إعـــــــلان

تقليص

آيات تتلى | برنامج رمضان

آيات تتلى | برنامج رمضان
شاهد أكثر
شاهد أقل

لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

    ترددت كثيرا قبل أن أقدم علي الكتابة في هذا الموضوع الشائك بالذات في هذه الفتره الحرجة ولسان حال عموم المصريين و علي جميع الأصعدة : لا صوت يعلو فوق صوت المعركة . . . .
    فقلت لنفسي هل من الحكمة ان نتكلم الآن ونبين ما نري في خضم التخبط الذى اعترى كثيرا من المسلمين بعد أحداث الإسكندرية المؤسفة فيضحي رأينا نشازاً بين الأراء المنهزمة والأصوات المرتعشة التي لا تنفك تردد هذه الجملة الخانعة الكسيرة "الإسلام برئ مما حدث" . . .
    هذه الجمله التي كادت تدفعني لأعنون هذا المقال بعنوان صادم ألا وهو (ليس بريئاً) . . وقبل أن يسارع القلم فيخط هذا العنوان أثنيته رأفة بمن يتعجل إطلاق الأحكام وما أكثرهم في هذا الزمان فقلت لقلمى : قد لا يفهم كثيرون ما تريد أن تخط فيظنوا أن الإسلام له علاقة من قريب أو بعيد بتفجير كنيسة القديسين في حين أن القصد هو العكس تماما
    نعم ليس بريئاً ولكن لسبب بعيد كل البعد عما قد يتبادر إلى الأذهان .
    ليس بريئاًَ لأنه ليس متهما . . لا ولن يتهم
    أردت أن أعنون بهذا العنوان الصادم لكي تكف الأصوات التي نصبت نفسها للدفاع عن الإسلام في قضية وهمية أمام قضاة هم أبعد ما يكونون عن محاكمته
    قضية سخيفة أركانها مهتزة وأدلتها أوهن من بيت العنكبوت . لا يجرؤ عاقل أن يجري أحكامها المسبقة دائما علي مثيلاتها من القضايا
    فحين يسرق سارق أو يزني زان مثلا فهل يجرؤ أى قاضي علي استدعاء أسرته ومعارفه و المدرسة التى تلقى فيها تعليمه والمدرسين ليحاكموا جميعا علي جريرته . . .

    هذا هو المنطق الذي يحاول أعداء الإسلام دائما أن يحاكموه به وهيهات هيهات لما يقولون
    ماذا لو أجرينا نفس المنطق وطبقنا ذات القاعدة علي غيرنا هل ساعتها ستستمر المحاكم منعقدة؟!

    هل خرج قساوسة النصاري بعد حرب قتل فيها ما يزيد عن خمسة وخمسين مليون إنسان –الحرب العالمية الثانية- ليصيحوا : المسيحية التى كان أتباعها أطرافا محورية فى هذه الحرب بريئة من ذلك الإرهاب والمسيح لا علاقة له بما حدث ؟

    وهل خرج أحبار اليهود بعد دير ياسين وقانا وبحر البقر يصرخون : اليهودية بريئة من تلك المذابح وموسي لم يأمرنا بذلك البتة؟

    الجواب لا . . . . .

    لأن كل هؤلاء يعلمون أن مجرد كلمة برئ في هذا المقام تعد إقرارًا وقبولا بالمحاكمة وتفتح المجال لادعاءات تجبر الدين على المثول أمامها. . .

    لذلك ونحن في خضم هذه الأحداث المؤسفة وردود الأفعال الغير متزنة من جميع الأطراف نعلنها صريحة
    لا ولن يتهم . . .
    لن نقبل ولن نسلم أبدا حتى بمجرد الإتهام
    لن نوضع فى قفص ونصرخ كالمظلومين فى قاعات المحاكم :برىىى ء
    لن ننبطح فى تصريحاتنا أو نركب أمواجا مصيرها التكسر على شاطىء الحق
    لن ننهزم نفسيا ونخجل من ديننا وتاريخنا كأنما به عورات علينا أن نخفيها





    ونجهر بها فى وجه كل من تسرع وصرخ ودافع بثقافة ردود الأفعال التي أكتوينا طويلا بنارها:
    • إستنكر كما تشاء فكلنا يستنكر
    • وأظهر حكم الدين كما تعتقد علي هذه الفعلة الأثمة والكل يؤيدك
    • ولكن . . . رجاءا بعض العزة بارك الله لك
    • إستنكر..... ولكن و أنت مرفوع الرأس كريم النفس
    • لا تنكسر فلست متهما ودينك أنصع من أن تدنسه هذه الفعلة
    • لا تسارع فتلقي بكلمات تحاسب عليها وتحبس دينك عن طريقها في قفص اتهام أعدائه.
    • إغضب واشجب وسود الصفحات بمقالات تدين هذه الجريمة و لكن دون تنازل عن ثوابت عقيدتك
    ساعتها الكل معك ولا ينكر عليك استنكارك إلا جاهل أوقاسى القلب معدوم الرحمة لا علاقة له بهدى نبى الصبر ونبى المرحمة
    نعم .... نقولها بلا رياء ولا مداهنة ولا تزلف لأحد : ما حدث بالإسكندرية أمر جلل لا يرضاه الله عز وجل
    وهو القائل (مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ) وقال كذلك (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴾
    وقال :{ يا أيها الذين ءامنوا كونوا قوّامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنّكم شنئان قوم على أن تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى}

    جريمة هى ؟ .................. نعم
    أوليست قتل أنفس بغير نفس أوفساد فى الأرض ؟
    أوليست ترويعا للآمنين و استباحة لحرمات ؟
    أولم ينقض المعتدى ذمة ور حما أوصى بهما النبى فى بشارته بفتح مصر؟
    بلى .......................... كل ذلك قد وقع
    والأدلة من القران والسنة تتضافر بالخروج بنتيجة واحدة
    إن ما حدث يعد جريمة أخلاقية كبرى لا يرضاها دين ولا عرف و يبرأ منها كل من كان عنده أثارة من علم بشرع المولى عز وجل
    فإيذاء الذمي والمعاهد معصية صريحة دلت عليها العديد من نصوص الكتاب والسنة الصحيحة
    نقول ذلك بكل فخر وعزة بديننا وبسنة نبينا الذي لم يُبح حتي في حالات الحرب - التي يستباح فيها مالا يستباح في غيرها - قتل المسالم أو الناسك في صومعتة أو الطفل و المرأة والشيخ وقد كانت وصيّة رسول الله صلى الله عليه وسلّم لجنود الاسلام في القتال تفيض كلماتها بمطلق التسامح وغاية الرحمة الانسانية, فكان كما ذكر بن عبّاس رضي الله عنهما: إذا بعث جيوشه قائلا:" أخرجوا باسم الله تعالى, تقاتلون في سبيل الله من كفر بالله, لا تغدروا, ولا تغلوا, ولا تمثلوا, ولا تقتلوا الولدان, ولا أصحاب الصوامع". وكما روى أنس رضي الله عنه: أنه عليه الصلاة والسلام قال:" انطلقوا باسم الله, وبالله, وعلى ملّة رسول الله, لا تقتلوا شيخا فانيا, ولاطفلا صغيرا ولا امرأة, ولا تغلّوا, وضمّوا غنائمكم, وأصلحوا, وأحسنوا, ان الله يحب المحسنين".

    نبينا الذي أوصانا بأهل الذمة عامة فقال " ألا من ظلم معاهداً أو انتقصه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة"
    وقال " من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة إن ريحها توجد مسيرة اربعين عاما" ونحوه لأحمد من طريق هلال بن يساف عن رجل عن النبي صلى الله عليه وسلم " سيكون قوم لهم عهد فمن قتل منهم رجلا لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة سبعين عاما " وعند الطبراني في الأوسط من طريق محمد بن سيرين عن أبي هريرة بلفظ " من مسيرة مائة عام " وفي الطبراني عن أبي بكرة " خمسمائة عام " ووقع في الموطأ في حديث آخر " إن ريحها يوجد من مسيرة خمسمائة عام " وأخرجه الطبراني في المعجم الصغير من حديث أبي هريرة , وفي حديث لجابر ذكره صاحب الفردوس " إن ريح الجنة يدرك من مسيرة ألف عام "

    وبالأقباط خاصة
    فعن أبى ذر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إنكم ستفتحون مصر وهى أرض يسمى فيها القيراط ، فإذا فتحتموها فاستوصوا بأهلها خيراً، فإن لهم ذمة ورحما.

    وروى الطبراني والحاكم عن كعب بن مالك مرفوعا: إذا فتحت مصر فاستوصوا بالقبط خيرا، فإن لهم ذمة ورحما. رواه الطحاوي في بيان مشكل الآثار وصححه الألباني.

