إعـــــــلان

تقليص

آيات تتلى | برنامج رمضان

آيات تتلى | برنامج رمضان
شاهد أكثر
شاهد أقل

المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمدُ للهِ ربِّ العالمين والصّلاةً والسّلامُ على سيِّدنا محمّدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعين، وبعد ...


    فمما هو معلوم لكل مسلم ، أن أوّلَ ما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلّم قوله تعالى: "إقرأ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذى خَلَقَ ، خلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ، اقرأ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ الّذيِ عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الإنْساَنَ ماَلَمْ يَعْلَمْ".

    وهذا من أكبر الدّلائل وأجلِّها على أن الإسلام دين العلم والمعرفة.


    ولا شك أن أجلَّ العلوم على الإطلاق العلوم الشرعية والتي يتوجب على المسلم تعلم جزءًا منها كفرض عين عليه لا يتم إسلامه إلا به.


    قال ابن تيمية حين قال: " معلوم أن تعلم العربية و تعليم العربية فرضٌ على الكفاية ".
    وقال أيضا " إن اللغة العربية من الدين، ومعرفتها فرض واجب، فإن فهمالكتاب و السنة فرضٌ، و لا يفهم إلا باللغة العربية، ومالا يتم الواجب إلابه، فهو واجب "،


    ويقو الإمام الشافعي في معرض حديثه عن الابتداع في الدين " ما جهل الناس، ولا اختلفوا إلا لتركهم لسان العرب "،


    وقال الحسن البصري -رحمه الله- في المبتدعة " أهلكتهم العجمة ".


    فلا شك بعد ذلك أن من مفاتيح تعلم الشرع تعلم بعض العلوم الموصلة إليه وهي ما تسمى بعلوم الآلة (أي التي لا تقصد في تعلمها لذاتها وإنما لتكون وسيلة لدراسة غيرها)

    مثال ذلك: (( علوم أصول التفسير ومصطلح الحديث وعلوم الرجال والعلل والتراجم والقواعد الفقهية وغيرها...، ويأتي على رأس علوم الآلة علم العربية بأقسامه المختلفة وفي مقدمتها بالطبع علوم ضبط اللسان العربي وأجلها علم النحو)


    يقول الأستاذ الفاضل : حسن عباس في مقدمة رائعته (النحو الوافي)

    النحو ... دعامة العلوم العربية، وقانونها الأعلى؛ منه تستمد العون، وتستلهم القصد، وترجع إليه فى جليل مسائلها، وفروع تشريعها؛ ولن تجد علماً منها يستقل بنفسه عن النحو، أو يستغنى عن معونته، أو يسير بغير نوره وهداه.اهـ


    ويجدُر بالذكر هنا أنه " كثيرا ما كنت أسمع بعض الإخوة (وقد يكون من طلبة العلم المجيدين لعلم الحديث) يقول: " أنا أكره النحو" أو يقول آخر: " النحو صعب " ...


    وكان ردي دائما :" لا يجوز شرعا أن نكره النحو فهو أساس العربية التي هي لغة القرآن"

    وأم عن دعوى " صعوبته " فأنتم والله تتعلمون ما هو أصعب وأشق في الفهم من قواعد العربية وما أرى أمر انصرافكم عن التعمق فيها إلا تلبيس من الشيطان ليصرفكم عن هذا العلم الشريف،


    ثم إنكم ستكونون غدا ممن يتصدرون للدعوة إلي الله فكيف يسوغ لكم أن تتصدروا للدعوة (فضلا عن البحث والتحقيق والتأليف) وأنتم لا تجيدون العربية ، وكانت هذه الكلمات بفضل الله مفتاح خير على كثير منهم ، ومنهم من تفوق فيها حتى صارت
    عَلَمًا عليه.


    ولا أقصد بذلك أن نكون من العلماء المتخصصين في العلوم العربية وإنما على الأقل أن نقفَ على ما يستقيمُ به اللسان والفهم.


    وقد استعنت الله في انتقاء ما تيسرَ فى علم النحو بإسلوب يناسب عصرنا، ولكن بمرجعية قرآنية أصيلة نستطيع أن نقول:

    ( قواعد نحوية بشواهد قرآنية )

    وقد سميتُ هذه السلسلةَ

    ( المجالس النحْوية في تيسير قواعد اللغة العربية)


    ولا أنسى أن أذكِّرَ إخواني ...

    أنني هنا في مقام الناقل المتعلم فما يكون من توفيق فمن الله وحده، وما يكون من خطأ أو نسيان فمني ومن الشيطان، فمن وجد خيرا فلا ينسني من دعوة بظهر الغيب ومن وجد زللا فحقي عليه النصيحة.


    إلى أن نلتقي لا تنسوني من صالح دعائكم

    وإلى لقاء قريب مع المجلس الأول

    (أبو أنس)




  • #2
    رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمدُ للهِ ربِّ العالمين والصّلاةً والسّلامُ على سيِّدنا محمّدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعين، وبعد ...



    فهذه المجالس تعد تلخيصا لجهود عالم جليل من علماء اللغة وهو الدكتور حسن عباس ومن خلال كتابه (النحو الوافي) و الذي أعده اسما على مسمى، وقد أضفت إلى الملخص بعض الشواهد القرآنية حتى يسهل الفهم إن شاء الله :



    (المجلس الأول)





    الكلام وما يتألف منه
    الكلمة - الكلام (أو: الجملة) - الكَلِم - القول.
    ما المراد من هذه الألفاظ الاصطلاحية فى عُرف النحويين؟


    الكلمة:

    حروف الهجاء تسعة وعشرون حرفًا، (وهى: أ- ب- ت- ث- ج...) وكل واحد منها رمز مجرد؛ لا يدل إلا على نفسه، ما دام مستقلا لا يتصل بحرف آخر. فإذا اتصل بحرف أو أكثر، نشأ من هذا الاتصال ما يسمى: "الكلمة".

    فاتصال الفاء بالميم - مثلا - يوجِد كلمة: "فَم"، واتصال العين بالياء فالنون، يوجد كلمة: "عين"، واتصال الميم بالنون فالزاى فاللام، يحدِث كلمة: "منزل"... وهكذا تنشأ الكلمات الثنائية، والثلاثية، والرباعية - وغيرها - من انضمام بعض حروف الهجاء إلى بعض.


