم ربي بالاقلاع عن المعاصي
    ليتني شكرت ربي على السمع والبصر بالكف عن النظر والاستماع الى المحرمات
    وياليتني شكرت نعمة اللسان بالاكثار من الاذكار وقراءة القران
    ليتني شكرت ربي على الصحة بالاكثار من الصلوات والصيام
    ياليتني عملت لحياتي الباقية
    شغلتني الفانية عن الباقية
    يا الهي الى اين اذهب
    صرخت من اعماقي رب ارجعون
    لا اريد ان اموت الان
    يد حانية جذبتني اليها ولم اشعر الا وانا في الاحضان
    انها ابنتي الغالية نظرت الى عينيها المغروقتين بالدموع وصوتها الحاني يقول امي ماذا بك لماذا تصرخين
    اسفة يا امي لقد تاخرت عليك
    اين انا
    هل انا ما ازال حية
    نعم يا امي انت على قيد الحياة وستشفين من مرضك باذن الله
    اذا ما الذي حصل لي
    الظاهر انك غفوت يا امي وانت تقولين الاذكار
    الحمد لله
    الحمد لله ان اعادني الى الحياة
    الحمد لله ان كتب لي بقية من عمر لاتدارك تقصيري
    هيا يا حبيبتي ساعديني لاعيد الوضوء واصلي شكرا لله
    الان احسست اني نشيطة جدا رغم ان شىء لم يتغير فانا ما زلت لا استطيع المشي
    ولكني ادركت ان ثقل الجسم من ثقل الذنوب
    الحمد لله اشعر ان مرضي نعمه
    شكرا لك يارب
    مرضي كفارة لذنوبي
    وضعفي اعادني الى ربي
    رحماك يا الهي
    علمت انك وحدك من ترحمني وتنفعني
    وان كل ما في الدنيا من النعيم الزائل لا تبلغ حلاوته لذه الرجوع اليك
    الحمد لله جسدي مريض ولكن قلبي حي
    الان ساحصي على نفسي قبل ان يحصى علي وساحاسبها قبل ان احاسب فما زال الوقت لم يفت



    جسم الانسان على البرد لا يقوى

    وعلى شدة الحرارة لا يقدر

    فكيف يقوى على حميم وقودها الناس والحجارة ؟

    أعلم يا مسلم :

    ان الدنيا مسألة حسابية

    خذ من اليوم عبرة ..ومن الغد خبرة

    أطرح عليهم التعب والشقاء

    واجمع عليهم الحب والوفاء

    "وتوكل على رب الارض والسماء "

    شعر :

    يامن يعانق دنيا لا بقاء لها ..يمسى ويصبح فى دنياه سافراً

    هلا تركت لذى الدنيا معانقة ..حتى تعانق فى الفردوس أبكاراً

    إن كنت تبغى جنان الخلد تسكنها ..فينبغى لك أن لا تأمن النارا



    واعلم ان العمر يجرى كالبرق فلا تدعوه يمضى عليكم

    بخسارة






    منقول
    في الوقت المناسب ؛ ستأتيك الأمنيات المؤجلة لترسم في قلبك فرحًا !
    مختومًا بقوله تعالى : " إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا ۚ نِّعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ ​



  • #2
    لا حول ولا قوة الا بالله
    بوركتي اخية
    جزاك الله خيرا


    تعليق

    يعمل...
    X