إعـــــــلان

تقليص

أبجديات دعوية|| مباشرة مع الأستاذ حسام الغزالي ||بادر بالاشتراك

||أبجديات دعوية|| مباشرة مع الأستاذ حسام الغزالي ||بادر بالاشتراك
شاهد أكثر
شاهد أقل

سياسة الباب اللي يجيلك منه الريح

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [بقلمي] سياسة الباب اللي يجيلك منه الريح

    الحمد لله وحده حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه والصلاة والسلام على من علم الدنيا السلام وأوصانا بالسلام وجعله منهجاً للمؤمنين يمشون به ويتعاملون به .

    هناك امثلة كثيرة عندنا نحن المصريين منتشرة بقوة وتجدها أيضاً في بلاد عربية كثيرة ومن الأمثلة الموجودة والتي درجت عندنا في تلك الأزمنة المتاخرة نظرية " الباب اللي يجيلك منه الريح سده وأستريح" طبعاً لو المقصد الريح المحملة بالأتربة والتي قد تؤدي في النهاية إلى الهلاك فالمثل الآن ربما يكون واجب لإنك إن لم تفعل فقد عرضت حياتك وحياة من معك للخطر وربما للهلاك وكفى بالمرء إثماً أن يضيع من يعول كما أخبر بذلك الصادق المصدوق صل الله عليه وسلم .

    هل الموضوع لهذه الدرجة خطير !!!

    إذا أسقطت التجربة على الواقع ستجد أن الأمر بالفعل كذلك وكيف لا؟!

    فحينما تكون مسئول عن نفسك مثلاً فنسبة المجازفة في مشروع ما ستكون نسبة كبيرة حيث أنك وحتى وقتك هذا لست مسئول إلا عن نفسك انت عن حياتك وحدك، بالفعل يجب ان تخطط جيداً قبل أن تشرع في عمل ما وتستخير وتستشير لكن نسبة المجازفة تكون كبيرة جداً وبعيداً عن أسلوب التاجر ان يكون جسوراً شجاعاً فهذا أمر أخر بعيد عن عما نشير إليه ، فنسبة مجازفتك وأنت رب أسرة ستكون اقل بكثير حينما تكون وحدك وستحاول دائماً توفير أكبر قدر من الحماية لهذه الأسرة وكلما زادت مسئولياتك قلت مجازفاتك وجعلتها حاسمة بشكل كبير إلى وقت ساعة الصفر فهو قرار ينبني عليه ما بعده من إقامة مشروع أو عمل معين أو سفر أي كان الأمر الذي تنتوي عليه فإن نسبة مجازفتك تكون قليلة جداً فلو أنك رئيس حي أو محافظ مثلاً فإن شغلك الشاغل ان تكون على قدر عال من المسئولية ولن يتأتى هذا الدور إلا بالتخطيط الجيد وعدم المجازفة مثلاً بعمل خط طريق سريع داخل أرض زراعية بإدعاء أن هذا الطريق سوف يعود على الدولة بالنفع إلا بعدما تدرس الأمر دراسة جيدة ومعرفة مآلات الأمور، فربما يكون هذا الطريق بمثابة ناقوس خطر قد دق فى الأرض وأذن ببوارها وخرابها ! هكذا تعلمنا فى علم الإدارة ، أما أن تكون رئيساً لدولة وتجازف بكل ما فيها وتضيع من تعول فيها فإن عليك مراجعة دينك أولاً ، وكيف يهنىء لك بال والدابة تتعثر في كل أرجاء بلادك ، إنه حمل ثقيل وأمانة عظيمة .

    والسؤال الذي اود طرحه هنا هل أبو ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه لم يكن على قدر من المسئولية أو ضعيف البنية حاشا لله إنه من الصديقين من الصحابة الأبرار الذين شهد لهم النبي صل الله عليه وسلم بالإيمان وأنه يبعث أمة .

    أما كلام سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام كما ورد فى الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم وأحمد عن أبي ذرٍ رضي الله عنه، قال: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ أَلاَ تَسْتَعْمِلُنِي؟ قَالَ: فَضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَىَ مَنْكِبِي. ثُمّ قَالَ: يَا أَبَا ذَرَ إنّكَ ضَعِيفٌ وَإنّهَا أَمَانَةٌ، وَإنّهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِزْيٌ وَنَدَامَةٌ، إلاّ مَنْ أَخَذَهَا بِحَقّهَا وَأَدّى الّذِي عَلَيْهِ فِيهَا.
    ومعنى الضعف الوارد في الحديث هو العجز عن القيام بوظائف الولاية. قال النووي رحمه الله: هذا الحديث أصل عظيم في اجتناب الولايات، لا سيما لمن كان فيه ضعف عن القيام بوظائف تلك الولاية
    .

    ليست دعوة لترك المجال لمن -" هب ودب" - لا علم له بشئون الحياة وإنما دعوة لتعلم فقه إدارة الحياة فقه إدارة المسئوليات بداية من مسئولية نفسك . كيف تكون ذلك الشجاع الطيب القوي الهين الأمين التقي الورع !!!

    وليست دعوة للدروشة أو انها أرض الأحلام .. إنها أرض واقع لا تأتي إلا بالبذر الجيد والسقيا المنظمة حتى تاتي ثمارها الطيبة .

    إنها قضية أمة تريد أن تنهض في كل المجالات بمعنى الكلمة حتى تستعيد كرامتها التي تضيع الان على يد أبنائها لا على يد عدوها !!!

    وفي الختام نصلي على النبي العدنان ونذكر بالغاية إن الله أبتعثنا ليخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والاخرة
    فهرس ... سلسلة من غير لماضة ياحمادة
    @@خواطر شاب مسلم متجدد باذن الله @@

    اللهم صلى وسلم وبارك على نبينا محمدونذكر بالغاية ان الله ابتعثنا لنخرج من يشاء من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ومن جور الاديان الى عدل الاسلام ومن ضيق الدنيا الى سعة الدنيا والآخرة ... وغداًُ تشرق شمس الاسلام فى مصر

  • #2
    رد: سياسة الباب اللي يجيلك منه الريح

    جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم
    سياتى يوما لن اكون بينكم بل اكون فى التراب بالله عليكم لاتنسوا العبد الفقير من الدعاء

    تعليق

    يعمل...
    X