إعـــــــلان

تقليص

أبجديات دعوية|| مباشرة مع الأستاذ حسام الغزالي ||بادر بالاشتراك

||أبجديات دعوية|| مباشرة مع الأستاذ حسام الغزالي ||بادر بالاشتراك
شاهد أكثر
شاهد أقل

~~الطريق إلى القلوب~~

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ~~الطريق إلى القلوب~~

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ​أخواتي في الله



    مرتدين هذا المنتدى المبارك بإذن الله




    كيف حالكم جميعا













    --------------------





    أحسب أننا جميعا نطمح أن نكون إلى دين الحق داعين
    .. وللواء أمتنا رافعين..

    وكم يؤرقني حقاً الطريق الصحيح للدعوة إلى الله ...

    فما وجدت من أيسر طريق للدعوة .. سوى ... أولاً .. الطريق إلى القلوب ...



    أيها الداعي تلى الله /أيتها الداعية ... هي شذرات سأنثرها هنـــا كي أرتقي وإياكم في طريقنا إلى قلوب من ندعو .. ومن ثم ... سيبدو الطريق للصدح بالحق ممهداً سهلاً بعون الله ....



    فلنمضي معاً .. في طريقنا إلى القلوب ... والتي سأنقلها لكن ( من قراءاتي ) بتصرف يسير ..





    *************************



    مشكلة الـــداعيـــة







    المشكلة فيمن يتعرض لدعوة الآخرين تعود إليه أولاً ، حيث فاقد الشيء لا يعطيه ، ومن لا يملك المفتــــاح يستعصي عليه الدخول ،!

    والإنسان الذي يستعصي على الدعاة مثله كمثل الخزانة الكبيرة المصنوعة من الحديد ، يمكن أن تفتح بمفتاح صغير في حجم أنملة الإصبع ...!!



    فالمشكلة أساساً تعود إلى نفس الداعية وإمكانياته الذاتية والروحية وقدرته على التخطيط والصبر ، وإذا علمنا أن الشيطان يخطط لأوليائه وأتباعه في خطوات ومراحل (( ولا تتبعوا خطوات الشيطان ))[البقرة : 168 ] ،

    فمن باب الخير أن يخطط الداعية المسلم للوصول إلى الــــــــــــقـــــــلوب ، وشتان بين عمل الشيطان وعمل الإيمان (( وترجون من الله مالا يرجون ))[ النساء : 104 ] .



    فعلى الأخ الداعية الرشيد أن ينتبه للمعاني الخيــّـــرة في الإنسان الذي يعايشه ، فيقوم بتزكيتها وتنميتها حتى تتغلب على مجالات الضعف فيه ، وبذلك يستيقظ قلبه .... ويقف على أول الطـــــريق .



    والداعية للإسلام مهمته كمهمة المدرس والطبيب الذي يصف من الدواء ما يناسب العلاج ، فليس لكل المرضى علاج واحد ، كما أن الأمراض ليست واحدة ..



    والمدرس والطبيب هما أنجح الدعاة لـــــــــو أخلصا في العمل لله .........



    ورسالة المدرس أن يعيش في قلب الطالب وعقله ويتدرج به حتى يصوغه نحو الهدف والغاية ، ،



    ورسالة الطبيب أن يمسح الألم بالكلمة المؤمنة الهادية مع الدواء .





    تــــــــــــرى ....



    كيف يستطيع الداعية أن يصل إلى قلب أي إنسان ليأخـــــذ بيده إلى منابع الخير والنور .. دون إشعاره بالرحمة ؟!!



    وللداعيــــــــة الصادق تأثير أبعد من الكتابة والخطابة .. نعم .. هل رأيت تلك الآلة الصغيرة التي تمسك بها على بعد من التلفزيون فتقوم بتشغيله دون أن يكون بينها وبين التلفزيون أسلاك ؟؟



    فهل من الصعب على الأخ الداعية المشحون بالحق والعاطفة والنور أن يرسل من قـــــــــلبــه المشتعل إشارة موجبة ثــــــــائرة إلى قلب هذا الإنسان الذي يحــــبـــــــــه فيستجيب ؟؟!



    ثم .. إذا ............





    :::



    ::





    يتبـــع
    ‏أنت تملك قلباً يعاهد الله صباحاًومساءً بإياك نعبدُ وإياك نستعين ،وقلباً يمتد عمره مابين الحمدلله ‏إلى آمين . أتغلبك الدنيا؟‏
    ~وظنًا بالله أنه لن يضيعني~

  • #2
    جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم
    متابعون معكم بإذن الله

    "اللهم إني أمتك بنت أمتك بنت عبدك فلا تنساني
    وتولني فيمن توليت"

    "وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آَمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ"الشورى:36

    تعليق


    • #3
      عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      جزاكم الله خيرا أختنا
      اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا


      اللهم بارك لى فى اولادى وارزقنى برهم وأحسن لنا الختام وارزقنا الفردوس الأعلى

      تعليق

      يعمل...
      X