بنرات المنتدى
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1

    عضو متميز


    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    رقم العضوية : 72580
    الجنس: ذكر
    المشاركات : 1,303
    التقييم : 540
    amerghool غير متواجد حالياً

    الصداقة الحقيقية - دعوة للحوار الصريح





    الصداقة مثلها مثل أي شيء آخر في الحياة لها مبادئ أساسية ومن خلال تطبيق هذه المبادئ على علاقاتك المختلفة تستطيع ان تميز من بينها تلك التي يمكنك ان تطلق عليها بالفعل مسمى (الصداقة الحقيقية).
    فالصداقةعملة نادرة، لؤلؤة في قاع البحرصعب الحصول عليهافي هذا الزمان!
    ليس الصديق من يلازمك في حلك وترحالك ، في قيامك و جلوسك ،في غدوك ورواحك . إنما هو من ينهضك عند عثرتك ، ويصحح طريق مسارك ، ولا يبخل عليك بما يفيدك..أنت له محطة الانتظار ، محطة الاستراحة التي سيجد عندها ما يريد.. وهو مستودعك الخاص.. نهرك الذي تستقي منه كلما أحسـست بالعطش...
    ولا يعرف هذا النوع من الأصدقاء إلا عند الشدة..عند المحنة..عند المصيبة..تراه أقرب الناس إليك..كما تراه أقربهم عند الراحة..عند هدوء النفس.. ولكن قلما نجده..وقلما تراه .وغالباً صداقة هذه الأيام ورقة عملة مزيفة !

    فهل أصبحت الصداقه الحقيقية والتي لوجه الله تعالى؟من المستحيلات والاساطير؟
    مثل كلمة الفرحه،السعاده،الاخلاص،ال حب .... الغول والعنقاء؟؟؟




