إســتكشاف سـطح القمــــــــر

- لقد استقر راي العلماء قبل الهبوط على القمر,على استحالة وجود ماء على سطحه لعجزه عن احتفاظ بجو خاص به ولكن بعد تليل الصورة التى التقطتها السفينة"ابولو_8"في دسمبر 1968 قوي احتمال وجود الماءفي المناطق العميقة من السطح والمعروفة باسم بحار القمر وكان الباعث على ذلك هو رؤية مناطق في قاع هذه البحار تشبه الشوطئ التى انحسر عنها الماء ووجود بعض فوهات لها حواف غير تامةالاستدارة وقد علل بعض العلماء ذلك بأنهحدث نتيجة لتدفق تيار من الماءعبرها وقد دعم هذا الاحتمال وجود بعض الوديان بين جبال القمر الصخرية وهذه لا يمكن ان تأخذ اشكالها المتعرجة الا بتدفق الماء الذي كان موجودا في يوم من الايام .

واثناءالرحلة الى القمر كان الرواد ينتقلون بسيارة قمرية صممت خصيصا لتحقق سهولة الانتقال من مكان الهبوط الى اماكن تبعد عنه عشرات الكيلوميترات ولذلك فقد تميزت السيارة القمرية بخفة الوزن وبسهولة الطي لكي تحويها المركبة القمرية كما صممت عجلاتها الاربعة بأسنان مشرشفة تسمح بسهولة الحركة فوق المناطق القمرية ذات التربة الناعمة وكان هيكلها بسيطا وبلا غطاء وكان يمتطيها رائدان وقد استطاع الرواد بفضل وجودها جمع مئات الكيلوغرامات من الصخور والاتربةة القمرية من أماكن متفرقة كما استطاعوا صعود بعض المرتفعات والخوض بها في كثير من الوديان والفوهـــــــــــات.