إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا اليم..؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [بقلمي] لماذا اليم..؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قال الله تعالى
    وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي
    الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ
    القصص(7)


    هذه الأية استوقفتني

    في قمة هلع أم موسى وخوفها

    يأتيها الأمر من الله عزوجل

    بأن تلقي فلذة كبدها في اليم

    هي ممكن أن تضعه في أي مكان أخر وتظن فيه أمنه ونجاته

    أما اليم

    وهو ضعيف لاحول ولاقوة له

    صدقا

    موقف عصيب على أم

    ولكن الله عزوجل

    بشرها وطمأنها بأنه سينجو

    ولكن

    تبقى الأم أم واليم يم

    وضعف صبرها

    ولكن أرحم الراحمين

    قد أمتن عليها بنعمة كانت في مسيس الحاجة لها


    وربطنا على قلبها

    سبحان الله

    أرحم الراحمين

    يبتلي عبده باتبلاءات وامتحانات

    ولكن تجد في قلبه سكينة ربما يفتقدها الكثير

    لاننسى إنه أرحم الراحمين

    ومن اليم إلى القصر

    وهذه المرة


    معه جندي من جنود الله

    وهي المحبة التي قذفها الله في قلب زوجة فرعون

    حتى يدخل القصر

    ويتربى في بلاط فرعون

    منتهى الإهانة لمن قال أنا ربكم الأعلى

    وهو لم يعرف

    حتى أن من يكون نهايته بسبب رسالته

    يتربى في القصر

    ولكنه

    يحتاج إلى تربية من نوع أخر

    لان من يربيه ويصنعه هو الله عزوجل

    وجاء قتل الرجل

    وخرج من القصور

    إلى رعي الغنم

    وبعد أن قضى أحب الأجلين

    جاءه الحق

    وسمع نداء الله له

    وأنا اخترتك

    عودا

    إلى الأم التي وضعت رضيعها في اليم

    قمة الخضوع لأمر الله

    قمة التفويض لرب العالمين

    قمة التوكل على الوكيل

    هي كانت تريد ابنها حتى تراه رجلا وفقط

    ولكن الله عزوجل من فوق سبع سموات

    اختاره ليكون من أولي العزم من الرسل


    كان المتبادر للذهن

    رسولا من أولي العزم

    من البداية

    اليم والخوف والابتلاء

    نقول نعم

    هو ركب اليم وهو رضيع لا حول ولاقوة له

    ليقف أمام اليم وهو قد بلغ أشده

    ويقول بيقين

    كلا إن معي ربي سيهدين

    لأنه عاش إحساس معية الله وهو رضيع

    كانت ثقثه بمن لم يكله إلى ضعفه وهو رضيع

    سيكون معه

    وهو قد شق سبيل الدعوة إلى الله مع أكبر طاغية

    بدايته كانت في اليم

    ونصره كان في اليم

    كثيرا ما تكررت قصة موسى عليه السلام في القران

    وأظن والله أعلم إن اسقطت على الواقع

    لها دلالات كثيرة

    اليوم أعتى الطواغيت تجده

    كأنه يقول والعياذ بالله أنا ربكم الأعلى

    وكاأنه يتحكم في الرقاب والارزاق

    حتى أنه من بني جلدتنا

    هناك من صار خوفه منه والعياذ بالله

    أشد من رب العباد

    وله سحرة يخيل للبعض أنه حقيقة مقالتهم وأفعالهم

    يقول قالوا وأنا مصدق

    ناس متقدمة

    وهم والله أشد تخلفا في ضلالهم الذي هم عليه

    ويتقول مقالتهم

    ويتدوال سفاسفهم كأنها مسلمات

    ويقول نحن متخلفون

    هو صراحة لم يكذب

    نحن متخلفون بأمثال هؤلاء

    الذين يوسعون رقعة الجهل والتضليل والبعد عن منهج الله

    التقدم في ميزانهم

    تقدمي مادي

    وهي بأسرها لا تساوي جناح بعوضة

    فماذا يملك أولئك

    وقد تقاسمها معهم حتى الخنازير التي يربون

    في محاضنهم مع أفضل المعدات

    قصة موسى عليه السلام

    قصة من أنقذ بني اسرائيل من العبودية والذل للطاغوت

    إلى الإمامة والريادة

    والدخول إلى المسجد الأقصى



    والله أعلم

    وجزاكم الله خيرا



    التعديل الأخير تم بواسطة om noar; الساعة 13-01-2019, 04:56 PM.








  • #2
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا


    اللهم بارك لى فى اولادى وارزقنى برهم وأحسن لنا الختام وارزقنا الفردوس الأعلى

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة محبة الحبيب محمد مشاهدة المشاركة
      عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      جزاكم الله خيرا
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      وجزاكم الله خيرا منه غالية







      تعليق

      يعمل...
      X