    كيف نختار الأصدقاء ؟

    إنّ صديقك يُعبِّر عن شخصيّتك ، فعندما يعرف الناس شخصية صديقك يعرفوك ، وعندما يعرفونك يعرفون شخصية صديقك .. والحكمة تقول : صديق المرأ شريكه في عقله .. فالإنسان يألف الناس الذين يماثلونه ويتقاربون معه في الأخلاق والسلوك والأفكار.. لذلك جاء في الحديث النبوي الشريف :« المرأ على دين خليله ، فلينظر أحدكم مَنْ يُخالِل ».
    فالصّداقة هي التقاء نفسي وفكري يربط بين الأشخاص ، ويوحِّد المشاعر والعواطف بينهم ..والقرآن يوضِّح أنّ الاُخوة والعلاقات الأخوية التي تكون بين الأشخاص على أساس الهدى والصّلاح هي ألفة ومحبّة بين القلوب ، وترابط بين المشاعر والنفوس ، واعتبر هذه الاُخوّة والمحبّة ، نعمة كبيرة على الانسان ..قال تعالى موضِّحاً هذه العلاقة :
    (واذكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُم إذْ كُنْتُم أعْداءً فأ لّف بَينَ قُلُوبِكُم فأصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إخواناً ). ( آل عمران / 103 )
    وقال تعالى :(لَوْ أنْفَقْتَ ما في الأرْضِ جَميعاً ما أ لّفتَ بينَ قُلوبِهِم ولكنّ الله أ لّفَ بَيْنهم ). ( الأنفال / 63 )
    وهذا التحلـيل النفسي لعلاقة الاُخوّة والمحبّة التي تنشأ بين الأشخاص ، على أساس الإيمان والإرتباط السّليم ، هي اُخوّة صادقة ونزيهة، لايشوبها الغشّ أو المطامع.. والتجربة الاجتماعية والإحصاءات التي تسجِّلها دوائر إحصاء الجريمة توضِّح لنا أنّ أصدقاء السّوء ليسوا أصدقاء، بل أعداء.. فكم جرّت الصّداقات السيِّئة من كوارث ومآسي ، وسمعة سيِّئة على الأشـخاص الذين كانوا أبرياء ، ولكنّهم تلوّثوا بمخالطتهم لأصدقاء السّوء .. وأصبحوا مجرمين ، أو شملتهم الجريمة ، وسوء السمعة لعلاقتهم بأصدقاء السّوء .. ويحذِّرنا القرآن من أصدقاء السّوء ، لينقذنا من النّدم بعد فوات الأوان .
    قال تعالى :(الأخلّاءُ يَومَئِذ بَعْضُهُم لِبَعْض عَدُوّ إلّا المتّقين ). ( الزّخرف / 67 )
    وعرض أمامنا قول الصّاحب النادم على صحبته ، درساً وموعظة لنا .. عرض هذا المشهد من تحوّل الصّحبة إلى عداوة وكراهية ، وتمنِّي البُعْد عن قرين السّوء ، بعد أن كان يبتغي القرابة والعيش معه ..(قالَ يا لَيْتَ بيني وبينكَ بُعد المشرقين فبِئْسَ القَرين ).( الزّخرف / 38 )
    وإذاً فاختيار الصّديق هو في حقيقته اختيار لنوع شخصيّتنا وسمعتنا في المجتمع، وربّما لمصيرنا في المستقبل.. فكم من اناس أصبحوا صالحين وناجحين في حياتهم بسب أصدقائهم ، وكم من أناس خسروا حياتهم، وتحمّلوا الأذى والمشاكل المعقّدة بسبب أصدقائهم !
    إنّ من الخطأ أن نكوِّن علاقات مع أشخاص لا نعرف طبيعتهم ، وسلوكهم .. فقد نُخدَع بمظاهرهم الشكلية ، وبأقوالهم المزخرفة ، أو بهداياهم ومساعداتهم الخدّاعة ، ثمّ نقع في الشراك ، فيتعـذّر علينا الافلات منها ..إنّ الشخص الذي نتّخذه صـديقاً وأخاً لنا في الحياة ، يجب أن نختاره بعناية كبيرة ، وبعد المعرفة لشخصيّته ، من خلال علاقات الدراسة في المدرسة ، أو في المسجد ، أو عيشه معنا في المنطقة السكنية ، أو في العمل ، وربّما نصادف أشخاصاً في السّفر ، واُناساً يعرِّفون أنفسهم بالمراسلة فتتكوّن بيننا وبينهم علاقات صداقة وروابط .. وهذا اللّون من العلاقات يجب أن نتأكّد منه ، ونتعرّف عليه بشكل جيِّد .. فإنّ مثل هؤلاء الأشخاص غير واضحين لدينا في بداية العلاقة والتعارف...


    ويعتبر الإسلام الحب في الله هو أعظم أنواع الصداقة بين الناس, والحب في الله هو أن تكون المحبة خالصة لله, فيكون خالٍ من أي غرض من أغراض الدنيا، ولا يقوم على الإعجاب بشخص لموهبة أو هيئة جميلة أو حديث ممتع أو مصلحة ما، بل يقوم على التقوى والصلاح, قال النبي صلى الله عليه وسلم:" إذا أحب أحدكم أخاه فليخبره أنه يحبه "
    قال الإمام علي بن أبي طالب: ( الصديق ثم الطريق ) .

    ولكن أي صديق؟
    .. فيجب علينا اختيار الصديق الجيد والحسن ذو الأخلاق الحميدة والصفات الجميلة، فهناك بعض القلوب إذا دخلت فيها فتجدها غابة مليئة بالحيات والعقارب.
    أما بعض القلوب تجدها حديقة غناء مليئة بالزهور والرياحين عليها اختيار الصديق الجيد ومعرفة صفاته وأخلاقه قبل أن نتخذه رفيقا أو خليلا لنا والابتعاد عن الصديق السيئ.


    ( حسان بن ثابت رضي الله عنه )

    أَخِـلاَّءُ الـرِّجَـالِ هُـمْ كَثِيـرٌ

    وَلَكِـنْ فِـي البَـلاَءِ هُـمْ قَلِيـلُ

    فَـلاَ تَغْـرُرْكَ خُلَّـةُ مَنْ تُؤَاخِـي

    فَمَـا لَكَ عِنْـدَ نَـائِبَـةٍ خَلِيـلُ

    وَكُـلُّ أَخٍ يَقُــولُ أَنَـا وَفِـيٌّ

    وَلَكِـنْ لَيْـسَ يَفْعَـلُ مَا يَقُـولُ

    سِـوَى خِلٍّ لَهُ حَسَـبٌ وَدِيـنٌ

    فَذَاكَ لِمَـا يَقُـولُ هُوَ الفَعُـولُ



    فمن هو الصديق الحقيقي وهل يوجد صديق في هذا الزمان ؟؟؟؟..

