إعـــــــلان

تقليص

إعلان "مطلوب مراقبين لأقسام الساحة الشبابية" + واحتنا أجمل

إعلان "مطلوب مراقبين لأقسام الساحة الشبابية"
واحتنا أجمل* (متجدد بإذن الله ...)
شاهد أكثر
شاهد أقل

الإعجاب بالرأي وعدم الاعتراف بالخطأ

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإعجاب بالرأي وعدم الاعتراف بالخطأ

    الإعجاب بالرأي وعدم الاعتراف بالخطأ

    إن من طبيعة الإنسان الخطأ والقصور، وليس معصوماً إلا الأنبياء والمرسلون - عليهم الصلاة والسلام -، أما غيرهم كائناً من كان فهو معرض للخطأ، قال رسول صلى الله عليه وسلم: "كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ، وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ"[1].



    ولكن المشكلة التي يقع فيها بعض الناس أنه معجب برأيه وواثق في نفسه إلى حد الغرور والغطرسة الممقوتة، وأن أفعاله كلها صحيحة، ولا يحدث منه الخطأ البتة، وإن شعر في بعض المرات بخطئه لا يعترف به، ويبحث لنفسه عن مبررات حتى يقنع نفسه ويقنع غيره أنه لم يخطئ.



    وقد شدد الرسول صلى الله عليه وسلم على إعجاب المرء بنفسه، وعدها من المهلكات، ففي الحديث الشريف الذي رواه ابن عمر رضي الله عنهما: "فَأَمَّا الْمُهْلِكَاتُ: فَشُحٌّ مُطَاعٌ، وَهَـوًى مُتَّبَعٌ، وَإِعْجَابُ الْمَرْءِ بنفْسِهِ "[2].



    إن الشخصية السوية لديها مرونة وقابلية للاعتراف بالخطأ، وكثير من الناس يتضايق أمام الآخرين أنه قصّر وأخطأ، ولا بد أن يعرف الجميع أن الذي يعمل هو الذي يقع في الخطأ، المهم في الأمر أن لا تكون الأخطاء مقصودة، وأن يسعى بشكل كبير لتطوير نفسه، ويحاول عدم الوقوع في الخطأ مرة أخرى، فالخطأ يقبل مرة أو مرتين، ولكن أن يكون مستمراً ومكروراً، فهذا عين التقصير.



    إن التطور والرقي بالأمة يحتاج أن يسعى الإنسان أولاً بأول إلى تصحيح مساره الذي يعمل فيه، فكلما شعر بوجود خطأ، أو تم تنبيهه إلى وجود خطأ قام على الفور بتعديل وتصحيح الأخطاء، فبهذا يرتقي الإنسان بفكره وأعماله وحياته، وترقى تبعاً لذلك المجتمعات والأمم.



    إن من أهم خطوات حل المشكلات الاعتراف والإقرار بها وعدم التعالي عن التقصير، فهذا شيء مريح جداً، ولعل مقولة الخليفـة الراشد عمر بن الخطاب: رحم الله امرأً أهدى إلي عيوبي، تدل على كمال العقل والرغبة الصادقة في التطوير وتصحيح المسار.



    وأخيراً إذا عمل الإنسان بإخلاص ونية صادقة في أي عمل مباح، واجتهد وبذل أقصى جهده، فلن تكون هناك أخطاء واضحة وملفتة للأنظار، لأن الله تعالى معه يعينه ويوفقـه ويسدده ويبارك له، قال تعالى: ﴿ قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا ﴾ [3].



    قال الشيخ الشنقيطي: "إن من آمن بربه وأطاعه، زاده ربه هُدى، لأن الطاعة سبب المزيد من الهدى والإيمان"[4].

    المصدر موقع الالوكة

    الهامش :

    [1] الترمذي، سنن الترمذي، حديث رقم: 2423، وحسنه الألباني في كتاب: صحيح الترغيب والترهيب، حديث رقم: 3139.

    [2] الطبراني، المعجم الكبير، حديث رقم: 651، وحسنه الألباني في كتاب: صحيح الترغيب والترهيب، حديث رقم: 53.

    [3] سورة العنكبوت، الآية رقم: 69.

    [4] الشنقيطي، أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن، ج3، ص 288 .

    قال ابن مسعود رضي الله عنه: "نحن قوم نتبع ولانبتدع ونقتدي ولا نبتدي ولن نضل ما إن تمسكنا بالأثر".
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه "

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا أختنا
    أحسن الله إليكم


    اللهم بارك لى فى اولادى وارزقنى برهم وأحسن لنا الختام وارزقنا الفردوس الأعلى

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا
      موضوع مهم
      اللهم حسن أخلاقنا واجعلنا على مرادك منا
      ‏قال رسول الله ﷺ:

      ‏ ( لأن أقول :

      ‏سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله، والله أكبر،

      ‏أحب إليَّ مما طلعت عليه الشمس ). رواه مسلم

      تعليق

      يعمل...
      X