    وكل كلمة من هذه الكلمات تدل على معنى؛ لكنه
    معنى جزئى؛ (أىْ: مفرد)؛

    فكلمة: "فم" حين نسمعها، لا نفهم منها أكثر من أنها اسم شىء معين.

    وكذلك الشأن فى كلمة: "عين"، و"منزل" وغيرهما من باقى الكلمات المفردة.


    ولكن الأمر يتغير حين نقول: "الفم مفيد" - "العين نافعة" - "المنزل واسع النواحى"،

    فإن المعنى هنا يصير غير جزئى؛ (أى: غير مفرد)؛

    لأن السامع يفهم منه فائدة وافية إلى حدّ كبير، بسبب تعدد الكلمات، وما يتبعه من تعدد المعانى الجزئية، واتصال بعضها ببعض اتصالا ينشأ عنه معنى مركب.


    ومن المعنى المركب تحدث تلك الفائدة التى: "يستطيع المتكلم أن يسكت بعدها، ويستطيع السامع أن يكتفى بها".

    وهذا المعنى المركب، هو الذى يهتم به النحاة، ويسمونه بأسماء مختلفة، المراد منها واحد؛ فهو:

    "المعنى المركب:،

    أو: "المعنى التام"،

    أو: "المعنى المفيد"

    أو: "المعنى الذى يحسن السكوت عليه"...

    الخلاصة:
    مما تقدم نعلم أن الكلمة هى:

    (اللفظة الواحدة التى تتركب من بعض الحروف الهجائية، وتدل على معنى جزئى؛ أىْ: "مفرد"). فإن لم تدل على معنى عربى وُضِعت لأدائه فليست كلمة، وإنما هى مجرد صوت.


    الكلام (أو: الجملة):
    هو: "ما تركب من كلمتين أو أكثر، وله معنى مفيد مستقل". مثل: أقبل ضيف. فاز طالب نبيه. لن يهمل عاقل واجبًا...


    فلا بد فى الكلام من أمرين معًا؛ هما: "
    التركيب"، و"الإفادة المستقلة"

    فلو قلنا: "أقبلَ" فقط، أو: "فاز" فقط، لم يكن هذا كلامًا؛ لأنه غير مركب.

    ولو قلنا:

    أقبلَ صباحًا... أو: فاز فى يوم الخميس... أو: لن يهمل واجبه...، لم يكن هذا كلامًا أيضًا؛ لأنه - على رغم تركيبه - غير مفيدة فائدة يكتفى بها المتكلم أو السامع ...


    وليس من اللازم فى التركيب المفيد أن تكون الكلمتان ظاهرتين فى النطق؛

    بل يكفى أن تكون إحداهما ظاهرة، والأخرى مستترة؛

    كأن تقول للضيف: تفضلْ.

    فهذا كلام مركب من كلمتين؛ إحداهما ظاهرة، وهى: تفضلْ، والأخرى مستترة، وهى: أنت. ومثل: "تفضل" : "أسافرُ" ... أو: "نشكر" أو: "تخرجُ" ... وكثير غيرها مما يعد فى الواقع كلامًا، وإن كان ظاهره أنه مفرد.


    الكَلِم:

    هو: ما تركب من ثلاث كلمات فأكثر؛ سواء أكان لها معنى مفيد، أم لم يكن لها معنى مفيد.

    فالكلم المفيد مثل:

    النيل ثروة مصر –

    القطن محصول أساسى فى بلادنا.

    وغير المفيد مثل:

    إن تكثر الصناعات...


    القول:
    هو كل لفظ نطق به الإنسان؛ سواء أكان لفظًا مفردًا أم مركبا، وسواء أكان تركيبه مفيدًا أم غير مفيد.

    فهو ينطبق على: "الكلمة" كما ينطبق على: "الكلام" وعلى: "الكلم". فكل نوع من هذه الثلاثة يدخل فى نطاق: "القول" ويصح أن يسمى: "قولا" على الصحيح، وقد سبقت الأمثلة.

    كما ينطبق أيضًا على كل تركيب آخر يشتمل على كلمتين لا تتم بهما الفائدة؛ مثل: إن مصر... - أو: قد حضر... أو: هل أنت. أو: كتاب علىّ...

    فكل تركيب من هذه التراكيب لا يصح أن يسمى: "كلمة

    لأنه ليس لفظًا مفردًا، ولا يصح أن يسمى: "كلامًا"؛ لأنه ليس مفيدًا. ولا: "كلمًا"؛ لأنه ليس مؤلفًا من ثلاث كلمات؛ وإنما يسمى: "قوْلاً".


    ويقول أهل اللغة: إن "الكلمة" واحد: "الكلم".

    ولكنها قد تستعمل أحيانًا بمعنى: "الكلام"؛ فتقول: حضرتُ حفل تكريم الأوائل؛ فسمعت "كلمة" رائعة لرئيس الحفل، و"كلمة" أخرى لأحد الحاضرين، و"كلمة" ثالثة من أحد الأوائل يشكر المحتفلِين.

    ومثل: اسمعْ منى "كلمة" غالية؛ وهى:
    *أحْسِنْ إلى الناس تَستعبدْ قلوبهمُ * فطالما استعبدَ الإنسانَ إحسانُ*
    فالمراد بالكلمة فى كل ما سبق هو: "الكلام"، وهو استعمال فصيح، يشيع على ألسنة الأدباء وغيرهم.


    إلى أن نلتقي لا تنسوني من صالح دعائكم

    وإلى لقاء قريب مع المجلس الثاني

    أقسام الكلمة

    (أبو أنس)


    تعليق


    • #3
      رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

      جزاكم الله خيرا
      التعديل الأخير تم بواسطة mega byte; الساعة 30-04-2011, 09:53 PM.

      تعليق


      • #4
        رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        حياك الله وجزاك مثله أختنا الفاضلة

        تعليق


        • #5
          رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

          بسم الله الرحمن الرحيم

          الحمدُ للهِ ربِّ العالمين والصّلاةً والسّلامُ على سيِّدنا محمّدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعين، وبعد
          (المجلس الثالث)

          (الفعل وأقسامه)


          (ا) فهم الطالب.

          سافر الرحالة.

          رجع الغائب.
          كل كلمة من الكلمات: "فَهِمَ" "سَافَر" "رَجَع"، ... تدل بنفسها مباشرة (من غير حاجة إلى كلمة أخرى)... على أمرين.
          أولهما:مَعْنى ندركه بالعقل؛ وهو: الفهْم، أو: السفر، أو الرجوع، ويسمى: "الحَدَث"،
          وثانيهما:زمن حصل فيه ذلك المعنى (أىْ: ذلك الحدث) وانتهى قبل النطق بتلك الكلمة؛ فهو زمن قد فات، وانقضى قبل الكلام.