    ومن بعده أوصي الخلفاء ووصية عمر موجوده واضحة أخرجها البخارى من طريق عمرو بن ميمون أن عمر رضى الله عنه قال - فى وصيته للخليفة الذى بعده - وأوصيه بذمة الله وذمة رسوله أن يوفى لهم بعهدهم، وأن يقاتل من وراءهم ولا يكلفوا إلا طاقتهم"..
    وقد اجمع العلماء علي حرمة دماء الذمي كما نقل بن حزم فى مراتب الإجماع ( اتفقوا أن دم الذمي الذي لم ينقضي شىء من ذمتة حرام ) .
    إلي غير ذلك من الأدلة والأقوال التي لا تثبت براءة الإسلام فحسب بل تجبر المسلم المنبطح المهزوم أن يرفع رأسه في عزة وشموخ فدينه ليس متهما ولا ولن يتهم . . . . . . .

    وكل ما سبق إنما يقال من باب البيان لحكم شرعي ثابت وواضح وليس - كما أكدت- دفاعا في قضية أحكامها صادرة مسبقا أعلنها بابا الفاتيكان من قبل حين قال (إن محمداً لم يأت بجديد وما جاء الا بما هو شرير وغير إنساني وقد أمر بنشر دينه بحد السيف)"كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا".

    والمرء إذ يسمع مثل هذه الأحكام في تلك القضايا الوهمية التي تنصبها محاكم الغرب كل فترة للإسلام والمسلمين يعجب أشد العجب ويسأل لعله يجد مجيبا . . . .
    أو قد عمي هؤلاء ؟
    أم يظنون أن الناس هم العميان؟!
    أما كلف هؤلاء القضاة المزعومون أنفسهم أن ينظروا إلي تاريخهم وتاريخ النزيل الدائم فى قفص اتهامهم؟!
    أن ينظروا في أدلة الدعوي المقامة إن كان هناك دعوي ؟!
    أما علموا ان مجموع القتلي من غير المسلمين في كل حروب النبي التي بلغت 27 غزوة وما يقارب من بضع وسبعين سرية لا يتجاوز الألف قتيل في معارك دامت عشر أعوام و بنسبة لا تتجاوز إثنان بالمائة من تعداد الجيوش المعادية للإسلام
    لنقارن الآن مع ضحايا حروب العهد القديم :
    انظر يشوع 8/25 ، قضاة 1/4 ،قضاة 3/29 ،قضاة 8/10، قضاة 9/49، قضاة 14/19،قضاة 15/17،قضاة 16/27 ،صموئيل اول 14/14، صموئيل أول 18/27، صموئيل ثاني 8/5،صموئيل ثاني 8/13 ، صموئيل ثاني 10/18، ملوك اول 20/29 ، ملوك ثاني 14/7، ملوك ثاني 19/35،أخبار الأيام الأول 14/9-13 ، استير 9/5 ، استير 9/16 ، استير 9/15
    المجموع من الضحايا غير اليهود 1.635.650
    عدد ضحايا اليهود في حروبهم الداخلية او مع الأجانب : 352.827
    (أنظر قضاة 12/6،قضاة 20/21،قضاة 20/25،قضاة 20/32، قضاة 20/39، قضاة 20/42 ،قضاة 20/45، صموئيل اول 4/2 ، صموئيل أول 4/10 ،صموئيل أول 6/19 ، صموئيلأول 22/19 ، صموئيل أول 2/30 ، صموئيل ثان 18/7 ، صموئيلثان 10/13 ، صموئيل ثان 15/25 ، اخبار الايام الثاني 28/6 ، قضاة 9/5 )
    أما عن ضحايا غير المسلمين فى الحروب الحديثة فحدث ولا حرج
    فقد بلغ عدد ضحايا الحرب العالمية الثانية 55مليون إنسان (وهى حرب لم يكن المسلمون طرفا رئيسيا فيها)
    وحتي لا يتحجج أحد بفارق الأعداد في الحروب قديما وحديثا نلجأ للنسب المئوية فتفاجأ حين تعلم أن نسبة القتلي في تلك المجزرة العالمية الثانية 350% (نعم الصفر بجوار الخمسة حقيقى وليس زلة ثلاثمئة وخمسون بالمائة أى مايزيد عن ثلاثة أضعاف عدد الجنود المشاركين والسبب معروف وهو أن أغلب هؤلاء القتلى من المدنيين العزل .لقد شارك في الحرب العالمية الثانية 15.600.000 جندي، ومع ذلك فعدد القتلى بلغ 54.800.000 قتيل!!! أي أكثر من ثلاثة أضعاف الجيوش المشاركة! وتفسير هذه الزيادة هو أن الجيوش المشاركة جميعًا – وبلا استثناء – كانت تقوم بحروب إبادة على المدنيين ، وكانت تسقط الآلاف من الأطنان من المتفجرات على المدن والقرى الآمنة، فتبيد البشر ، وتُفني النوع الإنساني، فضلاً عن تدمير البنى التحتية، وتخريب الاقتصاد، وتشريد الشعوب!!
    لقد كانت كارثة إنسانية بكل المقاييس!
    وليس خافيًا على أحد أن المشاركين في هذه المجازر كانت الدول التي تعرف آنذاك – والآن – بالدول المتحضرة الراقية! كبريطانيا وفرنسا وأمريكا وألمانيا وإيطاليا واليابان!
    أي تحضر هذا؟! وعن أي رقىًّ يتكلمون؟!
    ثم أين أولئك الذين يصفون رسولنا صلى الله عليه وسلم بالعنف والإرهاب؟!
    قارن هذه النسب المفجعة بما كان على عهد رسول الرحمة صلى الله عليه وسلم

    وقد أوردت الباحثة تانيا هسو ( المحللة السياسية ) في معرض تحليلها حول العنف داخل الديانة الواحدة وكذلك الديانات فيما بينها. أن القارئ والمحلل السياسي سوف يفاجأ بالأرقام والمعلومات في هذا الجانب وسيتساءل أي أمة هي الأكثر عنفاً وأكثر قتلاً بين الأمم. فالإحصاءات للقتل خلال المائة سنة الأخيرة أي منذ 1907 إلى 2007 تقول الآتي: هناك ( 250.000.000 ) ربع بليون إنسان قتلوا خلال المائة سنة الماضية من غير المسلمين بيد غير مسلمين
    ويمكن تفنيد هذه الأرقام على النحو الآتي
    - الحرب العالمية الأولى : مسيحيون ضد مسيحيين قتل فيها ( 15.000.000 ) خمسة عشر مليون إنسان قتيل
    - الحربة الأهلية الروسية : شيوعيون ويهود ضد مسيحيين ( 10.000.000 ) عشرة ملايين إنسان قتيل
    - الحرب الأهلية الأسبانية : كاثوليك ضد كاثوليك ( 1.200.000 ) مليون ومائتا إنسان قتيل
    - الاتحاد السوفيتي إبان الثورة الصناعية : شيوعيون ضد شيوعيين ومسيحيين ( 20.000.000 ) عشرون مليون إنسان قتيل
    - الحرب الهندية الصينية الأولى : مسيحيون ضد هندوس ( 1.200.000 ) مليون ومائتا إنسان قتيل
    - الحرب العالمية الثانية : مسيحيون ضد مسيحيين وبوذيين ( 55.000.000 ) خمسة وخمسون مليون إنسان قتيل .. ويمكن تقسيمها إلى الآتي
    - القصف الأمريكي لألمانيا ( 600.000 ) ستمائة ألف إنسان قتيل
    - القصف الأمريكي لرومانيا ( 50.000 ) خمسون ألف قتيل
    - القصف الأمريكي لليابان ( 1.500.000 ) مليون وخمسمائة ألف إنسان قتيل
    - هتلر ألمانيا بالحرب العالمية الثانية : مسيحيون ضد يهود ( 4.000.000 ) أربعة ملايين إنسان قتيل في مخيمات الموت و( 1.300.000 ) مليون وثلاثمائة ألف يهودي قتلوا بالمذابح الجماعية
    - يابانيون ضد صينيين ( 23.000.000 ) ثلاثة وعشرون مليون إنسان قتيل
    - يابانيون ضد فيتناميين وفلبينيين وأندونيسيين وبورميين ( 7.000.000 ) سبعة ملايين إنسان قتيل
    - حرب التصفيات داخل الاتحاد السوفيتي : روسي ضد روسي ( 4.000.000 ) أربعة ملايين إنسان قتيل
    - ايطاليون ضد أثيوبيين وليبيين ويونانيين وإيطاليين ( 1.400.000 ) مليون وأربعمائة ألف إنسان قتيل
    - يوغسلافيا ( 1.000.000 ) مليون إنسان قتيل
    - تشيكوسلوفاكيا ( 2.000.000 ) مليونا إنسان قتيل
    - صينيون ضد صينيين ( 43.000.000 ) ثلاثة وأربعون مليون إنسان قتيل
    - الكنغو في أفريقيا : أفريقي ضد أفريقي ( 1.200.000 ) مليون ومائتا ألف قتيل
    - الثورة المكسيكية كاثوليك ضد كاثوليك ( 1.000.000 ) مليون إنسان قتيل
    - آرمن ( 1.500.000 ) مليون وخمسمائة ألف إنسان قتيل
    - الحرب الكورية ( 3.000.000 ) ثلاثة ملايين إنسان قتيل
    - رواندا .. هوتسو ضد توتسي ( 1.500.000 ) مليون ونصف إنسان قتيل
    - الحرب الفيتنامية ( 3.000.000 ) ثلاثة ملايين إنسان قتيل
    - أثيوبيا ( 12.500.000 ) مليون وخمسمائة ألف إنسان قتيل
    - نيجيريا ( 1.000.000 ) مليون إنسان قتيل
    - كمبوديا ( 1.500.000 ) مليون وخمسمائة ألف إنسان قتيل
    - موزمبيق ( 1.000.000 ) مليون إنسان قتيل
    - السودان ( 2.500.000 ) مليونان وخمسمائة ألف إنسان قتيل
    - أنقولا : كاثوليك ضد غير الكاثوليك ( 600.000 ) ستمائة ألف إنسان قتيل
    - الصومال ( 300.000 ) ثلاثمائة ألف إنسان ماتوا وغالبيتهم من المجاعة
    - زائير ( 200.000 ) مائتي ألف إنسان قتيل بفعل القتل الجماعي لقبيلة الهوتسو
    - كولمبيا : كاثوليك ضد الشوعيون ( 50.000 ) خمسون ألف إنسان قتيل

