إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من افياء الوحي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [تجميع] من افياء الوحي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قال الله تعالى
    ﴿أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾
    ألا يكفيهم هذا القرآن معجزة ؟
    هذا القرآن في حلاله وحرامه
    في أمره ونهيه
    في وعده ووعيده
    في أخباره وفي قصصه، في أمثاله وفي حِكمه
    في ذكره عن الأقوام السابقة، في ذكر المغيبات عن الإنسان
    هذا القرآن بهذه الصياغة وبهذا النظم وبهذا الإعجاز وبهذه الفصاحة وبهذه البلاغة.
    ﴿أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾
    القرآن رحمة وذكرى وشفاء
    هذا الكتاب رحمة كبيرة
    ولذلك القرآن الكريم ذكر شفاءَين
    العسل فيه شفاء للناس لأجسامهم
    والقرآن شفاء لما في الصدور
    فذا أردت أن يشفى جسمك فتناول العسل
    وإذا أردت أن تشفى نفسك فاقرأ القرآن
    ولم يرد لفظ الشفاء في القرآن إلا في موضعين
    في موضع شفاء الأجسام
    وموضع شفاء النفوس
    قال تعالى:
    ﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً﴾
    [ سورة الإسراء ]
    ﴿أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾
    المؤمن يكون القرآن له ذكرى
    فإذا طبقه يكون له رحمة
    من تفسير راتب النابلسي حفظه الله
    التعديل الأخير تم بواسطة مهاجر إلى الله ورسوله; الساعة 25-06-2018, 11:37 PM. سبب آخر: تمييز الآيات بلون مختلف








  • #2
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله كل خير
    بارك الله فيكم ونفع بكم

    قال الحسن البصري - رحمه الله :
    استكثروا في الأصدقاء المؤمنين فإن لهم شفاعةً يوم القيامة".
    [حصري] زاد المربين فى تربية البنات والبنين


    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة أبوالمعالـي مشاهدة المشاركة
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      جزاكم الله كل خير
      بارك الله فيكم ونفع بكم
      اللهم امين واياكم
      وجزاكم الله خيرا منه







      تعليق


      • #4
        جزاكم الله خيرا ونفع بكم أختنا الفاضلة
        ‏أنت تملك قلباً يعاهد الله صباحاًومساءً بإياك نعبدُ وإياك نستعين ،وقلباً يمتد عمره مابين الحمدلله ‏إلى آمين . أتغلبك الدنيا؟‏
        ~وظنًا بالله أنه لن يضيعني~

        تعليق


        • #5
          عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
          جزاكم الله خيراً ونفع بكم

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة كريمه بركات مشاهدة المشاركة
            جزاكم الله خيرا ونفع بكم أختنا الفاضلة
            اللهم امين وجزاكم الله خيرا منه اخيتي







            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة مهاجر إلى الله ورسوله مشاهدة المشاركة
              عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
              جزاكم الله خيراً ونفع بكم
              اللهم امين واياكم وجزاكم الله خيرا منه







              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                قال الله تعالى

                ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا ﴾

                ( سورة الفرقان الآية: 63 )

                أي يمشي بتؤدة فكرية،
                لا يسمح للدنيا أن تأخذه،
                لا يسمح للدنيا أن تنسيه هدفه،
                لا يسمح للمصائب أن تنقله إلى اليأس والقنوت
                واعٍ، متبصر، متفائل .
                من درر الشيخ راتب النابلسي
                ولكن مسارع ومبادر في حياته









                تعليق


                • #9
                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                  جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم
                  قال ابن مسعود رضي الله عنه: "نحن قوم نتبع ولانبتدع ونقتدي ولا نبتدي ولن نضل ما إن تمسكنا بالأثر".
                  قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه "

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة عطر الفجر مشاهدة المشاركة
                    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                    جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم
                    وفيكم بارك وجزاك الله خيرا منه







                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



                      ﴿أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ﴾
                      هنيئاً لمن يعمل صالحاً
                      هنيئاً لمن يخاف الله أن يأكل درهماً حراماً
                      أحد أسباب قوة الكافر ما هي؟
                      أنه لا يوجد عنده قيود إطلاقاً.
                      سمعت قبل يومين عشرة آلاف إنسان ماتوا بالقصف خلال اليومين أو ثلاثة
                      كلهم مدنيين بريئين، هو لا قيد عنده
                      ليس عنده شيء يردعه، لذلك ينتصر
                      أما المؤمن عنده مليون رادع الإيمان قيد الفتك
                      أنا أعد ضعف المؤمن أحياناً وسام شرف له
                      وقوة الكافر المبنية على التجاوز والسحق والبطش هذه وصمة عار بحقه
                      طبعاً لا يوجد تكافؤ
                      لذلك هذه الآية يجب أن نتخذها شعاراً لنا.
                      أتمنى أن تعلق في كل بيت ليقرأها الإنسان في كل يوم
                      قبل أن تغش الناس
                      معقول أن تغش وتربح، لا، تغش وتخسر، معقول تخلص و تخسر هذا مستحيل.
                      قال لي أحد أخواننا أحترمه كثيراً قال لي:
                      له معمل يصنع مواداً غذائية للأطفال قال لي:
                      هؤلاء الصغار صغار المسلمين يأخذ من والده عشر ليرات معقول أطعمه بضاعة سيئة
                      منته مفعولها، زبدة فاسدة مضى على صلاحيتها أشهر؟
                      أنا أكون أغش المسلمين، قال لي:
                      والله أنتقي أغلى شيء وأفضل شيء فلازم ألا أربح لأن المنافسين ينتقون بضاعة انتهى مفعولها
                      توضع في المعمل لا تكشف, فأكثر المعامل تختار بضائع مضى على صلاحيتها
                      وقت فيربحوا وهؤلاء المنافسون يكفيه شرف أنه أنا يا ربي أنا أطيعك في هؤلاء الصغار
                      الذين لهم آباء، أي أب دخله محدود أعطى ابنه عشر ليرات يجب أن يأكل شيئاً يفيده،
                      ينفعه، شيء نظيف، شيء جيد، هذا هذه نيته، بهذه النية الله يوفقه، قال لي:
                      أنا أربح، نحن نربح بالعناية الإلهية، بالبركة ولكن ليس بالحسابات، بالحسابات لا يوجد ربح
                      يوجد عناية إلهية، عندما تنوي أن تخدم فقراء المسلمين.​​​​​​​
                      هذا معقول أن يتعامل كشخص آثر البقاء هناك، آثر العيش بالنعيم
                      هذه سابقاً بالنعيم الآن لا يوجد نعيم، الآن هناك صعوبات بالغة جداً الله عز وجل
                      ساقها لهؤلاء تنبيهاً لهم، فهذه الآية أخواننا شعار كل مؤمن، ضعها أمامك
                      إن كنت موظفاً أنت تخدم الناس، تتواضع لهم، تحل مشاكلهم، والثاني يستكبر عليهم
                      الدكتور راتب النابلسي
                      جزاه الله عنا خيرا







                      تعليق

                      يعمل...
                      X