إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فاض عسلهم مشارق الأرض ومغاربها

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [بقلمي] فاض عسلهم مشارق الأرض ومغاربها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تعرضت الأمة لسنوات طويلة لحملات التجهيل والتضليل

    من سحرة فرعون

    الذين أتقنوا زخرفة القول غرورا

    ووجدوا فرصة لتحقيق مأربهم

    في الوقت الذي يضيق فيه على فوراس الحق

    وأحكموا قبضة اليد

    في بطش وعتو وجبروت بغيض

    ولكن



    من يقدر أن يوقف أمرا كتبه الله على نفسه

    ووعد به محكم تنزيله

    عاشو من أجل فكرهم الذي غذي بعفن أسيادهم

    ومات الأسياد

    ومات الأتباع

    ولكن

    انبعث في الأفق شعاع فجر جميل

    إنه غراس تلك القلوب الربانية

    التي لم تكون تريد الدنيا

    لذا لم تغريها زخارف أهل الباطل

    عشنا لحين من الدهر

    في تيه بسبب اعراضنا على خريطة الطريق


    ولكن

    وجد في الامة

    أعلاما للحق

    ينادون

    هاهو السبيل

    هاهو المخرج

    وقد أستجابت قلوبنا أختارها ربها

    لنداء الحق

    ونأمل أن تسلك سبيلا لاعوج فيه

    وكلنا أمل

    أنه ستاتي لحظة

    وتجد كل موحد وموحدة


    قد عرفت سبيل نجاتها

    وتمسكت بخريطة الطريق

    ويكون من نصيبها




    ﴿ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ (7) ﴾

    سبحان الله

    يتعرض المسلم سواء رجل أو امراءة

    لكل مغريات

    لكل الفتن

    ويخوض غمارها

    لاهثا وراءهم امدا طويلا

    وفي لحظة

    تطرق أية من كتاب الله

    مغاليق قلبه

    تجده يقول بل ان بل ان

    المسلم

    مهما ابتعد


    مهما ضل الطريق

    يحن إلى كتاب الله

    إلى الروح

    وتجده يقول بعد تعرضه للبصائر إلى الهدى إلى النور

    كنت في شقاء وضنك

    وأخيرا وجدت السعادة والطمأنينة

    وخابت مساعي أهل الزيغ

    بُعيدا بُعيدا

    يامن سولت لك نفسك أن تصد الناس عن كتاب الله

    أرى من بعيد بل من قريب قوافل العائدين

    إلى خريطة الطريق

    فاض عسلهم رغم أنهم فارقونا

    أردوا وأد نور الحق في وأدهم

    وخابو ورب السموات والأرض

    هاهو عسلهم ينهل منه القاصي والداني

    وسحقا لمن كانوا يوما لهم يكنوا العدا والبغض

    ماتوا

    وماتوا

    كنت أتسأل

    لما يارب سلط أقوام على أهل فضل وخير

    كان الجواب

    كن صاحب غرس وفكر ورؤية

    ودع الأمر والتدبير لمن استوى على العرش

    وهل يستوي حال الرباني

    وحال أحفاد ابن سلول

    أرى هذه الدنيا كمسرحية على خشبة الواقع

    كل شخص له دور

    يؤديه ويغادر

    لاأدري هل يجوز هذا الوصف

    لكن هكذا ارى الحياة

    ونحن نرى مافوق الخشبة

    ولكن
    لانرى ماوراء الكواليس

    تدبير من حكيم عليم

    وكفى بالله ربا وسيدا ومدبرا

    والله أعلم

    وجزاكم الله خيرا


















يعمل...
X