          (ب)
          وإذا غيرنا صيغة تلك الكلمات فقلنا: "يَفهم". "يُسافر". "يرجع"... دلت الكلمة فى صيغتها الجديدة على الأمرين أيضًا؛ المعنى (الحدَث) والزمن. ولكن الزمن هُنا لم يكن قد فات وانقضى؛ وإنما هو زمن صالح للحال، والاستقبال.


          (حـ)
          وإذا غيرنا الصيغة مرة أخرى فقلنا: "افهمْ"، سافِرْ"، "ارجعْ"... دلت كل واحدة على الأمرين؛

          المعنى (الحدَث) وهو: طلب الفهم، أو: طلب السفر، أو: طلب الرجوع.

          والزمن الذى يتحقق فيه الطلب. والزمن هنا مقصور على المستقبل وحده؛ لأن الشىء الذى يطلبه إنسان من آخر لا يحصل ولا يقع إلا بعد الطلب وانتهاء الكلام؛ أى: لا يقع إلا فى المستقبل... فكل واحدة من تلك الكلمات وأشباهها تسمى: "فعلا".


          فالفعل:
          كلمة تدل على أمرين معًا؛ هما: معنى (أىْ: حدث) وزمن يقترن به
          وأقسامه ثلاثة:

          ماض، وهو: كلمة تدل على مجموع أمرين؛ معنى، وزمن فات قبل النطق بها.

          ومن أمثلته قوله تعالى: {تَبَاركَ الذى جَعَل فى السماء بُرُوجًا، وجَعَلَ فيها سِرَاجًا؛ وقَمَرًا مُنِيرًا}.


          ومضارع:وهو: "كلمة تدل على أمرين معًا: معنى، وزمن صالح للحالّ والاستقبال. كقوله تعالى: {قوْلٌ معْروفٌ، ومغْفِرةٌ خيْرٌ من صَدَقَة يتْبَعُها أذًى}،

          ولا بد أن يكون مبدوءاً بالهمزة، أو النون، أو التاء، أو الياء...

          وتسمَّى هذه الأحْرف: "أحرف المضارعة".

          وفتحها واجب،

          إلا فى المضارع الرباعىّ فتضمّ، وكذا فى: المضارع المبنى للمجهول. أما المضارع: "إخال" فالأفصح كسر همزته لا فتحها.


          وأمر، وهو: كلمة تدل بنفسها على أمرين مجتمعين: معنى، وهذا المعنى مطلوب تحقيقه فى زمن مستقبل:

          كقوله تعالى: {رَبِّ اجْعلْ هذا البَلد آمِنًا}،

          ولا بد فى فعل الأمر أن يدل بنفسه مباشرة على الطلب من غير زيادة على صيغته؛

          فمثل "لِتخْرجْ"، ليس فعل أمر؛ بل هو فعل مضارع، مع أنه يدل على طلب شىء ليحصل فى المستقبل؛ لأن الدلالة على الطلب جاءت من لام الأمر التى فى أوله، لا من صيغة الفعل نفسها.


          وقد اجتمعت الأفعال الثلاثة فى قوله تعالى: {وَلاَ تُطِعْ الكافرينَ والمنافقين، ودَعْ أذاهم، وتَوكَّلْ على الله، وكَفَى باللهِ وَكيلاً}،

          وقول الشاعر:
          *أحْسِنْ إلى الناس تَسْتَعْبِدْ قلوبهُمُو * فطالما استَعْبَدَ الإنسانَ إِحْسَانُ*


          ولكل قسم من هذه الثلاثة علامات خاصة تميزه عن غيره؛

          فعلامة الماضى: أن يقبل فى آخره التاءين؛

          "تاء التأنيث الساكنة" مثل: أقبلتْ سعادُ. وصافحتْ أباها،

          أو: "التاء المتحركة" التى تكون فاعلا؛ مثل: كلمتُكَ كلامًا فرحتَِ به،

          (وتكون مبنية على الضم للمتكلم، وعلى الفتح للمخاطب المذكر، وعلى الكسر للمخاطبة).


          وليس من اللازم أن تكون إحدى التاءين ظاهرة فى آخر الفعل الماضى؛ بل يكفى أن يكون صالحًا لقبولها، وإن لم تظهر فعلا.

          مثل: أقبل الطائر؛ فنزل فوق الشجرة؛

          فكلمة: "أقبل" و "نزلَ" فعل ماض، لأنه - مع خلوه من إحدى التاءين - صالح لقبول واحدة منهما: فتقول: أقبلتُ ... نزلتُ...


          فإن دلت الكلمة على ما يدل عليه الفعل الماضى ولكنها لم تقبل علامته فليست بفعل ماضى، وإنما هى: "اسم فعل ماض".

          مثل:

          هيهات انتصار الباطل، بمعنى: بَعُد جدًّا...

          ومثل: شتَّان المنصف والباغى؛ بمعنى: افترقا جدًّا.

          أو: هى اسم مشتق بمعنى الماضى؛ مثل: أنت مكرمٌ أمسِ ضيفك.


          ومما تقدم نعلم أن كلمتى:

          "نِعْم" (وهى: كلمة للمدح)

          و"بئس" (وهى: كلمة للذم) فعلان ماضيان؛

          لقبولهما تاء التأنيث الساكنة؛

          تقول:

          نعمتْ شهادة الحق، -

          -وبئست شهادة الزور،



          كما نعرف أن "ليس" و "عسى" فعلان ماضيان؛ لقبولهما التاءين.


          وأما علامات المضارعة فمنها: أن يُنصَب بناصب، أو يجزم بجازم،

          مثل:

          لم أُقصِّر فى أداء الواجب...

          ولن أتأخر عن معاونة البائس.
          ومنها: قبوله "
          السين"، أو: "سوف" فى أوله،

          مثل:

          سأزورك، أو: سوف أزورك . . و . .،

          ومثل قول الشاعر:
          *سيكثُر المالُ يومًا بعد قلَّته * ويكتسى العُودُ بعد اليُبْس بالوَرق*


          فإن دلت الكلمة على ما يدل عليه الفعل المضارع ولكنها لم تقبل علامته فليست بمضارع؛ وإنما هى: "اسم فعل مضارع"؛

          مثل: "آه"، بمعنى: أتوجع شدة التوجع،

          "وأف" بمعنى: أتضجر كثيرًا.