    أما عن الذين قتلوا وكان المسلمين طرفا في القتال فبيانهم كالتالى
    - إسرائيل عام 1948 يهود ضد مسلمين ( 3.000 ) ثلاثة آلاف يهودي قتل مقابل ( 11.000 ) أحد عشر ألف مسلم قتيل
    - حرب السويس يهود ضد مسلمين ( 180 ) مائة وثمانون يهوديا قتلوا ( 4000 ) أربعة آلاف مسلم قتيل
    - حرب الايام الستة 1967يهود ضد مسلمين ( 750 ) سبعمائة وخمسون يهوديا قتيلا مقابل ( 16000 ) ستة عشر ألف مسلم قتيل
    - حرب الاستنزاف المصرية: يهود ضد مسلمين ( 1000 ) ألف قتيل مقابل ( 5000 ) خمسة آلاف مسلم قتيل
    - حرب 1973 : يهود ضد مسلمين ( 2500 ) ألفان وخمسمائة يهودي قتيل مقابل ( 15000 ) مسلم قتيل .. اليهود ضد الفلسطينيين بعد الانتفاضة الأولى : يهود ضد مسلمين ( 1000 ) ألف يهودي قتيل مقابل ( 5000 ) خمسة آلاف مسلم قتيل
    - اليهود ضد الفلسطينيين الانتفاضة الثانية: يهود ضد مسلمين ( 350 ) ثلاثمائة وخمسون يهودي قتيل مقابل ( 5500 ) خمسة آلاف وخمسمائة مسلم قتيل
    - الحرب الأهلية اللبنانية ( 1970- 1990) مسيحيون ضد مسلمين ( 150.000 ) مائة وخمسون ألف إنسان قتيل
    - إسرائيل ضد لبنان 1982يهود ضد مسلمين ( 18000 ) ثمانية عشر ألف إنسان قتيل
    - العراق: (نظام صدام حسين) مسلم ضد مسلم ( 300.000 ) ثلاثمائة ألف إنسان قتيل
    - البوسنة والهرسك غالبية القتلى من المسلمين ( 175.000 ) مائة وخمسة وسبعون ألف إنسان قتيل
    - الحرب العراقية الإيرانية : مسلم ضد مسلم ( 1.000.000 ) مليون إنسان قتيل
    - الجزائر: مسيحيون ضد مسلمين ( 1.000.000 ) مليون مسلم قتيل
    - أفغانستان سوفيت ضد مسلمين ( 2.000.000 ) ميلونا مسلم قتيل
    - أحداث الحادي عشر من سبتمبر معظم القتلى من المسيحيين ( 3000 ) ثلاثة آلاف قتيل
    - الحرب الأمريكية على العراق وأفغانستان مسيحيون ضد مسلمين ( 3300 ) ثلاثة آلاف وثلاثمائة .. أمريكيون 98% مسيحيون مقابل ( 1.000.000 ) مليون مسلم قتيل
    - أحداث الجزائر مسلم ضد مسلم ( 60.000 ) ستون ألف مسلم قتيل

    وبالنظر التحليلي لهذه الأرقام يمكن الحصول على صورة عامة مفادها الآتي
    - أن جميع المسلمين الذين قتلوا على يد مسلمين خلال آخر مائة سنة اي من عام 1907- 2007 م هو ( 1.400.000 ) مليون وأربعمائة ألف مسلم
    - غير المسلمين الذين قتلوا على يد مسلمين هم ( 25.500 ) خمسة وعشرون ألف وخمسمائة إنسان قتيل
    - المسلمون الذين قتلوا بيد غير المسلمين ( 4.500.000 ) أربعة ملايين وخمسمائة ألف إنسان قتيل
    - غير المسلمين الذين قتلوا غير مسلمين خلال المائة سنة الماضية هم ( 250.000.000 ) ربع بليون إنسان
    أما لو رجعنا بالتاريخ قليلا إلى ما قبل المئوية الأخيرة فلا تجد الأمر مغايرا:

    فتجد مليونين من البشر أكثرهم من المسلمين قُتلوا في الاجتياح التتري بدءا من 1207 ميلادي.


    وفى الحروب الصليبية المُعلنة من البابوات: وكما تقول الموسوعة الحرة النسخة الأجنبية: "مُنح الصليبيون غفراناً من الذنوب الماضية" يعني كإغراء لهم على خوض الحروب.

    - كانت هناك 9 حملات رئيسية وهناك غيرها، الحروب الصليبية موضوع مستقل بذاته، لكن الغريب أن موسوعة الويكيبيديا لم تذكر تقديرات القتلى فيها، لكن أحب أن أورد عبارة واحدة ذكرتهاالموسوعة الحرة النسخة الأجنبية في حديثها عن هذه الحروب في صفحة بعنوان (Crusades)، تقول العبارة: في العقد الأول من الحروب الصليبية، اتبع الصليبون سياسة الإرهاب ضد المسلمين واليهود، متمثلة بالإعدامات الجماعية ورمي الرؤوس على أسوار المدن المحاصرة، وكذلك تعليق جثث المسلمين العارية والتمثيل بها، بل وأكل لحوم البشر، كما فعلوا بالمعرة (معرة النعمان في سوريا).

    - أيضا المؤرخ الفرنسي غوستاف لوبون وصف ما فعله الصليبيون في كتاب الحضارة العربية (ص 326 مثلاً) لكن الوصف تقشعر له الأبدان،فيمكن للمهتم مراجعته.


    وبعدها بعقود ثلاثة مليون قتيل حصيلة حروب نابليون في أوروبا وخارج العالم الإسلامي بدءا من 1804


    وما بين عامي 1864 و 1851 قُتل أكثر من 30 مليون إنسان فيما يعرف بالـ Taiping rebellion، عندما تنصّر القائد الصيني Hong Xiuquan ثم أراد فرض النصرانية على أهل مقاطعة جنج الصينية، وإحلالها مكان الكنفوشية والبوذية، فثار السكان وساعد الجيش الفرنسي والبريطاني القائد المتنصر في قمع الثورة.


    ومليون قُتلوا عندما قمعت الصين ثورة المسلمين المطالبين بحقوقهم فيها بين عامي: 1855-1877.


    ومجاعة البنغال المسلمين في الهند إبان حكمالبريطانيين لها راح ضحيتها 4 ملايين بنغالي.

    وفي حروب فرنسا الدينية بين الكاثوليك والبروتستانت بدءاًمن 1562 قُتل حسب الويكيبيديا 2-4 مليون إنسان.

    أما في حروب السنوات الثلاثين في الإمبراطورية الرومانية بدءاً من 1618، والتي تركزت في ألمانيا وكان السبب الرئيس فيها الصراع بين الكاثوليك والبروتستانت قُتل من 3إلى11.5 مليونإنسان.


