إعـــــــلان

تقليص

دورة بصائر | إعداد المسلم الرباني " الجزء الرابع" بادر بالإشتراك

دورة:دورة بصائر | إعداد المسلم الرباني " الجزء الرابع" ... بادر بالاشتراك
شاهد أكثر
شاهد أقل

لماذا تخيب آمالنا ! _ بدر الثوعي

تقليص
X
تقليص

  • لماذا تخيب آمالنا ! _ بدر الثوعي

    لماذا تخيب آمالنا !

    اتصل بي صديق -وأظنّه يقرأ كلامي الآن-، وبعد شكوى طويلة قال كلامًا معناه :
    " أشعر بخيبة أمل؛ فأنا أستنفدُ يومي في قضاء واجباتي، ولا أنام إلا وأنا مجهدٌ مستهلك، ومع هذا لا أحد راضٍ عني؛ لا أمي، ولا زوجتي، ولا رئيسي في العمل . قلتُ: ولا حتى نفسك؛ قال : نعم، ولا حتى نفسي .

    أمثال صاحبي في الحياة كثير؛ يؤتون من غياب الفهم الصحيح لأربعة أشياء برأيي: طبيعة الحياة، وطبيعة أنفسهم، وطبيعة الآخرين، وطبيعة الآمال التي نتمناها .

    أما عند التفصيل فلا أملك إجابات حاسمة لهذا السؤال؛ لكن هذه إشارات لبعض قناعاتي التي آمنتُ بها علّها أن تجيب مجتمعة عن جزء من السؤال الكبير :
    "لماذا تخيب آمالنا ! "

    ربما لأننا نجهل طبيعة الحياة الدنيا، وأنها دار زرع لا دار حصاد، فلا عجب إن تعب ليحسُن حصاده . ثم إننا نغفل عن أن هذه الدنيا ليست دار جزاء تام؛ فما تنتظره منها قد يدخر كاملًا للآخرة .

    وتخيب الآمال؛ لأننا نحاول أن نرفع أسهمنا عند الآخرين، فنكلف أنفسنا ما لا تطيق، ولو عقلنا لما جعلنا رضا الناس مقياسًا لرضانا عن أنفسنا، نفعل ما نراه حسنًا ولائقًا ثم نمضي لشأن آخر .

    وتخيب الآمال؛ لأننا ننظر للحياة وكأنها معادلة رياضية، قد تعطي كثيرًا وتأخذ قليلًا، وقد تعطي قليلًا وتأخذ كثيرًا، وقد لا تعطي وتأخذ كل شيء؛ القانون الوحيد للحياة ألا قانون فيها .

    وتخيب الآمال؛ لأننا نخطئ في تقدير أنفسنا، فنظن مبالغين أننا دائمًا نستحق فوق ما نحن عليه، وأن الآخرين لا يقدرون نعمة وجودنا، ويشعر كل منا بأنه الفتى الذي أضاعه قومه؛ وهذا وهم كبير .

    وتخيب أيضًا؛ لأننا نؤجل سعاداتنا الصغيرة بانتظار نقطة تحول كبرى، والذي أعرفه من ناموس الحياة أن الفوز على البؤس يكون بالنقاط لا بالضربة القاضية .

    وتخيب؛ عندما نجبن عن اتخاذ قرار الابتعاد عن العلاقات المكلفة روحيًا، ونستمر في النزيف والهدر .

    وتخيب أحيانًا؛ حين نعد أنفسنا مركز الكون، وأن هفواتنا مرصودة لا تُنسى، فنعيش أيامنا حاملين عبء أغلاط ماضينا .

    وتخيب بالتأكيد؛ حين لا ندرك أن جميع من حولنا يريد حظه منا، من وقتنا، ومشاعرنا، وأموالنا، وأن بعض الناس كمصاصي الدماء؛ كلما أسقيته منك عطش أكثر .

    وتخيب آمالنا؛ لأننا حين نقترب نبالغ في الاقتراب؛ حتى تعجن أرواحنا بأرواح من نحب، فإذا افترقنا كنا كقطعتي الصلصال؛ لا ينفك جزءٌ إلا ببعض من الآخر .

    وتخيب دون أن نعلم؛ لأننا ننسى أن قليلًا من حبنا لأنفسنا سيجعلنا نتخفف من الضغوط، ومن ثَم سنحب الآخرين .

    وتخيب دائمًا وأبدًا؛ حين ننسى أن الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر، وأن السجن وإن تزخرف، فهو موطن البلاء وامتحان الصبر .

    بدر الثوعي


    • fatmaa goldenpharma
      #1
      fatmaa goldenpharma تم التعليق
      تعديل التعليق
      افادكم الله

    • وردة جوري
      #2
      وردة جوري تم التعليق
      تعديل التعليق
      بارك الله فيكم

    • يسرا بنت الصالحين
      #3
      يسرا بنت الصالحين تم التعليق
      تعديل التعليق
      اللهم آمين و إياكم
      جزاكم الله خيرا
    لا يمكن إضافة تعليقات.