    الصديق الحقيقي : هو الصديق الذي تكون معه , كما تكون وحدك ..
    أي هو الإنسان الذي تعتبره بمثابة النفس .

    الصديق الحقيقي : هو الذي يقبل عذرك و يسامحك إذا أخطأت و يسد مسدك في غيابك .

    ا
    لصديق الحقيقي : هو الذي يظن بك الظن الحسن و إذا أخطأت بحقه يلتمس العذر ويقول في نفسه لعله لم يقصد .

    الصديق الحقيقي : هو الذي يرعاك في مالك و أهلك و ولدك و عرضك .

    الصديق الحقيقي : هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر .

    الصديق الحقيقي : هو الذي يؤثرك على نفسه و يتمنى لك الخير دائما .

    ا
    لصديق الحقيقي : هو الذي ينصحك إذا رأى عيبك و يشجعك إذا رأى منك الخيرويعينك على العمل الصالح .

    ا
    لصديق الحقيقي : هو الذي يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام إذا لقاك و يسعى في حاجتك إذا احتجت أليه .

    ا
    لصديق الحقيقي : هو الذي يدعي لك بظهر الغيب دون أن تطلب منه ذلك .

    الصديق الحقيقي : هو الذي يحبك بالله و في الله دون مصلحة مادية أو معنوية .

    ا
    لصديق الحقيقي : هو الذي يفيدك بعمله و صلاحه و أدبه و أخلاقه .

    الصديق الحقيقي : هو الذي يرفع شأنك بين الناس و تفتخر بصداقته و لا تخجل من مصاحبته و السير معه .

    الصديق الحقيقي : هو الذي يفرح إذا احتجت أليه و يسرع لخدمتك دون مقابل .

    الصديق الحقيقي : هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه .


    قوانين الصداقة الحقيقية

    1 العطاء :

    قانون الصداقة الأول هو كن معطاء مع الآخرين قبل ان تتوقع منهم عطاء لك. اكبر خطأ هو ان يعتقد الإنسان ان الصداقة ستأتي له بلا مقابل فالصداقة هي علاقة ديناميكية من خلالها يجب ان تعطي شيئاً من نفسك قبل ان تأخذ من الآخرين.

    2 المشاركة:

    الصديق الحقيقي يشاركك لحظات فرحك وانتصارك أوقات الحزن في حياتك.. عندما يحدث شيء رهيب فإن الصديق الحقيقي لاينصح.. بل يستمع ويتعاطف أولاً.

    3 التواصل:

    الأصدقاء الحقيقيون يتواصلون، يكون هناك نوع من الفهم المتبادل بينهم، ان كل انسان يكون بحاجة الى وجود شخص آخر بقربه يتحدث معه عن كل شيء وأي شيء عن تفاصيل حياته اليومية الصغيرة ويكون الأمر بمثابة كتابة اليوميات ولكن دون الإمساك بورقة.

    4 تقارب رغم الخلاف:

    الأصدقاء الحقيقيون يظلون بالقرب من بعضهم البعض حتى لو كان هناك سوء تفاهم بينهم ولا يتركون بعضهم أبداً في وقت الأزمات.

    5 الوفاء بالوعد:

    الصديق الحقيقي لا يخلف الوعد ولا الموعد.

    6 لا ضرورة للتجمل:

    مع الصديق الحقيقي لا تحتاج للتصنع أو التجمل اذا شعرت بأنك تكون نفسك وأنت مع صديقك فهذا يعني ان صداقتكما قوية.والأصدقاء الحقيقيون يتحملونك عندما تكون حالتك المعنوية مرتفعة أو منخفضة عندما تكون حزين أو غاضب.