    وأما عن احتلال الأوروبيين النصارى للأمريكتين ما بين عامي 1492 و 1890 فقد تراوحت فيه الأرقام جداً، فالموسوعة الحرة النسخة الأجنبية تذكر أن مجموع القتلى من السكان الأصليين للأمريكيتين كان ما بين الـ15 مليون والـ 100 مليون، وهذا الرقم الأخير (الـ100 مليون) هو تقدير الكاتب ديفيد ستانرد (David Stannard) في كتابه (American Holocaust)، من مطبوعات جامعة Oxford عام 1992، ص 150، حيث ذكر أن هذا العدد قُتل على يدي الأوروبيين الغزاة وأولادهم.

    -قالت الموسوعة الحرة النسخة الأجنبية: "وبذلك تكون أكبر مجزرة في تاريخ البشرية"

    -الموقع لم يصنف هذه المجزرة بحق الهنود الحمر ضمن الحروب وإنما ضمن المجازر، لأنها كانت مذابح من طرف واحد بالفعل: من طرف الغزاة النصارى الأوروبيين بحق السكان الأصليين المساكين.

    ولتعرف الطريقة التي كانوا يُقتلون بها راجع مثلاً كتاب American Indian chronology للكاتب Phillip M. White،وكيف أن ولاية مساشوستس مثلاً كانت تُعلن عن 40 باونداً لمن يأتي بفروة رأس هندي أحمر "عدواني" عمره أكثر من 12 عاماً، و25 باونداً مقابل فروة رأس هندية حمراء "عدوانية" عمرها أكثر من 12 عاماً، و20 باونداً مقابل فروة رأس هندي أحمر "عدواني" عمره أقل من 12 عاماً، طبعاً تعريف "العدواني" من السكان الأصليين سيكون كتعريف "العدوانيين" من أهل فلسطين المحتلة.

    ديفيد ستانرد في كتابه المذكور نقل كثيرا عن برتولومي دي لاس كازاس (Bartolome de Las Casas)، وكازاس هذا هو مطران إسباني رافق كولومبوس ودَوَّن بعض صور الوحشية التي مارسها الغزاة النصارى في حقالسكان الأصليين، كان مما قاله كازاس:

    "لقد كانت قاعدة عامة بين الإسبان أنه يتوجب عليهم أن يكونوا قساة، ليس قساة فحسب، بل قساة فوق التصور بحيث لا تسمح المعاملة القاسية للهنود أن يجرؤوا على التفكير بأنهم –الهنود- بشر، بل لا تترك لهم هذه المعاملة دقيقة للتفكير أصلاً، كانوا -الغزاة- يدخلون على القرى فلا يتركون طفلاً أو حاملاً أو امرأة إلا يبقرون بطونهم ويقطعون أوصالهم كما يقطعون الخراف في الحظيرة، وكانوا يراهنون على من يشق رجلاً بطعنة سكين أو يقطع رأسه أو يدلق أحشاءه بضربة سيف.

    - كانت فنون التعذيب لديهم أنواعاً منوعة: بعضهم كان يلتقط الأحياء فيقطع أيديهم قطعاً لتبدو كأنها معلقة بأجسادهم ثم يقول لهم هيا احملوا الرسائل هيا أذيعوا الخبر بين أولئك الذين هربوا إلى الغابات، أما أسياد الهنود والنبلاء فكانوا يُقتلون بأن تصنع لهم مشواةٌ من القضبان ويضعون فوقها المذراة ثم يُربط هؤلاء المساكين بها، وتوقد تحتهم نار هادئة من أجل أن يحتضروا ببطء وسط العذاب والألم والأنين.

    - يقول برتولومي: لقد شاهدت مرة أربعة من هؤلاء الأسياد فوق المشواة وبما أنهم يصرخون صراخاً شديداً انزعج مفوض الشرطة الإسباني الذي كان نائماً من صراخهم، فوضعوا في حلوقهم قطعاً من الخشب أخرستهم" (مجمع من مواضع مختلفة من الكتاب المذكور American Holocaust).

    - هذا وإن برتولوميكان يصف لك القاتل والمُنصّر في مشهد واحد، فلا تعرف مِمَّ تحزن: أمن مشهد القاتل وهو يذبح ضحيته أو يحرقها أو يطعمها للكلاب، أم من مشهد المنصّر الكاثوليكي الذي تراه خائفاً من أن تلفظ الضحية أنفاسها قبل أن "يتكرم" عليها بالتعميد فيركض إليها لاهثاً لينصّرها بعد أن نضج جسدها بالنار أو اغتسلت بدمها أو التهمت الكلاب نصف أحشائها.

    - لم يكونوا بشراً يا إخوة! فإن برتولومي يصف كيف كان الغزاة النصارى ينتزعون الرضيع من ثدي أمه ويرمونه للكلاب الجائعة أمام عيني أمه، وإذا بكى طفل في الأَسر انتزعوه من أمه وضربوا رأسه بالجدران أو لوحوا به في الهواء ورموه بعيداً.

    أما عن محاكم التفتيش التي تعرّض لها مسلمو الأندلس بعدما أبرموا معاهدة الاستسلام في غرناطة عام 1492 ميلادي، فأنا لا أنصح بالإكثار من القراءة عنها لأنها تترك في القلب جراحا من الصعب أن تندمل، وإنما أنصح بالقراءة عنها أولئك المهزومين نفسيا أمام حضارة الغرب السعيد والشرق العامر والذين فى صدورهم حرج من تهمة باطلة لا يصح إلا أن يقال عنها "رمتنى بدائها و انسلت"، فليُرجع حينئذ إلى كتاب (‏محاكم التفتيش في إسبانيا والبرتغال وغيرها) للدكتور علي مظهر.

    وببساطة، إن كان الإسبان قد فعلوا ما فعلوه بالهنود المساكين بأمريكا، فما ظنكم بما فعلوه بالمسلمين الذين كان بينهم وبين الإسبان قبل سقوط الأندلس حروب امتلأت فيها قلوبهم حنقاً على المسلمين؟ خاصة إذا عرفت أن العام الذي سقطت فيه غرناطة هو ذاته العام الذي اكتشف فيه كولومبوس أمريكا وبدأت فيه المذابح ضدالهنود الحمر، عام 1492 ميلادي.


    كل ذلك وأكثر ولا تزال المحكمة منصوبة ولا يزال المسلمون يدافعون ويرددون بصوت تملؤه العبرات كما يردد المجرم خلف قفص التهام : برئ يا سيدي القاضي . . . .

    أعود فأكرر : بعض العزة يا سادة أكرمكم الله
    لا تخزونا معكم بانبطاحكم وهزيمة نفوسكم ديننا أعظم من أن تضعوه معكم في قفص إتهام محكمة أيدي قضاتها ملوثة بدماء ملايين بل مئات الملايين من البشر قديما وحديثا .

    أما عن ردود الأفعال الأخري فهي كثيرة منها :

    <
    ردود أفعال المفرطين وراكبى الموجة
    من أعنى؟......كثيرون
    علمانيون وماسونيون
    فنانات وفنانون
    أدباء و مفكرون
    صحفيون ومذيعون
    بل وللأسف بعضهم دعاة ومفتون
    سارع كثير منهم لا أقول الي التبرؤ من الجريمة بل التبرؤ من الإسلام والدين كله إن لزم الأمر
    أنا لا أستطيع أن افهم هل وقوع جريمة من ثلة جاهلة سبب كافى لنبرأ من أصولنا ونتنازل عن ثوابت عقيدتنا .
    كأن يسارع أحد من ينتسبون للدعوة فيقول وما المشكلة أن ينتقل المرء من الإسلام للمسيحية والعكس "ماكله دين" !!
    و أن يهرع آخر للمطالبة بإقامة مجمع أديان يلتقى فيه أصحاب الديانات الثلاثة على عبادة مشتركة ودون تفريق بين دين وآخر
    أو كما يصيح ثالث فى طبعته الأولي بالحرف: "الأن أصبح واضحا أنه لا يوجد مسلم ومسيحي ومتدين و غير متدين أصبح هناك – علي طريقة بوش – من معنا ومن هو ضد مصر !
    ناهيك عن كلام الممثلين والممثلات وتصريحات زعيمهم المعروف بانتماءاته الماسونيةومن كان علي شاكلته ممن لا أحب أن ادنس المقال بتصريحاتهم التي تقطر بالتفريط والمسارعة للبيع والتنازل عن كل الثوابت والمعتقدات .
    ولهؤلاء أقول : أين كنتم أيام الرسوم المسيئة للرسول ؟
    أين عنتريتكم و اقتراحاتكم الثمينة أيام ضرب العراق وأفغانستان واستشهاد الملايين منالأطفال والعزل ؟
    أين كان صراخكم حينما بدأت الفتنة بتصريحات الضيوف و تحريف القرآن؟

    لماذا هذه العنترية الزائفة الآن بالذات ؟
    لا أحب أن أتهم النيات ولكن ما أكثر القرائن التي تطعن في مقاصدكم وتلصق بكم تهمة ركوب الموجة وتسلق الظروف .