التصانيف

تقليص

article_tags

تقليص

لا توجد كلمات دلالية.

Latest Articles

تقليص

  • لماذا تخيب آمالنا ! _ بدر الثوعي
    يسرا بنت الصالحين
    لماذا تخيب آمالنا !

    اتصل بي صديق -وأظنّه يقرأ كلامي الآن-، وبعد شكوى طويلة قال كلامًا معناه :
    " أشعر بخيبة أمل؛ فأنا أستنفدُ يومي في قضاء واجباتي، ولا أنام إلا وأنا مجهدٌ مستهلك، ومع هذا لا أحد راضٍ عني؛ لا أمي، ولا زوجتي، ولا رئيسي في العمل . قلتُ: ولا حتى نفسك؛ قال : نعم، ولا
    ...
    21-12-2017, 06:32 PM
  • درس عجيب في الوفاء
    يسرا بنت الصالحين
    درس عجيب في الوفاء:

    * لما تاب الله على كعب قام له طلحة يهنئه، قال كعب: والله لاأنساها لطلحة، ما قام لي أحد غيره.

    * ولعل البعض لايعلم أن النبي ﷺ آخى بينهما فكان كعب الذي واسى طلحة وآواه عند هجرته، فحفظها له طلحة.

    * ومن نُبل كعب نسي إحسانه لطلحة فوقع تصرفه في قلبه موقعا عظيما
    ...
    20-12-2017, 08:25 PM
  • وصفة لتجاوز المصائب  والأزمات وإصلاح الحال باذن الله
    يسرا بنت الصالحين
    وصفة من ابن تيمية رحمه الله لتجاوز المصائب
    والأزمات وإصلاح الحال باذن الله وكرمه ..


    قال رحمه الله:

    " وليتخذ وردا من " الأذكار" في النهار ووقت النوم
    وليصبر على ما يعرض له من الموانع والصوارف فإنه
    لا يلبث أن يؤيده الله بروح منه ويكتب الإيمان في قلبه.

    وليحرص على إكمال الفرائض من الصلوات الخمس باطنة
    وظاهرة فإنها عمود الدين وليكن هجيراه-أي طول وقته-
    لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها بها تحمل الأثقال
    ...
    08-12-2017, 02:06 PM
  • القيام القيام ... صفحة إنه القرآن
    يسرا بنت الصالحين
    الإنسان بطبيعته ضعيف خُلق من علق لا يتحمل كثيرا من الأزمات التي تُحيط به،
    فكيف لو تكالب عليه كثيرٌ من أهل الباطل ليمكروا به (وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا (19)

    فالإنسان يحتاج إلى قوة نفسية يستمدها من خالقه ورازقه.
    وذلك يحدث جليا في جوف الليل عندما يرتل الإنسان رسالات ربه إليه ويرددها يُجدّد بها ما بَلِيَ من عزيمته ويُرمّم بها ما ضعف من قوته ويُحلق بها فوق الهموم والصعاب،

    فإذا به وكأنما خُلِق
    ...
    14-11-2017, 02:58 AM
  • أفئدة الطير
    يسرا بنت الصالحين
    قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
    ( يدخل الجنة أقوام أفئدتُهم مثل أفئدة الطير) (رواه مسلم)
    -------
    " قيل: مثلها في رِقتها وضَعفها ؛
    وقيل: في الخوف والهيبة، والطير أكثر الحيوان خوفًا وفزَعًا ؛

    وكأن المراد: قوم غلب عليهم الخوف؛ كما جاء عن جماعات من السلف في شدة خوفهم، وقيل: المراد المتوكلون ..

    ويقول النووي -رحمه الله- معلقًا على هذا الحديث:
    المعنى: أنها ذات خشية واستكانة، سريعة الاستجابة والتأثر
    ...
    14-11-2017, 02:53 AM
  • اللَّهَ اللَّهَ فِي السَرائِر i ابنُ الجَوزي - رَحِمَهُ اللَّه -
    يسرا بنت الصالحين
    « واللَّهِ لَقَد رَأيتُ مَن يُكثِرُ الصَلاةَ والصَومَ والصَّمتَ ، ويَتَخَشَّعُ فِي نَفسِه ولِبَاسِه ، والقُلوبُ تَنْبُو عَنه - تَنْفر - ، وقَدْرُه فِي النِّفُوسِ لَيسَ بِذَاك !

    ورَأيتُ مَن يَلبَسُ فَاخِرَ الثِيَابِ ، ولَيسَ لَهُ كَبِيرُ نَفْلٍ، ولا تَخشُّعٍ ، والقُلوبُ تَتَهافَتُ عَلى مَحبَّتِهِ !

    فَتدَبرتُ السَبب ، فَوجَدتُه السَّرِيرَة.

    فَمَن أصلَح سَرِيرَتُه = فَاحَ عَبِيرُ فَضلِه وعَبَقَتِ القُلوبُ بِنَشْرِ طِيبِه.

    فَاللَّهَ اللَّهَ
    ...
    12-10-2017, 04:49 PM
يعمل...
X