إعـــــــلان

تقليص

إعلان "مطلوب مراقبين لأقسام الساحة الشبابية" + واحتنا أجمل

إعلان "مطلوب مراقبين لأقسام الساحة الشبابية"
واحتنا أجمل* (متجدد بإذن الله ...)
شاهد أكثر
شاهد أقل

من المغبون فعلا..

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [بقلمي] من المغبون فعلا..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تقول إحدى الاخوات كنت في مكان فيه نوع من الترف
    ولو أن البساطة أجمل في هذه الحياة
    فقالت امراءة في الستين من عمرها

    لو أن شخص حرم نعيم الدنيا والأخرة
    هذا هو الحرمان
    توقفت للحظة بعد سماع هذا الكلام
    تقول الاخت تعجبت من قولها
    قالت شتان بين نعيم ونعيم
    نعيم الدنيا المادي ونعيم الأخرة
    رغم أنه لايوجد نعيم حقيقي في هذه الدنيا
    لما يتخللها من ابتلاءات
    المشكلة ماعرف الناس حقيقة الدنيا
    وماعرفوا معنى كلمة الجنة عند ربهم
    مقام الصالحين
    دار النعيم
    دار فيها مالاعين رأت ولاأذن سمعت ولاخطر على قلب بشر
    حين تعرف بعض من زخارف الدنيا وزيتنها الزائلة
    يجب أن تتوقف للحظة
    هي بأسرها لاتساوي جناح بعوضة
    بأسرها
    فكيف يقارن نعيم يشربه نغص وكدروعطب ومحن وهموم
    بنعيم سرمدي
    فيه ماتشتهيه الأنفس وتلذ الأعين
    قلت تكلمنا عن الدنيا
    حتى أشرب القلب حبها وتعلق بها
    تكلمنا على الدنيا
    حتى صارت أكبر هم عند الصغير والكبير منا
    وهي لأاسف مجرد محطة في رحلة الإنسان
    وتشعر انها اقصر المحطات
    زيادة على كثر الملاهي والشواغل
    التي تجعل العمر يمر مر السحاب دون أن يشعر الإنسان
    ليرحل إلى حياة اخرى
    ليجد ماقدمت يداه
    المغبون فعلا
    من حرم مكان في جنة عرضها السموات والأرض
    هنا تذكرت عثمان رضي الله عنه
    "اشترى عثمان الجنة من النبي صلى الله عليه وسلم مرتين..!!"

    في ناس عاشت على مثل كوكبنا الأرضي
    ولكن عاشت يرؤية جميلة
    بهدف عاشت له ومن أجله
    إنها الجنة
    قدمت نفسها
    وحظوظ الدنيا الفانية بسخاء
    إنها الجنة
    معشوقة القلوب
    ومستراح القلوب في دنيا دون
    وقد نسأل أنفسنا
    بأي ثمن اشترى عثمان الجنة؟؟!
    أشتراها
    بحمله هم الدين
    بحمله هم المسلمين
    قدم ولم يشترط على ربه
    ستقول
    ذاك عثمان
    أقول أبشر
    إن لشراء الجنة طرقًا كثيرة
    قد تشتري الجنة بركعتين خاشعتين في جوف الليل..
    قد تشتري الحنة بكلمة حق.. تردُّ ظالمًا..
    أو تنتصر لمظلوم..
    قد تشتري الجنة بصيام يوم حارٍّ في سبيل الله..
    وقد تشتريها ببسمة ودٍّ صافية في وجه أخيك
    أو مسحة كفٍّ حانية على رأس يتيم....
    لاندري يأي عمل ممكن أن يكتب به العبد من السعداء
    ولكن
    من تظن
    بل عندها يقين أن الدنيا نعيم
    ربما تجد أي تنازل عندها
    مجرد أن تنال من حظوظها شيئا
    أكبر عقبة تجدها عند الكثير لالتزام
    حب الدنيا
    ويريد أن يقضي وطره منها بدون لو سمحت حرام
    المتبرجة التي ترفض الحجاب
    لأنها تريد أن تلبس ماتشاء ووتتزين بماتشاء
    من يرتشي أو يتعامل بالربا
    يريد أن لاينقطع عن هذا المال مهما كان مصدره
    تحتاج القلوب
    السفر بعيدا عن هذه الدنيا التي لايفارقنا ذكرها ليلا ونهارا
    تحتاج القلوب
    إلى رحلة إلى الدار الاخرة والعيش في أدق تفاصيلها
    حتى يتسلل إلى القلوب اليقين بها أكثر وأكثر
    عرفنا تفاصيل أمور كثيرا
    ولكن نفغل عن أهم رحلة تنتظرنا
    من أيام والله حكت لي اخت
    تعيش في إحدى القرى
    تقول مرة كنت في مكان
    فأخدت تتحدث عن الموت و..
    تقول والله امراءة في السبعين من عمرها
    تسألها تقول
    هل سنبعث بعد الموت
    هل حقا
    سنحيا مرة اخرى
    تقول
    اخذت احدثها عن الموت ومابعده
    تقول الاخت
    العجوز لم تسجد لله سجدة في حياتها
    قالت
    بالله عليك
    علمني الان الوضوء والصلاة
    كانت اول صلاة لها وهي في السبعين من عمرها
    تحتاج القلوب لمعرفة الله حتى تعبده طواعية
    وتحتاج معرفة رحلتها إلى الدار الاخرة
    حتى يعظم اليقين في القلوب بها
    ويشحذ الهمم لتزود لدار الخلود وكلنا ورادها يوماما
    اللهم ارزقنا عند موتنا أحسن خاتمة يارب
    جزاكم الله خيرا








  • #2
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا أختنا



    اللهم بارك لى فى اولادى وارزقنى برهم وأحسن لنا الختام وارزقنا الفردوس الأعلى

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة محبة الحبيب محمد مشاهدة المشاركة
      عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      جزاكم الله خيرا أختنا
      وجزاكم الله خيرا منه حبيبتي







      تعليق

      يعمل...
      X