إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خربشة قلم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [بقلمي] خربشة قلم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من خلال تتبعي البسيط للمجال الدعوي


    لاحظت في شئ معين


    أنه في فئة معينة من الدعاة

    عندهم اللهم بارك متابعين بالملايين

    ويوجد إقبال شديد من الشباب على دعوتهم

    لكن في بصمة تميزت بها دعوة هؤلاء الدعاة

    وهي كلمة التسامح
    كأنه في صراع
    لها معاني نحن في غنى عن التفصيل فيها
    وأغلب موضوعات دروسهم عن النفس

    وحب الله وعلاقة الناس ببعض

    وفي تركيز إضافي على المسلمة على أنها لازم تعامل معاملة خاصة
    (يعني فيه رأفة زيادة) منهم على المرأة المسلمة
    أنا لأ أقصد أن باقي الدعاة قد هضموا حق المرأة
    ولكن هما أكثر تركيز على أمور المرأة
    كأنها الكائن الوحيد المضطهد في كوكبنا الجميل
    وقد ذكروني
    بقول إمام المفسدين
    واستحيوا نساؤهم


    وكلامهم يرتكز على التوبة
    وتصالح مع النفس
    الله يقبل التوبة
    وعلى السعادة
    ومحاربة الهم والغم
    وأن كلامهم مشبع ببعض العقائد الإيمانية التي تزرع الطمأنينة في النفوس

    يعني كلامهم خاص جدا بمسألة الروحانيات

    والنفس المطمئنة

    وعلاج الاكتئاب واليأس والإحباط


    وأسباب السعادة
    ووداع للقلق والهموم
    وزرع بسمة الأمل
    هي كانت فكرة موفقة منهم
    رغم أن من اقتفى خطى سيد الدعاة ولم يداهن مثلهم
    دروسهم فيها أفضل مما في دخنهم
    ولكن هناك سر ونقطة فصل بين الفريقين

    أن الدعاة الربانيين
    منهجهم واضح على الجادة
    لا يحابي ولا يداهن
    ينهى عن المنكر بمعروف ويأمر بالمعروف

    عكس هذه الفئة التي تطفو على الساحة مثل بالونات هوائية
    الفرق أو السبب من نظري في كثرة عدد المتابعين

    وإقبال شباب الأمة عليهم
    هو أنهم دعوتهم موضة تمشي مع جميع الأذواق
    وتحاول زرع قيم ومفاهيم دينية دون أن ينهى عن المنكر بداية
    يوضع أن سبيل التوبة النصوحة
    التغير
    وليس السكوت حتى لايغضب العامة
    يداهن ويحابي
    هو اللهم بارك
    مجلس في بنت متبرجة ولكن تبكي من الخشوع
    موسيقى حرام أثناء درسه علما أنها حرام
    هو يقر الخبث والحرام
    ويقر الشباب على ماهم فيه معاصي
    ويدعو إلى إصلاح العلاقة مع الله وحب الله
    وغرس معاني تدين جديدة في الشباب
    هو صراحة تدين أعرج
    ويعيق دعوة الدعاة الربانين
    في نظر البعض مسألة توبة الشباب جميل

    لكن تدين ليس الذي يصنع جيل التمكين والنصرة
    حتى أننا نشعر مع إعلامهم المبهرج جدا
    والمنفق عليه أموال طائلة
    هناك من يسانده ويدعمه
    دعما لنشر التدين الأعرج
    مثلا
    واحد من الشرذمة
    قاعد مجلس مبارك نصح ورزع لبسمة الأمل
    ويحكي قصة بنت أحبت شاب
    والقصة كلها حرام وغلط
    ولكن
    قاعد مواساة ونصح للبنت
    وأنه أكيد الشباب غير سعيد لما تركك

    ويؤكد على فضيلة عدم كسر المرأة وان لايتركها فجأة
    دون أن ينكر على المنكر
    وهناك
    ملمح
    لما أخت دخلت طريق ربنا جديد
    وتسمع الشيخ ينصح ويقول لا يكسر قلبها
    وهو لم ينهى عن الحرام أصلا
    ولم يقول هذا يغضب الله
    الأخت التي بدأت تخظو طريق الله جديدة
    وتقول عادي الشيخ عنده الأمرليس حرام
    بل من مستجدات العصر


    وأخر عامل درس جميل
    وستوديو فاخر
    وقاعد
    العبد الرباني
    ويستشهد بالأقوال
    بغض النظر عن كلامه الخالي من النصح
    وهو في قمة الخشوع

    وهو واضع موسيقى
    وأخر يدعو إلى نوع من البدع
    من زوار القبور
    في حوار له
    قال أن قيس من العارفين بالله
    وفي آخر كلامه
    ختموا في جلسة مع شباب وبنت مبرجة
    أغنية عن الحب ومعها معازيف الآلات من مريده أخد يطرب
    ويضرب على الدف
    إلى الله المشتكى
    والله المستعان
    وجزاكم الله خيرا
    التعديل الأخير تم بواسطة محبة الحبيب محمد; الساعة 11-11-2018, 07:50 PM.








  • #2
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا


    اللهم بارك لى فى اولادى وارزقنى برهم وأحسن لنا الختام وارزقنا الفردوس الأعلى

    تعليق

    يعمل...
    X