          و"وَيْكَ" ماذا تفعل؟ بمعنى أعجبُ لك كثيرًا !! ماذا تفعل؟

          أو: هى اسم مشتق بمعنى المضارع؛ مثل الطائرة مسافرة الآن أو غدًا.


          وأما علامة الأمر فهى:

          أن يدل بصيغته على طلب شىء، مع قبوله ياء المخاطبة. فلا بد من الأمرين معًا؛

          أى: أن علامته مزدوِجة؛

          مثل:

          ساعدْ من يحتاج للمساعدة،

          وتكلمْ بالحق،

          واحرصْ على إنجاز عملك.

          وتقول: ساعدى.. وتكلمى... واحرصى...


          ومن الأمثلة قوله تعالى للرسول الكريم: {خُذِ العفْو، وأمُرْ بالعُرْف، وأعْرِضْ عن الجاهلين} –

          وتقول: خُذى... -وأمْرى... -وأعْرِضِى...


          ومن فعل الأمر كلمة: "هاتِ" و : "تعالَ" لقبولهما علامته.

          تقول: هاتى يا شاعرة ما نَظمتِ، وتعالىْ نقرؤه.


          فإن دلت الكلمة على ما يدل عليه فعل الأمر ولكنها لم تقبل علامته فليست بفعل أمر؛ وإنما هى: "اسم فعل أمر"؛

          مثل:

          "صَهْ"، بمعنى: اسكت.

          و"مَهْ" بمعنى: اترك ما أنت فيه الآن،

          و "نَزَالِ" بمعنى: انزلْ.

          و "حيَّهَلْ" بمعنى: أقبلْ علينا.


          وهناك علامتان مشتركتان بين المضارع والأمر.
          الأولى: نون التوكيد خفيفة وثقيلة، فى نحو؛

          والله لأجْتهدَنْ.

          واجتهدنَ يا صديقى... بتشديد النون أو تخفيفها فى كل فعل.


          الثانية: ياء المخاطبة،

          مثل: أنت يا زميلتى تُحْسنين أداء الواجب، ومؤاساة المحتاجين؛ فداومى على ذلك.

          فقد اتصلت ياء المخاطبة بآخر المضارع؛ وهو: "تحسنين" وآخر الأمر؛ وهو: دوامى...


          إلى أن نلتقي لا تنسوني من صالح دعائكم
          وإلى لقاء قريب مع المجلس الرابع

          (أبو أنس)


          تعليق


          • #6
            رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            بسم الله الرحمن الرحيم


            الحمدُ للهِ ربِّ العالمين والصّلاةً والسّلامُ على سيِّدنا محمّدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعين، وبعد



            الحلقة الرابعة



            ( المسألة الخامسة: الحرف، معناه )

            مِنْ، فى، علَى، لمْ، إنْ، إنّ، حتى...



            لا تدل كلمة من الكلمات السابقة على معنى، أىّ معنى، ما دامت منفردة بنفسها.



            لكن إذا وضعت فى كلام ظهر لها معنى لم يكن من قبل، مثال ذلك: (سافرت "من" القاهرة)... فهذه جملة؛ المراد منها: الإخبار بوقوع سفرى، وأنه يبتدئ من القاهرة.



            فكأنى أقول: سافرت، وكانت نقطة البدء فى السفر هى: "القاهرة"،



            فكلمة: "منْ" أفادت الآن معنى جديدًا ظهر على ما بعدها وهذا المعنى هو: "الابتداء"، لم يُفهم ولم يُحددْ إلا بوضعها فى جملة؛ فلهذه الجملة الفضل فى إظهار معنى: "مِنْ".


            ولو قلت: سافرت من القاهرة "إلى" العراق - لصار معنى هذه الجملة: الإخبار بسفرى الذى ابتداؤه القاهرة، ونهايته العراق.



            فكلمة: "إلى" أفادت معنى ظهر هنا على ما بعدها؛ وهذا المعنى هو "الانتهاء". ولم يظهر وهى منفردة، وإنما ظهر بعد وضعها فى جملة؛ كانت السبب فى إظهاره.


            وكذلك: حضرتُ من البيت إلى النهر؛ فقد أفادت الجملة كلها الإخبار بحضورى، وأن أول هذا الحضور وابتداءَه: "البيت"، وأن نهايته وآخره: "النهر".



            فأفادت: "إلى" الانتهاء، وصبَّته على ما بعدها. وهذا الانتهاء لم يفهم منها إلا بسبب التركيب الذى وضعت فيه.



            ولو قلت: الطلبة فى الغرفة - لكان المعنى؛ أن الطلبة تحويهم الغرفة؛ كما يحوى الإناء بعض الأشياء، وكما يحوى الظرفُ المظروف، أى: كما يحوى الوعاء أو الغلاف ما يوضع فى داخله.



            فمعنى كلمة: "فى" هو "الظرف"، أو: "الظرفية"، وهذا المعنى لم يفهم من لفظة: "فى" وحدها، وإنما عُرف منها بعد أن احتواها التركيب، فظهر على ما بعدها...



            وهكذا بقية أحرف الجر، وغيرها من أكثر الأنواع الأخرى المختلفة؛ كحروف النفى، والاستفهام، وسواها...


            فالحرف: "كلمة لا تدل على معنى فى نفسها، وإنما تدل على معنى فى غيرها فقط - بعد وضعها فى جملة - دلالة خالية من الزمن".



            خلاصة:



            من كل ما سبق نعلم:



            أن الاسم وحده - من غير كلمة أخرى معه-،

            يدل على معنى جزئى فى نفسه، دلالة لا تقترن بزمن.



            وأن الفعل وحده

            يدل على معنى جزئى مقترن بزمن.



            وأن الحرف وحده

            لا يدل على شىء منهما ما دام منفردًا، فإذا دخل جملة دل على معنى فى غيره، ولم يدل على زمن.