    ونوع ثالث من ثقافة رد الفعل وهو لا شك مخز كذلك وهو رد فعل كثير من الشباب الجهلة علي صفحات الفيس بوك والمنتديات والتي أمتلأت بشعور مشين لا يليق بمسلم وهو شعور بالشماتة والتشفي وكأنه كان يتمني ما حدث ، وما أجهل هؤلاء وما أبعدهم عن سنة نبيهم الذي لما رأي جنازة يهودي قام فقيل له إنها ليهودي فقال أليست نفسا؟ رواه البخارى
    إحترم النبي النفس التي توفاها الله وفاة طبيعية فما بالكم بالنفس المستأمنة التي قتلت غدرا ؟ . .

    إن حال الشامتين عياذا بالله أقرب لحال الجانى نفسه بنيتهم
    فالرضي بالمعصية واستمراؤها والتعامل بتساهل معها من أخطر أمراض القلوب والمسلم الذي يفهم أحكام دينه ويدرك أبعاد واقعه لابد أن يحزن لما حدث

    نعم نقولها دون خوف أن نتهم بركوب الموجة العارمة من النفاق و التزلف
    نقولها و لدينا من الأسباب - كإسلاميين – ما يجعلنا نحزن بل و أكثر من غيرنا
    فنحزن اولا ونغضب
    لمعصية الله عز وجل وارتكاب هذه الكبيرة من قتل نفس مستأمنة ونقض لعهد الذميين كما بينا فى أول المقال أنه أمر منهي عنه بوضوح في كتاب الله وسنة رسوله.
    والمسلم الحق يغار أن تنتهك محارم الله ويغضب لذلك كما قال النبي (إن المؤمن يغار والله اشد غيرة وغيرة الله أن تؤتى محارمه).

    ونحزن ثانيا
    لما يتبع هذه الأفعال الغير المسؤلة من ضرر يلحق بالدين وبأهله وبدعوة الله عز وجل حين ينتهز أعداء الدين من العلمانيين وزبانيتهم الفرصة للتنكيل بالند الأكبر لفكرهم الباطل وهم الإسلاميون دعاة وعلماء وحملة منهج الذين هم خط الدفاع الأخير أمام الهجمة العلمانية الشرسة التى تجتاح بلادنا .
    وليس من شاهد علي ذلك أوضح من الهمز واللمز بل الكذب و الافتراء والسباب فى أحيان كثيرة الذين أمتلأت بهم الصحف والتصريحات والمداخلات علي برامج التوك شو والتي نضحت بالكراهية لمن سمونهم بدعاة الفتنة ومسعري الحرب الطائفية ومفرقى شمل الوطن السعيد وهادمى وحدته وممزقى نسيجه إلى غير ذلك مما تطفح به مستنقعات ألسنتهم و أقلامهم من التهم المعلبة البالية للمتهم الأول فى كل مصيبة تقع لهذا البلد :الإسلاميين
    فسارعوا طبعا إلي تحميل الدعاة و العلماء لاسيما السلفيين منهم مسؤلية ما حدث وما لم يحدث وما سوف يحدث إلى قيام الساعة من مصائب ونكبات وتخلف وتأخر كان ولم يزل السبب الأول فيه الدعاة والمصلحون الذين يتخذون الإسلام وخير القرون مرجعا لهم
    ومن شاء فليرجع الي صحف الفجر والشروق والمصري اليوم والدستور ليجد الأمثلة علي ذلك أكثر من أن أحصيها في مقالي المتواضع
    وأكتفى أن أشير إلى مقال واحد في صحيفة الفجر بعنوان (رؤية مختلفة لثلاثي الفتنة أبو اسحاق ويعقوب وبرهامي) والذي لم يدخر الكاتب فيه شيئا مما كان في جعبته من السباب السوقي الرخيص والاتهامات العارية عن الصدق والبعيدة كل البعد عن الحقيقة لهؤلاء الفضلاء كأنما سنحت الفرصة لمثله من الحقدة على هؤلاء الأعلام أن يتطاولوا علي أسيادهم وأن يتقيؤوا في وجوهنا كل ما كانوا لا يجرؤون علي التفوه به من قبل ظنا منهم أنه قد وجبت الجنوب ولتكثر السكاكين . . .

    ألا يدعونا كل ذلك للحزن وقد سبقت التجارب والخبرات التي تؤكد أن مثل تلك الحوادث الدامية تؤخر الدعوة أعواما بل وقرونا وتفقد الدعاة وأهل الفضل الكثير من الأراضى التى كانوا قد اكتسبوها من قبل في قلوب وعقول المدعوين بفضل من الله ومنة . كما حدث في السبعينيات والثمانيات من تضييق علي الدعوة بعد أفعال التنظيمات الجهادية أو ما حدث بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر من تضييق وتعنت أمام الدعوة والدعاة في أراض كانت مرتعا خصبا لنمو الإسلام ودخول الناس في دين الله أفواجا .

    فمن أكثر ما يحزن المرء ما يتبع هذه التصرفات الصبيانية من تشويه لسمعة هذا الدين العظيم الذى لو بذل أعداؤه أضعاف أضعاف ما يبذلون من جهد لما استطاعوا أن يبلغوا معشار ما وصلوا إليه ويصلون بمثل هذه التصرفات الحمقاء .

    ونحزن ثالثا
    لهذه الأنفس التي أزهقت وتلك الدماء التي سالت والتي منها دماء مسلمة وأكثرها غير مسلمة كان الأجدر بالفاعل إن كان مسلما كما يقال أن يأخذ بأيديهم الي الحق الذي يدين به أو يجادلهم بالتي هي أحسن كما أمره الله في ايات عدة
    § (وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ) ،
    § (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) ،
    § (- وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) ،
    § (وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدْ اهْتَدَوا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) ،
    فإذا أعرضوا ورفضوا (فإنما عليك البلاغ) ونقول كما علمنا ربنا (وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ قُلْ لا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ) ، أو(وَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنْتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ).
    بل حتى لو أساءوا
    (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ)
    -( وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا)

    كل هذه الأيات وأضعافها مما لا يتسع المقام لذكره يحزن المرء لأنها ألقيت عرض الحائط ولم تقدر عند من ارتكبوا هذه الجريمة
    نحزن لما نتذكر أن من أعظم الفوارق بيننا وبين الأمة الي لعنها الله في كتابه أمة اليهود هو أننا نعتبر كرامة الإنسان ونصونها و هم لا يفعلون حتى قال الله فيهم (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ) .

    ثم نحزن أخيرا
    لوقوع الفتنة فهي نائمة ملعونة من أيقظها (وإن كان الحديث في ذلك ضعيف).
    فلا شك أنه لا يوجد أحد المخلصين يريد لهذه البلاد المباركة أن تقع في فتنة تأكل الأخضر واليابس ولا أحد ينتفع من ورائها إلا من يسعون في الأرض فسادا ولا يريدون لهذا الوطن إلا كل شر .

    ومما يحزن أكثر إنخراط الكثير من النصاري في ردود أفعال لن ترجع بالخير علي أي طرف ولا يمكن التغاضي عنها مهما كانت الأسباب لأنها لن تورث إلا المزيد من الفتنة و الكراهية
    صحيح هم مكلومون ثكالى علي من فقد منهم ومن أصيب لكن لابد أن يكون للغضب حدود وألا يوجه كما رأينا الي تخريب للمنشآت أو تدمير للممتلكات
    ولابد لأصحاب القرار في المجتمع الكنسي أن يهدئوا من روع هؤلاء الذين تسرعوا فاشتبكوا مع أناس ليس لهم أدني علاقة بهذا التفجير واستبقوا الي المسجد المقابل ليكسروا نوافذه ويحاولوا اقتحامه ، ثم امتد التخريب الي السيارات المحيطة وتفاقم الأمر إلى أن وصل لإلقاء الحجارة علي جنود الأمن المركزي الذين لا ناقة لهم فى الأمر ولا جمل ، واستمروا الي اليوم التالي والذي بعده في تظاهرات شابها نوع من العنف وصل بها الي القاء الحجارة علي سيارة شيخ الأزهر والمفتي أثناء الخروج من كنيسة العباسية بعد أداء واجب العزاء وكذلك سيارة أحد الوزراء حتي اضطر السيد عمرو موسي وبعض الوزراء الي خروج من الباب الخلفي متسللين (نقلا عن رويترز).

