إعـــــــلان

تقليص

إعلان "مطلوب مراقبين لأقسام الساحة الشبابية" + واحتنا أجمل

إعلان "مطلوب مراقبين لأقسام الساحة الشبابية"
واحتنا أجمل* (متجدد بإذن الله ...)
شاهد أكثر
شاهد أقل

يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [تجميع] يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟



    الرّحمة لغةً هي التعطّف، والرّأفة، والرقّة، والمغفرة، واللّين، والشّفقة، والرّزق،
    أمّا تعريف الرّحمة اصطلاحاً هي صفة تقتضي إيصال الإحسان والمعروف، والمصلحة، والمنفعة إلى العبد
    بغض النظر إذا رضي بها العبد وفرح بها أو كرهها وشقّت على نفسه.


    أطلق الله عزّ وجل على نفسه صفتيّ الرّحمن والرّحيم،
    واقترن ذكر هاتين الصّفتين بمطلع سورة الفاتحة في القرآن الكريم التي يُردّدها المُسلم يوميّاً في جميع صلواته،
    ربما كانت الحكمة من ذلك هي التّذكير دائماً برحمة الله التي وَسِعَت كل شيء في هذا الكون،
    وأن الأحكام وصلت للنّاس عن طريق الرّحمة واليُسر،
    ومن الجدير بالذكر أن لفظ الرّحمن هو الاسم الوحيد الذي قد يأتي منفرداً دون اتباعه باسم آخر كما هو الحال مع باقي أسماء الله الحسنى،
    فلفظ الرّحمن لفظ مكتفٍ ومُستغنٍ عن أي اسم آخر، ربما لأنّ الرحمة التي كتبها الله هي أظهر صفاته وأكثرها بروزاً،
    والرّحمة هي عامة لكلّ البشر، وليس مُخصّصة فقط للمؤمنين كما في لفظ الرحيم.
    قال الله تعالى: (قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ)



    قال الرّسول عليه الصّلاة والسّلام:
    (أنَّ رجلاً قال واللهِ لا يغفِرُ اللهُ لفلانٍ، وإنَّ اللهَ تعالَى قال من ذا الَّذي يتألَّى عليَّ أن لا أغفرَ لفلانٍ، فإنِّي قد غفرتُ لفلانٍ، وأحبطتُ عملَك. أو كما قال)


    قال الرّسول عليه الصّلاة والسّلام:
    (جعل الله الرحمة مائة جزء، فأمسك عنده تسعة وتسعين جزءاً، وأنزل في الأرض جزءاً واحداً، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق، حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه)
    قال رسول الله عليه الصّلاة والسّلام:
    (إن لله مائة رحمة، واحدة بين الجن والإنس والبهائم والهوام، فبها يتعاطفون، وبها يتراحمون، وبها يتعاطف الوحوش على أولادها، وأخَّر تسعاً وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة)

    قال رسُولُ عليه الصّلاة والسّلام:
    (لما خَلَقَ اللَّهُ الخَلْقَ، كَتَبَ في كِتَابٍ فَهُوَ عِنْدَهُ فَوْقَ العَرْشِ: إِنَّ رَحْمتي تَغْلِبُ غَضَبِي).



    مقاطع خاصة بالموضوع
    https://www.youtube.com/watch?v=z_EHmUfu1KI

    https://www.youtube.com/watch?v=02iOO7gBR74

    https://www.youtube.com/watch?v=T5Hd96FJeZ0


    https://www.youtube.com/watch?v=P9dvd-5Z1ws


    https://www.youtube.com/watch?v=n6KZOUcCV4k


    https://www.youtube.com/watch?v=15ot1z_n21g

    https://www.youtube.com/watch?v=oOUnvBvaNi0

    https://www.youtube.com/watch?v=PgHidz1YP14

    https://www.youtube.com/watch?v=wGb3tKemzo4
    التعديل الأخير تم بواسطة سهير(بنت فلسطين); الساعة 10-04-2017, 12:13 AM.
    عامِل الناسَ بِـ جمالِ قَلّبك ، وطيبتِهِ ، ولا تَنتظر رداً جميلاً ، فَـ إن نَسوها لا تَحزن ، فَـ الله لَن ينساك

  • #2
    رد: رحمة الله بعباده





    الرحمة صفةٌ من صفات الله عز وجل، وهذه الرحمة كاملة لا يصيبها العجز أو النقص كما هي الرحمة الموجودة في قلوب بعض البشر،
    وقد وسعت رحمة الله تعالى العباد في كل شيء،
    فلقد أرسل عز وجل الرسل والأنبياء إلى البشر من أجل هدايتهم وبيان طريق الصواب لهم رحمةً منه عز وجل بالعباد.