    7 الثقة:

    الصديق الحقيقي هو الذي لا تشك للحظة في أمانته تقول له سرك فيحفظه ويكتمه اذا علق على ان ثوبك لا يناسبك فأنت واثق انها لا يفعل ذلك بدافع الغيرة وإنما برغبة أكيدة في مصلحتك.

    لكل صديق وفي ..

    قدرك كبير وصحبتك ترفع الراس ... فوق الغلا تملك وسام الصداقه


    وأخيرا وليس آخرا ، ونظرا لاهمية هذا الموضوع أود فتح باب النقاش فيه هنا وارجو منكم التفاعل مع الموضوع بابداء الاراء ووجهات النظر بصراحة لتعم الفائدة للجميع.
    في حياتنا اليومية حين نُسأل عن رفيق غالبا يكون الجواب
    (هذا فلان صديقي) لكن هل فلان هذا فعلا يحمل معنى الصداقة الحقيقي ام هي كلمة اصبحت تستخدم في غير محلها؟


    ما مفهومك الشخصي عن الصداقة؟
    هل تعتقد بوجود فرق بين الصاحب والصديق؟
    وان كان هناك فرق فما هو؟
    هل تتخذ اي شخص صديق ام هناك اسس وقواعد لذلك؟
    وان كانت هناك اسس وقواعد فما هي؟
    هل تولي ثقتك الكاملة لصديقك ام تعطيه جزء منها؟
    ولماذا؟
    هل هناك عدد معين من الاصدقاء يجب التوقف عنده؟
    ولماذا؟
    من برأيك اقرب الصديق ام الاخ؟
    ولماذا؟
    هل تجعل صديقك في اختبار دائم ام تحدد وقت لذلك ؟
    حين تتعرض لخيانة الصديق فعلى من تلقي اللوم عليه ام على نفسك ام على من؟



    ارجو ان يعجبكم الموضوع وتنالوا الاستفادة منه وقد فتحته لانه بالغ الاهمية عندي ولا اعرف هل اصبت في ذلك انتظر منكم الردود ...



    منقول للافادة مع بعض التعديل

    و اخيرا


    نقله لكم ابو سلمي السلفي المصري



  2. #2

    مراقب سابق


    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    رقم العضوية : 72129
    الجنس: ذكر
    المشاركات : 3,713
    التقييم : 10
    أبو بكر مح ـمد المصرى غير متواجد حالياً

    رد: الصداقة الحقيقية - دعوة للحوار الصريح

    بارك الله فيك أخى الحبيب وبارك فى منقولك الرائع
    اما عن أجوبتى

    ما مفهومك الشخصي عن الصداقة؟
    الصداقة بأبسط مفهوم لها
    هى علاقة بين مخلوقين لهما جسدين وروح واحدة
    او جسدين وقلب واحد
    وهـذا من وجهة نظرى ابسط مفهوم للصداقة

    هل تعتقد بوجود فرق بين الصاحب والصديق؟
    نعم هناك فرق
    وان كان هناك فرق فما هو؟
    الفرق بالنسبة إلى أن الصاحب ربما يكون زميلك فى العمل جارك مثلا أو حتى اخيك
    وتربطكما علاقة طويلة المدى ولكن ليس هناك تقدم فى العلاقة بمعنى أن العلاقة ربما تكون روتينية
    اما الصداقة فهى علاقة اعمق واشمل من الصحوبية
    فهى بكل ما تحتويه الكلمة تحيط العلاقة بالصدق والإخلاص والوفاء والمحبة إلى غيرها من المشاعر الجميلة
    فالنسبة لى مراتب العلاقة ثلاثة
    هناك اولا
    1_ زميل
    2_ صاحب
    3_ صديق

    وقل من وصل إلى المرتبة الثالثة
    هل تتخذ اي شخص صديق ام هناك اسس وقواعد لذلك؟
    وان كانت هناك اسس وقواعد فما هي؟
    صراحة لست مؤهلا لأن أجيب على هـذا السؤال
    او ليس هـذا الوقت المناسب لأجيب

    وأكمل ف وقت آخر فقد حان وقت الصلاة

  3. #3

    مراقب سابق


    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    رقم العضوية : 72129
    الجنس: ذكر
    المشاركات : 3,713
    التقييم : 10
    أبو بكر مح ـمد المصرى غير متواجد حالياً

