إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السبب في الأحلام المزعجة بالرغم من قراءة الأذكار

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السبب في الأحلام المزعجة بالرغم من قراءة الأذكار



    السبب في الأحلام المزعجة بالرغم من قراءة الأذكار
    أنا يا شخي الفاضل كلما قرأت أذكار الصباح ونمت بعد أن صليت الفجر حلمت أحلاما مخوفة، وإن لم أقرإ الأذكار نمت ولم أحلم بشيء، ما السبب؟ هل يمكن لشيطان أن يأتيني وأنا محصنة بذكر لله؟ وكيف ذلك؟ ألم يقل رسول الله عليه السلام لو قرأت الأذكار كان بينك وبين الشيطان حاجز؛ لأن الملائكة تحفظه بأمر من الله (في معنى الحديث)؟ وأقوم من حلمي مفزوعة، وأتفل على كتفي الأيسر ثلاثاً، وأقول أعوذ بالله من الشيطان، وأرجع لأنام وأحلم حلما مخوفا آخر. بالإضافة إلى أن الأحلام مختلفة ليست واحدة، وهي غالباً ما تدور في رأسي، فما الحل؟. أثابكم الله ورفع قدركم؟!


    الإجابــة



    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

    فبداية نسأل الله تعالى أن يصرف عنك هذه الأحلام والكوابيس، ثم اعلمي وفقك الله عز وجل أنه قد ثبت أن الذكر يحفظ الله به العبد من الشيطان، ولا سيما آية الكرسي، فإنها تحفظ العبد أثناء نومه من الشياطين حتى يصبح، ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: وكلني رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.... فذكر الحديث... وفيه: أن الشيطان قال له: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: صدقك وهو كذوب، ذاك شيطان.

    وفي الحديث: وآمركم بذكر الله كثيراً, وإن مثل ذلك كمثل رجل طلبه العدو سراعا في أثره فأتى حصنا حصينا فتحصن فيه، وإن العبد أحصن ما يكون من الشيطان إذا كان في ذكر الله عز وجل. أخرجه أحمد والترمذي والحاكم وصححه الألباني.
    وأما ما ترينه من أحلام مفزعة فإن السبيل للتخلص منها هو لزوم طاعة الله تعالى، والإكثار من الذكر، وتلاوة القرآن العظيم، وخاصة الفاتحة وآية الكرسي والمعوذتين، واحذري الذنوب فإنها عامل لجلب هذه الكوابيس وتكدير حياة المؤمن؛ لقول الحق سبحانه: وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا {طه:124}.


    وكون هذه الأحلام لا تأتي إلا بعد قيامك بالأذكار تلبيس واضح من الشيطان وفتنة؛ حيث يوهمك أن الذكر سبب في جلب هذه الأحلام، وأن تركه سبب للسلامة منها، فعليك أن تقوي ثقتك بالله تعالى وتوكلك عليه، وأن تحسني ظنك به تعالى، وتصدقي بوعده، فإن التوكل على الله وإحسان الظن به من أعظم العون على عدم الخوف من غيره تعالى، وهذا الذي تذكرينه مجرد أحلام، وقيامك بما أوصي به الشارع من التعوذ والتفل يندفع به ضرر هذه الرؤى ان شاء الله تعالي، ففي الحديث: إذا رأى أحدكم شيئا يكرهه فلينفث عن يساره ثلاث مرات، وليتعوذ بالله من شرها فإنها لن تضره. متفق عليه

    واعلمي ان حصول أثر الذكر والتعوذ يتفاوت حسب إيمان الذاكر, ويقينه، وحضور قلبه حال الذكر، ونحو ذلك، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه. رواه الترمذي وأحمد، وحسنه الألباني.

    قال المناوي: أي لا يعبأ بسؤال سائل مشغوف القلب بما أهمه من دنياه، قال الإمام الرازي: أجمعوا على أن الدعاء مع غفلة القلب لا أثر له. انتهى.

    وقال ابن القيم: ومن جرب هذه الدعوات والعوذ، عرف مقدار منفعتها، وشدة الحاجة إليها، وهي تمنع وصول أثر العائن وتدفعه بعد وصوله بحسب قوة إيمان قائلها، وقوة نفسه، واستعداده، وقوة توكله وثبات قلبه، فإنها سلاح، والسلاح بضاربه. اهـ.

    ويقول أيضا في الجواب الكافي: إن الأدعية والتعوذات بمنزلة السلاح، والسلاح بضاربه لا بحده فقط، فمتى كان السلاح سلاحاً تاماً لا آفة به، والساعد ساعد قوي، والمانع مفقود، حصلت به النكاية في العدو، ومتى تخلف واحد من هذه الثلاثة تخلف التأثير، فإن كان الدعاء في نفسه غير صالح، أو الداعي لم يجمع بين قلبه ولسانه في الدعاء، أو كان ثم مانع من الإجابة لم يحصل الأثر. انتهى.

    والله أعلم.
    اسلام ويب
    اللهم إن أمي و عمتي في ذمتك وحبل جوارك، فَقِهِم من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق، اللهم اغفر لهما وارحمهما، فإنك أنت الغفور الرحيم.

يعمل...
X