            إلى أن نلتقي لا تنسوني من صالح دعائكم



            تعليق


            • #7
              رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              بسم الله الرحمن الرحيم


              الحمدُ للهِ ربِّ العالمين والصّلاةً والسّلامُ على سيِّدنا محمّدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعين، وبعد

              الحلقة الخامسة

              الإعراب والبناء، والمعرب والمبنى.
              معنى المصطلحات السابقة



              تعليق


              • #8
                رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                بسم الله الرحمن الرحيم


                الحمدُ للهِ ربِّ العالمين والصّلاةً والسّلامُ على سيِّدنا محمّدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعين، وبعد

                الحلقة الخامسة

                الإعراب والبناء، والمعرب والمبنى.
                معنى المصطلحات السابقة
                ( أ )
                طلع الهلالُ.
                شاهد الناس الهلالَ.
                فرح القوم بالهلالِ.


                ( ب )
                يكثر الندَى شتاء.
                يمتص النباتُ الندى.
                يرتوى بعضُ النباتِ بالندى.


                ( جـ )
                زاد هؤلاءِ علماً.
                سمعت هؤلاءِ يتكلمون.
                أصغيت إلى هؤلاءِ.


                نلحظ فى أمثلة القسم الأول (ا) أن كلمة:
                "الهلال" قد اختلفت العلامة التى فى آخرها؛ فمرة كانت تلك العلامة ضمة، ومرة كانت فتحة، ومرة كانت كسرة،

                فما سبب هذا الاختلاف؟
                سببه وجود داع متغير فى كل جملة، يحتاج إلى كلمة: "الهلال"؛ لتؤدى معنى معينًا فى الجملة.

                وهذا المعنى يختلف باختلاف الدواعى فى الجُمل، ويُرْمَز إليه فى كل حالة بعلامة خاصة فى آخر الكلمة، ففى الجملة الأولى كانت كلمة: "الهلال" مرفوعة؛ لوجود الداعى الذى يحتاج إليها، وهو الفعل: "طَلَع" فإنه يتطلب فاعلا. والفاعل يرمز له بعلامة فى آخره، هى: الضمة - مثلا - فيكون مرفوعًا.


                وفى الجملة الثانية كانت كلمة: "الهلال" منصوبة؛ لوجود داع من نوع آخر؛ هو الفعل: "شاهَدَ"؛ فإنه لا يحتاج إلى فاعل، لوجود فاعله معه - وهو كلمة: الناس - ولكنه يحتاج إلى بيان الشىء الذى وقع عليه فعل الفاعل، وهو ما يسمى فى النحو: "المفعول به"؛ والمفعول به يُرْمزُ إليه بعلامة خاصة فى آخره هى: "الفتحة"، - مثلا - فيكون منصوبًا.


                وفى الجملة الثالثة كانت كلمة "الهلال" مجرورة، لوجود داع يخالف السابقَين، وهو: الباء، فإنها تحتاج إلى تلك الكلمة لتكون مجرورة بها، فيزداد الفعل بهما وضوحًا، وعلامة جرها الكسرة هنا.


                فنحن نرى أن الدواعى تغيرت فى الجمل الثلاثة السالفة على حسب المعانى المطلوبة، من فاعلية، ومفعولية، وتكملة أخرى للفعل... وتبعها فى كل حالة تَغَيُّرُ العلامة التى فى آخر كلمة: "الهلال". فَتَغَير العلامة على الوجه السالف يسمى: "الإعراب"، والداعى الذى أوجده يسمى: "العامل".






                فالإعراب: (هو تَغَيُّر العلامة التى فى آخر اللفظ، بسبب تغير العوامل الداخلة عليه، وما يقتضيه كل عامل).


                وفائدته: أنه رمز إلى معْنى معين دون غيره - كالفاعلية، والمفعولية، وغيرهما - ولولاه لاختلطت المعانى، والتبست، ولم يفترق بعضها عن بعض. وهو - مع هذه المزية الكبرى - موجَز غاية الإيجاز، لا يعادله فى إيجازه واختصاره شىء آخر يدلّ دَلالته على المعنى المعين الذى يرمز له. وهذه مزية أخرى.

                والمعرَب: هو اللفظ الذى يدخله الإعراب (أى، التَّغَير الذى وصفناه)

                والعامل هو:
                ما يؤثر فى اللفظ تأثيرًا ينشأ عنه علامة إعرابية ترمز إلى معنى خاص؛ كالفاعلية، أو المفعولية، أو غيرهما.

                ولا فرق بين أن تكون تلك العلامة ظاهرة كأمثلة:
                "ا" أو مقدرة كأمثلة: "ب"
                فإن الدليل على إعرابها وهى مفردة أن علامة آخرها تتغير عند التثنية والجمع، فتقول: تراكم النَّدَيَان، وامتص النبات النَّدَيَيْن، وارتوى من النديَيْنِ.


                أما أمثلة القسم الثالث "حـ" ففيها كلمة: "هؤلاءِ" لم تتغير علامة آخرها بتغير العوامل؛ بل بقيت ثابتة فى الجمل كلها.

                فهذا الثبات وعدم التغير يسمى: بناء؛ وهو: "لزوم آخر اللفظ علامة واحدة فى كل أحواله، مهما تغيرت العوامل".
                والمبنى هو: اللفظ الذى دخله البناء.


                هذا، وقد عرفنا أن المعرب المنصرف (أى: المُنَون)، يسمى: "متمكنًا أمْكن"، وأن غير المنصرف يسمى: "متمكنًا" فقط، وأن المبنى يسمى: "غير متمكن". ولا تصف الكلمة بإعراب أو بناء إلا بعد إدخالها فى جملة.


                المعرب والمبنى من الأسماء، والأفعال، والحروف.
                (أىْ: من أقسام الكلمة الثلاثة)

                أولا: الحروف كلها مبنية؛
                لأن الحرف وحده لا يؤدى معنى فى نفسه، وإنما يدل على معنى فى غيره، بعد وضعه فى جملة - كما سبق -. وإذًا لا ينسب إليه أنه فعل فعلا، أو وقع عليه فعل؛ فلا يكون بنفسه فاعلا، ولا مفعول به، ولا متممًا وحده للمعنى (أى: لا يكون مسندًا إليه ولا مسندًا، ولا شيئًا يتصل بذلك).
                لعدم الفائدة من الإسناد فى كل حالة،

                ونتيجة ما سبق أنه لا يدخله الإعراب؛ لعدم حاجته إليه؛ لأن الحاجة إلى الإعراب توجد حيث توجد المعانى التركيبية الأساسية، والحرف وحده لا يؤدى معنى قط.

