إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اجعلها شعارك ماحييت

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اجعلها شعارك ماحييت



    اجعلها شعارك ما حييت

    تدبر هذه الآيات من سورة الطلاق

    قال الله تعالي *{لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمراً}* اجعلها شعارك، ورددها كلما بُليت بما يغمك.

    ثم الآيات التي بعدها *{ومن يتق الله يجعل له مخرجاً}* أضاقت عليك الدنيا حتى كدت تجزم أنك لن تسعد بحياتك مرة أخرى؟ من جعل لك مدخلاً إلى هذا البلاء يجعل لك -يقيناً- مخرجاً منه، إن اتقيته.

    *{ويرزقه من حيث لا يحتسب}* ليس الرزق مالاً فقط، بل شفاءً يُذهب مرضك، طمأنينة تُذهب ضيق صدرك، شريكاً صالحاً يُنسيك شقاءك الأول.

    *{ومن يتوكل على الله فهو حسبه}* أي متولي جميع أمرك، وكافيك ما أهمك. فقط توكل عليه، واترك له تدبير خلاصك من هذه الكربة. لكن لا تنسَ *{إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدراً}* فلا تستعجل، ولا تيأس. ومهما أظلم الليل فضوء الصبح آتٍ لا محالة.

    *{ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً}* ييسر لك ما يُصبّر نفسك، ييسر لك ما يُثبّت عقلك، ييسر لك ما يشرح صدرك، ييسر لك ما يُنهي كربك.

    *{ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم له أجراً}* وما هذا البلاء -إن احتسبته- إلا تكفير لسيئاتك ورفعة في درجاتك، وحسبك بهذا مغنماً وسط كل ذلك الضيق والألم والهم. اتق الله.. اتق الله.

    ثم تأتي خاتمة آيات التفاؤل قاطعةً حاسمةً *{سيجعل الله بعد عسرٍ يسراً}*

    فهل يبقى في نفسك -أيها المكروب- شيء من الشك والتشاؤم بعد كل هذا؟

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من زمان نفسي أقرأ المزيد من كلامك
    بارك الله فيك ونفع بك
    شيخنا الحبيب
    التعديل الأخير تم بواسطة مهاجر إلى الله ورسوله; الساعة 17-10-2019, 09:39 AM. سبب آخر: تعديل املائي

    قال الحسن البصري - رحمه الله :
    استكثروا في الأصدقاء المؤمنين فإن لهم شفاعةً يوم القيامة".
    [حصري] زاد المربين فى تربية البنات والبنين


    تعليق


    • #3
      ما شاء الله ،
      جزاك الله الجنة
      على هذا الطرح أخي الكريم

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خير
        الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله

        تعليق


        • #5
          شكرا على الطرح
          الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله

          تعليق

          يعمل...
          X