    وما علاقة السيارات التي تمر علي طريق المحور وأسفل المقطم وبشبرا لكي ترشق بالحجارة وتحطم بالطريقة التى بثت على مواقع الشبكة ويغلق الطريق أمام أصحابها ويعطلون عن أداء اعمالهم ،
    هل كل ذلك علي سبيل الإنتقام ؟
    انتقام مِن مَن ولصالح من؟
    و على الصعيد السياسى سارع بعض المتحدثين باسم نصارى مصر وعلى رأسهم نجيب جبرائيل بإطلاق التصريحات النارية التي لا تزيد النار إلا اشتعالا مطالبا بمحاكمة العديد من رموز الفكر الإسلامى فى مصر
    أمثال الدكتور زغلول النجار وغيره
    لابد هنا من وقفة فلا أحد سينتفع من أشتعال النيران بين نصارى مصر ومسلميها
    الكل سيحترق بهذه النيران ولن يدفع الثمن إلا هذا الوطن حين يتمزق بين براثن حرب أهلية ستكون بمثابة حصان طروادة الذي يتسلل منه أعداء هذه الأمة للنيل من كرامتها وعزتها .

    إن الأريب هو الذي يتعقل في مثل هذه الظروف ولسان حالة : إبحث عن المنتفع".

    فمن المتيقن أنه لا نصاري سيتنفعون من جر البلاد الي حرب هم الطرف الأقل عددا فيها ، ولا المسلمون سيتنفعون من فقدان تماسك وطن تعايش مسلموه مع ناصراته أربعة عشر قرنا في وئام وسلام لم تعكره سوي بعض الحوادث الفردية التى اشتدت وطأتها نسبيا في الأربعة عقود الأخيرة لأسباب ظاهرة لكل ذي لب .

    المنتفع الأول سيكون العدو الذي يتربص بنا شرقا وغربا ويتحين الفرصة ليدس أنفه في شئوننا تمهيدا لتقسيم أمتنا علي أساس طائفي كما فعل بغيرنا ويفعل بجيراننا الجنوبيين اليوم.

    وليس أدل علي ذلك من تصريح بندكت السادس عشر بابا الفاتيكان الذي صدق فيه قول القائل (كاد المريب أن يقول خذوني) حين سارع فقال (لابد من حماية المسيحيين في الشرق الأوسط) .
    من الذي سيحميهم مِن مَن ؟؟؟؟؟؟؟
    هل ستحميهم الكنيسة الكاثوليكية التي أستضعفتهم قرونا حتي خرجوا الي الصحاري ولاذوا بالأديرة يفرون بعقيدتهم التي هي في نظر بندكت وأتباعه عقيدة غير صحيحة تستوجب القتل هرطقة كما في أديياتهم وتاريخهم يشهد
    الآن صارت الكنيسة الكاثوليكية المحامي الذي يدعوا لإنقاذهم ؟

    أفنسِىَ بندكت و كل من صدقه ما فعله أجداده الرومان من مجازر بنصاري مصر الأرثوذكس مازالت جماجم ضحاياها موجودة وتُزار في دير سانت كاترين بسيناء لم ينقذهم منها إلا دخول الفتح الإسلامي الي مصر وإعطائهم حق الحياة وحرية العقيدة والعبادة فعادوا من الصحاري والأديرة وعاشوا في كنف المسلمين في ظل عدل عمر ومن بعده من الخلفاء وأسلم أكثرهم بفضل الله عز وجل كما بينا في مقال سابق بعنوان (لسنا ضيوفا يا نيافة الأنبا.)
    ومن لم يُسلم منهم ترك بعقيدته واحتُرمت شعائره فلم تهدم كنيسة ولم يقتل قس أو راهب ولم ينتقض عهد أو ينتقص حق أو ترد مظلمة عملا بقوله تعالى (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي)

    الآن بندكت وأوباما هم من يسعون لحماية النصاري في مصر؟!!!!!!!!!
    بندكت!!!!!!!! الذي لو دخلت الموسوعة الحرة الإنجليزية فبحثت عن أسمه علي النحو التالي Benedikt XVI ستخرج لك المعلومات الكاملة من مصادر غربية ليس فيه مصدر إسلامى واحد، وفيها عنوان يتحدث عن تعيينه مكرماً لمحفل عقيدة الإيمان من عام 1981-2005، تحت العنوان مباشرة عبارة ترجمتها الحرفية:
    في 25 نوفمبر 1981، قام البابا
    جون بول الثاني بتلقيب رتسنجر بلقب مُكرم محفل عقيدة الإيمان، المعروف سابقابالمكتب المقدس، والمعروف في التاريخ بمحاكم التفتيش.

    فهذا بمثابة رئيس مكتب
    معروف تاريخيا بمحاكم التفتيش صاحبة التاريخ المعروف للعالم كله لا يستحى أن ينصب نفسه حاميا لمن قتلهم أجداده ومعلموه وممن من الذين حموهم منهم من قبل فيالعجائب الزمان.

    أم اوباما ؟!!!!
    الذي لايزال التاريخ يذكر أكبر مجزرة شهدتها البشرية علي يد بلاده حين قامت الدولة التي يرؤسها علي اشلاء جنس أبيد بأكمله تقريبا قتل منها علي حسب مؤرخيهم كما أوضحنا آنفا ما بين 15 الي 100 مليون هندي أحمر. . .
    أوباما الذي يرؤس دولة قتل ولدها الصغير (الإسم الذي أطلقوه علي قنبلة هيروشيما )ما يزيد عن 70 الف إنسان في ثوانٍ معدودة
    هؤلاء هم من سيحمون نصاري مصر!!!
    في حين يكون أتباع الدين الذي أنصف اليهودي علي حساب المسلم في قرآن يتلى إلى يوم الدين هم الخطر عليهم؟!! (كما فى قصة بشير بن أبيرق والدرع المسروق فى أسباب نزول الآية 105 من سورة النساء)
    ما أعجب هذا الإدعاء بل ما أجرأه. . . . .

    أقول بعد كل ذلك وبعد أن بينت ما أدين لله به من أستنكار وحزن لهذه الجريمة المروعة
    علي كل طائفة ممن ذكرت أن تتقي الله في دينه وفي بلادها . .
    . علي المنبطحين أن يفيقوا ويرفعوا رؤوسهم فلسنا فى محاكمة وديننا ناصع لا تشوبه شائبة وليس فيه عورات فنخفيها أو نضعف بسببها
    وعلي المفرِّطين وأصحاب المصالح وراكبي الموجة أن يقصروا ويكفوا عن التلاعب بالنيران واستغلال الأزمات لتحقيق مصالح شخصية وعليهم أن يعلموا أن الموجة مهما علت فإنها الي فناء ولن يجدوا شيئا بعدها يحملهم حين تنفضح نفعيتهم وتظهر نواياهم فيزولوا ويبقي الحق الذي فرطوا فيه شامخا أبيا لا يضروه شيئا (وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون). . . . .

    وعلي الشامتين أن يحذروا أن يؤاخذهم الله بنواياهم وبرضاهم علي هذا المنكر وليعلموا أن الله محاسبهم علي هذا الخلق المشين وهذه المشاعر البعيدة كل البعد عن سنة نبيهم . . .

    أما الواقعون في الفتنة ومسعروها فليحذروا نيرانها التى لا تبقي علي أحد فليتقوا الله في أوطانهم ولا يفتحوا الباب لأعدائه الذين لن يألوا فيهم إلاًّ ولا ذمة .

    وأخيرا أسأل الله أن يقينا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يحفظ مصرنا من كل سوء وأن يرد كيد المتربصين بها في نحورهم إنه ولي ذلك والقادر عليه
    كتبه الفقير لعفو ربه
    محمد على يوسف
    التعديل الأخير تم بواسطة دكتور محمد على يوسف; الساعة 09-01-2011, 11:04 AM.



  • #2
    رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

    الجواب لا . . . . .

    لأن كل هؤلاء يعلمون أن مجرد كلمة برئ في هذا المقام تعد إقرارًا وقبولا بالمحاكمة وتفتح المجال لادعاءات تجبر الدين على المثول أمامها. . .