    رد: الصداقة الحقيقية - دعوة للحوار الصريح

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عدنا بعد الصلاة لإكمال أجوبة الأسئلة

    هل تولي ثقتك الكاملة لصديقك ام تعطيه جزء منها ؟
    أولى ثقتى الكاملة المطلقة لصديقى
    ولماذا؟
    لأنى أعتبره أنا فأنا أثق فيه ثقة عمياء
    هل هناك عدد معين من الاصدقاء يجب التوقف عنده؟
    ولماذا؟
    لا ليس هناك عدد معين ولا احبذ فكرة ان يكون هناك عدد معين من الأصدقاء
    من برأيك اقرب الصديق ام الاخ؟
    ولماذا؟
    سؤال صعب جدا
    لكن الإجابة تقريبا أن هـذا الأمر يرجع إلى حالة كلا من الصديق و الأخ
    فقد يكون الأخ صديقا وقد يكون الأخ بعيد تمام البعد عنى
    فهمتنى !!

    هل تجعل صديقك في اختبار دائم ام تحدد وقت لذلك ؟
    لا أحبذ فكرة أن أجعل صديقى فى إختبار
    أرفض هـذه الفكرة رفضاً تاماً

    حين تتعرض لخيانة الصديق فعلى من تلقي اللوم عليه ام على نفسك ام على من؟

    اصبت الجرح مباشرة
    من طبيعتى الغريبة فى مثل هـذه المواقف أنى لا القى اللوم على أحد
    بل
    أترك دموعى تسيل على خدى ولا أخجل من ذلك الأمر

    = = = = = = = = =
    = = = =
    وبارك الله فيك أخى العزيز
    وإلى لقاء آخر إن شاء الله


  4. #4

    مشرف سابق


    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    رقم العضوية : 39933
    الجنس: ذكر
    المشاركات : 4,012
    التقييم : 2600
    مهندس خالد غير متواجد حالياً

    رد: الصداقة الحقيقية - دعوة للحوار الصريح

    كود:
    الصداقةعملة نادرة، لؤلؤة  في قاع البحرصعب الحصول عليهافي هذا الزمان!
       ليس الصديق من يلازمك في حلك وترحالك ، في قيامك و جلوسك ،في غدوك ورواحك  .  إنما هو من ينهضك عند عثرتك ، ويصحح طريق مسارك ، ولا يبخل عليك بما   يفيدك..أنت له محطة الانتظار ، محطة الاستراحة التي سيجد عندها ما يريد..   وهو مستودعك الخاص.. نهرك الذي تستقي منه كلما أحسـست بالعطش..

    حقا وصدقا رائع
    نقل طيب اخى
    احبك فى الله
    جزاكم الله خيرا


  5. #5

    عضو متميز


    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    رقم العضوية : 72580
    الجنس: ذكر
    المشاركات : 1,303
    التقييم : 540
    amerghool غير متواجد حالياً

    رد: الصداقة الحقيقية - دعوة للحوار الصريح

    اخواني الاحباء
    جزاكم الله خيرا علي الردود
    لي عودة للتعليق

  6. #6

    مشرف قسم الفوتوشوب والجرافيكس


    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    رقم العضوية : 90538
    الجنس: ذكر
    المشاركات : 3,927
    التقييم : 18039
    muhammed _elamir غير متواجد حالياً

    رد: الصداقة الحقيقية - دعوة للحوار الصريح

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amerghool مشاهدة المشاركة






    ما مفهومك الشخصي عن الصداقة؟

    الصداقة عندى زى الاخوة بل احسن منها كمان

    هل تعتقد بوجود فرق بين الصاحب والصديق؟
    الصاحب ده بيبقى اقرب للانسان من الصديق شوية
    وان كان هناك فرق فما هو؟
    هل تتخذ اي شخص صديق ام هناك اسس وقواعد لذلك؟
    لا طبعا مش اى حد يبقى صاحبى
    اهم حاجة يبقى محترم وملتزم
    ومتكونش سمعته مش كويسة