                ولكنه إذا وضع فى تركيب فإنه يؤدى فى غيره بعض المعانى الجزئية (الفردية) بالطريقة المفصَّلة التى أشرنا إليها عند الكلام عليه؛ كالابتداء، والتبعيض، وغيرهما مما تؤديه كلمة: "من". أو الظرفية، والسببية، وغيرهما مما تؤديه كلمة: "فى" - فهذه المعانى الجزئية تَعْتَر الحرف، وتتعاقب عليه،

                ولكن لا يكون التمييز بينها بالإعراب، وإنما يكون بالقرائن المعنوية التى تتضمنها الجملة.
                * * *

                ثانيًا: الأسماء يناسبها الإعراب وهو أصل فيها،
                لأن الاسم يدل بذاته على معنى مستقل به - كما سبق -

                فهو يدل على مسمى؛ (أى: على شىء محسوس أو معقول، سميناه بذلك الاسم)

                وهذا المسمى قد يُسنَد إليه فعل، فيكون فاعلا له،
                وقد يقع عليه فعل، فيكون - مفعولا به.
                وقد يتحمل معنى آخر غير الفاعلية والمفعولية،
                ويدل عليه بنفسه...

                وكل واحد من تلك المعانى يقتضى علامة خاصة به فى آخر الكلمة، ورمزًا معينًا يدل عليه وحده،
                ويميزه من المعانى الأخرى؛

                فلا بد أن تتغير العلامة فى آخر الاسم؛ تبعًا لتغير المعانى والأسباب،

                وأن يستحق ما نسميه: "الإعراب" للدلالة على تلك المعانى المتباينة، التى تتوالى عليه بتوالى العوامل المختلفة - كما شرحنا من قبل -.


                وقليل من الأسماء مبنىّ.
                وأشهر المبنى منها عشرة أنواع (لكل نوع أحكامه التفصيلية فى بابه) وهى:

                (1) الضمائر، سواء أكان الضمير موضوعًا على حرف هجائى واحد، أم على حرفين، أم على أكثر، مثل: انتصرتَ؛ ففرحنا، ونحن بك معجبَون.


                (2، 3) أسماء الشرط، وأسماء الاستفهام؛ بشرط ألا يكون أحدهما مضافًا لمفرد؛ مثل: أين توجدْ أكرمْك. أين أراك؟ بخلاف: أىُّ خيرٍ تعملْه ينفعْك. أىُّ يومٍ تسافر فيه؟ لإضافة "أىّ" الشرطية والاستفهامية فى المثالين لمفرد، فهما معه معربتان.


                (4) أسماء الإشارة التى ليست مثناة؛ نحو: هذا كريم، وتلك محسنة. بخلاف: "هذان كريمان، وهاتان محسنتان". فهما معربان عند التثنية؛ على الصحيح.


                (5) أسماء الموصول غير المثناة، والأسماء الأخرى التى تحتاج بعدها - وجوبًا - إلى جملة أو شبهها؛ تكمل معناها، ولا تستغنى عنها بحال. فمثال الموصول: جاء الذى يقول الحق. وسافر الذى عندك، أو الذى فى ضيافتك.

                ومن الأسماء الأخرى التى ليست موصولة ولكنها تحتاج - وجوبًا - بعدها إلى جملة: "إذا" الشرطية الظرفية؛ نحو: إذا تعلمتَ ارتفع شأنك، فلو قلت: جاء الذى... فقط، أو: إذا... فقط، لم يتم المعنى، ولم تحصل الفائدة. بخلاف جاء اللذان غابا، وحضرت اللتان سافرتا. فالموصول معرب - على الصحيح - لأنه مثنى.


                (6) الأسماء التى تسمى: "أسماء الأفعال" وهى: التى تنوب عن الفعل فى معناه وفى عمله وزمنه، ولا تدخل عليها عوامل تؤثر فيها.

                مثل: هيهات القمر: بمعنى بَعُدَ جدًّا، وأفٍّ من المهمل، بمعنى أتَضَجَّرُ جدا، وآمين يا رب، بمعنى: استجبْ.

                فقد دلت كل كلمة من الثلاث على معنى الفعل، ولا يمكن أن يدخل عليها عامل قبلها يؤثر فيها بالرفع، أو النصب، أو الجر...

                بخلاف: سيرًا تحت راية الوطن، سماعًا نصيحة الوالد، إكرامًا للضيف. فإن هذه الكلمات [سيرًا، وسماعًا، وإكرامًا، وأشباهها] تؤدى معنى فعلها تمامًا،

                ولكن العوامل قد تدخل عليها فتؤثر فيها؛
                فتقول: سرنى سيرُك تحت راية الوطن،
                مدحت سيرَك تحت راية الوطن.
                طربت لسيرِك ... وكذا الباقى؛
                ولذلك كانت معربة.


                (7) الأسماء المركبة؛ ومنها بعض الأعداد؛ مثل: أحَدَ عَشَرَ... إلى تسعة عَشَرَ؛ فإنها مبنية دائمًا على فتح الجزأين. ما عدا اثنىْ عَشَرَ، واثنتىْ عشْرة؛ فإنهما يعربان إعراب المثنى.

                (8) اسم "لا" النافية للجنس - أحيانًا - فى نحو: لا نافعَ مكروه.

                (9) المنادى؛ إذا كان: مفردًا، عَلَمًا، أو نكرة مقصودة، مثل: يا حامدُ، ساعد زميلك، ويا زميلُ اشكر صديقك.


                (10) بعض متفرقات أخرى؛ مثل: "كم"،


                وبعض الظروف؛ مثل: "حيثُ"


                والعَلَم المختوم بكلمة: "وَيْهِ"،


                وما كان على وزن "فَعَالِ" - فى رأى قَوِىّ - مثل: حَذَامِ، وقَطَام...(وكلاهما اسم امرأة).


                وكذلك أسماء الأصوات المحكية مثل: "قاقِ"، و "غاقِ"، فى نحو: صاحت الدجاجة قاقِ، ونعَب الغراب غاقِ...




                ملاحظة:

                يجب الإعراب والتنوين فى كل اسم أصله مفرد مبنىّ، ثم سُمى به، كما لو سمينا رجلا بكلمة: "أمسِ" المبنية على الكسر فى لغة الحجازيين - أو بكلمة "غاقِ" التى هى فى أصلها اسم لصوت الغراب...
                * * *


                ثالثًا: الأفعال. منها المبنى دائمًا، وهو: الماضى والأمر. ومنها المبنى حينًا والمعرب أحيانًا وهو: المضارع.





                وأحوال بناء الماضى ثلاثة:
                (1) يبنى على الفتح فى آخره إذا لم يتصل به شىء
                ،
                مثل: صافحَ، محمد ضيفه، ورحَّب به. وكذلك يبنى على الفتح إذا اتصلت به تاء التأنيث الساكنة، أو ألف الاثنين، مثل: قالتْ فاطمة الحق. والشاهدان قالا ما علافا.



                والفتح فى الأمثلة السابقة ظاهر.
                وقد يكون مقدرًا إذا كان الماضى معتل الآخر بالألف، مثل: دعا العابد ربه.


                (2) يبنى على السكون فى آخره إذا اتصلت به "التاء" المتحركة التى هى ضميرٌ "فاعل"، أو: "نا" التى هى ضمير فاعل، أو "نون النسوة" التى هى كذلك.
                مثل أكرمتُ الصديق، وفرحتُ به. ومثل: خرجْنا فى رحلة طيبة ركبنا فيها السيارة، أما الطالبات فقد ركبْن القطار.





                (3) يبنى على الضم فى آخره إذا اتصلت به واو الجماعة،
                مثل الرجال خرجُوا لأعمالهم.


                وأحوال بناء الأمر أربعة:
                (1) يبنى على السكون فى آخره إذا لم يتصل به شىء
                ؛
                مثل: اعمَلْ لدنياك ولآخرتك. وصاحبْ أهل المروءات.
                أو: اتصلت به نون النسوة، مثل: اسمعْن يا زميلاتى...


                (2) يبنى على فتح آخره إذا اتصلت به نون التوكيد الخفيفة؛
                مثل: صاحِبَنْ كريم الأخلاق. أو الثقيلة؛ مثل: اهجرَنّ السفيه...




                (3) يبنى على حذف حرف العلة إن كان آخره معتلا؛
                مثل: اسعَ فى الخير دائمًا، وادعُ الناس إليه، واقضِ بينهم بالحق. [فاسع: فعل أمر مبنى على حذف الألف، لأن أصله: "اسْعَى". وادعُ: فعل أمر مبنى على حذف الواو؛ لأن أصله: "ادْعُو". واقض: فعل أمر، مبنى على حذف الياء لأن أصله: "اقضىِ]".


                وعند تأكيد فعل الأمر بالنون يبقى حرف العلة الواو، أو الياء، ويتعين بناء الأمر على الفتحة الظاهرة على الحرفين السالفين، فإن كان حرف العلة ألفا وجب قلبها ياء تظهر عليها فتحة البناء؛ لأن الأمر يكون مبنيًا على هذه الفتحة؛
                نحو: اسعَيَن فى الخير، وادعُوَن له، واقضيَن بالحق.


                (4) يبنى على حذف النون إذا اتصل بآخره ألف الاثنين؛
                مثل: اخرجَا، أو واو الجماعة، مثل: اخرجوا، أو ياء مخاطبة؛ مثل: اخرجِى. فكل واحد من هذه الثلاثة فعل أمر، مبنى على حذف النون، والضمير فاعل (وهو ألف الاثنين، أو واو الجماعة، أو ياء المخاطبة).

                ومن الأمثلة قوله تعالى لموسى وفرعون: {اذهَبَا إلى فرعون إنه طَغَى}، وقوله: {فكلُوا منها حيث شئتم وغَدًا} -

                وقول الشاعر:
                *يا دارَ عَبلةَ بالجِواء تكلمى * وعِمِى صباحا - دارَ عبلةَ - واسلمِى*


                وأما المضارع فيكون معربًا إذا لم يتصل بآخره بنون التوكيد، أو نون النسوة.

                ومن الأمثلة - {إن اللهَ لا يَغفرُ أن يُشْرَكَ بِهِ}. إن تُخْلِصْ فى عملك تنفعْ وطنك.
                فإن اتصل بآخره اتصالا مباشرًا نون التوكيد الخفيفة أو الثقيلة بنى على الفتح
                مثل: والله لأقومَنْ بالواجب. ولأعْمَلنَّ ما فيه الخير، وقول الشاعر:
                *لا تأخذنّ من الأمور بظاهرٍ * إن الظَّوَاهر تخدع الرّاءينا*

                فإن كان الاتصال غير مباشر؛ بأن فصل بين نون التوكيد والمضارع فاصل ظاهر؛ كألف الاثنين، أو مقدر؛ كواو الجماعة، أو ياء المخاطبة - فإنه يكون معربًا ...

                فمثال ألف الاثنين (ولا تكون إلا ظاهرة) ماذا تعرف عن الصانعَيْن، أيقومانّ بعملهما؛ ومثال واو الجماعة المقدرة: هؤلاء الصانعون أيقومُنّ بعملهم؟ ومثال ياء المخاطبة المقدرة: أتقُومِنّ بعملك يا سميرة؟

                وإن اتصلت به نون النسوة فإنه يبنى على السكون؛ مثل: إن الأمهاتِ يبذلْن ما يقدرْنَ عليه لراحة الأبناء. ولا يكون اتصالها به إلا مباشرًا.


                فللمضارع حالتان؛

                الأولى: الإعراب؛ بشرط ألا يتصل بآخره - مباشرة - نون التوكيد الخفيفة أو الثقيلة، أو نون النسوة.




                والثانية: البناء: إما على الفتح إذا اتصلت بآخره - مباشرة - نون التوكيد. وإما على السكون إذا اتصلت بآخره نون النسوة.


                وإذا كان المضارع مبنياً لاتصاله بإحدى النونين وسبقه ناصب أو جازم وجب أن يكون مبنيًّا فى محل نصب أو جزم،

                أىْ أنه يكون مبنيًا فى اللفظ، معربًا فى المحل. ولهذا أثر إعرابىّ يجب مراعاته. ففى التوابع - مثلا - كالعطف، إذا عطف مضارع على المضارع المبنى المسبوق بناصب أو جازم وجب فى المضارع المعطوف أن يتبع محل المعطوف عليه فى النصب أو الجزم.




                وكذلك المضارع المبنى إن كان معطوفًا عليه؛ فإنه يكون مبنيًّا فى محل رفع - فى الرأى المشهور الذى سبقت الإشارة إليه

                تعليق


                • #9
                  رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

                  جزاك الله خيرا اخى وحبيبى فى الله ابو انس

                  موضوع جميل جدا ومفيد
                  نسأل الله تعالى ان ينفعنا بما فيه

                  اللهم امين






                  *******

                  قال رسول الله صلى االله عليه وسلم " لا يكيد اهل المدينة احد الا انماع كما ينماع الملح فى الماء "

                  متفق عليه من حديث سعد بن ابى وقاص .. الصحيحين وانماع :يعنى . ذاب

                  اللهم صلِّ على سيدنا محمد وآله وسلم تسليماً كثيراً

                  تعليق


                  • #10
                    رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    جزاك الله خيرا أخي الحبيب

                    تعليق


                    • #11
                      رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                      بسم الله الرحمن الرحيم


                      الحمدُ للهِ ربِّ العالمين والصّلاةً والسّلامُ على سيِّدنا محمّدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمعين، وبعد:


                      الحلقة السادسة

                      أنواع البناء

                      للبناء أنواع أصلية، وأخرى فرعية تنوب عنها.
                      فالأصلية أربعة:
                      (1)
                      السكون وهو أخفها. يدخل أقسام الكلمة الثلاثة؛
                      فيكون فى الاسم؛ مثل: كَمْ، ومَنْ.
                      ويكون فى الحرف مثل: قدْ، وهلْ.
                      ويكون فى الفعل بأنواعه الثلاثة؛ فى الماضى المتصل بضمير رفع متحرك، أو بنون النسوة، مثل: حضرْتَُِ (بفتح التاء، وضمها، وكسرها) حضرْنا - النسوة حضرْن.
                      وفى الأمر المجرد صحيح الآخر؛ مثل: اجْلسْ واكتبْ...
                      وفى المضارع المتصل بنون النسوة: مثل: الطالبات يتعلمْن ويعلمْن...

                      (2)
                      الفتح، ويدخل أقسام الكلمة الثلاثة،
                      فيكون فى الاسم؛ مثل: كيفَ وأينَ.
                      ويكون فى الحرف؛ مثل: سَوْفَ، وثُمَّ.
                      ويكون فى الفعل بأنواعه الثلاثة؛ فى الماضى المجرد؛ مثل: كتَبَ، نَصَر، دعا.
                      والفتح فى: "دعا" وأمثالها - مما هو معتل الآخر بالألف - يكون مقدراً.
                      وفى المضارع والأمر عند وجود نون التوكيد فى آخرهما؛ مثل: والله لأسافرَن فى طلب العلم. سافرَن - يا زميل - فى طلب العلم.

                      (3)
                      الضم، ويدخل الاسم والحرف، دون الفعل،
                      فمثال الاسم: حيثُ، والضم فيه ظاهر. وقد يكون مقدرًا فى مثل: "سيبويه" عند النداء: تقول: يا سيبويهِ؛ فهو مبنى على الكسر لفظًا، وعلى الضم تقديراً فى محل نصب فى الحالتين.
                      ومثال الحرف: "منذُ" (على اعتبارها حرف جر).

                      أما الضم فى آخر الفعل فى مثل: الأبطال حضرُوا فليس بأصلىّ، وإنما هو ضم عارض لمناسبة الواو - كما سبق-.

                      (4
                      ) الكسر. ويدخل الاسم والحرف، دون الفعل أيضًا؛
                      فمثال الاسم: هؤلاءِ.
                      ومثال الحرف: باء الجر فى "بِك"...


                      والعلامات الفرعية التى تنوب عن الأصلية أشهرُها:
                      (1) ينوب عن السكون حذفُ حرف العلة من آخر فعل الأمر المعتل الآخر؛
                      مثل الفعل: اخْشَ، وارمِ، واسْمُ؛ فى نحو: اصفحْ عن المعتذر لك، واخْشَ أن يقاطعك، وارمِ من ذلك إلى كسب مودته، واسْمُ بنفسك عن الصغائر.
                      وينوب عن السكون أيضًا حذف النون فى فعل الأمر، المسند للألف الاثنين، أو واو الجماعة، أو ياء المخاطبة، مثل: اكتبا-، اكتبوا، اكتبى.


                      (2)
                      وينوب عن الفتح الكسرةُ فى جمع المؤنث المبنى، الواقع اسم "لا" النافية للجنس. نحو: لا مهملاتِ هنا (وفى هذا نيابة عن حركة بناء عن حركة أخرى).
                      وينوب عن الفتح أيضًا الياء فى المثنى المبنىّ، وفى جمع المذكر المبنىّ، إذا وقع أحدهما اسم: "لا" النافية للجنس، نحو: لا غائبَيْن. ولا غائبِينَ هنا (هذه نيابة حرف عن حركة بناء).

                      (3) وينوب عن الضم الألف فى المثنى؛ إذا كان منادى مفردًا علَمًا، نحو: يا محمدان، أو كان نكرة مقصودة؛ مثل: يا واقفان اجلسا؛ لاثنين معينين (وهذه نيابة حرف عن حركة بناء).
                      وتنوب الواو عن الضمة فى جمع المذكر المبنى إذا كان منادى مفردًا علمًا. نحو؛ يا محمدون (وهذه نيابة حرف عن حركة بناء أيضًا).

                      ومما تقدم نعلم أن الكسر فى البناء لا ينوب عنه شىء؛ وأن السكون ينوب عنه شيئان، وكذلك الفتح، والضم. كما نعلم أن الضم والكسر يكونان فى الاسم والحرف، ولا يكونان فى الفعل.

                      إلى هنا انتهى الكلام على علامات البناء الأصلية والفرعية.

                      وللحديث بقية إن شاء الله تعالى

                      تعليق


                      • #12
                        رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

                        { فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ }
                        سورة الرعد الآية 17

                        تعليق


                        • #13
                          رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

                          جزاك الله خيراً
                          طرق لختم القرآن في رمضان :(يقرأ):
                          http://forums.way2allah.com/showthre...179#post380179

                          تعليق


                          • #14
                            رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                            جزاكم الله خيرا
                            تقبل الله منا ومنكم

                            تعليق


                            • #15
                              رد: المجالس النحوية في تيسير قواعد اللغة العربية

                              مجالس طيبة نفعنا الله بها جزاك الله خيرا
                              قال أحد الحكماء :
                              ليس كل مايعرف يقال - ولا كل مايقال جاء أوانه
                              ولا كل ماجاء أوانه حضر أهله

                              تعليق

                              يعمل...
                              X