    لذلك ونحن في خضم هذه الأحداث المؤسفة وردود الأفعال الغير متزنة من جميع الأطراف نعلنها صريحة
    لا ولن يتهم . . .
    لن نقبل ولن نسلم أبدا حتى بمجرد الإتهام
    لن نوضع فى قفص ونصرخ كالمظلومين فى قاعات المحاكم :برىىى ء
    لن ننبطح فى تصريحاتنا أو نركب أمواجا مصيرها التكسر على شاطىء الحق
    لن ننهزم نفسيا ونخجل من ديننا وتاريخنا كأنما به عورات علينا أن نخفيها
    ونجهر بها فى وجه كل من تسرع وصرخ ودافع بثقافة ردود الأفعال التي أكتوينا طويلا بنارها:
    • أستنكر كما تشاء فكلنا يستنكر
    • وأظهر حكم الدين كما تعتقد علي هذه الفعلة الأثمة والكل يؤيدك
    • ولكن . . . رجاءا بعض العزة بارك الله لك
    • إستنكر..... ولكن و أنت مرفوع الرأس كريم النفس
    • لا تنكسر فلست متهما ودينك أنصع من أن تدنسه هذه الفعلة
    • لا تسارع فتلقي بكلمات تحاسب عليها وتحبس دينك في قفص اتهام .
    • إغضب وأشجب وسود الصفحات بمقالات تدين هذه الجريمة و لكن دون تنازل عن ثوابت عقيدتك
    ساعتها الكل معك ولا ينكر عليك استنكارك إلا جاهل أوقاسى القلب معدوم الرحمة لا علاقة له بهدى نبى الرحمة
    نعم .... نقولها بلا رياء ولا مداهنة ولا تزلف لأحد : ما حدث بالإسكندرية أمر جلل لا يرضاه الله عز وجل

    بارككم الرحمن شيخنا الحبيب
    بيان ماتع وتعليق من أمتع ما قرأت من بين كثير من التعليقات
    فجزاك الله خير الجزاء ...
    ونفع الله بكم
    ولى عودة إن شاء المولى
    ونحبكم في الله
    فلا تبخلوا علينا بطيب مشاركاتكم
    ... جرِّد الحجة من قائلها، ومن كثرة القائلين وقلّتهم بها، ومن ضغط الواقع وهوى النفس، واخلُ بها والله ثالثكما، تعرف الحق من الباطل . ( الطريفي )




    تعليق


    • #3
      رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

      جزاكم الله خيراً يا شيخنا الفاضل
      ولقد أوضح مقالة فضيلتكم أشياااااااااااء كثيرة كانت لا بُد وأن تُوضح .
      بارك الله فيكم
      وجعلكم ذخراً للإسلام والمسلمين
      وحفظ الله دعاتنا وعلمائنا للإسلام والمسلمين
      ونصر الله الإسلام والمسلمين على أعداء الدين
      اللهم آمين

      تعليق


      • #4
        رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

        جَزاكم اللهُ خَيراً فضيلة الدكتور ..
        إن شاء الله ساكمل قراءة الموضوع في ما بَعد ..
        وفقكم الله ..
        أبُو سُفيَان سابقاً
        قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

        ( لأن أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، أحب إلي مما طلعت عليه الشمس )

        تعليق


        • #5
          رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

          بارك اللـهُ لكم شيخنا على ما تفضلتَ بـه...

          الحقيقـةُ مما أثارَ عجبي جداً ردةُ الفعل من المسلمين و كأنهمُ الجُناةُ و أدخلوا أنفسهم قفصَ الاتهـام بمجرد سماع صوت التفجيـر...

          نعم نوضح الموقف الشرعـي من التفجيـر و نحكي عن حُرمة دم الذمـي وغيره... لكـنْ لماذا بِعنا أنفسنا و مبادئنـا خوفـاً و استباقـاً للمُستقبـل و كأننا المتهمون و مَن فجر الكنيسة و أثار الفتنـة و إلخ؟!!!

          سواءاً بعضُ العامة أو بعضُ الخاصـة وقعـوا بتصريحات و أفعال غريبـة... فجمعـوا الصليب مع الهلال بل حتـى مع القـرآن و دعـا بعض الدعاة المشهورين إلى التآخي مع النصارى و المشاركة باحتفالاتهم وآخر قال بأننا و النصارى نعبد ذات الإلـه (الخلاف على كلمة نعبد) وغيرها من الشركيـات العجيبـة!!!

          شيخي الدكتور محمـد استفضـتَّ بضرب الأمثلة و خاصةً العدديـة و يظهرُ لنا جميعـاً أنَّ العالَمَ ينظر لجرائم غير المسلمين نظرةً عامـةً لا تتعلق بجنسهم و دينهم وفكرهم حتى إنْ قتلوا مئات الملاييـن... أما المسلم فمهما صغُـرت جريمته فقد التصقـتْ بدينـه لا لشخصـه...

          بابا الفاتيكان قبل رأس السنة (أي قبل انفجار الإسكندرية) خطَـبَ بالنصارى طالبـاً رجالَ السياسـة و الدولة أنْ يتحركـوا لحمايـة إخوتهم بالشرق الأوسط و ذكر منهم أقباط مصـر... ثم ما لبثَ أنْ يشتد صوتُه بعد الانفجار و كأنَّه أعـدَّ خطابه الثاني قبل حدوثـه...

          الجميعُ يعلمُ أنَّهُ من الغرائب العجائب أن يمضِ يومٌ على سطح الأرض دونما إراقة دم و كرامـة مُسلميـن... سواءاً بشرقِ البلاد أو غربها و طولها و ليسوا فُرادى بل بالعشرات قصفـاً أو تفجيراً أو ذبحاً أو حتى أسراً و حرابـة... حتـى غـدا من الطبيعـي ذلك و راقَ للبشريـةِ جميعا... ولا نسمعُ تنديـدَ البابا و شنودة و رؤوس النصارى رغم أنَّ المجرمَ نصرانـي و كثيرهم يقتل باسم الدين وباسم يسـوعهم...

          أعتذرُ للإطالـة إلا أنَّ الكلام يطـول... لا أقـول بأنَّ ما حصل بالكنيسة من تفجير هو حقٌ و أؤيـده... بل يكتنفهُ الضبابيـة و لربما المسـؤول عنه هو شنـودة و حلفاؤه بالخارج و هم أكبرُ الرابحيـن من هكذا تفجيـر...

          سـواءاً كانوا هم أو غيرهم فإنَّ الحقيقـةَ رؤيتُهـا لا بُـد... و إنَّ الماكـرَ بدينِ اللـهِ يُمكَـرُ به و مكـرُ اللـهِ يأتيـه مِن مكـره... فديـنُ اللـهِ غالـبٌ و كَم مِن نصـرٍ لدينـهِ بيـدِ رجلٍ فاجـر...

          مقالك -شيخنا- بحثٌ متكامـلٌ مليءٌ بالفوائد الهامـة و الحقائق التاريخيـة الموثقـة... فبارك اللـهُ لك و جزاك خيرا...

          اللهم و احفـظ مصـرَ و أمصـارَ المسلمين أجمعين من مضللات الفتـن و امكُـر بمَن يمكر بنا...

          تعليق


          • #6
            رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

            بارك الله فيك شيخنا الحبيب
            لو اردت التعقيب لطال بى الحديث
            ولكن الامتحانات تقترب والوقت يمر
            لعل عذرى يكون شفيع لى
            جزاك الله خيرا ونفعنا بعلمك

            تعليق


            • #7
              رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

              جزاكم الله خيراأخى أبابكر وكل إخوانى الذين تجشموا عناء الرد ناهيك عن القراءة فى ظروف الامتحانات القاسية ولكم اشتقت لدفء منتدانا الذى أنا والله أشد المقصرين فى حقه لكثرة انشغالاتى ولى استفسار أو اقتراح يا أخى أبا بكر هل من الأفضل لخطورة الموضوع الحالى أن يترك البيان مثبتا على الصفحة الخارجية لفضفضة الإخوة الإيمانية فترة حتى ينتفع به أكبر عدد ممكن ثم ثم يعاد لقسمكم الماتع "الأقلام المميزة"
              أم ليس هناك فارق
              أو على الأقل يوضع له بانر على الرئيسية من باب واجب الوقت وجزاكم الله خيرا مرة أخرى


              تعليق


              • #8
                رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

                جزاكم الله خيراأخى أبابكر وكل إخوانى الذين تجشموا عناء الرد ناهيك عن القراءة فى ظروف الامتحانات القاسية ولكم اشتقت لدفء منتدانا الذى أنا والله أشد المقصرين فى حقه لكثرة انشغالاتى ولى استفسار أو اقتراح يا أخى أبا بكر هل من الأفضل لخطورة الموضوع الحالى أن يترك البيان مثبتا على الصفحة الخارجية لفضفضة الإخوة الإيمانية فترة حتى ينتفع به أكبر عدد ممكن ثم ثم يعاد لقسمكم الماتع "الأقلام المميزة"
                أم ليس هناك فارق
                أو على الأقل يوضع له بانر على الرئيسية من باب واجب الوقت وجزاكم الله خيرا مرة أخرى
                اللـه يبارك لك بوقتك و قلمك شيخنا الحبيـب... أبشـر فطلباتك أوامر نسعـدُ بتنفيذها و أنا خادمٌ لك شيخي ربنا يحفظك... و إن شاء اللـه نطلب من الإدارة وضع بنر للمقال بأعلى المنتدى لأهميتـه...

                تعليق


                • #9
                  رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

                  بارك الله في شيخنا الحبيب بارك الله فيكم وفي قلمكم منظور اخر للرد رائع

                  جاري عمل البانر
                  علاقتنا علاقة اخوة فى الله ولله
                  الفطرية "بعثة التجديد المقبلة "

                  تعليق


                  • #10
                    رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

                    ماشاء الله
                    من اجمل وارقى واوضح البيانات التى قرأت

                    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل

                    وزادكم الله علما وحلما

                    ونفعنا الله بعلمكم

                    وسلمت يمناك فيما كتبت

                    وحفظ الله فكرك وعقلك بما كتب وصاغ

                    تعليق


                    • #11
                      رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

                      جزاكم الله خيرا شيخنا
                      قرأت جزء من الموضوع ولي عودة غدا ان شاء الله لتتمة الموضوع
                      نسأل الله أن يجعل بلدنا آمنا مطمئنا سخاءا رخاءا وسائر بلاد المسلمين



                      تعليق


                      • #12
                        رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

                        المشاركة الأصلية بواسطة أبو معاذ أحمد المصرى مشاهدة المشاركة
                        ماشاء الله

                        من اجمل وارقى واوضح البيانات التى قرأت

                        جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل

                        وزادكم الله علما وحلما

                        ونفعنا الله بعلمكم

                        وسلمت يمناك فيما كتبت

                        وحفظ الله فكرك وعقلك بما كتب وصاغ
                        [SWF]http://ia600309.us.archive.org/30/items/TvQuran.com__Flash/TvQuran.com_04.swf[/SWF]

                        تعليق


                        • #13
                          رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

                          المشاركة الأصلية بواسطة أبو بكر أشرف الشامي مشاهدة المشاركة
                          بارك اللـهُ لكم شيخنا على ما تفضلتَ بـه...


                          الحقيقـةُ مما أثارَ عجبي جداً ردةُ الفعل من المسلمين و كأنهمُ الجُناةُ و أدخلوا أنفسهم قفصَ الاتهـام بمجرد سماع صوت التفجيـر...

                          نعم نوضح الموقف الشرعـي من التفجيـر و نحكي عن حُرمة دم الذمـي وغيره... لكـنْ لماذا بِعنا أنفسنا و مبادئنـا خوفـاً و استباقـاً للمُستقبـل و كأننا المتهمون و مَن فجر الكنيسة و أثار الفتنـة و إلخ؟!!!

                          سواءاً بعضُ العامة أو بعضُ الخاصـة وقعـوا بتصريحات و أفعال غريبـة... فجمعـوا الصليب مع الهلال بل حتـى مع القـرآن و دعـا بعض الدعاة المشهورين إلى التآخي مع النصارى و المشاركة باحتفالاتهم وآخر قال بأننا و النصارى نعبد ذات الإلـه (الخلاف على كلمة نعبد) وغيرها من الشركيـات العجيبـة!!!

                          شيخي الدكتور محمـد استفضـتَّ بضرب الأمثلة و خاصةً العدديـة و يظهرُ لنا جميعـاً أنَّ العالَمَ ينظر لجرائم غير المسلمين نظرةً عامـةً لا تتعلق بجنسهم و دينهم وفكرهم حتى إنْ قتلوا مئات الملاييـن... أما المسلم فمهما صغُـرت جريمته فقد التصقـتْ بدينـه لا لشخصـه...

                          بابا الفاتيكان قبل رأس السنة (أي قبل انفجار الإسكندرية) خطَـبَ بالنصارى طالبـاً رجالَ السياسـة و الدولة أنْ يتحركـوا لحمايـة إخوتهم بالشرق الأوسط و ذكر منهم أقباط مصـر... ثم ما لبثَ أنْ يشتد صوتُه بعد الانفجار و كأنَّه أعـدَّ خطابه الثاني قبل حدوثـه...

                          الجميعُ يعلمُ أنَّهُ من الغرائب العجائب أن يمضِ يومٌ على سطح الأرض دونما إراقة دم و كرامـة مُسلميـن... سواءاً بشرقِ البلاد أو غربها و طولها و ليسوا فُرادى بل بالعشرات قصفـاً أو تفجيراً أو ذبحاً أو حتى أسراً و حرابـة... حتـى غـدا من الطبيعـي ذلك و راقَ للبشريـةِ جميعا... ولا نسمعُ تنديـدَ البابا و شنودة و رؤوس النصارى رغم أنَّ المجرمَ نصرانـي و كثيرهم يقتل باسم الدين وباسم يسـوعهم...

                          أعتذرُ للإطالـة إلا أنَّ الكلام يطـول... لا أقـول بأنَّ ما حصل بالكنيسة من تفجير هو حقٌ و أؤيـده... بل يكتنفهُ الضبابيـة و لربما المسـؤول عنه هو شنـودة و حلفاؤه بالخارج و هم أكبرُ الرابحيـن من هكذا تفجيـر...

                          سـواءاً كانوا هم أو غيرهم فإنَّ الحقيقـةَ رؤيتُهـا لا بُـد... و إنَّ الماكـرَ بدينِ اللـهِ يُمكَـرُ به و مكـرُ اللـهِ يأتيـه مِن مكـره... فديـنُ اللـهِ غالـبٌ و كَم مِن نصـرٍ لدينـهِ بيـدِ رجلٍ فاجـر...

                          مقالك -شيخنا- بحثٌ متكامـلٌ مليءٌ بالفوائد الهامـة و الحقائق التاريخيـة الموثقـة... فبارك اللـهُ لك و جزاك خيرا...

                          اللهم و احفـظ مصـرَ و أمصـارَ المسلمين أجمعين من مضللات الفتـن و امكُـر بمَن يمكر بنا...

                          تعليق


                          • #14
                            رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

                            ماشاء الله ... اللهم بارك
                            نفع الله بكم شيخنا الحبيب
                            والله ما أروعها من لفتة طيبة فلماذا الإسلام فى قفص الإتهام
                            لفتة طيبة جداً وفهم راقى
                            أسأل الله لكم شيخنا السداد والتوفيق
                            1_(( بناء الرجال أولى من بناء الأعمال ))
                            2_الإعلام منهج قرآنى ونبوى لكن الأمّة الآن تفتقده بشدة وقد إبتلانا الله بإعلام فاجر داعر يقوده سحرة فرعون وللأسف نحن نواجه مجموعة من الحواة بمجموعة من الهواة كما يقول شيخُنا محمدحسين يعقوب إننا في الدعوة عبر الإنترنت والفضائيات، قد دخلنا منافسة غير شريفة؛حيث إن خصومنا وأعداء ديننا محترفون، يُتقنون الإبهار،والأخذ بألباب الناس إلى هاوية الأهواء والشهوات،
                            :: ويجب علينا بهذا الصدد ::
                            أن نحترف تقديم الحق، وأن نبذل في ذلك السهر والنصب.. لابد أن نحاكيهم، بل نسبقهم

                            تعليق


                            • #15
                              رد: لا ولن يُتهم (فى التعليق على أحداث الإسكندرية)

                              مرحباً أخي الحبيب الغالي د/ محمد .. (بارك الله في عمره ووقته وجهده الطيب) ..
                              لا فض فوك فقد تفضلت بتفصيل ما يجب قوله في هذه المرحلة التي أوعرها لنا أعداؤنا (لا أتم الله فرحتهم باستتباب الضر لنا أو إلحاق الهزيمة بنا) .

                              وبرغم اتفاقي مع حضرتك في أن إسلامنا أرقى وأنقى من أن تدنسه تُهَمَهم المعلبة التي ما مَلَّوا من حياكتها وفق خطط مدروسة إلا أني أرجو الله ألا ننسى أو نغفل عن مستقبلنا الذي يتمنونه لنا والذي نراه _للأسف الشديد_ في تلك الخطوات التي تخطوها دُمَى ألعابهم الشطرنجية محنكة الذكاء ..
                              فأخشى أن تطغى غفلتنا عن تلك الخطوات على محاولاتنا الانشغال في الدفاع عن متهم لم ولا يُجرم في حق بشر فتكون النتيجة أن نَهْوِي في سُحْق ٍ يؤخر الأمة عما هي فيه .
                              ليستر الله عباده المسلمين وليحفظهم بحفظه .

                              يجدر بي قراءة المقال مرة أخرى لمزيد من استيعاب ما قد أجهله .
                              جزاكم الله خيراً مرة أخرى حبيبنا في الله ، وأرجو ألا تبخل علينا بمقالاتك الماتعة النافعة .
                              أخى الكريم : فرق شاسع جدا فى المعنى بين الإرادة وبين الخلق أوالصنع
                              فاحرص على أن تكتبها ( إن شاء الله ) لا أن تكتبها ( إنشاء الله )
                              ثم تدبر معى قوله تعالى
                              (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ**الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
                              (آل عمران :190-191)
                              __________________________
                              C O M I N G S O O N ... A L L A H W I L L I N G
                              ________________________________
                              أعتذر لقلة الردود حالياً نظراً للانشغال الشديد .....

                              تعليق

                              يعمل...
                              X