    لم يعذِّب الله عز وجل المخطئين من دون أن يبيِّن لهم طريق الصواب وطريق الخطأ، ثم يسلك الإنسان ما يشاء وبناءً عليه تتم محاسبته، وقد كان هؤلاء الرسل والأنبياء رحيمين بالعباد ويدعونهم بالموعظة الحسنة بعيداً عن التعصّب والكراهية والبغضاء، قال تعالى ((وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِين ))، وهذه الآية تدل بشكلٍ واضِحٍ على أنَّ الرسالة التي يحملها الأنبياء والرسل ما هي إلّا رحمةً من الله تعالى للعباد.



    مقاطع خاصة تتمة

    https://www.youtube.com/watch?v=j7zVp3WNlPg

    https://www.youtube.com/watch?v=P2q14sr1wdE


    https://www.youtube.com/watch?v=PgHidz1YP14

    https://www.youtube.com/watch?v=i4_5kg2d0sM

    https://www.youtube.com/watch?v=vMgBwKswdz8

    https://www.youtube.com/watch?v=ROsjkYC_2-s

    https://www.youtube.com/watch?v=ELMLqD9Ong8

    https://www.youtube.com/watch?v=BlLFswfu9CY

    https://www.youtube.com/watch?v=J9H0kuwyJeU

    https://www.youtube.com/watch?v=M8K01mvcNcY

    https://www.youtube.com/watch?v=I5amaXl-RPQ





    التعديل الأخير تم بواسطة سهير(بنت فلسطين); الساعة 10-04-2017, 12:16 AM.
    عامِل الناسَ بِـ جمالِ قَلّبك ، وطيبتِهِ ، ولا تَنتظر رداً جميلاً ، فَـ إن نَسوها لا تَحزن ، فَـ الله لَن ينساك

    تعليق


    • #3
      رد: يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟

      عامِل الناسَ بِـ جمالِ قَلّبك ، وطيبتِهِ ، ولا تَنتظر رداً جميلاً ، فَـ إن نَسوها لا تَحزن ، فَـ الله لَن ينساك

      تعليق


      • #4
        رد: يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟

        وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
        جزاكم الله خيرا

        تعليق


        • #5
          رد: يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          شكرا لمرورك الكريم اخيتي العزيزة
          ربي يكرمك ويسعدك
          عامِل الناسَ بِـ جمالِ قَلّبك ، وطيبتِهِ ، ولا تَنتظر رداً جميلاً ، فَـ إن نَسوها لا تَحزن ، فَـ الله لَن ينساك

          تعليق


          • #6
            رد: يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟

            يرفع
            عامِل الناسَ بِـ جمالِ قَلّبك ، وطيبتِهِ ، ولا تَنتظر رداً جميلاً ، فَـ إن نَسوها لا تَحزن ، فَـ الله لَن ينساك

            تعليق


            • #7
              رد: يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟

              أحسن الله إليكِ أختي الغالية
              عَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا

              تعليق


              • #8
                رد: يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟

                جزاكم الله خيرا

                موضوع مهم

                قال ابن الخطيب《 لو علم المؤمنون فضل الصلاة على النبي ﷺ لما كفّت ألسنتهم عنها كل حين》
                اللهمَّ صلِّ وسلم على نبينا محمد


                تعليق


                • #9
                  رد: يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟

                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                  جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم

                  قال ابن مسعود رضي الله عنه: "نحن قوم نتبع ولانبتدع ونقتدي ولا نبتدي ولن نضل ما إن تمسكنا بالأثر".
                  قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه "

                  تعليق


                  • #10
                    رد: يا عبد الله هل تفكرت يوماً في رحمة الله؟

                    جزاكم الله خيرا وبارك فى عملكم

                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      شكرا لكم
                      وجزاكم الله خيرا وبارك الله فيك
                      عامِل الناسَ بِـ جمالِ قَلّبك ، وطيبتِهِ ، ولا تَنتظر رداً جميلاً ، فَـ إن نَسوها لا تَحزن ، فَـ الله لَن ينساك

                      تعليق


                      • #12
                        ما شاء الله
                        موضوع غني ورائع
                        جزاكم الله كل خير
                        بارك الله فيكم ونفع بكم

                        قال الحسن البصري - رحمه الله :
                        استكثروا في الأصدقاء المؤمنين فإن لهم شفاعةً يوم القيامة".
                        [حصري] زاد المربين فى تربية البنات والبنين


                        تعليق

                        يعمل...
                        X