    وان كانت هناك اسس وقواعد فما هي؟
    هل تولي ثقتك الكاملة لصديقك ام تعطيه جزء منها؟
    ولماذا؟
    هل هناك عدد معين من الاصدقاء يجب التوقف عنده؟
    ولماذا؟
    من برأيك اقرب الصديق ام الاخ؟
    انا حاططهم فى نفس المكان يعنى الاخ زى الصديق
    ولماذا؟
    هل تجعل صديقك في اختبار دائم ام تحدد وقت لذلك ؟
    مفيش اختبارات يا عم
    او بتختلف من انسان لتانى
    مثلا انا اصحابى اعرفهم من 10 ومن12 سنة
    فمفيش اختبارات بقى خلاص
    اما لو لسه شابكين جديد
    ببقى فيه كلام تانى
    حين تتعرض لخيانة الصديق فعلى من تلقي اللوم عليه ام على نفسك ام على من؟
    الصاحب ميخونش يا عم بس لو خان القى اللوم على نفسى



  7. #7

    عضو فعال


    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    رقم العضوية : 89184
    الجنس: ذكر
    المشاركات : 564
    التقييم : 10
    محمود فاروق غير متواجد حالياً

    رد: الصداقة الحقيقية - دعوة للحوار الصريح

    جزاكم الله خيراً
    موضوع ممتاز


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amerghool مشاهدة المشاركة




    هل تعتقد بوجود فرق بين الصاحب والصديق؟
    هناك فرق كبير
    وان كان هناك فرق فما هو؟
    ليس كل الصاحب صديق فليس كل صاحب يمكن أن تثق به وتدخله بيتك فالانسان قد يكون لديه ألف صاحب ولا يتعدى الأصدقاء واحد أو أثنين

    هل تولي ثقتك الكاملة لصديقك ام تعطيه جزء منها؟
    ولماذا؟
    نعم أولى له كل الثقة بل أكثر من ذلك
    ببساطة لأنى قبلته صديق لى
    هل هناك عدد معين من الاصدقاء يجب التوقف عنده؟
    ولماذا؟

    ليس هناك عدد معين , لكن الأختيار ليس بالأمر الهين وبالتالى فيحتاج إلى شهور بل وسنين


    من برأيك اقرب الصديق ام الاخ؟
    ولماذا؟

    ليس كل أخ يناسبك كصديق , قد يختلف عنك أخاك فى كل شئ ولا يناسب شخصيتك , فأنت يمكنك أختيار صديقك و لا يمكنك أختيار أخوك

    هل تجعل صديقك في اختبار دائم ام تحدد وقت لذلك ؟
    حين تتعرض لخيانة الصديق فعلى من تلقي اللوم عليه ام على نفسك ام على من؟


    أنا لا أختبر صديقى طالما أرتضيته صديقاً لى وأغض عينى عن كل عيب أو تقصير أجده منه




  8. #8

    عضو متميز


    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    رقم العضوية : 74327
    الجنس: ذكر
    المشاركات : 1,226
    التقييم : 24
    مراكب غير متواجد حالياً

    رد: الصداقة الحقيقية - دعوة للحوار الصريح

    جزاكم الله خيرا
    نفع الله بنا وبكم




  9. #9

    عضو متميز


    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    رقم العضوية : 72580
    الجنس: ذكر
    المشاركات : 1,303
    التقييم : 540
    amerghool غير متواجد حالياً

    رد: الصداقة الحقيقية - دعوة للحوار الصريح

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراكب مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    نفع الله بنا وبكم



    و جزاكم الله خيرا

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-11-2010, 12:13 PM
  2. ♥ و أقبلت الإجــــازة [ ماذا خططتِ لها ؟ ] ♥..دعوة للحوار..♥
    بواسطة محبة الجنه في المنتدى فضفضة الأخوات الإيمانية
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 04-07-2010, 01:08 AM
  3. الافلام والمسلسلات الدينية(دعوة للحوار)
    بواسطة عايزة اتغير في المنتدى فضفضة الأخوات الإيمانية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-04-2010, 05:04 PM
  4. هذاهو سر الصداقة الحقيقية
    بواسطة اتمنى رضا الله في المنتدى فضفضة الأخوات الإيمانية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 03-03-2010, 01:20 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •