المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ♥]|i•ஐ.•.°.• مجموعة... المشمرات في الخيرات •.°.•ஐ•i|[♥



الصفحات : 1 2 3 4 5 [6] 7

أم عبد الرحمن .
23-11-2011, 01:18 PM
ده اللى عملته وربنا ييسر وأحاول أعمل شويه كمان


http://www.upislam.com/images/75161108089561476206.jpg



http://www.upislam.com/images/06289149845295268275.png


http://www.upislam.com/images/96995596689695087347.jpg




http://www.upislam.com/images/66101837079036757034.jpg






بسم الله ماشاء الله

سلمت يمناكِ لأختي

وجعله في ميزان حسناتكِ يااااااارب

أمـة الله
23-11-2011, 07:51 PM
بسم الله ماشاء الله

سلمت يمناكِ لأختي

وجعله في ميزان حسناتكِ يااااااارب

آمين يا أختى
بارك الله فيكِ

الروح والريحان
24-11-2011, 07:05 PM
ده اللى عملته وربنا ييسر وأحاول أعمل شويه كمان


http://www.upislam.com/images/75161108089561476206.jpg



http://www.upislam.com/images/06289149845295268275.png


http://www.upislam.com/images/96995596689695087347.jpg




http://www.upislam.com/images/66101837079036757034.jpg





ماشاء الله ياساااااره
ربنا يبارك فيك يااااااارب
ممكن يارساره تكتبى على الصور اسم المجموعه
وانتظر فواصل رفيعه
عسوله من ابداعاتك
ربنا يجعلو فى ميزان حسناتك

الروح والريحان
24-11-2011, 07:13 PM
http://www.upislam.com/images/92536250361481371710.gif



لله قوم أخلصوا فى حبه فأحبهم واختارهم خداما



قوم إذا جَن الظلام عليهمُ قاموا هنالك سجداََ وقياما



هذا هو ليلهم



إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (15) ءَاخِذِينَ مَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ (16) كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18) "الذاريات"




كان أحد السلف لا يصلى قيام الليل فدخل قافلة المحبين بهذه الآيه



كانت امرأته تصلى قيام الليل فتلت هذه الآيه فقال هذه هى الجنه وهذه أعمال أهل الجنه



ماذا يصنعون يقومون الليل ويستغفرون بالأسحار وأنا هاهنا نائم والله لا أستحقها إلا بالقيام



وبدأ يصلى قيام الليل
http://www.upislam.com/images/92536250361481371710.gif




هذا هو ليل المحبين وهؤلاء هم المحبين



وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) "الفرقان"




أعطاهم الله أكبر شرف فقال عنهم وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ



قيل للحسن البصرى ما بال المتهجدين أحسن الناس وجوها فقال هؤلاء قوم خلوا بالرحمن فأعطاهم نور من نوره



قال بن الجوزى خلصت نياتهم وحسنت بالليل اعمالهم فكل من نظر اليهم أعجبه سمتهم وهديهم



من كثرت صلاته بالليل حسن وجهه بالنهار
http://www.upislam.com/images/92536250361481371710.gif




هذا هو ليلهم ليل المحبين



تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (16) فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) "السجده"




تتجافى أجسادهم عن الأسره لا يهدأون
المحبين قلوبهم تعلقت بالله لا يأنسون إلا به قلوبهم تحركت تهدأ عندما تسجد لله وتأنس به



استشعروا أن قيام الليل هو اللمسه الحانيه لهذا الجسد المتعب



عاشوا الجسد فى الأرض والروح ساجده تحت العرش



من أجل ذلك على قدر قربهم فى الدنيا سيكون القرب فى الآخره



قيام الليل زاد السفر ومدد الروح وجلاء القلب



قيام الليل مفتاح الكنز فى الدنيا والآخره



قيام الليل شرف لا يناله العصاه
http://www.upislam.com/images/92536250361481371710.gif




انها ساعة خير تكتب فيها عند الله من الصالحين



ارفع يدك عندما ينادى الملك ويقول هل من تائب هل من مستغفر هل من سائل



وقل ياااااااارب انا التائب انا المستغفر وانا السائل



أترقد عينك والملك يقضان ينظر الى المتهجدين ؟



أترقد عيناك والملك ينادى من عباده ؟



أترقد عيناك والملك يقول هل من تائب ؟



أترقد عيناك والملك يقول هل من سائل ؟



بؤسا لعين آثرت لذة النوم على مناجاة ربها العزيز



قم فقد دنا الفراغ ولقى المحبين بعضهم بعضا فما هذا الرقاد



من أراد أن يهون الله عليه طول الوقوف يوم القيامه فليره الله فى ظلمات الليل ساجدا وقائما يحذر الآخره


الليل مدرسة يدرس فيها الكثير من الدروس يتربى فيها الكثير من الناس ويتخرج منها المخلصون الصادقون الصابرون يحملون فيها شهادة والنتائج فيها ظاهرة باهرة فمن الإخلاص وحقيقته إلى الصبر وتحمل الشدائد إلى صدق اليقين والتوكل على الله ولذة الخلوة والمناجاة لله ..
فأين ذاك عن عباد الهوى اعترفوا أن للهوى لذة في لحظة ثم تعقبها الغصص والآهات وقلق وحسرات وندم وخوف وهم وحيرة . حتى وصل الأمر لم نعرفه في مجتمعاتنا وهو الانتحار .
فهل هذه هي السعادة التي يدعونها مليئة بالغصص أين هذه اللذة المزعومة
من لذة المتهجدين بالأسحار ومناجاتهم للعزيز الغفار سجود وركوع وبكاء ودموع وخضوع وخشوع ، ففي الأسحار للذكر له حلاوته والصلاة خشوعها وللمناجاة سحرها إنها لتكسب في القلب أنساً وراحة وسعادة ونوراً ..
إنها جنة الدنيا.. سعادة لا تنتهي تلامس أوتار القلب فتتسرب إلى بقية الجوارح تنسى معها النصب والتعب إنه ليمر في القلب لحظات أقول إن كانوا أهل الجنة في مثل هذا فهم في نعيم مقيم .. أعلمتم أن النسيم إذا سرى حمل الحديث إلى الحبيب كما جرى . جهل الحبيب أني في حبهم سهر الدجى ألذ عندي من الكرى ..
قال عبد الله بن وهب : كل ملذوذ إنما له لذة واحدة إلاّ العبادة فإن لها ثلاث لذات :
1- إذا كنت فيها 2- إذا تذكرتها 3- إذا أعطيت ثوابها ..
أما الشهوات إذا تذكرها فغصص وآهات وحسرات فيا كل غافل ولاهي شتان بين ملاهي الشيطان وآيات الرحمن ..أفق فلو شممت رحيق الأسحار لأستفاق قلبك المخمور صاح الديك فلم تنتبه .. رياح الأسحار لا يستنشقها مزكوم غفلة فابسط لسان الاعتذار وأكثر الاستغفار ولن تجد لهذا أرق من نسيم الأسحار .


طوبى للمتهجدين بالليل ... أولئك الذين يرثون النور الدائم من أجل أنهم قاموا في ظلمة الليل فمشوا على أرجلهم، والتمسوا بأيديهم مساجدهم في بيوتهم، يتضرعون في سواد الليل إلى ربهم، زرعوا مساجدهم، وكان يسقى زرعهم دموع أعينهم، حتى أنبتوا وأدركوا الحصاد ليوم فقرهم، فوجدوا عاقبة ذلك، قلوبهم عند ربهم معلقة، وأجسادهم في الدنيا منتصبة، قد غلبهم النوم فخروا على وجوههم لما رهبوا منه، يرجون رحمته ويخافون عذابه.
·قال كعب: "إن الملائكة ينظرون من السماء إلى الذين يصلُّون بالليل في بيوتهم، كما تنظرون أنتم إلى نجوم السماء".
· وقال يزيد الرقاشى: "بطول التهجد تقر عيون العابدين، وبطول الظمأ تفرح قلوبهم عند لقاء الله عز وجل".
· يقول أحدهم: "منذ أربعين سنة ما أخرني إلا طلوع الفجر".
· ما ودع الليل إلا عاد يصحبه كأنما الليل ملء البيد والحضر
· ويقول أحدهم:


يا رقة الإيـمــان تــــدفع هــمتــي وتشد من خطوي إلى أفراحي




ما بين آيـات تلـــوت حروفــــهــا نوراً يموج على ربى أوسـاح




أو بين ركعات جمعت بها الدجـى ونثـــــرت فـجرا ونـور صبـاح




عطايا المنان الودود لرجال الليل أهــــل القـــرآن والـســـجــود


·ولله در السري السقطى حين يقول: "رأيت الفوائد ترد في ظلم الليل" فيها بنا إلى فوائد التهجد:
http://www.upislam.com/images/12727474484172156969.gifقيام الليل مدرسة الإخلاص:
قال قتادة: "كان يقال قلما سهر منافق" ... وكيف يخفى الليل بدراً ساطعاً.
http://www.upislam.com/images/12727474484172156969.gif قيام الليل صلاة، والصلاة رأس العبادة:
· قال نبينا صلى الله عليه وسلم "الصلاة خير موضوع فمن استطاع أن يستكثر فليستكثر" (رواه الطبرانى فى الأوسط وحسنه الألبانى).
· قال عمرو بن دينار:"الصلاة رأس العبادة".
· وصلاة الليل مقبولة، وعد الله على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم: "... فإن توضأ وصلى قبلت صلاته" (رواه البخارى) .. والقبول قدر زائد على الصحة..ولهذا قال الحسن: "وددت أنى أعلم أن الله قبل لي سجدة واحدة".
· وقال ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ: "فضل صلاة الليل على صلاة النهار كفضل صدقة السر على صدقة العلا نية".
·
http://www.upislam.com/images/12727474484172156969.gif قيام الليل شرف المؤمن:
·لقوله صلى الله عليه وسلم: "واعلم أن شرف المؤمن قيام بالليل" (رواه الطبرانى فى الأوسط وحسنه الألبانى).
· قال وهب بن منبه: "قيام الليل يشرف به الوضيع، ويعز به الذليل، وصيام النهار يقطع صاحبه عن الشهوات، وليس للمؤمن راحة دون دخول الجنة".
http://www.upislam.com/images/12727474484172156969.gifقيام الليل عنوانه علو الهمة:
وحياة النفس في السمو، ونجاتها في العلو، وأول خطوة للسالك خطوة هول وسجدة بليل. "دقائق الليل غالية، فلا ترخصوها بالغفلة".
http://www.upislam.com/images/12727474484172156969.gifالتهجد سبيل النصر على الأعداء:
فسيد المجاهدين رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في ليلة بدر تحت الشجرة يصلى ويبكى حتى أصبح.
·بات رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يصلى إلى جذع شجرة هناك، ويكثر في سجوده أن يقول: "يا حي يا قيوم" يكرر ذلك ويلظ عليه الصلاة والسلام بقيام الليل والبكاء والدعاء والاستغاثة بطلب النصر حتى الصباح.
· ولما هُزم الروم أمام المسلمين، قال هرقل ملك الروم لجنوده: ما بالكم تنهزمون؟ فقال شيخ من عظماء الروم: من أجل أنهم يقومون الليل ويصومون النهار !!.
· وسأل هرقل أحد جنود الروم: أخبرني عن هؤلاء القوم؟ فقال: أخبرك كأنك تنظر إليهم، هم فرسان بالنهار، رهبان بالليل، لا يأكلون في ذمتهم إلا بثمن، ولا يدخلون إلا بسلام، يقفون على من حاربوه حتى يأتوا عليه، فقال هرقل: "ئن صدقت ليملكن موقع قدمي هاتين"
· وقال الصليبيون عن نور الدين محمود زنكي: "إن القسيم بن القسيم ـ يعني نور الدين زنكي ـ له مع الله سر، فإنه لم يظفر وينصر علينا بكثرة جنده وجيشه، وإنما يظفر علينا وينصر بالدعاء وصلاة الليل، فإنه يستجيب له ويعطيه سأله فيظفر علينا".
http://www.upislam.com/images/12727474484172156969.gifقيام الليل صلة بالله وقربة:
· قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "عليكم بقيام الليل، إنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالي" (رواه أحمد والترمذى وصححه الألبانى).
· عن المبارك بن فضالة قال: قال رجل للحسن: "يا أبا سعيد، ما أفضل ما يتقرب به العبد إلى الله تعالي من الأعمال؟ قال: ما أعلم شيئاً يتقرب به المتقربون إلى الله أفضل من قيام العبد في جوف الليل إلى الصلاة".
http://www.upislam.com/images/12727474484172156969.gif قيام الليل يورث فى القلب رقه ونوراََ
قال عطاء الخرسانى : يقال أن قيام الليل محياه للبدن ونور فى القلب وضياء فى البصر وقوه فى الجوراح وأن الرجل إذا قام من الليل متهجداََ أصبح فرحا يجد ذلك فى قلبه وإذا غلبته عيناه عن جزئه أصبح حزيناََ منكسر القلب كأنه فقد شيئاََ وقد فقد أعظم الأمور نفعاََ
http://www.upislam.com/images/12727474484172156969.gif قيام الليل يطرد الغفله عن القلب
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ، و من قام بمائة آية كتب من القانتين ، و من قام بألف آية كتب من المقنطرين الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6439
خلاصة حكم المحدث: صحيح
معنا نتعرف على قيام الحبيب

_________
قيام النبي صلى الله عليه وسلم


أمر الله تعالى نبيه بقيام الليل في قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } [المزمل: 1-4].
وقال سبحانه: { وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً } [الإسراء: 79].
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: { كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه. فقلت له: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله، وقد غُفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: أفلا أكون عبداً شكوراً؟ } [متفق عليه].
وهذا يدل على أن الشكر لا يكون باللسان فحسب، وإنما يكون بالقلب واللسان والجوارح، فقد قام النبي بحق العبودية لله على وجهها الأكمل وصورتها الأتم، مع ما كان عليه من نشر العقيدة الإسلامية، وتعليم المسلمين، والجهاد في سبيل الله، والقيام بحقوق الأهل والذرية، فكان كما قال ابن رواحة:

وفينا رسول الله يتلو كتابه *** إذا انشق معروفٌ من الصبح ساطعُ
أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا *** به موقناتٌ أن ما قال واقع
يبيت يجافي جنبه عن فراشه *** إذا استثقلت بالمشركين المضاجع
وعن حذيفة قال: { صليت مع النبي ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مُتَرَسلاً، إذا مرّ بآية فيها تسبيح سبّح، وإذا مرّ بسؤال سأل، وإذا مر بتعوّذ تعوذ... الحديث } [رواه مسلم].
وعن ابن مسعود قال: { صليت مع النبي ليلة، فلم يزل قائماً حتى هممت بأمر سوء. قيل: ما هممت؟ قال: هممت أن أجلس وأَدَعَهُ ! } [متفق عليه].
قال ابن حجر: ( وفي الحديث دليل على اختيار النبي تطويل صلاة الليل، وقد كان ابن مسعود قوياً محافظاً على الاقتداء بالنبي ، وما هم بالقعود إلا بعد طول كثير ما اعتاده ).______

وها هو حال سسلفنا الصالح
قلوب تعلقت بالعرش
همم تتوق الى اللقاء
اناس عرفو اين النعيم
نعيم الجنه
فدخلو جنة الدنيا
بالقيام فى ظلمة الليل بدموع تغسل القلوب
وخشوع تقشعر منه والابدان
انهم الصاديق حقا

فإن قيام الليل هو دأب الصالحين وتجارة المؤمنين وعمل الفائزين، ففي الليل يخلو المؤمنون بربهم ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم فيشكون إليه أحوالهم ويسألونه من فضله فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها عاكفة على مناجاة بارئها،تتنسم من تلك النفحات وتقتبس من أنوار تلك القربات وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات

* قيل للحسن البصري رحمه الله : ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوها ؟ فقال لأنهم خلو بالرحمن فألبسهم من نوره .
* أخذ الفضيل بن عياض رحمه الله بيد الحسين بن زياد رحم الله ، فقال له : يا حسين : ينزل الله تعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا فيقول الرب : كذب من أدعى محبتي فإذا جنه الليل نام عني ؟!! أليس كل حبيب يخلو بحبيبه ؟!! ها أنا ذا مطلع على أحبائي إذا جنهم الليل ،.....، غداً أقر عيون أحبائي في جناتي .

* قال رجل لإبراهيم بن أدهم رحمه الله : إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواء؟ فقال : لا تعصه بالنهار وهو يقيمك بين يديه في الليل ، فإن وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف، والعاصي لا يستحق ذلك الشرف .

* قال عطاء الخرساني رحمه الله : إن الرجل إذا قام من الليل متهجداً أًبح فرحاً يجد لذلك فرحاً في قلبه ، وإذا غلبته عينه فنام عن حزبه ( أي عن قيام الليل ) أصبح حزيناً منكسر القلب ، كأنه قد فقد شيئاً ، وقد فقد أعظم الأمور له نفعا ( أي قيام الليل ).


الأسباب الميسِّرة لقيام الليل
ذكر أبو حامد الغزالي أسباباً ظاهرة وأخرى باطنة ميسرة لقيام الليل:
فأما الأسباب الظاهرة فأربعة أمور:
الأول: ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب، فيغلبه النوم، ويثقل عليه القيام.
الثاني: ألا يتعب نفسه بالنهار بما لا فائدة فيه.
الثالث:ألا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام.
الرابع:ألا يرتكب الأوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل.
وأما الأسباب الباطنة فأربعة أمور:
الأول: سلامة القلب عن الحقد على المسلمين، وعن البدع وعن فضول الدنيا.
الثاني: خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.
الثالث: أن يعرف فضل قيام الليل.
الرابع: وهو أشرف البواعث: الحب لله، وقوة الإيمان بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربه.

فأين انت واين انتى
من هذا النعيم
يامن اغرقت الهموم ...........
وانهكتك الغموم........................
ومن الحزن انت مكظوم...............
هاهى من عصرنا
أمرأه ولكـــ؟؟ـــن
عـــ35ــاماً لم تترك قيام الليل...قصه واقعيه

في الساعة السابعة إلا ربع اتصل بي الإسعاف وقال:
إن هناك مريضة أصيبت في جلطة نريدك أن تأتي لتراها

جئت، وعندما وصلت إلى باب الإسعاف توقف قلبها، بدأت أدلك
وما أن بدأت دقيقة أو دقيقتين إذا بها تصحى
وتنظر إلى السماء كأنها تخاطب أحداً ثم ترفع يدها وتقول:
أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله
فأقف ثم تقف ثم أبدأ بالتدليك، وأدلك لمدة دقيقتين أو ثلاثا
وتعيد الكرة وتنظر إلى السماء
وترفع يدها وتقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ثم تقف
وأبدأ بالتدليك ،وفي المرة الثالثة رأيت العجب
رأيت قدرة المولى - سبحانه وتعالى - كررتها الثالثة
تنطق بالشهادة وإذا بعيني تقع على جهاز القلب
الموصول بقلبها وأجد قلبها لا يعمل ولسانها أنطقه العزيز المنان الكريم
التواب الرحيم ليكون حجةً علي وعلى غيري
أنطقها بالشهادة لأنها عرفت ربها فحفظها ربها0
ذهبت إلى زوجها معزياً
وبعد أن عزيته ذكرت له ما رأيت فيها، قلت: على أي شئ زوجتك هذه؟
قال: يا دكتور أنا لا أستغرب، فمنذ أن تزوجتها منذ 35 عاماً لم تترك قيام الليل إلا بعذرٍ شرعي
، فمن منا يا إخوان يقوم الليل ؟ قليل ماهم0
إخواني من يريد أن يكون مع المصطفى- صلى الله عليه وسلم- ؟
أصبحنا لا نستحي ينزل العزيز المنان الكريم
التواب الرحمن الرحيم إلى السماء الدنيا ونحن نيام
رسولنا المصطفى- صلى الله عليه وسلم -
الذي غفر ما تقدم وما تأخر من ذنبه يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه
ونحن كأننا ضمنا الجنة كأننا ضمنا كل شئ
لا نقوم وإذا قمنا إلى الفجر قمنا كسالى، أمر عجيب

انها قلوب المحبين

قلوب المحبين لله جمرة تحت فحم الليل .. كلما هبت عليها نسيم السحر ألتهبت ..
في ظلمة الليل تلتف القلوب حول أنوار الصلاة ، مليئة بالرجاء.. لتناجي الإله ..
قومي وأرسمي على ثغرك مساحات من الأستغفار..وبللي خفقات قلبك بماء المناجاة..
قيام الليل تجارة…. ربح فيها من ناجى مولاه..بأنسه له…
أيتها الحبيبة: لاتقفلي نافذة عينيك بنومك في ساعة السحر..فقومي وناجي مولاك..
فاز من قام الليالي بصلاة الخاشعين ..
قومي غاليتي وانظمي لركب المشتاقون..وناجي الملك السلام واطلبي مغفرته…
طوبى لمن جأر بالليل..وبكا الى الله بالأسحار يناجي ربه ويطلب الجنان..
أسأل الله لك: ضوء في ظلمة.. وركعة في صحة..ودمعة في خشية..فمغفرة..فجنة..
بؤساً لعين آثرت لذة النوم عن لذة مناجاة الملك العزيز..
قومي لنحيي الليل بمناجاة المحبين..ونجمل السحر بأعذب الآهات والأنين..
وإذا الظلام اسدل ستره… فإلى ربها تحن القلوب…
في ظلمة الليل للعباد انوار… منها شموس..ومنها فيها اقمار…
اختي دعي نوم الليالي واشعلي الشموع لمناجاة الله…
كل يوم ..في آخر الليل ساعة استجابة…ادعي ربك ولاتنسينا…
عجباً كيف ينام…جوف ليل وقلبه مستهام..إن قلبي طائر لمليك الأنام..
قومي ليلك على قدم الأعتذار واسندي الى رواحل البكاء والأستغفار..وادعي مولاك..
الهي:ان اشرف تاج احمله تمريغ انفي على الأرض لجلالك. واعظم وسام احمله وضع جبيني على الأرض لعبادتك..
الليل جميل.. تسكنه الأسرار..ففيه مناجاة ودموع ..وصلاة بخشوع..
قومي واقطفي اكليل المناجاة..وانثريه حولك لتكسين عتمة الليل بنور صلاتك…
يا ثقيلة النوم.! اما ينبهك شوقك لجنة تزخرف من فوقك..فقومي وناجي ربك..
قلوب بريئة في جوف الليل مغطاة بحرير شفاف لامع من السعادة..قلوب المتهجدين..
ما بقي من لذات الدنيا الا ثلاث:قيام الليل..ولقاء الأخوان ..وصلاة الجماعة..
الليل مرتع للساجدين..وروض للصالحين..ونزهة لعشاق الجنة..وبستان للمسبحين..
طوبى لمن سهرت في الليل عيناه..وبات ذا قلق في حب مولاه..خاف الوعيد وعين الله ترعاه..
الليل طوييييييييييل..فلا تقصريه بمنامك..فقومي ادعي وناجي الهك..
في ظلمة الليل تخلو النفس من شرورها..وفيه يصفو الحس بالتقى والورع..
اختي ادخلي في زمرة المتهجدين وكوني على بساط التذلل والأنكسار لللإله..
نصيحة محبة : ركعتين + دمعتين + الساعة 2 =تذوق اللذتين لذة الدنيا ولذة الآخرة..
إقبال الليل عند المحبين كقميص يوسف في اجفان يعقوب..
من لي بعُبّاد لهم في الليل اصوات تئن..وانيسهم محرابهم ..قلباً شكى..نفساً تحنّ..
انظمي دعواتك كخيط رفيع يجتاز ثقب إبرة وطرزي بها على حرير املس مناجاتك..
إذا عم السكون والليل ضمته الأستار..فأرسلي من عينيك دمعة بين يدي الله تنهار..
الليالي الساجية الصامتة تدثر الكون بسكون خامل فأحييه بتلاوة القرآن..
ارى الناس في دورهم تتعالى منهم اصوات الشخير فأقطعيه بمناجاة الله..
هيا نقوم ونزيل عن قلوبنا ادران الذنوب ونقف بين يدي علام الغيوب…
إذا اردت ان تلحقي بركب السادة..فعليك بترك الوسادة..لتحظي بالحسنى وزيادة..
كوني اسيرة المناجاة في ليل الجى الدامس وضعي نفسك رهينة التسبيح..
قيام الليل حرفة..ورأس مالها الأجتهاد.. وربحها الجنة بإذن الله…
قال الامام حسن البنا رحمه الله: دقئق الليل غالية..فلا ترخصوها بالغفلة..
تذكري دائماً ان اجمل ما في هذه الدنيا..بووووح..ترفعه للإله اعماقك..
شدي عزيمتك فركاب المتهجدين فارقت مضاجعها!! تاركين وراءهم دنيا زائلة..
إن الخيل إذا قاربت الوصول جدت السير..ولم يبقى الا وثبة يسيرة للفوز..
اتعلم ماهو احنّ واحلى حضن في الوجود؟ ان تحتضن الأرض وانت ساجد لله..
ما أحلى ساعات سمو الروح عن دنيا المهالك .. وارتقاءها بالشوق للجنان..
اين علو الهمة؟ كم اغبط الصحابة جهاد وصيام وقيام وقلوب معلقة بالآخرة..
جنة الفردوس تبغي ثمناً فأبذليه في رجاها..لاتقولي لست اهلاً شمري وابغي سناها..
سبق والله القوم..بكثرة الصلاة والصوم..فإن اقبل الليل حاربوا النوم..
قف على وادي المتهجدين بالليل..وتأمل القوم بقلبك فما عساك ان ترى انه العجب العجاب..
اهجري بالنهار لذيذ الطعام. ودعي في الدجى لذيذ المنام فالله يدعوك لدار السلام..
يا نساء الليل جدوا.. رب داع لايرد..ما تقوم الليل الا من لها عزم وجد..

حين يلقي الليل اهدابه على الكون..قومي.. وناجي ربك في ذل وسكون..

الروح والريحان
24-11-2011, 07:17 PM
شوفو كده يابنات
ده تجميع المشاركات الى جمعتها ام عبد المنعم من مشاركتكم
وانا رتبتها وضفت بعض الكلمات
رئيكم ايه ولو اى اضافه
او نشيل حاجه
؟

أم عبد الرحمن .
25-11-2011, 12:44 AM
شوفو كده يابنات

ده تجميع المشاركات الى جمعتها ام عبد المنعم من مشاركتكم
وانا رتبتها وضفت بعض الكلمات
رئيكم ايه ولو اى اضافه
او نشيل حاجه
؟




وفين المقدمة الجميلة الحلوة اللي انا كتبتها


أكيد نسيتوها مش كدة ؟؟




عاوزين انتو تاخدوا حسنات وانا لأ .


طبعاً بهزر معاكي يا أختى


أُشهد الله أني بحب كل بنات المجموعة ده في الله .

راجيه جوار الحبيب محمد
25-11-2011, 03:20 AM
حيا الله المشمرات كيفكم أخواتى
اختى الروح والريحان ماشاء الله هكذا رائع ولى عوده أخرى
لكن ماهو أسم الموضوع ؟ هل سيخرج بهذا الإسم أم سيتغير ؟
وياريت يكون فى تصميم بإسم الموضوع بجانب الفواصل
ومحتاجين تصميم بإسم المجموعه
معلشى ياساره هانتعبك أسال الله أن يجعله فى ميزان حسناتك يارب
واعتذر لكم جداااااااا ً لعدم مشاركتى فيه
وفقكم الله لكل خير

أم عبد الرحمن .
25-11-2011, 12:31 PM
( راجية ) .. معلش والله يا غالية .. كنت فكراه زي الخاص لأنه فضفضة للأخوات .

معلش تعبتك معايا ... ربنا يبارك فيكِ .

أمـة الله
25-11-2011, 12:55 PM
ما شاء الله الموضوع جميل
إن شاء الله هعمل الفواصل وتصميم المجموعة

حلم مسلمة
25-11-2011, 07:19 PM
شوفو كده يابنات
ده تجميع المشاركات الى جمعتها ام عبد المنعم من مشاركتكم
وانا رتبتها وضفت بعض الكلمات
رئيكم ايه ولو اى اضافه
او نشيل حاجه
؟



ما شاء الله تجميع اكتر من رائع
عايزين همه شويه عشان نخرج الموضوع ونبدأ فى غيره على طول

الروح والريحان
26-11-2011, 10:04 PM
وفين المقدمة الجميلة الحلوة اللي انا كتبتها




أكيد نسيتوها مش كدة ؟؟




عاوزين انتو تاخدوا حسنات وانا لأ .


طبعاً بهزر معاكي يا أختى



أُشهد الله أني بحب كل بنات المجموعة ده في الله .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ازااى المقدمه موجوده والموضوع لسه مخرجش
ومين قال انناهناخد وانتى لاء كلنا بنحتسب ان العمل فى ميزان
حسناتنا كوووووووووووولنا
حتى لو عملنا حاجه ومخرجتش من قال اننا بكده
حًرمنا الاجر
ربنا مايحرمنا من تواجدك بنا ابدااااا

الروح والريحان
26-11-2011, 10:38 PM
المجموعات التانيه احسن مننا وبدأوا يطلعوا موضوعاتهم واحنا عايزين نطلع موضوعنا بكره بإذن الله
هو الموضوع جاهز وناقص التنسيق
و ياساره لو الفواصل جاهزه هاتيها عشان نخرجه بكره بإذن الله

حلم مسلمة
27-11-2011, 06:27 PM
دول تصميمات عملتها لو عجبوكم ممكن تحطوا منهم فى الموضوع

http://www.upislam.com/images/64140092604502084950.gif

http://www.upislam.com/images/30062953848047236491.gif

http://www.upislam.com/images/09609911407061246764.gif

http://www.upislam.com/images/43683363231699425228.gif

http://www.upislam.com/images/80606471169202360759.gif

http://www.upislam.com/images/97173273806251891511.gif

http://www.upislam.com/images/55698919825901861162.gif

الروح والريحان
28-11-2011, 09:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله حلم
التصميمات راااااااائعه
اللهم بارك

راجية الانس بالله ورضاه
28-11-2011, 09:48 PM
السلام عليكن ورحمة اللهِ وبركاته
حياكن الله أخواتى المشمرات فى الخيرات
ماشاء الله لا قوة الا بالله جهد مبااارك
مش قادرة ما علقش على التصميمات الخاصة بحلم حقاً رااائعة
بارك الله فيكن جميعاً وجعلنا الله واياكن من فرسان الليل
أسأل الله أن لا يحرمنا واياكن شرف الدعوة الى الله
بوركتن أخواتى
========================
http://f0580q.bay.livefilestore.com/y1pI_2EHRw3bNP-HxuzJojn2JlU4vZr2sbBRZPZWGxMjQjIKAN18LD1n-hVFiW5YC02UBAjD8bZ1EeLYHirhQIcb41VOQTd9KCZ/sb7an3dd.gif

حلم مسلمة
01-12-2011, 11:58 PM
http://www.upislam.com/images/13777799688000693204.gif





لله قوم أخلصوا فى حبه فأحبهم واختارهم خداما



قوم إذا جَن الظلام عليهمُ قاموا هنالك سجداََ وقياما





http://up.3dlat.com/uploads/128711274020.gif هذا هو ليلهم

http://www.upislam.com/images/63516149980112822649.gif

http://up.3dlat.com/uploads/128711274020.gif هذا هو ليلهم





إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (15) ءَاخِذِينَ مَا ءَاتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ (16) كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18) "الذاريات"




كان أحد السلف لا يصلى قيام الليل فدخل قافلة المحبين بهذه الآيه



كانت امرأته تصلى قيام الليل فتلت هذه الآيه فقال هذه هى الجنه وهذه أعمال أهل الجنه



ماذا يصنعون يقومون الليل ويستغفرون بالأسحار وأنا هاهنا نائم والله لا أستحقها إلا بالقيام



وبدأ يصلى قيام الليل




هذا هو ليل المحبين وهؤلاء هم المحبين



وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) "الفرقان"




أعطاهم الله أكبر شرف فقال عنهم وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ



قيل للحسن البصرى ما بال المتهجدين أحسن الناس وجوها فقال هؤلاء قوم خلوا بالرحمن فأعطاهم نور من نوره



قال بن الجوزى خلصت نياتهم وحسنت بالليل اعمالهم فكل من نظر اليهم أعجبه سمتهم وهديهم



من كثرت صلاته بالليل حسن وجهه بالنهار




هذا هو ليلهم ليل المحبين



تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (16) فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) "السجده"




تتجافى أجسادهم عن الأسره لا يهدأون
المحبين قلوبهم تعلقت بالله لا يأنسون إلا به قلوبهم تحركت تهدأ عندما تسجد لله وتأنس به



استشعروا أن قيام الليل هو اللمسه الحانيه لهذا الجسد المتعب



عاشوا الجسد فى الأرض والروح ساجده تحت العرش



من أجل ذلك على قدر قربهم فى الدنيا سيكون القرب فى الآخره



قيام الليل زاد السفر ومدد الروح وجلاء القلب



قيام الليل مفتاح الكنز فى الدنيا والآخره



قيام الليل شرف لا يناله العصاه




انها ساعة خير تكتب فيها عند الله من الصالحين



ارفع يدك عندما ينادى الملك ويقول هل من تائب هل من مستغفر هل من سائل



وقل ياااااااارب انا التائب انا المستغفر وانا السائل



أترقد عينك والملك يقضان ينظر الى المتهجدين ؟



أترقد عيناك والملك ينادى من عباده ؟



أترقد عيناك والملك يقول هل من تائب ؟



أترقد عيناك والملك يقول هل من سائل ؟



بؤسا لعين آثرت لذة النوم على مناجاة ربها العزيز



قم فقد دنا الفراغ ولقى المحبين بعضهم بعضا فما هذا الرقاد



من أراد أن يهون الله عليه طول الوقوف يوم القيامه فليره الله فى ظلمات الليل ساجدا وقائما يحذر الآخره

http://www.upislam.com/images/09245052880681255959.gif ليل المحبين الشيخ أحمد جلال مدرسة الربانيين (http://www.way2allah.com/khotab-item-21520.htm)

http://www.upislam.com/images/64140092604502084950.gif

الليل مدرسة يدرس فيها الكثير من الدروس يتربى فيها الكثير من الناس ويتخرج منها المخلصون الصادقون الصابرون يحملون فيها شهادة والنتائج فيها ظاهرة باهرة فمن الإخلاص وحقيقته إلى الصبر وتحمل الشدائد إلى صدق اليقين والتوكل على الله ولذة الخلوة والمناجاة لله
فأين ذاك عن عباد الهوى اعترفوا أن للهوى لذة في لحظة ثم تعقبها الغصص والآهات وقلق وحسرات وندم وخوف وهم وحيرة . حتى وصل الأمر لم نعرفه في مجتمعاتنا وهو الانتحار .
فهل هذه هي السعادة التي يدعونها مليئة بالغصص أين هذه اللذة المزعومة
من لذة المتهجدين بالأسحار ومناجاتهم للعزيز الغفار سجود وركوع وبكاء ودموع وخضوع وخشوع ، ففي الأسحار للذكر له حلاوته والصلاة خشوعها وللمناجاة سحرها إنها لتكسب في القلب أنساً وراحة وسعادة ونوراً
http://up.3dlat.com/uploads/128711274020.gif إنها جنة الدنيا..
سعادة لا تنتهي تلامس أوتار القلب فتتسرب إلى بقية الجوارح تنسى معها النصب والتعب إنه ليمر في القلب لحظات أقول إن كانوا أهل الجنة في مثل هذا فهم في نعيم مقيم ..
أعلمتم أن النسيم إذا سرى حمل الحديث إلى الحبيب كما جرى . جهل الحبيب أني في حبهم سهر الدجى ألذ عندي من الكرى ..
قال عبد الله بن وهب : كل ملذوذ إنما له لذة واحدة إلاّ العبادة فإن لها ثلاث لذات :
1- إذا كنت فيها 2- إذا تذكرتها 3- إذا أعطيت ثوابها ..
أما الشهوات إذا تذكرها فغصص وآهات وحسرات فيا كل غافل ولاهي شتان بين ملاهي الشيطان وآيات الرحمن ..
أفق فلو شممت رحيق الأسحار لأستفاق قلبك المخمور صاح الديك فلم تنتبه .. رياح الأسحار لا يستنشقها مزكوم غفلة فابسط لسان الاعتذار وأكثر الاستغفار ولن تجد لهذا أرق من نسيم الأسحار .

http://www.upislam.com/images/83141845649639295507.gifليل العابدين الشيخ أحمد جلال مدرسة الربانيين (http://www.way2allah.com/khotab-item-21780.htm)

http://www.upislam.com/images/92331784165389843712.gif

http://up.3dlat.com/uploads/128711274020.gif طوبى للمتهجدين بالليل
أولئك الذين يرثون النور الدائم من أجل أنهم قاموا في ظلمة الليل فمشوا على أرجلهم، والتمسوا بأيديهم مساجدهم في بيوتهم، يتضرعون في سواد الليل إلى ربهم، زرعوا مساجدهم، وكان يسقى زرعهم دموع أعينهم، حتى أنبتوا وأدركوا الحصاد ليوم فقرهم، فوجدوا عاقبة ذلك، قلوبهم عند ربهم معلقة، وأجسادهم في الدنيا منتصبة، قد غلبهم النوم فخروا على وجوههم لما رهبوا منه، يرجون رحمته ويخافون عذابه.
قال كعب: "إن الملائكة ينظرون من السماء إلى الذين يصلُّون بالليل في بيوتهم، كما تنظرون أنتم إلى نجوم السماء".
وقال يزيد الرقاشى: "بطول التهجد تقر عيون العابدين، وبطول الظمأ تفرح قلوبهم عند لقاء الله عز وجل".
يقول أحدهم: "منذ أربعين سنة ما أخرني إلا طلوع الفجر".
ما ودع الليل إلا عاد يصحبه كأنما الليل ملء البيد والحضر
ويقول أحدهم:


يا رقة الإيـمــان تــــدفع هــمتــي وتشد من خطوي إلى أفراحي

ما بين آيـات تلـــوت حروفــــهــا نوراً يموج على ربى أوسـاح

أو بين ركعات جمعت بها الدجـى ونثـــــرت فـجرا ونـور صبـاح

عطايا المنان الودود لرجال الليل أهــــل القـــرآن والـســـجــود
ولله در السري السقطى حين يقول: "رأيت الفوائد ترد في ظلم الليل" فيها بنا إلى فوائد التهجد:
قيام الليل مدرسة الإخلاص
قال قتادة: "كان يقال قلما سهر منافق" ... وكيف يخفى الليل بدراً ساطعاً.
قيام الليل صلاة، والصلاة رأس العبادة
قال نبينا صلى الله عليه وسلم "الصلاة خير موضوع فمن استطاع أن يستكثر فليستكثر" (رواه الطبرانى فى الأوسط وحسنه الألبانى).
قال عمرو بن دينار:"الصلاة رأس العبادة".
وصلاة الليل مقبولة، وعد الله على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم: "... فإن توضأ وصلى قبلت صلاته" (رواه البخارى) والقبول قدر زائد على الصحة..ولهذا قال الحسن: "وددت أنى أعلم أن الله قبل لي سجدة واحدة".
وقال ابن مسعود رضي الله عنه : "فضل صلاة الليل على صلاة النهار كفضل صدقة السر على صدقة العلانية".
قيام الليل شرف المؤمن
لقوله صلى الله عليه وسلم: "واعلم أن شرف المؤمن قيام بالليل" (رواه الطبرانى فى الأوسط وحسنه الألبانى).
قال وهب بن منبه: "قيام الليل يشرف به الوضيع، ويعز به الذليل، وصيام النهار يقطع صاحبه عن الشهوات، وليس للمؤمن راحة دون دخول الجنة".

http://www.upislam.com/images/96995596689695087347.jpg

قيام الليل عنوانه علو الهمة
وحياة النفس في السمو، ونجاتها في العلو، وأول خطوة للسالك خطوة هول وسجدة بليل.
"دقائق الليل غالية، فلا ترخصوها بالغفلة".
التهجد سبيل النصر على الأعداء
فسيد المجاهدين رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ في ليلة بدر تحت الشجرة يصلى ويبكى حتى أصبح.
بات رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى إلى جذع شجرة هناك، ويكثر في سجوده أن يقول: "يا حي يا قيوم" يكرر ذلك ويلظ عليه الصلاة والسلام بقيام الليل والبكاء والدعاء والاستغاثة بطلب النصر حتى الصباح.
ولما هُزم الروم أمام المسلمين، قال هرقل ملك الروم لجنوده: ما بالكم تنهزمون؟ فقال شيخ من عظماء الروم: من أجل أنهم يقومون الليل ويصومون النهار !!.
وسأل هرقل أحد جنود الروم: أخبرني عن هؤلاء القوم؟ فقال: أخبرك كأنك تنظر إليهم، هم فرسان بالنهار، رهبان بالليل، لا يأكلون في ذمتهم إلا بثمن، ولا يدخلون إلا بسلام، يقفون على من حاربوه حتى يأتوا عليه، فقال هرقل: "لئن صدقت ليملكن موقع قدمي هاتين"
وقال الصليبيون عن نور الدين محمود زنكي: "إن القسيم بن القسيم يعني نور الدين زنكي له مع الله سر، فإنه لم يظفر وينصر علينا بكثرة جنده وجيشه، وإنما يظفر علينا وينصر بالدعاء وصلاة الليل، فإنه يستجيب له ويعطيه سأله فيظفر علينا".
قيام الليل صلة بالله وقربة
قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : "عليكم بقيام الليل، إنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالي" (رواه أحمد والترمذى وصححه الألبانى).
عن المبارك بن فضالة قال: قال رجل للحسن: "يا أبا سعيد، ما أفضل ما يتقرب به العبد إلى الله تعالي من الأعمال؟ قال: ما أعلم شيئاً يتقرب به المتقربون إلى الله أفضل من قيام العبد في جوف الليل إلى الصلاة".
قيام الليل يورث فى القلب رقه ونوراََ
قال عطاء الخرسانى : يقال أن قيام الليل محياه للبدن ونور فى القلب وضياء فى البصر وقوه فى الجوراح وأن الرجل إذا قام من الليل متهجداََ أصبح فرحا يجد ذلك فى قلبه وإذا غلبته عيناه عن جزئه أصبح حزيناََ منكسر القلب كأنه فقد شيئاََ وقد فقد أعظم الأمور نفعاََ
قيام الليل يطرد الغفله عن القلب
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين ، و من قام بمائة آية كتب من القانتين ، و من قام بألف آية كتب من المقنطرين
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6439
خلاصة حكم المحدث: صحيح

http://www.upislam.com/images/09245052880681255959.gif قيام الليل للشيخ حازم شومان (http://www.way2allah.com/khotab-item-70.htm)

http://www.upislam.com/images/09609911407061246764.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274020.gif معنا نتعرف على قيام الحبيب قيام النبي صلى الله عليه وسلم



أمر الله تعالى نبيه بقيام الليل في قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً } [المزمل: 1-4].
وقال سبحانه: { وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً } [الإسراء: 79].
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: { كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه. فقلت له: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله، وقد غُفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: أفلا أكون عبداً شكوراً؟ } [متفق عليه].
وهذا يدل على أن الشكر لا يكون باللسان فحسب، وإنما يكون بالقلب واللسان والجوارح، فقد قام النبي صلى الله عليه وسلم بحق العبودية لله على وجهها الأكمل وصورتها الأتم، مع ما كان عليه من نشر العقيدة الإسلامية، وتعليم المسلمين، والجهاد في سبيل الله، والقيام بحقوق الأهل والذرية،
فكان كما قال ابن رواحة:

وفينا رسول الله يتلو كتابه *** إذا انشق معروفٌ من الصبح ساطعُ
أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا *** به موقناتٌ أن ما قال واقع
يبيت يجافي جنبه عن فراشه *** إذا استثقلت بالمشركين المضاجع
وعن حذيفة قال: { صليت مع النبي ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مُتَرَسلاً، إذا مرّ بآية فيها تسبيح سبّح، وإذا مرّ بسؤال سأل، وإذا مر بتعوّذ تعوذ... الحديث } [رواه مسلم].
وعن ابن مسعود قال: { صليت مع النبي ليلة، فلم يزل قائماً حتى هممت بأمر سوء. قيل: ما هممت؟ قال: هممت أن أجلس وأَدَعَهُ ! } [متفق عليه].
قال ابن حجر: ( وفي الحديث دليل على اختيار النبي تطويل صلاة الليل، وقد كان ابن مسعود قوياً محافظاً على الاقتداء بالنبي ، وما هم بالقعود إلا بعد طول كثير ما اعتاده )

http://www.upislam.com/images/83141845649639295507.gifفلاش عن قيام الليل (http://saaid.net/flash/surat.swf)

http://www.upislam.com/images/12389965179559758630.gif

http://up.3dlat.com/uploads/128711274020.gif وها هو حال سلفنا الصالح
قلوب تعلقت بالعرش
همم تتوق الى اللقاء
أناس عرفوا أين النعيم
نعيم الجنه
فدخلو جنة الدنيا
بالقيام فى ظلمة الليل بدموع تغسل القلوب
وخشوع تقشعر منه والابدان
انهم الصادقين حقا
فإن قيام الليل هو دأب الصالحين وتجارة المؤمنين وعمل الفائزين، ففي الليل يخلُ المؤمنون بربهم ويتوجهون إلى خالقهم وبارئهم فيشكون إليه أحوالهم ويسألونه من فضله فنفوسهم قائمة بين يدي خالقها عاكفة على مناجاة بارئها،تتنسم من تلك النفحات وتقتبس من أنوار تلك القربات وترغب وتتضرع إلى عظيم العطايا والهبات

* قيل للحسن البصري رحمه الله : ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوها ؟ فقال لأنهم خلو بالرحمن فألبسهم من نوره .
* أخذ الفضيل بن عياض رحمه الله بيد الحسين بن زياد رحمه الله ، فقال له : يا حسين : ينزل الله تعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا فيقول الرب : كذب من أدعى محبتي فإذا جنه الليل نام عني ؟!!
أليس كل حبيب يخلو بحبيبه ؟!!
ها أنا ذا مطلع على أحبائي إذا جنهم الليل
غداً أقر عيون أحبائي في جناتي .

* قال رجل لإبراهيم بن أدهم رحمه الله : إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواء؟ فقال : لا تعصه بالنهار وهو يقيمك بين يديه في الليل ، فإن وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف، والعاصي لا يستحق ذلك الشرف .

* قال عطاء الخرساني رحمه الله : إن الرجل إذا قام من الليل متهجداً أصبح فرحاً يجد لذلك فرحاً في قلبه ، وإذا غلبته عينه فنام عن حزبه ( أي عن قيام الليل ) أصبح حزيناً منكسر القلب ، كأنه قد فقد شيئاً ، وقد فقد أعظم الأمور له نفعا ( أي قيام الليل ).

http://www.upislam.com/images/09245052880681255959.gif قيام الليل ( اقوال التابعين والصالحين عن قيام الليل ) (http://www.way2allah.com/khotab-item-41702.htm)

http://www.upislam.com/images/59629158282959387117.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274020.gif الأسباب الميسِّرة لقيام الليل


ذكر أبو حامد الغزالي أسباباً ظاهرة وأخرى باطنة ميسرة لقيام الليل:
فأما الأسباب الظاهرة فأربعة أمور:
الأول: ألا يكثر الأكل فيكثر الشرب، فيغلبه النوم، ويثقل عليه القيام.
الثاني: ألا يتعب نفسه بالنهار بما لا فائدة فيه.
الثالث:ألا يترك القيلولة بالنهار فإنها تعين على القيام.
الرابع: ألا يرتكب الأوزار بالنهار فيحرم القيام بالليل.
وأما الأسباب الباطنة فأربعة أمور:
الأول: سلامة القلب عن الحقد على المسلمين، وعن البدع وعن فضول الدنيا.
الثاني: خوف غالب يلزم القلب مع قصر الأمل.
الثالث: أن يعرف فضل قيام الليل.
الرابع: وهو أشرف البواعث: الحب لله، وقوة الإيمان بأنه في قيامه لا يتكلم بحرف إلا وهو مناج ربه.

http://www.upislam.com/images/83141845649639295507.gif قيام الليل (من نسائم الرحمة) محمد حسان (http://www.way2allah.com/modules.php?name=Anasheed&op=Detailes&khid=2063)

http://www.upislam.com/images/43683363231699425228.gif

فأين انت واين انتى من هذا النعيم
يامن اغرقت الهموم ...........
وانهكتك الغموم.................
ومن الحزن انت مكظوم...........
هاهى من عصرنا
http://up.3dlat.com/uploads/128711274020.gif أمرأه ولكـــ؟؟ـــن
عـــ35ــاماً لم تترك قيام الليل...قصه واقعيه

في الساعة السابعة إلا ربع اتصل بي الإسعاف وقال:
إن هناك مريضة أصيبت في جلطة نريدك أن تأتي لتراها جئت، وعندما وصلت إلى باب الإسعاف توقف قلبها، بدأت أدلك
وما أن بدأت دقيقة أو دقيقتين إذا بها تصحى وتنظر إلى السماء كأنها تخاطب أحداً ثم ترفع يدها وتقول:
أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فأقف ثم تقف ثم أبدأ بالتدليك، وأدلك لمدة دقيقتين أو ثلاثا وتعيد الكرة وتنظر إلى السماء وترفع يدها وتقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ثم تقف وأبدأ بالتدليك ،وفي المرة الثالثة رأيت العجب رأيت قدرة المولى - سبحانه وتعالى - كررتها الثالثة
تنطق بالشهادة وإذا بعيني تقع على جهاز القلب الموصول بقلبها وأجد قلبها لا يعمل ولسانها أنطقه العزيز المنان الكريم التواب الرحيم ليكون حجةً علي وعلى غيري أنطقها بالشهادة لأنها عرفت ربها فحفظها ربها ذهبت إلى زوجها معزياً وبعد أن عزيته ذكرت له ما رأيت فيها، قلت: على أي شئ زوجتك هذه؟
قال: يا دكتور أنا لا أستغرب، فمنذ أن تزوجتها منذ 35 عاماً لم تترك قيام الليل إلا بعذرٍ شرعي ، فمن منا يا إخوان يقوم الليل ؟ قليل ماهم
إخواني من يريد أن يكون مع المصطفى- صلى الله عليه وسلم- ؟
أصبحنا لا نستحي ينزل العزيز المنان الكريم التواب الرحمن الرحيم إلى السماء الدنيا ونحن نيام
رسولنا المصطفى- صلى الله عليه وسلم - الذي غفر ما تقدم وما تأخر من ذنبه يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه ونحن كأننا ضمنا الجنة كأننا ضمنا كل شئ لا نقوم وإذا قمنا إلى الفجر قمنا كسالى، أمر عجيب

http://www.upislam.com/images/09245052880681255959.gif اسطوانة قيام الليل الطريق الى الله (http://forums.way2allah.com/showthread.php?t=76492)
http://www.upislam.com/images/55698919825901861162.gif

http://up.3dlat.com/uploads/128711274020.gif انها قلوب المحبين

قلوب المحبين لله جمرة تحت فحم الليل .. كلما هبت عليها نسيم السحر ألتهبت ..
في ظلمة الليل تلتف القلوب حول أنوار الصلاة ، مليئة بالرجاء.. لتناجي الإله ..
قومي وارسمي على ثغرك مساحات من الإستغفار..وبللي خفقات قلبك بماء المناجاة..
قيام الليل تجارة…. ربح فيها من ناجى مولاه..بأنسه له…
أيتها الحبيبة: لاتقفلي نافذة عينيك بنومك في ساعة السحر..فقومي وناجي مولاك..
فاز من قام الليالي بصلاة الخاشعين ..
قومي غاليتي وانظمي لركب المشتاقون..وناجي الملك السلام واطلبي مغفرته…
طوبى لمن جأر بالليل..وبكا الى الله بالأسحار يناجي ربه ويطلب الجنان..
بؤساً لعين آثرت لذة النوم عن لذة مناجاة الملك العزيز..
قومي لنحيي الليل بمناجاة المحبين..ونجمل السحر بأعذب الآهات والأنين..
وإذا الظلام اسدل ستره… فإلى ربها تحن القلوب…

http://www.upislam.com/images/83141845649639295507.gif قيام الليل وفوائده في الدنيا والاخره قبسات ونسمات (http://forums.way2allah.com/showthread.php?t=153031)

http://www.upislam.com/images/80606471169202360759.gif

في ظلمة الليل للعباد أنوار… منها شموس..ومنها فيها أقمار…
اختي دعي نوم الليالي واشعلي الشموع لمناجاة الله…
كل يوم ..في آخر الليل ساعة استجابة…ادعي ربك ولاتنسينا…
عجباً كيف ينام…جوف ليل وقلبه مستهام..إن قلبي طائر لمليك الأنام..
قومي ليلك على قدم الأعتذار واسندي إلى رواحل البكاء والإستغفار..وادعي مولاك..

http://www.upislam.com/images/09245052880681255959.gif سهر الليالى للشيخ أمين الأنصارى (http://www.way2allah.com/khotab-item-665.htm)

http://www.upislam.com/images/75161108089561476206.jpg

الهي:ان اشرف تاج احمله تمريغ انفي على الأرض لجلالك. وأعظم وسام أحمله وضع جبيني على الأرض لعبادتك..
الليل جميل.. تسكنه الأسرار..ففيه مناجاة ودموع ..وصلاة بخشوع..
قومي واقطفي إكليل المناجاة..وانثريه حولك لتكسين عتمة الليل بنور صلاتك…
يا ثقيلة النوم.! أما ينبهك شوقك لجنة تزخرف من فوقك..فقومي وناجي ربك..
قلوب بريئة في جوف الليل مغطاة بحرير شفاف لامع من السعادة..قلوب المتهجدين..
ما بقي من لذات الدنيا إلا ثلاث:قيام الليل..ولقاء الأخوان ..وصلاة الجماعة..
الليل مرتع للساجدين..وروض للصالحين..ونزهة لعشاق الجنة..وبستان للمسبحين..
طوبى لمن سهرت في الليل عيناه..وبات ذا قلق في حب مولاه..خاف الوعيد وعين الله ترعاه..
الليل طوييييييييييل..فلا تقصريه بمنامك..فقومي ادعي وناجي الهك..
في ظلمة الليل تخلو النفس من شرورها..وفيه يصفو الحس بالتقى والورع..
أُختي ادخلي في زمرة المتهجدين وكوني على بساط التذلل والإنكسار للإله..
نصيحة محبة : ركعتين + دمعتين + الساعة 2 =تذوق اللذتين لذة الدنيا ولذة الآخرة..
إقبال الليل عند المحبين كقميص يوسف في أجفان يعقوب..
من لي بعُبّاد لهم في الليل أصوات تئن..وانيسهم محرابهم ..قلباً شكى..نفساً تحنّ..
انظمي دعواتك كخيط رفيع يجتاز ثقب إبرة وطرزي بها على حرير املس مناجاتك..

http://www.upislam.com/images/83141845649639295507.gif فلاش موعد لا يتأجل (http://www.saaid.net/flash/mo3ed.swf)

http://www.upislam.com/images/97173273806251891511.gif

إذا عم السكون والليل ضمته الأستار..فأرسلي من عينيك دمعة بين يدي الله تنهار..
الليالي الساجية الصامتة تدثر الكون بسكون خامل فأحييه بتلاوة القرآن..
أرى الناس في دورهم تتعالى منهم أصوات الشخير فأقطعيه بمناجاة الله..
هيا نقوم ونزيل عن قلوبنا أدران الذنوب ونقف بين يدي علام الغيوب…
إذا أردت ان تلحقي بركب السادة..فعليك بترك الوسادة..لتحظي بالحسنى وزيادة..
كوني أسيرة المناجاة في ليل الجى الدامس وضعي نفسك رهينة التسبيح..
قيام الليل حرفة..ورأس مالها الأجتهاد.. وربحها الجنة بإذن الله…
قال الإمام حسن البنا رحمه الله: دقئق الليل غالية..فلا ترخصوها بالغفلة..
تذكري دائماً أن أجمل ما في هذه الدنيا..بووووح..ترفعه للإله أعماقك..
شدي عزيمتك فركاب المتهجدين فارقت مضاجعها!! تاركين وراءهم دنيا زائلة..
إن الخيل إذا قاربت الوصول جدت السير..ولم يبقى إلا وثبة يسيرة للفوز..
أتعلم ماهو احنّ واحلى حضن في الوجود؟ أن تحتضن الأرض وأنت ساجد لله..
ما أحلى ساعات سمو الروح عن دنيا المهالك .. وارتقاءها بالشوق للجنان..
أين علو الهمة؟ كم أغبط الصحابة جهاد وصيام وقيام وقلوب معلقة بالآخرة..
جنة الفردوس تبغي ثمناً فأبذليه في رجاها..لاتقولي لست أهلاً شمري وابغي سناها..
سبق والله القوم..بكثرة الصلاة والصوم..فإن أقبل الليل حاربوا النوم..
قف على وادي المتهجدين بالليل..وتأمل القوم بقلبك فما عساك أن ترى انه العجب العجاب..
اهجري بالنهار لذيذ الطعام. ودعي في الدجى لذيذ المنام فالله يدعوك لدار السلام..
يا نساء الليل جدوا.. رب داع لايرد..ما تقوم الليل إلا من لها عزم وجد..
حين يلقي الليل اهدابه على الكون..قومي.. وناجي ربك في ذل وسكون..

http://www.upislam.com/images/06289149845295268275.png

حلم مسلمة
01-12-2011, 11:59 PM
ايه رأيكم فى تنسيق الموضوع ؟

الروح والريحان
02-12-2011, 12:04 AM
ايه رأيكم فى تنسيق الموضوع ؟



ماشاء الله اللهم باارك
ننتظرء رئى باقى اخواتنا
ورئى قائدتنا ام عبد المنعم
جزااااااااك الله خيرا حلم مسلمه

حلم مسلمة
02-12-2011, 07:53 PM
ام عبد المنعم انتى فين
وفين باقى اعضاء المجموعه ؟

اقرأ القرآن وأذكر ربك
02-12-2011, 10:43 PM
ما شاء الله ررائع
على بركة الله
ربي يتقبل منا ومنكم
يلا بقا نبدأ الشغل الي بعده
ربي يبارك في جهودكن
ربي يسعدكم ويعلي شأنكم

راجيه جوار الحبيب محمد
03-12-2011, 02:32 AM
السلام عليكم
اللهم بارك يارب جمييييييييييييل جداً يا حلم ربنا يبارك فيكى يارب
و أنا اسفه جدا ً يا اخوات على التغيب
والله السبب فيه النت دعواتكم
الموضوع ماشاء الله جميييييييييييييل
والتنسيق والفواصل ماشاء الله اللهم بارك يارب
================================
كده منتظرين خروجه لفضفضه بس بعد لما المشرفات يقولولنا رأيهم فيه

غفرانه
03-12-2011, 04:35 PM
اعتذر منكن جميعا لأننى مشغولة جدا فى الكلية والامتحانات فانا مش بدخل كتير على النت بس انا ممكن افيدكم فى النشر فلو حابينى معاكم ماشى ولو فيه حد هايفيد اكتر منى خدوه

أم عبد الرحمن .
04-12-2011, 11:07 PM
اعتذر منكن جميعا لأننى مشغولة جدا فى الكلية والامتحانات فانا مش بدخل كتير على النت بس انا ممكن افيدكم فى النشر فلو حابينى معاكم ماشى ولو فيه حد هايفيد اكتر منى خدوه



ربنا يوفقكِ ياارب يا أختي .. وتكوني من المتفوقات إن شاء الله .

طيب بمناسبة النشر .. ما تيجي تشتركي معانا كمان في فريق النشر الدعوي .

أنتِ اللي جبتيه لنفسك بقى >> أبتسامة <<

يلا خلي عداد حسناتكِ شغال ليل ونهار .

معلش بقى يا بنات .. ما أحنا لازم نستغلها في أي خير ولا أيه >> أبتسامة <<

الروح والريحان
06-12-2011, 07:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قائدتنا الغاليه
تفضلى بإخراج
الموضوع
بعنوان
لـــ المحبين ـــــيل
ربنا يجعله فى ميزان حسنلتنا جميعاااااااااا

حلم مسلمة
06-12-2011, 11:00 PM
ما شاء الله الموضوع خرج
ربنا يجعله فى ميزان حسنات الجميع اللهم آمين
عايزين نبدأ بسرعه فى الموضوع الجديد
عايزين همه

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-12-2011, 11:07 PM
حبيباتي في الله
الحمد لله
لقد تم تخريج الموضوع
ربي يتقبل منا ومنكم
جزاكم الله كل خير
عايزين بقا نبدأالموضوع الجديد

أم عبد الرحمن .
06-12-2011, 11:38 PM
بسم الله ماشاء الله

مبروك أتمام الموضوع وخروجه على خير

جعله الله في ميزان حسناتكن

ماهو العمل القادم يا غاليات ؟

الروح والريحان
06-12-2011, 11:40 PM
[/URL]
http://www2.0zz0.com/2011/10/27/19/723219612.gifالسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
حياااااااااكن الله ياصحبة الخير
http://www.youtube.com/watch?v=VmGWTiVrc5g&feature=related (http://forums.way2allah.com/showthread.php?t=158715)
http://www2.0zz0.com/2011/10/27/19/594938809.gif ألف مبااااااااااااااااركhttp://www2.0zz0.com/2011/10/27/19/594938809.gif
من عمل الى عمل من همه الى أعلى
http://www2.0zz0.com/2011/10/27/19/594938809.gif
[URL="http://forums.way2allah.com/showthread.php?t=158715"] ஓ♥♡ღ◦˚° ‏√ليــــ °♥ المحبيــــن ♥°ـــل ஓ♥♡ღ◦˚° http://img517.imageshack.us/img517/536/as01120701009sdq.gif‏ (http://forums.way2allah.com/showthread.php?t=158715)
الحمد الله التى تتم بنعمه الصالحات
ربنا يجعله فى ميزان حسناتنا
يالا يابنات الموضوع مش انتهى
نبدأ بالنشر ونشارك دائما فيه بالردود لنثرى الموضوع بردودنا واهتمامنا بيه

http://www2.0zz0.com/2011/10/27/19/594938809.gif

الروح والريحان
09-12-2011, 11:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اين انتن يامشمراااااااات
العمل طلع الحمد الله بأحسن صوره وفرحنا بيه
يالالالالالالالالا
نشتغل
نقترح موضوع جديد
نشتغل فيه
هنام ولا ايه
الدعوه مفيهاش نوم فيها نشاط همه
يالا عايزين نشوف الهمه

اقرأ القرآن وأذكر ربك
10-12-2011, 05:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواتي في الله
اقترح ان نعمل موضوع عن فضل الصدقه
ايه رأيكم او عن هذه دارك فماذا اعددت لها
انتظر رأيكن

حلم مسلمة
10-12-2011, 12:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواتي في الله
اقترح ان نعمل موضوع عن فضل الصدقه
ايه رأيكم او عن هذه دارك فماذا اعددت لها
انتظر رأيكن



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله يا ام عبد المنعم اقتراحات رائعه

هذه دارك فماذا اعددت لها
اختار ده

الروح والريحان
10-12-2011, 12:21 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اللهم بارك ايوه كده عايزين نصحصح
ونشتغل
اقتراحات رائعه يام عبد المنعم
وأنا أؤيد حلم فى اختيارها هذه دارك فماذا اعددت لها
كم نحتاج لمثل هذا الموضوع لترق به القلوب
اسأل الله ان يرقق قلوبنا

الروح والريحان
10-12-2011, 12:39 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
برشح القائده
حلم مسلمه
ربنا يوفقك ياحلم

حلم مسلمة
10-12-2011, 07:18 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
برشح القائده
حلم مسلمه
ربنا يوفقك ياحلم



نسأل الله ان يستخدمنا ولا يستبدلنا اللهم آمين

أم عبد الرحمن .
11-12-2011, 12:56 AM
معكم بإذن الله

ونعم الرأي في أختيار القائدة .. وأختيار الموضوع .

وفقكم الله داااائماً .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
11-12-2011, 03:04 AM
معكم في ترشيخ أختي وحبيبتي حلم مسلمه
ربي يوفقها ويسعدها
يعني خلاص نبدأ في موضوع هذه دارك ماذا أعددت لها
موافقون

راجيه جوار الحبيب محمد
11-12-2011, 12:12 PM
السلام عليكن ورحمة ورحمة الله وبركاته
حيا الله المشمرات فى الخيرات كيفكن أخواتى
يارب تكونوا بخير حال
على بركة الله ونعم القائده
حلم مسلمه أعانك الله ووفقكِ لما يحب ويرضى
====================
الله يرضى عنكن اخواتى مافى أحد يبدأ قبل توزيع المهام والتكليف
وكل أخت تختار شئ تلتزم به فقط وتبدع لنا فيه
بارك الله لكن ولا حرمنى حسن صحبتكن يار ب
وفقنا الله لما يحب ويرضى

حلم مسلمة
11-12-2011, 12:15 PM
جزااااااااكن الله خيرا
يارب اكون عند حسن ظنكم
بإذن الله لى عوده لوضع العناصر وتقسيم العمل على المجموعه

راجيه جوار الحبيب محمد
11-12-2011, 12:35 PM
يسر الله لكِ اختِ ونحن بإنتظارك إن شاء الله

حلم مسلمة
11-12-2011, 08:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عدنا بفضل الله
حيا الله المشمرات
نستعين بالله سبحانه وتعالى ونبدأ وعايزين همه ونشاط
والمره دى بإذن الله موضوعنا يكون اول موضوع يخرج فى كل المجموعات
ويكون بأفضل شكل بإذن الله
---------------
دى العناصر اللى بقترحها للموضوع
لو حد عنده عناصر زياده يكتبها
كلمات على فراش الموت " وده هيكون مقدمة الملف وانا هعمله بإذن الله "
اسباب وعلامات حسن الخاتمه
اسباب وعلامات سوء الخاتمه
حال الصالحين عند الموت " نماذج عن حسن الخاتمه "
رحلة الارواح " روح المؤمن وروح الكافر "
لمثل هذا اليوم فأعدوا
اسباب عذاب القبر
الاسباب المنجيه من عذاب القبر
المقاطع والدروس مش هيكون عنصر لوحده فى العنصر الخاص بكل واحده ان امكن تجيب درس او فلاش
لو فيه عناصر تانيه مقترحه اكتبوها
وبإذن الله ارجع اقسم العمل على المجموعه
فى انتظاركن

الروح والريحان
11-12-2011, 08:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عدنا بفضل الله
حيا الله المشمرات
نستعين بالله سبحانه وتعالى ونبدأ وعايزين همه ونشاط
والمره دى بإذن الله موضوعنا يكون اول موضوع يخرج فى كل المجموعات
ويكون بأفضل شكل بإذن الله
---------------
دى العناصر اللى بقترحها للموضوع
لو حد عنده عناصر زياده يكتبها
كلمات على فراش الموت " وده هيكون مقدمة الملف وانا هعمله بإذن الله "
اسباب وعلامات حسن الخاتمه
اسباب وعلامات سوء الخاتمه
حال الصالحين عند الموت " نماذج عن حسن الخاتمه "
رحلة الارواح " روح المؤمن وروح الكافر "
لمثل هذا اليوم فأعدوا
اسباب عذاب القبر
الاسباب المنجيه من عذاب القبر
المقاطع والدروس مش هيكون عنصر لوحده فى العنصر الخاص بكل واحده ان امكن تجيب درس او فلاش
لو فيه عناصر تانيه مقترحه اكتبوها
وبإذن الله ارجع اقسم العمل على المجموعه
فى انتظاركن



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الله الله عليكى ايوه كده
عايزين الهمه يابنات
ربنا يوفقنا ياااااااااااااااااااااااا ااارب
ويجعل عملنا خالص لوجهه

راجيه جوار الحبيب محمد
12-12-2011, 01:48 AM
وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته
ماشاء اللهم بارك يارب
اسباب وعلامات حسن الخاتمه
اسباب وعلامات سوء الخاتمه
أنا إن شاء الله هأخذ هذه الجزئيه
وإن شاء الله أجمعها كتابيه وصوتيه ومرئيه وفلاشيه
والله المستعان

اقرأ القرآن وأذكر ربك
12-12-2011, 02:03 AM
أنا ان شاء الله هاخد لمثل هذا فأعدوا وحال الارواح عند الموت
ت مع الفيديوهات والفلاشات والبطاقات

الروح والريحان
12-12-2011, 10:36 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وانا آخد
اسباب عذاب القبر
الاسباب المنجيه من عذاب القبر

الروح والريحان
12-12-2011, 12:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ايه ده يابنات كده اخدنا كل العناصر
اومال فين القائده المفروض هيا الى هتقسم علينا العمل
ننظر القائده لتقسيم العمل
زادكم الله علو فى الهمه

حلم مسلمة
12-12-2011, 02:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ايه ده يابنات كده اخدنا كل العناصر
اومال فين القائده المفروض هيا الى هتقسم علينا العمل
ننظر القائده لتقسيم العمل
زادكم الله علو فى الهمه



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ربنا يزيدكم من فضله اللهم آمين
الحمد لله تم تقسيم العمل
وده الباقى

حال الصالحين عند الموت " نماذج عن حسن الخاتمه "
تاخده الاخت ربى أغفر لى بإذن الله
جزاااااااااكن الله خيراً

اقرأ القرآن وأذكر ربك
12-12-2011, 08:03 PM
أختي حلم مسلمه يعني اخد لمثل هذا فأعدوا وحال الارواح عند الموت ولا إنتي شايفه ايه

حلم مسلمة
12-12-2011, 11:15 PM
أختي حلم مسلمه يعني اخد لمثل هذا فأعدوا وحال الارواح عند الموت ولا إنتي شايفه ايه



لو انتى شايفه انهم كتير خدى واحد
مثلا خدى رحلة الارواح وانا اخد التانى
اهو حتى يبقى فيه عنصر اعمله معاكم ايه رأيك :)

أم عبد الرحمن .
12-12-2011, 11:50 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ربنا يزيدكم من فضله اللهم آمين
الحمد لله تم تقسيم العمل
وده الباقى

تاخده الاخت ربى أغفر لى بإذن الله
جزاااااااااكن الله خيراً




ربنا يصلح حااااااااااااالكِ ويسعدكِ في الدااااااارين ياااااااارب

مش عارفة أشكركِ أزاي أنكِ مش حرمتيني من الثواب العظيم ده .

ربنا يجعله في ميزان حسناتكِ ياااااااااارب .

ينفع أقول بحبكِ في الله ؟؟

لو مينفعش أتمنى تحذفوها .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 12:42 AM
انا هاخد لمثل هذا فأعدوا وحال الارواح عند الموت و
ولو انتي حابه تشتركي معي ما عندي مانع تسعديني

أم عبد الرحمن .
13-12-2011, 01:46 AM
يا بنات أنا حمّلت فيديو حلو أوي عن أحوال الصالحين عند الموت .. بس مش عارفة أحطه هنا أزاي .

يااااااااريت تعلموني ولكم الأجر والثواب .

راجيه جوار الحبيب محمد
13-12-2011, 01:48 AM
ماشاء الله اللهم بارك يارب
على بركة الله لكن هو الفريق كله مفيش غير
أم عبد المنعم
راجيه الجوار
حلم مسلمه
والروح والريحان
ورب إغفر لى
أين باقى الفريق ؟؟؟

راجيه جوار الحبيب محمد
13-12-2011, 01:55 AM
يا بنات أنا حمّلت فيديو حلو أوي عن أحوال الصالحين عند الموت .. بس مش عارفة أحطه هنا أزاي .



يااااااااريت تعلموني ولكم الأجر والثواب .


حياكِ الله أختى الكريمه
بصى أختِ لو الفديو موجود على النت مثلا يوتيوب بتروحى
على الفديو وتعملى كوبى وتيجى هنا وتعملى بست يظهر لكِ
الفديو عادى بعد إعتماد المشاركه
ربنا يوفقك يارب

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:20 AM
http://saaid.net/Minute/mm2.jpg


قال الله تعالى : ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ )
http://saaid.net/Images/1a.jpg
http://saaid.net/Images/2a.jpg
http://saaid.net/Images/3a.jpg
http://saaid.net/Images/4a.jpg
http://saaid.net/images/5a.jpg

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:26 AM
http://saaid.net/Minute/mm2.jpg

http://saaid.net/images/s.gif (http://saaid.net/glblstf.php)قال الله تعالى : ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ )




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن لكل بداية نهاية ولكل قوة ضعفاً ولكل حياة موتاً
قال تعالى : { إنك ميت وإنهم ميتون }
وقال تعالى { أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة }
وقال تعالى { كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون }
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { أكثروا ذكر هادم اللذات }
وقال الشاعر
هو الموت ما منه ملاذ ومهرب *** متى حٌُُط ذا عن نعشه ذاك يركب
نؤمل آمالاً ونرجوا نتاجها *** وباب الردى مما نؤمل أقرب

http://saaid.net/Minute/1/005.jpg

وهذا أنت يا أبن آدم وقد فارقت الحياة وأصبحت جثه هامدة لا حراك له وجردت من الثياب والزينة والموديلات وما بقي الا قطعة من قماش تستر بها عورتك ممدد على الواح لتغسل

http://saaid.net/Minute/1/007.jpg


فأين العينان لتبصر وترى ؟؟
أين اليدان لتتحرك ؟؟ وأين ذلك الجسد ؟؟
انه ممدود على لوح وقد جرد من ملابسة بلا روح ولا قوة ولا حراك ... والله المستعان
وقام من كان حب الناس في عجل *** نحو المغسـل يأتينـي يغسلنـي
وقال يا قوم نبغي غاسـلاً حذقـاً *** حراً أديبـاً أريبـاً عارفـاً فطـن
فجـاءنـي رجــل فجـردنـي *** من الثيـاب وأعرانـي وأفردنـي

http://saaid.net/Minute/1/008.jpg


الحين قاعد يضغط على بطنك ويعصره ليخرج منه ما هو مستعد للخروج
هل تخيلت أخي الحبيب أو أنتي أختي هذا الموقف ؟؟؟
والحين يغسلون جسدك بس هل تبي تطيح منها الذنوب

http://saaid.net/Minute/1/018.jpg


وأودعوني على الألواح منطرحاً *** وصار فوقي خرير الماء ينظفني
وأسكب الماء من فوقي وغسلني *** غسلاً ثلاثاً ونادى القوم بالكفن
وكذا يكفنون الميت وهذا كفنك

http://saaid.net/Minute/1/006.jpg


وألبسونـي ثيابـاً لا كمـام لها *** وصار زادي حنوطي حين حنطني
وأخرجوني من الدنيا فـو أسفـا *** علـى رحيـل بـلا زاد يبلغنـي
وبكذا تصير جاهز للصلاة "عليك

http://saaid.net/Minute/1/016.jpg

بعد أن يصلى على الميت يحمل على أكتاف الرجال ليوضع في قبره

http://saaid.net/Minute/1/003.jpg

إذا كانت الجنازة صالحة قالت : قدموني .. قدموني . وإذا كانت غير ذلك قالت يا ويلها أين تذهبون بها
وحملوني على الأكتاف أربعة *** من الرجال وخلفي من يشيعني
القبر أول منازل الآخرة

http://saaid.net/Minute/1/004.jpg

شف منزلك شف بيتك شف زين ضيق هالحفرة فبعد الغرفة والبيت والفلة والقصر تصير بالحفرة !!!

نعم أخواني هذا القبر بيت الوحشة بيت الغربة بيت الدود بيت اللحود هذا هو القبر اللي ناسية وهذا هو اللي أبكى الصالحين والعلماء والمجتهدين ، نعوذ بالله من ظلمة القبر ووحشة القبر وضمة القبر وضيق القبر

http://saaid.net/Minute/1/009.jpg

ليس الغريب غريب الشام واليمن ***إن الغريب غريب اللحد والكفن

http://saaid.net/Minute/1/012.jpg

الحين الجنازة جاهزة للدفن
الله المستعان
فسبحان الله كما أتى ابن آدم وحيداً خرج من الدنيا وحيداً لا مال ولا أهل ولا أولاد أنما خرج من هذه الدنيا بعمل وكفن
في ظلمة القبر لا أم هناك ولا *** أب شفيـق ولا أخ يؤنسنـي
بعد وضع الجنازة في اللحد تفك أو تحل الأربطة ماعدا الرأس والرجلان

http://saaid.net/Minute/1/002.jpg
http://saaid.net/Minute/1/001.jpg

أخي الحبيب أختي الكريمة أخواني المسلمين :
تخيل لو لحظة أنك هذا الذي وضُع في القبر ماذا تتمنى ؟؟؟؟
مما كنت تتمنى فأعمل لتلك الحفرة مادامت روحك في جسدك و بإمكانك أن تتوب وتصلح مابينك وبين ربك فباب التوبة مفتوح ورحمة الله تغدو وتروح فاليوم العذر مقبول والذنب مغفور فتخلص من رق المعاصي قبل الندم وقبل الفراق

http://saaid.net/Minute/1/014.jpg

ويسد على الميت في لحده بلبنات ويوضع على اللبنات طين لتثبيتها وسد الفتحات اللي بين اللبنات
وبعدها تنهال عليه التراب منه خُلق وله يعود
وقال هلوا عليه التراب واغتنمـوا *** حسن الثواب من الرحمن ذي المنن

وأخيراً هذه هي نهاية الإنسان وهذا هو المسكن الحقيقي الذي هو أول منازل الآخرة

http://saaid.net/Minute/1/017.jpg

كان عثمان بن عفان إذا وقف على القبر بكى ، حتى يُبل لحيته ، فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي وتبكي من هذا ؟ فقال :
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { القبر أول منازل الآخرة فإن نجا منه فما بعده أيسر منه وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه }
قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
{ ما رأيت منظراً قط إلا والقبر أفظع منه }

فبلغوا هذه الرسالة :
إلى كل من يتساهل بالصلاة أو يفرط فيها
إلى كل من يمنع الزكاة ويتهاون بها
إلى كل من يعق والدية ويعذبهما
إلى كل من يقطع أرحامه ويهجرهم
إلى كل من يحارب الله ورسوله بتعامله بالربا
إلى كل من يغش في البيع والشراء أو يرشي أو يرتشي
إلى كل من يغني ويستمع الغناء
إلى كل من غش أهله وأدخل الدش في بيته
إلى كل من يضيع من يعول من زوجة وأولاد
إلى كل من يزني
إلى كل من يعمل عمل قوم لوط
إلى كل من أسبل ثوبه وجر إزاره
إلى كل من حلق لحيته
إلى كل من ظلم وأكل حقوق الغير وخاصة العاملين في المنازل
إلى كل من ينام عن صلاة الفجر
إلى كل من يذهب إلى السحرة والمشعوذين
إلى كل من يستهزأ بأهل الدين والصالحين
إلى كل من يحسد ويحقد على إخوانه المسلمين
إلى كل من يدور في الأسواق ركضاً خلف محارم المسلمين ويطلق بصرة على النساء
إلى كل من يدنس فمه اللي ذكر الشهادة يدنسه بسيجارة أو شيشة قبيحة الرائحة
إلى كل من يستعمل المخدرات
إلى كل من هجر القرآن الكريم تلاوة وتدبراً وعملاً
إلى كل من يجالس أهل السوء والشر
إلى كل من هجر الصالحين ومجالس الذكر
إلى كل من لم يحج وهو يستطيع ويملك مقومات الحج
إلى كل من يشهد شهادة الزور أو يعين عليها
إلى كل من يوالي الكفار
إلى كل من استقدم عمالة من غير المسلمين ولم يدعهم إلى الإسلام
إلى كل من يبتدع في دين الله
إلى كل من يكذب ويتحرى الكذب
إلى كل من نادى بالتبرج والسفور وخروج المرأة المسلمة
إلى كل من غفل عن ذكر الله تعالى
أما آن الأوان أن نراجع حساباتنا ؟
أما آن الأوان أن نتدارك ما بقي من أعمارنا ؟
أما آن الأوان أن ننتبه من غفلتنا ؟
أما آن الأوان أن نستيقظ من رقدتنا ؟

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

تذكر قبل أن تعصي
http://saaid.net/images/s.gif (http://saaid.net/glblstf.php)


يا من تخاف الله عز وجل:
• تذكر قبل أن تعصي: أن الله سبحانه يراك ويعلم ما تخفي وما تعلن، فانه "يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور".
• تذكر قبل أن تعصي: أن الملائكة تحصي عليك جميع أقوالك وأعمالك وتكتبها في صحيفتك، "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد".
• تتذكر قبل أن تعصي: لحظة الموت وخروج روحك وهي تجذب جذبا شديدا حينها تتمنى أن تتوب إلى الله وتصلي وتقرأ القرآن، "والتفت الساق بالساق* إلى ربك يومئذ المساق".
• تذكر قبل أن تعصي: القبر وعذابه وظلمته فهو إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حف النار فهناك لا أب شفيق ولا أم ترحم.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم تتطاير الصحف فآخذ كتابه بيمينه وآخذ كتابه بشماله.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم تدنو الشمس من الرؤوس قدر ميل ويعرق الناس على قدر أعمالهم فمنهم من يصل العرق إلى كعبيه ومنهم من يصل إلى ركبتيه ومنهم من يصل إلى حقويه ومنهم من يلجمه العرق إلجاما والعياذ بالله.
• تذكر قبل أن تعصي: يوم تشهد عليك أعضائك بما عملت من خير وشر، "حتى إذا ما جاؤوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون".
• تذكر قبل أن تعصي: يوم يقول المجرمون: "يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا".
• تذكر قبل أن تعصي: يوم يؤتى بأناس من أمة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيؤخذ بهم ذات الشمال فيقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: <يارب أصحابي!> فيقال: <إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك>.
• تذكر قبل أن تعصي: أنك سوف تعبر الصراط المنصوب على متن جهنم وعلى قدر عملك فإما أن تنجوا وإما أن تخطفك كلاليب جهنم والعياذ بالله. قال تعالى: "وان منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا".
• تذكر قبل أن تعصي: وقوفك بين يدي الله عز وجل وليس بينك وبينه حجاب أو ترجمان فيذكرك بكل ذنب عملته.
• تذكر قبل أن تعصي: عندما يقول العاصي يوم القيامة: "ي حسرتى على ما فرطت في جنب الله".
• تذكر قبل أن تعصي: نار جهنم وبعد قعرها وشدة حرها وعذاب أهلها وهم يسبحون فيها على وجوههم.
• تذكر قبل أن تعصي: أن الذنوب تؤدي إلى قلة التوفيق وحرمان العلم والرزق وضيق الصدر وقصر العمر وموت الفجأة وذهاب الحياء والغيرة وأعظم عقوباتها أنها تورث القطيعة بين العبد وربه وإذا وقعت القطيعة انقطعت عنه أسباب الخير واتصلت به أسباب الشر.

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الجنة دار الأبرار
والطريق الموصل إليها

http://saaid.net/images/s.gif (http://saaid.net/glblstf.php)

احصل على نسخة من الموضوع على ملف وورد (http://saaid.net/rasael/113.zip)



المقدمة

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة واللام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن والاه .

هذه هي الجنة دار السلام
يا وفد الرحمن
هذه النوق البيض فامتطوها ؟
كأني بهم وقد قاموا من قبورهم غير مذعورين ، ولا خائفين { لا يحزنهم الفزع الأكبر ، وتتلقاهم الملائكة : هذا يومكم الذي كنتم توعدون } .
أقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فقال ( والذي نفسي بيده : إنهم إذا خرجوا من قبورهم استقبلوا بنوق بيض لها أجنحة ، عليها رحال الذهب ، شراك نعالهم نور يتلألأ ، كل خطوة منها مد البصر . وينتهون إلى باب الجنة ) .
وفي القرآن الكريم { يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفداً }
{ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمراً حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها ، وقال لهم خزنتها : سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين } .

يالسعة الدار
ما أوسع دار السلام! وما أطيب ريحها!
أما عرضها فكعرض السماء والأرض وأما ريحها فيوجد من مسيرة مائة عام ففي الكتاب الكريم { سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله } وفي الحديث الشريف ( فإن ريحها ليوجد من مسيرة مائة عام ).

هذه الأبواب أيها الوافدون فادخلوها
إن لدار المتقين ثمانية أبواب ، ما بين مصراعي كل باب مسيرة أربعين سنة ، والله ليأتين عليها يوم وهي كظيظ من الزحام .
علمنا أن أحد هذه الأبواب يسمي الريان وهو باب خاص بأهل الصيام .
وعلمنا أيضاً أن حلق هذه الأبواب من ياقوت أحمر على صفائح من ذهب .
رو ى مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله ( إن ما بين مصراعين من مصاريع الجنة بينهما مسيرة أربعين سنة وليأتين عليها يوم وهي كظيظ من الزحام ) وقال مرة صلى الله عليه وسلم وهو يتحدث عن وفد الرحمن ( وينتهون إلى باب الجنة فإذا حلقة من ياقوت حمراء على صفائح الذهب ) .

ماذا عند باب الجنة
عند باب الجنة مباشرة على يمين الداخل أو شماله ، أو أمامه شجرة عظيمة ينبع من أصلها عينان أعدت إحداهما لشرب الداخلين ، والأخرى لاغتسالهم فيشربون من الأولى لتجري نضرة أشعارهم أبداً .
وفي القرآن الكريم { وحلوا أساور من فضة وسقاهم ربهم شراباً طهوراً } .
وفي الحديث الشريف يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( عند باب الجنة شجرة ينبع من أصلها عينان فإذا شربوا من الأخرى لم تشعث أشعارهم أبداً ) .

مع أفواج الداخلين
نترك يا أخي القارئ الآن الكلمة للرسول صلى الله عليه وسلم يحدثنا عن أفواج الداخلين فاسمع له يقول ( إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر ، والذين يلونهم على أشد كوكب دري في السماء إضاءة ، لا يبولون ، ولا يتغوطون ، ولا يتمخطون ، ولا يتفلون . أمشاطهم الذهب ، ورشحهم المسك ، ومجامرهم الألوة . أزواجهم الحور العين . أخلاقهم على خلق رجل واحد ، على صورة أبيهم آدم ستون ذراعاً في السماء ) .

وكيف يستقبلون
هذا وفد الرحمن يا رضوان فستقبله !
ما إن تطأ أقدامهم أبواب الجنة حتى يستقبلهم بالتهنئة والسلام جموع الملائكة الطاهرين ، وفي مقدمتهم رضوان خازن الجنان .
قال الله تعالى { وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمراً حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها ، وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ، وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين } .

ماذا في القصور ؟
الله أكبر الله أكبر ؟
من الذي يقوى على وصف قصورهم ، أو يحسن التعبير عن نعيمهم وسرورهم ، والله مكرمهم ومنعمهم يقول { وإذا رأيت ثم رأيت نعيماً وملكاً كبيراً ، عاليهم ثياب سندس خضر واستبرق ، وحلُّوا أساور من فضة وسقاهم ربهم شراباً طهوراً } .
إن النبي صلى الله عليه وسلم يا أخي القارئ وحده يمكنه أن يحدثنا بعض الحديث عن تلك القصور ، وما حوت من النعيم المقيم ، فلنستمع إليه في هذا الحديث المقتضب القصير . من حديث له مسهب طويل هذا آخر رجل يدخل الجنة حتى إذا دنا من الناس رفع له قصر من درة فيخر ساجداً ، فيقال له : ارفع رأسك مالك ؟ فيقول رأيت ربي ! فيقال له : إنما هو منزل من منازلك ، ثم يلقى رجلاً فيتهيأ للسجود له . فيقال له : مه !! فيقول : رأيت أنك ملك من الملائكة . فيقول له : إنما أنا خازن من خزانك ، وعبد من عبيدك ، فينطلق أمامه حتى يفتح له القصر ، وهو من درة مجوفة سقافها وأبوابها وأغلاقها ومفاتيحها منها , تستقبله جوهرة خضراء مبطنة ، كل جوهرة تفضي إلى جوهرة على غير لون الأخرى في كل جوهرة سرر وأزواج ووصائف أدناهن حوراء عيناء عليها سبعون حلة يرى مخ ساقها من وراء حللها ، كبدها مرآته ، وكبده مرآتها ، إذا أعرض عنها إعراضة ازدادت في عينه سبعين ضعفاً ، فيقال له أشرف فيشرف ، فيقال له : ملكك مسيرة مائة عام ينفذه بصرك .

الهدايا والتحف
وإذا ضمت وفد الرحمن القصور ، وانتهوا إلى نعيم غمرهم بالسرور والحبور ، توافدت عليهم جموع الملائكة المهنئة لهم ، وهي تحمل أجمل التحف وأحسن الهدايا ، وتقول " سلام عليكم بما صبرتم ، فنعم عقبى الدار " .

يالتفاوت الدرجات
سبحان الله ما أعظم تفاوت درجات القوم وما أبعد ما بين قصورهم ومنازلهم تبعاً لكمال إيمانهم في الدنيا وكثرة أعمالهم الصالحة فيها .,
روى البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرف من فوقهم كما يتراءون الدري الغابر في الأفق من المشرق والمغرب لتفاضل ما بينهم ، قالوا يا رسول الله : تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم ، قال بلى ، والذي نفسي بيده (1) (http://saaid.net/rasael/113.htm#[1]) رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين ) .

نظرة على أرض الجنة
ما تظن يا أخي . في أرض ؟ هل هي من تراب أبيض أو أحمر ، وهل حصباؤها من حجارة ملونة جميلة ، وهل جدران مبانيها من لبن في غاية الحسن والجمال ، وهل الطين الذي يوضع بين اللبنات لرصفها وإحكامها من مزيج الرمل الأبيض والإسمنت الأزرق الناعم
أعلم ي أخي القارئ إنه لا يستطيع أحد أن يجيبك عن تساؤلاتك هذه إلا من شاهد الجنة وعاش فيها ساعة كرسول الله صلى الله عليه وسلم .
وها هم هؤلاء أصحابه يسألونه عنها ويقولون : حدثنا يا رسول الله عن الجنة ما بناؤها ؟ كما روى ذلك أحمد والترمذي فيقول : ( لبنة من ذهب ولبنة من فضة و ملاطها ( الطين ) المسك وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت ، وترابها الزعفران من يدخلها
ينعم ولا يبأس ويخلد ولا يموت ، لا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه ) .

إلى جنة عدن
جنة عدن ، وما أدراك ما جنة عدن ، دار كرامة اولياء ، ومنزل الأبرار منهم .:
ما بالك يا أخي بدار بناها الله ، وبستان غرسه الله ، وبنعيم أعده الله لمن اطاعه وما عصاه .
ولا يشفي صدرك يا أخي ، بالحديث عنها سوى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسمع إليه وهو يقول كما روى ذلك الطبراني بسند جيد ( خلق الله جنة عدن بيده لبنة من درة بيضاء ، ولبنة من ياقوتة حمراء ، ولبنة من زبرجدة خضراء ، وملاطها المسك ، وحشيشها الزعفران ، حصباؤها اللؤلؤ ، ترابها العنبر ، ثم قال لها انطلقي ، قالت : ( قد افلح المؤمنون ).

في الخيام
في الجنة خيام قطعاً لقول الله تعالى { حور مقصورات في الخيام } ولكن ما نوع هذه الخيام ، وما شكلها ؟ وما هي مادة تكوينها ، وما مدى حسنها وجمالها .
وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم خيمة منها فقال ( إن للمؤمن في الجنة لخيمة من الؤلؤة مجوفة ، طولها في السماء ستون ميلاً ، وعرضها ستون ميلاً للمؤمن فيها أهلون يطوف عليهم المؤمن فلا يرى بعضهم بعضاً ) .

من الخيام إلى السوق
سبحان الله هل في الجنة أسواق ! وكيف لا ! والله تعالى يقول { ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون } فليس من المستغرب إذاً أن تتوق نفس أحدهم في الجنة إلى دخول سوق من الأسواق وخاصة التجار المؤمنين الذين كانوا يربحون في أسواق الدنيا ويربحون ، فيطلب ذلك ويدعيه ، فيخلق الله تعالى لهم أسواقاً يغشونها إتماماً للانعام في دار النعيم وهذا مسلم يخرج لنا حديث السوق في الجنة فيقول : إن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن في الجنة سوقاً يأتونها كل جمعة فتهب ريح الشمال فتحثوا في وجوههم وثيابهم فيزدادون حسناً وجمالاً فيرجعون إلى أهليهم وقد ازدادوا حسناً وجمالاً ، فتقول لهم أهلوهم ؛ والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً ، فيقولون ، وأنتم والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً ).

بين الأنهار والأشجار
هات يدك – أخي القارئ – نتجول قليلاً بين أنهار الجنة وأشجارها ، ونمتع النفس ساعة في ذلك النعيم المقيم هيا بنا إلى الأنهار الأربعة التي هي أصل كل نهر في الجنة ، التي هي نهر الماء ، ونهر اللبن ، ونهر الخمر ، ونهر العسل كما أخبرنا بذلك ربنا جل جلاله في قوله من سورة محمد صلى الله عليه وسلم { مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن ، وأنهار من لبن لم يتغير طعمه ، وأنهار من خمر لذة للشاربين ، وأنهار من عسل مصفى } .
وإلى الكوثر يا أخي ، إلى حوض النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأمته فإنه من أعظم أنهار الجنة وأحسنها . فقد حدث عنه مرة صلى الله عليه وسلم كما روى ذلك البخاري فقال ( بينما أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف ، فقلت : ما هذا يا جبريل ؟ قال هو الكوثر الذي أعطاك ربك . قال فضرب الملك بيده فإذا طينة مسك أذفر ).
وقال مرة أخرى في رواية الترمذي : ( الكوثر في الجنة حافتاه من ذهب ومجراه الدر والياقوت ، تربته أطيب من المسك ،وماؤه أحلى من العسل ،وأبيض من الثلج ) .
هذه هي الأنهار قد وقفنا عليها ، وروينا النفس بالحديث عنها ، فهيا بنا إلى الأشجار وثمارها . وليرو لنا أمام الحديث البخاري طرفاً منها فلنستمع إليه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام ) لا يقطعها ؛ إن شئتم فاقرأوا { ظل ممدود ، وماء مسكوب } .
ويحدث ابن عباس رضي الله عنهما عن هذا الظل الممدود فيقول : شجرة في الجنة على ساق قدر ما يسير الراكب في ظلها مائة عام في كل نواحيها ، فيخرج أهل الجنة ، أهل الغرف وغيرهم فيتحدثون في ظلها ، فيشتهي بعضهم ويذكر لهو الدنيا ، فيرسل الله تعالى ريحاً من الجنة فتحرك تلك الشجرة بكل لهو كان في الدنيا روى هذا الترمذي وحسنه ، وروى الحاكم وصححه قوله : نخلة الجنة جذعها من زمرد أخضر وكربها ذهب أحمر ، وسعفها كسوة لأهل الجنة . منها مقطعاتهم , وحللهم ، وثمرها أمثال القلال والدلاء ، أشد بياضاً من اللبن وأحلى من العسل ، وألين من الزبدة ليس فيها عجم .

إلى مطاعم الجنة
وهل في الجنة مطاعم ؟
نعم فيها مطاعم ومشارب ، ولا ينبئك مثل القرآن واسمع إليه يحدثك ويصف لك من ذلك الكثير . ففي سورة الإنسان يقول : { ويطاف عليهم بآنية من فضة وأكواب كانت قوارير ، قوارير من فضة قدروها تقديراً ، ويسقون فيها كأساً كان مزاجها زنجبيلاً ، عيناً فيها تسمي سلسبيلاً } وفي سورة الزمر يقول قال الله تعالى { يا عباد لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون الذين آمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين ، ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون ، يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين ، وأنتم فيها خالدون } .
وفي سورة الواقعة يقول { يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين لا يصدعون عنها ولا ينزفون ،وفاكهة مما يتخيرون ،ولحم طير مما يشتهون}
ويتحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أهل الجنة في أكلهم وشربهم ، واصفاً لهم فيقول ( أهل الجنة يأكلون ويشربون ولا يتمخطون ولا يتغوطون ولا يبولون طعامهم ذلك جشاء كريح المسك ، يلهمون التسبيح والتكبير كما يلهمون النفس ) ويقول صلى الله عليه وسلم ( إن أسفل أهل الجنة أجمعين من يقوم على رأسه عشرة آلاف خادم مع كل خادم صحفتان ، واحدة من فضة ، وواحدة من ذهب . في كل صحفة لون ليس في الأخرى مثلها ، يأكل من آخره كما يأكل من أوله ، يجد لآخره من اللذة والطعم ما لا يجد لأوله ، ثم يكون بعد ذلك رشح مسك وجشاء ، لا يبولون ولا يتغوطون ولا يتمخطون ) .

الحلي والحلل
هل تريد أخي القارئ – أن تعرف شيئاً عن حلي أهل الجنة وحللهم ؟ فأتركك للقرآن الكريم يصف لك طرفاً من ذلك فاسمع إليه في سورة الكهف يقول { أولئك لهم جنات عدن تجري من تحتهم الأنهار يحلون فيها من أساور من ذهب ويلبسون ثياباً خضراً من سندس واستبرق متكئين فيها على الأرائك } وفي سورة الإنسان يقول { عاليهم ثياب سندس خضر واستبرق وحلوا أساور من فضة } وفي الحج يقول عنهم { إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير } .
أما الرسول صلى الله عليه وسلم فإنه يصف ذلك النعيم العظيم فيقول : ( من يدخل الجنة ينعم ولا يبأس ، لا تبلى ثيابه ، ولا يفنى شبابه ، في الجنة مالا عين رأت ، ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ) ويقول ( ما منكم من أحد يدخل الجنة إلا انطلق به إلى طوبى فتفتح له أكمامها فيأخذ من أي ذلك شاء ،إن شاء أبيض وإن شاء أحمر، وإن شاء أخضر وإن شاء أصفر ، وإن شاء أسود مثل شقائق النعمان وأرق وأحسن).

السرر والأرائك
إن نعيم جنات دار النعيم يعظم – يا أخي – على الوصف ويقصر دونه الضبط والحصر ، وكيف يحصر مالا يفني ولا يبيد ، وكيف يوصف مالا يدرك كنهه ولا يعرف أوله ولا آخره .
قرأ عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قول الله تعالى { متكئين على فرش بطائنها من استبرق } وقال : لقد أخبرتم بالبطائن فكيف بالظواهر ؟ .
وقيل في قوله تعالى : { وفرش مرفوعة } : لو طرح فراش من أعلاها لهوى إلى قرارها مائة خريف .
لنترك – يا أخي القارئ – الكلمة للقرآن الكريم يحدثنا عن أسرة القوم وأرائكهم ، فمن سورة الواقعة يقول : { والسابقون السابقون أولئك المقربون في جنات النعيم ثلة من الأولين وقليل من الآخرين على سرر موضونة متكئين عليها متقابلين } ومن سورة الرحمن يقول { متكئين على فرش بطائنها من استبرق } ويقول { متكئين فيها على الأرائك لا يرون فيها شمساً ولا زمهريراً } ومن سورة الغاشية يقول { وجوه يومئذ ناعمة لسعيها راضية في جنة عالية لا تسمع فيها لا غية فيها عين جارية فيها سرر مرفوعة وأكواب موضوعة ، ونمارق مصفوفة وزرابي مبثوثة } .

مع الحور العين
إليك يا أخي كلمات قليلة من القرآن تتحدث عن نساء دار السلام جعلني الله وإياك من سكانها فاصغ إليها في إجلال وخشوع { إنا أنشأناهن إنشاء فجعلناهن أبكاراً عرباً أترابا لأصحاب اليمين } { فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان } { وعندهم قاصرات الطرف أتراب هذا ما توعدون ليوم الحساب } { إن للمتقين مفازاً حدائق وأعنابا وكواعب أترابا وكأساً دهاقاً } .
وبعد فإلى الرسول صلى الله عليه وسلم يحدثنا عن هذا النعيم المقيم ويكشف لنا الستار عن بعض هؤلاء الحور لنزداد مقة وعشقاً ولنستحث الخطى إلى الوصول إلى العيش بجانبهن ، حدث مرة رسول الله قال ( لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها ولقاب قوس أحدكم أو موضع سوطه من الجنة خير من الدنيا وما فيها ، ولو اطلعت امرأة من نساء أهل الجنة إلى الأرض لملأت ما بينهما ريحاً ولأضاءت ما بينهما ، ولنصفيها على رأسها خير من الدنيا وما فيها ) .
وقال مرة ( إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر والتي تليها على ضوء كوكب دري في السماء ، ولكل امرئ منهم زوجتان يرى مخ ساقها من وراء اللحم وما في الجنة أعزب ) .
ويقول : ( لو أن امرأة من نساء أهل الجنة أشرقت لملأت الأرض ريح مسك ولذهب ضوء الشمس والقمر ) .

شيء من الغناء والطرب
تعال يا أخي نطرب ساعة قبل يوم الساعة يروي الترمذي عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله ( إن في الجنة لمجتمعاً لحور العين يرفعن بأصوات لم يسمع الخلائق بمثلها يقلن : ( نحن الخالدات فلا نبيد ) و ( نحن الناعمات فلا نبأس ) و ( نحن الراضيات فلا نسخط ) ( وطوبى لمن كان لنا وكنا له ) وإليك أخي القارئ مجتمعاً آخر لحور العين يا له من مجتمع عجيب !! دونك النهر على حافتيه صفوف الحور العين يغنين بأصوات يسمعها الخلائق حتى ما يرون في الجنة لذة مثلها ) وقيل لأبي هريرة وما ذاك الغناء فقال ( إن شاء الله التسبيح والتحميد والتقديس والثناء على الرب عز وجل ) .

خيل في الجنة
إلى عشاق الخيل والمولعين بركوبها وامتطاء صهواتها نعيماً آخر تلذونه وتسعدون به إنه يوجد لكم خيول في الجنة من الياقوت الأحمر لها أجنحة تطير بكم حيث شئتم قال عبد الرحمن بن ساعدة رضي الله عنه كنت رجلاً أحب الخيل فقلت يا رسول الله هل في الجنة خيل ؟ فقال ( إن أدخلك الله يا عبد الرحمن ، كان لك فيها فرس من الياقوت له جناحان تطير بك حيث شئت ) وقال فداه أبي وأمي صلى الله عليه وسلم ( إن (2) (http://saaid.net/rasael/113.htm#[2]) في الجنة لشجراً يخرج من أعلاها حلل ومن أسفلها خيل من ذهب مسرجة ملجمة من در وياقوت لا تروث ولا تبول لها أجنحة خطوها مد البصر تركبها أهل الجنة فتطير بهم حيث شاءوا فيقول الذين أسفل منهم درجة ، يا رب بم بلغ عبادك هذه الكرامة كلها ، فيقال لهم كانوا يصلون بالليل وكنتم تنامون وكانوا يصومون وكنتم تأكلون وكانوا ينفقون وكنتم تبخلون وكانوا يقاتلون وكنتم تجبنون ) .

معهم في تزوارهم
إذا كان لأهل الجنة ما تشتهي أنفسهم فيها ولهم فيها . ما يدعون فأي شيء أشهى على النفس من زيارة إخوان كان يربط بينهم في الدنيا حب الله والسير في الطريق إليه .
وعليه فهل تحصل زيارات في الجنة يسرون بها وينعمون على تفاوتهم في الدرجات ، وارتفاع المنازل ، وعلوا المقامات ؟ نعم يا أخي القارئ الكريم ولم لا يكون لهم ذلك وكيف لا وقد علمت أن لهم فيها ما تشتهي أنفسهم وما يدعون ولنسمع إلى البزار رحمة الله تعالى يروي لنا في ذلك الحديث النبوي التالي : ( إذا دخل أهل الجنة فيشتاق الإخوان بعضهم إلى بعض فيسير سرير هذا إلى سرير هذا ، وسرير هذا إلى سرير هذا حتى يجتمعا جميعاً فيتكئ هذا ، فيقول أحدهما لصاحبه : أتعلم متى غفر الله لنا ؟فيقول صاحبه :نعم ،يوم كنا في موضع كذا وكذا فدعونا الله تعالى فغفر لنا ).
أما أبو هريرة رضي الله عنه فيروي لنا ويقول : إن أهل الجنة ليزاورون على العيس الجون ، عليها رجال الميس يثير مناسمها غبار المسك ، خطام أو زمام أحدهما من الدنيا وما فيها .

أكرم زيارة
أية زيارة أكرم يا أخي ، وأية زيارة أعظم ، وأية زيارة أشهى على النفس وأحب لها من تلك التي هي زيارة الرب تبارك وتعالى !!
روى أبو نعيم في حليته عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله ( إذا سكن أهل الجنة الجنة أتاهم ملك فيقول لهم :إن الله يأمركم أن تزوروه فيجتمعون ، فيأمر الله تعالى داود عليه السلام فيرفع صوته بالتسبيح والتهليل ثم توضع مائدة الخلد ، قالوا يا رسول الله وما مائدة الخلد ؟ قال : زاوية من زواياها أوسع مما بين المشرق والمغرب فيطمعون ، ثم يسقون ، ثم يكسون ،فيقولون لم يبق إلا النظر في وجه ربنا عز وجل ، فيتجلى لهم فيخرون سجداً فيقال لهم : لستم في دار عمل ، إنما أنتم في دار جزاء ) .

سلام عليكم
بينما أهل الجنة في نعيمهم إذ سطع لهم نور فرفعوا رؤوسهم فإذا الرب جل جلاله قد أشرف عليهم من فوقهم فقال : سلام عليكم يا أهل الجنة .
وهو قول الله تعالى من سورة يس { سلام قولاً من رب رحيم } فلا يتلفتون إلى شيء مما هم فيه من النعيم ماداموا ينظرون إليه حتى يحتجب عنهم ، وتبقى فيهم بركته ونوره .

نعيم لا يوصف
إن نعيماً وعد الله به أهل وفادته ، ودار كرامته لا يستطيع امرؤ وصفه مهما كان لسناً ذا بيان فضلاً عن أن يعده أو يحده ، يقول الله تعالى فيه على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم : ( لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ومصداق هذه في القرآن الكريم ) { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } .

إلى أعظم نعيم
{ ورضوان من الله أكبر }
هكذا يقول الله تعالى في كتابه العزيز { ورضوان من الله أكبر }
فقد ذكر تبارك وتعالى ما أعده لأوليائه وأهل وفادته من النعيم المقيم في جنات عدن ثم قال بعد ذلك النعيم العظيم { ورضوان من الله أكبر } فعلم أن رضاه سبحانه وتعالى من عباده هو أكبر نعيم يلقونه في دار الإكرام والإنعام .
وهذا الإمام البخاري رحمه الله يروي لنا حديث أكبر الإنعام فيقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الله عز وجل يقول لأهل الجنة ، يا أهل الجنة ، فيقولون : لبيك ربنا وسعديك ، والخير بيديك ، فيقول : هل رضيتم ؟ فيقولون : وما لنا لا نرضى يا ربنا وقد أعطيتنا ما لم تعط أحداً من خلقك ، فيقولون : ألا أعطيكم أفضل من ذلك ( فيقولون : وأي شيء أفضل من ذلك ؟ فيقول ، أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبداً ) اللهم اجعلنا من أهل طاعتك ومحبتك ورضوانك آمين .

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الجنة دار الأبرار
والطريق الموصل إليها

http://saaid.net/images/s.gif (http://saaid.net/glblstf.php)

احصل على نسخة من الموضوع على ملف وورد (http://saaid.net/rasael/113.zip)



المقدمة

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة واللام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن والاه .

هذه هي الجنة دار السلام
يا وفد الرحمن
هذه النوق البيض فامتطوها ؟
كأني بهم وقد قاموا من قبورهم غير مذعورين ، ولا خائفين { لا يحزنهم الفزع الأكبر ، وتتلقاهم الملائكة : هذا يومكم الذي كنتم توعدون } .
أقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فقال ( والذي نفسي بيده : إنهم إذا خرجوا من قبورهم استقبلوا بنوق بيض لها أجنحة ، عليها رحال الذهب ، شراك نعالهم نور يتلألأ ، كل خطوة منها مد البصر . وينتهون إلى باب الجنة ) .
وفي القرآن الكريم { يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفداً }
{ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمراً حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها ، وقال لهم خزنتها : سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين } .

يالسعة الدار
ما أوسع دار السلام! وما أطيب ريحها!
أما عرضها فكعرض السماء والأرض وأما ريحها فيوجد من مسيرة مائة عام ففي الكتاب الكريم { سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله } وفي الحديث الشريف ( فإن ريحها ليوجد من مسيرة مائة عام ).

هذه الأبواب أيها الوافدون فادخلوها
إن لدار المتقين ثمانية أبواب ، ما بين مصراعي كل باب مسيرة أربعين سنة ، والله ليأتين عليها يوم وهي كظيظ من الزحام .
علمنا أن أحد هذه الأبواب يسمي الريان وهو باب خاص بأهل الصيام .
وعلمنا أيضاً أن حلق هذه الأبواب من ياقوت أحمر على صفائح من ذهب .
رو ى مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله ( إن ما بين مصراعين من مصاريع الجنة بينهما مسيرة أربعين سنة وليأتين عليها يوم وهي كظيظ من الزحام ) وقال مرة صلى الله عليه وسلم وهو يتحدث عن وفد الرحمن ( وينتهون إلى باب الجنة فإذا حلقة من ياقوت حمراء على صفائح الذهب ) .

ماذا عند باب الجنة
عند باب الجنة مباشرة على يمين الداخل أو شماله ، أو أمامه شجرة عظيمة ينبع من أصلها عينان أعدت إحداهما لشرب الداخلين ، والأخرى لاغتسالهم فيشربون من الأولى لتجري نضرة أشعارهم أبداً .
وفي القرآن الكريم { وحلوا أساور من فضة وسقاهم ربهم شراباً طهوراً } .
وفي الحديث الشريف يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( عند باب الجنة شجرة ينبع من أصلها عينان فإذا شربوا من الأخرى لم تشعث أشعارهم أبداً ) .

مع أفواج الداخلين
نترك يا أخي القارئ الآن الكلمة للرسول صلى الله عليه وسلم يحدثنا عن أفواج الداخلين فاسمع له يقول ( إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر ، والذين يلونهم على أشد كوكب دري في السماء إضاءة ، لا يبولون ، ولا يتغوطون ، ولا يتمخطون ، ولا يتفلون . أمشاطهم الذهب ، ورشحهم المسك ، ومجامرهم الألوة . أزواجهم الحور العين . أخلاقهم على خلق رجل واحد ، على صورة أبيهم آدم ستون ذراعاً في السماء ) .

وكيف يستقبلون
هذا وفد الرحمن يا رضوان فستقبله !
ما إن تطأ أقدامهم أبواب الجنة حتى يستقبلهم بالتهنئة والسلام جموع الملائكة الطاهرين ، وفي مقدمتهم رضوان خازن الجنان .
قال الله تعالى { وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمراً حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها ، وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ، وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين } .

ماذا في القصور ؟
الله أكبر الله أكبر ؟
من الذي يقوى على وصف قصورهم ، أو يحسن التعبير عن نعيمهم وسرورهم ، والله مكرمهم ومنعمهم يقول { وإذا رأيت ثم رأيت نعيماً وملكاً كبيراً ، عاليهم ثياب سندس خضر واستبرق ، وحلُّوا أساور من فضة وسقاهم ربهم شراباً طهوراً } .
إن النبي صلى الله عليه وسلم يا أخي القارئ وحده يمكنه أن يحدثنا بعض الحديث عن تلك القصور ، وما حوت من النعيم المقيم ، فلنستمع إليه في هذا الحديث المقتضب القصير . من حديث له مسهب طويل هذا آخر رجل يدخل الجنة حتى إذا دنا من الناس رفع له قصر من درة فيخر ساجداً ، فيقال له : ارفع رأسك مالك ؟ فيقول رأيت ربي ! فيقال له : إنما هو منزل من منازلك ، ثم يلقى رجلاً فيتهيأ للسجود له . فيقال له : مه !! فيقول : رأيت أنك ملك من الملائكة . فيقول له : إنما أنا خازن من خزانك ، وعبد من عبيدك ، فينطلق أمامه حتى يفتح له القصر ، وهو من درة مجوفة سقافها وأبوابها وأغلاقها ومفاتيحها منها , تستقبله جوهرة خضراء مبطنة ، كل جوهرة تفضي إلى جوهرة على غير لون الأخرى في كل جوهرة سرر وأزواج ووصائف أدناهن حوراء عيناء عليها سبعون حلة يرى مخ ساقها من وراء حللها ، كبدها مرآته ، وكبده مرآتها ، إذا أعرض عنها إعراضة ازدادت في عينه سبعين ضعفاً ، فيقال له أشرف فيشرف ، فيقال له : ملكك مسيرة مائة عام ينفذه بصرك .

الهدايا والتحف
وإذا ضمت وفد الرحمن القصور ، وانتهوا إلى نعيم غمرهم بالسرور والحبور ، توافدت عليهم جموع الملائكة المهنئة لهم ، وهي تحمل أجمل التحف وأحسن الهدايا ، وتقول " سلام عليكم بما صبرتم ، فنعم عقبى الدار " .

يالتفاوت الدرجات
سبحان الله ما أعظم تفاوت درجات القوم وما أبعد ما بين قصورهم ومنازلهم تبعاً لكمال إيمانهم في الدنيا وكثرة أعمالهم الصالحة فيها .,
روى البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرف من فوقهم كما يتراءون الدري الغابر في الأفق من المشرق والمغرب لتفاضل ما بينهم ، قالوا يا رسول الله : تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم ، قال بلى ، والذي نفسي بيده (1) (http://saaid.net/rasael/113.htm#[1]) رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين ) .

نظرة على أرض الجنة
ما تظن يا أخي . في أرض ؟ هل هي من تراب أبيض أو أحمر ، وهل حصباؤها من حجارة ملونة جميلة ، وهل جدران مبانيها من لبن في غاية الحسن والجمال ، وهل الطين الذي يوضع بين اللبنات لرصفها وإحكامها من مزيج الرمل الأبيض والإسمنت الأزرق الناعم
أعلم ي أخي القارئ إنه لا يستطيع أحد أن يجيبك عن تساؤلاتك هذه إلا من شاهد الجنة وعاش فيها ساعة كرسول الله صلى الله عليه وسلم .
وها هم هؤلاء أصحابه يسألونه عنها ويقولون : حدثنا يا رسول الله عن الجنة ما بناؤها ؟ كما روى ذلك أحمد والترمذي فيقول : ( لبنة من ذهب ولبنة من فضة و ملاطها ( الطين ) المسك وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت ، وترابها الزعفران من يدخلها
ينعم ولا يبأس ويخلد ولا يموت ، لا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه ) .

إلى جنة عدن
جنة عدن ، وما أدراك ما جنة عدن ، دار كرامة اولياء ، ومنزل الأبرار منهم .:
ما بالك يا أخي بدار بناها الله ، وبستان غرسه الله ، وبنعيم أعده الله لمن اطاعه وما عصاه .
ولا يشفي صدرك يا أخي ، بالحديث عنها سوى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسمع إليه وهو يقول كما روى ذلك الطبراني بسند جيد ( خلق الله جنة عدن بيده لبنة من درة بيضاء ، ولبنة من ياقوتة حمراء ، ولبنة من زبرجدة خضراء ، وملاطها المسك ، وحشيشها الزعفران ، حصباؤها اللؤلؤ ، ترابها العنبر ، ثم قال لها انطلقي ، قالت : ( قد افلح المؤمنون ).

في الخيام
في الجنة خيام قطعاً لقول الله تعالى { حور مقصورات في الخيام } ولكن ما نوع هذه الخيام ، وما شكلها ؟ وما هي مادة تكوينها ، وما مدى حسنها وجمالها .
وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم خيمة منها فقال ( إن للمؤمن في الجنة لخيمة من الؤلؤة مجوفة ، طولها في السماء ستون ميلاً ، وعرضها ستون ميلاً للمؤمن فيها أهلون يطوف عليهم المؤمن فلا يرى بعضهم بعضاً ) .

من الخيام إلى السوق
سبحان الله هل في الجنة أسواق ! وكيف لا ! والله تعالى يقول { ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون } فليس من المستغرب إذاً أن تتوق نفس أحدهم في الجنة إلى دخول سوق من الأسواق وخاصة التجار المؤمنين الذين كانوا يربحون في أسواق الدنيا ويربحون ، فيطلب ذلك ويدعيه ، فيخلق الله تعالى لهم أسواقاً يغشونها إتماماً للانعام في دار النعيم وهذا مسلم يخرج لنا حديث السوق في الجنة فيقول : إن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن في الجنة سوقاً يأتونها كل جمعة فتهب ريح الشمال فتحثوا في وجوههم وثيابهم فيزدادون حسناً وجمالاً فيرجعون إلى أهليهم وقد ازدادوا حسناً وجمالاً ، فتقول لهم أهلوهم ؛ والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً ، فيقولون ، وأنتم والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً ).

بين الأنهار والأشجار
هات يدك – أخي القارئ – نتجول قليلاً بين أنهار الجنة وأشجارها ، ونمتع النفس ساعة في ذلك النعيم المقيم هيا بنا إلى الأنهار الأربعة التي هي أصل كل نهر في الجنة ، التي هي نهر الماء ، ونهر اللبن ، ونهر الخمر ، ونهر العسل كما أخبرنا بذلك ربنا جل جلاله في قوله من سورة محمد صلى الله عليه وسلم { مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن ، وأنهار من لبن لم يتغير طعمه ، وأنهار من خمر لذة للشاربين ، وأنهار من عسل مصفى } .
وإلى الكوثر يا أخي ، إلى حوض النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأمته فإنه من أعظم أنهار الجنة وأحسنها . فقد حدث عنه مرة صلى الله عليه وسلم كما روى ذلك البخاري فقال ( بينما أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف ، فقلت : ما هذا يا جبريل ؟ قال هو الكوثر الذي أعطاك ربك . قال فضرب الملك بيده فإذا طينة مسك أذفر ).
وقال مرة أخرى في رواية الترمذي : ( الكوثر في الجنة حافتاه من ذهب ومجراه الدر والياقوت ، تربته أطيب من المسك ،وماؤه أحلى من العسل ،وأبيض من الثلج ) .
هذه هي الأنهار قد وقفنا عليها ، وروينا النفس بالحديث عنها ، فهيا بنا إلى الأشجار وثمارها . وليرو لنا أمام الحديث البخاري طرفاً منها فلنستمع إليه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام ) لا يقطعها ؛ إن شئتم فاقرأوا { ظل ممدود ، وماء مسكوب } .
ويحدث ابن عباس رضي الله عنهما عن هذا الظل الممدود فيقول : شجرة في الجنة على ساق قدر ما يسير الراكب في ظلها مائة عام في كل نواحيها ، فيخرج أهل الجنة ، أهل الغرف وغيرهم فيتحدثون في ظلها ، فيشتهي بعضهم ويذكر لهو الدنيا ، فيرسل الله تعالى ريحاً من الجنة فتحرك تلك الشجرة بكل لهو كان في الدنيا روى هذا الترمذي وحسنه ، وروى الحاكم وصححه قوله : نخلة الجنة جذعها من زمرد أخضر وكربها ذهب أحمر ، وسعفها كسوة لأهل الجنة . منها مقطعاتهم , وحللهم ، وثمرها أمثال القلال والدلاء ، أشد بياضاً من اللبن وأحلى من العسل ، وألين من الزبدة ليس فيها عجم .

إلى مطاعم الجنة
وهل في الجنة مطاعم ؟
نعم فيها مطاعم ومشارب ، ولا ينبئك مثل القرآن واسمع إليه يحدثك ويصف لك من ذلك الكثير . ففي سورة الإنسان يقول : { ويطاف عليهم بآنية من فضة وأكواب كانت قوارير ، قوارير من فضة قدروها تقديراً ، ويسقون فيها كأساً كان مزاجها زنجبيلاً ، عيناً فيها تسمي سلسبيلاً } وفي سورة الزمر يقول قال الله تعالى { يا عباد لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون الذين آمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين ، ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون ، يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين ، وأنتم فيها خالدون } .
وفي سورة الواقعة يقول { يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين لا يصدعون عنها ولا ينزفون ،وفاكهة مما يتخيرون ،ولحم طير مما يشتهون}
ويتحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أهل الجنة في أكلهم وشربهم ، واصفاً لهم فيقول ( أهل الجنة يأكلون ويشربون ولا يتمخطون ولا يتغوطون ولا يبولون طعامهم ذلك جشاء كريح المسك ، يلهمون التسبيح والتكبير كما يلهمون النفس ) ويقول صلى الله عليه وسلم ( إن أسفل أهل الجنة أجمعين من يقوم على رأسه عشرة آلاف خادم مع كل خادم صحفتان ، واحدة من فضة ، وواحدة من ذهب . في كل صحفة لون ليس في الأخرى مثلها ، يأكل من آخره كما يأكل من أوله ، يجد لآخره من اللذة والطعم ما لا يجد لأوله ، ثم يكون بعد ذلك رشح مسك وجشاء ، لا يبولون ولا يتغوطون ولا يتمخطون ) .

الحلي والحلل
هل تريد أخي القارئ – أن تعرف شيئاً عن حلي أهل الجنة وحللهم ؟ فأتركك للقرآن الكريم يصف لك طرفاً من ذلك فاسمع إليه في سورة الكهف يقول { أولئك لهم جنات عدن تجري من تحتهم الأنهار يحلون فيها من أساور من ذهب ويلبسون ثياباً خضراً من سندس واستبرق متكئين فيها على الأرائك } وفي سورة الإنسان يقول { عاليهم ثياب سندس خضر واستبرق وحلوا أساور من فضة } وفي الحج يقول عنهم { إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير } .
أما الرسول صلى الله عليه وسلم فإنه يصف ذلك النعيم العظيم فيقول : ( من يدخل الجنة ينعم ولا يبأس ، لا تبلى ثيابه ، ولا يفنى شبابه ، في الجنة مالا عين رأت ، ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ) ويقول ( ما منكم من أحد يدخل الجنة إلا انطلق به إلى طوبى فتفتح له أكمامها فيأخذ من أي ذلك شاء ،إن شاء أبيض وإن شاء أحمر، وإن شاء أخضر وإن شاء أصفر ، وإن شاء أسود مثل شقائق النعمان وأرق وأحسن).

السرر والأرائك
إن نعيم جنات دار النعيم يعظم – يا أخي – على الوصف ويقصر دونه الضبط والحصر ، وكيف يحصر مالا يفني ولا يبيد ، وكيف يوصف مالا يدرك كنهه ولا يعرف أوله ولا آخره .
قرأ عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قول الله تعالى { متكئين على فرش بطائنها من استبرق } وقال : لقد أخبرتم بالبطائن فكيف بالظواهر ؟ .
وقيل في قوله تعالى : { وفرش مرفوعة } : لو طرح فراش من أعلاها لهوى إلى قرارها مائة خريف .
لنترك – يا أخي القارئ – الكلمة للقرآن الكريم يحدثنا عن أسرة القوم وأرائكهم ، فمن سورة الواقعة يقول : { والسابقون السابقون أولئك المقربون في جنات النعيم ثلة من الأولين وقليل من الآخرين على سرر موضونة متكئين عليها متقابلين } ومن سورة الرحمن يقول { متكئين على فرش بطائنها من استبرق } ويقول { متكئين فيها على الأرائك لا يرون فيها شمساً ولا زمهريراً } ومن سورة الغاشية يقول { وجوه يومئذ ناعمة لسعيها راضية في جنة عالية لا تسمع فيها لا غية فيها عين جارية فيها سرر مرفوعة وأكواب موضوعة ، ونمارق مصفوفة وزرابي مبثوثة } .

مع الحور العين
إليك يا أخي كلمات قليلة من القرآن تتحدث عن نساء دار السلام جعلني الله وإياك من سكانها فاصغ إليها في إجلال وخشوع { إنا أنشأناهن إنشاء فجعلناهن أبكاراً عرباً أترابا لأصحاب اليمين } { فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان } { وعندهم قاصرات الطرف أتراب هذا ما توعدون ليوم الحساب } { إن للمتقين مفازاً حدائق وأعنابا وكواعب أترابا وكأساً دهاقاً } .
وبعد فإلى الرسول صلى الله عليه وسلم يحدثنا عن هذا النعيم المقيم ويكشف لنا الستار عن بعض هؤلاء الحور لنزداد مقة وعشقاً ولنستحث الخطى إلى الوصول إلى العيش بجانبهن ، حدث مرة رسول الله قال ( لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها ولقاب قوس أحدكم أو موضع سوطه من الجنة خير من الدنيا وما فيها ، ولو اطلعت امرأة من نساء أهل الجنة إلى الأرض لملأت ما بينهما ريحاً ولأضاءت ما بينهما ، ولنصفيها على رأسها خير من الدنيا وما فيها ) .
وقال مرة ( إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر والتي تليها على ضوء كوكب دري في السماء ، ولكل امرئ منهم زوجتان يرى مخ ساقها من وراء اللحم وما في الجنة أعزب ) .
ويقول : ( لو أن امرأة من نساء أهل الجنة أشرقت لملأت الأرض ريح مسك ولذهب ضوء الشمس والقمر ) .

شيء من الغناء والطرب
تعال يا أخي نطرب ساعة قبل يوم الساعة يروي الترمذي عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله ( إن في الجنة لمجتمعاً لحور العين يرفعن بأصوات لم يسمع الخلائق بمثلها يقلن : ( نحن الخالدات فلا نبيد ) و ( نحن الناعمات فلا نبأس ) و ( نحن الراضيات فلا نسخط ) ( وطوبى لمن كان لنا وكنا له ) وإليك أخي القارئ مجتمعاً آخر لحور العين يا له من مجتمع عجيب !! دونك النهر على حافتيه صفوف الحور العين يغنين بأصوات يسمعها الخلائق حتى ما يرون في الجنة لذة مثلها ) وقيل لأبي هريرة وما ذاك الغناء فقال ( إن شاء الله التسبيح والتحميد والتقديس والثناء على الرب عز وجل ) .

خيل في الجنة
إلى عشاق الخيل والمولعين بركوبها وامتطاء صهواتها نعيماً آخر تلذونه وتسعدون به إنه يوجد لكم خيول في الجنة من الياقوت الأحمر لها أجنحة تطير بكم حيث شئتم قال عبد الرحمن بن ساعدة رضي الله عنه كنت رجلاً أحب الخيل فقلت يا رسول الله هل في الجنة خيل ؟ فقال ( إن أدخلك الله يا عبد الرحمن ، كان لك فيها فرس من الياقوت له جناحان تطير بك حيث شئت ) وقال فداه أبي وأمي صلى الله عليه وسلم ( إن (2) (http://saaid.net/rasael/113.htm#[2]) في الجنة لشجراً يخرج من أعلاها حلل ومن أسفلها خيل من ذهب مسرجة ملجمة من در وياقوت لا تروث ولا تبول لها أجنحة خطوها مد البصر تركبها أهل الجنة فتطير بهم حيث شاءوا فيقول الذين أسفل منهم درجة ، يا رب بم بلغ عبادك هذه الكرامة كلها ، فيقال لهم كانوا يصلون بالليل وكنتم تنامون وكانوا يصومون وكنتم تأكلون وكانوا ينفقون وكنتم تبخلون وكانوا يقاتلون وكنتم تجبنون ) .

معهم في تزوارهم
إذا كان لأهل الجنة ما تشتهي أنفسهم فيها ولهم فيها . ما يدعون فأي شيء أشهى على النفس من زيارة إخوان كان يربط بينهم في الدنيا حب الله والسير في الطريق إليه .
وعليه فهل تحصل زيارات في الجنة يسرون بها وينعمون على تفاوتهم في الدرجات ، وارتفاع المنازل ، وعلوا المقامات ؟ نعم يا أخي القارئ الكريم ولم لا يكون لهم ذلك وكيف لا وقد علمت أن لهم فيها ما تشتهي أنفسهم وما يدعون ولنسمع إلى البزار رحمة الله تعالى يروي لنا في ذلك الحديث النبوي التالي : ( إذا دخل أهل الجنة فيشتاق الإخوان بعضهم إلى بعض فيسير سرير هذا إلى سرير هذا ، وسرير هذا إلى سرير هذا حتى يجتمعا جميعاً فيتكئ هذا ، فيقول أحدهما لصاحبه : أتعلم متى غفر الله لنا ؟فيقول صاحبه :نعم ،يوم كنا في موضع كذا وكذا فدعونا الله تعالى فغفر لنا ).
أما أبو هريرة رضي الله عنه فيروي لنا ويقول : إن أهل الجنة ليزاورون على العيس الجون ، عليها رجال الميس يثير مناسمها غبار المسك ، خطام أو زمام أحدهما من الدنيا وما فيها .

أكرم زيارة
أية زيارة أكرم يا أخي ، وأية زيارة أعظم ، وأية زيارة أشهى على النفس وأحب لها من تلك التي هي زيارة الرب تبارك وتعالى !!
روى أبو نعيم في حليته عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله ( إذا سكن أهل الجنة الجنة أتاهم ملك فيقول لهم :إن الله يأمركم أن تزوروه فيجتمعون ، فيأمر الله تعالى داود عليه السلام فيرفع صوته بالتسبيح والتهليل ثم توضع مائدة الخلد ، قالوا يا رسول الله وما مائدة الخلد ؟ قال : زاوية من زواياها أوسع مما بين المشرق والمغرب فيطمعون ، ثم يسقون ، ثم يكسون ،فيقولون لم يبق إلا النظر في وجه ربنا عز وجل ، فيتجلى لهم فيخرون سجداً فيقال لهم : لستم في دار عمل ، إنما أنتم في دار جزاء ) .

سلام عليكم
بينما أهل الجنة في نعيمهم إذ سطع لهم نور فرفعوا رؤوسهم فإذا الرب جل جلاله قد أشرف عليهم من فوقهم فقال : سلام عليكم يا أهل الجنة .
وهو قول الله تعالى من سورة يس { سلام قولاً من رب رحيم } فلا يتلفتون إلى شيء مما هم فيه من النعيم ماداموا ينظرون إليه حتى يحتجب عنهم ، وتبقى فيهم بركته ونوره .

نعيم لا يوصف
إن نعيماً وعد الله به أهل وفادته ، ودار كرامته لا يستطيع امرؤ وصفه مهما كان لسناً ذا بيان فضلاً عن أن يعده أو يحده ، يقول الله تعالى فيه على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم : ( لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ومصداق هذه في القرآن الكريم ) { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } .

إلى أعظم نعيم
{ ورضوان من الله أكبر }
هكذا يقول الله تعالى في كتابه العزيز { ورضوان من الله أكبر }
فقد ذكر تبارك وتعالى ما أعده لأوليائه وأهل وفادته من النعيم المقيم في جنات عدن ثم قال بعد ذلك النعيم العظيم { ورضوان من الله أكبر } فعلم أن رضاه سبحانه وتعالى من عباده هو أكبر نعيم يلقونه في دار الإكرام والإنعام .
وهذا الإمام البخاري رحمه الله يروي لنا حديث أكبر الإنعام فيقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الله عز وجل يقول لأهل الجنة ، يا أهل الجنة ، فيقولون : لبيك ربنا وسعديك ، والخير بيديك ، فيقول : هل رضيتم ؟ فيقولون : وما لنا لا نرضى يا ربنا وقد أعطيتنا ما لم تعط أحداً من خلقك ، فيقولون : ألا أعطيكم أفضل من ذلك ( فيقولون : وأي شيء أفضل من ذلك ؟ فيقول ، أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبداً ) اللهم اجعلنا من أهل طاعتك ومحبتك ورضوانك آمين .

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:35 AM
وهذا هو الطريق

هذا هو الطريق أيها السائرون !
فإلى الجنة دار النعيم التي عرفها لكم .
وهذا هو طريقها واضحا معبداً عليه أعلامه ، وفوقه أنواره وها أنتم في مبتداه فسيراً حثيثاً إلى منتهاه حيث أبواب الجنة مفتحة أيها السالكون !!
إليكم الطريق كما رسمه رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوليه :
1. ( تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها ، لا يزيغ عنها إلا هالك ) .
2. ( كلكم يدخل الجنة إلا من أبى ، قيل : ومن يأبى يا رسول الله ؟ فقال : من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى ) إنه عليه الصلاة والسلام في هذين الحديثين قد بين الطريق ورسمه واضحاً لكل ذي بصيرة فهلم أيها الإخوان لنسير سوياً ، أخوانا متحابين وأصدقاء متعاونين فهيا بنا هيا بنا !!
واسمحوا لي أن أتقدمكم رائداً لكم لأصف طريقكم إلى جنة ربكم ، ودار إقامتكم وكرامتكم .

إن الطريق أيها الإخوة السائرون بين أربع كلمات : إثنتان سالبتان ، وإثنتان موجبتان . فالسالبتان : الشرك والمعاصي ، والموجبتان : الإيمان والعمل الصالح .
ومن هذه الكلمات الأربع يتكون الطريق القاصد إلى الجنة دار الإقامة والكرامة .
وهاهو ذا قد أشير إليه بكلمتي لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ، إذ الأول تعني أنه لا معبود بحق إلا الغفور الودود ، فليعبد وحده بالإيمان واليقين ، والطاعة له ولرسوله بالصدق والإخلاص الكاملين .
والثانية تعني أن النبي محمداً هو الرسول الخاص ببيان كيف يعبد الله وحده في هذه الأكوان ، وأنه لا يتأتى لأحد أن يعبد الله بدون إرشاده صلى الله عليه وسلم وبيانه .

والآن أيها الإخوة السائرون فلنسلك الطريق مسترشدين بإشارة لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
• فلنعتقد جازمين أن خالقنا هو الذي خلق هذه العوالم ودبرها بقدرته وعلمه ، ومشيئته وحكمته ، وفيها تجلت صفاته العلى وأسماؤه الحسنى ، فبقدرته تعالى كانت هذه الأكوان ، وبعلمه تعالى اتحد وجودها وانتظم شأنها ، وسارت إلى غاياتها في نظام محكم بديع .

• ولنعتقد جازمين أنه لا وجود لمشارك لله تعالى في خلق هذه العوالم ولا مدبر لها معه سواه؛إذا لو كان ذلك لظهر في العوالم التضارب والتناقص ،ولأسرع إليها الفناء والزوال{قل لو كان فيها آلهة إلا الله لفسدتا ، فسبحان الله رب العرش عما يصفون}.

• ولنعتقد جازمين أنه متى لم يكن لله تعالى شريك في الخلق والتدبير فإنه لا يكون له شريك في الطاعة والعبادة ، فلا ينبغي أن يعبد معه أحد أبداً سواء كان ملكاً مقرباً أو نبياً مرسلاً ، أو دون ذلك . من سائر المخلوقات . وسواء كانت العبادة صلاة أو دعاء ، أو صوماً أو ذبحاً ، أو زكاة أو نذراً ، لو طاعة في معصيته تعالى بتحريم ما أحل أو تحليل ما حرم أو ترك ما أوجب أو فعل ما حرم .

• ولنعتقد جازمين أن حاجة الناس إلى الرسل في بيان الطريق إلى الجنة اقتضت إرسالهم ، وإنزال الكتب عليهم ومن هنا وجب تصديق كافة الرسل وإتباعهم ووجب الإيمان بالكتب والعمل بما فيها مما لم ينسخه الله تعالى بغيره من الشرائع والأحكام كما وجب الإيمان بالملائكة ، والقدر والمعاد والحساب والجزاء . بهذه النقاط الأربع المشتملة على الإيمان الصحيح كنا قد قطعنا ربع الطريق إلى الجنة ، أيها السائرون فإلى الربع الثاني وهو العمل الصالح .

• فلنقم الصلاة بأن نتطهر لها طهارة كاملة ، ونؤديها في أوقاتها في جماعة أداء وافياً مستوفين كافة الشروط والفرائض والسنن والآداب فنوافق بها صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) .

• ولنؤت زكاة أموالنا أهلها من الفقراء والمساكين والغارمين والمجاهدين ولنتحر في إخراجها الجودة والكمال والإخلاص الكامل فيها لله تعالى .

• ولنصم رمضان بالإمساك عن المفطرات والبعد عن المتشابهات والمحرمات في الأقوال والأفعال والخواطر والنيات .

• ولنحج بيت الله حجاً كحج رسول الله صلى الله عليه وسلم موسوماً بالبرور وذلك بأدائه أداء صحيحاً خالياً من الرفث والفسق والجدال محفوفاً بالخيرات مفعماً بالصالحات .

• ولنبر الوالدين بطاعتهما في غير معصية الله ، وبالإحسان اليهما ببذل المعروف وإسداء الجميل من القول والفعل ، مع كف الأذى عنهما ولو كان ضجراً منهما ، أو عدم رضا عنهما .

• ولنصل أرحامنا ببرهم وزيارتهم ، والسؤال عنهم ، والتعرف إلى أحوالهم ومساعدتهم بما في القدرة وما هو مستطاع .

• ولنحسن إلى الجيران بإكرامهم المتمثل في الإحسان إليهم وكف الأذى عنهم .

• ولنكرم الضيف إكرامه الواجب له بإطعامه وإيوائه .

• ولنكرم المؤمن بتحقيق أخوته القائمة على أساس أداء حقوقه من السلام عليه عند ملاقاته ، وتشميته عند عطاسه . وتشييع جنازته عند مماته ،وعيادته إذا مرض ، وإبرار قسمه إذا أقسم .

• ولنعدل في القول والفعل والحكم إذ العدل في الكل واجب محتم ، وبه يستقيم أمر الدين والدنيا ، ويصلح شأن العباد والبلاد .

وإلى هنا تم نصف الطريق أيها السائرون ، ولم يبق إلا نصفه الآخر ، هو ترك الشرك والمعاصي فلنواصل السير في غير كلل ولا ملل ولنترك الشرك وذلك :
1. بأن لا نعتقد أن مخلوقاً من المخلوقات كائناً من كان يملك لنفسه أو لغيره ضراً أو نفعاً بدون مشيئة الله وإذنه ، وعليه فلنحرص رغبتنا في الله فلا نرغب في أحد سواه فلا نسأل مخلوقاً ولا نستشفع أو نستغيث بآخر ، إذ لا معطي ولا مغيث إلا الله . فلنقصر رغبتنا فيه ، ورهبتنا وخوفنا منه .
2. بأن لا نصرف شيئاً من عبادة الله تعالى إلى أحد سواه ؛ فلا نحلف بغير الله ولا نذبح على قبر ولي من أولياء الله ، ولا ننذر نذراً لغير الله ، ولا ندعو غير الله ولا نستغيث بسواه .
3. وبأن لا نعلق خيطاً أو عظماً أو حديداً نرجو بها دفع العين أو كشف الضر ، فإنه لا يدفع العين ولا يكشف الضر إلا الله .
4. وبأن لا نصدق كاهناً أو عرافاً أو منجماً فيما يخبر به ويدعيه من علم الغيب ؛ إذ لا يعلم الغيب إلا الله .
5. وبأنه لا نطيع حاكماً أو عالماً أو أباً أو أماً أو شيخاًَ في معصية الله ، إذ طاعة غير الله بتحريم ما أحل الله ، أو تحليل ما حرم شرك في ربوبية الله .

بهذه الخطوات الخمس أيها السائرون قد قطعنا نصف المسافة المتبقية ولم يبق إلا نصفها الآخر وهو ترك المعاصي وبعدها نصل إلى باب الجنة وندخلها إن شاء الله مع الداخلين فهيا بنا نواصل سيرنا أيها السالكون .
• فلنحفظ الدماغ فلا نفكر فيما يضر ، ولا ندبر ما يسوء من فساد أو شر .
• ونحفظ السمع فلا نسمع باطلاً من سوء أو فحش ، أو كذب أو غناء ، أو غيبة ، أو نميمة ، أو هجر أو كفر .
• ونحفظ البصر فلا نسرحه في النظر إلى ما لا يحل النظر إليه من أجنبية غير محرمة مسلمة أو كافرة ، عفيفة أو فاجرة .
• ونحفظ اللسان فلا ننطق بفحش أو بذاء ، ولا سوء أو كذب أو زور ، أو غيبة أو نميمة أو سب أو شتم أو لعن من لا يستحق اللعنة .
• ونحفظ البطن فلا ندخل فيه حراماً طعاماً كان أو شراباً فلا نأكل ربا ولا ميتة ولا خنزيراً ، ولا نشرب مسكراً ، ولا ندخن تبغاً ولا تنباكا .
• ونحفظ الفرج فلا نطأ غير زوجة شرعية أو مملوكة سرية أباح الله وطئها وأذن فيه .
• ونحفظ اليد فلا نؤذي بها أحداً بضرب أو القتل ، ولا نأخذ بها مالاً حراماً ولا نلعب بها ميسراً ولا نكتب بها زوراً أو باطلاً .
• ونحفظ الرجل فلا نمشي بها إلى لهو أو باطل ، ولا نسعى بها إلى فتنة أو فساد أو شر .
• ونحفظ العهد ، والشهادة والأمانة ، فلا نخفر ذمة ولا ننكث عهداً ، ولا نخلف وعداً ، ولا نشهد زوراً ولا نخون أمانة .
• ونحفظ المال فلا نبذره ، ولا نسرف فيه ، كما لا نهمله ولا نضيعه ، أو نتركه بدون إنماء أو صلاح .
• ونحفظ الأهل والولد في أبدانهم وعقولهم وعقائدهم وأخلاقهم فندفع عنهم ما يؤذيهم أو يضرهم أو يفسد أرواحهم ، أو عقولهم وندرأ عنهم كل ما يردي أو يهلك ويشقي .

وإلى هنا انتهى الطريق أيها السائرون فدونكم الجنة دار السلام فتهيأوا للدخول منتظرين رسل ربكم متى تصل إليكم حاملة استدعاء ربكم المنعم الكريم لتفدوا عليه وتحطوا الرحال بساحته . ويومها يفرح ، المتقون .

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .

---------------------
[1] - هذا كقوله تعالى : { سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله }
[2] - تنبيه : جميع أحاديث هذه الرسالة خرجها المنذري في الترغيب وما فيها حديث غير مقبول قط

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:42 AM
فلاش .. الموت هين (http://saaid.net/flash/moot.swf)

فلاش : القبر ، ماذا أعددت له يا صاحبي (http://saaid.net/flash/almoot.swf)
فلاش .. كل نفس (http://saaid.net/flash/mm.swf)

عرض بوربونت (http://saaid.net/Minute/mm.pps) مضغوط (http://saaid.net/Minute/mm.zip)

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

التوبة قبل الموت


إذا جاءك كتاب من العمل بحذف علاوة من العلاوات ، أو خصم بمرتبك الشهري ، فماذا أنت فاعل؟ وما هو رد فعلك ؟
سوف يضيق صدرك وتحزن .. أليس كذلك ؟
ولكن ماذا لو جاءك مدير المؤسسة أو الشركة التي تعمل فيها وأخبرك بنفسه أنك مفصول ومطرود من العمل ، ماذا سوف تعمل ؟
إنك سوف تحزن وتقلب الدنيا رأساً على عقب ، وتتذكر أولادك وتقول كيف هذا ؟ أنا لدي أولاد ، ولدي أقساط والتزامات ، وربما تدور بك الدنيا ويدور رأسك ، وربما تبكي أو تتوسل إليه لكي يردك إلى العمل .. أليس هذا صحيحاً ؟
ولله المثل الأعلى .. ماذا تقول لو أنك وقفت أمام الله جل جلاله يوم القيامة ويقول لك بنفسه: أنت مطرود من رحمتي ، وسوف تلقى في النار .

أليست هذه خسارة ؟ بل هي الخسارة الكبرى .
وربما تسأل نفسك وتقول : لماذا كل هذا يحصل لي ؟
أقول لك : ألم تكن أنت مسؤولاً عن نفسك في طاعة الله أو عصيانه ؟
ألم تكن مقصراً في واجب من واجبات دينك ؟
لما لم تصلي ؟ لما قلدت الغرب في ملبسهم ومأكلهم وفي طريقة حياتهم؟ لما رافقت رفقاء سوء وتركت الصحبة الأخيار ؟ إنك لم تعمل من أعمال المسلمين إلا القليل ، ولم تتجرأ في تقليد سنن النبي صلى الله عليه وسلم خشية الاستهزاء بك ، أو تكاسلاً ، أو كنت تعتقد أنه لا يناسب الزمن الذي تعيش فيه ، وقصرت أيضاً في حق زيارة الرحم ، وقصرت في أمور دينك من صلاة وصيام وزكاة وحتى الحج لم تؤديه ، رغم أنك سافرت كل بلدان العالم إلا الحج لم تذهب إليه ، إنك لو أحببت ربك لأطعته وأحببت داعيه ، ولكنك كنت تحب الشيطان وتطيعه في كل أوامره وتجيب داعيه، والمرء مع من أحب ، وسيحشر يوم القيامة مع من أحب .
قل لي بالله عليك ، ألم تكن تعلم أن الصلاة واجبة عليك ؟
بالطبع تعلم .. ولكن الكسل والكبر والجري وراء لذائذ الدنيا أخذلتك عن القيام بها .
قالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم : « الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ الصَّلاَةُ فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ »
ألم تعلم أن العهد الذي بيننا وبين الكفار الصلاة ، ومن يتركها فقد يكفر والعياذ بالله ؟
وهذه فتوى لابن عثيمين في ترك الصلاة : ( إن ترك الصلاة كفر مخرج عن الملة , فالذي لا يصلي كافر خارج عن الملة , وإذا كان له زوجة انفسخ نكاحه منها , ولاتحل ذبيحته , ولا يقبل منه صوم ولاصدقة , ولا يجوز أن يذهب إلى مكة فيدخل الحرم , وإذا مات فإنه لا يجوز أن يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولايدفن مع المسلمين , وإنما يخرج به إلى البر ويحفر له حفرة يرمى فيها , ومن مات له قريب وهو يعلم أنه لا يصلي فإنه لا يحل له أن يخدع الناس ويأتي به إليهم ليصلوا عليه , لأن الصلاة على الكافر محرمة لقوله تعالى :( ولا تصل على أحد منهم مات أبداً ولا تقم على قبره إنهم كفروا بالله ورسوله ) 0
ولأن الله يقول :( ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم ) انتهى ..

وقد ذكر الإمام الذهبي في كتابه ( الكبائر ) : أن شاباً دفن أخته في المقبرة ، وأثناء الدفن سقطت محفظة النقود في قبرها , وعند عودته إلى البيت تبين له أن محفظته ليست معه ، وتذكر أنه ربما تكون قد سقطت في القبر , فعندما رجع إلى قبر أخته وحفر ، ظهرت ناراً عظيمة من قبرها ، هرب الشاب وعلم أن أخته ماتت على سوء الخاتمة 0 وذهب ليسأل أمه : ماذا كانت تفعل أختي قبل أن تموت ؟ لأنني رأيت ناراً عظيمة تخرج من قبرها 0 قالت : لم تكن تعمل شيئاً غير أنها لم تكن تصلي الصلوات في وقتها .

أخي في الله .. فكر .. هذه حالتها لأنها كانت تصلي ولكن تؤخرها ، أحيناً كانت تصلي الظهر مع العصر والمغرب مع العشاء ، فما بالك بالذي لا يصلي أبداً . هذا حالها في القبر فقط ، فما بالك بيوم القيامة .

إذاً لما الرجل يتعب ليل نهار في حفر زرعه أو بستانه ؟
لأنه يريد أن يحصد ما جنته يداه من تعب عمله ، فاليوم لك ما جنيت .

نحن الآن في فصل الصيف والمكيفات تعمل والحر يكاد يقطع أفئدتنا ، لا نكاد نتحمل الحر ،فما بالك بحر يوم القيامة ألا يستحق أن تتفكر فيه أكثر ، لأن الإنسان إذا مات لا يستطيع الخروج من القبر ليعمل العمل الصالح من صلاة وصيام وزكاة وصدقة .
ألا يستحق أن تفكر في ظلمة القبر وحره ؟ وضمته على أعضاءك ؟ وأكل الديدان أجسادك ؟
هل تريد العذاب لمجرد شهوة قضيتها في الدنيا ؟ أو صلوات لم تصليها ؟ أو قد ألحقت ظلماً بإنسان ضعيف كنت في عز جبروتك وطغيانك ؟
يا أخي .. إن أكبر نعمة هي أنك على قيد الحياة ، وتستطيع أن تقول :
( استغفر الله ، وأتوب إليك من كل الذنوب ) ويكون مخلصاً من قلبك ، ويكون العزم على عدم العود إلى الذنوب ، لأنك لومت لاينفع الندم والتوبة والإستغفار.
أخي مادام النفس يخرج منك ( اطلب التوبة ) لأن الموت يأتي فجأة ، أو ربما يتوقف ويقف القلب ويموت الإنسان وبذلك يكون قد خسر الدارين .

هل تعرف ماذا يعني لو أنك تركت كل المعاصي والذنوب وتبت إلى الله ؟
هذا يعني أن الله سوف يغفر لك كل الذنوب التي أسلفتها من قبل مهما كانت صغيرة أو كبيرة ، ليس هذا فحسب ، بل إن الله سيبدل كل سيئاتك إلى حسنات ، أليس هذه نعمة كبيرة ، أليس ربك غفور رحيم . قال تعالى : { إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَـئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } سورة الفرقان .
كم نحن مقصرون ، وكم نحن مذنبون ، وكم من ذنب نرتكبه في اليوم والليلة ، وكم من نظرة حرام ، ومن جلسة حرام ، وكم إنساناً على وجه الأرض ينتهك حرمات الله كالزنا وشرب الخمر والقمار والسهر إلى الفجر بدون صلاة .

هل تعتقد نحن خلقنا لهذا ، أم خلقنا للعبادة والفوز بالجنة ؟
إن الله جعل النساء والأموال والأولاد فتنة لنا واختباراً وجعلها مكاناً للامتحان ، لذلك ميّز رب العالمين الإنسان عن الحيوان بالعقل لكي يستخدمه في مكانه الصحيح 0
هل الحياة صعبة بارتكاب المعاصي ؟ كلا إنها سهلة .
ولكن الحياة صعبة بكبت الشهوات ، وهذا هو الاختبار الحقيقي .
إذاً ما الفرق بينك وبين البهائم (أعزك الله) ؟ أنت تأكل وهي تأكل ، أنت تنام وهي تنام ، أنت تجامع النساء وهي أيضاً لها نفس الوظيفة ، ولكن الفرق بينك وبينها أنك تصلي وتصوم وتقوم بباقي العبادات وهي .. لا .
لذا عليك شكر نعم الله عليك ، وذلك بالعبادات والطاعات له ، واجتناب نواهيه .

وبعد هذا ألا يكفي النظر إلى الحرام ، والسماع إلى الحرام كسماع الأغاني أو الغيبة أو مشاهدة القنوات الفضائية أو إلى المجلات الساقطة وإلى غير ذلك ، واحذر الخلوة بالنساء دون محرم فإن ذلك يؤدي إلى الوقوع في الرذيلة .
واعلم إن الله لن يعذر رجل وصل الخمسين والستين ، ويقول غداً سأتوب وغداً سأصلي وغداً سأصوم وغداً وغداً ...
وهل يا ترى بقى لك من العمر شئ بعد أن تجاوزت الخمسين أو الستين ؟ هل تعلم متى ستموت ؟ وهل مازال عندك أمل أنك تعيش أكثر مما عشته؟ قالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم :«أَعْذَرَ اللّهُ إِلَى امْرِىءٍ أَخَّرَ أَجَلَهُ حَتَّى بَلَغَ سِتِّينَ سَنَةً» رواه البخاري.

أنت !!؟ ماذا تريد من هذه الدنيا أكثر مما أخذته ؟ هل أعطيت ربك أكثر مما أخذت ؟ كلا .
فاحذر هذه السقطة إنه من عمل الشيطان ، قال تعالى : {ياأَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ} سورة لبقرة

وعمله أن يسوّف لك ويمنّيك بالأماني المزيفة وذلك منذ أن كنت صغيراً إلى أن تكبر ويقول لك : أنت مازلت صغيراً ، وعندما تنهي من الدراسة أو السفر أو الزواج أطلب التوبة من الله واعمل الطاعات ، وسوف تدعوا بعد ذلك إلى دين الله ، وسوف وسوف وسوف ....
إلى أن يقبض الله روحك وأنت في عز لهوك وطيشك ،وتأتي إلى الله وهو عليك غاضب ، وبعدها تندم وتقول : { رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَآئِلُهَا وَمِن وَرَآئِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ}

أخي في الله .. هل أنت أفضل من الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ بالطبع لا ..
إذاً الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي ويصوم ويطيع الله ولا يعصي أوامره ، الرسول الذي غفر الله له ذنبه ما تقدم وما تأخر كان يطيع ربه بالليل والنهار حتى تتفطر قدماه ، فما بالك أنت ، لم يغفر لك ذنبك ، ولم يكفر عن سيئاتك ومع ذلك تعصي الله وتعمل الفواحش والمنكرات وفوق هذا تريد الجنة .. سبحان الله .

أخي : هذه بعض نصائح من أخ لك يحبك في الله ويخاف عليك ، نحن المسلمين نحب بعضنا بعضاً ، ولابد أن نتناصح فيما بيننا ، وواجبي كمسلم أن أذكّرك في الله ، وفي عذابه وغضبه { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ}
وإن الإنسان يغفل عن ذكر الله وينسى { وَمَآ أَنْسَانِيهُ إِلاَّ الشَّيْطَانُ } الكهف

يا أخي .. ألا تريد النجاة من النار ؟ ألا تريد أن تقضي باقي أيامك في الآخرة في نعيم دائم ؟
إذاً لك هذه النصيحة الغالية مني ، وهي مجمل في قوله تعالى : {فَفِرُّواْ إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } وتخيل لو أنك تقضي يوم القيامة باقي أيامك في النار ، وفي العذاب الأليم مخلداً فيها إلى أبد الآبدين ، وحتى لو خرجت من النار ، يا ترى متى سيكون خروجك منها ؟ بعد سنة ؟ أو عشرة سنين ؟ أو بعد قرناً من الزمان؟
إن اليوم الواحد في النار تمر عليك كسنين طوال ، يا ترى هل تحب العذاب ؟ بالتأكيد لا أحد يود ذلك ، إذاً ماذا عليك أن تفعل ؟
أرجو منك عند انتهائك من القراءة تذهب وتتوضأ وتصلي لله , وتندم على كل عمل عملته , وعلى كل ذنب اقترفته .
وتذكر الموت .. هذا (الموت) الذي حير العلماء على مر العصور .. كيف هو ؟ ومتى يأتي ؟ وما أماراته ؟ وما هي الروح ؟ وكيف تخرج من الجسد ؟ وأين تذهب ؟ {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَآ أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً}

أسأل الله العظيم أن يوفقك في حياتك , وتفكر في حال الموتى ، وفي قبورهم وكيف يعذبون ، وتحمد الله أن لك بقية في عمرك لكي تتمكن من الاستغفار والتوبة ، وتحمد الله إنك مازلت فوق الأرض وليس تحتها ، وما زال هناك فرصة للتوبة قبل أن يفوت الفوت .
ونسأل الله العظيم أن يثبتنا على ديننا ، وأن يهدينا إلى الصراط المستقيم ، وصلى الله على سيدنا محمداً وعلى آله وصحبه أجمعين .

لا تنسونا من دعاءكم الصالح ...

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

لو تكـلم الـمـوتى




إخواني في الله أن تتصور حال الموتى فهذا نوع من التذكر المحمود لموتٍ موعود،كما قرر ذلك ابن الجوزي - رحمه الله تعالى- في صيد الخاطر حين قال: من أظرف الأشياء إفاقة المحتظر عند موته فإنه ينتبه إنتباهاً لا يوصف ويقلق قلقاً لا يحد ويتلهف على زمانه الماضي ويود لو تُرك كي يتدارك ما فاته ويصدق في توبته على مقدار يقينه بالموت ويكاد يقتل نفسه قبل موتها بالأسف ولو وجد ذرة من تلك الأحوال في أوان العافية حصل له كل مقصود من العمل بالتقوى،فالعاقل من مثّل تلك الساعة وعمل بمقتضى ذلك،فإن لم يتهيأ له تصوير ذلك على حقيقته تخايله على قدر يقظته،فإنه يكف الهوى ويبعث على الجد؛لنعش لحظات مع هذا التذكر على منهج ابن الجوزي- رحمه الله- لحقيقة الموت في وقفات تسع.
-الوقفة الأولى: يا ليت قومي يعلمون
-الوقفة الثانية: جـار غيـر عـزيز
-الوقفة الثالثة: ولقد جئتمونا فرادى
-الوقفة الرابعة: رفيقـة الـدرب
-الوقفة الخامسة: ذبـول وردة
-الوقفة السادسة: فـي الاستـراحة
-الوقفة السابعة: ألا لله الدين الخالص
-الوقفة الثامنة: هذه أموالي تقسم
-الوقفة التاسعة: معالم النجاة

تصور لو أن أهل القبور خرجوا من قبورهم،خرجوا بأكفان بالية ووجوه مغبرة ، خرجوا من سكون القبور وظلمتها إلى ضجيج الأرض وأضوائها، فركوا عيونهم، عركوا آذانهم ثم انطلقوا في أنحاء المدينة أشباحاً مهيبة ليحدثونا عن هول ما رأوا فماذا عساهم أن يقولوا بعد هول المطلع وسؤال منكر ونكير وحساب عسير، وكيف يا ترى سيكون حديث الأموات للأحياء.
الوقفة الأول: يا ليت والدي يعلم
هذا فتى مات في ريعان شبابه اختطفه الموت وهو أوسع الناس أملاً في العيش وأكثرهم رجاءً في متاع الحياة الدنيا،مات على إسراف منه بالمعاصي،فماذا عساه أن يقول لأبيه المفرّط في تربيته لو لقيه في هذه الدنيا لعله أن يقول: يا أبتي لقد رأيت ثمار ذنوبي وهي آثار تربيتك رأيت هذه الثمار ناراً تلظى وجحيماً لا يطاق، يا أبتي لقد كنت في حياتي تُعنى كثيراً بلباسي ومأكلي ومشربي ولكنك لم تكن تُعنى بقلبي وروحي لقد أهملتني في بداية مراهقتي، فلم توجهني إلى أصدقاء صالحين ، لم تكن تهتم بما أصاحب من أقاربي وجيراني وزملاء دراستي،لقد كانت فترة التأثير المثالي هي ما بين سن السابعة إلى سن الخامسة عشر وكنت تعلم وقتها يا أبتي أن هذه المرحلة هي مرحلة تصويب الولد نحو الهدف الصحيح،كنتُ أنا السهم وكنتَ أنت اليد والقوس والوتر،في هذه المرحلة كنا يا أبتي نتلقن كل شيء ونحب كل شيء ونستطلع كل شيء،في هذه المرحلة كنا نقلب أنواع الأصدقاء في معرض الدنيا العريض،أيهم ننتقي وأيهم نقتني وأيهم نصاحب، كنا في هذه المرحلة العجيبة عجينةً غضةً طيـّعة تستطيع توجيهنا الوجهة الصالحة،يا أبتي لكنك كنت وقتها تقضي أكثر أيام أسبوعك في الاستراحة مع الأصدقاء أو مع الزملاء أو مع الأقارب وفي مرات كنت تتابع تجاراتك التي لم تزد من سعادتك بل أحالت وجهك البشوش إلى صحراء من العبوس والغبرة والتشاؤم لم تكن يا أبتي تهتم باهتمامات مباحة لذلك كُنت أبحث عنها عند أيّ أحد مهما كان مقصده في توفيرها لي،ثم إنك جعلت علاقتي بك كعلاقة مدير مؤسسة فاشل بمرؤسيه،كانت علاقة الغطرسة والرسمية حتى أصاب علاقتي معك جفافاً وجفاءً وفجوة فلم أعد أقبل منك توجيهاً ولا نصيحة بسبب هذا الجفاء،ياأبتي لوأنك جعلتني صديقاً من أصدقائك لكان تأثيرك فيّ أكبر ولكنك كنت تعتبر هذه الصداقة مع أولادك ضرباً من التنازل الذي لا يليق برئيس مؤسسة محترمةٍ على حد زعمك، يا أبتي لو كنت أستطيع أن أقول غفر الله لك إهمالك في تربيتي لفعلت،ولكنني حينما فارقت هذه الدنيا بذنوب ثقيلة فإنني لا أملك أن أستغفر لنفسي من ذنب واحد من ذنوبي فكيف بذنوب غيري،ولكنك أنت الذي لازلت في دار المُهلة وتستطيع أن تستغفر لي ولنفسك، يا أبتي: إن تسببك في انحرافي لن يخفف عني شيئاً من العذاب الذي لقيته ولكنني أدعوك إلى التوبة من إهمالك لي وأدعوك إلى أن تتدارك الأمر مع بقية أخوتي قبل فوات الأوان، يا أبتي تدارك نفسك بالتوبة وتدارك إخواني بحسن التربية فلعل صلاحهم أن يكون سبباً في نجاتي يوم الدين.
الوقفة الثانية: جار غير عزيز
ولعل رجلاً من أهل هذه القبور أخذ يتهادى حتى وقف بباب جاره فلعله أن يعاتبه فيقول: جاري العزيز لقد كنت تطرق بابي فزعاً إذا رأيت الماء قد تسرب من الخزان العلوي حرصاً منك على مصلحتي ولكنك لم تكن تنبهني على بعض أصدقاء السوء الذين يخالطون أبنائي،لم تكن تذكرني بإهمالي لصلاة الجماعة، لم تكن تنبهني على إدخالي لأجهزة الفساد إلى منزلي، لقد كان حقيّ عليك أكثر من حقوق سائر الناس عليك فلو علمت يا جاري العزيز أن احتفاظك لنفسك بالصلاح لا ينجيك يوم الدين لمَا أهملتني،ولو علمت أن استثقالي لنصيحتك لا يسوّغ لك ترك نصيحتي ولبادرت إلى هذه النصيحة.
الوقفة الثالثة : ولقد جئتمونا فرادى
وهذا رجل تقلّب في مناصب مؤسسة خاصة أو عامة، كان في هذه الدائرة ملئ السمع والبصر، امتلأت ردهاتها بآماله العراض بل كادت لا تتسع لتلك الآمال ولقد فاجئه الموت وهو أوسع الناس أملاً وحرصاً ومزاحمة، كان يدخل دائرته التي اعتاد الدخول إليها كل صباح بنفس متوثبة متفائلة متطلعة إلى مستقبل وظيفي أكبر، لم يكن حين ذاك يفكر بالموت ولا ما بعده من هولٍ وعذاب ، فلو دخل دائرته بعد خروجه من قبره وتذكر وهو يلملم أكفانه المغبرة كم كان في دنياه في غرور، وكم كانت الأماني تضرب به في كل واد دون أن يفكر في حفرة القبر التي أودع فيها رهين عمله، لقد كان يتبختر في هذه الممرات بثيابٍ جديدة جميلة، لو وقعت عليها خردلة من غبار لنفضها بسبابته وهو الآن يلملم أكفاناً بالية بلغ الغبار والنتن منها كـل مبلغ ولعله لو مرّ بقسم الترقيات في دائرته لتذكر، كم كانت تزهق النفوس وتشرأب الأعناق للحصول على مرتبةٍ أو علاوة، بل ربما بذل دينه ومروءته من أجل ترقيةٍ أو علاوة وقد أيقن الآن ولكن بعد فوات الآوان أن رفعة الدرجات إنما هي عند الله وحده وأن علو مقام المرء إنما هو في قربه من الله وتمام عبوديته له،أما العبودية للدنيا فلا تزيده إلا حسرة وندامة وتشتتاً ولعله لو مر بغرفة بعض موظفيه لوجد هذا الموظف على عادته في الوشاية بزملائه ووضع العراقيل أمام أعمالهم ومشاريعهم حتى لا يظهر لهم نجم ولا يعلو لهم شأن ولا يعم لهم نفع وحتى لا يسبقوه بحسن رأي ولا جودة عمل فماذا عساه أن يقول لهذا الموظف لو رآه واستطاع أن يتكلم لعله أن يقول: هب أنك نافست مثل ما كُنتُ أنافس بالحلال والحرام فسبقت أقرانك وبرزت أترابك أليست سنياتٍ معدودة إن مُّد لك أجل ثم تأول بك الحال إلى عالم التقاعد حيث ينفض عنك أهل المصالح وتصير في عالم النسيان،هذا مآل الوظيفة في الدنيا أما مآلها في الآخرة فحفرة القبر الموحشة حيث لا أنيس إلا عملٍ صالح،ولعله أن يقول:كنا سمي المتورعين عن المنافسة المحرمة نسميهم سذجاً أو دراويش ذوي ورعٍ بارد لا طموح عنهم ولا يعرفون قيمة النجاح ولا يتذوقون طعم السباق مع الأقران،ولكن علمنا ولا ينفعنا هذا العلم الآن أن طريقتهم هي طريقة النجاة وأن المنافسة الحقيقية هي في قلب سليم وعمل صالح ينجو بها العبد من عذاب القبر الرهيب،وأن المنافسة الصحيحة هي التي لا تضر بالآخرين ولا تمنع مسيرة الخير ونفع الناس،آه آه ليتني أعود إلى الدنيا لأصفي سريرتي وأًحسن سيرتي،تالله إن صفاء السيرة هي راحة البدن وهي راحة النفس في الدنيا وهي النجاة في الآخرة،آه مما فعلنا بأنفسنا وما غرتنا هذه الدنيا وما أطعنا فيها إبليس الضلالة،وكنا نسمع قول الله تعالى{ وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ * يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } { فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ * وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ * قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ * تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ * إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * وَمَا أَضَلَّنَا إِلاَّ الْمُجْرِمُونَ * فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ * وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ * فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ } ولعل صاحبنا ذلك الرئيس أن يرى في آخر الممر مكتب سعادة المدير حيث كان هو مديراً قبل وفاته،لقد تعود في هذا الممر أن يرى لأعوانه هناك إنتشاراً وخطفه وأصحاب المصالح بين يديه لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء والمراجعون يصدرون عن مكتبه بين موهوب ومحروم،رأى هذا المدير على ما عهد نفسه من إقصاء الأكفاء من الموظفين خوفاً من منافسته على جاهه وسلطانه فمرة بالعزل وأخرى بالمضايقة وأخرى بالتهميش رآه على ما كان يعرفه من نفسه من تكثير ذوي المطامع الذين لا يعرفون الذكاء إلا فيما يخدم سعادة المدير،ويكثر جاهه ويعظم سلطانه ومن ثم يحظون عنده بالرتب العالية والتقارير الكاذبة،لقد تعلم المدير وأعوانه بفطرةٍ مدنسة أن الدائرة التي لا تنجز مصالح الناس ومياه أعمالها دائماً جارية نقية يُرى باطنها من ظاهرها إنها إدارة لا تحقق المصالح الشخصية فلا بد من العمل بحرية من توفير مستنقعات آسنة متعكرة من مصالح الناس المتعطلة تسهل فيها حركة اللصوص ويسهل فيها اللعب على المغفلين فلذلك جعلوا هذه الدائرة في فوضى دائمة ثم حجبوا الناس عن سعادته حتى يوفروا هذه المستنقعات التي تعيش فيها الحشرات القذرة التي تحسن السمسرة في شراء الذمم وبيعها وهكذا حزن الاثنين معاً تعطيل مصالح الناس وأكل المال الحرام الذي يبذله الناس لإنجاز مصالحهم لعله أن يقف متأملاً في غمرة المراجعين بكفنه البالي المغبر فيقول:لو كان عندي القليل من التقوى والقليل من معرفة حال الدنيا وحال الآخرة لرأيت أن في النصح للناس أعظم الأجر والمثوبة،ماذا بقي معي في قبري من بريق المال الذي كنت أبذره بلا عد ولا حساب وأتمتع به بلا خوف من حشر وعذاب وماذا بقي معي من ضجيج الشرف وجلبة الأعوان وكثرة العلاقات والاتصالات وما أراه في عيون الناس من تعظيم وتبجيل،لقد تلاشى ذلك كله كبخار في يوم صائف فلم أدخل في هذا القبر من مالي وشرفي إلا بكفن،لله كم كنت مغروراً بهذه الدنيا حينئذ فقط أدركت معنى قوله-صلى الله عليه وسلم-(( ماذئبان جائعان أرسلا في غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف لدينه)) لقد كنت أرى ذلك كلّه ولكن نفسي كانت تزيّل لي ما أفعله وكانت شدة الإبهار في أنوار الدنيا تحجب عني رؤية الحقيقة فلم أتبينها إلا حين فات وقت الندم { وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ * لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ } { وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمْ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُمْ مَا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ}
الوقفة الرابعة : رفيقة الدرب
ولعل أحدهم حين خرج من قبره أن يلقى زوجته فيقول لها: كم كنتُ أرتكب الحرام رداً لجميل وفائك وعظيم صبرك وكم كنتُ أتساهل في الموبيقات من أجل سواد عينيك، لـقـد كنت أسافر السفر المحرم والسياحة السيئة بسبب حبي لكِ ومن أجل كلمة ثناء طيبه من لسانك العذب الرقيق،وكنتُ أُدخل أجهزة الفساد إلى منزلي من أجل ما تشتكين من فراغ قاتل على حد زعمك،لم أكن مقتنعاً بالكثير مما كنت أفعله بل كنت أعرف أنه الطريق الخطأ ولكنني في سكرة الهوى وحب الدنيا نسيت كل شيء،لقد كانت عقوبة ذلك ناراً لا تطاق وجحيماً لا يحتمل لقد كنت أستمع من كتاب الله إلى هذه الآيات { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} ولم أكن والله لأرد كلام ربي،ولكن سلطان الهوى حجب عني تلك المخاطر حتى كنت أقول كيف تكون هذه الوردة الجميلة عدواً يستوجب الحذر ،الآن عرفت ذلك ولكن لم تعد تنفع المعرفة الآن ندمت ولكن لات حين مندم،لقد كنت أسمع كلام الله،لكنه سماع أذن لا سماع قلب،كنت أسمع قوله تعالى { فَإِذَا جَاءَتْ الصَّاخَّةُ * يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ }.
الوقفة الخامسة: ذبول وردة
هذه فتاة ماتت في عمر الورود كانت ترى الحياة مرحاً وسعادة، كانت ترى أن أعظم السعادة هو أن تكون محط أنظار الناس وسبب إعجابهم فلذلك سعت إلى التميز في كل شيء ،في ملابسها في مشيتها، سعت إلى جديد الموضات حلالاً كانت أو حرام،تأخذها من أي وسيلة إعلامية،من المجلة أو التلفاز أو المحطة الفضائية، المهم هو التميز مهما كانت الوسيلة،فمرة تشبهت بالكافرات،ومرة تشبهت بالفاسقات،ومرة تشبهت بالممثلات والمغنيات،ومن أجل هذا التميز وتلك الجاذبية نزلت إلى الأسواق ومجامع الناس وقد ليست العباءة الضيقة لتتمتع على حد ظنها بالنظرات الجائعة،ومن أجل هذا التميز خرجت في الحفلات بثياب تخرج أكثر جسدها،وما سترته من جسدها فهو ضيق يجسّم عورتاها؛ يا ترى ما عساها أن تقول لو خرجت من قبرها وتكلمت : يا أمي لقد رأيت عذاب الله تعالى في ذلك القبر الموحش، رأيت عذاب الله حين أغريت الشباب ورأيت حين كنت أسوة سيئة للفتيات وقدوة سيئة لأختي الصغيرة في دخول هذه الطرق،أماه إذا كان هذا ما أصابني بسبب إقتداء أختي بي،فما ظنك بعذاب الله لمن كانت السبب الأول في انتشاره وما الظن بعذاب الله تعالى لمن يصنع هذه العباءات أو يبيعها،أماه لقد كنت أبدي مفاتن جسدي بطرق متعددة فمرة بالنقاب الواسع الذي يبدي عينين كحيلتين ويظهر أهداباً كسهام مريّشة حادة،أغرسها في قلوب الرجال لتصيبها في مقتل ومرة أدع العنان لعباءتي لتسفر عن نحرٍ أبيض و جيِد فضي،كوجهي في الضحى فتطير لذلك عقول وتضطرب أفئدة،أو أظهر قواماً كغصن البان حتى أطرب لتأوهات المفتونين،ومرات ومرات كنت أغش الحفلات وقد خلعت جلباب الحياء فأنا كاسية عارية إذا رآني الرائي فلا يخالني إلا في حفلة غربية ماجنه ،أبديت فيها عضداً كجمّارة نخلة فتية وأظهرت ساقاً وجزءاً من فخذ وظهر،فعلت كل ذلك حتى أبدو متميزة في مظهري،أتدرين يا أماه كيف آلت بي الحال في قبري لقد سالت تلك الأعين النجل مع سهامها المريّشة على خد متعفن مجعّد أسود،وصار ذلك النحر الفضي قطعة جلد أسود تتدلا أطرافه على عظام نخرة لتلامس قلباً طالما امتلأ بالهوى القاتل والغرور بالدنيا الفانية وطول الأمل الكاذب،لا أدري يا أماه كيف كنت أرى الدنيا طويلة طويلة،وأنا أرى الناس يموتون كل يوم ممن حولنا من الجيران والأقارب والأصدقاء،لا يفرق ملك الموت بين صغير وكبير وغني وفقير وملك وحقير،لله يا أماه كم كانت تلك المواعظ ترق أذني وتشاهدها عيني وتحسها يدي ومع ذلك لا أجد لها في نفسي أثرا إن السبب هو غلبة الهوى وحب الدنيا من الشهرة والتميز الكاذب والمفاخرة الجوفاء وحينئذ فقط عرفت معنى قول الله تعالى{ أَفَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ } أماه إن ما أفعله هي منافسة ومسابقة ولكنها مسابقة لتحصيل نبات أخضر بهيج ولكنه بعد برهة يأول سريعاً إلى زوال،والسباق الحقيقي الثابت النافع إنما هو لتحصيل مغفرة الله تعالى وجناته { أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ } {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}.
الوقفة السادسة : في الاستراحة
ولعل من هؤلاء رجل وقف على أصحابه بأكفان بالية المترّبة وهم في استراحتهم،هؤلاء الأصدقاء الذين كانوا يقضي معهم جلّ وقته،هؤلاء الأصدقاء الذين كانوا يقدم محبتهم على محبة والده ووالدته وأخوته،حيث كان يتفقد أحوالهم ولا يتفقد أحوال أقاربه،كان يأنس بلقياهم ولا يأنس بلقيا أقرب مقربيه كان لا ينام حتى يهاتفوا بعضهم ، لقد كانوا ملء سمعه وبصره ولعله لو خرج من قبره وذهب إليهم في ناديهم لتذكر كم كانت الأوقات تذهب سدى لقد كان يقطع في طريقه إليهم ما يقارب نصف ساعة ، كان يستطيع أن يسبح في هذا الطريق أكثر من ألف تسبيحة ولعله أن يقول : كم كانت الأوقات تذهب سدى هذه ألف تسبيحة في طريق الذهاب فقط بكل تسبيحة صدقة فلماذا كنا نضيع الوقت فيما لا ينفع،ونحن من أحوج الناس إلى هذه الحسنات والصدقات،لتكفير عظيم السيئات،لقد قضيت معهم من عمري أكثر من عشر سنوات لم أمسك بيدي فائدة واحدة في ديني ودنياي فيما كان أهل الخير يخرجون بنتائج باهرة،فمرة بمذاكرة علم،ومرّة بمؤانسة محببة،ومرة بتعاونٍ على مشاريع الخير والبر ويشجع بعضهم بعضا عليها،هكذا يكون قضاء الأعمال فيما ينفع في الدين والدنيا ولعله لو أطلّ على مجلسهم لتخيل نفسه بينهم،هذا مكانه هذا موضع مرحه هذه قوته هذا شبابه،آه ليتني أعود إلى هذه الدنيا في تلك القوة والنشاط لأعبد الله حق عبادته لأتوب من ذنوبي لأستكثر من الحسنات،آه ليتني أعود لهذه الدنيا لأقول لهم لقد عودتموني على كل عادة قبيحة وعلمتموني كل معصية لله-عز وجل- سوف أترككم إلى الأبد لأبدأ حياتي من جديد في طاعته ورضوانه في كنفه وقربه لقد كانت الآيات تطرق سمعي وكأنه يُعنى بها غيري { ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ * وَلَنْ يَنفَعَكُمْ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ} { الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ } { وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنْ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولاً}
الوقفة السابعة : ألا لله الدين الخالص
هذا رجل عوّد نفسه على الرياء فأصبح لا يعمل العمل الذي يُبتغى به وجه الله إلا بحافز من نظرات الناس،فلا يصلي نافلة إلا بمحضرهم ولا يعمل خيراً إلا بثنائهم فغابت عنه لذة المخلصين في العبادة والأعمال الصالحة، لقد علم في قبره أن أعماله لم تكن إلا سراباً بقيعة يحسبه الضمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب، لقد تبخرت هذه الأعمال التي لم تكن في الحقيقة إلا فقاعة أزالتها نفخة من فم الحقيقة الذي لا يكذب وليت الأمر وقف عند حبوط العمل بل صار الرياء سبباً من أسباب العقوبة من تصغير وتحقير وكنا نسمع قوله- صلى الله عليه وسلم-: (( من سمع الناس بعمله سمع الله به سامع خلقه وصغّره وحقره )) ولكن تسمع الأذن ولا يعي القلب،ماذا أفادتنا نشوة الرياء الكاذبة عند سكون القبر القاتل،ماذا نفعنا ثناؤهم عند سؤال منكر ونكير،لماذا كنت أفرح بنظرة الناس إليّ وهؤلاء الناس هم الذين وضعوني في حفرة القبر ثم ولّوا مدبرين لا يتبرعون لي بحسنة واحدة،آه من خفة عقول المرائين وهم لا يتعظون بقوله -صلى الله عليه وسلم-: (( يقول الله- عز وجل- إذا جزى الناس بأعمالهم اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا فانظروا هل تجدون عنهم جزاء)) ولا يرعون لقوله - صلى الله عليه وسلم-: ((من أحسن الناس حين يراه الناس وأساءها حين يخلوا فتلك استهانه استهان بها ربه تبارك وتعالى)).
الوقفة الثامنة : هذه أموالي تقسم
وهذا صاحب ثروة طائلة عاش حياته غافلاً عن أجله لاهياً عن حفرة القبر الموحشة،كان أصدقاء المصلحة في حياته لا يفارقونه،فامتلأت حياته ضجيجاً وأضواءً وانشغالاً،كان من أطيب الناس ريحاً وأحسنهم ثياباً وأكملهم رونقاً وأوبهه، فلو خرج من قبره بكفنه المهترئ ورائحته الكريهة فماذا عساه أن يقول أو يفعل لعله هل كانت هذه الدنيا وتلك الأقوال تستحق ماكنا نبذله من أجلها فمن أجل الأموال عاديت أقاربي وقسوت على أصدقائي وأهملت أولادي وقصرت في حق زوجتي بل قصرت في حق نفسي،لقد أفديت عمري وزهرت شبابي في جمع هذا المال ثم حين حصل لي صرت أكافح من أجل أن أبقى غنياً متفرداً فلا أريد أن يسبقني في كثرة المال أحد وكان ذلك كله على حساب صحتي واستقرار نفسي وحقوق زوجتي وولدي ضللت ألهث وألهث بحثاً عن السعادة حين والمباهات حين آخر لم أكن أتوقع أن يداهمني الأجل بهذه السرعة فتنقطع آمالي وتتحطم تطلعاتي ، لقد كنت أرى الناس يموتون ولكن كنت أظن أن الموت الذي داهم الآخرين،كان لأسباب خاصة لا تنطبق عليّ هكذا كنت أفكر بسذاجة وغفلة ليتني أنفقت من هذا المال ليكون مزرعة تنتج الأجر والمثوبة إلى الأبد لقد كنت أسمع القرآن فلم أعي ما كان فيه من عضات وعبر لقد أعمى قلبي حب الدرهم والدينار،كان مما أسمع قول الله تعالى{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ * وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنْ الصَّالِحِينَ * وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }.. نعم لقد كنت أستمع إلى هذه المواعظ العظيمة ولكن ندائها { كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ} ولعله أن يمر ببيت أحد أبناءه ليجد أن زوجته قد تزوجت وأن ورثته قد اجتمعوا ليقتسموا تريكته هذه غرفة الضيوف مضاءة فيها ورثتي وقد علت أصواتهم يتجادلون في قسمة أموال هذا الابن الأكبر له كذا من الملايين وهذه البنت لها النصف من ذلك وهذه الزوجة لها نصيبها،فماذا عساه أن يقول لعله أن يقول:لقد قسمت أموالي التي كنت أبخل بها على نفسي وولدي قسمت على أولادي وأزواج بناتي وزوج امرأتي،لقد كنت في الدنيا في عماية عظيمة حين كنت أسمع قول النبي-صلى الله عليه وسلم-: (( أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله)) قالوا يا رسول الله ما منا أحد إلا ماله أحب إليه من مال وارثه قال (( فإن ماله ما قدم ومال وارثه ما أخر)) كل ما تركته فليس بمالي صدق الصادق المصدوق- صلى الله عليه وسلم-لقد كنت أنا أخشى على أولادي العيلة وهذا من قلة التوكل وضعف اليقين ولقد كنت أنا أولى بهذا المال منهم لقد كدت أصيح فيهم فأقول إن في هذا المال زكاة مهملة فأخرجوها وفي هذا المال ربا فتخلصوا منه،وفي هذا المال حقوق لبعض الخلق منعني البخل من أدائها فأدوا الحقوق أهلها ولكنني لا أستطيع النطق لقد انقضى زمن العمل وجاء زمن الحساب والعقاب،آه من الغفلة وطول الأمل لقد كنت أعيش على أمل يطول عمري بحياة مرفهة سعيدة{ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمْ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ}.
الوقفة التاسعة : معالم النجاة
المعلم الأول: لا تُعجب بحالك الراهنة فإن الأعمال بالخواتيم قال-صلى الله عليه وسلم-: (( إن العبد ليعمل بعمل أهل النار وإنه من أهل الجنة ، ويعمل الرجل بعمل أهل الجنة وإنه من أهل النار وإنما الأعمال بالخواتيم ))
المعلم الثاني : زيارة القبور خير طريق لتذكر الموت وما بعده فقد صحّ عن النبي-صلى الله عليه وسلم-أنه قال: (( كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها تذكركم الآخرة )) ، جاء في تبصرة القرطبي- رحمه الله- قوله : كم من ظالم تعدى وجار فما راع الأهل ولا الجار بينما هو قد عقد الإصرار حلّ به الموت فحلّ من حُلته الإزار فاعتبروا يا أولي الأبصار،ما صحبه سوى الكفن إلى بيت البلى والعفن فلو رأيته وقد حلّت به الفتن وشين ذلك الوجه الحسن فلا تسأل كيف صار فاعتبروا يا أولي الأبصار،سال في اللحد صديده وبلى في القبر جديده وهجره نسيبه ووديده وتفرق شحمه وعبيده وتخلى عن الأنصار فاعتبروا يا أولي الأبصار،أين مجالسه العالية أين عيشته الصافية أين لذته الخالية كم تسفي على قبره السافية ذهبت العين وأُخفيت الأثار فاعتبروا يا أولي الأبصار،تقطعت به جميع الأسباب وهجره القرناء والأتراب وربما فُتح له في اللحد باب النار فاعتبروا يا أولي الأبصار،خلى والله بما صنع واحتوشه الندم وما نفع وتمنى الخلاص وهيهات قد وقع وخلاّه الخليل المصافي وانقطع واشتغل الأهل بما كان جمع وتملّك أعداءه المال والدار فاعتبروا يا أولي الأبصار،نادم بلا شك ولا خفى باكٍ على مازلّ وهفا ، يود أن صافي اللذات ما صفى وعلم أنه كان يبني من جرفٍ هارٍ على شفى فاعتبروا يا أولي الأبصار.
المعلم الثالث : إذا رأيت ميتاً فتصور أنك أنت الطريح بين يدي الإمام أو على النعش أو من يُنزل في حفرة القبر فنحريٌ بنا حينئذٍ أن نراجع أنفسنا.
المعلم الرابع : لا تـصـاحـب أهـل الـلهو والبطـالـة.
المعلم الخامس: تذكر أنه مع حلاوة المتعة فـإنه يعقبها مرارة الندم.
المعلم السادس : لعلك قد كتبت الآن في الأموات بعد مدة يسيرة وأنت تسرح وتمرح بلا تـوبة ولا مراجعة.
المعلم السابع : كل متعة تعتبر هباءً عند حلول الموت فلماذا نعصي الله-عز وجل-من أجل هذه المتعة{ أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ }

عش ما بدا لك سالماً *** في ظل شاهقة القصور
يُسعى إليك بما تحب *** لدى الرواح وفي البكور
فإذا النفوس تغرغرت *** بزفر حشرجة الصدور
فهناك تعلم موقناً *** ما كنت إلا في غرور
المعلم الثامن : السعيد من وُعظ بغيره ، قال زين الدين المعبّري - رحمه الله - اعلم أن مما يعينك على ذكر الموت أن تذكر من مضى من أقاربك وإخوانك وأصحابك وأترابك الذين مضوا قبلك كانوا يحرصون حرصك ويسعون سعيك ويعملون في الدنيا عملك فقصفت المنون أعناقهم وقلعت أعراقهم وقصمت أصلابهم وفجعت فيهم أحبابهم فأُفردوا في قبور موحشة وصاروا جيفاً مدهشة والأحداق سالت والألوان حالت والفصاحة زالت والرؤوس تغيرت ومالت مع فتان يُقعدهم يسألهم عما كانوا يعتقدون ثم يكشف لهم من الجنة والنار مقعدهم إلى يوم يبعثون فيرون أرضاً مبدلة وسماء مشققة وشمساً مكورة ونجوماً منكرة وملائكته منزله وأهوالاً مذعره وصحفٌ منشرة وناراً زفرة وجنة مزخرفة فعُدّ نفسك منهم ولا تغفل عن زاد معادك ولا تهمل نفسك سدىً كالبهائم ترتع ولا تدري { ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمْ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ}
المعلم التاسع : الأيام خزائن وما مضى فإنه لا يعود{ حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ }
المعلم العاشر: لا ذكرى بغير إنابة ولا انتفاع بغير استجابة { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ } {اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ}لا يمكن للإنسان أن يهتدي ولا أن يقبل هدى الله –عز وجل-إلا إذا تهيأ قلبه للاستجابة لهذا الهدى،قال الله-عز وجل-{ وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لا يُؤْمِنُونَ * وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ * وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمْ الْمَلائِكَةَ وَكَلَّمَهُمْ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ }
اللهم أيقضنا من الغفلات وأورثنا الجنات واجعل قبورنا بعد فراق الدنيا خير منازلنا ووسع فيها حنين ملاحدنا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين....

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:50 AM
موقع الموت (http://www.almawt.com/)

بسم الله الرحمن الرحيم

10 قصص عن الخاتمة


نحن اليوم مع قصه النهاية 00 نعم النهاية التي لطالما غفلنا أو تغافلنا عنها مع أننا مستيقنين بها . إنها اللحظات الأخيرة من عمر لعله يكون طويلا أو قصيرا..

أنها اللحظات التي قال المولى عز وجل : { كلا إذا بلغت التراقي وقيل من راق } . نعم عباد الله إنه الفراق ... إنه ليس فراقا عاديا وليست رحله عاديه يودع فيها المرء أهله وذويه فترة ثم يعود إليهم وليست تجربه حرة يؤديها الإنسان فإن فشل فيها لجأ إلى غيرها حتى يرتاح إلى نتائجها .إنها تجربة نادرة مع المرء .. ورحلة إلى عالم آخر وفراق في غاية الألم والحرقة .

إنها لحظات تكون فيها حالة الزفير أطول من الشهية ويضيق مجرى التنفس حتى وكأن المرء بتنفس من ثقب إبرة والمهم هنا وقبيل توديع الحياة في اللحظات الأخيرة .. في الدقائق الأخيرة من العمر .. بماذا يتلفظ الإنسان ؟

مما يشار إليه هنا أن المرء لا يقدر أن يتلفظ بما خطط له في حياته ولا يستطيع أن يقول الكلمات التي دبلجها سابقا الله اكبر ما أعظمها من لحظات .

القصــــــة الأولــــى

إنه يقرأ القرآن
شخص يسير بسيارته سيراً عادياً , وتعطلت سيـــــارته في أحد الأنفاق المؤدية إلى المدينة . ترجّل من سيارته لإصـلاح العطل في أحد العجلات وعندما وقف خلف السيارة لكي ينزل العجلة السليمة . جاءت سيارة مسرعة وارتطمـــــــــت بـــه من الخلف .. سقط مصاباً إصابات بالغة .
يقول أحد العاملين في مراقبة الطرق : حضرت أنا وزميلي وحملناه معنا في السيارة وقمنا بالاتصال بالمستشفى لاستقباله شاب في مقتبل العمر .. متديّن يبدو ذلك من مظهره . عندما حملناه سمعناه يهمهم .. ولعجلتنا لم نميز ما يقـــــــول , ولكن عندما وضعناه في السيارة وسرنا .. سمعنا صوتاً مميزاً إنه يقرأ القرآن وبصوتٍ ندي .. سبحان الله لا تقول هــــــــــذا مصاب .. الدم قد غطى ثيابه .. وتكسرت عظامه .. بل هـــــو على ما يبدو على مشارف الموت .
استمرّ يقرأ القرآن بصوتٍ جميل .. يرتل القــــــــرآن .. لم أسمع في حياتي مثل تلك القراءة . أحسست أن رعشة ســـرت في جسدي وبين أضلعي . فجأة سكت ذلك الصوت .. التفــــت إلى الخلف فإذا به رافعاً إصبع السبابة يتشهد ثم انحنى رأســه قفزت إلي الخلف .. لمست يده .. قلبه .. أنفاسه . لا شيء فارق الحياة .
نظرت إليه طويلاً .. سقطت دمعة من عيني..أخفيتــــها عن زميلي.. التفت إليه وأخبرته أن الرجل قد مات.. انطــــــــــلق زمــيلي في بكاء.. أما أنا فقد شهقت شهقة وأصبحت دموعي لا تقف.. أصبح منظرنا داخل السيارة مؤثر.
وصلنا المستشفى.. أخبرنا كل من قابلنا عن قصة الرجــل.. الكثيرون تأثروا من الحادثة موته وذرفت دموعهم.. أحدهـم بعدما سمع قصة الرجل ذهب وقبل جبينه.. الجميع أصروا على عدم الذهاب حتى يعرفوا متى يُصلى عليه ليتمكنوا من الصلاة عليه.اتصل أحد الموظفين في المستشفى بمنــــــــزل المتوفى.. كان المتحدث أخوه.. قال عنه.. إنه يذهب كل اثنين لزيارة جدته الوحيدة قي القرية.. كان يتفقد الأرامل والأيتام.. والمساكين.. كانت تلك القرية تعرفه فهو يحضر لهم الكتـــب والأشرطة الدينية.. وكان يذهب وسيـــــــارته مملوءة بالأرز والسكر لتوزيعها على المحتاجين..وحتى حلوى الأطفــال لا ينساها ليفرحهم بها..وكان يرد على من يثنيه عن الســــــــفر ويذكر له طول الطريق..إنني أستفيد من طول الطريق بحفظ القرآن ومراجعته.. وسماع الأشرطة والمحاضرات الدينية.. وإنني أحتسب عند الله كل خطوة أخطوها..
من الغد غص المسجد بالمصلين .. صليت عليه مع جموع المسلمين الكثيرة .. وبعد أن انتهينا من الصلاة حملناه إلــــى المقبرة .. أدخلناه في تلك الحفرة الضيقة ..
استقبل أول أيام الآخرة .. وكأنني استقبلت أول أيام الدنيا *

الزمن القادم ــ عبد الملك القاسم .

القصــــة الثـانيــــــة
وهذا شابٌ في سكرات الموت يقولون له : قل لا إله إلا الله .فيقول: أعطوني دخاناً. فيقولون: قل لا إله إلا الله .
فيقول: أعطوني دخاناً. فيقولون : قل لا إله إلا الله علــه يختم لك بها. فيقول : أنا برئٌ منها أعطوني دخاناً .

شريط الشيخ على القرني / الإيمان والحياة

القصــة الثالثــة
وشابٌ آخر كان صاداً وناداً عن الله سبحانه وتعالى وحلت به سكرات الموت التي لابد أن تحل بي وبك .
جاء جُلاسه فقالوا له : قل لا إله إلا الله . فيتكلم بكل كلمة ولا يقولها . ثمّ يقول في الأخير أعطوني مصحفاً ففـــرحوا واستبشروا وقالوا : لعله يقرأ آية من كتاب الله فيختم له بها
فأخذ المصحف ورفعه بيده وقال:
أشهدكم إني قد كفرت برب هذا المصحف .

المصدر السابق

القصــــة الرابعـــة

توبة شاب .. معاكس
حدثت هذه القصة في أسواق العويس بالرياض . يقول أحــــــد الصالحين : كنت أمشي في سيارتي بجانب السوق فإذا شـــــاب يعاكس فتاة , يقول فترددت هل أنصحه أم لا ؟ ثم عزمت علــى أن أنصحه , فلما نزلت من السيارة هربت الفتاة والشاب خـاف توقعوا أني من الهيئة ,فسلمت على الشاب وقلت : أنا لســــت من الهيئة ولا من الشرطة وإنما أخٌ أحببت لك الخير فأحببـــت أن أنصحك . ثم جلسنا وبدأت أذكره بالله حتى ذرفت عيناه ثــم تفرقنا وأخذت تلفونه وأخذ تلفوني وبعد أسبوعين كنت أفتــش في جيبي وجدت رقم الشاب فقلت: أتصل به وكان وقت الصباح فأتصلت به قلت : السلام عليكم فلان هل عرفتني , قال وكيــف لا أعرف الصوت الذي سمعت به كلمات الهداية وأبصرت النور وطريق الحق . فضربنا موعد اللقاء بعد العصر, وقــدّر الله أن يأتيني ضيوف, فتأخرت على صاحبي حوالي الساعة ثم ترددت هل أذهب له أو لا . فقلت أفي بوعدي ولو متأخراً, وعندمــــــا طرقت الباب فتح لي والده . فقلت السلام عليكم قال وعليكــــــم السلام , قلت فلان موجود , فأخذ ينظر إلي , قلت فلان موجـود وهو ينظر إلي باستغراب قال يا ولدي هذا تراب قبره قد دفنــاه قبل قليل . قلت يا والد قد كلمني الصباح , قال صلى الظــهر ثم جلس في المسجد يقرأ القرآن وعاد إلى البيت ونام القيلولـــــة فلما أردنا إيقاظه للغداء فإذا روحه قد فاضت إلى الله . يقــــول الأب :ولقد كان أبني من الذين يجاهرون بالمعصية لكنه قبــــل أسبوعين تغيرت حاله وأصبح هو الذي يوقظنا لصلاة الفجــــر بعد أن كان يرفض القيام للصلاة ويجاهرنا بالمعصية في عقــر دارنا , ثم منّ الله عليه بالهداية .
ثم قال الرجل : متى عرفت ولدي يا بني ؟
قلت : منذ أسبوعين . فقال : أنت الذي نصحته ؟ قلت : نعم
قال : دعني أقبّل رأساً أنقذ أبني من النار
شريط نهاية الشباب منوع

القصــة الخـامسة

سقر وما أدراك ما سقر
وقع حادث في مدينة الرياض على إحدى الطرق السريعة لثلاثة من الشباب كانوا يستقلون سيارة واحدة تُوفي اثنان وبقــــــــي الثالث في الرمق الأخير يقول له رجل المرور الذي حضـــــــــر الحادث قل لا إله إلا الله . فأخذ يحكي عن نفسه ويقول :
أنـــــا في سقر .. أنــــــا في سقر حتى مات على ذلك . رجـــــل المرور يسأل ويقول ما هي سقر ؟ فيجد الجــواب في كتاب الله {سأصليه سقر . وما أدراك ما سقر . لا تبقي ولا تذر . لواحةٌ للبشر ...} { ما سلككم في سقر . قالوا لم نكُ من المصلين ...}

شريط كل من عليها فان .. منوع

القصــة الســادسة

تـــــوبة محمد
يقول أحد الشباب :
نحن مجموعة من الشباب ندرس في إحدى الجامعات وكان من بيننا صديقٌ عزيزٌ يقال له محمد . كان محمد يحيي لنــا السهرات ويجيد العزف على النّاي حتى تطرب عظامنــــــا.
والمتفق عليه عندنا أن سهرة بدون محمد سهرةٌ ميتـــــــة لا أنس فيها.
مضت الأيام على هذا الحال. وفي يوم من الأيام جاء محمد إلى الجامعة وقد تغيّرت ملامحه ظهر عليه آثار السكينــــة والخشوع فجئت إليه أحدّثه فقلت : يا محمد ماذا بك؟ كـأن الوجه غير الوجه. فرد عليه محمد بلهجة عزيزة وقـــال :
طلّقت الضياع والخراب وإني تائبٌ إلى الله. فقال له الشاب على العموم عندنا الليلة سهرة لا تفوّت وسيكون عندنـــــا ضيفٌ تحبه إنه المطرب الفلاني . فرد ّ محمد عليه : أرجو أن تعذرني فقد قررت أن أقاطع هذه الجلسات الضائعـــــــة فجنّ جنون هذا الشاب وبدأ يرعد ويزبد . فقال له محمـــد:
اسمع يا فلان . كم بقي من عمرك؟ ها أنت تعيش في قوة بدنية وعقلية . وتعيش حيوية الشباب فإلى متى تبقى مذنباً غارقاً في المعاصي . لما لا تغتنم هذا العمر في أعمال الخير والطّاعات وواصل محمد الوعظ وتناثرة باقة ٌمن النصائـح الجميلة . من قلبٍ صادق من محمد التائب. يا فلان إلى متى تسوّف؟ لا صلاة لربك ولا عبادة . أما تدري أنك قد تمــوت اليوم أو غداً . كم من مغترٍ بشبابه وملك الموت عند بابـــه كم من مغتر عن أمره منتظراً فراغ شهره وقد آن إنصرام عمره . كم من غارقٍ في لهوه وأنسه وما شعر . أنه قــــد دنا غروب شمسه . يقول هذا الشاب : وتفرقنا على ذلـــك وكان من الغد دخول شهر رمضان . وفي ثاني أيام رمضان ذهبت إلى الجامعة لحضور محاضرات السبت فوجـــــــدت الشباب قد تغيّرت وجوههم . قلت : ما بالكم ؟ قال أحدهم:
محمدٌ بالأمس خرج من صلاة الجمعة فصدمته سيــــــارة مسرعة .. لا إله إلا الله توفاه الله وهو صائم مصـــلّي الله أكبر ما أجملها من خاتمة .
قال الشاب : صلينا على محمد في عصر ذلك اليوم وأهلينا عليه التراب وكان منظراً مؤثراً

المصدر السابق

القصـــة السـابعة

مصيبــــــــــــــة
أتوا بشاب إلى جامع الراجحي بالرياض بعد إن مات فـــي حادث لكي يُغسل . وبدأ أحد الشباب المتطوعين يباشــــــر التغسيل وكان يتأمل وجه ذلك الشاب. إنه وجهٌ أبيــض وجميل حقاً لكان هذا الوجه بدأ يتغير تدريجياً من البياض إلى السمرة . والسمرة تزداد حتى أنقلب وجهه إلى أسود كالفحم . فخــــرج الشاب الذي يغسله مسرعاً خائفاً وسأل عن وليّ هذا الشاب . قيل له هو ذاك الذي يقف في الركن ذهب إليه مسرعاً فوجده يدخن . قال : وفي مثل هذا الموقف تدخن ماذا كان يعمل أبنك؟
قال : لا أعلم . قال : أكان يصلي؟ قال: لا والله ما كان يعــرف الصلاة. قال: فخذ أبنك والله لا أغسله في هذه المغسلة ثم حُمل ولا يُعلم أين ذُهب به .

المصدر السابق

القصـــة الثــامنة

الرحيـــــل ..
بدت أختي شاحبة الوجه نحيلة الجسم.. لكنها كعادتها تقـــــرأ القرآن الكريم .. تبحث عنها تجدها في مصلاها راكعة ساجـــد رافعة يديها إلى السماء .. هكذا في الصباح وفي المساء وفـي جوف الليل لا تفتر ولا تمل ..
كنت أحرص على قراءة المجلات الفنية والكتب ذات الطابع القصصي .. أشاهد الفيديو بكثرة لدرجة أني عُرفت به.. ومـن أكثر من شيء عُرف به.. لا أؤدي واجباتي كاملة , ولســـــت
منضبطة في صلواتي ..
بعد أن أغلقت جهاز الفيديو وقد شاهدت أفلاماً منوعـــــــة لمدة ثلاث ساعات متواصلة.. ها هو ذا الأذان يرتفع مـــــــن المسجد المجاور .. عدت إلى فراشي .
تناديني من مصلاها .. قلت نعم ماذا تريدين يا نورة ؟
قالت لي بنبرة حادة : لا تنامي قبل أن تصلي الفجر ..
أوه.. بقي ساعة على صلاة الفجر وما سمعته كان الأذن الأول بنبرتها الحنونة ــ هكذا هي حتى قبل أن يصيبها المـــــــــرض الخبيث وتسقط طريحة الفراش ــ نادتني : تعالي يا هناء إلــى جانبي .. لا أستطيع إطلاقاً ردّ طلبها ..تشعر بصفائها وصدقها نعم ماذا تريدين ؟ أجلسي .. ها قد جلست ماذا تريدين ؟
بصوت عذب {كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركــــم يوم القيامة }.
سكتت برهة .. ثم سألتني: ألم تؤمني بالموت ؟.. بلى مؤمنة ألم تؤمني بأنك ستحاسبين على كل صغيرة وكبيرة ؟
بلى .. لكن الله غفور رحيم .. والعمر طويل ..
يا أختي ألا تخافين من الموت وبغتته ؟
انظري هنداً أصغر منكِ وتوفيت في حادث سيارة .. وفلانـــــة وفلانة .. الموت لا يعرف العمر وليس مقياساً له ..
أجبتها بصوت خائف حيث مصلاها المظلم ..
إنني أخاف من الظلام وأخفتيني من الموت .. كيف أنام الآن؟
كنت أظن أنكِ وافقتي على السفر معنا هذه الإجازة .
فجأة .. تحشرج صوتها وأهتز قلبي ..
لعلي هذه السنة أسافر سفراً بعيداً.إلى مكان آخر..ربما يا هناء الأعمار بيد الله .. وانفجرتُ بالبكاء..
تفكرت في مرضها الخبيث وأن الأطباء أخبروا أبي ســــراً أن المرض ربما لن يمهلها طويلاً .. ولكن من أخبرها بذلك .. أم أنها تتوقع هذا الشيء ؟
ما لك بما تفكرين ؟ جاءني صوتها القوي هذه المرة ..
هل تعتقدين أني أقول هذا لأني مريضة ؟ كلا .. ربما أكون أطول عمراً من الأصحاء .. وأنت إلى متى ستعيشين ؟ ربـــما عشرين سنة .. ربما أربعين .. ثم ماذا ؟
لمعت يدها في الظلام وهزتها بقوة..لا فرق بيننا, كلنا سنرحل وسنغادر هذه الدنيا إما إلى الجنة أو إلى النار ..
تصبحين على خير هرولتُ مسرعة وصوتها يطرق أذنــــــــي هداك الله .. لا تنسي الصلاة ..
وفي الثامنة صباحاً أسمع طرقاً على الباب .. هذا ليس موعد استيقاظي .. بكاء .. وأصوات .. ماذا جرى ؟
لقد تردت حالة نورة وذهب بها أبي إلى المستشفى ..
إنا لله وإنا إليه راجعون ..
لا سفر هذه السنة , مكتوب عليّ البقاء هذه السنة في بيتنا ..
بعد انتظار طويل .. بعد الواحدة ظهراً هاتفنا أبي من المستشفى .. تستطيعون زيارتها الآن .. هيا بسرعة..
أخبرتني أمي أن حديث أبي غير مطمئن وأن صوته متغير ..
ركبنا في السيارة .. أمي بجواري تدعو لها ..إنها بنت صالحة ومطيعة .. لم أرها تضيّع وقتاً أبداً ..
دخلنا من الباب الخارجي للمستشفى وصعدنا درجات السلـــــم بسرعة . قالت الممرضة : إنها في غرفة العناية المركــــــــزة وسآخذكم إليها , إنها بنت طيّبة وطمأنت أمي إنها في تحســن بعد الغيبوبة التي حصلت لها .. ممنــــــوع الدخول لأكثر من شخص واحد . هذه غرفة العناية المركزة .
وسط زحام الأطباء وعبر النافذة الصغيرة التي في باب الغرفة أرى عيني أختي نورة تنظر إليّ وأمي واقفة بجوارها , بعـــد دقيقتين خرجت أمي التي لم تستطع إخفاء دمعتها .
سمحوا لي بالدخول والسلام عليها بشرط أن لا أتحدّث معها كثيراً .
كيف حالك يا نورة ؟ لقد كنتِ بخير البارحة.. ماذا جرى لك ؟
أجابتني بعد أن ضغطت على يدي : وأن الآن والحمد لله بخير كنتُ جالسة على حافة السرير ولامست ساقها فأبعدته عنـــي قلت آسفة إذا ضايقتكِ .. قالت : كلا ولكني تفكرت في قول الله
تعالى : { والتفت الساق بالساق * إلى ربك يومئذ المساق }
عليك يا هناء بالدعاء لي فربما أستقبل عن ما قريب أول أيام الآخرة .. سفري بعيد وزادي قليل .
سقطت دمعة من عيني بعد أن سمعت ما قالت وبكيت ..
لم أنتبه أين أنا .. استمرت عيناي في البكاء .. أصبح أبي خائفاً عليّ أكثر من نورة .. لم يتعودوا هذا البكاء والانطواء في غرفتي ..
مع غروب شمس ذلك اليوم الحزين .. ساد صمت طويل في بيتنا .. دخلت عليّه ابنة خالتي .. ابنة عمتي
أحداث سريعة.. كثر القادمون .. اختلطت الأصوات .. شيء واحد عرفته .........
نــــــــــــورة مـــــــــاتت .
لم أعد أميز من جاء .. ولا أعرف ماذا قالوا ..
يا الله .. أين أنا ؟ وماذا يجري ؟ عجزت حتى عن البكاء ..
تذكرت من قاسمتني رحم أمي , فنحن توأمان .. تذكرت من شاركتني همومي .. تذكرت من نفّـست عني كربتي .. مـــن
دعت لي بالهداية .. من ذرفت دموعها ليالي طويلة وهي تحدّثني عن الموت والحساب ..
الله المستعان .. هذه أول ليلة لها في قبرها .. اللهم ارحمهـا ونور لها قبرها .. هذا هو مصلاها .. وهذا هو مصحفها ..
وهذه سجادتها .. وهذا .. وهذا ..
بل هذا هو فستانها الوردي الذي قالت لي سأخبئه لزواجي..
تذكرتها وبكيت على أيامي الضائعة .. بكيت بكاءً متواصلاً ودعوت الله أن يتوب علي ويعفو عنّي .. دعوت الله أن يثبّتها في قبرها كما كانت تحب أن تدعو .

الزمن القادم ــ عبد الملك القاسم

القصـــــة التـــــاسعة

يريد أن يجدّد العلاقة مع ربه
يقول من وقف على القصة : ذهبنا للدعوة إلى الله في قرية من قرى البلاد فلما دخلناها وتعرفنا على خطيب الجامع فيها قال خطيب الجامع: أبنائي أريد منكم أحد أن يخطب عني غداً الجمعة . يقول فتشاورنا , فكانت الخطبة عليّ أنا . فتوكلـــت على الله . وقمت في الجمعة خطيباً ومذكراً وواعظاً, وتكلمت عن الموت وعن السكرات وعن القبر وعن المحـــــشر وعن النار وعن الجنّة . يقول : فإذا البكاء يرتفع في المسجد فلمـا انتهينا من الصلاة فإذا شابٌ ليس عليه سمــــات الالــــــتزام يتخطى الناس ويأتي إليّ وكان حلــــــيق اللحية مسبل الثوب رائحة الدخان تنبعث من ثيابه فوضع رأسه على صــــــدري وهو يبكي بكاءً مراً , ويقول : أين أنتم أخي ؟ أريد أن أتوب مللت من المخدرات مللت من الضياع . أريد أن أتوب ــ يريد أن يجدد العلاقة مع الله , يريد أن يمسك الطريق المستقيـم ــ
يقول فأخذناه إلى مكان الوليمة الذي أعد لنا . فأعطيناه رقم الهاتف .. واتصل بنا بعد أيام وقال : لا بد أن أراكم . يقــول فذهبنا إليه وأخذناه إلى محاضرة . وبعد أيام أتصل بنا أيضاً وقال سآتيكم .
يقول : فيا للعجب عندما رأيناه وقد قصر ثوبه وأرخـــى لحيته وترك الدخان , يقول والله لقد رأيت النور يشعّ مــــن وجهه .
يقول : ثم ذهب من قريته إلى مدينة أخرى في نجد . ذهب إلى أمه . جلس معها عند أخيه فإذا هو بالليل قائم وبالنهار صائم لمدة ثلاثة أشهر وفي رمضان قال لأمه : أريد أن أذهب إلى إفغانستان .. لا يكفر ذنوبي إلى الجهاد . قالت أمه:
أذهب بني .. أذهب رعاك الله .
قال : بشرط أن أذهب بكِ إلى العمرة قبل أن أذهب إلى إفغانستان . فإذا بأخيه يقول له : أخي لا تذهب بسيارتي إلى العمرة فقد اشتريتها بأقساط ربويه . قال : والله لن أذهب إلى مكة ولكن سوف أذهب إلى الرياض لأبيع هذه السيارة واشتري لك سيارة خيراً منها .
وفي طريقه إلى الرياض تنقلب به السيارة ويموت وهو صائم .. ويموت وهو يحمل القرآن .. ويمــــــوت ذاهبٌ إلى إفغانستان .. ويموت وهو بارٌ بأمة .. ويمــــــوت وهو بنية العمرة

شريط نهاية الشباب .. منوع

القصة العاشرة
من يخونه قلبه ولسانه عند الاحتضار
** ذكر هشام عن أبي حفص قال :
دخلتُ على رجلٍ بالمصيصة {مدينة على شاطيء جيحان} وهو في الموت . فقلت : قل لا إله إلا الله . فقال : هيهـــات حيل بيني وبينها .
** وقيل لآخر : قل لا إله إلا الله . فقال : شاه رخ { اسمان لحجرين من أحجار الشطرنج لأنه في حياته كان مفتوناً به} غلبتك . ثم مات .
** وقيل لآخر : قل لا إله إلا الله. فجعل يهذي بالغناء ويقول تاتنا تنتنا حتى مـــــــات .
** وقيل لآخر : قل لا إله إلا الله . فقال : ما ينفعني ما تقول ولم أدع معصية إلا ارتكبتها ثم مات ولم يقلها .
** وقيل لآخر ذلك . فقال : وما يغني عنّي وما أعرف أني صليت لله صلاة ثم قُضي ولم يقلها .
** وقيل لآخر ذلك فقال : هو كافــــــــر بما تقول وقضي

من كتاب :الجزاء من جنس العمل د/ سيد حسين العفاني

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 02:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

على فراش الموت


لما احتضر أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه حين وفاته قال : و جاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد .
و قال لعائشة :
انظروا ثوبي هذين , فإغسلوهما و كفنوني فيهما , فإن الحي أولى بالجديد من الميت .
و لما حضرته الوفاة أوصى عمر رضي الله عنه قائلا :
إني أوصيك بوصية , إن أنت قبلت عني : إن لله عز و جل حقا بالليل لا يقبله بالنهار , و إن لله حقا بالنهار لا يقبله بالليل , و إنه لا يقبل النافلة حتى تؤدى الفريضة , و إنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه في الآخرة بإتباعهم الحق في الدنيا , و ثقلت ذلك عليهم , و حق لميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلا , و إنما خفت موازين من خفت موازينه في الآخرة باتباعهم الباطل , و خفته عليهم في الدنيا و حق لميزان أن يوضع فيه الباطل أن يكون خفيفا.
ولما طعن عمر
.. جاء عبدالله بن عباس , فقال .. : يا أمير المؤمنين , أسلمت حين كفر الناس , و جاهدت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حين خذله الناس , و قتلت شهيدا و لم يختلف عليك اثنان , و توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو عنك راض .
فقال له : أعد مقالتك فأعاد عليه , فقال : المغرور من غررتموه , و الله لو أن لي ما طلعت عليه الشمس أو غربت لافتديت به من هول المطلع .
و قال عبدالله بن عمر : كان رأس عمر على فخذي في مرضه الذي مات فيه .
فقال : ضع رأسي على الأرض .
فقلت : ما عليك كان على الأرض أو كان على فخذي ؟!
فقال : لا أم لك , ضعه على الأرض .
فقال عبدالله : فوضعته على الأرض .
فقال : ويلي وويل أمي إن لم يرحمني ربي عز و جل.
أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه و أرضاه
قال حين طعنه الغادرون و الدماء تسيل على لحيته :
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .
اللهم إني أستعديك و أستعينك على جميع أموري و أسألك الصبر على بليتي .
ولما إستشهد فتشوا خزائنه فوجدوا فيها صندوقا مقفلا . ففتحوه فوجدوا فيه ورقة مكتوبا عليها (هذه وصية عثمان)
بسم الله الرحمن الرحيم .
عثمان بن عفان يشهد أن لا إله إلا الله و حده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله و أن الجنة حق . و أن الله يبعث من في القبور ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد . عليها يحيا و عليها يموت و عليها يبعث إن شاء الله .
أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
بعد أن طعن علي رضي الله عنه
قال : ما فعل بضاربي ؟
قالو : أخذناه
قال : أطعموه من طعامي , و اسقوه من شرابي , فإن أنا عشت رأيت فيه رأيي , و إن أنا مت فاضربوه ضربة واحدة لا تزيدوه عليها .
ثم أوصى الحسن أن يغسله و قال : لا تغالي في الكفن فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : لاتغالوا في الكفن فإنه يسلب سلبا سريعا
و أوصى : إمشوا بي بين المشيتين لا تسرعوا بي , و لا تبطئوا , فإن كان خيرا عجلتموني إليه , و إن كان شرا ألقيتموني عن أكتافكم .
معاذ بن جبل رضي الله عنه و أرضاه
الصحابي الجليل معاذ بن جبل .. حين حضرته الوفاة ..
و جاءت ساعة الإحتضار .. نادى ربه ... قائلا .. :
يا رب إنني كنت أخافك , و أنا اليوم أرجوك .. اللهم إنك تعلم أنني ما كنت أحب الدنيا لجري الأنهار , و لا لغرس الأشجار .. و إنما لظمأ الهواجر , و مكابدة الساعات , و مزاحمة العلماء بالركب عند حلق العلم .
ثم فاضت روحه بعد أن قال :لا إله إلا الله ...
روى الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال .. : نعم الرجل معاذ بن جبل
و روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أرحم الناس بأمتي أبوبكر .... إلى أن قال ... و أعلمهم بالحلال و الحرام معاذ .
بلال بن رباح رضي الله عنه و أرضاه
حينما أتى بلالا الموت .. قالت زوجته : وا حزناه ..
فكشف الغطاء عن وجهه و هو في سكرات الموت .. و قال : لا تقولي واحزناه , و قولي وا فرحاه
ثم قال : غدا نلقى الأحبة ..محمدا و صحبه .
أبو ذر الغفاري رضي الله عنه و أرضاه
لما حضرت أبا ذر الوفاة .. بكت زوجته .. فقال : ما يبكيك ؟
قالت : و كيف لا أبكي و أنت تموت بأرض فلاة و ليس معنا ثوب يسعك كفنا ...
فقال لها : لا تبكي و أبشري فقد سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول لنفر أنا منهم :ليموتن رجل منكم بفلاة من الأرض يشهده عصابة من المؤمنين
و ليس من أولئك النفر أحد إلا و مات في قرية و جماعة , و أنا الذي أموت بفلاة , و الله ما كذبت و لا كذبت فانظري الطريق
قالت :أنى و قد ذهب الحاج و تقطعت الطريق
فقال انظري فإذا أنا برجال فألحت ثوبي فأسرعوا إلي فقالوا : ما لك يا أمة الله ؟
قالت : امرؤ من المسلمين تكفونه ..
فقالوا : من هو ؟
قالت : أبو ذر
قالوا : صاحب رسول الله
ففدوه بأبائهم و أمهاتهم و دخلوا عليه فبشرهم و ذكر لهم الحديث
و قال : أنشدكم بالله , لا يكفنني أحد كان أمير أو عريفا أو بريدا
فكل القوم كانوا نالوا من ذلك شيئا غير فتى من الأنصار فكفنه في ثوبين لذلك الفتى
و صلى عليه عبدالله بن مسعود
فكان في ذلك القوم
رضي الله عنهم أجمعين.
الصحابي الجليل أبوالدرداء رضي الله عنه و أرضاه
لما جاء أبا الدرداء الموت ... قال :
ألا رجل يعمل لمثل مصرعي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل يومي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل ساعتي هذه ؟
ثم قبض رحمه الله.
سلمان الفارسي رضي الله عنه و أرضاه
بكى سلمان الفارسي عند موته , فقيل له : ما يبكيك ؟
فقال : عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يكون زاد أحدنا كزاد الراكب , و حولي هذه الأزواد .
و قيل : إنما كان حوله إجانة و جفنة و مطهرة !
الإجانة : إناء يجمع فيه الماء
الجفنة : القصعة يوضع فيها الماء و الطعام
المطهرة : إناء يتطهر فيه.
الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
لما حضر عبدالله بن مسعود الموت دعا إبنه فقال : يا عبدالرحمن بن عبدالله بن مسعود , إني أوصيك بخمس خصال , فإحفظهن عني :
أظهر اليأس للناس , فإن ذلك غنى فاضل .
و دع مطلب الحاجات إلى الناس , فإن ذلك فقر حاضر .
و دع ما تعتذر منه من الأمور , و لا تعمل به .
و إن إستطعت ألا يأتي عليك يوم إلا و أنت خير منك بالأمس , فافعل .
و إذا صليت صلاة فصل صلاة مودع , كأنك لا تصلي بعدها .
الحسن بن علي سبط رسول الله و سيد شباب أهل الجنة رضي الله عنه
لما حضر الموت بالحسن بن علي رضي الله عنهما , قال :
أخرجوا فراشي إلى صحن الدار , فأخرج فقال :
اللهم إني أحتسب نفسي عندك , فإني لم أصب بمثلها !
الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه
قال معاوية رضي الله عنه عند موته لمن حوله : أجلسوني ..
فأجلسوه .. فجلس يذكر الله .. , ثم بكى .. و قال :
الآن يا معاوية .. جئت تذكر ربك بعد الانحطام و الانهدام .., أما كان هذا و غض الشباب نضير ريان ؟!
ثم بكى و قال :
يا رب , يا رب , ارحم الشيخ العاصي ذا القلب القاسي .. اللهم أقل العثرة و اغفر الزلة .. و جد بحلمك على من لم يرج غيرك و لا وثق بأحد سواك ...
ثم فاضت رضي الله عنه.
الصحابي الجليل عمرو بن العاص رضي الله عنه
حينما حضر عمرو بن العاص الموت .. بكى طويلا .. و حول وجهه إلى الجدار , فقال له إبنه :ما يبكيك يا أبتاه ؟ أما بشرك رسول الله ....
فأقبل عمرو رضي الله عنه إليهم بوجهه و قال : إن أفضل ما نعد ... شهادة أن لا إله إلا الله , و أن محمدا رسول الله ..
إني كنت على أطباق ثلاث ..
لقد رأيتني و ما أحد أشد بغضا لرسول الله صلى الله عليه و سلم مني , و لا أحب إلى أن أكون قد استمكنت منه فقتلته , فلو مت على تلك الحال لكنت من أهل النار.....
فلما جعل الله الإسلام في قلبي , أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت : إبسط يمينك فلأبايعنك , فبسط يمينه , قال : فقضبت يدي ..
فقال : ما لك يا عمرو ؟
قلت : أردت أن أشترط
فقال : تشترط ماذا ؟
قلت : أن يغفر لي .
فقال : أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله , و أن الهجرة تهدم ما كان قبلها , و أن الحج يهدم ما كان قبله ؟
و ما كان أحد أحب إلي من رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا أحلى في عيني منه , و ما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له , و لو قيل لي صفه لما إستطعت أن أصفه , لأني لم أكن أملأ عيني منه ,
و لو مت على تلك الحال لرجوت أن أكون من أهل الجنة ,
ثم ولينا أشياء , ما أدري ما حالي فيها ؟
فإذا أنا مت فلا تصحبني نائحة و لا نار , فإذا دفنتموني فسنوا علي التراب سنا ثم أقيموا حول قبري قدر ما تنحر جزور و يقسم لحمها , حتى أستأنس بكم , و أنظر ماذا أراجع به رسل ربي ؟
الصحابي الجليل أبو موسى الأشعري
لما حضرت أبا موسى - رضي الله عنه - الوفاة , دعا فتيانه , و قال لهم :
إذهبوا فاحفروا لي و أعمقوا ...
ففعلوا ..
فقال : اجلسوا بي , فو الذي نفسي بيده إنها لإحدى المنزلتين , إما ليوسعن قبري حتى تكون كل زاوية أربعين ذراعا , و ليفتحن لي باب من أبواب الجنة , فلأنظرن إلى منزلي فيها و إلى أزواجي , و إلى ما أعد الله عز و جل لي فيها من النعيم , ثم لأنا أهدى إلى منزلي في الجنة مني اليوم إلى أهلي , و ليصيبني من روحها و ريحانها حتى أبعث .
و إن كانت الأخرى ليضيقن علي قبري حتى تختلف منه أضلاعي , حتى يكون أضيق من كذا و كذا , و ليفتحن لي باب من أبواب جهنم , فلأنظرن إلى مقعدي و إلى ما أعد الله عز و جل فيها من السلاسل و الأغلال و القرناء , ثم لأنا إلى مقعدي من جهنم لأهدى مني اليوم إلى منزلي , ثم ليصيبني من سمومها و حميمها حتى أبعث .
سعد بن الربيع رضي الله عنه
لما إنتهت غزوة أحد .. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من يذهب فينظر ماذا فعل سعد بن الربيع ؟
فدار رجل من الصحابة بين القتلى .. فأبصره سعد بن الربيع قبل أن تفيض روحه .. فناداه .. : ماذا تفعل ؟
فقال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعثني لأنظر ماذا فعلت ؟
فقال سعد :
إقرأ على رسول الله صلى الله عليه و سلم مني السلام و أخبره أني ميت و أني قد طعنت إثنتي عشرة طعنة و أنفذت في , فأنا هالك لا محالة , و إقرأ على قومي من السلام و قل لهم .. يا قوم .. لا عذر لكم إن خلص إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و فيكم عين تطرف ...
عبدالله بن عمر رضي الله عنهما
قال عبدالله بن عمر قبل أن تفيض روحه :
ما آسى من الدنيا على شيء إلا على ثلاثة :
ظمأ ا لهواجر ومكابدةالليل و مراوحة الأقدام بالقيام لله عز و جل ,
و أني لم أقاتل الفئة الباغية التي نزلت
(و لعله يقصد الحجاج و من معه).
عبادة بن الصامت رضي الله عنه و أرضاه
لما حضرت عبادة بن الصامت الوفاة ، قال :
أخرجوا فراشي إلى الصحن
ثم قال :
اجمعوا لي موالي و خدمي و جيراني و من كان يدخل علي
فجمعوا له .... فقال :
إن يومي هذا لا أراه إلا آخر يوم يأتي علي من الدنيا ، و أول ليلة من الآخرة ، و إنه لا أدري لعله قد فرط مني إليكم بيدي أو بلساني شيء ، و هو والذي نفس عبادة بيده ، القصاص يوم القيامة ، و أحرج على أحد منكم في نفسه شيء من ذلك إلا اقتص مني قبل أن تخرج نفسي .
فقالوا : بل كنت والدا و كنت مؤدبا .
فقال : أغفرتم لي ما كان من ذلك ؟
قالوا : نعم .
فقال : اللهم اشهد ... أما الآن فاحفظوا وصيتي ...
أحرج على كل إنسان منكم أن يبكي ، فإذا خرجت نفسي فتوضئوا فأحسنوا الوضوء ، ثم ليدخل كل إنسان منكم مسجدا فيصلي ثم يستغفر لعبادة و لنفسه ، فإن الله عز و جل قال : و استعينوا بالصبر و الصلاة و إنها لكبيرة إلا على الخاشعين ... ثم أسرعوا بي إلى حفرتي ، و لا تتبعوني بنار .
الإمام الشافعي رضي الله عنه
دخل المزني على الإمام الشافعي في مرضه الذي توفي فيه
فقال له :كيف أصبحت يا أبا عبدالله ؟!
فقال الشافعي :
أصبحت من الدنيا راحلا, و للإخوان مفارقا , و لسوء عملي ملاقيا , و لكأس المنية شاربا , و على الله واردا , و لا أدري أروحي تصير إلى الجنة فأهنيها , أم إلى النار فأعزيها , ثم أنشأ يقول :
و لما قسـا قلبي و ضاقـت مذاهبي
جـعـلت رجـائي نحـو عفـوك سلـما
تعاظـمــني ذنبــي فلـما قرنتـه
بعـفــوك ربـي كـان عفوك أعظـما
فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل
تجـود و تعـفـو منــة و تكـرمـا
الحسن البصري رضي الله عنه و أرضاه
حينما حضرت الحسن البصري المنية
حرك يديه و قال :
هذه منزلة صبر و إستسلام !
عبدالله بن المبارك
العالم العابد الزاهد المجاهد عبدالله بن المبارك , حينما جاءته الوفاة إشتدت عليه سكرات الموت
ثم أفاق .. و رفع الغطاء عن وجهه و ابتسم قائلا :
لمثل هذا فليعمل العاملون .... لا إله إلا الله ....
ثم فاضت روحه.
الفضيل بن عياض
العالم العابد الفضيل بن عياض الشهير بعابد الحرمين
لما حضرته الوفاة , غشي عليه , ثم أفاق و قال :
وا بعد سفراه ...
وا قلة زاداه ...!
الإمام العالم محمد بن سيرين
روي أنه لما حضرت محمد بن سيرين الوفاة , بكى , فقيل له : ما يبكيك ؟
فقال : أبكي لتفريطي في الأيام الخالية و قلة عملي للجنة العالية و ما ينجيني من النار الحامية.
الخليفة العادل الزاهد عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه
لما حضر الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز الموت قال لبنيه و كان مسلمة بن عبدالملك حاضرا :
يا بني , إني قد تركت لكم خيرا كثيرا لا تمرون بأحد من المسلمين و أهل ذمتهم إلا رأو لكم حقا .
يا بني , إني قد خيرت بين أمرين , إما أن تستغنوا و أدخل النار , أو تفتقروا و أدخل الجنة , فأرى أن تفتقروا إلى ذلك أحب إلي , قوموا عصمكم الله ... قوموا رزقكم الله ...
قوموا عني , فإني أرى خلقا ما يزدادون إلا كثرة , ما هم بجن و لا إنس ..
قال مسلمة : فقمنا و تركناه , و تنحينا عنه , و سمعنا قائلا يقول : تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض و لا فسادا و العاقبة للمتقين
ثم خفت الصوت , فقمنا فدخلنا , فإذا هو ميت مغمض مسجى !
الخليفة المأمون أمير المؤمنين رحمه الله
حينما حضر المأمون الموت قال :
أنزلوني من على السرير.
فأنزلوه على الأرض ...
فوضع خده على التراب و قال :
يا من لا يزول ملكه ... إرحم من قد زال ملكه ... !
أمير المؤمنين عبدالملك من مروان رحمه الله
يروى أن عبدالملك بن مروان لما أحس بالموت قال : ارفعوني على شرف , ففعل ذلك , فتنسم الروح , ثم قال :
يا دنيا ما أطيبك !
إن طويلك لقصير ...
و إن كثيرك لحقير ...
و إن كنا منك لفي غرور ... !
هشام بن عبدالملك رحمه الله
لما أحتضر هشام بن عبدالملك , نظر إلى أهله يبكون حوله فقال : جاء هشام إليكم بالدنيا و جئتم له بالبكاء , ترك لكم ما جمع و تركتم له ما حمل , ما أعظم مصيبة هشام إن لم يرحمه الله .
أمير المؤمنين الخليفة المعتصم رحمه الله
قال المعتصم عند موته :
لو علمت أن عمري قصير هكذا ما فعلت ... !
أمير المؤمنين الخليفة الزاهد المجاهد هارون الرشيد رحمه الله
لما مرض هارون الرشيد و يئس الأطباء من شفائه ... و أحس بدنو أجله .. قال : أحضروا لي أكفانا فأحضروا له ..فقال :
احفروا لي قبرا ...
فحفروا له ... فنظر إلى القبر و قال :
ما أغنى عني مالية ... هلك عني سلطانية ... !
محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
الحمد لله الواحد العلام
و على النبي الكريم الصلاة و السلام
أما بعد ..
فهذا ما تيسر جمعه من على فراش الموت ..
جمعتها تذكرة لنفسي أولا و لإخواني .. لنأخذ منها العظة .. و لنتذكر حقيقة هذه الدنيا ...
و خير ختام لهذه الحلقات .. اللحظات الأخيرة على فراش موت النبي عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام ...
في يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول للسنة الحادية عشرة للهجرة
كان المرض قد أشتد برسول الله صلى الله عليه و سلم ، و سرت أنباء مرضه بين أصحابه ، و بلغ منهم القلق مبلغه ، و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أوصى أن يكون أبو بكر إماما لهم ، حين أعجزه المرض عن الحضور إلى الصلاة .
و في فجر ذلك اليوم و أبو بكر يصلي بالمسلمين ، لم يفاجئهم و هم يصلون إلا رسول الله و هو يكشف ستر حجرة عائشة ، و نظر إليهم و هم في صفوف الصلاة ، فتبسم مما رآه منهم فظن أبو بكر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يريد أن يخرج للصلاة ، فأراد أن يعود ليصل الصفوف ، و هم المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم ، فرحا برسول الله صلى الله عليه و سلم
فأشار إليهم رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و أومأ إلى أبي بكر ليكمل الصلاة ، فجلس عن جانبه و صلى عن يساره ....... و عاد رسول الله إلى حجرته ، و فرح الناس بذلك أشد الفرح ، و ظن الناس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أفاق من وجعه ، و إستبشروا بذلك خيرا ...
و جاء الضحى .. و عاد الوجع لرسول الله صلى الله عليه و سلم ، فدعا فاطمة .. فقال لها سرا أنه سيقبض في وجعه هذا .. فبكت لذلك .. ، فأخبرها أنها أول من يتبعه من أهله ، فضحكت ...
و إشتد الكرب برسول الله صلى الله عليه و سلم .. و بلغ منه مبلغه ... فقالت فاطمة : واكرباه ... فرد عليها رسول الله قائلا : لا كرب على أبيك بعد اليوم
و أوصى رسول الله صلى الله عليه و سلم وصيته للمسلمين و هو على فراش موته : الصلاة الصلاة .. و ما ملكت أيمانكم ...... الصلاة الصلاة و ما ملكت أيمانكم .... و كرر ذلك مرارا ......
و دخل عبد الرحمن بن أبي بكر و بيده السواك ، فنظر إليه رسول الله ، قالت عائشة : آخذه لك .. ؟ ، فأشار برأسه أن نعم ... فإشتد عليه ... فقالت عائشة : ألينه لك ... فأشار برأسه أن نعم ... فلينته له ...
و جعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يدخل يديه في ركوة فيها ماء ، فيمسح بالماء وجهه و هو يقول : لا إله إلا الله ... إن للموت لسكرات ...
و في النهاية ... شخص بصر رسول الله صلى الله عليه و سلم ... و تحركت شفتاه قائلا : .... مع الذين أنعمت عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين ، اللهم إغفر لي و إرحمني ... و ألحقني بالرفيق الأعلى اللهم الرفيق الأعلى
اللهم الرفيق الأعلى
اللهم الرفيق الأعلى
و فاضت روح خير خلق الله .. فاضت أطهر روح خلقت إلى ربها .. فاضت روح من أرسله الله رحمة للعالمين و صلى اللهم عليه و سلم تسليما.

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-12-2011, 03:57 AM
قلاشات وعظيه
أفق من سكرتك (http://saaid.net/flash/uF693048.swf)
اللهم أيقظنا للتدارك ما فات من أعمارنا (http://saaid.net/flash/r2k86484.swf)
الهي لا تعذبني (http://saaid.net/flash/1321910007.swf)
اللحظات الأخيرة - وفاة الحبيب صلى الله عليه وسلم (http://saaid.net/flash/1318887709.swf)
إذا ما قال لي ربي (http://saaid.net/flash/1318711271.swf)
كفى يا نفس ما كان (http://saaid.net/flash/1316464949.swf)
يا غافل القلب عن ذكر المنيات (http://saaid.net/flash/13143006231.swf)
الموت لا ينسى أحد (http://saaid.net/flash/sa141.swf)
نونية إبن القيم في وصف الجنة (http://saaid.net/flash/sa73.swf)
ما اعتذراي (http://saaid.net/flash/ma3te.swf)
يوم الحشر (http://saaid.net/flash/hashr.swf)
كل حي سيموت لأبي إسحاق الحويني (http://saaid.net/flash/kolhayn.swf)
المصير المحتوم (http://saaid.net/flash/almseer_mhtoom.swf)
فذكر بالقرآن من يخاف وعيد (http://saaid.net/flash/thaker.swf)
من أنت يا مسكين ؟! (http://saaid.net/flash/sa45.swf)
السعداء والأشقياء (http://saaid.net/flash/1274288208.swf)
أحوال القبور (http://saaid.net/flash/ahwaal-algboor.swf)
وجاءت سكرة الموت (http://saaid.net/flash/almawt.swf)
تذكر (http://saaid.net/flash/Remember.swf)
يا غافلا (http://saaid.net/flash/ghafel.swf)
تذكرة بالدار الآخرة (http://saaid.net/flash/tathkera.swf)
هذا هو السفر الأخير (http://saaid.net/flash/1149591999.swf)
يا لعظمة هذا اليوم و هذه الوقفة (http://saaid.net/flash/wagfah.swf)
سفري بعيد (http://saaid.net/flash/safari_ba3eed2.swf)
يا حسرة العاصين (http://saaid.net/flash/yahasrat.swf)
فأنذرتكم ناراً تلظى (http://saaid.net/flash/alnar.swf)
كلنا راحل (http://saaid.net/flash/rahel.swf)
أين دارك غدا ؟! (http://saaid.net/flash/ayndark.swf)
الذي يراك حين تقوم (http://saaid.net/flash/ALTheErak.swf)
قبورنا تبنا (http://saaid.net/flash/qboor5.swf)
فلاش جميل عن الموت بصوت الشيخ خالد الراشد (http://saaid.net/flash/almoot1.swf)

أم عبد الرحمن .
13-12-2011, 10:44 PM
حياكِ الله أختى الكريمه
بصى أختِ لو الفديو موجود على النت مثلا يوتيوب بتروحى
على الفديو وتعملى كوبى وتيجى هنا وتعملى بست يظهر لكِ
الفديو عادى بعد إعتماد المشاركه
ربنا يوفقك يارب



تسلمين يا غالية

بس الفيديو عندي على جهاز الكمبيوتر .. أنا حملته من على النت .

ومش عارفة أحطه هنا أزاي

حلم مسلمة
14-12-2011, 04:27 PM
ربنا يصلح حااااااااااااالكِ ويسعدكِ في الدااااااارين ياااااااارب

مش عارفة أشكركِ أزاي أنكِ مش حرمتيني من الثواب العظيم ده .

ربنا يجعله في ميزان حسناتكِ ياااااااااارب .

ينفع أقول بحبكِ في الله ؟؟

لو مينفعش أتمنى تحذفوها .



اللهم آمين
ربنا يحبك ويرضى عنك يا ام عبد الرحمن اللهم آمين


انا هاخد لمثل هذا فأعدوا وحال الارواح عند الموت و
ولو انتي حابه تشتركي معي ما عندي مانع تسعديني


تمام
ماشى بإذن الله



تسلمين يا غالية

بس الفيديو عندي على جهاز الكمبيوتر .. أنا حملته من على النت .

ومش عارفة أحطه هنا أزاي




ارفعيه على النت على اى موقع رفع
مثلا
http://www.hotfile.com (http://www.hotfile.com/)
وبعدين حطى الرابط هنا

حلم مسلمة
14-12-2011, 04:28 PM
يا مشمرات مش عايزين كسل
عايزين موضوعنا يخرج اول موضوع
يالا فين الهمه

اقرأ القرآن وأذكر ربك
14-12-2011, 11:51 PM
سوء الخاتمة http://www.youtube.com/watch?v=JOwb8cWVHw4

أيها الفنان واللاعب احذرا سوء الخاتمة http://www.youtube.com/watch?v=ejC8Y6EE0Bo

حسن وسوء الخاتمة- ونلقى الأحبة- عمرو خالد http://www.youtube.com/watch?v=x4SeJXS5yFM

قصص مؤثره عن حسن وسوء الخاتمة يحكيها مغسل الأموات (1) http://www.youtube.com/watch?v=VIz5d6X1QNk




ماتت وهي تغني "سوء الخاتمة" ... للعبرة http://www.youtube.com/watch?v=cENixUiPINw

الشيخ محمد حسان - قصة خاتمة مؤذن http://www.youtube.com/watch?v=iU8R0rXyegs&feature=fvst

اقرأ القرآن وأذكر ربك
15-12-2011, 12:01 AM
سوء وحسن الخاتمة - مشهدان مؤثران جداً http://www.youtube.com/watch?v=taAhpr2GxcQ

يالله بحسن الخاتمه اداء المنشد المبدع اسامة الامير http://www.youtube.com/watch?v=fNamrMrHwlQ

رقائق في دقائق (2) سوء الخاتمة بالحمام الشيخ محمد حسان http://www.youtube.com/watch?v=25RK3lF0R58

التدخين وسوء الخاتمة http://www.youtube.com/watch?v=hniHnRP-xgM

اقرأ القرآن وأذكر ربك
15-12-2011, 12:10 AM
حسن خاتمه http://www.youtube.com/watch?v=20RIfWsAmGc

حسن الخاتمة للشيخ حازم شومان ارجوك ان تسمعه http://www.youtube.com/watch?v=AKCUlLBFxV4

( 2 / 5 ) علامات حسن الخاتمة - حلقة رائعة جدا http://www.youtube.com/watch?v=rUEvbamYBR4

حسن الخاتمة سبحان الله العظيم http://www.youtube.com/watch?v=VS2nXm1LYdo

حسن الخاتمة / أمل محمد بن سالم النقبي http://www.youtube.com/watch?v=3JpE6RweXVo

اقرأ القرآن وأذكر ربك
15-12-2011, 12:28 AM
وفاة عامل في قناة الناس الفضائية :: حسن الخاتمة http://www.youtube.com/watch?v=euP_DRd8MlY

( 4 / 5 ) علامات حسن الخاتمة - حلقة رائعة جدا http://www.youtube.com/watch?v=Sa6UjryQufk

مقاطع عجيبه = حسن خاتمه + سوء خاتمة شتان بينهما http://www.youtube.com/watch?v=Jlj_zYCO5nk




( 3 / 5 ) علامات حسن الخاتمة - حلقة رائعة جدا http://www.youtube.com/watch?v=v77ClazvWto

أم عبد الرحمن .
16-12-2011, 02:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

حال الصالحين عند الموت " نماذج عن حسن الخاتمه "

حضرت سكرات الموت أبا بكر الصديق فقالت ابنته عائشة رضي الله عنها وعنه: يا أبتاه! صدق الأول -وهو حاتم - يوم يقول:
لـعمرك ما يغني الثواء عن الفتى إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصدر
فالتفت إليها مغضباً وقال: يا بنية! لا تقولي ذلك، ولكن قولي:وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ] [ق:19-21]. ثم قال: إذا مت فخذوا بغلتي هذه -خليفة ما ترك إلا بغلة وثوبين- وهذين الثوبين واذهبوا إلى عمر بن الخطاب وقولوا له: يا عمر ! اتق الله لا يصرعك الله مصرعاً كمصرعي، يا عمر ! إن الحق ثقيل مرير، وإن الباطل خفيف وبير، وإنما ثقلت موازين أقوام لأنهم حملوا الحق، وإنما خفت موازين أقوام لأنهم حملوا الباطل. فذهبوا بالبغلة وبالثوبين من خليفة ملك ربع الدنيا، فوصلوا إلى عمر فأعطوه، فجلس يبكي ويقول: يا أبا بكر ! أتعبت الخلفاء بعدك. يعني: كيف نستطيع هذا المنهج؟ متى نبلغ هذا المستوى؟



*****************


علي بن أبي طالب حال الموت

وأما علي رضي الله عنه وأرضاه فهو صاحب الكلمات الصادقة التي تصل إلى القلوب مباشرة، كلماته واصلة بكل خير حاصلة، يقول البخاري في الصحيح في كتاب الرقاق، وقوله سبحانه وتعالى:إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ ] [محمد:36]. وقال علي بن أبي طالب : [[ارتحلت الدنيا مدبرة، وارتحلت الآخرة مقبلة،

فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا، فإن اليوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل ]].
قال معاوية لـضرار بن الحارث : صف لي علياً ، قال: رأيته في ظلام الليل -يعني علياً - يمسك لحيته بيديه، ويبكي بكاء الطفل الفطيم، ويتململ تململ السليم الملدوغ ويقول: [[يا دنيا يا دنية! طلقتك ثلاثاً لا رجعة بعدها، زادك حقير، وعمرك قصير، وسفرك طويل، آه من قلة الزاد وبعد السفر ولقاء الموت ]].


هل تذكر المتخلفون هذه الكلمات الصادقات؟!
هل تذكر الذين ينصبون العداء للإسلام والمسلمين وهم يشربون معنا ويمشون على أرضنا ويستنشقون هواءنا؟!
هل سمعوا هذه القذائف؟ هل وصلت قلوبهم؟ هل طرقت أسماعهم أم هم في غفلة يعمهون؟

يقول علي شعراً لمن لم يفهم النثر:
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها .. إلا التي كان قبل الموت يبنيها

فإن بناها بخير طاب مسكنه .. وإن بناها بشر خاب بانيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعها .. ودورنا لخراب الموت نبنيها
فاعمل لدار غداً رضوان خازنها .. الجار أحمد والرحمن بانيها
قصورها ذهب والمسك طينتها .. والزعفران حشيش نابت فيها


ولو ذكرنا كل أحوال الصالحين عند الموت فلن نستطيع إحصائها ولا الأنتهاء منها .

http://www.youtube.com/watch?v=PKwTCDdXzig

حلم مسلمة
17-12-2011, 11:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله يا مشمرات
ام عبد المنعم عايزه الحديث بتاع حال الارواح عند الموت روح المؤمن وروح الكافر
----------
ام عبد الرحمن ما شاء الله اللهم بارك
بس عايزه بقى نماذج من حال الصالحين فى عصرنا
هديكِ موضوع هيفيدك جدااا فى العنصر ده
ذكر الله (http://www.way2allah.com/khotab-item-17413.htm)
--------------
راجيه جوار الحبيب محمد
الروح والريحان
يسر الله لكم اللهم آمين

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 12:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

إذا عصاني من يعرفني سلطت عليه من لا يعرفني



ذكر ابن أبي الدنيا عن الفضيل بن عياض قال: "أوحى الله إلى بعض الأنبياء: " إذا عصاني من يعرفني سلطت عليه من لايعرفني".. الجواب الكافي31، حلية الأولياء 1/91
هذا الأثر يحتوي أمرين:
- ذكر عصيان من يعرف الله تعالى…
- ذكر تسلط من لا يعرف الله تعالى على من عصى الله تعالى وهو عارف به..

فمن الذي يعرف الله تعالى؟، ومن الذي لا يعرف الله تعالى؟، وكيف يتسلط هذا على ذاك؟..
الذي يعرف الله تعالى هو الذي تعرف عليه بنعمه الدنيوية والدينية:
- فأما النعم الدنيوية فهي مجتمعة في شيئين:
الأمن والشبع..
قال تعالى: {فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف}..
- نعمة الأمن من أكبر النعم لا يعرفها إلا الخائف، وتتبين هذه النعمة وتكتمل، إذا اطلع الإنسان على أحوال الخائفين، الذين لا يجدون الأمن، ممن تهدم مساكنهم، ويشردون من ديارهم، ولا يجدون ملجأ، ولا يأمنون على أنفسهم وأهليهم وأعراضهم وأموالهم.. فالأمن في ذاته نعمة، والأعظم من ذلك أن نرى ونسمع ونقرأ عن أحوال من لا يملكون الأمن، ويعيشون الخوف كل ساعة، فبذلك ندرك قدر هذه النعمة.
- ونعمة الشبع نعمة كبرى، يقابلها الجوع والفقر، وكل يوم نطلع على أحوال الفقراء والجوعى من حولنا، ما يذكر بهذه النعمة، إن بعضهم يأكل العشب لايجد غيره، وبعضهم يأس من القوت، فبادره بحفر قبره ينتظر الموت، فالجوع اليوم في كل مكان، حتى حولنا.
فهاتان النعمتان يتعرف الله بهما إلى عباده، لتكون تذكيرا بحقه في الطاعة: {فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف}، فمن عصاه بعدما تعرف عليه بنعمه الدنيوية، سلط الله عليه من لايعرف ربه ولايخافه..
- وأما النعم الدينية:
فهي أكبر من نعم الدنيا، وأعظمها الإسلام، فمن هدي إليه فقد هدي إلى الخير كله، قال تعالى: {ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين}..
ثم تليها في النعمة الهداية إلى أتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه رضوان الله عليهم من بعده، فمتبعهم هو الناجي من النار، فقد أخبر النبي فقال: (ستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين ملة، كلها في النار إلا واحدة)، هي تلك المتبعة لسنة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه..
ثم بعد ذلك إذا عرف الإنسان الحلال والحرام، فقد قامت عليه الحجة، وصار في عداد من يعرف الله تعالى، فلا عذر بعد ذلك في العصيان، فإن عصى فقد تعرض لسخط الجبار فلا يأمن من تسلط من لا يعرف الله.
وأعظم من أولئك نعمة، وأكثرهم معرفة بالله تعالى، من يسر الله له طلب العلم، بوجود العلم والعلماء، وكفاه هموم الدنيا، وفرغه للتعلم، فعلم الحلال والحرام والمكروه والمستحب والمباح، فتفقه في الدين وفهم أمر الله تعالى، وعرف ذرائع الخير وذرائع الشر، ووقف على مقاصد الشريعة وآدابها ، وقرأ سير الغابرين وأخبار الصالحين والهالكين.. حتى تبين له ما يفعل وما يذر وما يتقي، وماينفع وما يضر، فكان بمنزلة من آتاه الله آياته، فمثل هذا الحجة عليه قائمة أتم قيام،..
فمثله لايوعظ، بل يعظ، فإن عصى وأصر وضل فقد تعرض لأمر خطير، وقد قيل: "شر الضلال ضلال بعد هدى"، وفي هذا جاءت النصوص متوعدة الذين يقولون ما لايفعلون، قال الله تعالى:
{يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون}.

* * *
إن معصية من أتم الله عليه نعمة الدين وعرف ربه حق المعرفة ليست كغيره، وقد ضرب الله لذلك أمثلة، من ذلك: الأنبياء، وزوجات الأنبياء.
- فأما الأنبياء..
فإن الله أعلى منزلتهم، ورفع شأنهم، واصطنعهم لنفسه، وأعطاهم الآيات والمعجزات، وشرح صدورهم بالإيمان، ونور صدورهم بمعرفته، ووعدهم الأجر الجزيل، فأتم عليهم النعمة، فليس لهم بعدها إلا الطاعة، ثم حذرهم من المعصية أشد تحذير، وتوعدهم بعقوبة مضاعفة، فقال تعالى:
{ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعلمون}..
وقال: {ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين}..
وقال في حق نبينا صلى الله عليه وسلم خاصة:
{وإن كادوا ليفتنونك عن الذي أوحينا إليك لتفتري علينا غيره وإذاً لاتخذوك خليلا* ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا إذاً لأذقناك ضعف الحياة وضعف الممات ثم لاتجد لك علينا نصيرا}
وقال: {ولو تقول علينا بعض الأقاويل * لأخذنا منه باليمين * ثم لقطعنا منه الوتين* فما منكم من أحد عنه حاجزين}.
- وأما زوجات النبي صلى الله عليه وسلم فيقول الله لهن:
{يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا}
، ويقول: {يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلاتخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض}،
فهن عشن في بيت النبوة، فسمعن الآيات والحكمة:
{واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة}..
فشربن معاني الخير، وانشرحت صدورهن بالإيمان، نزلت عليهن السكينة والرحمة، وأحاط بهن الخير من كل جانب، وكف الشر فلم يجد طريقا، فليس لهن بعد ذلك عذر في المعصية، فأبواب الخير مشرعة، وأبواب الشر مغلقة، فما تفتح إلا بشقاوة نفس.. وحاشاهن ذلك، رضوان الله عليهن.

وهكذا كل قوم اختصهم الله تعالى بنعمه على من سواهم، فإن الحساب يكون على ذلك الاختصاص، فالاختصاص وإن كان نعمة، فإنه من وجه آخر فتنة ومحنة، كالذي يرزقه مالاً ليرى فيم ينفعه، وملكا ليرى كيف به بين العباد، فإن أحسن أحسن الله إليه مرتين، مرة على الطاعة، ومرة على شكر النعمة:
{ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما}..
وإن أساء عوقب مرتين، مرة جزاء المعصية، ومرة جزاء كفران النعمة.

* * *
أما الذي لا يعرف الله تعالى، فهو الفاجر والظالم والحاقد والظالم، الذي لا يخاف الله تعالى، ولا يؤمن به، ولا يرعوي عن فعل شيء من الموبقات، فإذا تسلط فلا رحمة ولا شفقة، كأولئك الذين يقتلون الأبرياء من الأطفال والشيوخ والنساء والضعفاء، ويعتدون وينتهكون، ولا يتأثمون ولا يتحرجون، قد نزعت منهم كل معاني الإنسانية، والذين لا يرقبون في مؤمن إلاّ ولا ذمة، الذين إن ثقفوا المؤمنين بسطوا إليهم أيديهم وألسنتهم بالسوء، وقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم أن ندعو الله تعالى أن يكفهم عنا، في الدعاء المشهور:
(ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا).
أغلظ رجل على وكيع بن الجراح فدخل فعفر وجهه بالتراب، ثم خرج فقال: " زد وكيعا بذنبه، فلولاه ما تسلطت عليه".. سير أعلام النبلاء 9/155

* * *
قال ابن كثير في حوادث سنة 615هـ (البداية والنهاية 13/81):
"وفي رجب منها أعاد المعظم ضمان القيان والخمور والمغنيات، وغير ذلك من الفواحش والمنكرات، التي كان أبوه قد أبطلها، بحيث إنه لم يكن أحد يتجاسر أن ينقل ملء كف خمر إلى دمشق إلا بالحيلة الخفية، فجزى الله العادل خيرا، ولا جزى المعظم خيرا على ما فعل، واعتذر المعظم في ذلك بأنه إنما صنع هذا المنكر لقلة الأموال على الجند، واحتياجهم إلى النفقات في قتال الفرنج، وهذا من جهله، وقلة دينه، وعدم معرفته بالأمور، فإن هذا الصنيع يديل عليهم الأعداء، وينصرهم عليهم، ويتمكن منهم الداء، ويثبط الجند عن القتال، فيولون بسببه الأدبار، وهذا مما يدمر، ويخرب الديار، ويديل الدول، كما في الأثر: (إذا عصاني من يعرفني، سلطت عليه من لا يعرفني)".

وقال كذلك: (البداية والنهاية 2/34): "وقال وهب بن منبه:
أوحى الله إلى نبي من أنبياء بني إسرائيل، يقال له أرميا، حين ظهرت فيهم المعاصي:
أن قم بين ظهراني قومك، فأخبرهم: أن لهم قلوبا ولا يفقهون، وأعينا ولا يبصرون، وآذانا ولا يسمعون، وأني تذكرت صلاح آبائهم فعطفني ذلك على أبنائهم، فسلهم:
كيف وجدوا غب طاعتي؟..
وهل سعد أحد ممن عصاني بمعصيتي؟..
وهل شقي أحد ممن أطاعني بطاعتي؟..
إن الدواب تذكر أوطانها فتنزع إليها، وان هؤلاء القوم تركوا الأمر الذي أكرمت عليه آباءهم والتمسوا الكرامة من غير وجهها:
أما أحبارهم فأنكروا حقي..
وأما قراؤهم فعبدوا غيري..
وأما نساكهم فلم ينتفعوا بما علموا..
وأما ولاتهم فكذبوا علي وعلى رسلي، خزنوا المكر في قلوبهم، وعودوا الكذب ألسنتهم..
وإني أقسم بجلالي وعزتي لاهيجن عليهم جيولا لا يفقهون ألسنتهم، ولا يعرفون وجوههم، ولا يرحمون بكاءهم، ولأبعثن فيهم ملكا جبارا قاسيا، له عساكر كقطع السحاب، ومواكب كأمثال الفجاج، كأن خفقان راياته طيران النسور، وكأن حمل فرسانه كر العقبان، يعيدون العمران خرابا، ويتركون القرى وحشة..

فياويل أيليا وسكانها:
كيف أذللهم للقتل، وأسلط عليهم السبا.. وأعيد بعد لجب الأعراس صراخا، وبعد صهيل الخيل عواء الذآب، وبعد شرافات القصور مساكن السباع، وبعد ضوء السرج وهج العجاج، وبالعز ذلا، وبالنعمة العبودية، وأبدلن نساءهم بعد الطيب التراب، وبالمشي على الزرابي الخبب، ولأجعلن أجسادهم زبلا للأرض، وعظامهن ضاحية للشمس، ولأدوسنهم بألوان العذاب..
ثم لآمرن السماء فتكون طبقا من حديد، والأرض سبيكة من نحاس، فإن أمطرت لم تنبت الأرض، وإن أنبتت شيئا في خلال ذلك فبرحمتي للبهائم..
ثم أحبسه في زمان الزرع، وأرسله في زمان الحصاد، فإن زرعوا في خلال ذلك شيئا سلطت عليه الآفة، فإن خلص منه شيء نزعت منه البركة..
فإن دعوني لم أجبهم، وإن سألوا لم أعطهم، وإن بكوا لم أرحمهم، وإن تضرعوا صرفت وجهي عنهم". رواه ابن عساكر بهذا اللفظ.

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 12:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

تحذير : للبالغين فقط !!
Only for adults!!


قبل أن نبدأ .. عليك أن تتأكد من خلو الغرفة و إحكام غلق الباب ، الآن هل أنت مستعد ؟
أسألك بالله لماذا أغلقت الباب ؟ أتخاف أن يراك أحد أفراد أسرتك و أنت تشاهد تلك المواقع الإباحية ، ثم يفتضح أمرك فيكتشف الجميع هذا الجانب المظلم من شخصيتك ؟ أخي : أتعلم أنك لست وحدك الآن ! نعم تلفت يمنة ويسرة أتعلم أن معك ملكان يراقبانك ويسجلان كل ما تفعله أتعلم أن الشياطين يملئون غرفتك مشجعين لك تارة وساخرين تارة أخرى ؟ أتعلم أن الله الذي خلق لك جوارحك يراك الآن و أنت تستخدم نعمه في معصيته ؟
زفرات ساخنة تخرج من صدرك الضيق لتعبر عن عدم رضاك عما تفعل أليس كذلك ؟
أخي : أتخشى الناس و لا تخشى الله ألم تقرأ قوله تعالى : " قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم و يحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون " النور (30) ؟ فلم تستمر ؟؟
أخي في الله : لقد اجتهدت و اقتطعت من وقتك هذه الساعات وكتبت في الباحث تلك العبارات Sex – Arabic sex – sex movies – sex photos – سكس عربي – جنس
ثم عثرت على هذه الرسالة !! أتعتقد أن ذلك الأمر تم صدفة ؟ لا لقد هداك الله لهذه الصفحة لتكون بمثابة الإنذار الأخير لك للتوقف عن هذه المعاصي وتتوب فتنجو أما إن تتجاهلها وتستمر في عصيانك ولكن! عليك أن تضمن بقاءك حيا حتى تنته و تأمن من مكر الله الذي قد يصيبك بالشلل وأنت تشاهد ما تشاهد !!واعلم بأن هذه الرسالة ستكون حجة عليك يوم القيامة.
أخي لقد مات أحدهم في غرفته وبعد كسر الباب وجده أهله عاريا وأمامه مجلات إباحية فهل تتمنى هذه الميتة ؟ قد تقول أن رحمة الله واسعة و باب التوبة مازال مفتوحا و أن ما تفعله لا يصل لحد الزنا وووو كلها مبررات شيطانية لتحقير الذنب و قيل قديما : " لا تنظر لصغر المعصية و انظر لعظم من عصيت ".
أخي في الله : هذه الرسالة الموجزة خرجت من قلب أخ لك في الله أرجو أن تدخل قلبك فتطرد الشيطان منه ..أخي لا سعادة مع معصية و لا توفيق بل هم و ندم وقلق أليس كذلك ؟ فأنت عبد ذليل لشهوتك فقم واكسر هذه القيود بطاعة الله هيا إنتشل نفسك من هذا المستنقع الشيطاني شمر عن ساعديك امتط صهوة الإرادة وتسلح بالإيمان رافعا راية التوبة النصوح و انضم لركب التائبين ويكفيك فضلا أن تعلم بأن الله يفرح لتوبتك فرحا شديدا ..فهل تحب الله ؟ لا تعصه إذن؟
أخي في الله : كيف الخلاص ؟ عليك بعد إعلان التوبة أن تلجأ لله بالدعاء ادع الله أن يسخر جوارحك لطاعته و أن يمدك بجند من عنده يعينوك على محاربة شهوتك أسأل الله أن يجعل لك مخرجا من محنتك اشك له ضعفك و استعن به فلا حول ولا قوة إلا بالله..
أخيرا يا أخي الحبيب لا تنسانا بالدعاء إن وفقنا الله بإعانتك على التخلص من هذه المعصية وكن سببا لهداية غيرك .نسأل الله أن يبدلك خيرا في الدنيا و الآخرة و أن يثبتك على دينه ثباتا لا زلل من بعده هو أهل ذلك والقادر عليه و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه ومن والاه .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 12:44 AM
استمع .. مفرق الجماعات (http://saaid.net/Minute/mm2-1.ram)

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 12:46 AM
سم الله الرحمن الرحيم

القبر موعدنا


الحمد لله ذي الملكوت والسلطان، والصلاة والسلام على رسول ربنا الرحمن، محمد وعلى آله وصحبه البررة الكرام، أما عد :
أخي المسلم : هل رأيت القبور؟ هل رأيت ظلمتها؟ هل رأيت وحشتها؟ هل رأيت شدتها؟ هل رأيت ضيقها؟ هل رأيت هوامها وديدانها؟
أما علمت أنها أعدت لك كما أعدت لغيرك؟
أما رأيت أصحابك وأحبابك وأرحامك نقلوا من القصور إلى القبور .. ومن ضياء المهود إلى ظلمة اللحود .. ومن ملاعبة الأهل والولدان إلى مقاساة الهوام والديدان .. ومن التنعيم بالطعام والشراب إلى التمرغ في الثرى والتراب .. ومن أنس العشرة إلى وحشة الوحدة .. ومن المضجع الوثير إلى المصرع الوبيل؟ فأخذهم الموت على غرة، وسكنوا القبور بعد حياة الترف واللذة ، وتساووا جميعاً بعد موتهم في تلك الحفرة، فالله نسأل أن يجعل قبورنا روضة من رياض الجنة .
أتيــت القبور فساءلتــــــها *** أين المعظم والمحتقر ؟!
وأين المــــذل بسلــــــطانه *** وأين القوي على ما قدر؟!
تفانوا جميعاً فما مــــــخبر *** وماتوا جميعاً ومات الخير!!
فيا سائلي عن اناس مضوا *** أما لك فيما مضى معتبر؟!
تروح وتغدو بنات الــــثرى *** فتمحو محاسن تلك الصور!

هول القبور
* عن هانئ مولى عثمان قال: عثمان رضي الله عنه إذا وقف على قبر بكى حتى يبل لحيته، فقيل له: تذكر الجنة والنار فلا تبكي ، وتبكي من هذا؟ فقال : إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «القبر أول منازل الآخرة، فإن ينج منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه» ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «ما رأيت منظراً إلا والقبر أفظع منه» {أحمد والترمزي وحسنه الألباني}
وفي حديث جابر بن عبدالله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : «لا تمنوا الموت فإن هول المطلع شديد» {أحمد وحسنه الهيثمي} .
* أخي الكريم :
تجهز إلى الأجداث ويحك والرمس *** جهازاً من التقوى لطول ما حبس
فإنـــك ما تدري إذا كنت مصبحــاً *** بأحسن ما ترجو لعلك لا تمســي
* شيع الحسن جنازة فجلس على شفير القبر فقال : «إن أمراً هذا آخره لحقيق أن يزهد في أوله ، وإن أمراً هذا أوله لحقيق أن يخاف آخره» .
* ووعظ عمر بن عبدالعزيز يوماً أصحابه فكان من كلامه أنه قال :«إذا مررت بهم فنادهم إن كنت منادياً ، وادعهم إن كنت داعياً، ومر بعسكرهم، وانظر إلى تقارب منازلهم .. سل غنيهم ما بقي من غناه؟ .. واسألهم عن الألسن التي كانوا بها يتكلمون، وعن الأعين التي كانوا للذات بها ينظرون .. واسألهم عن الجلود الرقيقة ، والوجوه الحسنة، والأجساد الناعمة، ما صنع بها الديدان تحت الأكفان؟! .. أكلت الألسن، وغفرت الوجوه، ومحيت المحاسن، وكسرت الفقار، وبانت الأعضاء ، ومزقت الأشلاء فأين حجابهم وقبابهم؟ وأين خدمهم وعبيدهم؟ وجمعهم وكنوزهم؟ أليسوا في منازل الخلوات؟ أليس الليل والنهار عليهم سواء ؟ أليسوا في مدلهمة ظلماء؟ قد حيل بينهم وبين العمل، وفارقوا الأحبة والمال والأهل.
* فيا ساكن القبر غداً ! ما الذي غرك من الدنيا؟ أين دارك الفيحاء ونهرك المطرد؟ وأين ثمارك اليانعة؟ وأين رقاق ثيابك؟ وأين طيبك وبخورك؟ وأين كسوتك لصيفك وشتائك؟ .. ليت شعري بأي خديك بدأ البلى .. يا مجاور الهلكات صرت في محلة الموت .. ليت شعري ما الذي يلقاني به ملك الموت عند خروجي من الدنيا ..وما يأتيني به من رسالة ربي .. ثم انصرف رحمة الله فما عاش بعد ذلك إلا جمعة .
* إخوتي :
تفكروا في الذين رحلوا .. أين نزلوا ؟ وتذكروا ا، القوم نوقشوا وسئلوا .. واعلموا أنكم كما تعذلون عذلوا .. ولقد ودوا بعد الفوات لو قبلوا .. ولكن هيهات هيهات وقد قبروا .
* عن وهب بن الورد قال : بلغنا أن رجلا فقيها دخل على عمر بن عبدالعزيز فقال : سبحان الله ! فقال له عمر : وتبينت ذلك فعلا؟ فقال له ك الأمر أعظم من ذلك ! فقال له عمر : يا فلان ! فكيف لو رأيتني بعد ثلاث ، وقد أدخلت قبري .. وقد خرجت الحدقتان فسالتا على الخدين ، وتقلصت الشفتان عن الأسنان .. وانفتح الفم .. ونتأ البطن فعلا الصدر .. وخرج الصديد من الدبر !!
* وكان يزيد الرقاشي يقول لنفسه : «ويحك يا يزيد ! من ذا يصلي عنك بعد الموت ؟ من ذا يصوم عنك بعد الموت؟ من ذا يترضى عنك بعد الموت؟ ثم يقول : أيها الناس ! ألا تبكون وتنوحون على أنفسكم باقي حياتكم .. من الموت موعده .. والقبر بيته .. والثرى فراشه .. والدود أنيسه .. وهو مع هذا ينتظر الفزع الأكبر .. كيف يكون حاله ؟! ثم بكي رحمه الله .

عظة القبور
* قال عبدالحق الأشبيلي : فينبغي لمن دخل المقابر أن يتخيل أنه ميت، وأنه قد لحق بهم، ودخل معسكرهم، وأنه محتاج إلى ما هم إليه محتاجون، وراغب فيما فيه يرغبون، فليأت إليهم ما يحب أن يؤتى إليه، وليتحفهم بما يحب أن يتحف به، وليتفكر في تغير ألوانهم، وتقطع أبدانهم، ويتفكر في أحوالهم، وكيف صاروا بعد الأنس بهم والتسلي بحديثهم، إلى النفار من رؤيتهم، والوحشة من مشاهدتهم وليتفكر أيضاً في انشقاق الأرض وبعثرة القبور، وخروج الموتى وقيامهم مرة واحدة حفاة عراة غرلاً، مهطعين إلى الداعي، مسرعين إلى المنادي .
يا أيُّها المتسَمِّنُ *** قل لي لمن تتسمَّن ؟
سَمَّنتَ نفسَك للبِلى *** وبطنت يا مستبطن
وأسأت كل إساءة *** وظننت أنك تحسن!
مالي رأيتك تطمئن **** إلى الحياة وتركن!
يا سكن الحجرات ما *** لك غير قبرك مسكن
اليوم أنت مكاثر *** ومفاخر تتزين
وغداً تصير إلى القبور *** محنط ومكفن!
أحدث لربك توبة *** فسبيلها لك ممكن
واصرف هواك لخوفه *** مما تسر وتعـــلن

فتنة القبور
أخي المسلم :
ماذا أعددت لأول ليلة تبيتها في قبرك؟ أما علمت أنها ليلة شديدة، بكى منها العلماء، وشكا منها الحكماء، وشمر لها الصالحون الأتقياء؟
فارقت موضع مرقدي *** يوماَ فقارققني السكون
القــــــــــــبر أول ليلة *** بالله قل لي ما يكون ؟!
* كان الربيع بن خثيم يتجهز لتلك الليلة، ويروى أنه حفر في بيته حفرة فكان إذا وجد في قلبه قساوة دخل فيها، وكان يمثل نفسه أنه يقد مات وندم وسأل الرجعة فيقول : ( رب ارجعون لعلي أعمل صلحا فيما تركت ) {المؤمنون 99-100} ثم يجيب نفسه فيقول : قد رجعت يا ربيع !! فيرى فيه ذلك أياماً ، أي يرى فيه العبادة والاجتهاد والخوف والوجل .
* وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :«إن الميت يصير إلى القبر، فيجلس الرجل الصالح في قبره غير فزع ولا شعوف { أي غير خائف ولا مزعور } ثم يقال له : فيم كنت؟ فيقول : كنت في الإسلام فيقال له : ما هذا الرجل ؟ فيقول : محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، جاءنا بالبينات من عند الله فصدقناه، فيقال له ، فينظر إليها يحطم بعضها بعضا، فيقال له : انظر إلى ما وقاك الله : ثم يفرج له قبل الجنة ، فينظر إلى زهرتها وما فيها ، فيقال له : هذا مقعدك ، ويقال له : على اليقين كنت، وعليه مت، وعليه تبعث إ، شاء الله .
* قال: ويجلس الرجل السوء في قبره فزعا مشعوفاً ، فيقال له : فيم كنت ؟ فيقول : لا أدري، فيقال له : ما هذا الرجل ؟ فيقول : سمعت الناس يقولون قولاً فقلته . فيفرج له قبل الجنة، فينظر إلى زهرتها وما فيها، فيقال له: انظر ما صرف الله عنك . ثم يفرج له فرجه قبل النار، فينظر إليها يحطم بعضها بعضاً فيقال له : هذا مقعدك، على الشك كنت، وعليه مت، وعليه تبعث إن شاء الله » { ابن ماجة وصححه البوصيري}
أرى أهل القصور إذا أميتـــــــوا *** بنوا فوق المقابر بالصخــور
أبوا إلا مباهاة وفخـــــــــــــــــراً *** على الفقراء حتى في القبور
لعمرك لو كشقت التــــرب عنهم *** فما تدري الغني من الفقــــير
ولا الجلد المباشر ثوب صـــوف *** من الجلد المباشر للـــــحرير
إذا أكل الثرى هــــــــــــــذا وهذا *** فما فضل الغني على الفقير؟
* فيا إخوتاه ! ألا تبكون من الموت وسكرته ؟
* ويا إخوتاه ! ألا تبكون من القبر وضمته ؟
* ويا أخوتاه ! ألا تبكون خوفاً من النار في القيامة ؟
* ويا إخوتاه ! ألا تبكون خوفاً من العطش يوم الحسرة والندامة ؟

عذاب القبر ونعيمه
* أخي الكريم :
ثبت عذاب القبر بالكتاب والسنة والإجماع، ولا ينكر ذلك إلا مكابر ومعاند قال تعالى ( سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم ) {التوبة : 101} وقال سبحانه : ( وحاق بئال فرعون سوء العذاب النار يعرضون عليها غدواً وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا ءال فرعون أشد العذاب) {غافر 45،46} .
* وعن البراء بن عازب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (يثبت الله الذين إمنوا بالقول الثابت) قال : «نزلت في عذاب القبر» يقال له: من ربك ؟ فيقول : ربي الله ونبي محمد صلى الله عليه وسلم فذلك قوله عز وجل: (يثبت الله الذين إمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة)
* وعن أنس رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :«لولا أن تدفنوا لدعوت الله أن يسمعكم عذاب القبر» {مسلم}
* وعن أنس رضي الله عنه قال : قال نبي الله صلى الله عليه وسلم « إن العبد إذا وضع في قبره ، وتولى عنه أصحابه، إنه ليسمع قرع نعالهم قال: يأتيه ملكان فيقعدانه فيقولان له : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ قال : فأما المؤمن فيقول : أشهد أنه عبد الله ورسوله قال : فيقال له : إنظر إلى مقعدك من النار، قد أبدلك الله به مقعداً من الجنة قال نبي الله صلى الله عليه وسلم فبراهما جميعاً »
وأما المنافق والكافر فيقال له : ما كنت تقول في هذا الرحل ؟ فيقول: لا أدري ، كنت أقول ما يقول الناس فيقال: لا دريت ولا تليت، ويضرب بمطارق من حديد ضربة، فيصيح صيحة يسمعها من يليه غير الثقيلين» {متفق عليه}

حديث القبور
* روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال في خطبته : يا عباد الله : الموت الموت ، فليس منه فوت، إن أقمتم له أخذكم، وإن فررتم منه أدر ككم، الموت معقود بنواصيكم ، فالنجاة النجاة ، الوحا الوحا ، فإن وراءكم طالبا حثيثا وهو القبر ، ألا وإ، القبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النيران، ألا وإنه يتكلم في كل يوم ثلاث مرات فيقول : أنا بيت الظلمة .. أنا بيت الوحشة .. أنا بيت الديدان ألا وإن وراء ذلك اليوم يوما أشد من ذلك اليوم ، يوما يشيب فيه الصغير ، ويسكر فيه الكبير ( وترى الناس سكرى وما هم بسكرى ولكن عذاب الله شديد) {الحج 2}
أأيتها المقابر فيك *** من كنَّا ننازله
ومن كنا نتاجره *** ومن كنا نعامله
ومن كنا نعاشره *** ومن كنا نطاوله
ومن كنا نشاربه *** ومن كنا تؤاكله
ومن كنا له إلفا *** قليلاً ما نزايله
ومن كنا له بالأمس *** أحيانا نواصله
فحل محله من حلها *** صرمت حبائله
ألا إن المنية منهل *** والخلق ناهله

زيارة القبور وفوائدها
أخي الحبيب :
حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم على زيارة الموتى في قبورهم، والأعتبار بأحوالهم ، فقال عليه الصلاة والسلام: « زوروا القبور فإنها تذكر الموت» {مسلم}
* وقال النبي صلى الله عليه وسلم «نهيتكم عن زيارة القبور فزروها» رواه مسلم
* وعند أبي داود: «فإن في زيارتها تذكرة»
* وعند الإمام أحمد : «فزوروها فإن في زيارتها عبرة وعظة»
* وكان النبي صلى الله عليه إذا أتى المقابر قال : «السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، أنتم السابقون وإنا إن شاء الله بكم لا حقون، أنتم لنا فرط، ونحن لكم ، أسأل الله ولكم العافية» {مسلم}
* وفي زيارة القبور فوائد كثيرة منها أنها :
1- تذكر الموت والآخرة 2- تقصر الأمل 3- تزهد في الدنيا 4- ترقق القلوب 5- تدمع الأعين 6- تدفع الغفلة 7- تورقث الخشية 8- تورث الاجتهاد في العبادة .
* قال محمد بن واسع لرجل : ما أعجب إلى منزلك ! فقال : وما بعجبك من منزلي وهو عند القبور ؟ قال : وما عليك ، يكفون الأذى ويذكرون الآخرة !!»

الأسباب الموجبة لعذاب القبر
* أخي المسلم الموفق : ذكر الإمام ابن القيم رحمه الله أن أهل القبور يعذبون على جهلهم بالله ، وإضاعتهم لأمره، وارتكابهم لمعاصيه، فإن عذاب القبروعذاب الآخرة أثر غضب الله وسخطه على عبده ، فعذاب القبر يكون على معاصي القلب، والعين، والأذن، والفم، واللسان، والبطن، والفرج، واليد،، والرجل، والبدن كله، فمن أغضب الله واسخطه في هذه الدار ثم لم يتب، ومات على ذلك، كان له من عذاب البرزخ بقدر غضب الله وسخطه عليه، فمستقل ومستكثر، ومصدق ومكذب .
* وقد ورد الوعيد بالعذاب في القبر على كثير من المعاصي والذنوب منها :
1- النميمة والغيبة 2- عدم الاستبراء من البول 3- الصلاة بغير طهور 4- الكذب
5- تضييع الصلاة والتثاقل عنها . 6- ترك الزكاة 7- الزنا 8- الغلول من المغنم(السرقة)
9- الخيانة 10- السعي في الفتنة بين المسلمين 11- أكل الربا 12- ترك نصرة المظلوم
13- شرب الخمر 14- إسبال الثياب تكبراً 15- القتل 16- سب الصحابة
17- الموت على غير السنة(البدعة)
* وقال رحمه الله بعد أن ذكر أنواع كثيرة من المحرمات التي يعذب بها الموتى في قبورهم : « وما كان أكثر الناس كذلك، كان أكثر أهل القبور معذبين، والفائز منهم قليل، فظواهر القبور تراب ، وبواطنها حسرات وعذاب ظواهرها بالتراب والحجارة المنقوشة مبنيات، وفي باطنها الدواهي والبليات، تغلي بالحسرات كما تغلي القدور بما فيها، ويحق لها وقد حيل بينها وبين أمانيها.
تالله لقدت وعظت لواعظ مقالا ، ونادت : يا عمار الدنيا لقد عمرتم دارا موشكة بكم زوالا ، وخربتم دارا انتم مسرعون إليها انتقالا هذه دار الاستيفاء، ومستودع الأعمال ، وبذر الزرع ، وهي محل للعبر، رياض من رياض الجنة ، أو حفر من حفر النيران»
ما للمقابر لا تجيب *** إذا دعاهن الكئيب
حفر مسقفة عليهن *** الجنادل والكثيب
فيهن ولدان وأطفال *** وشبان وشيب
كم من حبيب لم تكن *** نفسي بفرقته تطيب
غادرته في بعضهن *** مجندلاً وهو الحبيب
وسلوت عنه وإنما *** عهدي برؤيته قريب

فاعتبروا يا أولي الألباب
* إخواني :
* كم من ظالم تعدى وجار، فما راعي الأهل ولا الجار، بينا هو عقد الإصرار، حل به الموت فحل من حلته الأزرار (فاعتبروا يا أولي الأبصر)
* ما صحبه سوى الكفن ، إلى بيت البلى والعفن، ولو رأيته وقد حلت به المحن ، وشين ذلك الوجه الحسن، فلا تسأل كيف صار (فاعتبروا يا أولي الأبصر)
* أين مجالسة العالية؟ أين عيشته الصافية؟ أين لذاته الخالية؟ كم كم تسفى على قبره سافية !! ذهبت العين وأخفيت الآثار (فاعتبروا يا أولي الأبصر)
* تقطعت به جميع الأسباب، وهجره القرناء والأتراب، وصار فراشه الجندل والتراب، وربما فتح له في اللحد باب إلى النار (فاعتبروا يا أولي الأبصر)
* نادم بلا شك ولا خفا ، باك على ما زل وهفا، يود أن صافي اللذات ما صفا ، وعلم انه كان يبني على شفا حرف هار (فاعتبروا يا أولي الأبصر)

الأسباب المنجية من عذاب القبر
* وذكر الإمام ابن القيم رحمه الله أن أسباب النجاة من عذاب اقبر، هي أن يتجنب الإنسان تلك الأسباب التي تقتضي عذاب القبر، وهي جميع المعاصي والذنوب.
* وذكر رحمه الله أن من أنفع تلك الأسباب : أن يحاسب المرء نفسه كل يوم على ما خسره وربحه في يومه، ثم يجدد التوبة ، النصوح بينه وبين الله، فينم على تلك التوبة، فإن مات من ليلته مات على توبة، وإن استيقظ استيقظ مستقبلا للعمل ، مسرورا بتأخير أجله، حتى يستقبل ربه ويستدرك ما فاته، ولا ينام إلا على طهارة ، ذاكراً الله عز وجل ، مستعملاً الأذكار والسنن التي ورت عن الرسول صلى الله عليه وسلم عند النوم حتى يغلبه النوم ، فمن أراد الله به خيراً وفقه لذلك .
* ثم ذكر رحمه الله الطاعات التي ورد أنها مما ينجي من عذاب القبر وهي :
1- الرباط في سبيل الله 2- الشهادة في سبيل الله 3- قراءة سورة الملك
4- الموت بداء البطن 5- الموت يوم الجمعة
* فالواجب على كل مسلم أن يستعيذ بالله تعالى من عذاب القبر، وأن يستعد له بالأعمال الصالحة قبل أن يدخل فيه، فإنه قد سهل عليه الأمر ما دام في الدنيا.
فإذا دخل القبر فإنه يتمنى أن يؤذن له بحسنة واحدة أو يؤذن بأن يصلي ركعتين، أو يقول: لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ولو مرة واحدة، أو يؤذن له بتسبيحه واحدة، فلا يؤذن له، فيبقى في حسرة وندامة، ويتعجب من الأحياء كيف يضيعون أيامهم في الغفلة والبطالة ؟!
قد كان عمرك ميلا *** فأصبح الميل شبرا
وأصبح الشبر عقدا *** فاحفر لنفسك قبرا
نسأل الله أن يوفقنا للاستعداد ليوم الحاجة، ولا يجعلنا من النادمين، وأن يجعل القبور بعد فراق الدنيا خير منازلنا، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وهو حسبنا ونعم الوكيل. وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 12:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

في نهاية العام من يحاسب نفسه ؟!



الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .. أما بعد :
فإن صحة الأبدان ، وأمن الأوطان ، ورغد العيش هي مقومات الحياة ، ولذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافى في بدنه ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها ) . [أخرجه الترمذي وابن ماجه وهو حديث حسن] . بفقدان واحدة من هذه الثلاث يكون عيش الإنسان منغصاً ولربما تمنى الموت . هذه النعم الثلاث عندما يجدها الإنسان فإنه لا يحس بمرور الأيام ، وانقضاء الأعوام ؛ فالأيام تمر عليه سريعاً .
كان هذا العام بالأمس مبتدئاً ، وها هو الآن ينتهي ، وكأننا لم نعش أيامه وشهوره ؛ لكن المرضى والخائفين والجائعين والأسرى والمسجونين ، قد طالت عليهم أيامه وأبطأت شهوره ، من شدة ما يجدون ويحسون !!
ضرورة المحاسبة :
في آخر أيام هذا العام لا بد من المحاسبة والمراجعة ؛ فالمؤمن يعلم أن حياته ليست عبثاً ، ويدرك أنه لم يخلق هملاً ، وهو على يقين أنه لن يترك سدى . وقد يعمل الإنسان في حياته أعمالاً ثم ينساها ؛ لكنه يوم القيامة سيوفاها كما قال تعالى : {يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيد } [المجادلة:6] . وقال تعالى : { يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ }[ آل عمران:30] . وقال تعالى :{ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } [الأنبياء:47] .
إن النعم التي يتقلب الناس فيها ، والصوارف التي تحيط بهم تجعلهم ينسون الحساب ، ويغفلون عن ذكر يوم المعاد ، { اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ (1) مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مَّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ } [الأنبياء:1،2] .
كيفية المحاسبة :
لا بد أن ينظر الإنسان في عمله ، ويتأمل حاله كيف قضى عامه ؟ وفيم صرف أوقاته ؟
في عامه الراحل كيف كانت علاقته بربه ؟
هل حافظ على فرائضه ، واجتنب زواجره ؟
هل اتقى الله في بيته ؟
هل راقب الله في عمله وكسبه وفي كل شؤونه وأحيانه ؟
فإنه إن فعل ذلك صار يعبد الله كأنه يراه ، فإن لم يكن يراه فإن الله تعالى يراه . ومن حاسب نفسه في العاجلة أمن في الآخرة ، ومن ضحك في الدنيا كثيراً ولم يبك إلا قليلاً يخشى عليه أن يبكي في القيامة كثيراً . كما قال تعالى :{ فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلاً وَلْيَبْكُوا كَثِيراً } [التوبة:82] قال ابن عباس رضي الله عنه : (( الدنيا قليل فليضحكوا فيها ما شاؤا فإذا انقطعت وصاروا إلى الله تعالى استأنفوا في بكاء لا ينقطع عنهم أبداً )) [أخرجه ابن جرير وابن أبي شيبة بإسناد صحيح] .
وعن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما قالا : قال رسول صلى الله عليه وسلم : (( يؤتى بالعبد يوم القيامة فيقال : ألم أجعل لك سمعاً وبصراً ومالاً وولداً ، وسخرت لك الأنعام والحرث ، وتركتك ترأس وتربع فكنت تظن أنك ملاقيَّ يومك هذا ؟ فيقول : لا ، قيقول له : اليوم أنساك كما نسيتني )) [أخرجه الترمذي بسند صحيح] وقال : معنى قوله : (اليوم أنساك كما نسيتني) : اليوم أتركك في العذاب .
علاج القلوب قبل علاج الأبدان :
إذا كان مرضى الأبدان يشخصون الداء ، ولا يزالون في متابعة مستمرة للمرض حتى يقضي عليه ؛ فبطريق الأولى والأحرى يفعل ذلك مرضى الذنوب والآثام .
إن استصلاح القلوب أهم وآكد من استصلاح الأبدان . وإذا كانت الحياة تنقلب عذاباً عند فساد الأبدان ؛ فعذاب الآخرة أشد وأنكى لمن فسدت قلوبهم .
إن مجالات الذنوب والمعاصي في هذا الزمن واسعة ، والداعي لها كثير ، وسبل الطاعة ضيقة ، والداعي لها قليل .فالفتن تلاحق الناس في أسواقهم وأعمالهم ، وتملأ عليهم بيوتهم ، وتفسد أولادهم ونساءهم ، ولا يزال أهل الباطل يجرون عباد الله إلى باطلهم وسيستمرون ، فماذا علمنا لدرء الشر عن أنفسنا وبيوتنا ؟!
إن عامنا يمضي وذنوبنا تزداد ، وإن آخرتنا تقترب ونحن عنها غافلون – إلا من رحم الله وقليل ما هم!- نمنّ على الله بالقليل من الطاعات ، ونواجهه بالكبائر والموبقات !! فهل ندرك أننا لا نزال غافلين ؟!
جاء قوم إلى إبراهيم أدهم رحمه الله في سنة أمسكت فيها السماء وأجدبت فيها الأرض فقالوا له : استبطأنا المطر فادع الله لنا . فقال : تستبطئون المطر ، وأنا استبطئ الحجارة .
آثار الذنوب على الأمة :
بسبب الذنوب والمعاصي ، وإصرار كثير من العباد عليها : أصبحت أمة الإسلام مائدةً ممدودة لكل طاعم ، وصندوقاً مفتوحاً لكل آخذ ، وقصة يحكيها كل شامت ، نسوا الله فنسيهم ، وتركوا أمره فسلط عليهم أعداءهم .
أورثتهم الذنوب ذلاً ومهانة ، سكنت معها القلوب بل ماتت . ألفت العيون دموع اليتامى ، واعتادت الآذن على أنات الأيامى . ولقد أصبح قتل المسلم الأعزل في كثير من الأقطار أمراً سهلاً ؛ بل ممتعاً يدعو للفرحة والنزهة من قبل الكافرين .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم .
والمصيبة أنه يصاحب هذا التسلط من الأعداء تفرق المسلمين ؛ وتشتت أمرهم ، واختلاف كلمتهم ؛ فبعضهم يكره بعضاً ، ويتباغضون أشد من بغضهم لأعدائهم في كثير من الأقطار والبقاع . فلماذا كل هذا ؟!
إن النظرة المتأنية لأسباب هذا الذل والهوان ، وذلك الاختلاف والافتراق توجد قناعةً مفاداها أن الذنوب والمعاصي من أهم أسباب ذلك ؛ بل هي السبب الرئيسي له .
ماذا قدمنا لأمتنا ؟!
إن جميع المسلمين في الأرض لم يرضوا عن واقعهم المهين ؛ لكن هل تحركوا لتغييره ؟!
كل فرد من الأفراد يتأسف ويأسى لواقع أمته ، ولو تأملت حاله لوجدته سبباً من أسباب هذا الواقع !!
إن صلاح الأفراد فيه صلاح الأمم ، وإن فسادهم فيه فسادها .. إذا أصلح كل فرد نفسه ومن هم تحت يده ، ونشر الإصلاح بين الناس على قدر جهده ووسعه صلحت الأمة بإذن الله تعالى . أما أن يكون كل فرد فاسداً في نفسه مفسداً لمن هم تحت يده – إلا من رحم الله – ويريد أن تصلح الأمة ، وأن تعتز وتنتصر على أعدائها ؛ فذلك من أبعد المحال ، والله لا يصلح عمل المفسدين .
إن مشكلتنا تتخلص في أننا لا نحس بأننا سبب من أسباب انحدار أمتنا وتخلفها ، ونتغافل عن كوننا جزءاً من أجزاء الأمة التي نريد صلاحها ، وكل واحد منا يرمي باللائمة على الغير . ومن المضحك جداً أن نلوم عدوّنا ، ونجعله سبب مشاكلنا ؛ لكي نتنصل من مسؤولياتنا ، ونرتاح من تبعات التحليل والتدقيق ، والمحاسبة والتقويم ، فهل ندرك ذلك في نهاية عام نودعه وبداية عام نستقبله ؟! ونفقه أن الأمة لن تصلح وتنتصر حتى يصلح كل فرد من أفرادها نفسه ، وينتصر على أهوائه وشهواته ؟! نرجو أن ندرك ذلك ونعقله .

وصلى الله على نبينا وعلى آله وصحبه وسلم .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 01:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

عندما تناثر الجمـر


أعطتها صغيرها ... مشى ببطء وهو يحملها ... مشى بها الهوينا
يقصد بها أضياف والده ...
يفوح شذاها وينبعث عبيرها
دَلَـفَ غرفة الجلوس ... تعثـّـر بطيات السجّـاد
سقط الطفل ... وسقطت من يده
هــرع أبوه ... بل هرع غير واحد

تـُـرى ما الذي حدث ؟؟
وإلى أي شيء يتسابقون ؟؟

إنها المجمرة ( المبخرة ) التي كان يحملها الصغير
سقطت أرضــاً ... فتناثر الجمر على السجاد

لم يكن ذلك الاهتمام من أجل السجاد ... ولا من أجل نفسية ذلك الصغير

هذا هو الموقف الأول

والموقف الثاني
كان قبل ما يزيد على عشر سنوات
حينما كُنـّـا في موسم الحج في ( منى )
نجلس بأمان في أحد الخيام
فجأة تطاير القوم كما يتطاير الشرر
كان الخوف قد خيّم على النفوس
والذعــر قد اعترى الوجــوه

هبّ أحد الشباب إلى حيث انطلق أنبوب الغاز
وهو يصيح حريق ... حريق
أحدهم سحب اسطوانة الغاز
أغلقها بسرعة ... دفعها بعيدا
وآخر تناول ما كان بِقُرْبِه من ماء وقذفه على الخيمة
ورابع قطع طـُـنُـب الخيمة
خمدت النار وكفى الله شرهـا

هل تأملتم هذين الموقفين
وهل تفحّصتم هاتين الصورتين
ما هو القاسم المشترك بينهما ؟؟
إنه خشية الحريق
والخوف من النار
إذ مُعظم النار من مُستصغر الشرر

ولا يُلام امرئ على ذلك
إن النار عدو لا يرحم – كما يُقال –

ولكن اللوم يقع على من هرب من قط ووقف لأسد هصور !

كذلك بالضبط
من هرب من شرر ووثب في النار

يهرب الناس من جزء من سعين جزء

" ناركم هذه التي يوقد بن آدم جزء من سبعين جزءا من حر جهنم " رواه البخاري ومسلم .

عجبت من هذا ... وطال تعجبي
ومن قبلي تعجب سيد الخلق صلى الله عليه وسلم .
يوم قال :
ما رأيت مثل النار نام هاربها ، ولا مثل الجنة نام طالبها . رواه الترمذي وغيره ، وهو في صحيح الجامع

عجب أننا نهرب من نار الدنيا ولا نهرب من نار الآخرة
عجب أن نقي أهلينا نار الدنيا ولا نقيهم نار الآخرة
عجبت أننا نهرع لنطفي نار الدنيا ولا نهرع لنقي أنفسنا نار الآخرة

وهي – أي نار الآخرة – أشد حـرّاً

تأمل قوله صلى الله عليه وسلم : اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضا ، فأذن لها بنفسين : نفس في الشتاء ، ونفس في الصيف ، فهو أشدّ ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من الزمهرير . متفق عليه .
ثم تأمل قوله صلى الله عليه وسلم : ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار . رواه البخاري .
تجد عجباً
إننا نهرب من وهج الصيف
ونلجأ لبيوتنا من حـرّ القيظ
ولا نحتمل نفس جهنم
ولكننا نُعرّض أنفسنا للعذاب الشديد

نُعرّضها للعذاب نتيجة الإسبال .
وإنما خصصته بالذِّكر لأنه مما تساهل فيه الرجال .

ثم تأملي – أخيّتي – صورة أخرى
عندما تفرّ المرأة من أمام النار
وعندما تتضجّر نتيجة الحر

ولكنها تُعرّض نفسها لتلك النار الهاوية
عندما تسقط في الامتحان نتيجة شهوة عاجلة
ومما تساهلت فيه بعض النساء أو كثير منهن
تساهلن في المحرمات الموجبات لِلّعن ، وهو الطرد والإبعاد عن رحمة الله
" لعن الله الواشمات والمستوشمات ، والنامصات والمتنمصات ، والمتفلجات للحسن "
ما هو القاسم المشترك بين هذه الأصناف ؟
" المغيرات خلق الله " كما في الصحيحين .
بل ربما دخلت المرأة النار بسبب لسانها
قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله إن فلانة تقوم الليل وتصوم النهار ، وتفعل وتصّدّق ، وتؤذي جيرانـها بلسانـها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لا خير فيها هى من أهل النار .
وقيل : فإن فلانة تصلى المكتوبة ، وتصدق بأثوار من أقط ، ولا تؤذي أحدا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هي من أهل الجنة . رواه البخاري في الأدب المفرد وغيره ، وهو حديث صحيح .
ثم هي – أي المرأة – لا تتقي النار ، ولا تهرب منها .

ثم تأملوا صاحب البيت الذي شرّفه الله وكلّفة بالولاية والقوامة
انظروا إليه كيف يهرع ؟ وكيف يفقد صوابه لو شبّ حريق في بيته ؟
ولكن الحريق المعنوي قد اشتعل في بيته
وما سمع نهي ربّه ولا أطاع أمره
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ )

لقد أدخل النار إلى بيته وأشعلها وربما مات وما انطفأت فاشتعلت عليه في قبره نارا
لقد أدخل الأطباق الفضائية الفارغة غالباً إلا من كل سوء ورذيلة
لقد أدخل بيته المجلات الساقطة الرديئة
لقد أدخل بيته سائقاً كافراً أو مسلماً وجعله يخلو بمحارمه
لقد أدخل بيته خادمة شابة كافرة كانت أو مسلمة ، وفي البيت وقود الشباب يضطرم
غير أن تلك الأشياء وغيرها لا يحس بها وإن اكتوى بنارها
ولكنه يُحسّ بجمرة واحدة ربما تكون قد انطفأت أو بقي حرّها دون وَهَجها
عـذراً أحبائي فقد أردتها كليمات ، فإذا بها كلمات تطول ولم آت على كل ما أريد قوله . والله ولي التوفيق

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 01:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

مشاهد مخزية وفضائح في يوم الحساب


( و أنذرهم يومَ الحسرةِ إذ قضيَ الأمرُ وهم في غفلةٍ وهم لا يؤمنون)
إنذارُ و إخبار في تخويفٍ وترهيبٍ بيومِ الحسرةِ حين يقضى الأمر، يوم يجمعُ الأولون والآخرون في موقفٍ واحد، يسألون عن أعمالهم.
فمن آمنَ و أتبع سعِدَ سعادةً لا يشقى بعدها أبدا.
ومن تمردَ وعصى شقيا شقاءً لا يسعدُ بعده أبدا، وخسرَ نفسَهُ وأهلَهُ وتحسرَ وندِمَ ندامةً تتقطعُ منها القلوبُ وتتصدعُ منه الأفئدةُ أسفا.
وأيُ حسرةٍ أعظمُ من فواتِ رضاء الله وجنته واستحقاقِ سخطهِ وناره على وجهٍ لا يمكنُ معه الرجوعُ ليُستأنف العملُ، ولا سبيلَ له إلى تغييرِ حالهِ ولا أمل.
وقد كان الحالُ في الدنيا أنهم كانوا في غفلةٍ عن هذا الأمرِ العظيم، فلم يخطر بقلوبِهم إلا على سبيلِ الغفلةِ حتى واجهوا مصيرَهم فيا للندمِ والحسرة، حيثُ لا ينفعُ ندمُ ولا حسرة.
وأنذرهُم يومَ الحسرة، ( يوم يجاءُ بالموت كما في صحيح البخاري كأنه كبشُ أملح فيوقفُ بين الجنةِ والنار فيقال: يا أهلَ الجنةِ هل تعرفون هذا؟
فيشرأبون وينظرونَ ويقولون نعم هذا الموت. ثم يقالُ يا أهل النارِ هل تعرفون هذا؟
فيشرأبون وينظرونَ ويقولون نعم هذا الموت.
قال، فيأمرُ به فيذبحُ، ثم يقال يا أهلَ الجنةِ خلودُ فلا موت، ويا أهلَ النارِ خلودُ فلا موت).
( وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون).
آه من تأوه حين إذٍ لا ينفع، ومن عيونٍ صارت كالعيون مما تدمع.
إنها الحسرةُ على أعمالٍ صالحةٍ:
شابتها الشوائبُ وكدرتها مُبطلاتُ الأعمالِ من رياءٍ وعُجبٍ ومنةٍ، فضاعت وصارت هباءً منثورا، في وقتٍ الإنسانُ فيهِ أشدُ ما يكونُ إلى حسنةٍ واحدةٍ:
( وبدا لهم من اللهِ ما لم يكونُ يحتسبون) وبدا لهم سيئات ما كسبوا وحاط بهم ما كانوا به يستهزئون)
الحسرةُ على التفريطِ في طاعةِ الله:
( أن تقول نفس يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين)
) أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين)
( أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين)
) بلا قد جاءتك آياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين)
الحسرةُ على التفريطِ في النفسِ والأهل:
( قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسَهم وأهليهم يومَ القيامة، آلا ذلك هو الخسرانُ المبين).
الحسرةُ على أعملٍ صالحة: ( وقد خابَ من حمل ظلما).
فيأخذُ هذا من حسناتِك وهذا من حسناتك، ثم تفنى الحسنات فيطرحُ عليك من سيئاتِ من ظلمتَهم ثم تطرحُ في النار، أجارك الله من سامعٍ من النار وجنيك سخطِ الجبار بفعلِ ما يرضي الواحدَ القهار.
حسرةُ جُلساءِ أهلِ السوء:
يومَ انساقوا معهم يقودونَهم إلى الرذيلةِ، ويصدونَهم عن الفضيلةِ، إنها لحسرةُ عظيمةٌ في يومِ الحسرة يعبرون عنها بعضِ الأيدي يومَ لا ينفعُ عضُ الأيدي كما قال ربي:
( ويومَ يعَضُ الظالم على يديه يقولُ يا ليتني اتخذتُ مع الرسولِ سبيلا)
( ياويلتى ليتني لم أتخذ فلاناً خليلا)
(لقد أضلني عن الذكرِ بعد إذ جاءني وكان الشيطانُ للإنسانِ خذولا).
حسرةُ الأتباعُ المقلدين لكلِ ناعق:
يوم يتبرأ منهم من تبعوه بالباطل فلا ينفعهم ندم ولا حسرة:
(ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا، وأن الله شديد العذاب)
( إذا تبرأ الذين أتُبعوا من الذين أتَبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب)
( وقال الذين أتبَعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا)
(كذلك يرويهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار).
حسرة الظالمين المفسدين في الأرض:
الذينَ يصدون عن سبيلِ الله ويبغونها عوجا، حين يحملون أوزارَهم وأوزار الذين يضلونهم بغيرِ علم، وحين يسمعون عندها قول الله :
( فأذن مؤذنٌ بينهم أن لعنتُ الله على الظالمين، الذين يصدون عن سبيلِ الله ويبغونها عوجا وهم بالآخرةِ كافرونِ ).
ومن أعظم المشاهد حسرة في يوم القيامة يوم يكفر الظالمون بعضهم ببعض ويلعن بعضهم بعضا محتدين ومتبرئين فذلك قول الله:
( قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار، كلما دخلت أمة لعنت أختها)
(حتى إذا إداركوا فيها جميعا قالت أخراهم الأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار)
( قال لكلٍ ضعف ولكن لا تعلمون)
كم من ظالم يردد:
(وقال الذين كفروا للذين أمنوا اتبعوا سبيلنا ولنحمل خطاياكم، وما هم بحاملين من خطاياهم من شيء إنهم لكاذبون، وليحملن أثقالهم وأثقالا مع أثقالهم، وليسألن يوم القيامة عما كانوا يفترون).
فالعقلاء بمقولتهم لا يغترون، وإن فعلوا فأنهم يوم إذ في العذاب والحسرة مشتركون.
تصور معي أخي ذلك الجو من الحسرة والخزي والندامة المخيمة على المستضعفين والمستكبرين.
أتباع ضعفاء يتهمون زعمائهم بالحيلولة بينهم وبين الإيمان.
ومستكبرون يقولون لإتباعهم أنتم المجرمون دعوناكم فكنتم مجيبين.
لو رأيتهم إذ وقفوا عند ربهم من غير إرادة ولا اختيار مذنبون ترهقهم ذلة في انتظار الجزاء لرأيت أمرا مهولا، يتراجعون، يرجع بعضهم إلى بعض القول. يلوم بعضهم بعضا. ويؤنب بعضهم بعضا. ويؤنب بعضهم بعضا ، ويقول أتباع الظلال الذين اُستضعفوا لقادة الضلال الذين استكبروا: ( لولا أنتم لكنا مؤمنين ).
يقولونها جاهرين بها صادعين في وقت لم يكونوا في الدنيا بقادرين على هذه المواجهة، كان يمنعهم الذل والضعف والاستسلام، وبيع الحرية التي وهبها الله لهم والكرامة التي منحهم الله إياها.
أما اليوم يوم الحسرة فقد سقطت القيم الزائفة وواجهوا العذاب فهم يقولونها غير خائفين: ( لولا أنتم لكنا مؤمنين ).
حلتم بيننا وبين الإيمان، زينتم لنا الكفران فتبعنكم فأنتم المجرمون وبالعذاب أنتم جديرون وله مستحقون.
ويضيق الذين استكبروا بهم ذرعا إذ هم في البلاء سواء ويريد هؤلاء الضعفاء أن يحملوهم تبعة الإغواء الذي صار بهم إلى هذا البلاء، عند إذ يردون عليهم ويجيبونهم في ذلة مصحوبة بفظاظة وفحشاء:
(أنحن صددناكم عن الهدى؟)
الله أكبر كانوا في الدنيا لا يقيمون لهم وزنا، ولا يأخذون منهم رأي، ولا يعتبرون لهم وجودا، ولا يقبلون منهم مخالفة، بل حتى مناقشة.
أما اليوم، يوم الحسرة فهم يسألونهم في استنكار الأذلاء: ( أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم ؟ بل كنتم مجرمين). زينا لكم الإجرام؟ نعم، لكنا لم نكرهكم عليه، فما لكم علينا من سلطان.
آما أنه لو كان الأمر في الدنيا لقبع المستضعفون لا ينبسون ببنت شفه.
لكنهم في الآخرة حيث سقطت الهالات الكاذبة، والقيم الزائفة، وتفتحت العيون المغلقة، وظهرت الحقائق المستورة فلم يسكت المستضعفون ولا هم يخنعون، بل يجابهون من كانوا لهم يذلون ويقولون:
( بل مكر الليل والنهار إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل له أندادا).
مكركم لم يفتر ليلا ولا نهارا للصد عن الهدى.
تزينون لنا الضلال وتدعوننا إلى الفساد، وتقولون إنه الحق.
ثم تقدحون في الحق وتزعمون أنه باطل، فما زال مكركم بنا حتى أغويتمونا وفتنتمونا.
يا عباد الله:
مكر الليل والنهار في زماننا الحاضر في أكثر ديار المسلمين، والذي ينطبق تماما بلفظه ومعناه على المكر الموجود الآن الذي يعمل على مدى الأربع والعشرين ساعة:
فما يكاد المذياع يفتر من مكره حتى يأتي دور التلفاز.
وما يكاد التلفاز يفتر من مكره حتى يأتي دور الفيديو.
ثم يأتي دور البث المباشر.
ثم المجلة الهابطة، فالقصة الخليعة، وهكذا دواليك دواليكَ مكر بالليل والنهار.
هل يعذر المسلم في فتح فكره وبيته لمكر الليل والنهار؟؟؟
كلا والله لا يعذر، لأن المفسدين المتسلطين لن يعذروه بين يدي الله يوم القيامة بقولهم:
( أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم ؟ بل كنتم مجرمين).
ويرد هؤلاء المستضعفون:
( بل مكر الليل والنهار).
ثم يدرك الجميع أن هذا الحوار البائس لا ينفع هؤلاء ولا هؤلاء إلا براءة بعضهم من بعض.
علم كل منهم نه ظالم لنفسه، مستحق للعذاب فندم حين لا ينفع الندم.
ويتمنى سرا أن لو كان على الحق والإيمان:
(وأسّروا الندامة لما رأوا العذاب وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا، هل يجزون إلا ما كانوا يعملون)
قطاة غرّها شرَك فباتت……تجاذبه وقد علق الجناحُ
فلا في الليل نالت ما تمنت…….ولا في الصبح كان لها براحُ
قضي الأمر وانتهى الجدل وسكت الحوار.
وهنا يأتي حادي الغواة، وهاتف الغواية يخطب خطبته الشيطانية القاصمة يصبها على أوليائه:
( وقال الشيطان لما قضي الأمر، إن الله وعدكم وعد الحق، ووعدتكم فأخلفتكم ).
طعنة أليمة نافذة لا يملكون أن يردوها عليه، وقد قضي الأمر وفات الأوان:
(وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي ).
ثم يأنبهم على أن أطاعوه:
(فلا تلوموني ولوموا أنفسكم، ما أنا بمصرخكم، وما أنتم بمصرخي ).
نفض يده منهم وهو الذي وعدهم ومنّاهم ووسوس لهم.
وأما الساعة فلن يلبيهم إن صرخوا، ولن ينجدوه إن صرخ (إن الظالمين لهم عذاب أليم ).
فيا للحسرة والندم.
الحسرةُ على أعمالٍ محدثةٍ:
وعباداتٍ لم يأذن الله بها ولم يتبعُ فيها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ويحسبُ أهلها أنهم يحسنون صنعا:
( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا، الذين ضل سعيهم وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ).
يا أيها اللاهي الذي افترش الهوى…..وبكل معنى للضلال تدثرا
إن كنت ذا عقل ففكر برهة………….ما خاب ذو عقل إذا ما فكرا
الحسرةُ على أموالٍ جمعت من وجوه الحرام:
رباً ورشِوةٍ وغشٍ غصب وسرقةٍ واحتيالٍ وغيرِها.
فيا لله أي حسرةٍ أكبر على امرؤ يؤتيَه اللهُ مالاً في الدنيا، فيعملُ فيه بمعصيةِ الله، فيرثَه غيرَه فيعملُ فيه بطاعةِ الله، فيكونُ وزره عليه وأجرُه لغيره.
أي حسرة أكبر على أمرؤ أن يرى عبدا كان الله ملّكه إياه في الدنيا يرى في نفسه أنه خبر من هذا العبد، فإذا هذا العبد عند الله أفضل منه يوم القيامة.
أي حسرة أكبر على أمرؤ أن يرى عبدا مكفوف البصر في الدنيا قد فتح الله له عن بصره يوم القيامة وقد عميَ هو، إن تلك الحسرة لعظيمة عظيمة.
أي حسرة أكبر على أمرؤ علم علما ثم ضيعه ولم يعمل به فشقيَ به، وعمل به من تعلمه منه فنجى به.
أي حسرة أعظم من حسرات المنافقين الذين يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم.
يوم تبلى السرائر وينكشف المخفي في الضمائر ويعرضون لا يخفى منهم على الله خافية، ثم يكون المأوى الدرك الأسفل من النار ثم لا يجدون لهم نصيرا.
أما الحسرةُ الكبرى فهي:
عندما يرى أهلَ النار أهلَ الجنةِ وقد فازوا برضوانِ الله والنعيم المقيم وهم يقولون:
( أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا، فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا) ؟
( قالوا نعم فأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين ).
وحسرة أعظم:
يومَ ينادي أهلُ النار أهل الجنةِ :
( أن أفيضوا عينا من الماءِ أو مما رزقكم الله)
( قالوا إن اللهَ حرمهما على الكافرين ).
وحسرة أجل:
حين ينادي أهلُ النارِ مالكاً خازن النار:
( ليقضي علينا ربك).
( قال إنكم ماكثون لقد جئناكم بالحقِ ولكن أكثرَكم للحق كارهون ).
ومنتهى الحسرة ِوقصاراها:
حين ينادون ربَهم عز وجل وتبارك وتقدس:
( ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فأنا ظالمون ).
فيُجبَهم بعد مـدة:
( اخسئوا فيها ولا تكلمون ).
فلا تسأل، لا ينبسون ببنت شفة .
فيا حسرة المقصرين. ويا خجلة العاصين.
هل آن لنا أن نعدَ لهذا الموقفِ العظيمِ عدته؟
ونعملَ جاهدين على الخلاصِ من صفاتِ أهلِ هذه المواقفِ المخزيةِ.
آن لنا أن نُخلص العبادةَ لله وحده، ونجردَ المتابعةِ لرسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم
آن لنا أن نحذرَ من كلِ ناعقٍ ملبسٍ خائنٍ يمكرُ في الليلِ والنهار قبل أن تقولَ نفسُ يا حسرتاه ولا مناة حين مناص. آن لأهل الغفلة والبعد عن شرع الله وطاعته وطاعة نبيه
آن لهم أن يعلونها توبةً عاجلةً نصوحاً قبل الممات وقبل يومَ الحسرات بلا مبررات واهيات فالحقائق ساطعات غير مستورات وإن تعامتها نفوس أهل الشهوات.
وما من راعي يسترعيه الله رعيةً يموت يومَ يموت وهو غاشٍ لهم إلا حرم اللهُ عليه الجنة. وكلُكم راعيٍ ومسؤول. وما كل راع براع.
( والله يريد أن يتوب عليكم، ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما )

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 01:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

مشاهد مخزية وفضائح في يوم الحساب


( و أنذرهم يومَ الحسرةِ إذ قضيَ الأمرُ وهم في غفلةٍ وهم لا يؤمنون)
إنذارُ و إخبار في تخويفٍ وترهيبٍ بيومِ الحسرةِ حين يقضى الأمر، يوم يجمعُ الأولون والآخرون في موقفٍ واحد، يسألون عن أعمالهم.
فمن آمنَ و أتبع سعِدَ سعادةً لا يشقى بعدها أبدا.
ومن تمردَ وعصى شقيا شقاءً لا يسعدُ بعده أبدا، وخسرَ نفسَهُ وأهلَهُ وتحسرَ وندِمَ ندامةً تتقطعُ منها القلوبُ وتتصدعُ منه الأفئدةُ أسفا.
وأيُ حسرةٍ أعظمُ من فواتِ رضاء الله وجنته واستحقاقِ سخطهِ وناره على وجهٍ لا يمكنُ معه الرجوعُ ليُستأنف العملُ، ولا سبيلَ له إلى تغييرِ حالهِ ولا أمل.
وقد كان الحالُ في الدنيا أنهم كانوا في غفلةٍ عن هذا الأمرِ العظيم، فلم يخطر بقلوبِهم إلا على سبيلِ الغفلةِ حتى واجهوا مصيرَهم فيا للندمِ والحسرة، حيثُ لا ينفعُ ندمُ ولا حسرة.
وأنذرهُم يومَ الحسرة، ( يوم يجاءُ بالموت كما في صحيح البخاري كأنه كبشُ أملح فيوقفُ بين الجنةِ والنار فيقال: يا أهلَ الجنةِ هل تعرفون هذا؟
فيشرأبون وينظرونَ ويقولون نعم هذا الموت. ثم يقالُ يا أهل النارِ هل تعرفون هذا؟
فيشرأبون وينظرونَ ويقولون نعم هذا الموت.
قال، فيأمرُ به فيذبحُ، ثم يقال يا أهلَ الجنةِ خلودُ فلا موت، ويا أهلَ النارِ خلودُ فلا موت).
( وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون).
آه من تأوه حين إذٍ لا ينفع، ومن عيونٍ صارت كالعيون مما تدمع.
إنها الحسرةُ على أعمالٍ صالحةٍ:
شابتها الشوائبُ وكدرتها مُبطلاتُ الأعمالِ من رياءٍ وعُجبٍ ومنةٍ، فضاعت وصارت هباءً منثورا، في وقتٍ الإنسانُ فيهِ أشدُ ما يكونُ إلى حسنةٍ واحدةٍ:
( وبدا لهم من اللهِ ما لم يكونُ يحتسبون) وبدا لهم سيئات ما كسبوا وحاط بهم ما كانوا به يستهزئون)
الحسرةُ على التفريطِ في طاعةِ الله:
( أن تقول نفس يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين)
) أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين)
( أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين)
) بلا قد جاءتك آياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين)
الحسرةُ على التفريطِ في النفسِ والأهل:
( قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسَهم وأهليهم يومَ القيامة، آلا ذلك هو الخسرانُ المبين).
الحسرةُ على أعملٍ صالحة: ( وقد خابَ من حمل ظلما).
فيأخذُ هذا من حسناتِك وهذا من حسناتك، ثم تفنى الحسنات فيطرحُ عليك من سيئاتِ من ظلمتَهم ثم تطرحُ في النار، أجارك الله من سامعٍ من النار وجنيك سخطِ الجبار بفعلِ ما يرضي الواحدَ القهار.
حسرةُ جُلساءِ أهلِ السوء:
يومَ انساقوا معهم يقودونَهم إلى الرذيلةِ، ويصدونَهم عن الفضيلةِ، إنها لحسرةُ عظيمةٌ في يومِ الحسرة يعبرون عنها بعضِ الأيدي يومَ لا ينفعُ عضُ الأيدي كما قال ربي:
( ويومَ يعَضُ الظالم على يديه يقولُ يا ليتني اتخذتُ مع الرسولِ سبيلا)
( ياويلتى ليتني لم أتخذ فلاناً خليلا)
(لقد أضلني عن الذكرِ بعد إذ جاءني وكان الشيطانُ للإنسانِ خذولا).
حسرةُ الأتباعُ المقلدين لكلِ ناعق:
يوم يتبرأ منهم من تبعوه بالباطل فلا ينفعهم ندم ولا حسرة:
(ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا، وأن الله شديد العذاب)
( إذا تبرأ الذين أتُبعوا من الذين أتَبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب)
( وقال الذين أتبَعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا)
(كذلك يرويهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار).
حسرة الظالمين المفسدين في الأرض:
الذينَ يصدون عن سبيلِ الله ويبغونها عوجا، حين يحملون أوزارَهم وأوزار الذين يضلونهم بغيرِ علم، وحين يسمعون عندها قول الله :
( فأذن مؤذنٌ بينهم أن لعنتُ الله على الظالمين، الذين يصدون عن سبيلِ الله ويبغونها عوجا وهم بالآخرةِ كافرونِ ).
ومن أعظم المشاهد حسرة في يوم القيامة يوم يكفر الظالمون بعضهم ببعض ويلعن بعضهم بعضا محتدين ومتبرئين فذلك قول الله:
( قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار، كلما دخلت أمة لعنت أختها)
(حتى إذا إداركوا فيها جميعا قالت أخراهم الأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار)
( قال لكلٍ ضعف ولكن لا تعلمون)
كم من ظالم يردد:
(وقال الذين كفروا للذين أمنوا اتبعوا سبيلنا ولنحمل خطاياكم، وما هم بحاملين من خطاياهم من شيء إنهم لكاذبون، وليحملن أثقالهم وأثقالا مع أثقالهم، وليسألن يوم القيامة عما كانوا يفترون).
فالعقلاء بمقولتهم لا يغترون، وإن فعلوا فأنهم يوم إذ في العذاب والحسرة مشتركون.
تصور معي أخي ذلك الجو من الحسرة والخزي والندامة المخيمة على المستضعفين والمستكبرين.
أتباع ضعفاء يتهمون زعمائهم بالحيلولة بينهم وبين الإيمان.
ومستكبرون يقولون لإتباعهم أنتم المجرمون دعوناكم فكنتم مجيبين.
لو رأيتهم إذ وقفوا عند ربهم من غير إرادة ولا اختيار مذنبون ترهقهم ذلة في انتظار الجزاء لرأيت أمرا مهولا، يتراجعون، يرجع بعضهم إلى بعض القول. يلوم بعضهم بعضا. ويؤنب بعضهم بعضا. ويؤنب بعضهم بعضا ، ويقول أتباع الظلال الذين اُستضعفوا لقادة الضلال الذين استكبروا: ( لولا أنتم لكنا مؤمنين ).
يقولونها جاهرين بها صادعين في وقت لم يكونوا في الدنيا بقادرين على هذه المواجهة، كان يمنعهم الذل والضعف والاستسلام، وبيع الحرية التي وهبها الله لهم والكرامة التي منحهم الله إياها.
أما اليوم يوم الحسرة فقد سقطت القيم الزائفة وواجهوا العذاب فهم يقولونها غير خائفين: ( لولا أنتم لكنا مؤمنين ).
حلتم بيننا وبين الإيمان، زينتم لنا الكفران فتبعنكم فأنتم المجرمون وبالعذاب أنتم جديرون وله مستحقون.
ويضيق الذين استكبروا بهم ذرعا إذ هم في البلاء سواء ويريد هؤلاء الضعفاء أن يحملوهم تبعة الإغواء الذي صار بهم إلى هذا البلاء، عند إذ يردون عليهم ويجيبونهم في ذلة مصحوبة بفظاظة وفحشاء:
(أنحن صددناكم عن الهدى؟)
الله أكبر كانوا في الدنيا لا يقيمون لهم وزنا، ولا يأخذون منهم رأي، ولا يعتبرون لهم وجودا، ولا يقبلون منهم مخالفة، بل حتى مناقشة.
أما اليوم، يوم الحسرة فهم يسألونهم في استنكار الأذلاء: ( أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم ؟ بل كنتم مجرمين). زينا لكم الإجرام؟ نعم، لكنا لم نكرهكم عليه، فما لكم علينا من سلطان.
آما أنه لو كان الأمر في الدنيا لقبع المستضعفون لا ينبسون ببنت شفه.
لكنهم في الآخرة حيث سقطت الهالات الكاذبة، والقيم الزائفة، وتفتحت العيون المغلقة، وظهرت الحقائق المستورة فلم يسكت المستضعفون ولا هم يخنعون، بل يجابهون من كانوا لهم يذلون ويقولون:
( بل مكر الليل والنهار إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل له أندادا).
مكركم لم يفتر ليلا ولا نهارا للصد عن الهدى.
تزينون لنا الضلال وتدعوننا إلى الفساد، وتقولون إنه الحق.
ثم تقدحون في الحق وتزعمون أنه باطل، فما زال مكركم بنا حتى أغويتمونا وفتنتمونا.
يا عباد الله:
مكر الليل والنهار في زماننا الحاضر في أكثر ديار المسلمين، والذي ينطبق تماما بلفظه ومعناه على المكر الموجود الآن الذي يعمل على مدى الأربع والعشرين ساعة:
فما يكاد المذياع يفتر من مكره حتى يأتي دور التلفاز.
وما يكاد التلفاز يفتر من مكره حتى يأتي دور الفيديو.
ثم يأتي دور البث المباشر.
ثم المجلة الهابطة، فالقصة الخليعة، وهكذا دواليك دواليكَ مكر بالليل والنهار.
هل يعذر المسلم في فتح فكره وبيته لمكر الليل والنهار؟؟؟
كلا والله لا يعذر، لأن المفسدين المتسلطين لن يعذروه بين يدي الله يوم القيامة بقولهم:
( أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم ؟ بل كنتم مجرمين).
ويرد هؤلاء المستضعفون:
( بل مكر الليل والنهار).
ثم يدرك الجميع أن هذا الحوار البائس لا ينفع هؤلاء ولا هؤلاء إلا براءة بعضهم من بعض.
علم كل منهم نه ظالم لنفسه، مستحق للعذاب فندم حين لا ينفع الندم.
ويتمنى سرا أن لو كان على الحق والإيمان:
(وأسّروا الندامة لما رأوا العذاب وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا، هل يجزون إلا ما كانوا يعملون)
قطاة غرّها شرَك فباتت……تجاذبه وقد علق الجناحُ
فلا في الليل نالت ما تمنت…….ولا في الصبح كان لها براحُ
قضي الأمر وانتهى الجدل وسكت الحوار.
وهنا يأتي حادي الغواة، وهاتف الغواية يخطب خطبته الشيطانية القاصمة يصبها على أوليائه:
( وقال الشيطان لما قضي الأمر، إن الله وعدكم وعد الحق، ووعدتكم فأخلفتكم ).
طعنة أليمة نافذة لا يملكون أن يردوها عليه، وقد قضي الأمر وفات الأوان:
(وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي ).
ثم يأنبهم على أن أطاعوه:
(فلا تلوموني ولوموا أنفسكم، ما أنا بمصرخكم، وما أنتم بمصرخي ).
نفض يده منهم وهو الذي وعدهم ومنّاهم ووسوس لهم.
وأما الساعة فلن يلبيهم إن صرخوا، ولن ينجدوه إن صرخ (إن الظالمين لهم عذاب أليم ).
فيا للحسرة والندم.
الحسرةُ على أعمالٍ محدثةٍ:
وعباداتٍ لم يأذن الله بها ولم يتبعُ فيها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ويحسبُ أهلها أنهم يحسنون صنعا:
( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا، الذين ضل سعيهم وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ).
يا أيها اللاهي الذي افترش الهوى…..وبكل معنى للضلال تدثرا
إن كنت ذا عقل ففكر برهة………….ما خاب ذو عقل إذا ما فكرا
الحسرةُ على أموالٍ جمعت من وجوه الحرام:
رباً ورشِوةٍ وغشٍ غصب وسرقةٍ واحتيالٍ وغيرِها.
فيا لله أي حسرةٍ أكبر على امرؤ يؤتيَه اللهُ مالاً في الدنيا، فيعملُ فيه بمعصيةِ الله، فيرثَه غيرَه فيعملُ فيه بطاعةِ الله، فيكونُ وزره عليه وأجرُه لغيره.
أي حسرة أكبر على أمرؤ أن يرى عبدا كان الله ملّكه إياه في الدنيا يرى في نفسه أنه خبر من هذا العبد، فإذا هذا العبد عند الله أفضل منه يوم القيامة.
أي حسرة أكبر على أمرؤ أن يرى عبدا مكفوف البصر في الدنيا قد فتح الله له عن بصره يوم القيامة وقد عميَ هو، إن تلك الحسرة لعظيمة عظيمة.
أي حسرة أكبر على أمرؤ علم علما ثم ضيعه ولم يعمل به فشقيَ به، وعمل به من تعلمه منه فنجى به.
أي حسرة أعظم من حسرات المنافقين الذين يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم.
يوم تبلى السرائر وينكشف المخفي في الضمائر ويعرضون لا يخفى منهم على الله خافية، ثم يكون المأوى الدرك الأسفل من النار ثم لا يجدون لهم نصيرا.
أما الحسرةُ الكبرى فهي:
عندما يرى أهلَ النار أهلَ الجنةِ وقد فازوا برضوانِ الله والنعيم المقيم وهم يقولون:
( أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا، فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا) ؟
( قالوا نعم فأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين ).
وحسرة أعظم:
يومَ ينادي أهلُ النار أهل الجنةِ :
( أن أفيضوا عينا من الماءِ أو مما رزقكم الله)
( قالوا إن اللهَ حرمهما على الكافرين ).
وحسرة أجل:
حين ينادي أهلُ النارِ مالكاً خازن النار:
( ليقضي علينا ربك).
( قال إنكم ماكثون لقد جئناكم بالحقِ ولكن أكثرَكم للحق كارهون ).
ومنتهى الحسرة ِوقصاراها:
حين ينادون ربَهم عز وجل وتبارك وتقدس:
( ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فأنا ظالمون ).
فيُجبَهم بعد مـدة:
( اخسئوا فيها ولا تكلمون ).
فلا تسأل، لا ينبسون ببنت شفة .
فيا حسرة المقصرين. ويا خجلة العاصين.
هل آن لنا أن نعدَ لهذا الموقفِ العظيمِ عدته؟
ونعملَ جاهدين على الخلاصِ من صفاتِ أهلِ هذه المواقفِ المخزيةِ.
آن لنا أن نُخلص العبادةَ لله وحده، ونجردَ المتابعةِ لرسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم
آن لنا أن نحذرَ من كلِ ناعقٍ ملبسٍ خائنٍ يمكرُ في الليلِ والنهار قبل أن تقولَ نفسُ يا حسرتاه ولا مناة حين مناص. آن لأهل الغفلة والبعد عن شرع الله وطاعته وطاعة نبيه
آن لهم أن يعلونها توبةً عاجلةً نصوحاً قبل الممات وقبل يومَ الحسرات بلا مبررات واهيات فالحقائق ساطعات غير مستورات وإن تعامتها نفوس أهل الشهوات.
وما من راعي يسترعيه الله رعيةً يموت يومَ يموت وهو غاشٍ لهم إلا حرم اللهُ عليه الجنة. وكلُكم راعيٍ ومسؤول. وما كل راع براع.
( والله يريد أن يتوب عليكم، ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما )

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 01:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

وقفة مسافر


أخي المسلم :
انك في هذه الحياة الدنيا من حين استقرت قدمك على الأرض وأنت مسافر إلي الله عز وجل ، مسافر إلى الدار الآخرة ، وان مدة سفرك هي عمرك الذي كتبه الله عز وجل لك ، والأيام والليالي مراحل هذا السفر ، فكل يوم وليلة مرحلة من هذه المراحل ، فلا تزال تطويها مرحلة بعد مرحلة حتى ينتهي السفر .
قـطعت شهور العمر لـهوا وغـفلة = ولم تحترم فيمـا أتيت المحـــرّما
فلا رجــب وافـيت فـيه بـــــحقه = ولا صمت شهر الصوم صوما متمما
ولا في ليالي عشر ذي الحجة الذي = مضى كنت قـواما ولا كنت محرما
فهل لك أن تمحي الذنوب بـعـبرة = وتبكـي عـليها حســرة وتندمــــا
وتسـتقبل العـام الجديـد بتوبـــة = لعـلك أن تمحـوا بـها ما تقد مـــا
أخي المسافر :
قبل أيام قلائل انتهى عامك الهجري المنصرم ، وطوى سجله وختم عمله ، و ها أنت على باب عام جديد الله اعلم بحالك فيه ، فهنيئا لمن احسن فيما مضى واستقام وويل لمن أساء وارتكب الإجرام .
سؤال مسافر :
أخي المسافر : تعال معي لنسأل أنفسنا عن هذا العام كيف قضيناه ؟ ولنفتش كتاب أعمالنا كيف أمليناه ؟ لنراجع أعمالنا في تصديق إيماننا بالله تعالى ، لننظر في إقامة صلاتنا ، لنتدبر في فرائض الله تعالى علينا كيف قمنا بها وهل أديناها حق الأداء ؟ لنتدبر فيما نهى الله عز وجل عنه ، وحذر عباده من التجرؤ عليه ، هل ابتعدنا عنه و اجتنبناه ؟ لننظر في حق الله تعالى علينا هل أديناه ؟لننظر في حق العباد هل وافيناه ؟ فان كان خيرا فالحمد لله على نعمه ، وان كان غير ذلك تبنا إلى الله واستغفرناه .
كم يتمنى المرء تمام شهره وهو يعلم أن ذلك ينقص من عمره .. كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره .. وشهره يهدم سنته .. وسنته تهدم عمره ..كيف يفرح من يقوده عمره إلى اجله .. وتقوده حياته إلي موته ؟
وما هذه الأيام إلا مراحــل يحث بها داع إلي الموت قاصد
واعجب شيء لو تأملت أننا منـازل تطوى والمسافـر قاعـد

في النفس والكون آيات
أخي المسافر :
انظر حولك إلى هذه الشمس ، كل يوم تطلع من مشرقها وتغرب من مغربها ففي طلوعها وغروبها إيذان بان هذه الحياة ليست دائمة ، وإنما هي طلوع ثم غروب ، انظر إلى هذه الشهور كيف تهل فينا بأهلة صغيرة كما يولد الطفل، ثم تنموا رويدا رويدا ، كما تنمو الجسام حتى إذا تكامل نموها أخذت بالنقص والاضمحلال . وهكذا عمر الإنسان ، فاعتبروا يا ا ولى الأبصار ، انظر إلى هذه الأعوام تتجدد عاما بعد عام ، فإذا دخل العام الجديد نظرت إلى آخره نظرة البعيد ، ثم تمر الأيام والليالي سراعا ، فينصرم العام كلمح البصر ، فإذا أنت في آخر العام . وهكذا عمرك يا أخي تتطلع إلي آخره تطلع البعيد ، فإذا بك قد هجم عليك الموت ( وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد )ربما يؤمل الإنسان بطول العمر، ويتسلى بحبل الأماني ، فإذا بحبل الأماني قد انصرم ، وببناء الأماني قد انهدم .

عبارات وعبرات
أخي المسافر :
استمع إلى كلام رسولك صلى الله عليه وسلم وهو يبين لك حقيقتك في هذه الحياة ، وأهمية الاستعداد ليوم المعاد ، فعن ابن عمر رضي الله عنه قال : اخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال : ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) ...وكان ابن عمر يقول : ( إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وخذ من صحتك لمرضك ، ومن حياتك لموتك ) رواه البخاري .
قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه إنكم تغدون وتروحون إلى اجل قد غيب عنكم علمه ، فان استطعتم ألا يمضي هذا الأجل إلا وانتم في عمل صالح فافعلوا )
وقال عمر رضي الله عنه ( حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل أن توزن لكم ، وتأهبوا للعرض الأكبر على الله ( يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية )
وقال الحسن البصري رحمه الله ابن آدم إنما أنت بين مطيتين يوضعانك ، يوضعك النهار إلى الليل و الليل إلى النهار ، حتى يسلمانك إلى الآخرة ، فمن اعظم منك يا ابن آدم خطرا ؟)
قال داود الطائي ( إنما الليل والنهار مراحل ينزلها الناس مرحلة مرحلة حتى ينتهي ذلك بهم إلى آخر سفرهم ، فان استطعت أن تقدم في كل مرحلة زاد لما بين يديها فافعل ، فان انقطاع السفر عن قريب ، والأمر اعجل من ذلك )
وقال بعضهم ( لم يزل الليل و النهار سريعين في نقص الأعمار ، وتقريب الآجال ، هيهات قد صحبا نوحا وعادا وثمودا و قرونا بين ذلك كثيرا ، فاصبحوا قدموا على ربهم ، و وردوا على أعمالهم ، واصبح الليل والنهار غضين جديدين لم يبلهما ما مرا به ، مستعدين لمن بقي بمثل ما ا صابا به من مضى )
وكتب الأوزاعي إلى أخ له ( أما بعد فقد أحيط بك من كل جانب واعلم انه يسار بك في كل يوم وليلة فأحذر الله ،والمقام بين يديه ، وان يكون آخر عهدك به .. والسلام )
نسير إلى الآجال في كل لحـظة وأيامنا تطوى وهـن مراحــل
ولم أرى مثل الموت حقا كأنه إذا ما تـخطته الأماني باطــل
وما اقبح التفريط في زمن الصبا فكيف به والشيب للرأس شامل
ترحل من الدنيا بزاد من التقى فعمــرك أيام وهــن قلائـــــل

انتبه
أخي المسافر :
الغنيمة الغنيمة في اغتنام الأعمار ، قبل تصّرم الليالي و الأيام ، فها أنت بين عام راحل لا تدري بما رحل عنك ومضى ولا تدري أحصلت فيه على غضب من الله أم رضا وبين عام قادم لا تدري ما ابرم فيه من القضاء ، ولا تدري أفي الأجل فسحة ؟ أم قد بعد وانقضى ، وانك على يقين من سيئات أعمال هي عليك معدودة ، وفي شك من صالحات أعمال مقبولة هي أم مردودة ، فعلام الغفلة يا أخي عن تدارك الخلل ،والإعراض عن إصلاح النية والعمل ، كأنك اتخذت من الموت عهدا وأمانا ؟
كلا والله لقد ضرب لك بأخذ أمثالك أمثالا ، ووعظك لو اتعظت فما ترك لقائل مقالا ، وهذا كتاب الله يتلى عليك صباحا ومساءا ، و زواجره عبرة تخاطبك بالنصائح كفاحا ، اصمت الأسماع عن المواعظ وسدت، أم قست القلوب من كثرة الذنوب فاسودت ، فاعمل لما بين يديك فلمثل هذا فليعمل العاملون .( وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ).
تمر ســاعات أيامي بلا نــدم = ولا بـكاء ولا خـوف ولا حـــزن
ما احلم الله عني حيث أمهلني = وقد تمـاديت في ذنبـي ويسترنـي
أنا الذي اغلق الأبواب مجتهدا = على المعاصي وعين الله تنظـرني
دعني أنوح على نفسي واندبــها = واقطع الدهـر بالتسبيح والحـزن
دعني أسح دموعا لا انقطاع لـها = فهل عسـى عـبرة منـي تخلصـني

كيف تستقبل عامك الجديد :
1- بالتوبة النصوح 2- عقد القلب على المحافظة على الطاعات
3- العزم على ترك المنهيات 4- رد الحقوق إلى أهلها واستحلالهم منها
5- الإقبال على أهل الصلاح ومجالسهم 6- ترك رفقاء السوء
7- كثرة سؤال الله العصمة والتوفيق والسداد 8- الصدق مع الله في الإقبال عليه

مسك الختام:
قال الفضيل بن عياض لرجل : كم أتى عليك ؟ قال : ستون سنة . قال : فأنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تبلغ . فقال الرجل : إنا لله و إنا إليه راجعون . قال الفضيل : أتعرف تفسيره تقول : إنا لله و إنا إليه راجعون !! فمن علم انه لله عبد وانه إليه راجع فليعلم انه موقوف ، ومن علم انه موقوف ، فليعلم انه مسئول ، فليعد للسؤال جوابا، فقال الرجل : فما الحيلة ؟ قال : يسيرة . قال: ما هي ؟ قال : تحسن فيما بقي يغفر لك فيما مضى ، فانك إن أسأت فيما بقى ، أخذت بما مضى وما بقى والأعمال بالخواتيم .
نسأل الله أن يحسن ختامنا و إياك .. وان يختم لنا بجنات عرضها السماوات والأرض .. انه ولي التوفيق ..
وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى اله وصحبه أجمعين ..

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 01:20 AM
الرحلة الأخيرة






الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .
أختي في الله :
أحييك بتحية أهل الجنة ، جعلنا الله وإياك من أهلها ، وبارك في عمرك وشبابك ومد في أجلك على طاعته .
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد :
لعلك أن تسمحي بجزء من وقتك لكي تتعرف على رحلة ليست كالرحلات ، وسفر ليس كالأسفار … إنها : الرحلة الأخيرة
أختي العزيزة :
في هذه الحياة الدنيا يسافر الإنسان ويقطع المسافات البعيدة أما راكبًا السفن التي تعبر به عباب البحار العميقة و الأمواج المتلاطمة ، أو راكبا الطائرات بين السماء والأرض التي تقطع به القارات البعيدة ، أو راكبا السيارات التي تسير به من بلد إلى أخر ومن مدينة إلى أخرى .
والمسافر بعد ما ينتهي سفره يرجع إلى بلاده وموطنه طالت المدة أو قصرت ، فهذه حال الدنيا وحال المسافرين ، أما رحلتنا هذه فليست إلى أمريكا أو أوروبا أو أدغال أفريقيا ، وليست رحلة إلى باريس أو جنيف أو لندن أو إلى باقي بلاد الدنيا .
إنها رحلة تختلف ، لأن السفر فيها طويل ، والزاد فيها قليل ، والبحر فيها عميق فعلى ربان السفينة أن يحكمها ويقدر لهذا السفر قدره
هل تعلمين ما هذه الرحلة ؟
إنها رحلة من الدار الفانية إلى الدار الباقية … رحلة لا رجعة فيها
فقد تبدأ الرحلة هذه الليلة ؟؟ … وقد تكون غدا أو بعد غد … فسبحان من يعلم وحده متى تكون قال تعالى : {كل نفس ذائقة الموت}(185)[آل عمران] .
وتبدأ هذه الرحلة عندما تنزل ملائكة من السماء لقبض روحك وأنت في هذه الحياة الدنيا قد انشغلت وغفلت عن الموت وسكراته ، وغصصه ، وكرباته ، وشدة نزعه ، حتى قيل : إن الموت أشد من ضرب بالسيوف ، ونشر بالمناشير ، وقرض بالمقاريض ، لأن ألم الضرب بالسيف أو النشر أو غيرهما إنما يؤلم لتعلقه بالروح فكيف إذا كان المجذوب المنتزع هو الروح نفسها .
ألا تعلمين أختاه :
أنه ينزل ملائكة من السماء بيض الوجوه ، كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة وحنوط من حنوط الجنة ، ينزلون بالبشرى من الله – سبحانه وتعالى – للعبد المؤمن .
فبماذا يبشرونه :
قال تعالى : {إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون (30) نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون (31)}[فصلت] انهم يبشرونه بروح وريحان ورب كريم غير غضبان .
ثم يجيء ملك الموت – عليه السلام – حتى يجلس عند رأس العبد المؤمن فيقول : أيتها النفس الطيبة (وفي رواية : المطمئنة) اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان ، قال : فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها ، (وفي رواية : حتى إذا خرجت روحه صلى عليه كل ملك بين السماء والأرض ، وكل ملك في السماء ، وفتحت له أبواب السماء ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله أن يعرج بروحه من قبلهم) .
فتخيلي فرحتك وسرورك وسعادتك … نسأل الله الكريم من فصله …
وأما العبد الكافر ، وفي رواية : الفاجر تنزل ملائكة من السماء غلاظ شداد ، سود الوجوه ، معهم المسوح من النار ، فيجلسون منه مد البصر ، ثم يحي ملك الموت فيقول : أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب ، قال : فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود الكثير الشعب من الصوف المبلول ، فتقطع معها العروق والعصب . فيلعنه كل ملك بين السماء والأرض ، وكل ملك في السماء وتغلق أبواب السماء ، ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله ألا تعرج روحه من قبلهم ، فيأخذها ، فإذا أخذها ، لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح . ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض . [حديث صحيح ، رواه جمع من الأئمة ، وقد ذكره الشيخ محمد ناصر الدين الألباني – رحمه الله – في رسالته أحكام الجنائز ص (202) .
أيتها الأخت الفاضلة يا من تتقلبين في نعم الله – عز وجل – آناء الليل وأطراف النهار ..
وماذا بعد ذلك ؟؟
تذكري عندما تؤخذين إلى مغسلة الأموات ، ويضعونك على المحمة (مكان تغسيل الموتى) ، بعدما كنت تخلعين ثيابك بنفسك ، الآن أتى من يخلع ثيابك ، وبعدما كنت تغسلين نفسك لوحدك الآن أتى من يغسلك ويقلبك يمنة ويسرة وأنت جسد بلا روح ، وبعد ما كنت تلبسين ثيابك بنفسك الآن أتى من يلبسك أكفانك بدل ثيابك ، ثم تؤخذين إلى المسجد لا لتصلي ولكن ليصلى عليك صلاة لا سجود لها ن وبعد ذلك تحملين على أكتاف الرجال ويذهب بك .
إلى أين ؟؟؟
إلى بيت الوحدة ، بيت الظلمة ، بيت الوحشة ، بيت الدود ، بيت الغربة .
إلي القبر !!
ليس الغريب غريب الشام واليمن إن الغريب غريب اللحد والكفن
إنه أول منازل الآخرة فإما روضة من رياض الجنة وإما حفرة من حفر النار .
أختاه : قفي وتأملي رحمك الله :
عن هاني مولى عثمان بن عفان – رضي الله عنه – قال ( كان عثمان إذا وقف على قبر بكى يبل لحيته , فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي ، وتبكي من هذا ؟ فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "القبر أول منازل الآخرة ، فإن ينج منه فما بعده أيسر منه ، وإن لم ينج منه ، فما بعده أشد منه " إسناده صحيح رواه الإمام أحمد .
أختي :
هل تخيلت القبر ؟
هل تخيلت عندما توضعين في قبرك لوحدك وترد لك الروح ويأتيك ملكان شديدًا الانتهار ، فينهرانك ، ويجلسانك فيقولان لك : من ربك ؟ ما دينك ؟ وما تقولين في هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ نسأل الله الثبات في ذلك الموقف العظيم .. فإذا كنت من أهل الخير ثبتك الله – سبحانه وتعالى – وفتح لك بابًا إلى الجنة فيأتيك من روحها وطيبها ، ويفسح لك في قبرك مد بصرك .
وإذا كنت خلاف ذلك فرش لك من النار وفتح لك باب إلى النار ، فيأتيك من حرها وسمومها ، ويضيق عليك قبرك حتى تختلف أضلاعك ، ثم يقيض لك أعمى ، أصم ، أبكم في يده مرزبة ! لو ضرب بها جبل كان ترابًا ، فيضربك ضربة حتى تصيري ترابًا ، ثم يعيدك الله كما كنت ، فيضربك ضربة أخرى فتصيحين صيحة يسمعها كل شيء إلا الثقلين (الجن والإنس) ، ثم يفتح لك باب من النار ، وتمهدي من فرش النار ، فتقولين : رب لا تقم الساعة .
نعوذ بالله من عذاب القبر ، وظلمته ووحشته وغربته ، هذه حالة أهل البرزخ ، حالة أهل القبور حالة من تتلى عليه آيات الله فيصر مستكبرًا كأن لم يسمعها . ألا ليت شعري كيف بك في أول ليلة في القبر … الله المستعان .
أختاه :
أرأيت كيف تخلى عنك كل شيء في هذه الحياة الدنيا . أين أبوك ؟ أين أمك ؟ أين زوجك ؟ أين أخوك ؟ أين أخيك ؟ أين زميلاتك؟ أين صديقاتك وجليساتك ؟ أين مالك ؟ أين خروجك للأسواق ((إن الأسواق هي أبعض البقاع إلى الله والشيطان ينصب رايته فيها وهي مواطن الفتن)) أين الفساتين ؟أين المساحيق ؟ أين السهرات ؟ أين العكوف على الفضائيات ومتابعة الأفلام والمسلسلات ؟ وسماع الأغاني (مزامير الشيطان) أين المجلات ومتابعة الموضة والموديلات ؟ أرأيت الجميع قد تخلى عنك ، وأصبحت رهينة عملك في قبرك : {كل نفس بما كسبت رهينة (38)} [المدثر] .
أين الدنيا بأسرها ؟ أين الدنيا وأهلها ؟
يا من بدنياه اشتغل وغره طول الأمل
الموت يأتي فجأة والقبر صندوق العمل
القيامة
قال تعالى : {ونفخ في الصور فإذاهم من الأجداث إلى ربهم ينسلون (51)}[يس] .
يوم القيامة يوم الطامة ، يوم الحسرة والندامة ، يوم يشيب من هوله الوليد .
قال تعالى : {يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات عمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد (2)} [الحج] .
يوم كان مقداره خمسين ألف سنة ، ويوم يقوم الناس لرب العالمين
قال تعالى : {وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلماً (111)} [طه] .
أختاه :
هذا اليوم طالما غفلنا عنه في هذه الحياة الدنيا فقليلاً ما نذكره ، وإذا ذكرناه لا ترق لهوله القلوب ، ولا تدمع لطوله وأجله العيون ، جفت الدموع ، وقست القلوب وما ذاك إلا بسبب الغفلة وطول الأمل واستحقار الذنوب فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتبع نفسه هواها ، وتمنى على الله الأماني .
ويوم القيامة هو والله وبالله ، و تالله يوم تخافه الملائكة ، والأنبياء ، والمرسلون والمؤمنون
قفي أختاه وتدبري هذه الآيات التي والله إنها لتقرع القلوب قرعًا :
قال تعالى : {إذا الشمس كورت (1) وإذا النجوم انكدرت (2) وإذا الجبال سيرت (3) وإذا العشار عطلت (4) وإذا الوحوش حشرت (5) وإذا البحار سجرت (6) وإذا النفوس زوجت (7) وإذا الموءودة سئلت (8) بأي ذنب قتلت (9) وإذا الصحف نشرت (10) وإذا السماء كشطت (11) وإذا الجحيم سعرت (12) وإذا الجنة أزلفت (13)}[التكوير]. (يراجع تفسير الآيات) .
هل تخيلت في ذلك اليوم العصيب ، الشمس فوق الرؤوس قدر ميل ، والناس بحسب ذنوبهم من العرق ؟
عن المقداد – رضي الله عنه _ قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : "تدنى الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل" قال سليم بن عامر الراوي عن المقداد : فو الله ما أدري ما يعني بالميل ، أمسافة الأرض أم الميل الذي تكتحل به العين ، قال : "فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق ، فمنهم من يكون إلى كعبيه ، منهم من يكون إلى ركبتيه ، ومنهم من يكون إلى حقويه ، ومنهم من يلجمه العرق إلجامًا" قال : وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده إلى فيه . رواه مسلم .
أختاه : اقرئي هذه الآيات ثم سلي نفسك بعدها .
قال تعالى : {ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلاً (25) الملك يومئذٍ الحق للرحمن وكان يومًا على الكافرين عسيرًا (26) ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً (27) يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانًا خليلاً (28) لقر أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً (29)}[الفرقان] . (يراجع تفسير الآيات) .
أخيه تدبري : نزول الملائكة ، وتطاير الصحف ، والميزان ، وضرب الصراط على متن جهنم والناس حفاة عراة . أقول : سلي نفسك ماذا أعددت لهذا اليوم ؟؟
فتخيلي عندما ينادى على اسمك على رؤوس الخلائق . أين فلانه بنت فلان ؟ وأنت تعلمين أنك المقصودة والمطلوبة ، أنت لا غيرك ، لا اشتباه في الأسماء ، والأنساب .
قال تعالى : {وكلهم آتيه يوم القيامة فردًا (95)}[مريم] .
فما شعورك عندما تتخطين الصفوف والملائكة قد أتت بك ؟ قال تعالى : {وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد (21)}[ق] .
ما شعورك وأنت قد أوقفت أمام الجبار ؟ أمام الواحد القهار ، أمام الملك ، أمام رب العالمين ، الذي هو مطلع على كل كبيرة وصغيرة لا تخفى عليه خافية . قال تعالى : {يومئذ تغرضون لا تخفى منكم خافية (18)}[الحاقة] . وما منكم من أحد إلا وسيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان .
ماذا تقولين إذا سألك عن عمرك ماذا عملت فيه في هذه الحياة الدنيا ؟ قال تعالى :
{ أفحسبتم أنما خلقناكم عبثًا وأنكم إلينا لا ترجعون (115) فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم (116)}[المؤمنون] .
ألم يمتن عليك ويختارك من بين البشر ويجعلك موحدة في قلبك : لا إله إلا الله محمد رسول الله . وقد حرم منها الكثير ، الكثير من الشر ، وكفى والله بها من نعمة ، كفى بالإسلام نعمة وفضلاً ومنة نسأل الله – سبحانه وتعالى – الثبات على هذا الدين العظيم .
ألم يخلقك من العدم ؟ وأسبغ عليك سائر النعم ؟ ألم يرزقك نعمة السمع ، والبصر ، والصحة ، والمال ، والأهل والأولاد ، وقد حرم منها الكثير ؟
نعم عظيمة وآلاء جسيمة لا تعد ولا تحصى فلله الحمد في الأولى والآخرة .
يا أختاه : أعلمي أن الله يفرح بتوبة عبده فما ذا تنتظرين ؟
يا من لا تصلين :
كيف تجرأت على مخالفة أمره ولا تجيبين دعوته وأنت لا تخرجين عن قبضته ولا تستغنين عنه طرفة عين .
أما حذرك وأنذرك ، أما دعاك وأمرك ، أما وهبك الصحة والقوة ، أما أعطاك المال وأغناك ، أما أمهلك وحثك فما بالك لا تجيبين دعوته .
يا من تصلين :
هل تؤدين الصلوات الخمس ف وقتها خاشعًا بها قلبك مطمئنة بها جوارحك لأنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة فإن صلحت فقد أفح وأنجح ، وإن فسدت فقد خاب وخسر (ذلك هو الخسران المبين) .
ماذا تقولين لربك إذا سألك عن حجابك ؟ هل أنت ممن يحافظن على حجابهن الشرعي ويتقين الله فيه ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ؟
أم أنت ممن خالفت وعصت أمر ربها وأطاعت شياطين الجن والإنس وانقادت وراءهم وتسمع كلامهم ، العباءة فوق الكتفين مطرزة ومجملة ، فاتنة جاذبة للأنظار ، النقاب الذي اتسع شيئًا فشيئًا حتى بدت الخدود ، وكحلت العيون ، والبطال (البنطلون) الذي انتشر انتشار النار في الهشيم ، الفساتين المفتوحة الجانبين إلى الفخذين ، غطاء الوجه الشفاف الذي يصف المفاتن ، كثرة الخروج والتردد على الأسواق بسبب وبدون سبب ، الحديث مع الباعة بكلام لين ناعم وابتسامات ساحرة ، الخلوة المحرمة مع السائقين وغيرهم من الرجال الأجانب في الأسواق وغيرها ، الاستهزاء بالدين والصالحين والصالحات ، الغفلة وطول الأمل ولا حول ولا قوة إلا بالله .
ماذا تقولين لربك ؟ ما إجابتك ؟
إن كتاب أعمالك يشهد عليك أو يشهد لك فأعدي للسؤال جوابًا وللجواب سوابًا ، واعلمي علم اليقين ، أن الذي ينتظرك إما جنة عرضها السماوات والأرض ، فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر . أو نار قعرها بعيد ، وحرها شديد أماني أهلها الموت فيها أودية من النار لو سيرت فيها جبال الدنيا لذابت من حرها . فاختاري لنفسك أي الطريقين تسلكين فريق في الجنة وفريق في السعير .
أبشري أختاه … أبشري … أبشري بهذه البشارة من رب العالمين من أرحم الراحمين .
قال تعالى : {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم (35) وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون (54)}[الزمر] .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لله‘ أشد فرحًا بتوبة عبده" رواه مسلم . وقال صلى الله عليه وسلم : "إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها" رواه مسلم .
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : "إن الله غز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر " رواه الترمذي وقال : حديث حسن .
ماذا تنتظرين ؟ ماذا تنتظرين ؟
قال تعالى : {ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون} (16) [الحديد] .
هل تؤجلين التوبة حتى تبلغي سمن الستين أو السبعين فمن الذي يضمن لك أن تبلغي ذلك السن ؟ هبي أنك بلغتي سن الستين أو السبعين هل توفقين للتوبة أو يحال بينك وبينها ؟
لا تقولي غدًا أتوب فقد لا تدركي الغد ، لقد رأيت شمس هذا اليوم فقد لا تشرق عليك شمس هذا اليوم فقد لا تشرق عليك شمس غد .
أختاه : احمدي الله – سبحانه وتعالى – أنك لا تزالين تعيشين إلى هذه اللحظة ولست من أهل القبور فكل يوم تعيشينه في هذه الحياة الدنيا هو والله مكسب لك ، إما أعمال صالحات تقربك إلى الله وإما ذنوب آثام تتخلص منها ، فما ظنك أن أصحاب القبور يتمنون ؟ فهل يتمنون الرجعة للدنيا لأجل الأموال ، والدور ، والقصوى ؟ لا والله إنهم يتمنون الرجعة إلى هذه الحياة الدنيا تسبيحه ، أو تهليله ، أو تكبيرة ، أو سجدة تكتب في صحيفة أحدهم لما رأوا وتيقنوا من الثواب العظيم ، فلا تغتري بصحتك وشبابك ، ومالك ، وحسبك ، وقبيلتك ، ولا تغتري بحلم الله عليك فتداركي رحمك الله ما بقي من عمرك ، فاليوم عمل بلا حساب ، وغدًا. والأنفاس معدودة فبادري بالتوبة الصادقة النصوح وتخلصي من الذنوب والأثام وأعلمي أن التوبة تجب ما قبلها ، وأن التائب من الذنب كمن لا ذنب له وأن السيئات تبدل حسنات فابدئي صفحة جديدة بيضاء مشرقة ، وميلادًا جديدًا وحياة سعيدة ، واعلمي أن لك ربًا غفورًا يقبل التوبة ويعفو عن السيئات ، أعانك الله ووفقك ، ويسر أمرك في الدنيا والآخرة .
قال تعالى : {إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحًا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورًا رحيما (70) ومن تاب وعمل صالحًا فإنه يتوب إلى الله متابًا } (71) [الفرقان] .
عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"اغتنم خمسًا قبل خمس : حياتك وصحتك سقمك ، وفراغك قبل شغلك ، وشبابك قبل هرمك ، وغناك قبل فقرك "صحيح الجامع الصغير (8801) .وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين ،،،

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 01:22 AM
تذكري أختاه تذكري ملك الموت..!!







تذكري....!!!
أختـــــــــاه
كم ستعيشين في هذه الدنيا ؟ سنتين سنة ؟؟ ثمانين سنة ... مائة سنة ...ألف سنة ...ثم ماذا ؟!!
ثم موت ... ثم بعث الى جنان النعين أو في نار الجحيم ..
أختاه...
تيقني حق اليقين أن ملك الموت كما تعداك الى غيرك فهو في الطريق إليك .... وأعلمي أن الحياة مهما أمتدت وطالت فإن مصيرها إلى الزوال وما هي إلا أعوام أو أيام أو لحظات فتصبحين وحيدة فريدة لا حبيبات ولا أموال ولا صاحبات ....
تخيلي نفسك وقد نزل بك الموت وجاء الملك فجذب روحك من قدميك ..
تذكري ظلمة القبر ووحدته وضيقه ووحشته وهول مطلعه ....!!
تذكري هيئة الملكين وهما يقعدانك ويسألانك ....
تذكري كيف يكون جسمك بعد الموت ؟ تقطعت أوصالك وتفتت عظامك وبلى جسدك وأصبحت قوتا للديدان ...!!!
ثم ينفخ في الصور .. إنها صيحة العرض على الله فتسمعين الصوت فيطير فؤادك ويشيب رأسك فتخرجين مغبرة حافية عارية قد رجت الارض وبست الجبال وشخصت الابصار لتلك الاهوال وطارت الصحائف وقلق الخائف ...!!
فكم من عجوز تقول : واشيبتاه !! وكم من كبيرة تنادي واخيبتاه وكم من شابه تصيح واشباباه ..!!
برزت النار فأحرقت وزفرت النار غضبا فمزقت وتقطعت الافئدة وتفرقت ...والاحداق قد سالت والاعناق قد مالت والالوان وقد حالت , والمحن قد توالت ...
تذكري مذلتك في ذلك اليوم وانفرادك بخوفك وأحزانك , وهمومك وغمومك وذنوبك , وخشعت الاصوات للرحمن فلا تسمعين إلا همسا وجيء يومئذ بجهنم يومئذ يتذكر الانسان وأنى له الذكرى , قد ملئت القلوب رعبا وذهلت المرضعة عن رضيعها وأسقطت الحامل حملها ,....
وتتبرئين حينها من بنيك وأمك وأبيك وزوجك وأخيك ....
تذكري تلك المواقف والاهوال يوم ينسى المرء كل عزيز وحبيب ...
تذكري يوم توضع الموازين وتتطاير الصحف كم في كتابك من زلل وكم في عملك من خلل ؟!!!!
تذكري يوم يقال لك : هيا ..اعبري الصراط ....
تذكري يوم يناديك بأسمك بين الخلائق , يا فلانة بنت فلان : هيا الى العرض على الله فتقومين أنت ولا يقوم غيرك لأنك أنت المطلوبة ....
تذكري حينئذ ضعفك وشدة خوفك وأنهيار أعصابك وخفقان قلبك وقفت بين يدي الملك الحق المبين الذي كنت تهربين منه ويدعوك فتصدين عنه وقفت وبيدك صحيفة لا تغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصتها فتقرئينها بلسان كليل وقلب كسير , قد عمك الحياء والخوف من الله فبأي لسان تجبينه حين يسألك عن عمرك وشبابك وعلمك ومالك ... وبأي قدم تقفين غدا بين يديه وبأي عين تنظرين إليه وبأي قلب تجبين عليه ...
ماذا تقولين غدا له عندما يقول الملك : يا أمتي : لماذا لم تجليني , لماذا لم تستحي مني لماذا لم تراقبيني , أمتي : أستخففت بنظري إليك ألم أحسن إليك ألم أنعم عليك ؟!!!!
أختاه
ألا تصبرين على طاعة الله هذه الأيام القليلة وهذه اللحظات السريعة ..لتفوزي الفوز العظيم وتتمتعي بالنعيم المقيم ...!

وفقك الله يا أمة الله وجعلق مقبلة الى الله لا مدبرة متعلقة بربك بطاعتك بدينك بآخرتك ...أسعدك الله في دنياك وأخراك ورفع درجتك وهداك الى سبيل الرشاد .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 01:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليهhttp://saaid.net/images/s.gif


ثبت في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : \" لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة , فانفلتت منه , وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فأضطجع في ظلها – قد أيس من راحلته – فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وان ربك – أخطأ من شدة الفرح – \"

سبحان الله ... وما أجمل تلك الحكاية التي ساقها ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين حيث قال : \" وهذا موضع الحكاية المشهورة عن بعض العارفين أنه رأى في بعض السكك باب قد فتح وخرج منه صبي يستغيث ويبكي , وأمه خلفه تطرده حتى خرج , فأغلقت الباب في وجهه ودخلت فذهب الصبي غير بعيد ثم وقف متفكرا , فلم يجد له مأوى غير البيت الذي أخرج منه , ولا من يؤويه غير والدته , فرجع مكسور القلب حزينا . فوجد الباب مرتجا فتوسده ووضع خده على عتبة الباب ونام , وخرجت أمه , فلما رأته على تلك الحال لم تملك أن رمت نفسها عليه , والتزمته تقبله وتبكي وتقول : يا ولدي , أين تذهب عني ؟ ومن يؤويك سواي ؟ ألم اقل لك لا تخالفني , ولا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة بك والشفقة عليك . وارادتي الخير لك ؟ ثم أخذته ودخلت .

فتأمل قول الأم : لا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمة والشفقة .
وتأمل قوله صلى الله عليه وسلم \" الله أرحم بعباده من الوالدة بولدها \" وأين تقع رحمة الوالدة من رحمة الله التي وسعت كل شيء ؟
فإذا أغضبه العبد بمعصيته فقد أستدعى منه صرف تلك الرحمة عنه , فإذا تاب إليه فقد أستدعى منه ما هو أهله وأولى به .
فهذه تطلعك على سر فرح الله بتوبة عبده أعظم من فرح الواجد لراحلته في الأرض المهلكة بعد اليأس منها .

حين تقع في المعصية وتلم بها فبادر بالتوبة وسارع إليها , وإياك والتسويف والتأجيل فالأعمار بيد الله عز وجل , وما يدريك لو دعيت للرحيل وودعت الدنيا وقدمت على مولاك مذنبا عاصي ,ثم أن التسويف والتأجيل قد يكون مدعاة لاستمراء الذنب والرضا بالمعصية , ولئن كنت الآن تملك الدافع للتوبة وتحمل الوازع عن المعصية فقد يأتيك وقت تبحث فيه عن هذا الدافع وتستحث هذا الوازع فلا يجيبك .
لقد كان العارفون بالله عز وجل يعدون تأخير التوبة ذنبا آخر ينبغي أن يتوبوا منه قال العلامة ابن القيم \" منها أن المبادرة إلى التوبة من الذنب فرض على الفور , ولا يجوز تأخيرها , فمتى أخرها عصى بالتأخير , فإذا تاب من الذنب بقي عليه التوبة من التأخير , وقل أن تخطر هذه ببال التائب , بل عنده انه إذا تاب من الذنب لم يبقى عليه شيء آخر .

ومن موجبات التوبة الصحيحة : كسرة خاصة تحصل للقلب لا يشبهها شيء ولا تكون لغير المذنب , تكسر القلب بين يدي الرب كسرة تامة , قد أحاطت به من جميع جهاته وألقته بين يدي ربه طريحا ذليلا خاشعا ,
فمن لم يجد ذلك في قلبه فليتهم توبته . وليرجع إلى تصحيحها , فما أصعب التوبة الصحيح بالحقيقة , وما أسهلها باللسان والدعوى.

فإذا تكرر الذنب من العبد فليكرر التوبة , ومنه أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله : أحدنا يذنب , قال يكتب عليه , قال ثم يستغفر منه ويتوب ,قال : يغفر له ويتاب عليه , قال : يكتب عليه , قال :ثم يستغفر ويتوب منه ,قال : يغفر له ويتاب عليه . قال فيعود فيذنب . قال :\"يكتب عليه ولا يمل الله حتى تملوا \"
وقيل للحسن : ألا يستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود , ثم يستغفر ثم يعود , فقال : ود الشيطان لو ضفر منكم بهذه , فلا تملوا من الاستغفار .

إن الهلاك كل الهلاك في الإصرار على الذنوب

وان تعاظمك ذنبك فاعلم أن النصارى قالوا في المتفرد بالكمال : ثالث ثلاثة . فقال لهم ( أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه ) وإذا كدت تقنط من رحمته فان الطغاة الذين حرقوا المؤمنين بالنار عرضت عليهم التوبة : ( إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا )

هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 01:26 AM
يا أمة الله أنذرتك النار






إليك يا أختي المسلمة ..
إليك أيتها الدرة المكنونة واللؤلؤة المصونة ..
إليك يا مربية الأجيال ومعلمة الرجال ومنشأ الأبطال ..
أبعث هذه الرسالة ..
حامداً وشاكراً لله ، ومصلياً على رسول الله .. شاهداً بأنه لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله ومصطفاه ، أما بعد :
يا أمة الله : أنذرتك النار !!
صرخة دوّى بها محمد صلى الله عليه وسلم في مسمع التاريخ قبل أربعة عشر قرناً من الزمان لأحب الناس إليه وأقربهم منه وأغلاهم عنده ، حيث قال : " يا فاطمة بيت محمد أنقذي نفسك من .. النار .. لا أغني عنك من الله شيئاً "
يا صفية عمة رسول الله : أنقذي نفسك من النار .. لا أغني عنك من الله شيئاً .. " "صحيح البخاري"
وها أنا ذا أهتف بها من بعده تأسياً به ، فاسمعيها مني وخذيها عني ، فوالله إني لأخاف عليك منك !!
فأنقذي نفسك من النار فلن يغني عنك من الله أحداً ، ولن تجدي لك من دون الله ملتحداً ، فلا ملجأ ولا منجى ولا ملتجأ من الله إلا إليه .
يا أمة الله : أنذرتك النار
وسطوة الواحد القهار... ونقمة العزيز الجبار .. وأن تطردي من رحمة الرحيم الغفار
يوم تعودين إليه .. وتقبلين عليه .. وتقفين بين يديه ... وحيدة فريدة ... طريدة شريدة .
مسلوبة من كل قوة .. محرومة من كل نصرة .. فمالك من الله من عاصم .. وليس لك من دونه راحم
لو أبصرت عيناك أهل الشقا *** سيقوا إلى النار وقد أحرقوا
شرابهم الصديد في قعرها *** وفي لجج المهل قد أُغرقوا
وقيل للنيران أنْ أحرقي *** وقيل للخُزَّان أن أطبقوا
يا أمة الله : أنذرتك النار
يوم تعرضين عليها .. وتردين على متنها
فترين لهيبها .. وتبصرين كلاليبها .. وتلمحين أغلالها وأنكالها فلا تدرين : أتنجين من الوقوع فيها وتنقذين منها ؟! فتسعدين للأبد !!
أم تقذفين إليها .. وتعذبين بها ؟! فيا تعاسة الجسد .. ويا حرقة الكبد.. ويا شقاءً ليس له أمد !!
يا أمة الله : أنذرتك النار
التي تناهت في الحرارة ... وزادت في الاستعارة
{ وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }
فلو تعالت صيحات أهل النار ما رحموهم .. ولو طالت زفراتهم لما أنقذوهم
ولو تواصلت أنّاتهم وحسراتهم لما ساعدوهم
وكلما أرادوا أن يخرجوا منها لما فيها أعادوهم وبمقامع الحديد طرقوهم .. وبالأنكال والأغلال قيدوهم .. فيا ذلة الحال.. ويا سوء المآل .. ويا بؤساً ليس له نهاية .
ولو طالت الشكاية من تلك النكاية !!
وقرِّبت الجحيمُ لمن يراها *** فيا لله من خوف العباد
وقد زفرت جهنم فاستكانوا *** سقوطاً كالفراش وكالجراد
وقد بلغت حناجرهم قلوبٌ *** وقد شخصوا بأبصارٍ حدادٍ
نودوا للصراط ألا هلموا فهذا ويحكم يومُ المعاد
يا أمة الله : أنذرتك النار
فحرها شديد ... وقعرها بعيد .. ومقامع أهلها من حديد .. يقذف فيها كل جبار عنيد
وهي تنادي : هل من مزيد ؟! هل من مزيد ؟!
{ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ } { ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ}
يا أمة الله :
أنذرتك ناراً تلظى لا يصلاها إلاّ الأشقى فهو بنارها يتكوّى وهي نزاعة للشوى جالبة للعناء .. مدينة للشقاء.
موطن للأذان ... ومرتع للأسى
منكسة للرؤوس .. مخزية للنفوس
منضجة للجلود ... محرقة للكبود
فهي نار الجحيم والعذاب الأليم والعقاب العظيم .
أعوذ بربي من لظى وعذابها *** ومن حال من يهوي بها يتجلجلُ
ومن حال من في زمهرير مُعذَّب *** ومن كان في الأغلال فيها مُكبَّلُ
يا أمة الله
أنذرتك يوم الحسرة ..... إذ القلوب لدى الحناجر .. يوم يبعثر ما في القبور ويحصّل ما في الصدور .
ويظهر ما احتوته الضمائر
في ذلك اليوم الموعود وشاهد ومشهود
عندما تنطق عليك الشهود وتفضحك فيه الجلود .
يوم تأسفين وتندمين ، عندما تُسألين وتحاسبين عما كنت تفعلين وتعملين !!
يوم تُفتّح أبواب الجنان ، فيدخل منها وفد الرحمن ، للرضى والرضوان والنعيم والأمان والسعادة والإحسان.
وتوصد أبواب النيران على أهل العذاب والهوان والخسران والحرمان .
فمن أي باب تلجين ؟!
أفي دار المتقين المنعمين ؟!
أم في دار المعذبين المطرودين ؟! ومن رحمة الله محرومين ؟!
في العقاب الشديد والعذاب المهين !!
أ في الجنان وفوز لا انقطاع له *** أم في الجحيم فلا تبقي ولا تدع
تهوي بسكَّانها طوراً وترفعهم *** إذا رجَوا مخرجاً من غمّها قمعوا
طال البكاء فلم ينفع تضرُّعهم *** هيهات لا رقّة تغني ولا جزعُ
يا أمة الله :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ... قُمت على باب النّار ، فإذا عامَّةُ من دخلها النساء" وقال صلى الله عليه وسلم :" اطّلعتُ في الجنة فرأيتُ أكثر أهلها الفقراء ، واطّلعتُ في النار فرأيت أكثر أهلها النساء " .
فاحذري – أخيتي – أن تكوني منهن ، فلا تسلكي سبيلهن ، فإنهن – ويا لشقائهن – جموعهن غفيرة وأعدادهن غزيرة وذلك لطرق النار الكثيرة وأسباب الوقوع فيها والعذاب بها الوفيرة ، فقد حُفّت بالشهوات ، وزينت بالنزوات ، وأحيطت بالملذات .
فأبوابها مشرعة لكل راغب ، وأسبابها مبذولة لأي طالب ، ودعاتها – يا ويحهم – كثرة كاثرة في كل زمان ومكان ، وخصوصاً في هذا الأوان فهو وقت الفتن وعصر المحن ..
والمعصوم من عصمة مولاه ، فلا حول ولا قوة إلاّ بالله !!
يا أمة الله :
رب طاعة تستصغر .. تكون عقباها مقاعد الصدق عند المليك المقتدر في جنات ونهر .
ورب معصية تحتقر .. يكون عقابها نار سقر فلا تبقي ولا تذر . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الجنة أقرب إلى أحدكم من شراك نعله ، والنار مثل ذلك ".
فتجنبي – أخيتي – وهج الحريق ..
لا تسلكي تلك الطريق .. التي ختامها جحيم من لا يستفيق !!
فإني من خوفي عليك أن تمتد ألسنة اللهب إليك فتحرق جلدك الناعم وتشوي وجهك الباسم أذكرك بتلك اللحظة المروّعة ... لإبليس في النار .. يعض من فرط الندم أصابعه ... تجري مدامعه .. ومن معه يصطرخوا .. يولولوا .. يتحسروا
ياويحهم .. صراخهم من يسمعه ؟!
عذابهم من يمنعه ؟ !
بكاءهم .. عويلهم .. من يرحمه ؟! من ينفعه ؟!
فُيسألون : ما الخبر ؟! { مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ } .
فيجب أهل تلك المعمعة .. والخاتمة المخيفة والنهاية المفجعة : إنها الفريضة المضيعة.
{ لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ } فقطعنا كل صلة لنا بمن هو أقرب إلينا من حبل الوتين .
فليتك تدركين بما تفرطين ... أو تشعرين مما تحرمين
أو تذكرين وقوفك بين يدي رب العالمين ، يوم الجزاء والدين !!
فيا أمة الله
الصلاة ... الصلاة
وكيف تطيب الحياة بدون هذه الصلاة !! وفيها رضاء الإله ، وبها سبيل النجاة
فهي دليل السعادة وسبيل النجاح
فمن ضيع في البداية " حي على الصلاة " أضاع – ولاشك – في النهاية " حي على الفلاح "!!
وأنذرتك النار وكأنني أُبصرها ترمي بشرر كالقصر ، كأنه جمالة صفر تريد أن تحتويك وبنارها تصليك .
من خلال ضحكة غجرية مع بائع ضائع
يصيد كالذئاب بخسة الكلاب
يبادلك الابتسام ويستطيل معك الكلام
تكاد عينيه أن تقفز من رأسه ليلتهم ما تبدّى من وجهك المكشوف أو بلبس الشفوف .
ومن خلال يديه التي تنسل من جنبيه لتلامس كفك الظاهر أو شعرك النافر أو صدرك السافر .
بدعوى القياس وتجريب اللباس وأخذ لون البشرة .
صوني جمالك إن أردت كرامة *** كيلا يصول عليك أدنى ضيغم
حُلَلُ التبرج إن أردت رخيصة *** أما العفاف فدونه سفك الدم
فيا لّلّه : كم في السوق من ملعون وملعونة
يبارزون الله بالذنوب ويعصونه يتواعدون فيلتقون .. يضحكون وينعمون .. يعبثون ويفجرون ..
وبمحارم الله يتلذذون .. ولم يخافوا أن يخرجوا من رحمته أو يخشوا أن يكتب عليهم الإبعاد والطرد من فضله وعنايته ..
فلا يبالي الله الذي سواهم بمن لا يبالون بمولاهم في أي واد يهيمون ؟ وإلى أي حال يصيرون ؟ وفي أي دار يحشرون ؟!
فمالهم لا يفقهون ؟!
وتباً لهم مما يجرمون !! وسيندمون !! { وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ }
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" صنفان من أهل النار لم أرهما ، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ..... ونساء كاسياتُ عارياتُ ، مميلاتُ مائلاتُ ، رؤوسهنَّ كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ، ريحها وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا ".
إنِّي كأنّي أرى من لا حياء له *** ولا أمانة وسط الناس عُريانا
وأنذرك النار لشرها المستطير وخطرها الكبير أن تصل إليك عن طريق سماعة الهاتف
وحديث طويل في ظلمة الليل مع شاب غافل عاطل لا يخاف الله ولا يخشى لقاه
يفيض لسانه بالأماني العذاب ، ويشكو من ألم الفراق ومُرِّ العذاب.
لا خير في ودِّ امرئ متملّق *** حُلو اللِّسان وقلبهُ يتلهَّبُ
يعطيك من طرف اللسان حلاوة *** ويروغ منك كما يروغ الثعلبُ
يحيك ضدك أمرَّ مؤامرة وأشرَّ مخاطرة
فتطلقي لقلبك العنان .. ليبادله الخفقان بالحب والشوق والحنان
ثم يغدر وبك يمكر ولك يُشهر .. فتنطوي صفحة الأفراح .. وتعلني الأسى ممن قسى .. واثخن الفؤاد بخنجر الجراح
ويسقط القناع ، وتظهر الحقيقة .. فإذا به من أبشع السباع ، ملتحف بديباجة ناعمة رقيقة .
لا تأملي الخير من قوم إذ وعدوا *** وعودهمْ كّحصاة الملح في بحر
فطالب العون منهم عند شدته *** كطالب الثلج من إبليس في سقر
وتحت طائلة التهديد وقوة الوعيد ... تُعطيه ما سأل وفي عجل ... لخوفك الشديد من بطشه العتيد
فيا لها من فضيحة ما أشنعها !!
وسمعة قبيحة ما أبشعها !!
يا شدَّ ما فعل الغرام بمهجة *** ذابتْ أسىً وصبابةً وهياما
كانت صئوولاً لا تنيل خطامها *** فغدت أذلَّ السائمات خِطاما
وقد كانت المقدمة لتلك الخاتمة
لين في حديث وتكسر في منطق وخضوع في قول وخنوع في كلام ، وكانت النهاية لتلك البداية
خوف وندم وحسرة وألم وسقوط في قبضة من لا يرحم !!
قال تعالى { فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا } سورة الأحزاب آية : [32]
وأنذرتك النار أن تسقطي فيها في هوة سحيقة وحفرة عميقة لخروجك البريء مع شاب شقي !!!
بريء من الطهر ونزيه من القداسة ، كبراءة إخوة يوسف – عليه السلام – من كيدهم لأخيهم ومكرهم بشقيقهم .
مع من يدنس عرضك ، وينجس كرامتك ، وينتهب عفتك فيسرق منك أغَلى ما فيك وأعز شيء عليك
وبعد أن يذبح العفة .. ويئد الشرف ويقتل المرؤة يعود بعد جريمته وقد أصاب غنيمته ..
بنفس غاز فائز منتصر غير منكسر ..
وترجعين أنت وقد ذهبت اللذة وبقي الأذى
وغابت المتعة وظلت اللوعة
وتلاشت الشهوة وجاءت الشقوة
تتجرعين ألم الندم وغصة المعصية وخوف الفضيحة وتأنيب الضمير ، ولو كشف الله ستره المسدول وحجابه المسبول ، وأظهر منكما كل مخبوء لكانت قاصمة الظهر وذلة العمر ومسكنة الدهر .
لتمضي قوافل الأيام وتكر مراحل الأزمان والأعوام ، فينسى المجتمع إساءته ويغفل الناس عن معصيته ،
فربما يقال عنه :" شاب غره طيش الشباب ثم تاب وأناب " .
ورب قائل يقول : " الرجل لا يعيبه شيء مهما فعل !!" زعموا.
أما أنت ، فتبقين محملة بالوزر موسومة بالعهر ، ولو أعلنت البراءة وبادرت إلى التوبة ، وتغسلت بنهر الأوبة من الحوبة ، فلا شيء يعيد الزجاج الذي انكسر !!
ولا أمر يرجع الماء المنهمر من حيث تحدَّر !!

فأفيقي !!
واستمسكي بعرا الإيمان وارتفعي *** بالنفس عن حمأة الفجار ، واجتنبي
إن الرذيلة داء شره خطر *** يعدي ويمتد كالطاعون والجرب
صوني حياءك، صوني العرض، لا تهني *** وصابري ، واصبري لله واحتسبي
وأنذرتك من هذه النار التي حُشرت بالآفات وملئت بالمهلكات وغصت بالطامات المخيفات أن يصيبك طرف من عذابها بسبب قدميك التي تعرَّت أو يديك التي تبدّت ، أو عينيك التي تجلّت ، أو ملبسك الذي يصف البشرة ، ويحدد الجسد ، ويبرز معالم الجسم ، ومواطن الفتن في البدن .
عن عمارة بن خزيمة قال : بينما نحن مع عمرو بن العاص في حج أو عمرة ، فإذا نحن بامرأة عليها جائر لها وخواتيم ، وقد بسطت يدها على الهودج ، فقال : بينما نحن مع رسول الله في هذا الشعب إذ قال : انظروا ! هل ترون شيئاً ؟ فقلنا : نرى غرباناً فيها غراب أعصم ، أحمر المنقار والرجلين ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يدخل الجنة من النساء إلاّ من كان منهن مثل هذا الغراب في الغربان " . السلسلة الصحيحة للألباني "1850"
قال صلى الله عليه وسلم : " خير نسائكم الودود الولود ، المواتية ، المواسية إذا اتَّقين الله .
وشرُّ نسائكم المتبرجاتُ المتخيلات ، وهن المنافقات ، لا يدخل الجنة منهن إلا مثلُ الغراب الأعصم ". السلسلة الصحيحة للألباني "1849"
والغرب الأعصم : هو أحمر المنقار والرجلين وهو كناية عن قلة من يدخل من النساء ، لأن هذا الوصف في الغربان قليل !!
وأنذرتك النار أن تسقطي في حضيضها أو ضحضاحها من أجل خلوة مريبة بجرْأة عجيبة مع سائق سارق .
يجوب بك الديار ، ويجوس بمركبته خلال الشوارع والمرافق والأسواق ، لا دين يردعه ، ولا خوف يمنعه ، ولا تحذير يسمعه
فقد أُطلق له الحبل على الغارب
فبالليل سار ٍوبالنهار سارب
فلا معاتب أو مراقب أو محاسب
فلكأنه ((ربُ الأسرة )) قد أُمنَّا شره ومكره !!
فوا عجباً لولي غافل !! غره طول الكسل أو كثرة العمل فسلّم شرفه وعرضه لذئب ضار في صورة حمل وديع فأصاب منه شهوته وغرضه ، فلم يفق إلا على فضيحة فظيعة تندك منها صم الجبال ، وتذل بها رؤوس الرجال .
إن الرجِّال النَّاظرين إلى النساء *** مثل الكلاب تطوف باللُّحمان
إن لم تصُن تلك اللحُوم أسودها *** أكِلتْ بلا عوض ولا أثمان
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان "
فأين الأمان ؟! إن كان السائق الذي أصابه الحرمان مع ترادف الزمان وتبدل المكان هو الشيطان !!
فكيف تكون النجاة لراقد في كف مارد ؟!!
وأنذرتك النار وكأنني أرمقها وقد أوقد عليها وزيد في لهيبها ، تشكو إلى الله من حرها وتضرع إليه مما يحتويها وتفزع إليه مما يكتنفها فهي تأكل بعضها بعضاً وتزفر على أهلها حنقاً وكرها وبغضاً تكاد تصل إليك عن طريق رفيقة الدرب وصديقة العمر التي تزين لك قبائح الأعمال ، وتجمل في نظرك شنائع الأقوال .
تدلك على الذنوب وتؤزك إلى المعاصي
وتنسيك يوماً يؤخذ فيه بالأعناق والأقدام والنواصي
تقدم لك هدية من نار ، مطرزة بثوب الخزي والعار على طبقة المحبة الكاذبة والمودة الزائفة .
كرقم هاتف لشاب كاذب سارق للأعراض أو شريط ساقط لفكر هابط مرسوم الأهداف معلوم الأغراض أو فليم خبيث لمنهج سخيف أو منظر غير شريف أو عفيف أو صورة خليعة تهيج الغريزة الكامنة ، وتوقظ الفتّنة النائمة ، لتصبح عارمة وعلى الفكر جاثمة ..
فتبحثي عن السبيل للبديل .. فتقعي في الآيادي الآثمة .. وتصبحي – والهفتي عليك – نادمة !!
{ وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ * وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ } سورة الزخرف آية : [35-39]
وأنذرتك النار أن تلدغك عقاربها وتلسعك حيَّاتها ، لأنك ِ أطلقت العنان للسان ، فأخذ يصول ويجول ..
في مجالس ملطخة ٍ بالسخرية من مسلم أو مسلمة ..
في غيبة مذمومة محطِّمة .. في سبة .. في تمتمة ..
في ضحكة من غافل .. في بسمة من جاهل ..
في كذبة .. في بهتة .. في نمنمة ..
في قصة ممجوجة .. في لعنة .. في همزة في لمزة في ذمة محرمة ..
في سقطة من لفظة ، وهفوة من لسان ، وزلة في حديث في حق من لا يعمله .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم((كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه )).
إذا رُمت أن تحيا سليماً من الرَّدى *** ودينك موفور وعرضك صيّن ُ
فلا ينطق منك اللِّسان بسوأة ٍ *** فكلُّلك سوءات وللناس ألسُنُ
وعيناك إن أبدت إليك معائباً *** فدعها ، وقل يا عين للناس أعين
وأنذرتك النار لحرارتها المتناهية وعيونها الآنية يوم تأتي لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها لها تغيظاً وزفيراً . تكاد تميز من الغيظ وهي تفور وبحرها تثور .
أن يصلك شيء من حرارتها من أجل أن تنتعلي كعبك العالي الذي يطرق وجه الأرض بصوته العالي ليلفت الأنظار ولتستدير وجوه بعض الغافلين .. فيلمحوا ما يخطف الأبصار من بهرج اللون وزخرف الدثار
قال تعالى :{ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } سورة النور آية : [31]
وأنذرتك النار لعفنها ونتنها و زهمها أن تدركك خباثة ما فيها لزخة من عطر ، سكبت فوق النحر
لتستقر في قلوب العابرين
كموجة عاتية تلطم وجه الصخر
والوزر بها يستشري
فيا له من أثر ما أبلغه !! .. وفي قلوب أهل الهوى ما أوقعه !!
وعند رب الكون ، ما أقبحه !! ما أشنعه !!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أيُّما امرأة استعطرتْ ثم خرجت ، فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية ٌ، وكل عين زانية" . صحيح الجامع
وقال لمن خرجت إلى المسجد للصلاة وليس للسوق أو أماكن الخنى والمآرب الأخرى ؟!! : " أيُّما امرأة تطيبت ثم خرجت إلى المسجد ، لم تقبل لها صلاة حتى تغتسل ً". صحيح الجامع
وبعد هذه النذارة ، أُذكر ُّ بتلك البشارة لمن زلت بها أقدامها في أوحال المعاصي وحضيض الذنوب وقيعان السيئات فتابت وأنابت وإلى الله استجابت .
فتغسلت في بحار دموع الندم .. مما عملت
وتعطرت بزفرات الحسرة والألم .. مما ألمت
فتلقاها ربها وهو فرح بها مع غناه عنها
فأدناها من بعد أن أقصاها
وأعطاها من بعد أن حرمها
وأحبها من بعد أن أبغضها
فانتقلت من ديوان المذنبين إلى سجل الطائعين
ومن دار المعذبين إلى دار المنعمين
فهنيئاً لها يوم تابت مما آتت
قبل أن يصرخ الناعي: ماتت !!
فيا أخية :
اصبري على طاعة الله وعن معاصي الله وعلى أقدار الله ، فإنما هي أيام تتابع ولحظات تتعاقب .
ويوشك أن يذهب عنك التعب ويتلاشى منك النصب ، فتنقلين من دار الهموم والغموم ، ومن موطن الأحزان والحرمان ومن دنيا الكمد والنكد ، ومن مواقع البلايا و الرزايا إلى جنة الخلود والنعيم المرفود { فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ * وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ * وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ * وَمَاء مَّسْكُوبٍ * وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ } سورة الواقعة آية : [28-32]
ونعمة وفيرة وخيرات غزيرة .
في الهناء الذي لا ينقضي والسعادة التي لا تنتهي
حيث الرضى والرضوان إلى رب غير ساخط أو غضبان فيحلل عليك وشاح الكرامة ، ويزحزحك عن دار العذاب والمهانة ويكتب لك منها السلامة
فلا عتاب ولا ملامة
ولا عذاب ولا ندامة
وإنما سعادة الأبد ، ونعيم السرمد ، وفرح لا ينفذ ، وقرة عين لا تنقطع !!
فيا أمة الله :
أما آن أوان الاستفاقة ؟!
أو ما قد حان زمان الانطلاقة ؟!
مركب الإيمان بالرحمن ... يا أختاه ...
أو ما تخشين أن ينسى سباقه ؟! مع رفاقه ؟!
وشعاع النور بالطاعة .. هذا وقته
فهل تعلني للكون انبثاقه ؟! وانعتاقه ؟!
فعذاب الله – يا أمة الله – ليس في وسعك احتماله ولا لك عليه طاقة !!

حلم مسلمة
18-12-2011, 02:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ام عبد المنعم ما شاء الله اللهم بارك
مواضيعك كلها قيمه ما شاء الله بس الوقت مش مساعد انى اقرأها كلها فلو حضرتك تختصرى منها وتجمعيها فى مشاركه بس مش تكون كبيره اوى



ام عبد الرحمن ما شاء الله اللهم بارك
بس عايزه بقى نماذج من حال الصالحين فى عصرنا
هديكِ موضوع هيفيدك جدااا فى العنصر ده
ذكر الله (http://www.way2allah.com/khotab-item-17413.htm)
--------------
راجيه جوار الحبيب محمد
الروح والريحان
يسر الله لكم اللهم آمين

حلم مسلمة
18-12-2011, 03:32 PM
رحلة الأرواح عند الموت
إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة
نزل إليه من السماء ملائكة بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس
معهم كفن من أكفان الجنة ، وحنوط من حنوط الجنة
حتى يجلسوا منه مد البصر ، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول : أيتها النفس الطيبة ، اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان
فتخرج فتسيل كما تسيل القطرة من في السقاء ، فيأخذها ، فإذا أخذها ، لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها ، فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط
ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرضفيصعدون بها ، فلا يمرون على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح الطيب ؟ فيقولون : فلان بن فلان ، - بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا – حتى ينتهوا به إلى سماء الدنيا ، فيستفتحون له ، فيفتح له ، فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها ، حتى ينتهي إلى السماء السابعة
فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتاب عبدي في عليين ، وأعيدوا عبدي إلى الأرض ، فإني منها خلقتهم ، وفيها أعيدهم ، ومنها أخرجهم تارة أخرى . فتعاد روحه ، فيأتيه ملكان ، فيجلسانه ، فيقولان له :
من ربك ؟ فيقول : ربي الله
فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : ديني الإسلام
فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هو رسول الله ، فيقولان له وما علمك ؟ فيقول : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت
فينادي مناد من السماء أن صدق عبدي ، فأفرشوه من الجنة ، وألبسوه من الجنة ، وافتحوا له بابا إلى الجنة
فيأتيه من روحها وطيبها ، ويفسح له في قبره مد بصره
ويأتيه رجل حسن الوجه ، حسن الثياب ، طيب الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسرك ، هذا يومك الذي كنت توعد
فيقول له : من أنت ؟ فوجهك الوجه يجيء بالخير ، فيقول : أنا عملك الصالح
فيقول : رب أقم الساعة ، رب أقم الساعة ، حتى أرجع إلى أهلي ومالي
وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا ، وإقبال من الآخرة
نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم المسوح
فيجلسون منه مد البصر ، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه ، فيقول أيته النفس الخبيثة ! اخرجي إلى سخط من الله وغضب
فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول
فيأخذها ، فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح
ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض ، فيصعدون بها ، فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح الخبيث ؟ ! فيقولون : فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا ، فيستفتح له ، فلا يفتح له ، ثم قرأ { لا تفتح لهم أبواب السماء }
فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى ، فتطرح روحه طرحا ، فتعاد روحه في جسده ، ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له :
من ربك ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري
فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول هاه هاه لا أدري
فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري
فينادي مناد من السماء : أن كذب عبدي ، فأفرشوه من النار ، وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ، ويضيق عليه قبره ، حتى تختلف أضلاعه
ويأتيه رجل قبيح الوجه ، قبيح الثياب ، منتن الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسوؤك ، هذا يومك الذي كنت توعد
فيقول . من أنت فوجهك الوجه يجيء بالشر ؟ فيقول : أنا عملك الخبيث ، فيقول : رب لا تقم الساعة
الراوي: البراء بن عازب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1676
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أمة ذليلة لله
18-12-2011, 07:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالكم جميعا
افتقدكن كثيرااا
كيف اخباركن وما اخبار العمل

اقرأ القرآن وأذكر ربك
18-12-2011, 11:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالكم جميعا
افتقدكن كثيرااا
كيف اخباركن وما اخبار العمل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
فينك يا ايمان

أمة ذليلة لله
18-12-2011, 11:06 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
فينك يا ايمان
السلام عليكم
معاكم باذن الرحمن
ما هى الجزئيه الناقصه
حتى اكملها
رغم انى مش فااااااااااااااضيه والله خااالص
دعواتكم

أم عبد الرحمن .
19-12-2011, 09:31 PM
----------
ام عبد الرحمن ما شاء الله اللهم بارك
بس عايزه بقى نماذج من حال الصالحين فى عصرنا
هديكِ موضوع هيفيدك جدااا فى العنصر ده
ذكر الله (http://www.way2allah.com/khotab-item-17413.htm)





على فكرة خطبة الشيخ حازم شومان عن حسن الخاتمة بتذكر عناصر من حال الصالحين في عصرنا هذا

وبعد ماعملت تفريغ للخطبة .. حفظته عندي ونزلت الموضوع ده كدة .. وعلى فكرة ده تفريغ خطبة للشيخ عائض القرضي .

بس أنا هسمع اللي أنتِ أدتيه لي .. وإن شاء الله أجمع أفضل عناصر منهم .

ربنا يبارك فيكِ يااااااارب ويسعدكِ في الدارين .

حلم مسلمة
20-12-2011, 02:11 PM
السلام عليكم
معاكم باذن الرحمن
ما هى الجزئيه الناقصه
حتى اكملها
رغم انى مش فااااااااااااااضيه والله خااالص
دعواتكم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عودا حميدا يا ايمان
ربنا يوفقك اللهم آمين
لو عندك وقت خدى الجزئيه دى

اسباب وعلامات حسن الخاتمه


على فكرة خطبة الشيخ حازم شومان عن حسن الخاتمة بتذكر عناصر من حال الصالحين في عصرنا هذا

وبعد ماعملت تفريغ للخطبة .. حفظته عندي ونزلت الموضوع ده كدة .. وعلى فكرة ده تفريغ خطبة للشيخ عائض القرضي .

بس أنا هسمع اللي أنتِ أدتيه لي .. وإن شاء الله أجمع أفضل عناصر منهم .

ربنا يبارك فيكِ يااااااارب ويسعدكِ في الدارين .



مفيش مشكله يا ام عبد الرحمن
من اى درس ممكن تجيبى مش شرط اللى انا قولتلك عليه
بس الهدف اننا نذكر نماذج من حسن الخاتمه فى عصرنا ناس عايشه معانا زينا
بجانب النماذج من عصر الصحابه
يعنى على الاكثر 5 نماذج ليهم كلهم عشان الموضوع مش يكون طويل

أم عبد الرحمن .
21-12-2011, 11:30 AM
بسم الله ماشاء الله

ممتااااااااااز جدااااااااااا الفيديو يا حلم .

ربنا يجازيكِ من الخيرات كثيراً ..

ويجعل لكِ داراً في عليين ياااااااااارب .

اليوم بإذن الله أحط لكِ الموضوع كامل إن شاء الله .

راجيه جوار الحبيب محمد
21-12-2011, 12:48 PM
حياااااااااا الله المشمرااااااااات فى الخيرات
بارك الله لكن وفى عملكن وجعلكن دائما احبات همه ونشاط
واعتذر لكن جداااا عن تقصيرى تجاهكن
الله المستعان ها يااخوات وصلتم فين ؟؟
أنا إن شاء الله
معايا أسباب وعلامات سوء الخاتمه
ربنا ييسر ونزلها قريب
دعواتكم

أمـة الله
21-12-2011, 03:48 PM
التصاميم اللى عايزاها يا الروح والريحام


http://im17.gulfup.com/2011-12-21/1324471378791.gif



http://im18.gulfup.com/2011-12-21/1324471476581.gif


http://im13.gulfup.com/2011-12-21/1324471611691.jpg

حلم مسلمة
21-12-2011, 04:08 PM
بسم الله ماشاء الله

ممتااااااااااز جدااااااااااا الفيديو يا حلم .

ربنا يجازيكِ من الخيرات كثيراً ..

ويجعل لكِ داراً في عليين ياااااااااارب .

اليوم بإذن الله أحط لكِ الموضوع كامل إن شاء الله .




اللهم آمين
جزانا الله واياكِ خيرا
فى انتظارك يا ام عبد الرحمن




حياااااااااا الله المشمرااااااااات فى الخيرات
بارك الله لكن وفى عملكن وجعلكن دائما احبات همه ونشاط
واعتذر لكن جداااا عن تقصيرى تجاهكن
الله المستعان ها يااخوات وصلتم فين ؟؟
أنا إن شاء الله
معايا أسباب وعلامات سوء الخاتمه
ربنا ييسر ونزلها قريب
دعواتكم


ربنا ييسر لكِ يا راجيه
شغالين الحمد لله فى الموضوع
فى انتظار الجزئيه بتاعتك بإذن الله



التصاميم اللى عايزاها يا الروح والريحام


http://im17.gulfup.com/2011-12-21/1324471378791.gif



http://im18.gulfup.com/2011-12-21/1324471476581.gif


http://im13.gulfup.com/2011-12-21/1324471611691.jpg





ما شاء الله اللهم بارك يا ساره روعه
طب عايزينك بقى فى الموضوع الجديد
هيكون عن الموت عايزين تصميمات مناسبه للموضوع
ربنا يجعله فى ميزان حسناتك اللهم آمين

الروح والريحان
21-12-2011, 04:15 PM
التصاميم اللى عايزاها يا الروح والريحام


http://im17.gulfup.com/2011-12-21/1324471378791.gif



http://im18.gulfup.com/2011-12-21/1324471476581.gif


http://im13.gulfup.com/2011-12-21/1324471611691.jpg





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله ياساره
ماشاء الله اللهم باركه بجد مفيش كلام يوفيك حقك
تصميمات فعلا رووووووعه
مبدعه يارساره ربنا يجعل عملك يارب فى ميزان حسناتك
يااااااااااارب
وزى ماحلم قالت منقدرش نستغنى عنك ابدااااااااااا
عايزين تصميمات منك جميله زى دى وفواصل
بجد بجد جزاااااااكِ الله خيراً

الروح والريحان
21-12-2011, 05:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياصحبة الخير يامن تمر معن الساعات لحظات
نعم الصحبه انتن صحبة تعنى على طاعة ربى
دى نتيجة تعبنا فى الموضوع الى فات
ليل المحبين
بتوفيق الله وحده

كل مواضيع المجموعات رائعه اللهم بارك كان الاختيار صعب
ولكن بعد ترشيحاتكم وبمراجعة الثلاث مواضيع من جميع الجهات
ان شاء الله الموضوع المييز بين المجموعات هو موضوع المشمراتوتم بفضل الله عمل ليه بارين اتنين مش واحد

http://forums.way2allah.com/images/statusicon/wol_error.gifهذه الصورة مصغرة إضغط هنا لعرضها بحجمها الطبيعي .http://www.lamst-a.net/upfiles/ALk19219.jpg

http://forums.way2allah.com/images/statusicon/wol_error.gifهذه الصورة مصغرة إضغط هنا لعرضها بحجمها الطبيعي .http://www4.0zz0.com/2011/12/18/15/750752832.jpg
وده بفضل الله وحده ثم مجهودكم الرائع
يالا يابنات عايزين من تميز لتميز
ومن فوز الى فوز
يالااااااااااااااا
نعلى بهمتنا

أم عبد الرحمن .
22-12-2011, 12:08 AM
بسم الله ماشاء الله

ربنا يستخدمنا دائماً ولا يستبدلنا يااااااارب

والله فرحتيني جداااااااااا بالخبر ده يا حبيبتي .

ربنا يفرح قلبكِ ويعطيكِ مايخفيه لكِ من قرة أعين .

أم عبد الرحمن .
22-12-2011, 01:29 AM
بسم الله الرحمن الرجيم

حال الصالحين عند الموت " نماذج عن حسن الخاتمه"

نذكر حال رجل يعيش بيننا حتى لا يقول قائل أننا نتكلم عن أقوام من الزمن الماضي .

لا والله نحن اليوم نتكلم عن رجل عاش بيننا يحكي قصته طبيب كان من المبتعدين عن طريق الله عز وجل .. وكان هذا الرجل سبباً في توبته .

هذا الرجل كان يجلس ذات يوم في مجالس العلم .. فـ لفت نظره وأنتباهه قول رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif {كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم} ..فظل يقول سبحان الله .. كلمتان يحبهما الرحمن .. وثقيلتان في الميزان .. كيف غاب الناس عن هاتين الكلمتين .. سبحان الله .. عاش هذا الرجل وهو مبلّغاً لهذا الحديث .. هذا الرجل لم يكن عالماً .. ولم يكن طالب علم مجتهد .. ولم يكن داعية مشهور .. ولكن رجل عادي جداً لكنه أحب ذكر الله عز وجل .
كان إذا توجه إلى أحد البائعين يقول له أما علمت ؟؟ قال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif {كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم}.. يذهب إلى الجزار أو يشتري فاكهه أو كلما توجه إلى أي رجل .. حدّثه بهذا الحديث ... كان هذا هو المقطع الأول من حياة هذا الرجل .. عاش على ذكر الله وتبليغ هذا الذكر لكل خلقه ..
وسبحان الله أبتُلي هذا الرجل بالسرطان في المخ .. وحان وقت إجراء عملية لهذا الرجل ... يقول الطبيب عندما أجريت العملية لـ هذا الرجل طبعاً أعطيناه بنج كُلّي .. في أثناء العملية ماتوقف لسان هذا الرجل عن ( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .) .. رغم أن العقل قد غاب .. ورغم أن البنج قدسيطر على كل جسده . إلا أن لسانه دائم في الذّكر .. قال الطبيب بعدما أنهينا العملية فإذا بالرجل يقوم من على السرير الذي وضع عليه وإذا به يفتح عينيه ويقول .. يا دكتور .. يادكتور .. يا دكتور .. قال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif {كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم} ثم عاد الرجل إلى مكانه وتوقف القلب عن الحركة .. وتوقفت الأنفاس عن الدخول والخروج .. ومات الرجل .. رجل عاش على ذكر الله عز وجل .. فـ شاء الله عز وجل أن تكون آخر كلماته هي كلمة تُثقِل ميزان حسناته . ( سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ) . .

*********

وهذه حكاية آخرى حدثت لـ أخت لنا ( رحمها الله ) كانت راجعة على الباخر ( سالم أكسبريس ) اللي غرقت من كذا سنة .. وهي راجعة .. الباخرة بـ تغرق .. وكان معها زوجها في نفس الغرفة .. قال لها هيا بنا بسرعة لنلحق نركب طوق نجاة .. قالت له ( حجاااااااااابي ) قال لها أهذا وقت الحجاب ؟؟ .. الباخرة تغرق هيا بسرعة .. قالت له ( إلا حجاااااابي ) لازم ألبس حجابي كله .. وأرتدت حجابها وطلعت .. وقالت لـ زوجها .. أنت راضي عنّي ؟؟
ظل زوجها ينظر لها ويبكي من هول الموقف .. قالت له بالله عليك أنت راضي عنّي ؟؟ .. قال لها والله راضي عنكِ . .. قالت أشهدُ أن لا إلله إلا الله وأن سيدنا محمد رسول الله .. وظلّت ترددها حتى ماتت ... ونجا زوجها وحكى هذه القصة .. أنها أخت لنا أطاعت رب العالمين حينما أمرها بالحجاب .. فـ أحسن الله خاتمتها بـ أن جعل آخر قولها هو قول لا إله إلا الله وأن سيدنا محمد رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif . عن معاذ http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif قال : قال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif : {من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة} [رواه أبو داود، والحاكم وقال: صحيح الإسناد

********************

أما هذه الحكاية عن شخص أمريكي من أصل أسباني .. يعيش في نيويورك ... قبل موته بـ ثلاثة أيام لم يكن يعرف الإسلام .. وكان تائه ويبحث عن الدين الحق .. وأثناء نومه إذا به يرى سيدنا عيسى في منامه يقول له ( كن مسلماً ) .. يستيقظ مفزوع من نومه .. يجري في أنحاء نيويورك يبحث عن أي مسجد .. ويدخل مسجد ويقول لهم ( أنا عاوز أبقى مسلم ) .. كيف أكون مسلماً ؟؟ .. يلقنوه الشهادتين .. ويشهد بأن لا إله إلا الله – وأن سيدنا محمد رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif .. ويُصلي معهم كل الفروض .. وعند صلاة العشاء يسجد الإمام في الركعة الأولى وهو يسجد ورائه .. يقوم الإمام من سجدته .. لكن هذا الشخص لا يقوم .. لقد مات وهو ساجد ..

في حياته أبى أن يعيش في ضلال فظل يبحث عن الدين الحق .. فـ أراد الله عز وجل أن يُحسن خاتمته بأن يجعل موتته وهو قريب من رب العالمين عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قَالَ: "أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ". أخرجه مسلم

************

وفي النهاية نختم بسلفِنا الصالح ونرى كيف كانت حُسن خاتمتهم .



حضرت سكرات الموت أبا بكر الصديق فقالت ابنته عائشة رضي الله عنها وعنه: يا أبتاه! صدق الأول -وهو حاتم - يوم يقول: لـعمرك ما يغني الثواء عن الفتى إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصدر
فالتفت إليها مغضباً وقال: يا بنية! لا تقولي ذلك، ولكن قولي:وَجَاءَتْسَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍمَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ] [ق:19-21]. ثم قال: إذا مت فخذوا بغلتي هذه -خليفة ما ترك إلا بغلة وثوبين- وهذين الثوبين واذهبوا إلى عمربن الخطاب وقولوا له: يا عمر ! اتق الله لا يصرعك الله مصرعاً كمصرعي، ياعمر ! إن الحق ثقيل مرير، وإن الباطل خفيف وبير، وإنما ثقلت موازين أقوام لأنهم حملوا الحق، وإنما خفت موازين أقوام لأنهم حملوا الباطل. فذهبوابالبغلة وبالثوبين من خليفة ملك ربع الدنيا، فوصلوا إلى عمر فأعطوه، فجلس يبكي ويقول: يا أبا بكر ! أتعبت الخلفاء بعدك. يعني: كيف نستطيع هذاالمنهج؟
متى نبلغ هذا المستوى؟


ولو ذكرنا كل أحوال الصالحين عند الموت فلن نستطيع إحصائها ولا الأنتهاء منها

أم عبد الرحمن .
22-12-2011, 01:33 AM
أنا أسفة يا بنات .. عملت الموضوع مرتين .. ياريت تحذفوا الأول .

وخلّوا الثاني لأن الخط فيه منسق .


بااااااارك الله فيكم .

***********

اقرأ القرآن وأذكر ربك
22-12-2011, 04:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

درجة الحرارة = 44


اووووف وش ذا الحر ...!!
عبارة دائماً ما نسمعها مع قدوم فصل الصيف ، ذلك الفصل الذي بقدومه تمتلئ الأجواء بحرارته ، وتسطع شمسه المحرقة ، وتهب فيه رياح حارّة ، فتجد كثير من الناس يطلقون عبارات التذمر ، في ظل نسيان أحدهم نعم الله ، القائل : ( وإنْ تَعدُوا نِعْمَةَ اللّهِ لا تُحْصُوهاْ ) ، وفي خوضه غمار الدنيا ، وغوصه بحار ملذاتها ، وارتكابه شتى أنواع المحرمات : موسيقى ، تدخين ، عصيان ، عقوق ، إسبال ، غيبة ، نميمة ، تأخير للصلوات ، قطع للرحم ... إلخ !!
وهو في غفلته تجده قد نسي ( نار جهنم ) تلك النار التي أوقد عليها ألف سنة حتى احمرت، ثم أوقد عليها ألف سنة حتى ابيضت، ثم أوقد عليها حتى اسودت، فهي سوداء مظلمة كالليل المظلم ، ولا نزال نسمعهم يقولون : ما أشد حر الصيف وما أقبحه ...!! ( قلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ ) سورة التوبة
وفي الحديث الطويل في صحيح الجامع ((... وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا، وإقبال من الآخرة، نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه، معهم المسوح ، فيجلسون منه! مد البصر، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه، فيقول أيتها النفس الخبيثة! اخرجي إلى سخط من الله وغضب، فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول، فيأخذها، فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح، ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض، فيصعدون بها، فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح الخبيث؟! فيقولون: فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا، فيستفتح له، فلا يفتح له ،فيقول الله عز وجل: اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى، فتطرح روحه طرحا، فتعاد روحه في جسده، ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له: من ربك ؟ فيقول: هاه هاه لا أدري، فيقول! ان له: ما دينك ؟ فيقول هاه هاه لا أدري ، فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول: هاه هاه لا أدري ، فينادي مناد من السماء: أن كذب عبدي ، فأفرشوه من النار، وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها، ويضيق عليه قبره، حتى تختلف أضلاعه، ويأتيه رجل قبيح الوجه، قبيح الثياب، منتن الريح، فيقول: أبشر بالذي يسوؤك، هذا يومك الذي كنت توعد ، فيقول : من أنت فوجهك الوجه يجيء بالشر؟ فيقول: أنا عملك الخبيث، فيقول: رب لا تقم الساعة ))
فما أهون حر الدنيا ...!!
وما أشد حر جهنم ...!!
وعن المقداد بن الأسود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( تدنى الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل، فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق، فمنهم من يكون إلى كعبيه، ومنهم من يكون إلى ركبتيه، ومنهم من يكون إلى حقويه (1) ومنهم من يلجمه العرق إلجاما )) رواه مسلم .
أما آن أن نَعود إلى ربنا عودة صادقة ..؟ فما أحوجنا إليهِ جل وعلا ، وهو غنيٌ عنا سبحانه ...!!

فيوم القيامة لن ينفع الواحد منا إلا ما قدم من عمل فـــ( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ ) و (مَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَمٍ لِّلْعَبِيد ) سورة الجاثية .
ثم اعلموا أن ما نحن فيه من حرّ هو من جهنم كما في الحديث :
( اشتكت النار إلى ربها فقالت يا رب ، أكل بعضي بعضا فأذن لها بنفسين ، نفس في الشتاء ونفس في الصيف ، فهو أشد ما تجدون من الحر وأشد ما تجدون من الزمهرير ) (2)
فلنحرص على ما نثقل به موازين أعمالنا يوم القيامة (يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ * وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ * فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ * وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ * نَارٌ حَامِيَةٌ )
اسأل الله سبحانه بمنة وكرمه أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا إتباعه ، وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه كما اسأله تعالى أن يجمعنا سوياً في مستقر رحمته ، في الفردوس الأعلى من جنته إنه سبحانه ولي ذلك والقادر عليه ...

اقرأ القرآن وأذكر ربك
22-12-2011, 04:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

زفاف في الجنة


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.

الحديث عن النعيم المقيم والإيمان الراسخ بالمنزل الكريم من الغفور الرحيم هو سلوة الأحزان، وحياء القلوب، وحادي النفوس، ومهيجها إلى القرب من ربها ومولاها.

الحديث عن النعيم والرضوان لا يسأمه الجليس، ولا يمله الأنيس، عزت دار الفردوس من دار، وجل فيها المبتغى والمرام، دار وجنان تبلغ فيها النفوس مناها، قصور مبنية طابت للأبرار، غرسها الرحمن بيده، وملأها برضوانه ورحمته، وموضع السوط فيها خير من الدنيا وما فيها.

أخي الحبيب:
المسلم في كل أحواله لا يفكر إلا بالجنان، يصلي من أجل رضا ربه ودخولها، يصوم الهواجر طلباً لها، يبذل الخير أينما كان من أجل أراضي الجنان، الصغير والكبير، الذكر والأنثى، الطائع والعاصي يتمنى أن تكون الجنة هي المقام، جعلها أناس نصب أعينهم يتذكرونها في أفراحهم وأحزانهم، وشغلهم وفراغهم، وفي سفرهم وإقامتهم، لأنهم قرءوا في كتاب ربهم { وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } [الأعراف:43]. وفي يوم القيامة، يوم الحسرة والندامة، يقف العالم بأكمله وقفة ما أشدها من وقفة، وقفة تحمل الخوف والرجاء، والنور والظلام، تحمل الألم والأمل، إنها وقفة تحمل دعاء واحداً، اللهم سلم سلم.. اللهم سلم سلم. وبعد الفصل بينهم تعلن أسماء الفائزين والفائزات والخاسرين والخاسرات { فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ } [آل عمران:185]. تخيلوا أيها المؤمنون ذلك المؤمن كان في خوف وهلع، فيؤمر بدخول الجنان والخلود فيها، ويفرح بالنجاة من لهيب النار وحرها. ثم هاهو صاحبنا يطأ أرض الجنان، وينتقل في رياضها مع المتحابين، ويدخل حدائقها نزهة المشتاقين، وينظرُ لأول مرة إلى تلك الخيام اللؤلؤية وهي منصوبة على ضفاف الأنهار في أرض خضراء، ومناخ بهيج، ورائحة أزكى من المسك والزعفران، ثم يمعن النظر فيرى قصراً مشيداً به أنوار تتلألأ، وحوله فاكهةٌ كثيرةٌ لا مقطوعة ولا ممنوعة، تخيلوا أيها الأخوة شعور ذلك المؤمن في هذه اللحظات، ويعلم أنه خالد مخلد في ذلك النعيم.

أخي المسلم:
مع الشعور الذي يجده ذلك المؤمن فثمة أمر ينتظره يسعد به سعادةً ويفرحه زيادةً زيادةً، فثمة أناس في الجنة خلقهن الله من أجل ذلك المؤمن وأمثاله، وزينتهن في أجمل زينة، لتزف إلى زوجها. قال الله عنهن { فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ } [الرحمن:56]، وقال عنهن: { كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ } [الرحمن:58]، ووصفهن ربهن فقال: { كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ } [الواقعة:23]، ووصف نشأتهن وهيئتهن فقال: { إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء } (35) { فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً } (36) { عُرُباً أَتْرَاباً } [الواقعة:35-37] وجوههن جمعت الجمال الباطن والظاهر من جميع الوجوه، في الخيام مقصورات، وللطرف قاصرات، لا يفنى شبابها، لا يبلى جمالها، ولو اطلعت إحداهن على الدنيا لملأت ما بين السماء والأرض ريحاً، وعطراً، وشذاً، ولطمست ضوء الشمس كما تطمس الشمس ما في النجوم من ضياء، راضيات لا يسخطن أبداً.

ناعمات لا يبأسن أبداً، خالدات لا يمتن أبداً، جميلة حسناء، بكر عذراء كأنها الياقوت، كلامها رخيم، وقدها قويم، وشعرها بهيم، وقدرها عظيم، وجفنها فاتر، وحسنها باهر، وجمالها زاهر، ودلالها ظاهر.

كحيلٌ طرفها *** عذبٌ نُطقُها
عجبٌ خلقها *** حسنٌ خُلُقُها
كثيرة الوداد عديمة الملل، أيها الاخوة جمالها لا تتخيله العيون، ورائحتها، وملبسها، وجمال كلامها لا يخطر على قلب. فتعلم هناك - وهناك فقط - أن فيها ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر على قلب بشر، وفي لحظات الجنان وبينما ذلك المؤمن ينعم ويمشي على بساط الجنة متنقلاً ما بين حدائقها، وخيامها، وأنهارها وإذا به ينظر نظرة أخرى لذلك القصر المشيد بأنواره المتلألئة وخضرته الناظرة، عندها يبشر المؤمن أن أقبل، فهذا قصرك، وداخله زوجتك تنتظرك منذ أن كنت في الدنيا، فينطلق إليها وتنطلق إليه في أجمل زفاف بينهم، السندس والإستبرق لباسهما، والذهب واللؤلؤ أساورهما، فتقبل إليه ونصيفها على كتفها خير من الدنيا وما فيها، فيعانق الحبيبان عناقاً لا تمله ولا يملها، ويجلسان في ظل ظليل بين الأشجار والرياحين، ومن حولهم أكواب موضوعة فيتبادلان كؤوس الرحيق المختوم، والتنسيم، والسلسبيل، وكأس من خمر لذة للشاربين، فيجلسان على تلكم البسط الحسان، ويتكئان على تلكم الوسائد المصفوفة، وتتوالى عليهم ومن بينهم المسرات، والخيرات، والإحسان، والمكرمات فيقولون: { وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ } [فاطر:34]. إنه عرس زفاف في هدوء ورضا يغمره السلام، والإطمئنان، والود، والأمان، ويبلغهم ربهم السلام: { سَلاَمٌ قَوْلاً مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ } [يس:58] والملائكة يقولون لهم: { سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ } [الرعد:24]. في هذا الجو العابق وهم على الأرائك متكئون يرون أنهار الجنان تتدفق من بينهم، أنهار، من ماء ولبن، وأنهار من عسل مصفى، وأنهار من خمر لذة للشاربين. يرون فاكهة كثيرة فيأكلون، ولحم طير مما يشتهون فيتلذذون.

فأبدانهم متنعمة بالجنان، والأنهار، والثمار، وقلوبهم متنعمة بالخلود والدوام في جنة الرحمن.

بعد ذلك تطيب الجلسة بينهم على ضفاف أنهار العسل فيتبادلان أجمل الأحاديث والذكريات في حب ونظرات وأترككم مع ابن الجوزي، ليصف لكم جلسته وحديثه فيقول:
( إن الحور العين تقول: لولي الله وهو متكيء على نهر العسل وهي تعطيه الكأس وهما في نعيم وسرور أتدري يا حبيب الله متى زوجني الله إياك؟ فيقول: لا أدري، فتقول: نظر إليك في يوم شديد حره وأنت في ظمأ الهواجر فباهى بك الملائكة وقال: انظروا يا ملائكتي إلى عبدي، ترك شهوته، ولذته وزوجته وطعامه وشرابه، رغبة فيما عندي، أشهدكم أني قد غفرت له. فغفر لك يومئذ وزوجني إياك ).

فيا سبحان الله بصيام يوم شديد حره يتلذذ ذلك المؤمن وزوجته على ضفاف أنهار العسل، فهذا زفت عروسه لصيامه، وآخر لخشيته لربه وإشفاقه، وتُزفُّ العروس لأصحاب القلوب المتعلقة بالمساجد، تُزفُّ العروس للمنفقين سراً وجهراً، تُزفُّ العروس أيها الإخوة للذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش، تُزفُّ العروس لأهل القرآن الذين يرتقون في الجنان، تُزفُّ العروس للذين هم لفروجهم حافظون، ولأماناتهم وعهدهم راعون، تُزفُّ العروس لعيون طالما نفرت دموعها خشية من ربها، تُزفُّ لأجساد وقلوب وهبت نفسها لله، تُزفُّ لأهل التوبة والإستغفار، تُزفُّ العروس للعفيف المتعفف، والضعيف المتضعف، والمتواضع ذي الطمرين المدفوع بالأبواب، تُزفُّ العروس لتارك المراء ولو كان محقاً، وتارك الكذب ولو كان مازحاً، تُزفُّ لمن حسن خلقه، وكظم غيظه، وعفا عمّن ظلمه، تُزفُّ لمن أفشى السلام، وصلى بالليل والناس نيام، الله أكبر أهل الجنان والحور أقوام آمنوا بالله وصدقوا المرسلين: { وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } [الأعراف:43].

فيا خاطبَ الحسناءِ إن كنتَ باغياً *** فهَذا زمانُ المهرِ فهو المقدمُ
وكن مبغضاً للخائنات لحبها *** فتَحظى بها من دونهن وتنعمُ
وصم يومك الأدنى لعلك في غد *** تفوزُ بعيدِ الفطرِ والناس صومُ
أخي: كلنا نريد أن تُزفَّ إلينا تلك العروس فلماذا تضيع من بين أيدينا بلذة ساعة ومتاع دنيا؟

محرومٌ محرومٌ من شرب الخمر في الدنيا وحرم نفسه شربها مع زوجته في الجنة، محرومٌ محرومٌ من انتهك الأعراض بالزنا وحرم نفسه التلذذ بالحور بالآخرة، محرومٌ محرومٌ من استمع إلى الغناء في الدنيا وحرم نفسه سماع غناء الأشجار مع زوجته في الجنان.

يقول ابن عمر رضي الله عنهما: ( والله لا ينال أحداً من الدنيا شيئاً إلا نقص من درجاته عند الله وإن كان عنده كريم ). ويقول ابن الجوزي رحمه الله في صيد الخاطر: ( بقدر صعود الإنسان في الدنيا تنزل مرتبته في الآخرة )، وقبل ذلك يقول ربنا عز وجل: { مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً (18) وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً } [الإسراء:19،18].

أخي المسلم:
الحور الحسان في الجنان تزفُّ إلى أفضل زوج لها بعد الأنبياء والصديقين إنه من باع نفسه من أجل الله، صاحب الدماء الطاهرة ذات الرائحة الزكية، إلى ذلك الرجل الذي يقبل على ربه بدمه الملون لون الدم، والريح ريح المسك، إنه الشهيد في سبيل الله تلكم العيون التي باتت تحرس وتجاهد في سبيل الله حتى بلغت المراد والمنى، ولن يجفّ دم شهيد حتى تتمتع عيناه بالحور الحسان.

أيها الأحبة:
فإليكم هذه القصة: في البصرة كان هناك نساء عابدات، وكان من بينهن أم إبراهيم الهاشمية توفي زوجها الصالح وترك لها إبراهيم فربّته أفضل تربية، حتى نشأ نشأة صالحة حتى أنَّ ولاة البصرة يتمنونه زوجاً لبناتهم، وفي يوم من الأيام أغار العدو على ثغر من ثغور الاسلام، فقام عبد الواحد بن زيد البصري خطيباً بالناس يحثهم على الدفاع عن الإسلام، وكانت أم إبراهيم تستمع إلى كلامه، وأخذ عبد الواحد يصف الحور الحسان فقال:

قادة ذات دلالٍ ومرح *** يجد التائه فيها ما اقترح
زانها الله بوجهٍ جمعت *** فيه أوصاف غريبات الملح
بدأ يصف اكثر واكثر، فماج الناس، وأقبلت أم إبراهيم فقالت له: يا أبي عبيد، أتعرف ولدي إبراهيم؟ رؤساء أهل البصرة يخطبونه لبناتهم، فأنا والله أعجبتني تلك الجارية، وأن أرضاها زوجاً لولدي فكرّرْ عليّ ما قلت من زصفها وجمالها، فقال عبد الواحد وزاد:

تولّد نورُ النُّور من نورِ وجهها *** فمازج طيب الطيب من خالصِ العطرِ
فاشتاق الناس إلى الشهادة في سبيل الله، فقالت أم إبراهيم: يا أبا عبيد، هل لك أن تزوج إبراهيم تلك الجارية، فاتَّخذ مهرها عشرة آلاف دينار، ويخرج معك في هذه الغزوة، فلعل الله أن يرزقه الشهادة، فيكون شفيعاً لي ولأبيه يوم القيامة، فقال لها عبد الواحد: لأن فعلت لتفوزن أنت وزوجك فنادت ولدها إبراهيم من وسط الناس فقال لها لبيك يا أماه، فقالت: أي بني، أرضيت بهذه الجارية زوجة لك ببذل مهجتك في سبيل الله؟ فقال إبراهيم: أي والله يا أمي رضيت وأي رضا، فقالت: اللهم إني أشهدك أني قد زوجتُ ولدي هذا من هذه الحورية ببذل مهجته في سبيلك فتقبله مني يا أرحم الراحمين، ثم انصرفت فاشترت لولدها فرساً جيداً وسلاحاً، ثم خرج الجيش للقتال، وهم يرددون قول الله تعالى: { إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ } [التوبة:111].

فلما أرادت أم إبراهيم فراق ولدها أعطته كفناً وحنوطاً، وقالت له: أي بني إن أردت لقاء العدو فتكفّن بهذا الكفن وتحنّط بهذا الحنوط، وإياك أن يراك الله مقصراً في سبيله، ثم ضمّته إلى صدرها وقبّلته وقالت له: لا جمع الله بيني وبينك إلا بين يديه في عرصات القيامة، وارتحل الجيش، وودعت أم إبراهيم ولدها، قال عبد الواحد: فلما واجهنا العدو برز إبراهيم في المقدمة، فقتل من العدو خلقاً كثيراً، ثم تجمعوا عليه فقتلوه، وكتب الله النصر للمسلمين، فلما رجع الجيش إلى البصرة غانماً منتصراً، خرج أهل البصرة يستقبلونهم، ومن بينهم أم إبراهيم ترقب ولدها فلما رأت عبد الواحد قالت له: يا أبا عبيد، هل قبل الله هديتي فأهنَّأ فقال: قد قبلت هديتك فخرّت ساجدة لله تعالى وقالت الحمد لله الذي لم يخيِّب ظنِّي وتقبَّل نسكي مني، فلمّا كان من الغد جاءت أم إبراهيم إلى عبد الواحد بن زيد فقالت: يا أبا عبيد رأيت البارحة إبراهيم في منامي في روضة حسناء، وعليه قبة خضراء، وهو على سرير من اللؤلؤ، وعلى رأسه تاجاً وإكليلاً، وهو يقول لي: يا أماه أبشري فقد قُبِل المهر، وزُفَّت العروس.

يا عبد الله:
هذه الحور الحسان، وهذه الجنان، وهذا سبيلها، فهل رأيتم أشد غبناً ممن يبيع الجنان العالية بحياة أشبه بأضغاث أحلام يبيع الحور بلذة قصيرة وأحوال زهيدة؟ أي سفه ممن يبيع مساكن طيبة في جنان عدن بأعطان ضيقة، وخراب بوار.

فيا حسرة هذا المتخلف حين يرى ركب المؤمنين سائرين الى الجنان، ويمنع من دخولها، عندها سوف يعلم أي بضاعة أضاع.

العروس الأجمل:
تلكم المرأة الصالحة التي عاشت في هذه الدنيا نقية عفيفة صالحة مصلحة، تلكم المرأة التي باعت الدنيا بالآخرة، تقبل على ربها يوم القيامة، فتدخل الجنان، فتكون هي الأجمل، بل وأن الحور يكونون خدما لها، فهنيئا لها ولأمثالها.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

اقرأ القرآن وأذكر ربك
22-12-2011, 04:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الإنذار الأخير... للمسوفين ..


الإنذار الأخير...رسالة إلى مسوف..
بينما أنا جالس بمكتبي وإذا بأحد الطلبة يدخل طالبا التقدم بإلتماس لإعادة النظر في قرار فصله من الكلية لإنخفاض معدله الدراسي ، ولكنه سبق له التقدم بإلتماسات عديدة و منح أكثر من فرصة ليرفع معدله ولكنه.. لم يستغل تلك الفرص وعليه فلن يمنح فرصة أخرى لقد فصل نهائيا من الكلية..جاءني نادما:
أرجوك أبا عبد الله توسط لي لأدخل اللجنة سوف أبذل أقصى جهدي سوف..
قاطعته: ولكنك قلت لي ذلك مرارا ولم تفعل؟؟
قال : لقد قال لي أحد الأصدقاء أن هناك فرصا عديدة ..فصدقته وكذبتك!!
قلت له : هل ينفعك صديقك الآن؟؟ أنت مفصول فصلا نهائيا دون رجعة ..

خرج باكيا بحرارة تقطع القلب ولكن ليس باليد حيلة..

فتبادر إلى ذهني موقف بعض المسوفين فقد أرسل الله الرسل منذرين ليحذروا الناس من الوقوع بالمعاصي وتجنب الطرد من رحمة الله ولكن الشيطان يزين لهؤلاء أعمالهم و يأمرهم بإتباعه فلا داعي لتحرم نفسك من ملذات الدنيا والموت بعيد ولا زال الوقت مبكرا للتوبة ..
إخواني ما أشبه موقف هذا الطالب بموقف العصاة الذين يمنحهم الله فرصا عديدة للتوبة ولكنهم يصرون على معصيته وطاعة الشيطان وقد غرتهم صحتهم وشبابهم ونسوا أو تناسوا أن الله قد يقبض أرواحهم في أي وقت فهل أمنوا أن تقبض أرواحهم وهم بصحبة العاهرات ؟ وحول الفاسدين على صالات القمار؟؟ أو في جلسات الطرب والمخدرات؟ أو غيرها من مواطن الكفر والمنكرات لتكون تلك هي خاتمة أعمالهم؟ ثم ماذا؟
يقول تعالى:" يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا.. "
فماذا ستكون إجابتهم؟ " قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ "( الأنعام130)
وماذا يتمنون يومئذ؟؟
يقول تعالى:" وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ (27) بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ " (الأنعام).
أما الشيطان ذلك المرشد لجهنم فيقول:" وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ..."(إبراهيم 22)
مشاهد مخيفة والله لا مجال للعودة جهنم وبئس المصير ..أين تلك الملذات الدنيوية المؤقتة التي إستمتعتم بها و أنستكم ذكر الله ؟ أين السهر على المعاصي والأفلام ؟ أين ساعات الأنس في بلاد الإنحطاط الأخلاقي؟ ماذا تتذكرون الآن من هذه الأمور ؟ ؟ موقف مهول !! لا أحد ينفعكم غضب الله عليكم فمن يشفع لكم؟
تخيلوا أحبابي تلك اللحظات وأنتم تساقون لجهنم و أحبابكم يدخلون الجنة حيث النعيم الخالد والملذات الأبدية ..
أخي في الله يا من تؤجل التوبة وتقول سوف ، أتضمن أن تعيش حتى تكمل قراءة هذه الورقة ؟ لا والله تخيل أن ملك الموت واقف فوق رأسك ماذا ستتمنى وماذا ستطلب من الله ؟؟ بضع ساعات تتوب فيها وتتعبد الله ؟؟ أليس كذلك ؟؟
إذن تب الآن وإنتصر على شيطانك .. قم وتوضأ وصل لله تب إليه توبة نصوحا
أدع الله أن يعينك على عبادته أهجر أصدقاء السوء إلزم الصالحين إعمل الصالحات إستثمر ما تبقى من حياتك في كسب الحسنات هيا يا أخي لا تؤجل التوبة يقول تعالى:" وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرْ اللَّهَ يَجِدْ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً " ( النساء 110).
أخي المسوف سوف يأتي اليوم الذي تتذكر فيه هذه الورقة فإما أن تتذكرها في إحتضارك وأنت تقول في نفسك :"الحمد لله الذي هداني " أو تتذكرها وأنت تقول :" ياليتني تبت بعد قراءتها " حيث لن تنفعك التوبة حينها..!!
لنعتبر كل دقيقة تضاف لحياتنا فرصة أخيرة للتوبة وإنذار أخير من الله فهل من متعض؟؟

"اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها"

اقرأ القرآن وأذكر ربك
22-12-2011, 04:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أخي تَذَكّـر



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
أخي : كلنا ذوو ذنب وكلنا ذوو خطيئة، وكلنا ذوو معصية، قال صلى الله عليه وسلم: " كل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون" والإنسان بطبعه ضعيف الإرادة، وقد تغلبه نفسه، ويضعف أمام الشهوات والمغريات، ويميل إلى المعصية فتذكر قبل ارتكاب المعصية أن الله يراك ومطلع عليك؛ فهو العليم الخبير، وهو السميع البصير قال ـ تعالى ـ: {يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ}[البقرة:77]، ويسمع كلامك، ويرى مكانك، ويعلم سرك ونجواك،فهو ـ سبحانه ـ معك بعلمه وإطلاعه، فاحذر كل الحذر أن تجعل الله أهون الناظرين إليك.

إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل *** خلوت ولكن قل علي رقيب
ولا تحـسبـن الله يغــفل ســـاعـة *** ولا أن مـا تخفي عليه يغيب
واحــذر أيضاً أن تـكون ممن يراقبون العـباد، وينـسون رب العباد، يخشون الناس، وينسون رب الناس قال ـ تعالى ـ:{يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ} [النساء:108] يستعظمون نظر المخلوق على هوانه، ويستخفون بنظر الخالق مع علو شأنه.

فيا من تعصي الله ، أي أرض تقلك وأي سماء تظلك إلا أرض الله وسماؤه، وأي مكان يحميك من أن يراك الله ويطلع عليك وينظر إليك فـهو ـ تعالى ـ يراك، فـاجعل لـه في قـلبك وقاراً، وإذا حدثتك نفسك بالمعصية أيا كانت هذه المعصية فقل لها: {أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى} [العلق:14]
أخي قبل أن تعصي الله تذكر من أنت. من أنت أيها المسكين حتى تعصي إله الأولين والآخرين ورب العالمين ؟ من أنت أيها الضعيف الذي لا تملك لنفسك نفعاً، ولا ضراً، ولا حولاً، ولا طولاً حتى تعصي القوي العـزيز الذي خـضع لـه كل شيء، وملأت كل شيء عظمته، وقهر كل شيء ملكه، وأحاطت بكل شيء قدرته، تذكر من أنت ومن هو العظيم الذي تعصيه، وأنت فقير محتاج إليه؟ وبقدر ما يعظم قدر الله في قلبك يعظم مكانك عنده قال ـ تعالى ـ: {وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ}[الحج:30]
أخي قبل أن تعصي الله تذكر نعمه الكثيرة عليك {يَا أَيُّهَا الْأِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ*الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ} [الانفطار:7،6] خلقك الله من عدم، وشفاك من سقم، وأسبغ عليك وافر النعم، أطعمك من جوع وكساك من عري، وأرواك من ظمأ قال ـ تعالى ـ: {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الْأِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ}[ابراهيم:34] فكيف يا عبد الله تبدل نعمة الله كفراً؟! وفضله وجوده عليك جحوداً ونكراً ؟! كيف تقابل الإحسان بالنكران؟! والعطايا بالخطايا؟! كيف تعصي الله وأنت تتقلب في نعمه؟ وهل تعصيه إلا بنعمه؟ فبأي وجه تلقى الله وقد أعطاك ومنحك وأكرمك ووهبك هذه النعم ثم تأتي وتعصيه بها؟! أما تخاف من عقابه؟ وتجزع من عذابه وهو القادر على أن يسلبها منك كيفما شاء ومتى شاء، فكم من نعمة أسبغها الله صاحبها فبدلها كفراً وأعقبها نكراً فكانت نهاية صاحبها خسراً: {ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ}[سـبأ:17].
أخي يا من تعصي الله تذكر أنك تعصي الله في ملكه، وفوق أرضه، وتحت سمائه، فهل ترضى أنت أن تعصي في بيتك وملكك وسلطانك؟! أما تخاف أن يطردك الله من رحمته ويحرمك من مغفرته بعد أن بارزته في ملكه بمخالفة أوامره وارتكاب محارمه؟ أما تخاف أن يكون الرب المنتقم قد غضب عليك عندما تطاولت على حدوده، وقدمت مرادك على مراده، وقال: اذهب فبعزتي وجلالي، لا أغفر لك أبداً. تأكل وتشرب، وتضحك، وتفرح، وتمرح، والله من فوق سمواته وعرشه غاضب منك ساخط عليك؛ فويل لمن كان له الويل وهو لا يشعر!!
أخي : تذكر أن الله شديد العقاب، وأنه عزيز ذو انتقام، ولا يرد بأسه عن القوم المجرمين، وأنه يغار إذا انتهكت محارمه، وما أهلك الأمم السابقة إلا أنهم تعدوا حدود الله، وانتهكوا حرماته، وبارزوه بالمعاصي، وما من مصيبة تلم بالعبد ولا عقوبة تقع عليه إلا بسبب بعض ذنوبه ومعاصيه، ولو يؤاخذ الله العبد بكل سيئاته {مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ}[النحل:61] ولكنه ـ سبحانه ـ أهل التقوى وأهل المغفرة.. وما أكثر أولئك الذين اعتمدوا على رحمة الله ـ تعالى ـ وعفوه وكرمه وجوده فضيعوا أوامره، وارتكبوا نواهيه، ونسوا أنه أيضاً شديد العقاب، ومن اعتمد على العفو مع الإصرار على الذنب، فهو كالمعاند؛ لأن حسن الظن بالله ورجاء العفو والمغفرة تنفع من تاب، وندم، وأقلع عن الذنب، وبدل السيئة بالحسنة، أما من يرجو رحمة الله وهو لا يطيعه ولا يتمثل أمره فهذا من الخذلان والحمق.

ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها *** إن السفينة لا تجري على اليبس
وإن من أعظم الاغترار طلب دار المتقين المطيعين بالمعاصي، وانتظار الجزاء بغير عمل، ويستحيل في حق الله العادل أن يساوي بين البر والفاجر وبين المحسن والمسيء قال ـ تعالى ـ {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ}[الجاثـية:21] وقال ـ تعالى ـ {أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ}[صّ: 28].
أخي تذكر يوم تشهد عليك الشهود وتفضحك فيه الجوارح والجلود! فأين يكون مهربك؟ وإلى أين يكون الملتجأ؟ والشهود منك والشهادة عليك، فتأمل يا مسكين!! تعصي الله بها ومن أجلها، وتذود عنها، ثم تأتي يوم القيامة تشهد عليك! وتذكر أيضاً المكان الذي عصيت الله فيه يأتي يوم القيامة شاهداً عليك، وتذكر أن الزمان شاهد عليك! وتذكر أن الله أرصد لك وبك ملائكة كراماً يرونك من حيث لا تراهم، ويعلمون ما تقول وما تفعل:{يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ}[الانفطار:12] ويوم القيامة يشهدون عليك،فأين المهرب من كل هؤلاء الشهود؟!
أخي: تذكر الإحصاء والكتابة عندما يذوب قلبك كمـداً وحـزناً، وينحـرق أسفـاً ولوعـةً عندمـا تـنشر صحفك المطوية بأعمالك المخزية، أنت نسيتها، ولكن الدين لا ينسى قال ـ تعالى ـ: {أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوه} [المجادلة: 6].

لم ينسه الملكان حــــين نسيته *** بل ســــجـــــلاه وأنت لاه تلعب
سترى هذه الأعمال حين تأتي ساعة الندم، حينما تذهب اللذات وتبقى الحسرات! حينما تذهب الشهوات وتبقى التبعات!
فتذكر كتاباً يبسط وينشر بين يديك، وكل ما فيه لك أو عليك، وتذكر أن كل لفظ تقوله ولك فعل تفعله، ولك حركة تصدرها مسجلة عليك، وستراها يوم القيمة أمام ناضريك، فاعمل وقل ما يسرك أن تراه يوم أن تلقى الله يـــــــوم القيامـــــــــة.
أخي تذكر الاستدراج من الله وأنه ـ سبحانه ـ يمهل ولا يهمل،فاحذر أن تكون من أولئك الذين أمدهم الله بالصحة والنعم وهم مقيمون على المعاصي والزلل ويحسبون أن لهم كرامة ومنزلة عنده وهم سقطوا من عينه، وهانوا عليه، قال ـ تعالى ـ: {أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لا يَشْعُرُونَ} [المؤمنون:56،55] فلا يغررك من الله طول حلمه عليك، وستره إياك، فربما كان إمهاله لك مكراً بك واستدراجاً لك حتى تزداد بالإمهال إثماً فيزداد عذابك،واحذر أن يكون الله قد مكر بك في إحسانه لك فتناسيت، وأمهلك في غيك فتماديت، وسقطت من عينه فما دريت، ولا باليت.

تذكر الموت وسكرته ، والقبر وظلمته، والميزان ودقته، والصراط وزلته، والحشر وأهواله، تذكر يوم القيامة يوم الحسرة والندامة الذي تكون دعوى الأنبياء ـ وهم الأنبياء ـ في ذلك اليوم ((نفسي نفسي،لا أسألك إلا نفسي، اللهم سلم سلم)) فأي حال يكون حالك أنت؟ وأي مقال يكون مقالك في تلك اللحظات الرهيبة التي تأتي فيها تحمل وزرك الذي بارزت الله به ليلاً ونهاراً، سراً وجهارا،ً إنه موقف الذل والخزي، فبأي وجه تلقى الله، وأنت قد خالفت أوامره، وانتهكت حدوده، فهل أعددت الحجة، وجهزت الجواب للسؤال.
أخي : يا من تعصي الله، أن الله خلقك لغاية عظيمة ومهمة جسيمة، ولم يخلقك عبثاً، ولن يتركك سدى قال ـ تعالى ـ: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ} [المؤمنون:115] وقال ـ تعالى ـ: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذريات:56] وقد منحك الله الوقت، وأمهلك؛ حتى تتزود فيها من الطاعات، فإذا بك ويا للأسف تنقلب على وجهك، وتنكص على عقبيك، فتبارزه بالذنوب والمعاصي، وكلما طالت أيامك زادت آثامك، وعظمت ذنوبك، والديان لا ينسى، فاحذر أخي من أن تستمر في غيك ولهوك وإعراضك إلى أن ينقضي زمن المهلة، ويأتي زمن النقلة، ولا تصحوا إلا على صائح الموت يحدو، وهناك في موضع الندم ومكان الحسرة والألم عندما يهجم عليك الموت فينكشف عنك الغطاء، وتقبل على الآخرة بما فيها من الأهوال العظيمة وتكسب العبرات ترجو الرجوع ولا رجوع قال ـ تعالى ـ: {حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ} [المؤمنون:99] ، فيا قبح الحال ويا بئس المآل.
أخي ا تذكر أنك عندما عصيت الله كأنك قد انهزمت في المعركة، وخسرت الجولة مع أعدى أعاديك، ذلك العدو الذي لا يألو جهداً في أن يرديك في الهاوية قال ـ تعالى ـ: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ* إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [صّ:83،82] فهل تريد أن تكون من عباد الرحمن المخلصين، فتنعم ببرد الطاعة ورضا الرب، وتقاد إلى دار الجنان والسعادة والأمان ؟ أم ترغب في أن تكون من أتباع الشيطان، فتعيش في ظلمة المعصية، وتساق إلى دار العذاب والهوان والنيران؟
أخي: إن طريق الجنة محفوف بالمكاره، وهو عقبه كؤود ومرتقى صعب لا يتجاوزه إلا كل مخف من الذنوب والسيئات، فهل تريد الجنة وما فيها من النعيم وأنت على المعاصي مقيم؟! وهل تريد سعادة الدنيا والآخرة وأنت متنقل من معصية إلى معصية؟

تصل الذنوب إلى الذنوب وترجى *** درج الجنان بها وفوز العابد
ونـســيــت أن الله أخــــــــرج آدم *** منها إلى الــدنيا بذنب واحـد
أخي : قد آن لك أن تقلع وتتوب من كل الذنوب، وأن تلتزم بالطاعة التي يعزك الله بها والتي فيها سعادتك في الدنيا والآخرة: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ}[الحديد: 16]... بلى والله قد آن.. قد آن.. قد آن.

راجيه جوار الحبيب محمد
22-12-2011, 07:54 PM
اسجل حضورى ماشاء الله عليكن اللهم بار بالهمم العاليه يارب
كله خلاص خلص إلا أنا صحيح ؟
الله المستعان والموفق

اقرأ القرآن وأذكر ربك
22-12-2011, 09:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختي الحبيبة حلم
احبك في الله جدااا
هذه جميع مشاركاتي
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215480&postcount=1304
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215484&postcount=1305

http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215488&postcount=1306
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215494&postcount=1307
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215500&postcount=1308
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215506&postcount=1309
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215517&postcount=1310
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215523&postcount=1311
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215526&postcount=1312
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215528&postcount=1313
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215530&postcount=1314
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215622&postcount=1315
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060219038&postcount=1319
http://forums.way2allah.com/showthread.php?t=112069&page=133
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060219068&postcount=1321
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060219103&postcount=1322
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224366&postcount=1325
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224376&postcount=1326
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224383&postcount=1327
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224386&postcount=1328
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224394&postcount=1329
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224422&postcount=1330
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224429&postcount=1331
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224438&postcount=1333
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224441&postcount=1334
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224446&postcount=1335
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224451&postcount=1336
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224457&postcount=1337
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224457&postcount=1337
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060231372&postcount=1355
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060231374&postcount=1356
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060231378&postcount=1357

حلم مسلمة
25-12-2011, 12:04 AM
بسم الله الرحمن الرجيم

حال الصالحين عند الموت " نماذج عن حسن الخاتمه"

نذكر حال رجل يعيش بيننا حتى لا يقول قائل أننا نتكلم عن أقوام من الزمن الماضي .

لا والله نحن اليوم نتكلم عن رجل عاش بيننا يحكي قصته طبيب كان من المبتعدين عن طريق الله عز وجل .. وكان هذا الرجل سبباً في توبته .

هذا الرجل كان يجلس ذات يوم في مجالس العلم .. فـ لفت نظره وأنتباهه قول رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif {كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم} ..فظل يقول سبحان الله .. كلمتان يحبهما الرحمن .. وثقيلتان في الميزان .. كيف غاب الناس عن هاتين الكلمتين .. سبحان الله .. عاش هذا الرجل وهو مبلّغاً لهذا الحديث .. هذا الرجل لم يكن عالماً .. ولم يكن طالب علم مجتهد .. ولم يكن داعية مشهور .. ولكن رجل عادي جداً لكنه أحب ذكر الله عز وجل .
كان إذا توجه إلى أحد البائعين يقول له أما علمت ؟؟ قال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif {كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم}.. يذهب إلى الجزار أو يشتري فاكهه أو كلما توجه إلى أي رجل .. حدّثه بهذا الحديث ... كان هذا هو المقطع الأول من حياة هذا الرجل .. عاش على ذكر الله وتبليغ هذا الذكر لكل خلقه ..
وسبحان الله أبتُلي هذا الرجل بالسرطان في المخ .. وحان وقت إجراء عملية لهذا الرجل ... يقول الطبيب عندما أجريت العملية لـ هذا الرجل طبعاً أعطيناه بنج كُلّي .. في أثناء العملية ماتوقف لسان هذا الرجل عن ( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .) .. رغم أن العقل قد غاب .. ورغم أن البنج قدسيطر على كل جسده . إلا أن لسانه دائم في الذّكر .. قال الطبيب بعدما أنهينا العملية فإذا بالرجل يقوم من على السرير الذي وضع عليه وإذا به يفتح عينيه ويقول .. يا دكتور .. يادكتور .. يا دكتور .. قال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif {كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم} ثم عاد الرجل إلى مكانه وتوقف القلب عن الحركة .. وتوقفت الأنفاس عن الدخول والخروج .. ومات الرجل .. رجل عاش على ذكر الله عز وجل .. فـ شاء الله عز وجل أن تكون آخر كلماته هي كلمة تُثقِل ميزان حسناته . ( سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ) . .

*********

وهذه حكاية آخرى حدثت لـ أخت لنا ( رحمها الله ) كانت راجعة على الباخر ( سالم أكسبريس ) اللي غرقت من كذا سنة .. وهي راجعة .. الباخرة بـ تغرق .. وكان معها زوجها في نفس الغرفة .. قال لها هيا بنا بسرعة لنلحق نركب طوق نجاة .. قالت له ( حجاااااااااابي ) قال لها أهذا وقت الحجاب ؟؟ .. الباخرة تغرق هيا بسرعة .. قالت له ( إلا حجاااااابي ) لازم ألبس حجابي كله .. وأرتدت حجابها وطلعت .. وقالت لـ زوجها .. أنت راضي عنّي ؟؟
ظل زوجها ينظر لها ويبكي من هول الموقف .. قالت له بالله عليك أنت راضي عنّي ؟؟ .. قال لها والله راضي عنكِ . .. قالت أشهدُ أن لا إلله إلا الله وأن سيدنا محمد رسول الله .. وظلّت ترددها حتى ماتت ... ونجا زوجها وحكى هذه القصة .. أنها أخت لنا أطاعت رب العالمين حينما أمرها بالحجاب .. فـ أحسن الله خاتمتها بـ أن جعل آخر قولها هو قول لا إله إلا الله وأن سيدنا محمد رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif . عن معاذ http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif قال : قال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif : {من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة} [رواه أبو داود، والحاكم وقال: صحيح الإسناد

********************

أما هذه الحكاية عن شخص أمريكي من أصل أسباني .. يعيش في نيويورك ... قبل موته بـ ثلاثة أيام لم يكن يعرف الإسلام .. وكان تائه ويبحث عن الدين الحق .. وأثناء نومه إذا به يرى سيدنا عيسى في منامه يقول له ( كن مسلماً ) .. يستيقظ مفزوع من نومه .. يجري في أنحاء نيويورك يبحث عن أي مسجد .. ويدخل مسجد ويقول لهم ( أنا عاوز أبقى مسلم ) .. كيف أكون مسلماً ؟؟ .. يلقنوه الشهادتين .. ويشهد بأن لا إله إلا الله – وأن سيدنا محمد رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif .. ويُصلي معهم كل الفروض .. وعند صلاة العشاء يسجد الإمام في الركعة الأولى وهو يسجد ورائه .. يقوم الإمام من سجدته .. لكن هذا الشخص لا يقوم .. لقد مات وهو ساجد ..

في حياته أبى أن يعيش في ضلال فظل يبحث عن الدين الحق .. فـ أراد الله عز وجل أن يُحسن خاتمته بأن يجعل موتته وهو قريب من رب العالمين عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قَالَ: "أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ". أخرجه مسلم

************

وفي النهاية نختم بسلفِنا الصالح ونرى كيف كانت حُسن خاتمتهم .



حضرت سكرات الموت أبا بكر الصديق فقالت ابنته عائشة رضي الله عنها وعنه: يا أبتاه! صدق الأول -وهو حاتم - يوم يقول: لـعمرك ما يغني الثواء عن الفتى إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصدر
فالتفت إليها مغضباً وقال: يا بنية! لا تقولي ذلك، ولكن قولي:وَجَاءَتْسَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍمَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ] [ق:19-21]. ثم قال: إذا مت فخذوا بغلتي هذه -خليفة ما ترك إلا بغلة وثوبين- وهذين الثوبين واذهبوا إلى عمربن الخطاب وقولوا له: يا عمر ! اتق الله لا يصرعك الله مصرعاً كمصرعي، ياعمر ! إن الحق ثقيل مرير، وإن الباطل خفيف وبير، وإنما ثقلت موازين أقوام لأنهم حملوا الحق، وإنما خفت موازين أقوام لأنهم حملوا الباطل. فذهبوابالبغلة وبالثوبين من خليفة ملك ربع الدنيا، فوصلوا إلى عمر فأعطوه، فجلس يبكي ويقول: يا أبا بكر ! أتعبت الخلفاء بعدك. يعني: كيف نستطيع هذاالمنهج؟
متى نبلغ هذا المستوى؟


ولو ذكرنا كل أحوال الصالحين عند الموت فلن نستطيع إحصائها ولا الأنتهاء منها


ما شاء الله اللهم بارك يا ام عبد الرحمن
ربنا يكرمك ويرزقنا جميعاً حسن الخاتمه


اسجل حضورى ماشاء الله عليكن اللهم بارك بالهمم العاليه يارب
كله خلاص خلص إلا أنا صحيح ؟
الله المستعان والموفق



ربنا ييسر لك يا راجيه
مش عايزين نتأخر عايزين نخلص الموضوع على طول ونبدأ فى غيره



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختي الحبيبة حلم
احبك في الله جدااا
هذه جميع مشاركاتي
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215480&postcount=1304
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215484&postcount=1305

http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215488&postcount=1306
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215494&postcount=1307
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215500&postcount=1308
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215506&postcount=1309
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215517&postcount=1310
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215523&postcount=1311
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215526&postcount=1312
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215528&postcount=1313
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215530&postcount=1314
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060215622&postcount=1315
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060219038&postcount=1319
http://forums.way2allah.com/showthread.php?t=112069&page=133
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060219068&postcount=1321
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060219103&postcount=1322
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224366&postcount=1325
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224376&postcount=1326
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224383&postcount=1327
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224386&postcount=1328
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224394&postcount=1329
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224422&postcount=1330
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224429&postcount=1331
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224438&postcount=1333
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224441&postcount=1334
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224446&postcount=1335
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224451&postcount=1336
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224457&postcount=1337
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060224457&postcount=1337
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060231372&postcount=1355
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060231374&postcount=1356
http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060231378&postcount=1357




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ربنا يعلى همتك يا ام عبد المنعم اللهم آمين
بإذن الله اشوف المشاركات

حلم مسلمة
25-12-2011, 12:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياصحبة الخير يامن تمر معن الساعات لحظات
نعم الصحبه انتن صحبة تعنى على طاعة ربى
دى نتيجة تعبنا فى الموضوع الى فات
ليل المحبين
بتوفيق الله وحده
وتم بفضل الله عمل ليه بارين اتنين مش واحد

http://forums.way2allah.com/images/statusicon/wol_error.gifهذه الصورة مصغرة إضغط هنا لعرضها بحجمها الطبيعي .http://www.lamst-a.net/upfiles/alk19219.jpg

http://forums.way2allah.com/images/statusicon/wol_error.gifهذه الصورة مصغرة إضغط هنا لعرضها بحجمها الطبيعي .http://www4.0zz0.com/2011/12/18/15/750752832.jpg
وده بفضل الله وحده ثم مجهودكم الرائع
يالا يابنات عايزين من تميز لتميز
ومن فوز الى فوز
يالااااااااااااااا
نعلى بهمتنا




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله اللهم بااااااااااارك
طب ده بقى يعلى من همتنا ويكون موضوعنا الجاى احسن واحسن
فين الهمة يا مشمرات
شعارنا لن يسبقنا احد الى الله

أم عبد الرحمن .
26-12-2011, 11:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ها يا بنات .. هنبدأ الموضوع الجديد أمتى ؟؟

تاركة الدنيا
29-12-2011, 07:22 PM
لماذا توقفتن اخواتى
لعل المانع خير
شمرن عن ساعد الجد واتخذن شعاركن لن يسبقنا الى الرحمن احد :thumbs_up:

أمة ذليلة لله
29-12-2011, 07:29 PM
السلام عليكم
ورحمة الله وبركاته
افتقدن كثيرااااااااااااااااااااا اا وافتقدت الى العمل
====
انى مقصرة معكم كثيرااااااااااااا..يعلم ربى كنت بمتحن العملى وكلها اسبوع وشويه وامتحن النظرى باذن الله
===
ما اخبار العمل الجديد...

حلم مسلمة
29-12-2011, 08:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ها يا بنات .. هنبدأ الموضوع الجديد أمتى ؟؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اول ما نخرج اللى احنا فيه بإذن الله



لماذا توقفتن اخواتى
لعل المانع خير
شمرن عن ساعد الجد واتخذن شعاركن لن يسبقنا الى الرحمن احد :thumbs_up:


نسأل الله التيسير للجميع اللهم آمين


السلام عليكم
ورحمة الله وبركاته
افتقدن كثيرااااااااااااااااااااا اا وافتقدت الى العمل
====
انى مقصرة معكم كثيرااااااااااااا..يعلم ربى كنت بمتحن العملى وكلها اسبوع وشويه وامتحن النظرى باذن الله
===
ما اخبار العمل الجديد...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عودا حميدا يا ايمان
ربنا يوفقك ياااااااارب
باقى بعض العناصر اللى لسه مش كملت
لو عندك وقت قوليلى ونكمل مع بعض

أمة ذليلة لله
29-12-2011, 08:36 PM
السلام عليكم
مافيش مشاكل قولى باقى ايه ؟؟

حلم مسلمة
29-12-2011, 10:35 PM
السلام عليكم
مافيش مشاكل قولى باقى ايه ؟؟


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


اسباب وعلامات حسن الخاتمه
اسباب وعلامات سوء الخاتمه
دول اللى باقيين
خدى واحد وانا اخد التانى

الروح والريحان
29-12-2011, 10:41 PM
أسباب عذاب القبر وكيفيّة النجاة منه
لإبن القيم رحمه الله
المجمل فى عذاب القبر فإنهم يعذبون على جهلهم بالله، وإضاعتهم لأمره، وارتكابهم لمعاصيه، فلا يعذب الله روحاً عرفته وأحبته وامتثلت أمره واجتنبت نهيه، ولا بدناً كانت فيه أبداً، فإن عذاب القبر وعذاب الآخرة أثر غضب الله وسخطه على عبده، فمن أغضب الله وأسخطه في هذه الدار ثم لم يتب ومات على ذلك، كان له من عذاب البرزخ بقدر غضب الله وسخطه عليه، فمستقل ومستكثر، ومصدق ومكذب.

وأما الجواب المفصل: فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن الرجلين اللذين رآهما يعذبان في قبورهما، يمشي أحدهما بالنميمة بين الناس، ويترك الآخر الاستبراء من البول،فهذا ترك الطهارة الواجبة، وذلك ارتكب السبب الموقع للعداوة بين الناس بلسانه وإن كان صادقاً، وفي هذا تنبيه على أن الموقع بينهم العداوة بالكذب والزور والبهتان أعظم عذاباً، كما أن في ترك الصلاة التي الاستبراء من البول بعض واجباتها وشروطها فهو أشد عذاباً.

وأخبر عليه الصلاة والسلام- كما في رواية- أن احد هاذين اللذين يعذبان كان يأكل لحوم الناس، فهو مغتاب، وذلك نمام.

وجاء عنه صلى الله عليه وسلم أن رجلاً ضرب في قبره سوطاً فامتلأ القبر عليه نار، لكونه صلى صلاة واحدة بغير طهور، ومر على مظلوم فلم ينصره. [الحديث رواه الطحاوي في بسند حسن].

وأخبر صلى الله عليه وسلم كما في حديث سمرة بن جندب الذي رواه البخاري عن تعذيب من يكذب الكذبة تبلغ الآفاق، وعن تعذيب من يقرأ القرآن ثم ينام عنه بالليل ولا يعمل به في النهار، وعن تعذيب الزناة والزواني، وعن تعذيب آكل الربا، أخبر عنهم كما شاهدهم في البرزخ.

وفي حديث آخر أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن رضخ رؤوس أقوام بالصخر لتثاقل رؤوسهم عن الصلاة، وعن الذين يسرحون بين الضريع والزقوم لتركهم زكاة أموالهم، وعن الذين يأكلون اللحم المنتن الخبيث لزناهم، والذين تقرض شفاهم بمقارض من حديد لقيامهم في الفتن بالكلام والخطب.

وجاء في حديث رواه أبو سعيد عنه صلى الله عليه وسلم ذكر أرباب بعض الجرائم وعقوباتهم:
فمنهم من بطونهم أمثال البيوت وهم على سابلة آل فرعون، وهم أكلة الربا، ومنهم من تفتح أفواههم فيلقمون الجمر حتى يخرج من أسالفهم، وهم أكلة أموال اليتامى، ومنهم من تقطع جنوبهم ويطعمون لحومهم، وهم المغتابون، ومنهم من لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم، وهم الذين يمزقون أعراض الناس.

وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن صاحب الشملة التي غلها من المغنم، أنها تشتعل عليه ناراً في قبره، هذا وله فيها حق، فكيف بمن ظلم غيره ما لا حق فيه؟!

فعذاب القبر من معاصي القلب والعين والأذن والفم واللسان والبطن والفرج واليد والرجل والبدن كله: فالنمام، والكذاب، والمغتاب، وشاهد الزور، وقاذف المحصن، والموضع في الفتنة، والداعي إلى البدعة، والقائل على الله ورسوله ما لا علم له به، والمجازف في كلامه، وآكل الربا، وآكل أموال اليتامى، وآكل السحت من الرشوة وغيرها، وأكل مال أخيه المسلم بغير حق، أو مال المعاهد، وشارب المسكر، والزاني، واللوطي، والسارق، والخائن، والغادر، والمخادع، والماكر، وآخذ الربا ومعطيه وكاتبه وشاهداه، والمحلل والمحلل له، والمحتال على إسقاط فرائض الله وارتكاب محارمه، ومؤذي المسلمين ومتتبع عوراتهم، والحاكم بغير ما أنزل الله، والمفتي بغير ما شرع الله، والمعين على الإثم والعدوان، وقاتل النفس التي حرّم الله، والملحد في حرم الله، والمعطل لحقائق أسماء الله وصفاته الملحد فيها، والمقدم رأيه وذوقه سياسته على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، النائحة والمستمع إليها، ونواحوا جهنم، وهم المغنون الغناء الذي حرمه الله ورسوله، والمستمع إليهم والذين يبنون المساجد على القبور، ويوقدون عليها القناديل والسُرج، والمطففون في استيفاء مالهم إذا أخذوه، وهضم ما عليهم إذا بذلوه، والجبارون، والمتكبرون، والمراءون، والهمازون واللمازون، والطاعنون على السلف، والذين يأتون الكهنة والمنجمين والعرافين فيسألونهم ويصدقونهم، وأعوان الظلمة الذين باعوا آخرتهم بدنيا غيرهم، والذي خوفته بالله وذكرته به فلم يرعوِ ولم ينزجر، فإذا خوفته بمخلوق مثله خاف وارعوى وكفّ عمّا هو فيه، والذي يهدى بكلام الله ورسوله فلا يهتدي، ولا يرفع به رأساً، فإذا بلغه عما يحسن به الظن ممن يصيب ويخطىء عضّ عليه بالنواجذ ولم يخالفه، والذي يقرأ القرآن فلا يؤثر فيه، وربما اشتغل به، فإذا استمع قرآن الشيطان ورقية الزنا ومادة النفاق طاب سره وتواجد وهاج من قلبه دواعي الطرب، وودّ أن المغني لا يسكت، والذي يحلف بالله ويكذب، فإذا حلف بالولي أو برأس شيخه أو أبيه أو حياة من يحبه ويعظمه من المخلوقين لم يكذب ولو هُدّد وعوقب، والذي يفتخر بالمعصية ويتكثر بها بين أقرانه، وهو المجاهر، والذي لا تأمنه على مالك وحرمتك، والفاحش اللسان الذي تركه الخلق إتّقاء شره وفحشه، والذي يؤخر الصلاة إلى آخر وقتها وينقرها ولا يذكر الله فيها إلا قليلاً، ولا يؤدي زكاة ماله طيبة بها نفسه، ولا يحج مع قدرته على الحج، ولا يؤدي ما عليه من الحقوق مع قدرته عليها، ولا يتورع من لحظة ونظره ولا من لفظه ولا أكله ولا خطوه، ولا يبالي بما حصّل من المال من حلال أو حرام، ولا يصل رحمه، ولا يرحم المسكين ولا الأرملة ولا اليتيم، ولا يرحم الحيوان البهيم، بل يدع اليتيم ولا يحض على طعام المسكين، ويرائي للعالمين، ويمنع الماعون، ويشتغل بعيوب الناس عن عيبه، وبذنوبهم عن ذنبه.

فكل هؤلاء وأمثالهم يعذبون في قبورهم بهذه الجرائم، بحسب كثرتها وقلتها، وصغرها وكبرها. ما لم يغفر الله لهم ويتجاوز عنهم بتوبة أو رحمة منه تعالى.
ولما كان أكثر الناس كذلك، كان أكثر أصحاب القبور معذبين، والفائز منهم قليل، فظواهر القبور تراب، وبواطنها حسرات وعذاب، ظواهرها بالتراب والحجارة المنقوشة مبنيات، وفي باطنها الدواهي والبليات، تغلي بالحسرات كما تغلي القدور بما فيها، ويحق لها وقد حيل بينا وبين شهواتها وأمانيها.
تالله لقد وعظت فما تركت لواعظ مقالاًن ونادت: يا عُمار الدنيا، لقد عمرتم داراً موشكة بكم زوالاً، وخربتم داراً أنتم مسرعون إليها انتقالاً، عمرتم بيوتاً لغيركم منافعها وسكانها، وخربتم بيوتاً ليس لكم مساكن سواها، هذه دار الاستباق، ومستودع الأعمال وبذر الزرع، وهذه محل للعبر، رياض من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار.


الأسباب المنجية من عذاب القبر

إن الأسباب المنجية من عذاب القبر من وجهين: مجمل، ومفصل.

أما المجمل فهو: فجنب الأسباب التي تقتضي عذاب القبر، ومن أنفع أسباب تجنب عذاب القبر: أن يجلس الإنسان عندما يريد النوم لله ساعة يحاسب نفسه فيها على ما خسره وربحه في يومه، ثم يجدد له توبة نصوحاً بينه وبين الله، فينام على تلك التوبة، ويعزم على ألا يعاود الذنب إذا استيقظ، ويفعل هذا كل ليلة، فإن مات من ليلته مات على توبة، وإن استيقظ استيقظ مستقبلاً للعمل مسروراً بتأخير أجله، حتى يستقبل ربه، ويستدرك ما فاته، وليس للعبد أنفع من هذه النومة، ولا سيما إذا عقب ذلك بذكر الله تعالى واستعمال السنن التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند النوم، حتى يغلبه النوم، فمن أراد الله به خيراً وفقه لذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وأما الجواب المفصل: فنذكر أحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما ينجي من عذاب القبر:
فمن ذلك ما رواه مسلم في صحيحه عن سلمان الفارسي- رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات أجري عليه عمله الذي كان يعمل، وأجري عليه رزقه، وأمن الفتان »
ومعنى الرباط: الإقامة بالثغر مقوياً للمسلمين على الكفار ، والثغر: كل مكان يخيف أهله العدو ويخيفهم. والرباط فضله عظيم وأجره كبير، وأفضله ما كان في أشد الثغور خوفاً.

ومما يُنجي من عذاب القبر ما دل عليه ما رواه النسائي عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلاً قال: ما بال المؤمنين يفتنون في قبورهم إلا الشهيد؟ قال: « كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة »

وروى الترمذي وابن ماجه وغيرهما بسند صحيح عن المقدام بن معد يكرب- رضي الله عنه-، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « للشهيد عند الله ست خصال: يُغفر له في أول دفعة من دمه، ويرى مقعده من الجنة، ويُجار من عذاب القبر، ، ويأمن من الفزع الأكبر، ويحلى حلة الإيمان، ويزوج من الحور العين، ويشفع في سبعين إنساناً من أقاربه » ، وهذا لفظ ابن ماجه وعند الترمذي: « ويوضع على رأسه تاج الوقار، الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها، ويُزوّج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين، ويشفع في سبعين من أقاربه » . وهذا بعض فضل الجهاد في سبيل الله والاستشهاد فيه.

ومما جاء فيما ينجي من عذاب القبر: ما ثبت عند أبي داود، والترمذي، وابن ماجه، والنسائي، عن أبي هريرة- رضي الله عنه-، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « سورة من القرآن ثلاثون آية تشفع لصاحبها حتى غفر له » . فدلّ هذا الحديث وما جاء في معناه من الآثار على أن من حافظ على قراءة سورة الملك وداوم على ذلك وعمل بما دلّت عليه، فإنها تنجيه من عذاب القرب.

ومما جاء فيما ينجي من عذاب القبر: ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « من يقتله بطنه فلن يُعذّب في قبره » [رواه الترمذي]

وهذا يحمل من أصيب بداء البطن أن يصبر ولا يجزع، ويحتسب الأجر عند الله، وأن يحتسبه أهله كذلك.

ومما جاء فيما ينجي من عذاب القبر: ما رواه الإمام أحمد وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة، إلا وقاه الله تعالى فتنة القبر » . وهذا محض فضل الله وتوفيقه لحسن الخاتمة.

ومما يستأنس به في هذا الباب: ما رواه ابن حبان في صحيحه وغيره عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إن الميت إذا وضع في قبره، إنه يسمع خفق نعالهم حين يولون عنه، فإن كان مؤمناً كانت الصلاة عند رأسه، وكان الصيام عن يمينه، وكانت الزكاة عن شماله، وكان فعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه، فيؤتي من قبل رأسه، فتقول الصلاة: ما قبلي مدخل، ثم يؤتى عن يمينه، فيقول الصيام: ما قبلي مدخل، ثم يؤتى عن يساره، فتقول الزكاة: ما قبلي مدخل، ثم يؤتى من قبل رجليه، فتقول فعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس: ما قبلي مدخل.

فيقال له: اجلس، فجلس، وقد مثلت له الشمس وقد أدنيت للغروب، فيقال له: أرأيتك هذا الرجل الذي كان فيكم ما تقول فيه؟ وماذا تشهد به عليه؟ فيقول: دعوني حتى أصلي، فيقولون: إنك ستفعل، أخبرنا عما نسألك عنه، أرأيتك هذا الرجل الذي كان فيكم، ما تقول فيه؟ وماذا تشهد عليه؟ قال: فيقول: محمّد، أشهد أنه رسول الله، وأنه جاء بالحق من عند الله، فيقال له: على ذلك حييت، وعلى ذلك مت، وعلى ذلك تُبعث إن شاء الله، ثم يُفتح له باب من أبواب الجنة، فيقال له: هذا مقعدك منها، وما أعد الله لك فيها، فيزداد غبطة وسروراً، ثم يُفتح له باب من أبواب النار، فيقال له: هذا مقعدك منها، وما أعد الله لك فيها لو عصيته، فيزداد غبطة وسروراً، ثم يُفسح له في قبره سبعون ذراعاً، وينور له فيه، ويعاد الجسد لما بدأ منه، فتجعل نسمته في النسيم الطيب، وهي طير يعلق في شجرة الجنة، قال: فذلك قوله تعالى: { يُثبّتُ اللهُ الذينَ آمَنُوا بِالقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ } إلى آخر الآية [إبراهيم: 27]، ثم ذكر تمام الحديث. »

وقد دل على ذلك أن تلك الأعمال من الصلاة والزكاة والصيام وفعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس من أسباب النجاة من عذاب القبر وكربه وفتنه.

والجامع في ذلك تحقيق التقوى لله تعالى، كما قال سبحانه: { إِنَّ الذينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } [الأحقاف: 13].


اللهُمّ اجعل قبورنا وإخواننا المسلمين رياضاً من رياض الجنة، وقنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، يا كريم، وصل اللهم وسلم على عبدك ورسولك محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين.

بنقابى ارضى ربى 2
30-12-2011, 01:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مممكن اشترك معكوا

وجزاكم الله خير الجزاء

حلم مسلمة
30-12-2011, 08:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مممكن اشترك معكوا

وجزاكم الله خير الجزاء


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا بكِ اختنا انرتِ المجموعه

أمة ذليلة لله
31-12-2011, 05:38 AM
السلام عليكم

اسباب وعلامات حسن الخاتمه

هذااا معى باذن الرحمن

بنقابى ارضى ربى 2
31-12-2011, 10:01 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا بكِ اختنا انرتِ المجموعه



هل انا الان اصبحت مشتركه ام لا

الروح والريحان
31-12-2011, 12:24 PM
هل انا الان اصبحت مشتركه ام لا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طبعا مشتركه
وانرتِ المجموعه بتواجدك

بنقابى ارضى ربى 2
31-12-2011, 01:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طبعا مشتركه
وانرتِ المجموعه بتواجدك



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير الجزاء

أميرة بإسلامي2
31-12-2011, 04:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبراته

اخواتى انا معكم باذن الله

واى شغل انا تحت امركم

*تائبة إلى الله*
31-12-2011, 07:00 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اريد الانضمام اليكن يا غليات

حلم مسلمة
01-01-2012, 12:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبراته

اخواتى انا معكم باذن الله

واى شغل انا تحت امركم




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اريد الانضمام اليكن يا غليات



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
انرتما المجموعه بانضمامكما لها

أمة ذليلة لله
01-01-2012, 11:23 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ما شااء الله
اللهم بارك
لقد أضاءت المجموعه وازدادت نورا بقدومكن يا اخواتى الطيبات
بنقابى ارضى ربى 2
أميره باسلامى 2
امه الله إلهام
بجد نورتوووووووها
ربنا يوفنا واياكم يارب
ويتقبل منا ومنكم يارب
ورونا الهمه بقا
والله شجعتونى اووووووووووى على الشغل والهمه العاليه
ربنا يفرح قلوبكم
====
اختنا ام عبد المنعم وربى اغفر لى .. وتبسم
لعل المانع خيراااااا

أمة ذليلة لله
01-01-2012, 11:24 AM
السلام عليكم
قصه من حسن الخاتمه((واقعيه))

قصة واقعية عن حسن الخاتمة لا شك في أن كل واحد منّا
يسعى لأن يلقى الله عز وجل على أحسن وجه ،
وأن تقبضه الملائكة على ما يرضي الله عز

وجل غير ضال ولا منحرف ، ولا ننسى أحبتي في الله أن من شروط حسن الخاتمة المداومة على الطاعاتوأن يصدق
العبد في القول والعمل النية لله عز وجل فكم من شخص والعياذ بالله قد عمل بعمل أهل الجنة حتى لم يكن بينه وبينها إلا
ذراع فيسبق عليه القول فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها كما أخبرنا بذلك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وتفسير
هذا الحديث هو مخالفة حال هذا الشخص في الظاهر لحاله في الباطن فهيئته وسمته يدل على التقوى والصلاح ولكن
قلبه والعياذ بالله مقبرة تنعق فيها الغربان لم يشرق عليه نور الإيمان فبالتالي كانت النهاية موافقة لحال القلب الذي هو
محل الإخلاص. أمّا العبد المؤمن قلباً وقالباً فلا يخاف ظلما ولا هضما فإن من صدق مع الله صدقه الله وأحسن له الختام .
والقصة التي سنوردها لكم هي قصة شاب في الثلاثين من عمره اسمه عز الدين إمام وخطيب مسجد عائشة أم
المؤمنين، يحمل شهادة الماجستير في الشريعة الاسلامية من كلية الدعوة وأصول الدين /جامعة البلقاء التطبيقية، من
أهل التقوى والصلاح نحسبه كذلك ولا نزكّي على الله أحدا في يوم الجمعة الموافق 22 / 12 /2006 ( 2 ذي الحجة 1427 هجريه ) وفي إحدى مساجد ( الأغوار الشمالية) في الأردن وهو مسجد ( عائشة أم المؤمنين ) بينما رفع آذان المغرب تقدّم هذا
الشاب المؤمن المتوضئ في أيام العشر من ذي الحجة ليؤم المصلين في صلاة المغرب فقام ووجهه يتلألأ نورا وإيمانا ، وهو يتقدم بخطوات ثابتة مطمئنة إلى المحراب وهو يأمر المصلين بحسن إتمام الصف
ويذكرهم بأنهم بين يدي مالك الملك لا إله إلا هو الحي الذي لا يموت ويقول لهم : صلّوا صلاة مودّع ، وأقف هنا معكم وقفة
أرجو من كل شخص يقرأ معي الآن أن يسأل نفسه هذا السؤال : هل دخل أحدكم الصلاة وكأنه يودّع هذه الدنيا ؟ هل تبادر إلى ذهن أحدكم أنه دخل بين يدي الله وربما سينتقل إلى جواره
في لحظة ؟ والله يا أحبتي في الله إن الموت أقرب لأحدنا من شراك نعله ، ولكن طول الأمل أعمى البصر والبصيرة ، وأفسد الظاهر والسريرة . إن الشاب الذي نتحدث عنه اليوم قد دخل الصلاة ولم يخرج منها ، فبمجرد أن أتم سورة الفاتحة ووصل إلى قوله تعالى : "
… صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضآلين . "
سقط بعدها على هيئته هذه مصلياً متوضئاً طاهرا نقياً
في أشرف مكان على وجه الأرض ، فيا لها من ميتة مشرّفة يغبطه عليها كل مؤمن.
وأنقل لكم ما قاله صديقي وأخي العزيز : وهو أيضا من أحد أصدقاء الأمام " عز الدين " الذين شهدوا
خاتمة هذا الشاب إذ يقول : كان موقفا مؤثرا حقا لا ينسى على مرّ الزمان إذ أنّ هذا الشاب من أعزّ الاصدقاء إلى قلبي
وكان دائماً يذكرني بالله وكنت إذا رأيته ذكّرني حاله بالله تعالى ،ولكن الله جل جلاله إختار له هذه النهاية لتكون له يوم
القيامة عزا وشرفا لأن من مات على شيء بُعث عليه ،
فشتّان بين من مات على هذه الهيئة ومن مات مخموراً أو راقصاً
أو مغنياً أو ماشابه ذلك
، فيا أصحاب المعاصي ومن منّا لم يذنب ، عودوا إلى الله تعالى كي تلاقوه كما تحبون أن تبعثوا
يوم القيامة مكبرين أو ملبين أو صائمين مصلّين .
وختاماً أسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة وأسأل الله العلي القدير أن ينفعنا بما علمنا ويجعل ذلك حجةً لنا لا حجةً علينا ،
وأرجو من كل من قرأ هذه القصّة أن يبلِّغها ويدعوا لهذا الشاب بالرحمة والمغفرة وأن يقبله عند في جنات النعيم هو
والمسلمين أجمعين آمين آمين .

أمة ذليلة لله
01-01-2012, 11:30 AM
السلام عليكم
8 أسباب لحسن الخاتمة

1- الاستقامة :

قال تعالى : {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلاّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ}

2- حسن الظن بالله :

عن أبي هريرة رضي الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( يقول الله تعالى أن عند حسن ظن عبدي بي )) رواه البخاري ومسلم .

3- التقوى :

قال تعالى : {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا}

4- الصدق :

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ}

5- التوبة :

قال تعالى : { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}

6- المداومة على الطاعات .. ذكر الله عزوجل
7- ذكر الموت وقصر الأمل
8- الخوف من أسباب سوء الخاتمة :
كالإصرار على المعاصي وتسويف التوبة وحب الدنيا .

* مصدرها من كتاب العقد الثمين لعيد العنزي


*و من أعظمها:
أن يلزم الإنسان طاعة الله وتقواه،
وراس ذلك وأساسه تحقيق التوحيد، والحذر من ارتكاب المحرمات،
والمبادرة إلى التوبة مما تلطخ به المرء منها، وأعظم ذلك الشرك كبيره وصغيره.

* ومنها: أن يلح المرء في دعاء الله تعالى
أن يتوفاه على الإيمان والتقوى.

* ومنها: أن يعمل الإنسان جهده وطاقته في إصلاح ظاهره وباطنه،
وأن تكون نيته وقصده متوجهة لتحقيق ذلك، فقد جرت سنة الكريم سبحانه أن يوفق طالب الحق إليه،
وان يثبته عليهن وأن يختم له به.

أمة ذليلة لله
01-01-2012, 11:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حسن الخاتمة
حسن الخاتمة هو:
أن يوفق العبد قبل موته للتقاصي عما يغضب الرب سبحانه، والتوبة من الذنوب والمعاصي،
والإقبال على الطاعات وأعمال الخير، ثم يكون موته بعد ذلك على هذه الحال الحسنة،
ومما يدل على هذا المعنى ما صح عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أراد الله بعبده خيراً استعمله)
قالوا: كيف يستعمله؟ قال: (يوفقه لعمل صالح قبل موته)
رواه الإمام أحمد والترمذي وصححه الحاكم في المستدرك.


ولحسن الخاتمة علامات::

منها ما يعرفه العبد المحتضر عند احتضاره، ومنها ما يظهر للناس.
أما العلامة التي يظهر بها للعبد حسن خاتمته فهي ما يبشر به عند موته من رضا الله تعالى
واستحقاق كرامته تفضلا منه تعالى،
كما قال جل وعلا: (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا
ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون) فصلت: 30 ،
وهذه البشارة تكون للمؤمنين عند احتضارهم، وفي قبورهم، وعند بعثهم من قبورهم.



ومما يدل على هذا أيضا ما رواه البخاري ومسلم في (صحيحيهما)
عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه) فقلت: يا نبي الله! أكراهية الموت،
فكلنا نكره الموت؟ فقال: (ليس كذلك، ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته أحب لقاء الله،
وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه كره لقاء الله وكره الله لقاءه) .


وفي معنى هذا الحديث قال الإمام أبو عبيد القاسم ابن سلام :
(ليس وجهه عندي كراهة الموت وشدته،
لأن هذا لا يكاد يخلو عنه أحد، ولكن المذموم من ذلك إيثار الدنيا والركون إليها،
وكراهية أن يصير إلى الله والدار الآخرة)، وقال : (ومما يبين ذلك أن الله تعالى عاب قوما بحب الحياة فقال:
(إن الذين لا يرجون لقاءنا ورضوا بالحياة واطمأنوا بها) يونس: 7



وقال الخطابي:
(معنى محبة العبد للقاء الله إيثاره الآخرة على الدنيا،
فلا يحب استمرار الإقامة فيها، بل يستعد للارتحال عنها، والكراهية بضد ذلك)
وقال الإمام النووي رحمه الله: (معنى الحديث أن المحبة والكراهية التي تعتبر
شرعا هي التي تقع عند النزع في الحالة التي لا تقبل فيها التوبة، حيث ينكشف الحال للمحتضر،
ويظهر له ما هو صائر إليه)



أما عن علامات حسن الخاتمة فهي كثيرة،

وقد تتبعها العلماء رحمهم الله باستقراء النصوص الواردة في ذلك،
ونحن نورد هنا بعضا منها، فمن ذلك:
* النطق بالشهادة عند الموت، ودليله ما رواه الحاكم وغيره
أن رسول صلى الله عليه وسلم قال : (من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة)
ومنها: الموت برشح الجبين، أي : أن يكون على جبينه عرق عند الموت،
لما رواه بريدة بن الحصيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال: (موت المؤمن بعرق الجبين) رواه أحمد والترمذي.


* ومنها: الموت ليلة الجمعة أو نهارها لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر).


* ومنها: الاستشهاد في ساحة القتال في سبيل الله، أو موته غازيا في سبيل الله،
أو موته بمرض الطاعون أو بداء البطن كالاستسقاء ونحوه، أو موته غرقاً،
ودليل ما تقدم ما رواه مسلم في صحيحه عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(ما تعدون الشهيد فيكم؟ قالوا: يا رسول الله ، من قتل في سبيل الله فهو شهيد،
قال: إن شهداء أمتي إذا لقليل قالوا: فمن هم يا رسول الله ؟ قال: من قتل في سبيل الله فهو شهيد،
ومن مات في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في الطاعون فهو شهيد،
ومن مات في البطن فهو شهيد، والغريق شهيد).

* ومنها: الموت بسبب الهدم، لما رواه البخاري ومسلم
عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الشهداء خمسة: المطعون، والمبطون،
والغرق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله) .



* ومن علامات حسن الخاتمة، وهو خاص بالنساء :
موت المرأة في نفاسها بسبب ولدها أو هي حامل به، ومن أدلة ذلك ما رواه الإمام أحمد وغيره
بسند صحيح عن عبادة بن الصامت أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبر عن الشهداء،
فذكر منهم: (والمرأة يقتلها ولدها جمعاء شهادة، يجرها ولدها بسرره إلى الجنة)
يعني بحبل المشيمة الذي يقطع عنه.


* ومنها الموت بالحرق وذات الجنب،
ومن أدلته أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم عدد أصنافاً من الشهداء
فذكر منهم الحريق، وصاحب ذات الجنب: وهي ورم حار يعرض
في الغشاء المستبطن للأضلاع.

* ومنها: الموت بداء السل، حيث أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه شهادة.


* ومنها أيضاً : ما دل عليه ما رواه أبو داود والنسائي وغيرهما
أنه صلى الله عليه وسلم قال: (من قتل دون ما له فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد،
ومن قتل دون دمه فهو شهيد) .


* ومنها: الموت رباطا في سبيل الله، لما رواه مسلم عنه صلى الله عليه وسلم قال:
(رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله،
وأجري عليه رزقه، وأمن الفتان) . ومن أسعد الناس بهذا الحديث رجال الأمن
وحرس الحدود براً وبحراً وجواً على اختلاف مواقعهم إذا احتسبو الأجر في ذلك .



* ومن علامات حسن الخاتمة الموت على عمل صالح،
لقوله صلى الله عليه وسلم: (من قال لا إله إلا الله ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة،
ومن تصدق بصدقة ختم له بها دخل الجنة) رواه الإمام أحمد وغيره.



* فهذه نحو من عشرين علامة على حسن الخاتمة علمت باستقراء النصوص،
وقد نبه إليها العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في كتابه القيم (أحكام الجنائز).


* واعلموا أخوتى أن ظهور شيء من هذه العلامات أو وقوعها للميت،
لا يلزم منه الجزم بأن صاحبها من أهل الجنة، ولكن يستبشر له بذلك،
كما أن عدم وقوع شيء منها للميت لا يلزم منه الحكم بأنه غير صالح أو نحو ذلك.
فهذا كله من الغيب.


اسأل الله لى ولكم وللمسلمين جميعا حسن الخاتمة
المصدر (http://www.saaid.net/rasael/r75.htm)

أمة ذليلة لله
01-01-2012, 11:45 AM
السلام عليكم
مات وهو يحتضن كتاب رياض الصالحين ( حكايات من حسن الخاتمة )

قال تعالى: ( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ‏) النحل: 32.

حكايات من حسن الخاتمة يرويها لنا الدكتور الجبير :

في 16 من شهر شعبان في عام 1422هـ في أحد مساجد الرياض صلى بنا إمام العصر وفي محرابه يذكرنا من رياض الصالحين وعندما انتهى قال: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أفضل المرسلين.

وإذا به ينكب على الأرض ووجهه على رياض الصالحين وتخرج روحه في محرابه وآخر علمه من هذه الدنيا حمداً لله وصلاةً وسلاماً على أفضل خلق الله.

* *

يوم من الأيام في صلاة الفجر في أحد مساجد مدينة الرياض وعند الفروغ من الصلاة هممت بالخروج من بابه الشرقي. وإذا برجل يسبقني للخروج.
قدم رجله اليسرى وما أن قال وهو يقدم رجله اليسرى: بسم الله إلا وكأنه استدرك. فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله.
ثم سقط على عتبة المسجد بعد أن صلى الفجر في جماعة وهو في ذمة الله.

* *

في حج 1421هـ كنت في طواف الوداع بل في الشوط الأخير من طواف الوداع.
وإذا برجل على يميني يتنفس بصعوبة يكاد أن يقع.. يلتقطه أحد الإخوة ويخرجه خارج المطاف، وما تساوى جسده على سطح الحرم إلا وفتح عيناه ونظر إلى السماء ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله واشهد أن محمداً رسول الله، ثم خرجت روحه في أطهر موقع وأطهر مكان في وجه الأرض وأفضل مكان على كلمة الحق (لا إله إلا الله)

* *

في صلاة الفجر كنت في أحد المساجد أقيمت الصلاة وكبر الإمام..
ركع الركعة الأولى.. قام للركعة الثانية..
فإذا برجل على يميني يقع أمامي.. انتهت الصلاة.. الإمام استعجل فإذا روح الرجل قد خرجت في روضة من رياض مساجد الله.

من كتاب حكايات من حسن الخاتمة


تحرير: حورية الدعوة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »

أميرة بإسلامي2
01-01-2012, 08:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكن الله خيرا اخواتى حلم مسلمة وايمان بيو

حبدا فى ايه بقى؟وفقكن الله اخواتى جميعا

أمة ذليلة لله
01-01-2012, 08:56 PM
السلام عليكم
وجزاكِ الله خيراا منه
تقريبا فى عنصر باقى هو اسباب وعلامات سوء الخاتمه
بس استنى اختنا حلم مسلمه تأكد ذلك
==
وفقكِ رب العباد

*تائبة إلى الله*
01-01-2012, 10:35 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
انرتما المجموعه بانضمامكما لها





وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ما شااء الله
اللهم بارك
لقد أضاءت المجموعه وازدادت نورا بقدومكن يا اخواتى الطيبات
بنقابى ارضى ربى 2
أميره باسلامى 2
امه الله إلهام
بجد نورتوووووووها
ربنا يوفنا واياكم يارب
ويتقبل منا ومنكم يارب
ورونا الهمه بقا
والله شجعتونى اووووووووووى على الشغل والهمه العاليه
ربنا يفرح قلوبكم
====
اختنا ام عبد المنعم وربى اغفر لى .. وتبسم
لعل المانع خيراااااا



جزاكم الله خيرا اخواتي
الفريق منور بيكم
و لي كل الشرف ان اكون بينكم
و أتمنى اكون عند حسن ظنكم

ممكن أعرف انتم بتشتغلوا على ايه دلوقتي ؟؟
و لو فيه حاجة ممكن أعملها ؟؟

أم عبد الرحمن .
01-01-2012, 11:24 PM
====
اختنا ام عبد المنعم وربى اغفر لى .. وتبسم
لعل المانع خيراااااا




إيمان أنا موجودة وبتابع الفريق على طول ..

أنا الحمد لله سلمت العنصر بتاعي .

عشان كدة بتابع بصمت >> أبتسامة <<

أم عبد الرحمن .
01-01-2012, 11:27 PM
ألهام
بنقابى ارضى ربى 2
أميره باسلامى 2


نوووووووتووووووووو الفريق يا غاليات .

اللهم أستخدمنا ولا تستبدلنا يااارب .

حلم مسلمة
02-01-2012, 11:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكن الله خيرا اخواتى حلم مسلمة وايمان بيو

حبدا فى ايه بقى؟وفقكن الله اخواتى جميعا




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اسباب وعلامات سوء الخاتمه
هو ده اللى باقى



السلام عليكم
وجزاكِ الله خيراا منه
تقريبا فى عنصر باقى هو اسباب وعلامات سوء الخاتمه
بس استنى اختنا حلم مسلمه تأكد ذلك
==
وفقكِ رب العباد

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اه هو ده اللى باقى يا ايمان
ربنا يكرمك



جزاكم الله خيرا اخواتي
الفريق منور بيكم
و لي كل الشرف ان اكون بينكم
و أتمنى اكون عند حسن ظنكم

ممكن أعرف انتم بتشتغلوا على ايه دلوقتي ؟؟
و لو فيه حاجة ممكن أعملها ؟؟



شغالين فى موضوع عن الموت
وده اللى باقى

اسباب وعلامات سوء الخاتمه



ألهام
بنقابى ارضى ربى 2
أميره باسلامى 2


نوووووووتووووووووو الفريق يا غاليات .

اللهم أستخدمنا ولا تستبدلنا يااارب .



اللهم آمين

*تائبة إلى الله*
02-01-2012, 11:56 PM
ممكن احجز العنصر اللي باقي



اسباب وعلامات سوء الخاتمه


و لو لسه ما حدش حجزه

حلم مسلمة
03-01-2012, 01:13 AM
ممكن احجز العنصر اللي باقي



اسباب وعلامات سوء الخاتمه


و لو لسه ما حدش حجزه



ممكن طبعا
محدش معاه العنصر ده

*تائبة إلى الله*
03-01-2012, 07:53 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


في الساعات الأخيرة من عمر الانسان, تظهر علامات ودلائل على خاتمة ذلك الانسان, فإن كانت خيراً فخير, حيث يستبشر بها صاحبها خيراً، وتطمئن بها نفسه, وإن كانت سوى ذلك, والعياذ بالله, فقد غوى.

و هذا ما سنتطرق اليه في هذه الفقرة
فما معنا سوء الخاتمة ؟ و كيف تكون ؟؟

الخاتمة السيئة هي:
أن تكون وفاة الإنسان وهو معرض عن ربه جل وعلا، مقيم على مساخطه سبحانه، مضيع لما أوجب الله عليه، ولا ريب أن تلك نهاية بئيسة، طالما خافها المتقون، وتضرعوا إلى ربهم سبحانه أن يجنبهم إياها.
وقد يظهر على بعض المحتضرين علامات أو أحوال تدل على سوء الخاتمة، مثل النكوب عن نطق الشهادة - شهادة أن لا إله إلا الله - ورفض ذلك، ومثل التحدث في سياق الموت بالسيئات والمحرمات وإظهار التعلق بها، ونحو ذلك من الأقوال والأفعال التي تدل على الإعراض عن دين الله تعالى والتبرم لنزول قضائه.


وسوء الخاتمة والعياذ بالله له أسباب يجب على المؤمن أن يحترز منها, أعظمها الإقبال على الدنيا، ومنها العدول عن الإستقامة أو ضعف الإيمان أو فساد العقيدة أو الإصرار على المعاصي, فإن من أصر على المعاصي اعتادها وألفها, وجميع ما ألفه الإنسان واعتاده وأحبه في حياته, يعود ذكره عند موته, فإن كان حبه وميله إلى الطاعات أكثر يحضره عند الموت ذكر الطاعات, وإن كان حبه وميله إلى المعاصي أكثر ما يحضره عند الموت ذكر المعاصي.

ومن علامات سوء الخاتمة كذلك، أن ينجح الشيطان في غواية ابن آدم، فيفتنه عن دينه في لحظاته الأخيرة والعياذ بالله, مثل ...

الرجلان اللذان يسكنان في منزل واحد، أحدهما في الطابق الأرضي والآخر في الطابق العلوي, الأول مؤمن وصالح يعبد الله منذ أربعين سنة والآخر عاصي وفاجر يعصي الله منذ أربعين سنة.
وفي يوم ما، قال المؤمن: أنا أعبد الله وأطيعة منذ أربعين سنة أظنها كافية, أستطيع أن أعصي اليوم.
وقال الفاجر: أنا أعصي ربي منذ أربعين سنة يكفيني بعداً عن الله وأتوب اليوم.
أتدرون ما الذي حصل؟
المؤمن أتاه الموت ولكن للأسف كانت نيته معصية الله فخسر الدنيا والآخرة, والعاصي أتاه الموت وهو على توبة فكسب الدنيا والآخرة!!!

نتعلم من هذه القصة الثبات على طاعة الله, من الضروري أن ندعو الله كل يوم بالثبات, إذ كان الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو الله أن يثبته إلى آخر لحظة في عمره لأنها لحظة خطيرة جداً, وهي التي تحدد مصير الميت, إما الجنة أو النار, وكان عليه الصلاة والسلام يكثر من هذا الدعاء « اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبي على دينك » ويكثر منها في السجود فالدعاء مستجاب في السجود.

ونتعلم من هذه القصة أيضاً، إخلاص النية لله عز وجل وترك الرياء. أحياناً يكون العمل الصالح صغيراً، ولكن النية الخالصة لله تجعله عملا كبيرا في أجره وثوابه،كالاستحمام بنية أن النظافة من الإيمان وبنية إظهار الإسلام بأنه دين نظافة وطهر، وكذلك زيارة الأقارب بنية صلة الرحم. وأحيانا يكون العمل كبيراً، كالتصدق بألف دينار أو درهم أو ريال، ولكن نية المتصدق أن يقال له كريماً أو مؤمناً.

وسوء الخاتمة على رتبتين - نعوذ الله من ذلك -:


الأولى: على القلب عند سكرات الموت وظهور أهواله: إما الشك وإما الجحود فتقبض الروح على تلك الحال وتكون حجابا بينه وبين الله، وذلك يقتضي البعد الدائم والعذاب المخلد .



والثانية: وهي دونها أي يغلب على قلبه عند الموت حب أمر من أمور الدنيا أو شهوة من شهواتها المحرمة، فيتمثل له ذلك في قلبه، والمرء يموت على ما عاش عليه، فإن كان ممن يتعاطون الربا فقد يختم له بذلك، وإن كان ممن يتعاطون المحرمات الأخرى من مثل المخدرات والأغاني والتدخين ومشاهدة الصور المحرمة وظلم الناس ونحو ذلك فقد يختم له بذلك، أي بما يظهر سوء خاتمته والعياذ بالله ، ومثل ذلك إذا كان معه أصل التوحيد فهو مخطور بالعذاب والعقاب.


وهذا تعليق للعلامة ابن القيم رحمه الله اعجني جدا حيث عقب على بعض القصص عن سوء الخاتمة، فقال: (وسبحان الله، كم شاهد الناس من هذا عبراً؟ والذي يخفى عليهم من أحوال المحتضرين أعظم وأعظم، فإذا كان العبد في حال حضور ذهنه وقوته وكمال إدراكه، قد تمكن منه الشيطان، واستعمله فيما يريده من معاصي الله، وقد أغفل قلبه عن ذكر الله تعالى، وعطل لسانه عن ذكره، وجوارحه عن طاعته، فكيف الظن به عند سقوط قواه، واشتغال قلبه ونفسه بما هو فيه من ألم النزع؟ وجمع الشيطان له كل قوته وهمته، وحشد عليه بجميع ما يقدر عليه لينال منه فرصته، فإن ذلك آخر العمل، فأقوى ما يكون عليه شيطانه ذلك الوقت، وأضعف ما يكون هو في تلك الحال، فمن ترى يسلم على ذلك؟ فهناك: ( يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ ) إبراهيم: 27 . فكيف يوفق بحسن الخاتمة من أغفل الله سبحانه قلبه عن ذكره، واتبع هواه، وكان أمره فرطاً، فبعيد من قلبه بعيد عن الله تعالى غافل عنه، متعبد لهواه، أسير لشهواته،ولسانه يابس من ذكره، وجوارحه معطلة من طاعته، مشتغلة بمعصيته - بعيد أن يوفق للخاتمة بالحسنى)


و نذكر بعض القصص عن سوء الخاتمة علنا نأخذ منها العبرة
أعاذنا الله و إياكم منها


* ذكر العلامة ابن القيم رحمه الله (في كتابه: الجواب الكافي) أن أحد الناس قيل له وهو في سياق الموت: قل لا إله إلا الله، فقال: وما يغني عني وما أعرف أني صليت لله صلاة؟! ولم يقلها.

* ونحو هذا ما ذكره الحافظ الذهبي رحمه الله أ، رجلا كان يجالس شراب الخمر، فلما حضرته الوفاة جاءه إنسان يلقنه الشهادة فقال له: اشرب واسقني ثم مات.

* ومن ذلك ما ذكره العلامة ابن القيم رحمه الله عن رجل عرف بحبه للأغاني وترديدها، فلما حضرته الوفاة قيل له: قل لا إله إلا الله، فجعل يهذي بالغناء ويقول: تاتنا تنتنا … حتى قضى، ولم ينطق بالتوحيد.

* وقال ابن القيم أيضا: أخبرني بعض التجار عن قرابة له أنه احتضر وهو عنده، وجعلوا يلقنونه لا إله إلا الله وهو يقول: هذه القطعة رخيصة، وهذا مشتر جيد، هذه كذا. حتى قضى ولم ينطق التوحيد نسأل الله العافية والسلامة من كل ذلك.

* يحكي الشيخ علي القرني في درس الايمان و الحياة
ان شابا في سكرات الموت يقولون له : قل لا إله إلا الله .فيقول: أعطوني دخاناً. فيقولون: قل لا إله إلا الله .
فيقول: أعطوني دخاناً. فيقولون : قل لا إله إلا الله علــه يختم لك بها. فيقول : أنا برئٌ منها أعطوني دخاناً .


* و في نفس الدرس يحكي الشيخ عن شاب آخر كان صاداً وناداً عن الله سبحانه وتعالى وحلت به سكرات الموت التي لابد أن تحل بي وبك .
جاء جُلاسه فقالوا له : قل لا إله إلا الله . فيتكلم بكل كلمة ولا يقولها . ثمّ يقول في الأخير أعطوني مصحفاً ففـــرحوا واستبشروا وقالوا : لعله يقرأ آية من كتاب الله فيختم له بها
فأخذ المصحف ورفعه بيده وقال:
أشهدكم إني قد كفرت برب هذا المصحف .


أسباب سوء الخاتمة

وبهذا يعلم أن سوء الخاتمة يرجع لأسباب تم ذكرها سابقا، يجب الحذر منها.
* ومن أعظمها: فساد الاعتقاد، فإن من فسدت عقيدته ظهر عليه أثر ذلك أحوج ما يكون إلى العون والتثبيت من الله تعالى
* ومنها: الإقبال على الدنيا والتعلق بها.
* ومنها: العدول عن الاستقامة والإعراض عن الخير والهدى.
* ومنها: الإصرار على المعاصي وإلفها ، فإن الإنسان إذا ألقت شيئا مدة حياته وأحبه وتعلق به، يهود ذكره إليه عند الموت، ويردده حال الاحتضار في كثير من الأحيان.
* وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله: (إن الذنوب والمعاصي والشهوات تخذل صاحبها عند الموت، مع خذلان الشيطان له، فيجتمع عليه الخذلان مع ضعف الإيمان، فيقع في سوء الخاتمة، قال تعالى: (وكان الشيطان للإنسان خذولا) الفرقان:29
* وسوء الخاتمة - أعاذنا الله منها - لا يقع فيها من صلح ظاهره وباطنه مع الله، وصدق في أقواله وأعماله، فإن هذا لم يسمع به، وإنما يقع سوء الخاتمة لمن فسد باطنه عقدا، وظاهره عملا، ولمن له جرأة على الكبائر، وإقدام على الجرائم ، فربما غلب ذلك عيه حتى ينزل به الموت قبل التوبة)

*تائبة إلى الله*
03-01-2012, 07:55 PM
في انتظار ملاحظاتكم
و لو فيه أي تغيير أنا في الخدمة

*تائبة إلى الله*
03-01-2012, 08:47 PM
مقطع للشيخ محمد حسان عن سوء الخاتمة (http://www.way2allah.com/modules.php?name=Anasheed&op=Detailes&khid=2542)


سوء الخاتمة لشاب مات وهويشاهد فلم جنسي وهو عاري


و ايضا مرية المغتابة

و راقصة ماتت وهي ترقص علي المسرح و مدخن


للشيخ محمد الصاوي

جد مؤثرة



http://www.youtube.com/watch?v=goJ3NU8Tpg4

فيلم للعظة و العبرة

http://www.youtube.com/watch?v=SYGYJ2TmfjQ&feature=fvwrel

لا حول و لا قوة الا بالله ...سوء الخاتمة في الحمام

http://www.youtube.com/watch?v=25RK3lF0R58&feature=related

حلم مسلمة
05-01-2012, 09:42 PM
ما شاء الله اللهم بارك يا مشمرات
كده الحمد لله كل عناصر الموضوع اكتملت
هجمع الموضوع واخد رأيكم فيه
بس اختاروا معايا اسم للموضوع
ايه رأيكم فى
رحلة الأرواح
أو
إنه الزائر غير المحبوب
أو اللى عندها اسم تقترحه
فى انتظاركم يا غاليات

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-01-2012, 12:50 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواتي في الله كيف حالكن
ربي يجمعني بكم في الدنياعلى طاعته
وفي الآخره تحت ظل عرشه
حبيبتي حلم اقترح عنوان للموضوع
وهو هذا دارك فماذا أعددت له
أو على فراش الموت

*تائبة إلى الله*
06-01-2012, 10:54 PM
ممكن اقترح عنوان

الواعظ الصامت .. هل من مذكر ؟؟!!

حلم مسلمة
09-01-2012, 01:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عايزين نستقر على عنوان عشان نعمله فى التصميم
أنا عاجبنى رحلة الأرواح عشان الموضوع كله بيتكلم عن رحلة من الدنيا للآخره
رأيكم ايه؟

*تائبة إلى الله*
09-01-2012, 08:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عايزين نستقر على عنوان عشان نعمله فى التصميم
أنا عاجبنى رحلة الأرواح عشان الموضوع كله بيتكلم عن رحلة من الدنيا للآخره
رأيكم ايه؟




و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

ماشاء الله كل العناوين جميلة
معاكي باذن الله يا حلم في رحلة الأرواح :thumbs_up:

حلم مسلمة
12-01-2012, 12:23 AM
http://www.shy22.com/giffile/hcc91132.gif

نام على فراش الموت يعالج السكرات

فعندئذ تغير لونه وغارت عيناه ومال عنقه وذهب حسنه وجماله وخرس لسانه وصار بين أهله وأصدقائه ينظر ولا يفعل ويسمع ولا ينطق يقلب بصره فيمن حوله أهله وأولاده وأحبابه وجيرانه ينظرون ما يقاسيه من كرب وشده ولكنهم عن إنقاذه عاجزون وعلى منعه لا يقدرون
" فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (83) وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ (84) وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ (85) فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ (86) تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (87) " الواقعة




ثم لا يزال يعالج السكرات ويشتد به النزع وقد تتابع نفسه واختل نبضه وتعطل سمعه وبصره



كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ (26) وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28)



وأيقن أنه المــــــــــــــــــــــ وت



وهو مفارق للحياة لا محاله وملك الموت فوق رأسه وهو ينظر ويقول

من هذا إنه ملك الموت

من هؤلاء الذين بنزلزن من السماء إنهم الملائكه

ويسأل نفسه ياترى ماذا يقول لى ملك الموت وهؤلاء ملائكة الرحمة أم ملائكة العذاب

وتراه يقول بلسان حاله وربما بلسانه لآلآلآ تتركونى وحدى لآلآلآ تضعونى فى لحدى



ولكنها لحظة الموت
http://www.shy22.com/giffile/kse99694.gif




وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19)

وجاء الأجل وفاضت الروح إلى السماء صار جثه هامدة وجيفه بين أهله وعشيرته قد استوحشوا من جانبه وتباعدوا من قربه ومـــــــــــــــات اسمه الذى كانوا يعرفون كما مــــــــــات شخصه الذى به يأنسون



إنه المـــــــوت



فالموت حتم لا محيص منه ولا مفر عنه يصل إلينا فى بطون الأوديه وعلى رؤوس الجبال فوق الهواء وتحت الماء فلا ينجوا منه ملائكة السماء ولا ملوك الأرض ولا أحد من إنس ولا جان ولا حيوان ولو نجا من الموت أحد لبسطه فى جسده أو قوة فى بدنه أو وفرة فى ماله لنجا من الموت الكثير من الناس وإلا فأين عاد وثمود ؟

وفرعون ذو الأوتاد؟

أين الجبابره؟



فالموت لا يخشى أحد ولا يبقى على أحد ينزع الطفل من حضن أمه ويهجم على الشاب



إنه المــــــــــــــــــــــ وت



إنه موقف لا بد من وقوعه .. يمرّ به
الملك والعبد.. المؤمن والكافر ، البر والفاجر.. الذكر والأنثى ، والصغير والكبير..
بل حتى الأنبياء والرسل مرّ بهم الموقف المهول واللحظات الحاسمة..
إنه موقف قادم إليك،
لننطلق معا في رحلة عبر الزمن لمن مرّ بهم الموت وحلّ ضيفا عليهم.. إنها رحلة العمر..
رحلة بدأت وستنتهي، فانظر بين السطور نهايتك واختر لنفسك..

وربما يكون لك في ذلك عبرة فأنت من الأموات وأصحاب القبور غدا..

فهيا معنا فى رحلتنا

رحلــــــــــــــة الارواح
هو الموت ما منه ملاذ ومهرب *** متى حٌُُط ذا عن نعشه ذاك يركب
نؤمل آمالاً ونرجوا نتاجها *** وباب الردى مما نؤمل أقرب
إنه ليس فراقا عاديا وليست رحله عاديه يودع فيها المرء أهله وذويه فترة ثم يعود إليهم وليست تجربه حرة يؤديها الإنسان فإن فشل فيها لجأ إلى غيرها حتى يرتاح إلى نتائجها .إنها تجربة نادرة مع المرء .. ورحلة إلى عالم آخر وفراق في غاية الألم والحرقة .
إنها لحظات تكون فيها حالة الزفير أطول من الشهية ويضيق مجرى التنفس حتى وكأن المرء بتنفس من ثقب إبرة والمهم هنا وقبيل توديع الحياة في اللحظات الأخيرة .. في الدقائق الأخيرة من العمر .. بماذا يتلفظ الإنسان ؟
رحلة الأرواح عند الموت
http://smiles.al-wed.com/smiles/13/166jkl.jpg
إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة
نزل إليه من السماء ملائكة بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس
معهم كفن من أكفان الجنة ، وحنوط من حنوط الجنة
حتى يجلسوا منه مد البصر ، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول : أيتها النفس الطيبة ، اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان
فتخرج فتسيل كما تسيل القطرة من في السقاء ، فيأخذها ، فإذا أخذها ، لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها ، فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط
ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرضفيصعدون بها ، فلا يمرون على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح الطيب ؟ فيقولون : فلان بن فلان ، - بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا – حتى ينتهوا به إلى سماء الدنيا ، فيستفتحون له ، فيفتح له ، فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها ، حتى ينتهي إلى السماء السابعة
فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتاب عبدي في عليين ، وأعيدوا عبدي إلى الأرض ، فإني منها خلقتهم ، وفيها أعيدهم ، ومنها أخرجهم تارة أخرى . فتعاد روحه ، فيأتيه ملكان ، فيجلسانه ، فيقولان له :
من ربك ؟ فيقول : ربي الله
فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : ديني الإسلام
فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هو رسول الله ، فيقولان له وما علمك ؟ فيقول : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت
فينادي مناد من السماء أن صدق عبدي ، فأفرشوه من الجنة ، وألبسوه من الجنة ، وافتحوا له بابا إلى الجنة
فيأتيه من روحها وطيبها ، ويفسح له في قبره مد بصره
ويأتيه رجل حسن الوجه ، حسن الثياب ، طيب الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسرك ، هذا يومك الذي كنت توعد
فيقول له : من أنت ؟ فوجهك الوجه يجيء بالخير ، فيقول : أنا عملك الصالح
فيقول : رب أقم الساعة ، رب أقم الساعة ، حتى أرجع إلى أهلي ومالي
http://www.shy22.com/giffile/sov99692.gif
وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا ، وإقبال من الآخرة
نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم المسوح
فيجلسون منه مد البصر ، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه ، فيقول أيته النفس الخبيثة ! اخرجي إلى سخط من الله وغضب
فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول
فيأخذها ، فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح
ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض ، فيصعدون بها ، فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذا الروح الخبيث ؟ ! فيقولون : فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا ، فيستفتح له ، فلا يفتح له ، ثم قرأ { لا تفتح لهم أبواب السماء }
فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى ، فتطرح روحه طرحا ، فتعاد روحه في جسده ، ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له :
من ربك ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري
فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول هاه هاه لا أدري
فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري
فينادي مناد من السماء : أن كذب عبدي ، فأفرشوه من النار ، وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ، ويضيق عليه قبره ، حتى تختلف أضلاعه
ويأتيه رجل قبيح الوجه ، قبيح الثياب ، منتن الريح ، فيقول : أبشر بالذي يسوؤك ، هذا يومك الذي كنت توعد
فيقول . من أنت فوجهك الوجه يجيء بالشر ؟ فيقول : أنا عملك الخبيث ، فيقول : رب لا تقم الساعة
الراوي: البراء بن عازب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1676
خلاصة حكم المحدث: صحيح
وربما يكون لك في ذلك عبرة فأنت من الأموات وأصحاب القبور غدا..
http://www.shy22.com/giffile/yss99695.gif
ولخروج الروح آلام وشدائد.. فهي تُنوع من الجسد وتَجذِب معها العروق والأعصاب..
ألم تر أن الميت ينقطع صوته وصياحه من شدّة الألم..!!
إنه مشهدٌ مؤثر وموقف لن يتكرر..
لا يزعجك الخوف، فلا فائدة منه لدفع الموت ولا لرده، بل تأمل ساعات النهاية لهؤلاء
واختر لنفسك منهم.. فلكل حيّ نهاية..
هذا شابٌ في سكرات الموت يقولون له : قل لا إله إلا الله .فيقول: أعطوني دخاناً. فيقولون: قل لا إله إلا الله .
فيقول: أعطوني دخاناً. فيقولون : قل لا إله إلا الله علــه يختم لك بها. فيقول : أنا برئٌ منها أعطوني دخاناً .
http://www.mayyar.com/album/data/media/34/untitled1.jpg?sessionid=bcbc8764d35ed91e44ed1d770f 16d2e2
وشابٌ آخر كان صاداً وناداً عن الله سبحانه وتعالى وحلت به سكرات الموت التي لابد أن تحل بي وبك .
جاء جُلاسه فقالوا له : قل لا إله إلا الله . فيتكلم بكل كلمة ولا يقولها . ثمّ يقول في الأخير أعطوني مصحفاً ففـــرحوا واستبشروا وقالوا : لعله يقرأ آية من كتاب الله فيختم له بها
فأخذ المصحف ورفعه بيده وقال:
أشهدكم إني قد كفرت برب هذا المصحف .
http://www.mayyar.com/album/data/media/34/untitled1.jpg?sessionid=bcbc8764d35ed91e44ed1d770f 16d2e2
أيها المغتر بطول صحته أما رأيت ميتا قط من غير سقم؟
أيها المغتر بطول المهلة أما رأيت مأخوذا من غير عدة ؟
إنك لو فكرت فى طول عمرك لنسيت ما تقدم من لذاتك
أبالصحة تغترون؟ أم بطول العافية تمرحون؟ أم للموت تأمنون؟ أم على ملك الموت تجترؤون؟
عجباً لغفلتنا !! في هذه الحياة مع كثرة العبر والمواعظ، يضحك أحدنا ملء فيه، ولعل أكفانه عند القصّار ينسجها، ويلهو ويلعب وربما ملكُ الموت واقف عند رأسه يستأذن ربه في قبض روحه،
يخيّل إليه أنه مقيم مغتبط وهو راحل مفتقد، يساق سوقاً حثيثاً إلى أجله، الموت متوجه إليه والدنيا تطوى من ورائه، وما مضى من عمره فليس براجع عليه، كم ودعنا من أب وأم، وكم نعينا من ولد وبنت، وكم دفنا من أخ وأخت
ولكن أين المعتبرون؟
http://www.shy22.com/giffile/hkt91129.gif وفجأة (http://www.way2allah.com/khotab-item-644.htm)
http://www.shy22.com/giffile/e4u99697.gif
وينقضي العمر وكأن أيامه لم تكن شيئاً مذكوراً .
الله أكبر ، ما أسرع الأيام !
وما أكثر العصيان !
وما أقل الاعتبار !
لو سألت الشيخ الكبير عن شبابه وطفولته لحدثك عنها ، وأخبرك أنها مرت سريعاً ، وتجد أن أمله لا يزال طويلاً .
والشاب نسي طفولته وأمّل في مزيد من العيش ، وإن طال به العمر ليبكين شبابه . وهكذا الدنيا .. ولكن أين العقلاء والمعتبرون ؟!
هل يكفي طول العمر ؟
إن العبرة ليست بطول العمر ، وإنما هي بحسن العمل
وأنما العمال بالخواتيم .
فنحذر من سوء الخاتمة ولوء الخاتمة أسباب
إن سوء الخاتمة يرجع لأسباب سابقة، يجب الحذر منها.
* من أعظمها: فساد الاعتقاد، فإن من فسدت عقيدته ظهر عليه أثر ذلك أحوج ما يكون إلى العون والتثبيت من الله تعالى:
* ومنها: الإقبال على الدنيا والتعلق بها.
* ومنها: العدول عن الاستقامة والإعراض عن الخير والهدى.
* ومنها: الإصرار على المعاصي وإلفها ، فإن الإنسان إذا ألقت شيئا مدة حياته وأحبه وتعلق به، يهود ذكره إليه عند الموت، ويردده حال الاحتضار في كثير من الأحيان.
* وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله: (إن الذنوب والمعاصي والشهوات تخذل صاحبها عند الموت، مع خذلان الشيطان له، فيجتمع عليه الخذلان مع ضعف الإيمان، فيقع في سوء الخاتمة، قال تعالى: (وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا ) الفرقان:29
* وسوء الخاتمة - أعاذنا الله منها - لا يقع فيها من صلح ظاهره وباطنه مع الله، وصدق في أقواله وأعماله، فإن هذا لم يسمع به، وإنما يقع سوء الخاتمة لمن فسد باطنه عقدا، وظاهره عملا، ولمن له جرأة على الكبائر، وإقدام على الجرائم ، فربما غلب ذلك عيه حتى ينزل به الموت قبل التوبة
إنها حقاً رحلة مزعجة
http://www.shy22.com/giffile/jko99699.gif
فلنتقل إلى
رحلة أخرى رحله بأروح طاهرة تحلق كالملائكة
أنها رحلة الصديقن حقاً
حضرت سكرات الموت أبا بكر الصديق فقالت ابنته عائشة رضي الله عنها وعنه: يا أبتاه! صدق الأول -وهو حاتم - يوم يقول: لـعمرك ما يغني الثواء عن الفتى إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصدر
فالتفت إليها مغضباً وقال: يا بنية! لا تقولي ذلك، ولكن قولي:
"وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ * وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍمَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ " "ق:19-21".
ثم قال: إذا مت فخذوا بغلتي هذه -خليفة ما ترك إلا بغلة وثوبين- وهذين الثوبين واذهبوا إلى عمربن الخطاب وقولوا له:
يا عمر ! اتق الله لا يصرعك الله مصرعاً كمصرعي
ياعمر ! إن الحق ثقيل مرير، وإن الباطل خفيف وبير، وإنما ثقلت موازين أقوام لأنهم حملوا الحق، وإنما خفت موازين أقوام لأنهم حملوا الباطل. فذهبوا بالبغلة وبالثوبين من خليفة ملك ربع الدنيا، فوصلوا إلى عمر فأعطوه، فجلس يبكي ويقول: يا أبا بكر ! أتعبت الخلفاء بعدك.
يعني: كيف نستطيع هذا المنهج؟
متى نبلغ هذا المستوى؟
http://smiles.al-wed.com/smiles/13/166jkl.jpg
وهاهم أناس من بينا يعشون بينا

نذكر حال رجل يعيش بيننا حتى لا يقول قائل أننا نتكلم عن أقوام من الزمن الماضي .
لا والله نحن اليوم نتكلم عن رجل عاش بيننا يحكي قصته طبيب كان من المبتعدين عن طريق الله عز وجل .. وكان هذا الرجل سبباً في توبته .
هذا الرجل كان يجلس ذات يوم في مجالس العلم .. فـلفت نظره وأنتباهه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم
"كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم"
فظل يقول سبحان الله .. كلمتان يحبهما الرحمن .. وثقيلتان في الميزان .. كيف غاب الناس عن هاتين الكلمتين .. سبحان الله ..
عاش هذا الرجل وهو مبلّغاً لهذا الحديث هذا الرجل لم يكن عالماً ولم يكن طالب علم مجتهد ولم يكن داعية مشهور ولكن رجل عادي جداً لكنه أحب ذكر الله عز وجل .
كان إذا توجه إلى أحد البائعين يقول له أما علمت ؟؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
{كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم}
يذهب إلى الجزار أو يشتري فاكهه أو كلما توجه إلى أي رجل .. حدّثه بهذا الحديث ... كان هذا هو المقطع الأول من حياة هذا الرجل .. عاش على ذكر الله وتبليغ هذا الذكر لكل خلقه ..
وسبحان الله أبتُلي هذا الرجل بالسرطان في المخ .. وحان وقت إجراء عملية لهذا الرجل ... يقول الطبيب عندما أجريت العملية لـ هذا الرجل طبعاً أعطيناه بنج كُلّي .. في أثناء العملية ماتوقف لسان هذا الرجل عن
( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .)
رغم أن العقل قد غاب ورغم أن البنج قد سيطر على كل جسده . إلا أن لسانه دائم في الذّكر قال الطبيب بعدما أنهينا العملية فإذا بالرجل يقوم من على السرير الذي وضع عليه وإذا به يفتح عينيه ويقول
يا دكتور .. يادكتور .. يا دكتور ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
{كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم}
ثم عاد الرجل إلى مكانه وتوقف القلب عن الحركة .. وتوقفت الأنفاس عن الدخول والخروج ومات الرجل رجل عاش على ذكر الله عز وجل ..
فـشاء الله عز وجل أن تكون آخر كلماته هي كلمة تُثقِل ميزان حسناته .
" سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم "
http://smiles.al-wed.com/smiles/13/166jkl.jpg
وهذه حكاية آخرى حدثت لأ أخت لنا ( رحمها الله ) كانت راجعة على الباخر ( سالم أكسبريس ) اللي غرقت من كذا سنة
وهي راجعة .. الباخرةـ تغرق .. وكان معها زوجها في نفس الغرفة .
قال لها هيا بنا بسرعة لنلحق نركب طوق نجاة ..
قالت له ( حجاااااااااابي )
قال لها أهذا وقت الحجاب ؟؟
الباخرة تغرق هيا بسرعة .. قالت له ( إلا حجاااااابي )
لازم ألبس حجابي كله وأرتدت حجابها وطلعت
وقالت لـزوجها أنت راضي عنّي ؟؟
ظل زوجها ينظر لها ويبكي من هول الموقف
قالت له بالله عليك أنت راضي عنّي ؟؟ .. قال لها والله راضي عنكِ
قالت أشهدُ أن لا إلله إلا الله وأن سيدنا محمد رسول الله ..
وظلّت ترددها حتى ماتت ...
ونجا زوجها وحكى هذه القصة ..
أنها أخت لنا أطاعت رب العالمين حينما أمرها بالحجاب ..
فـأحسن الله خاتمتها بـ أن جعل آخر قولها هو قول لا إله إلا الله
عن معاذ رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة"
"رواه أبو داود، والحاكم وقال: صحيح الإسناد"
http://smiles.al-wed.com/smiles/13/166jkl.jpg
يا الله انها قلوب تعلقت بالعرش ماذا فعلوا لينالوا
هذا لشرف نعم ان لكل شيىء أسباب
ومن أسباب حسن الخاتمة
1- الاستقامة : قال تعالى : {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلاّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ}
2- حسن الظن بالله : عن أبي هريرة رضي الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( يقول الله تعالى أن عند حسن ظن عبدي بي )) رواه البخاري ومسلم .
3- التقوى : قال تعالى : {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا} الطلاق
4- الصدق : قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ} التوبة
5- التوبة : قال تعالى : { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} النور
6- المداومة على الطاعات
7- ذكر الموت وقصر الأمل
8- الخوف من أسباب سوء الخاتمة :
كالإصرار على المعاصي وتسويف التوبة وحب الدنيا .
انها رحلة واحده رحلة الموت ولكن فيها الشقى والسعيد
فهل تفكرت يوماً من أنت السعيد أم الشقى
http://www.shy22.com/giffile/lsc91130.gifربانيون على فراش الموت (http://www.way2allah.com/khotab-item-647.htm)
http://www.shy22.com/giffile/2k799703.gif
هب أنك الآن في عداد الموتى.
هل سألت نفسك
ما هو المشروع الذي تريد أن يُثبت في صحيفة عملك بعد وفاتك؟
تأمل مشوار حياتك
كم مسلماً علّمته من الخير ؟
كم تائهاً إلى طريق الخير هديت ؟
كم كلمةً طيبة غرست؟
كم حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم بلّغت ؟
كم مرةٍ بين متخاصمين أصلحت ؟
أيها الناس إنكم لم تُخلقوا عبثًا ولم تُتركوا سُدى، وإن لكم معادًا يحكم الله فيه بينكم
فخاب وخسر من خرج من رحمة الله التي وسعت كل شيء وحُرِمَ الجنة التي عرضها السماوات والأرض
واعلموا أنَّ الأمانَ غدًا لمن خاف ربه، وباع قليلاً بكثير، وفانيًا بباق
ألا ترون أنكم في أسلاب الهالكين!! وسيخلفها من بعدكم الباقون!!
كذلك حتى تردوا إلى خير الوراثين، ثم أنتم في كل يوم تشيعون غاديًا ورائحًا إلى الله قد مضى نحبه، وبلغ أجله، ثم تغيبونه في صدع من الأرض، ثم تدعونه غير موسد ولا ممهد، قد خلع الأسباب وفارق الأحباب وواجه الحساب، غنيًا عمَّا ترك فقيرًا إلى ما قدم.
فلمثل هذا اليوم فأعدوا
http://www.shy22.com/giffile/9wt91128.gif أول ليلة فى القبر (http://www.way2allah.com/khotab-item-630.htm)
عن البراء بن عازب قال "بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ أبصر بجماعة فقال :
علام اجتمع عليه هؤلاء ؟ قيل : على قبر يحفرونه
قال : ففزع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فبدر بين يدي أصحابه مسرعا حتى انتهى إلى القبر فجثا عليه
قال : فاستقبلته من بين يديه لأنظر ما يصنع ، فبكى حتى بل الثرى من دموعه ، ثم أقبل علينا ، قال : أي إخواني لمثل اليوم فأعدوا
الراوي: البراء بن عازب المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 4/345
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن، رجاله ثقات غير محمد بن مالك
قف بالقبور وقل على ساحاتها من منكم المغمور في ظلماتها
ومن المكرم منكم في قعرها قد ذاق برد الأمن من روعاتها
أما السكون لذي العيون فواحدٌ لا يستبين الفضل في درجاتها
لو جاوبوك لأخبروك بألسنٍ تصف الحقائق بعد من حالاتها
أمّا المطيع فنازلٌ في روضةٍ يُفضي إلى ما شاء من درجاتها
والمجرم الطاغي بها متقلبٌ في حفرةٍ يأوي إلى حيّاتها
وعقارب تسعى إليه فروحهُ في شدّة التعذيب من لدغاتها
http://www.shy22.com/giffile/a6599701.gif
تخيل لو لحظة أنك هذا الذي وضُع في القبر ماذا تتمنى ؟؟؟؟
مما كنت تتمنى فأعمل لتلك الحفرة مادامت روحك في جسدك و بإمكانك أن تتوب وتصلح مابينك وبين ربك فباب التوبة مفتوح ورحمة الله تغدو وتروح فاليوم العذر مقبول والذنب مغفور فتخلص من المعاصي
استمع إلى النداء اليومى قبل الندم وقبل الفراق
ابن آدم القبر كل يوم يناديك
يا ابن آدم تمشي في جماعة على الأرض وسوف تقع وحيداً في بطني
يا ابن آدم تسرح وتمرح على ظهري وسوف تبكي في بطني
يا ابن آدم تأكل أموال الربا والحرام واليتامى على ظهري وسوف يأكلك الدود في بطني
http://www.shy22.com/giffile/hkt91129.gifياغافلا (http://www.way2allah.com/khotab-item-643.htm)
http://www.shy22.com/giffile/kuu91131.gif
والقبر روضة من الجنان *** أو حفرة من حفر النيران
إن يك خيراً فالذي من بعده *** خيرٌ عند ربنا لعبده
وإن يك شراً فما بعده أشد *** ويل لعبد عن سبيل الله صد
http://www.shy22.com/giffile/kuu91131.gif
القبــور على نوعين أيها الغــالي
القبـــــور على نوعين أيتها الغاليــة
إما روضة من رياض الجنة وإما حفرة من حفر النيران
نعم القبر نعيم وعذاب
ولمعرفة الأسباب
استمع
http://www.shy22.com/giffile/lsc91130.gifاسباب عذاب القبر (http://www.way2allah.com/khotab-item-13185.htm)
واين سبل النجاه إنها
استمع
http://www.shy22.com/giffile/9wt91128.gifاسباب النجاة من عذاب القبر (http://www.way2allah.com/khotab-item-18496.htm)
لا بد من الإستعــــداد .. لا بد من عمار الدار قبل سكناهـا ..
http://www.shy22.com/giffile/kuu91131.gif
عمـــر
يا عمر ما الذي أصابك ..فتنهد عمر باكياً وقال : أما إنك لو رأيتني بعد ثلاث ليالٍ من دفني وقد سقطت العينان وانخسفت الوجنتان وعاثت في الجوف الديدان وتغير الخدان لكنت لحالي بحالي أشد إنكاراً وعجباً.
http://www.shy22.com/giffile/kuu91131.gif
هذا الذي تحرك له عرش الرحمن .. وفتحت له أبواب السماء ..وشهده سبعون ألفاً من الملائكة.. لقد ضم ضمة ثم فرج عنه .. إن للقبر ضغطة لو نجا منها أحد لنجا منها سعد بن معاذ ... سعد وما أدراك ما سعد .. هذا حال سعد فكيف سيكون حالي وحالك ؟
http://www.shy22.com/giffile/vyn91133.gif
هذا حال سعد فكيف سيكون حالي وحالك ؟
http://www.shy22.com/giffile/pkf99698.gif

(يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8) كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَاتَفْعَلُونَ (12)
كـأني بك تنحـط .. إلى اللحـد وتنغـط
وقد أسلمـك الرهـط .. إلى أضيـق من الفـم
هـناك الجسم ممـدود .. ليستأكلـه الـدود
إلى أن ينخر العود .. ويمسي العظم قد رن
يامن خلقك ربك فسواك وهو الذى رزقك وكساك وأطعمك وسقاك وأمرضك وشفاك ومن كل خير سألته أعطاك ومع ذلك عصيته وما شكرته وأذنبت وما استغفرت
تنتقل من معصيه إلى معصيه ومن ذنب إلى ذنب
كأنك ستخلد فى هذه الحياة الدنيا ولن تموت تبارز الله بالمعاصى والذنوب غافلاً ساهياً عن علام الغيوب
فليت شعرى متى تتوب؟
متى تتوب؟
أتتوب عند هجوم هذه اللذات؟
أتتوب عند الممات؟
وهل تظن يُقبل منك ذلك فى تلك اللحظات أستمع إلى من أنعم عليك وهو يتحدث عن أولئك الذين بارزوه بالذنوب والمعاصى ولم يخشوا يوماً يؤخذ فيه بالأقدام والنواصى أنظر ماذا قال الله عنهم حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ...لماذا تتمنى الرجعة ياهذا ...
لعلى أعمل صالحاً فيما تركت ...
كلا فقد امهلناك كلا فقد تركناك ..فتماديت وما رجعت وما باليت ...كلا فقد انتهى الوقت كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ
قد تقول ماذا أفعل ماذا أصنع أذنبت كثيراً وعصيت كثيراً
أقول لك أخى عَجِلْ .عَجِلْ مادام باب التوبة مفتوح نعم لايزال باب التوبة مفتوح
يقول النبى صلى الله عليه وسلم "إن الله يقبل توبة مالم يغرغر"

http://www.shy22.com/giffile/rhk16188.gif

حلم مسلمة
12-01-2012, 12:25 AM
دا تجميع للموضوع شوفوه واى تعديل فيه نعدل بإذن الله

*تائبة إلى الله*
12-01-2012, 12:54 AM
دا تجميع للموضوع شوفوه واى تعديل فيه نعدل بإذن الله





جزاك الله خيرا غاليتي
ماشاء الله الموضوع متناسق, أسلوبه سهل و جد مؤثر
جعله الله في ميزان حسنات كل من ساهم فيه

طالبة رضاء الله
12-01-2012, 01:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
*****
اخواتي ممكن اشترك معكن في مجموعة المشمرات
بارك فيكن الرحمن وجعله في ميزان حسناتكن
******

*تائبة إلى الله*
12-01-2012, 01:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
*****
اخواتي ممكن اشترك معكن في مجموعة المشمرات
بارك فيكن الرحمن وجعله في ميزان حسناتكن
******






و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

اكييييييييد أختي الغالية
نورتي الفريق

الروح والريحان
12-01-2012, 09:58 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عايزين نستقر على عنوان عشان نعمله فى التصميم
أنا عاجبنى رحلة الأرواح عشان الموضوع كله بيتكلم عن رحلة من الدنيا للآخره
رأيكم ايه؟



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وانا أؤيد عنوان رحلة الارواح




دا تجميع للموضوع شوفوه واى تعديل فيه نعدل بإذن الله



ماشاء اللهم بارك الموضوع روعه




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
*****
اخواتي ممكن اشترك معكن في مجموعة المشمرات
بارك فيكن الرحمن وجعله في ميزان حسناتكن
******




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أنرت المجموعه أسأل الله أن ينفع بكِ:rose:

اميره بنقابى
12-01-2012, 10:58 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ممكن انضم الى هذه المجموعه

اسال الله ان يجعل اعمالكم فى ميزان حسناتكم

حلم مسلمة
13-01-2012, 07:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اختى ربى أغفر لى
متأسفه نسيت اسمك وانا بعمل تصميم المجموعه
خدتهم كوبى من اول صفحه قبل ما يتعدلوا
عملت واحد تانى
http://www.shy22.com/giffile/0nz70350.gif

حلم مسلمة
13-01-2012, 07:30 PM
الموضوع خرج بفضل الله
₪۞۩ رحـــــــــ۩ــــــــــلة الأرواح ۩۞₪ (http://forums.way2allah.com/showthread.php?p=1060266608#post1060266608)

اقرأ القرآن وأذكر ربك
13-01-2012, 09:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا اختي حلم
وجزا الله خيرا جميع من شارك في هذا الموضوع

ربي يتقبل من الجميع
يلا اخواتي الغاليات يلا ايتها المشمرات نبدا في الموضوع الجديد
فالدنيا ايامها قليله نريد ان نعمل لآخرتنا

راجيه جوار الحبيب محمد
14-01-2012, 01:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حيااااااااا الله المشمرااااااااات فى الخير
يعلم الله كم اشتقت لكن كثيييييييييييييييييير جدا وللعمل معكن
وحزيييييييييييييينه جدا لهذا البعد عن كل المنتدى
ياااااااااااارب لا تحرمنى منه مره اخرى
أنا رأيت الموضوع اللهم بااااااااااااااااارك يارب
رااااااااااائع جدا ،، بس فيه حاجه المفروض بنضع إسم الآخوات اللى اشتغلوا فى المجموعه
تمام ؟؟ أنا ليه إسمى وضع وأنا لم اعمل فى هذا الموضوع أى شئ ؟؟
موفقين بإذن الله
ولو فى عمل قريب بلغونى

أميرة بإسلامي2
14-01-2012, 03:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكن الله خيرا اخواتى المشمرات

باذن الله انا معكم فى الجديد

منتظرة نبدا

بارك الله فيكن

حلم مسلمة
14-01-2012, 01:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا اختي حلم
وجزا الله خيرا جميع من شارك في هذا الموضوع

ربي يتقبل من الجميع
يلا اخواتي الغاليات يلا ايتها المشمرات نبدا في الموضوع الجديد
فالدنيا ايامها قليله نريد ان نعمل لآخرتنا




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاااااكِ الله خيراً يا أم عبد المنعم
ربنا يزدنا واياكِ من فضله اللهم آمين
ويرزقنا البركه وحسن العمل اللهم آمين





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حيااااااااا الله المشمرااااااااات فى الخير
يعلم الله كم اشتقت لكن كثيييييييييييييييييير جدا وللعمل معكن
وحزيييييييييييييينه جدا لهذا البعد عن كل المنتدى
ياااااااااااارب لا تحرمنى منه مره اخرى
أنا رأيت الموضوع اللهم بااااااااااااااااارك يارب
رااااااااااائع جدا ،، بس فيه حاجه المفروض بنضع إسم الآخوات اللى اشتغلوا فى المجموعه
تمام ؟؟ أنا ليه إسمى وضع وأنا لم اعمل فى هذا الموضوع أى شئ ؟؟
موفقين بإذن الله
ولو فى عمل قريب بلغونى


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عوداً حميداً اختنا راجيه
بالنسبه للأسماء
مش موضوع مين اشتغل ومين مشتغلش
فيه ناس ليها ظروف بتبعد بسببها ولما ترجع وتلاقى اسمها مش من ضمن الاسماء فى عمل ده ممكن يخلى فى نفسها شىء
وبصراحه مش عايزين نخسر حد من المجموعه




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكن الله خيرا اخواتى المشمرات

باذن الله انا معكم فى الجديد

منتظرة نبدا

بارك الله فيكن





وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بإذن الله قريبا جدا نبدأ فى عمل جديد

حلم مسلمة
14-01-2012, 01:53 PM
يالا يا مشمرات نختار قائده ونشوف هنعمل الموضوع عن ايه
انا برشح القائده الاخت ربى أغفر لى
والموضوع نشوف الاقتراحات

الروح والريحان
16-01-2012, 10:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الل يامشمرات
الموضوع بتاعنا طلع أول موضوع
وما شاء الله اللهم بارك راااااااااااااااائع
ربنا يجعله فى موازين حسناتنا جمياً
وأؤيد ترشيح حلم مسلمه لأختنا ربى اغفرلى:rose:
وفقنا الله لمراضاته

فاطمة سعد
16-01-2012, 10:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:rose::rose::rose:
يا ترى هل في مكان بينكن لأخت مثلي جاءت إليكن لهذه الأسباب !!


http://i11.photobucket.com/albums/a168/evelynregly/minigifs/th_icon_44.gifأهداف الفكــرة http://i11.photobucket.com/albums/a168/evelynregly/minigifs/th_icon_44.gif
http://i11.photobucket.com/albums/a168/evelynregly/minigifs/th_flechinha_2.gifالدعوة إلى الله
http://i11.photobucket.com/albums/a168/evelynregly/minigifs/th_flechinha_2.gif زيادة الإرتباط بين الأخوات والحب بينهن
http://i11.photobucket.com/albums/a168/evelynregly/minigifs/th_flechinha_2.gif زيادة التعاون بينهن من خلال عمل جماعى مشترك يكتب عليه أسمائن معا
http://i11.photobucket.com/albums/a168/evelynregly/minigifs/th_flechinha_2.gif الفرصة للإبداع وتعبئة الطاقة العامة للأخوات بدلا من النقل أو كتابة مواضيع مكررة
http://i11.photobucket.com/albums/a168/evelynregly/minigifs/th_flechinha_2.gif الفرصة للتنافس الشريف بين المجموعات
http://i11.photobucket.com/albums/a168/evelynregly/minigifs/th_flechinha_2.gif خلق جو لطيف ممتع من خلال العمل الجماعى أو الفريقى

حلم مسلمة
16-01-2012, 11:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:rose::rose::rose:
يا ترى هل في مكان بينكن لأخت مثلي جاءت إليكن لهذه الأسباب !!




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا بكِ اختنا انرتِ المجموعه بقدومك :rose:
اقترحى موضوع نتكلم عنه

فاطمة سعد
17-01-2012, 02:23 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اهلا بكِ اختنا انرتِ المجموعه بقدومك :rose:
اقترحى موضوع نتكلم عنه




بوركتِ غاليتى

وأقترح موضوع

أيه رائكم
المحبة في الله
وكيف تكون صدقاتي كلها لله وفي الله
:rose:

*تائبة إلى الله*
17-01-2012, 08:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:rose::rose::rose:
يا ترى هل في مكان بينكن لأخت مثلي جاءت إليكن لهذه الأسباب !!






و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
نورتينا أختي الغالية




انا برشح القائده الاخت ربى أغفر لى

معاكم :thumbs_up::thumbs_up::thumbs_up:

أم عبد الرحمن .
22-01-2012, 02:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ربنا يبارك في أعماركنّ وأعمالكنّ جميعاً أخواتي الغاليات .

أخواتي الغاليات .. بالنسبة لموضوع القائدة .

جزاكنّ الله الفردوس الأعلى على ثقتكنّ بي ..

.. ممكن توضيح بس ماهو عمل القائدة ؟

فاطمة سعد
23-01-2012, 12:59 PM
فينكم

حلم مسلمة
23-01-2012, 01:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ربنا يبارك في أعماركنّ وأعمالكنّ جميعاً أخواتي الغاليات .

أخواتي الغاليات .. بالنسبة لموضوع القائدة .

جزاكنّ الله الفردوس الأعلى على ثقتكنّ بي ..

.. ممكن توضيح بس ماهو عمل القائدة ؟






وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ربنا يبارك فيكِ يااااااارب ويرزقنا الصدق والإخلاص اللهم آمين
عمل القائدة
احنا مع بعض هنختار موضوع نتكلم فيه
وبعدين القائدة هتقسم العمل على المجموعة وتتابع الشغل
وبعد ما كله يسلم تبدأ تجمع الموضوع
مش لازم تاخد كل الكلام اللى بيتحط تاخد منه اللى يناسب الموضوع
وبعدين تحطه هنا واللى ليه تعديل يعدل
وبعد المشرفات يوافقوا عليه
والقائدة تخرجه بإسمها فى فضفضه
تمام كده؟



فينكم


احنا هنا أهو

أم عبد الرحمن .
24-01-2012, 01:04 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ربنا يبارك فيكِ يااااااارب ويرزقنا الصدق والإخلاص اللهم آمين
عمل القائدة
احنا مع بعض هنختار موضوع نتكلم فيه
وبعدين القائدة هتقسم العمل على المجموعة وتتابع الشغل
وبعد ما كله يسلم تبدأ تجمع الموضوع
مش لازم تاخد كل الكلام اللى بيتحط تاخد منه اللى يناسب الموضوع
وبعدين تحطه هنا واللى ليه تعديل يعدل
وبعد المشرفات يوافقوا عليه
والقائدة تخرجه بإسمها فى فضفضه
تمام كده؟








اللهم آمين

تمام يا غالية

يلا نقترح الموضوع الجديد .

أيه رأيكم في ( بر الوالدين - أو الصدقة )

يلا يا بنات أقترحوا موضوعات عشان نختار أفضلها .

*تائبة إلى الله*
24-01-2012, 01:08 AM
اخواتي ايه رايكم نتكلم عن الصحوبية و الحب الحرام ؟؟
أكيد ناس كثير هتستفيد منه

في انتظار باقي الإقتراحات
بارك الله فيكم جميعا

تاركة الدنيا
24-01-2012, 06:35 AM
يالا يا مشمرات نختار قائده ونشوف هنعمل الموضوع عن ايه
انا برشح القائده الاخت ربى أغفر لى
والموضوع نشوف الاقتراحات




ماشاء الله اللهم بارك
اغبطكن حقا على هذه الهمه والنشاط
زادكن الله من فضله وجمعكن دوما على طاعته وفى الاخره تحت ظل عرشه
....
فقط مهلا يا عزيزاتى
ننتظر فقط قليلا لا يمكننا ترشيح موضوع جديد ولا العمل فيه حتى تنتهى باقى المجموعات من موضوعاتهن
فلننتظر قليلا
فتره قصيره نعيد فيها تجديد نيتنا ... ونلتقط انفاسنا حتى نعود بالعديد من الابدعات والتميز
بارك الرحمن فيكن
ونفع الله بكن
ـــــــــــــــ
اللهم صلِ وسلم وبارك على سيدنا محمد

أميرة بإسلامي2
24-01-2012, 04:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معكم في العمل الجديد باذن الله :thumbs_up:

ننتظر الهمة اخواتي بارك الله فيكن

أم عبد الرحمن .
03-02-2012, 12:53 AM
أيه يا بنات

أحنا واقفين ليه ؟؟؟؟

معقول المجموعات التانية لسة لم تنتهي من موضوعاتها .

أمة ذليلة لله
03-02-2012, 02:25 AM
السلام عليكم
حياكم الرحمن
موافقه اختنا ربى اغفر لى القاااااائد
ايه رايكم نتكلم عن الثبات
ثبات الصحاابه وسط الفتن مع الوقت الحالى
يعنى ازاى احنا نتعلم منهم الثبات ونجيب امثله من ارض الواقع
زى النقاااب والاغانى وكدااا
ايه رايكم
الثبببببببببببببببات
اللهم ارزقنا اياه يارب

حلم مسلمة
03-02-2012, 02:54 AM
أيه يا بنات

أحنا واقفين ليه ؟؟؟؟

معقول المجموعات التانية لسة لم تنتهي من موضوعاتها .



باقى مجموعة سابقات الحور لسه مش خرجوا موضوعهم


السلام عليكم
حياكم الرحمن
موافقه اختنا ربى اغفر لى القاااااائد
ايه رايكم نتكلم عن الثبات
ثبات الصحاابه وسط الفتن مع الوقت الحالى
يعنى ازاى احنا نتعلم منهم الثبات ونجيب امثله من ارض الواقع
زى النقاااب والاغانى وكدااا
ايه رايكم
الثبببببببببببببببات
اللهم ارزقنا اياه يارب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جميل الإقتراح يا ايمان
بس تقريبا سابقات الحور عملوا حاجه شبيهه بكده
كانت الهام اقترحت الصحوبيه والحب الحرام
ايه رأيكم شايفه انه حلو جدا

اقرأ القرآن وأذكر ربك
03-02-2012, 03:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخباركم اخواتي
فينكم الجو باين برد عندكم اوووووي
بس لازم نخاف من برد الاخره وحرها
يلا يا مشمرات استعينوا بالله وشيلوا الغطا
انا بقترح نعمل حاجه عن الصدقه او بر الوالدين

أمة ذليلة لله
03-02-2012, 03:23 AM
السلام عليكم
عملنا واحده ف فريق النشر عن الصحوبيه والاختلاط والحب الحرام
ممكن عن بر الوالدين باذن الرحمن

أم عبد الرحمن .
03-02-2012, 10:25 PM
السلام عليكم
حياكم الرحمن
موافقه اختنا ربى اغفر لى القاااااائد
ايه رايكم نتكلم عن الثبات
ثبات الصحاابه وسط الفتن مع الوقت الحالى
يعنى ازاى احنا نتعلم منهم الثبات ونجيب امثله من ارض الواقع
زى النقاااب والاغانى وكدااا
ايه رايكم
الثبببببببببببببببات
اللهم ارزقنا اياه يارب


حياكِ الله يا إيمان .. كيف حالكِ غاليتي .

موضوع رااائع جداً .. خصوصاً كنا نقدر نتكلم عن الثواب الكبير الذي سيحصل عليه الذي يثبت على الطاعة هذه الايام .. لانه بقدر كبر الفتن .. بقدر كبر الثواب عند الثبات .

بس غاليتنا حلم بتقول أنه اتعمل واحد زيه .الله المستعان .



السلام عليكم
عملنا واحده ف فريق النشر عن الصحوبيه والاختلاط والحب الحرام
ممكن عن بر الوالدين باذن الرحمن


بالنسبة لموضوع الصحوبية والحب الحرام هو مختلف عن الاختلاط .. هي الهام كانت اقترحته في فريق النشر بس هما اختاروا موضوع الاختلاط . بمعنى أن الموضوع ده لسه جديد ومفيش حد كتب فيه .

أم عبد الرحمن .
03-02-2012, 10:28 PM
باقى مجموعة سابقات الحور لسه مش خرجوا موضوعهم









كيف حالكِ أختنا الفاضلة / حلم

<< تعلم أن القسم متاح للجميع .

ربنا ييسر أمرنا وأمر باقي المجموعات وينتهوا من مواضيعهم .

طيب أحنا نقترح المواضيع اللي ممكن نشتغل عليها .. وبعدين نبدأ لما يسلموا موضوعهم .

أمة ذليلة لله
03-02-2012, 10:34 PM
السلام عليكم
طيب ايه ناخد الاختلااط

أم عبد الرحمن .
03-02-2012, 10:35 PM
كدة أحنا عندنا 3 أقراحات للمواضيع .

1/ الصحوبية و الحب الحرام.

2 / الصدقة .

3 / بر الوالدين .

أمة ذليلة لله
03-02-2012, 10:44 PM
السلام عليكم
بصراحه ال3 حلوووين محتاره اختار اى واحد
منهم
؟؟

من أهل السنة والجماعة
03-02-2012, 11:09 PM
ممكن أقترح اقتراح وأبدا معاكم
الفتــــنه

حلم مسلمة
04-02-2012, 11:18 PM
ما شاء الله الإقتراحات كلها جميله اللهم بارك
بس بر الوالدين كانت عملته أختنا راجية جوار الحبيب محمد هنا فى المشمرات

1/ الصحوبية و الحب الحرام.

2 / الصدقة .
الاتنين أفضل من بعض

أمة ذليلة لله
06-02-2012, 02:27 AM
السلام عليكم
إن شاء الله
الصدقه

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-02-2012, 02:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالكم اخواتي
منوره رفيقتي الغاليه ايمان

ان شاء الله اختار
الصدقه

أمة ذليلة لله
06-02-2012, 02:47 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
منوره بكِ غاليتى
ومنور بالمجموعه كنها كنها كنها
|||*_*|||

أم عبد الرحمن .
06-02-2012, 02:57 AM
ممكن أقترح اقتراح وأبدا معاكم
الفتــــنه


منوووورة أختنا الفاضلة .

أقتراح جميل ماشاء الله

أم عبد الرحمن .
06-02-2012, 03:02 AM
حياكم الله جميعاً أخواتي الفاضلات .

لا تنسوا .. معنا أقتراح موضوع عن ( الفتنة )

يعمى دلوقتي المواضيع المقترحة :




1/ الصحوبية و الحب الحرام.

2 / الصدقة .

3 / الفتنة .

يلا أختاروا على بركة الله .

الروح والريحان
08-02-2012, 01:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله ياخواتِ
ياخير صحبه
عدت اليكن بعد انقطاع النت لكم اشتقت اليكن
وارشح موضوع الصدقه

أميرة بإسلامي2
08-02-2012, 04:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكن اخواتي

ارشح الفتنة أو الصدقة

حلم مسلمة
08-02-2012, 05:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرشح موضوع الصدقة

أم عبد الرحمن .
11-02-2012, 10:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ها يا بنات .. الأختيار على ( الصدقة ) ولا ننتظر باقي الاخوات ؟؟

أمة ذليلة لله
11-02-2012, 11:07 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وانا وام عبد المنعم برضه الصدقه
====
هى اختنا تبسم فين مش باينه ..؟

===

حلم مسلمة
11-02-2012, 11:31 PM
تقريبا كل الأخوات متفقين على موضوع الصدقة



هى اختنا تبسم فين مش باينه ..؟

===

تركت المجموعة للأسف

أمة ذليلة لله
12-02-2012, 12:59 AM
لمااااااااااااااااذاااااا ااااااااااااااا,,.؟



















لعله خير

أم عبد الرحمن .
12-02-2012, 04:52 PM
طيب نبدأ على بركة الله

ولاّ لسة في مجموعة مخرجتش موضوعها ؟

اقرأ القرآن وأذكر ربك
12-02-2012, 07:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله ابدأ
http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQWcYgTXV_goAGtTPoSnLzF6ygsFSgsK XkRqLiD6Hl_Ng1fX3Fc91-QbH1F (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.qnakids.com/QNAKidsAr/Etiquette/QNAKidsEtiquetteFlashLibrary/charity%25202.gif&imgrefurl=http://www.qnakids.com/QNAKidsAr/Etiquette/Pages/news14-7charity-instruction.aspx&usg=___CMYqN8A80l1FZfvJvByYC_2WZ0=&h=357&w=500&sz=53&hl=ar&start=1&sig2=V5LLGgtQXIjvRF7rKFT3OQ&zoom=1&tbnid=SrzC4bwEO48O1M:&tbnh=93&tbnw=130&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSRe0ZcvyERvo7FEK75DreQh03ATMHoT 2NIrh96clChSkcBNopwVRDWE78 (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://tebasel.com/mag/wp-*******/uploads/1300787589.jpg&imgrefurl=http://tebasel.com/mag/2011/03/27/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D9%2584%25D8%25A7 %25D8%25AC-%25D8%25A8%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%25AF %25D9%2582%25D8%25A9/&usg=__3AtnhLIZqw3ybXUVWD_kkFPnFhQ=&h=225&w=300&sz=14&hl=ar&start=2&sig2=BSwgxXfyMz6zW9VzOeSHAw&zoom=1&tbnid=Fu_92vxeQ8NVqM:&tbnh=87&tbnw=116&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRWdJl58nIb6hLOijgz9psKdukAq2VHg BczSF7VKWZnx448HTtk5vQkPQ (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://up.ta7a.com/t7/vv671359.jpg&imgrefurl=http://vb.ta7a.com/t599183/&usg=__roGygG7KSsJ46eAgDEgAQLHnm8c=&h=300&w=266&sz=10&hl=ar&start=3&sig2=qrv9TOCSgBeDIbuFwZec8A&zoom=1&tbnid=KtVfc4EcJ-3SVM:&tbnh=116&tbnw=103&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ8T_BDd3fkRdPGNcDylzbbJt-zq0LY4EYxV4HjTRi5Z3hRq70M_swyIJZd (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.muslmah.net/imgpost/11/60f37b4b87f9fdb13e6c91e313dfead2.jpg&imgrefurl=http://www.muslmah.net/t53549/&usg=__k3Tpowwi8BVxXzP0Jfn23N31BTM=&h=425&w=567&sz=65&hl=ar&start=4&sig2=ocKtRwShZjwWGievZwXTBA&zoom=1&tbnid=SxhKJHHmD0d-nM:&tbnh=100&tbnw=134&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRg21z3swrXTLfDnr9jepy-B07akMWTKBGHcMripn4GoiAmRfG7LKmXdg (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.arabianlive.com/hp/wp-*******/uploads/2011/02/0116.jpg&imgrefurl=http://www.arabianlive.com/hp/2011/02/%25D9%2581%25D8%25B6%25D9%2580%25D9%2580%25D9%2580 %25D9%2584-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%25AF%25D9%2582 %25D9%2580%25D9%2580%25D9%2580%25D9%2580%25D9%2580 %25D9%2580%25D9%2580%25D8%25A9/&usg=__pXOt8j7nkaDeYNkmjH0H-whzYI0=&h=160&w=190&sz=16&hl=ar&start=5&sig2=CCf9cLQaTutd5E0zuGY0YQ&zoom=1&tbnid=HDt07BW0menliM:&tbnh=87&tbnw=103&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQiiJwTKGopV90ziTGsPNlMk33t4tm1c LzfB75aSyUUjgDbglzP9EefLrg (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.mayyar.com/album/data/media/6/257alsh3er.jpg&imgrefurl=http://www.mayyar.com/album/details.php%3Fimage_id%3D13912&usg=__a1nZtcPo2vkvCBXW8o65RlPwmfc=&h=600&w=800&sz=115&hl=ar&start=7&sig2=Xww4CEwWHvRV2sWzFMRdaA&zoom=1&tbnid=p892BRnVkUhYVM:&tbnh=107&tbnw=143&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR-r__QM7LUbqndFd5GuIv95WaRPkiWboSnZ5PMsPws7q5iiiSCpo _xlew (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.thomala.com/upload/upfiles/cAB92181.gif&imgrefurl=http://www.comqt.org/quran/articles.php%3Faction%3Dshow%26id%3D89&usg=__Knu62PeH5yNMvw47RFbG7jl1Zhw=&h=400&w=500&sz=34&hl=ar&start=11&sig2=CWUAkOLnJ8HPJ8ESK46AXA&zoom=1&tbnid=JxPtjPLa27zi-M:&tbnh=104&tbnw=130&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRJMQPCmaGQoI9yPfzNUJtncg5SB9Biy lBNqtqtsHpTKiWAttuFEBEkGwE (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.55a.net/firas/ar_photo/1206266581shbabyat0192.jpg&imgrefurl=http://www.muslm.net/vb/showthread.php%3Ft%3D322103&usg=__UDcpINDH6g80PcjIo7Z6Y_2znlY=&h=272&w=363&sz=30&hl=ar&start=8&sig2=CL9ARhRG-e5ABt26P-f81Q&zoom=1&tbnid=MsbxAZ8kOhhn-M:&tbnh=91&tbnw=121&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)

اقرأ القرآن وأذكر ربك
12-02-2012, 07:33 PM
http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR32iIEALHd1jXo837Q71o-BsG06-Qr3ghUmYx3cHcfIokJl1hea763yPnb (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://forum.khleeg.com/imgcache/2/107170khleeg.gif&imgrefurl=http://forum.khleeg.com/149763.html&usg=__-8CPAtadqALMvMEvvhB3-BMlars=&h=382&w=600&sz=59&hl=ar&start=12&sig2=vkXTHP6xGsI-IH6zUxU1EA&zoom=1&tbnid=KVHWxdWsbeBG2M:&tbnh=86&tbnw=135&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQeEaVt2QzjurfSUHBoa-q_kXNx54Xd7pmpAS87eFVWrcE72rSGMXZPrK4 (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://drdia.com/thumbnailer_view.php%3Fs%3Dgift.jpg&imgrefurl=http://drdia.com/article-619.html&usg=___iHjxQPIT5Qi2cZOtIdj2Tf1LWg=&h=425&w=450&sz=296&hl=ar&start=9&sig2=PGCsEEbs1f6CHfiXgIhAYw&zoom=1&tbnid=5WGRzUIUnoipMM:&tbnh=120&tbnw=127&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ33UKH3huljcdDjhUMImPQCwbehabBN pvWi0Ve9aoBjPmEJzLJIuf0h5jb (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://qabasnoor.com/main/upload/888sadaqa0025.jpg&imgrefurl=http://qabasnoor.com/main/art.php%3Fid%3D7%26art%3D47&usg=__CkfEMV9ZB3U7YqaLNrKmIgdsLuY=&h=425&w=567&sz=56&hl=ar&start=10&sig2=V62YyHEF6nGnBVImUt5GDA&zoom=1&tbnid=e4wtYGADqiedyM:&tbnh=100&tbnw=134&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSuCqO_1HY2TWcxFpMBZ8Flo7brILI07 9RK2ya89dkvi0ql2zsw8d7uYfZ0 (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.6moo7.com/vb/attachment.php%3Fattachmentid%3D10476%26stc%3D1%26 d%3D1283629694&imgrefurl=http://www.6moo7.com/vb/showthread.php%3Ft%3D53645&usg=___vMAdSJoknD107_jkK6q8RJU6bs=&h=425&w=567&sz=65&hl=ar&start=13&sig2=oyxAsr06d6_P8WUDfCIQjw&zoom=1&tbnid=g9WFnn0QiRvzQM:&tbnh=100&tbnw=134&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRyXL2qTKx2SB8kxz1kC0Z5QXVbaImEy Rwmcd2zQ_CYBm0OGmCthW98758Y (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.kl28.com/cards/images/11032009_2/5.jpg&imgrefurl=http://abn-alajwad.ahlamontada.com/t532-topic&usg=__luHKyAgys5wRz2_gn0HkpCa0X8Q=&h=480&w=640&sz=53&hl=ar&start=19&sig2=kmPdPatObl72eHmk_tDbdw&zoom=1&tbnid=MY5KwTTHY_ctfM:&tbnh=103&tbnw=137&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSrYbxk91PcsCFBhjQUUTIlx73yMvGc1 Cdj043m0KSO-w_z3WLMdh8En-w (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.arab-eng.org/vb//uploaded/12354_1151522439.jpg&imgrefurl=http://www.arab-eng.org/vb/showthread.php%3Ft%3D22511&usg=__TLqY07_GxIV-FN9Y3W_KWKiMSr4=&h=305&w=400&sz=143&hl=ar&start=20&sig2=Ok7ZHCa-rsQ3CDkN4mmJvg&zoom=1&tbnid=5OJCHAnO871djM:&tbnh=95&tbnw=124&ei=wOg3T53YNMSX-waeg8HnAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26hl%3Dar%26client%3Dfiref ox-a%26sa%3DX%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTXZi4zJ_z7lMie-U5BVuh0RAUl8qWU2er67lBUhOini4SbEJ2Yx1gAsmwt (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.lovely0smile.com/images/Card/402.jpg&imgrefurl=http://lovely0smile.com/Msg-3085.html&usg=__TNYDnx48QzkKs5w80JHCewwh2Yw=&h=382&w=600&sz=60&hl=ar&start=21&sig2=QXMZUsfDTCsio-yA-sMDYg&zoom=1&tbnid=yPMsCWCU9HNxHM:&tbnh=86&tbnw=135&ei=r-k3T_KdIoKS-waorZiXAg&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26start%3D20%26hl%3Dar%26c lient%3Dfirefox-a%26sa%3DN%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQTwvGjGpLWres8fBPEbk0bILOXeKgkw lQXO2cYURCk-vnFZf3FOQ5CTsQB (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://up.arab-x.com/Feb11/5Gp36955.jpg&imgrefurl=http://forums.3roos.com/showthread.php%3Ft%3D597311&usg=__2TacMto_zSD1VQjx16cE8CGbHPM=&h=425&w=567&sz=71&hl=ar&start=28&sig2=d05Gn8QbrUSbjDSkxAiBEA&zoom=1&tbnid=uxO4h4sRzGZF4M:&tbnh=100&tbnw=134&ei=r-k3T_KdIoKS-waorZiXAg&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26start%3D20%26hl%3Dar%26c lient%3Dfirefox-a%26sa%3DN%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTo5B-UyczVMqX-3RqhEnqh7qDv67ULOUTBwawmaTqvTTTvroKm1pYskRMl (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.muslmah.net/imgpost/11/c2f75afc241e32883d6acb289f13b64a.jpg&imgrefurl=http://www.muslmah.net/post441563-1/&usg=__pPP4cctp8aAE5PsD-9tsn6Rjc2Q=&h=425&w=567&sz=76&hl=ar&start=26&sig2=WKEKaz14AKtwKrsO5XKZbw&zoom=1&tbnid=S_gADbjmzl08TM:&tbnh=100&tbnw=134&ei=r-k3T_KdIoKS-waorZiXAg&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26start%3D20%26hl%3Dar%26c lient%3Dfirefox-a%26sa%3DN%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQLt7hkWrFF5xAWIfj5T0OFwtElxp9Ul X80y7uhRlx_2MSX6kfkXGc1O8c (http://www.google.com.eg/imgres?imgurl=http://www.doorah.com/upload/32548ijhioug.JPG&imgrefurl=http://doorah.com/play-12847.html&usg=__3d7sxnpdbnckKAKVTOwjDAaVxOc=&h=315&w=494&sz=113&hl=ar&start=40&sig2=uwj3cK0pt0Wk2HTeVwwGLw&zoom=1&tbnid=2_CoHf-PHPmRmM:&tbnh=83&tbnw=130&ei=r-k3T_KdIoKS-waorZiXAg&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B5%25D8%2 5AF%25D9%2582%25D9%2587%26start%3D20%26hl%3Dar%26c lient%3Dfirefox-a%26sa%3DN%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26biw%3 D1360%26bih%3D586%26tbm%3Disch%26prmd%3Dimvnsfd&itbs=1)

اقرأ القرآن وأذكر ربك
12-02-2012, 07:36 PM
الصدقة فضائلها وأنواعها
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
قال الله تعالى آمراً نبيه http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [إبراهيم:31]. ويقول جل وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ... http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:195]. وقال سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:254]. وقال سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:267]. وقال سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التغابن:16].
ومن الأحاديث الدالة على فضل الصدقة قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما منكم من أحدٍ إلا سيكلمه الله، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة } [في الصحيحين]. والمتأمل للنصوص التي جاءت آمرة بالصدقة مرغبة فيها يدرك ما للصدقة من الفضل الذي قد لا يصل إلى مثله غيرها من الأعمال، حتى قال عمر رضي الله عنه: ( ذكر لي أن الأعمال تباهي، فتقول الصدقة: أنا أفضلكم ) [صحيح الترغيب].
فضائل وفوائد الصدقة

أولاً: أنها تطفىء غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إن صدقة السر تطفىء غضب الرب تبارك وتعالى } [صحيح الترغيب].
ثانياً: أنها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { والصدقة تطفىء الخطيئة كما تطفىء الماء النار } [صحيح الترغيب].
ثالثاً: أنها وقاية من النار كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { فاتقوا النار، ولو بشق تمرة }.
رابعاً: أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif قال: سمعت رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif يقول: { كل امرىء في ظل صدقته، حتى يُقضى بين الناس }. قال يزيد: ( فكان أبو مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء ولو كعكة أو بصلة )، قد ذكر النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: { رجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه } [في الصحيحين].
خامساً: أن في الصدقة دواء للأمراض البدنية كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { داووا مرضاكم بالصدقة }. يقول ابن شقيق: ( سمعت ابن المبارك وسأله رجل: عن قرحةٍ خرجت في ركبته منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج، وسأل الأطباء فلم ينتفع به، فقال: اذهب فأحفر بئراً في مكان حاجة إلى الماء، فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ ) [صحيح الترغيب].
سادساً: إن فيها دواء للأمراض القلبية كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif لمن شكى إليه قسوة قلبه: { إذا إردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم } [رواه أحمد].
سابعاً: أن الله يدفع بالصدقة أنواعاً من البلاء كما في وصية يحيى عليه السلام لبني إسرائيل: ( وآمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه، وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدي منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم ) [صحيح الجامع] فالصدقة لها تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجرٍ أو ظالمٍ بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها أنواعاً من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم وأهل الأرض مقرون به لأنهم قد جربوه.
ثامناً: أن العبد إنما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [آل عمران:92].
تاسعاً: أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك يقول http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } [في الصحيحين].
عاشراً: أن صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif عن ذلك بقوله: { ما نقصت صدقة من مال } [في صحيح مسلم].
الحادي عشر: أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:272]. ولما سأل النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت: ما بقى منها إلا كتفها. قال: { بقي كلها غير كتفها } [في صحيح مسلم].
الثاني عشر: أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحديد:18]. وقوله سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:245].
الثالث عشر: أن صاحبها يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif أن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان } قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: { نعم وأرجو أن تكون منهم } [في الصحيحين].
الرابع عشر: أنها متى ما اجتمعت مع الصيام واتباع الجنازة وعيادة المريض في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif أن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { من أصبح منكم اليوم صائماً؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ } قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة } [رواه مسلم].
الخامس عشر: أن فيها انشراح الصدر، وراحة القلب وطمأنينته، فإن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif ضرب مثل البخيل والمنفق كمثل رجلين عليهما جبتان من حديد من ثدييهما إلى تراقيهما فأما المنفق فلا ينفق إلا اتسعت أو فرت على جلده حتى يخفى أثره، وأما البخيل فلا يريد أن ينفق شيئاً إلا لزقت كل حلقة مكانها فهو يوسعها ولا تتسع [في الصحيحين] ( فالمتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه، وانفسح بها صدره، فهو بمنزلة اتساع تلك الجبة عليه، فكلمَّا تصدَّق اتسع وانفسح وانشرح، وقوي فرحه، وعظم سروره، ولو لم يكن في الصَّدقة إلا هذه الفائدة وحدها لكان العبدُ حقيقياً بالاستكثار منها والمبادرة إليها وقد قال تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحشر:9].
السادس عشر: أنَّ المنفق إذا كان من العلماء فهو بأفضل المنازل عند الله كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إنَّما الدنيا لأربعة نفر: عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل.. } الحديث.
السابع عشر: أنَّ النبَّي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif جعل الغنى مع الإنفاق بمنزلة القرآن مع القيام به، وذلك في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { لا حسد إلا في اثنين: رجلٌ آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل والنهار، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل والنهار }، فكيف إذا وفق الله عبده إلى الجمع بين ذلك كله؟ نسأل الله الكريم من فضله.
الثامن عشر: أنَّ العبد موفٍ بالعهد الذي بينه وبين الله ومتممٌ للصفقة التي عقدها معه متى ما بذل نفسه وماله في سبيل الله يشير إلى ذلك قوله جل وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقتَلُونَ وَعداً عَلَيْهِ حَقّاً فِى التَّورَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالقُرءَانِ وَمَنْ أَوفَى بِعَهدِهِ مِنَ اللهِ فَاستَبشِرُواْ بِبَيعِكُمُ الَّذِى بَايَعتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الفَوزُ العَظِيمُ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التوبة:111].
التاسع عشر: أنَّ الصدقة دليلٌ على صدق العبد وإيمانه كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { والصدقة برهان } [رواه مسلم].
العشرون: أنَّ الصدقة مطهرة للمال، تخلصه من الدَّخن الذي يصيبه من جراء اللغو، والحلف، والكذب، والغفلة فقد كان النَّبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif يوصي التَّجار بقوله: { يا معشر التجار، إنَّ هذا البيع يحضره اللغو والحلف فشوبوه بالصدقة } [رواه أحمد والنسائي وابن ماجة، صحيح الجامع].

اقرأ القرآن وأذكر ربك
12-02-2012, 07:39 PM
أفضل الصدقات

الأول: الصدقة الخفية؛ لأنَّها أقرب إلى الإخلاص من المعلنة وفي ذلك يقول جل وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِىَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتؤْتُوهَا الفُقَرَاءِ فَهُوَ خَيرٌ لَّكُمْ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:271]، ( فأخبر أنَّ إعطاءها للفقير في خفية خيرٌ للمنفق من إظهلرها وإعلانها، وتأمَّل تقييده تعالى الإخفاء بإتيان الفقراء خاصة ولم يقل: وإن تخفوها فهو خيرٌ لكم، فإنَّ من الصدقة ما لا يمكن إخفاؤه كتجهيز جيشٍ، وبناء قنطرة، وإجراء نهر، أو غير ذلك، وأمَّا إيتاؤها الفقراء ففي إخفائها من الفوائد، والستر عليه، وعدم تخجيله بين النَّاس وإقامته مقام الفضيحة، وأن يرى الناس أن يده هي اليد السفلى، وأنَّه لا شيء له، فيزهدون في معاملته ومعاوضته، وهذا قدرٌ زائدٌ من الإحسان إليه بمجرد الصدقة مع تضمنه الإخلاص، وعدم المراءاة، وطلبهم المحمدة من الناس. وكان إخفاؤها للفقير خيراً من إظهارها بين الناس، ومن هذا مدح النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif صدقة السَّر، وأثنى على فاعلها، وأخبر أنَّه أحد السبعة الذين هم في ظلِّ عرش الرحمن يوم القيامة، ولهذا جعله سبحانه خيراً للمنفق وأخبر أنَّه يكفر عنه بذلك الإنفاق من سيئاته [طريق الهجرتين].
الثانية: الصدقةُ في حال الصحة والقوة أفضل من الوصية بعد الموت أو حال المرض والاحتضار كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة أن تصدَّق وأنت صحيحٌ شحيحُ، تأمل الغنى وتخشى الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان كذا ولفلان كذا، ألا وقد كان لفلان كذا } [في الصحيحين].
الثالثة: الصدقة التي تكون بعد أداء الواجب كما في قوله عز وجل: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَيَسْئَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ العَفْوَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:219]، وقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { لا صدقة إلا عن ظهر غنى... }، وفي رواية: { وخير الصدقة ظهر غنى } [كلا الروايتين في البخاري].
الرابعة: بذل الإنسان ما يستطيعه ويطيقه مع القلة والحاجة؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة جهد المُقل، وابدأ بمن تعول } [رواه أبو داود]، وقال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { سبق درهم مائة ألف درهم }، قالوا: وكيف؟! قال: { كان لرجل درهمان تصدق بأحدهما، وانطلق رجل إلى عرض ماله، فأخذ منه مائة ألف درهم فتصدق بها } [رواه النسائي، صحيح الجامع]، قال البغوي رحمه الله: ( والإختيار للرجل أن يتصدق بالفضل من ماله، ويستبقي لنفسه قوتاً لما يخاف عليه من فتنة الفقر، وربما يلحقه الندم على ما فعل، فيبطل به أجره، ويبقى كلاً على الناس، ولم ينكر النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif على أبي بكر خروجه من ماله أجمع، لَّما علم من قوة يقينه وصحة توكله، فلم يخف عليه الفتنة، كما خافها على غيره، أما من تصدق وأهله محتاجون إليه أو عليه دين فليس له ذلك، وأداء الدين والإنفاق على الأهل أولى، إلا أن يكون معروفاً بالصبر، فيؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة كفعل أبي بكر، وكذلك آثر الأنصار المهاجرين، فأثنى الله عليهم بقوله http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحشر:9] وهي الحاجة والفقر [شرح السنة].
الخامسة: الإنفاق على الأولاد كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { الرجل إذا أنفق النفقة على أهله يحتسبها كانت له صدقة } [في الصحيحين]، وقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أربعة دنانير: دينار أعطيته مسكيناً، ودينار أعطيته في رقبةٍ، ودينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته على أهلك، أفضلها الدينار الذي أنفقته على أهلك } [رواه مسلم].
السادسة: الصدقة على القريب، كان أبو طلحة أكثر أنصاري بالمدينة مالاً، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif يدخلها ويشرب من ماء فيها طيِّبٍ. قال أنس: ( فلما أنزلت هذه الآية: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَن تَنَالُواْ البِر حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [آل عمران:92]. قام أبو طلحة إلى رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif فقال: يا رسول الله إنَّ الله يقول في كتابه http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَن تَنَالُواْ البِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif وإن أحب أموالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة لله أرجو برَّها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث شئت، فقال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { بخ بخ مال رابح، وقد سمعت ما قلت فيها، إني أرى أن تجعلها في الأقربين }. فقال أبو طلحة: أفعل يا رسول، فقسَّمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه [في الصحيحين].
وقال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { الصدقة على المسكين صدقة، وهي على ذي الرحم اثنتان صدقة وصلة } [رواه أحمد والنسائي والترمذي وابن ماجة]، وأخصُّ الأقارب - بعد من تلزمه نفقتهم - اثنان:
الأول: اليتيم؛ لقوله جلَّ وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif فَلا اقتَحَمَ العَقَبَةَ (11) وَمَا أدرَاكَ مَا العَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَو إِطعَامٌ فِى يَومٍ ذي مَسغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذَا مَقرَبَةٍ (15) أَو مِسكِيناً ذَا مَتْرَبةَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البلد:11-16]. والمسغبة: الجوع والشِّدة.
الثاني: القريب الذي يضمر العداوة ويخفيها؛ فقد قال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح } [رواه أحمد وأبو داود والترمذي صحيح الجامع].
السابعة: الصَّدقة على الجار؛ فقد أوصى به الله سبحانه وتعالى بقوله: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَالْجَارِ ذِي القُرْبَى وَالْجَارِ الجُنُبِ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [النساء:36] وأوصى النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif أبا ذر بقوله: { وإذا طبخت مرقة فأكثر ماءها، واغرف لجيرانك منها } [رواه مسلم].
الثامنة: الصدقة على الصاحب والصديق في سبيل الله؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الدنانير: دينار ينفقه الرجل على عياله، ودينار ينفقه الرجل على دابته في سبيل الله، ودينار ينفقه الرجل على أصحابه في سبيل الله عز وجل } [رواه مسلم].
التاسعة: النفقة في الجهاد في سبيل الله سواء كان جهاداً للكفار أو المنافقين، فإنه من أعظم ما بُذلت فيه الأموال؛ فإن الله أمر بذلك في غير ما موضع من كتابه، وقدَّم الجهاد بالمال على الجهاد بالنفس في أكثر الآيات ومن ذلك قوله سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif انفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْبِأَموَالِكُم ْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ ذَلِكُمْ خَيرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التوبة:41]، وقال سبحانه مبيناً صفات المؤمنين الكُمَّل الذين وصفهم بالصدق http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِنَّمَا المُؤمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَم يَرتَابُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحجرات:15]، وأثنى سبحانه وتعالى على رسوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif وأصحابه رضوان الله عليهم بذلك في قوله: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَكِنَ الرَّسُولُ وَالذَّينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الخَيرَاتُ وَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِى مِن تَحتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوزُ العَظِيمُ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التوبة:89،88]، ويقول عليه الصلاة والسلام: { أفضل الصدقات ظلُّ فسطاطٍ في سبيل الله عز وجل أو منحة خادم في سبيل الله، أو طروقة فحل في سبيل الله } [رواه أحمد والترمذي، صحيح الجامع]، وقال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { من جهز غازياً في سبيل الله فقد غزا } [في الصحيحين]، ولكن ليُعلم أن أفضل الصدقة في الجهاد في سبيل الله ما كان في وقت الحاجة والقلة في المسلمين كما هو في وقتنا هذا، أمَّا ما كان في وقت كفاية وانتصار للمسلمين فلا شك أن في ذلك خيراً ولكن لا يعدل الأجر في الحالة الأولى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (10) مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحديد:11،10]. ( إن الذي ينفق ويقاتل والعقيدة مطاردة، والأنصار قلة، وليس في الأفق ظل منفعة، ولا سلطان، ولا رخاء غير الذي ينفق، ويقاتل، والعقيدة آمنة، والأنصار كثرةٌ والنصر والغلبة والفوز قريبة المنازل، ذلك متعلق مباشرةً لله متجردٌ تجرداً كاملاً لا شبهة فيه، عميق الثقة والطمأنينة بالله وحده، بعيدٌ عن كل سبب ظاهر، وكل واقع قريب لا يجد على الخير أعواناً إلا ما يستمده مباشرةً من عقيدته، وهذا له على الخير أنصارٌ حتى حين تصح نيته ويتجرد تجرد الأوليين ) [في ظلال القرآن].
العاشرة: الصدقة الجارية: وهي ما يبقى بعد موت العبد، ويستمر أجره عليه؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له } [رواه مسلم].
وإليك بعضاً من مجالات الصدقة الجارية التي جاء النص بها:
مجالات الصدقة الجارية

1 - سقي الماء وحفر الآبار؛ لقولة http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة سقي الماء } [رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة:صحيح الجامع].
2 - إطعام الطعام؛ فإن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif لما سُئل: أي الإسلام خير؟ قال: { تُطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف } [في الصحيحين].
3 - بناء المساجد؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله، بنى الله له بيتاً في الجنة } [في الصحيحين]، وعن جابر http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif أن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { من حفر بئر ماء لم يشرب منه كبد حرى من جن ولا إنس ولا طائر إلا آجره الله يوم القيامة، ومن بنى مسجداً كمفحص قطاة أو أصغر بنى الله له بيتاً في الجنة } [صحيح الترغيب].
4 - الإنفاق على نشر العلم، وتوزيع المصاحف، وبناء البيوت لابن السبيل، ومن كان في حكمه كاليتيم والأرملة ونحوهما، فعن أبي هريرة http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif قال: قال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره، أو ولداً صالحاً تركه، أو مصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته } [رواه ابن ماجة:صحيح الترغيب].
ولتعلم أخي أن الإنفاق في بعض الأوقات أفضل منه في غيرها كالإنفاق في رمضان، كما قال ابن عباس رضي الله عنه: ( كان رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان بلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة ) [في الصحيحين]، وكذلك الصدقة في أيام العشر من ذي الحجة، فإن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام } يعني أيام العشر. قالوا: يا رسول الله! ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: { ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك شيء } [رواه البخاري]، وقد علمت أن الصدقة من أفضل الأعمال التي يُتقرب بها إلى الله.
ومن الأوقات الفاضلة يوم أن يكون الناس في شدة وحاجة ماسة وفقر بيّن كما في قوله سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البلد:11-14].
فمن نعمة الله عز وجل على العبد أن يكون ذا مال وجدة، ومن تمام نعمته عليه فيه أن يكون عوناً له على طاعة الله { فنعم المال الصالح للمرء الصالح } [رواه البخاري].
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

حلم مسلمة
12-02-2012, 07:46 PM
طيب نبدأ على بركة الله

ولاّ لسة في مجموعة مخرجتش موضوعها ؟



لسه باقى سابقات الحور

حلم مسلمة
12-02-2012, 07:48 PM
يا أم عبد المنعم نستنى لما الروح والريحان تقول نبدأ
ونختار عناصر
وربى أغفر لى تقسم علينا العمل

أميرة بإسلامي2
12-02-2012, 08:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا معكم باذن الله

وفقكن الله اخواتي الى ما فيه الخير

اقرأ القرآن وأذكر ربك
12-02-2012, 08:56 PM
قصة الصدقه،ضع بصمتك في الفقر، الشيخ محمد العريفي http://www.youtube.com/watch?v=SieeGjQXpM4

الصدقة تطفئ غضب الرب http://www.youtube.com/watch?v=3-p8_FR5G0g




الصدقة فوائدها واثرها فى الانسان http://www.youtube.com/watch?v=AqrO_ZnqvKw




قصة مؤثرة عن فضل الصدقة للشيخ نبيل العوضي.http://www.youtube.com/watch?v=WvA3CpbGZsk




عظمة الصدقةللحوينيhttp://www.youtube.com/watch?v=a7FEVB_kGJM




علاقة الصدقة بالشفاء من المرض http://www.youtube.com/watch?v=W4J7z2EpyRQ

أمة ذليلة لله
12-02-2012, 11:37 PM
السلام عليكم
اين العنااااااااااصر ..احنا نجهزه حد اما باقى المجموعات تخرج شغلها.؟
ولا ايه رايكم

أم عبد الرحمن .
18-02-2012, 11:43 PM
السلام عليكم
اين العنااااااااااصر ..احنا نجهزه حد اما باقى المجموعات تخرج شغلها.؟
ولا ايه رايكم
أنا رأيي كدة برضو

نشوف رأي أختنا حلم .

ولو وافقت نبتدي نجمّع العناصر .

*********

إيمان هو أنتِ أخت المصرية فيروز ؟؟

أميرة بإسلامي2
19-02-2012, 01:39 AM
أنا رأيي كدة برضو

نشوف رأي أختنا حلم .

ولو وافقت نبتدي نجمّع العناصر .

*********

إيمان هو أنتِ أخت المصرية فيروز ؟؟

اجاوب بالنيابة عن ايمان

اه اخت المصرية فيروز

تاركة الدنيا
19-02-2012, 02:06 AM
السلام عليكن ورحمة الله وبركاته
حياكن الله المشمرات فى الخيرات :rose:
اسأل الله ان تكونوا بخير حال
زادكن الله همه ونشاط
هيا على بركة الله انطلقن فى البدأ فى الموضوع
اسأل الله ان يجعل جهدكن فى ميزان حسناتكن
لا تنسوا تجديد النيه واخلاص العمل لله عز وجل
فقط اخبرونى من هي القائده لهذا الموضوع وما هو عنوان موضوعكن الذى اتفقتن عليه ؟؟؟
بارك الرحمن فيكن
ــــــــــــــــــ
لا حول ولا قوة الا بالله

أم عبد الرحمن .
19-02-2012, 03:25 AM
اجاوب بالنيابة عن ايمان

اه اخت المصرية فيروز

جزاكِ الله خيراً أختي

ياريت يا إيمان تسلميلي عليها .. وقولي لها أني أفتقدها جدااا .

أم عبد الرحمن .
19-02-2012, 03:29 AM
السلام عليكن ورحمة الله وبركاته
حياكن الله المشمرات فى الخيرات :rose:
اسأل الله ان تكونوا بخير حال
زادكن الله همه ونشاط
هيا على بركة الله انطلقن فى البدأ فى الموضوع
اسأل الله ان يجعل جهدكن فى ميزان حسناتكن
لا تنسوا تجديد النيه واخلاص العمل لله عز وجل
فقط اخبرونى من هي القائده لهذا الموضوع وما هو عنوان موضوعكن الذى اتفقتن عليه ؟؟؟
بارك الرحمن فيكن
ــــــــــــــــــ
لا حول ولا قوة الا بالله




حياكِ الله وبياكِ وجعل الجنة مثوانا ومثواكِ أختي

بإذن رب العالمين هكون أنا قائدة العمل هذه المرة .. أسأل الله التوفيق والسداد .

وبالنسبة للموضوع .. تم الأتفاق على ( الصدقة ) .. يسر الله لنا الأمر اللهم آآمين .

و منتظرين نشوف القرار النهائي لأختنا حلم . وفقها الله .

حلم مسلمة
19-02-2012, 06:35 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختى الكريمة ربى أغفر لي
القرار بيكون لمشرفات ومراقبات فضفضه انا بس كنت بتابع معاكِ لحد ما حد منهم ييجى
وخلاص هم أعطوا اشارة البدء فنبدأ على بركة الله
نضع عناصر وتوزعى العمل علينا لأنك أنتِ القائدة

أم عبد الرحمن .
20-02-2012, 09:31 PM
طيب أختي باارك الله فيكِ ونفع بكِ

نبدأ على بركة الله

العناصر



ما هي الصدقة
سبب تسميتها صدقة
فضائل وفوائد الصدقة
أنواع الصدقات
أفضل الصدقات
مجالات الصدقة الجارية
أفضل الطرق لعمل الصدقة الجارية.
مواقف أمهات المؤمنين والصالحات مع الصدقه
فتاوي عن الصدقة


ده بعض العناصر ..وفي أنتظار باقي العناصر يا بنات

وفي أنتظار أقتراحاتكنّ .. إن كانت تصلح هذه العناصر أم نُغيّرها ..


أهم شيء .. لا تنسوا تجديد النيّة يا بنات ... باارك الله فيكنّ وجعل أعمالكنّ خالصةً لوجهه .

أم عبد الرحمن .
21-02-2012, 11:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أيه يا بنات

فينكم ؟؟؟

عاوزين نجدد النية ونبدأ على بركة الله .

عاوزين موضوعنا يخرج قبل باقي الموضوعات .

بااارك الله فيكنّ جميعاً .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
22-02-2012, 12:01 AM
http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR32iIEALHd1jXo837Q71o-BsG06-Qr3ghUmYx3cHcfIokJl1hea763yPnbhttp://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQeEaVt2QzjurfSUHBoa-q_kXNx54Xd7pmpAS87eFVWrcE72rSGMXZPrK4http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ33UKH3huljcdDjhUMImPQCwbehabBN pvWi0Ve9aoBjPmEJzLJIuf0h5jbhttp://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSuCqO_1HY2TWcxFpMBZ8Flo7brILI07 9RK2ya89dkvi0ql2zsw8d7uYfZ0http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRyXL2qTKx2SB8kxz1kC0Z5QXVbaImEy Rwmcd2zQ_CYBm0OGmCthW98758Yhttp://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSrYbxk91PcsCFBhjQUUTIlx73yMvGc1 Cdj043m0KSO-w_z3WLMdh8En-whttp://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTXZi4zJ_z7lMie-U5BVuh0RAUl8qWU2er67lBUhOini4SbEJ2Yx1gAsmwthttp://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQTwvGjGpLWres8fBPEbk0bILOXeKgkw lQXO2cYURCk-vnFZf3FOQ5CTsQBhttp://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTo5B-UyczVMqX-3RqhEnqh7qDv67ULOUTBwawmaTqvTTTvroKm1pYskRMlhttp://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQLt7hkWrFF5xAWIfj5T0OFwtElxp9Ul X80y7uhRlx_2MSX6kfkXGc1O8c

اقرأ القرآن وأذكر ربك
22-02-2012, 12:04 AM
الصدقة فضائلها وأنواعها
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
قال الله تعالى آمراً نبيه http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [إبراهيم:31]. ويقول جل وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ... http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:195]. وقال سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:254]. وقال سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:267]. وقال سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التغابن:16].
ومن الأحاديث الدالة على فضل الصدقة قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما منكم من أحدٍ إلا سيكلمه الله، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة } [في الصحيحين]. والمتأمل للنصوص التي جاءت آمرة بالصدقة مرغبة فيها يدرك ما للصدقة من الفضل الذي قد لا يصل إلى مثله غيرها من الأعمال، حتى قال عمر رضي الله عنه: ( ذكر لي أن الأعمال تباهي، فتقول الصدقة: أنا أفضلكم ) [صحيح الترغيب].
فضائل وفوائد الصدقة

أولاً: أنها تطفىء غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إن صدقة السر تطفىء غضب الرب تبارك وتعالى } [صحيح الترغيب].
ثانياً: أنها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { والصدقة تطفىء الخطيئة كما تطفىء الماء النار } [صحيح الترغيب].
ثالثاً: أنها وقاية من النار كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { فاتقوا النار، ولو بشق تمرة }.
رابعاً: أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif قال: سمعت رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif يقول: { كل امرىء في ظل صدقته، حتى يُقضى بين الناس }. قال يزيد: ( فكان أبو مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء ولو كعكة أو بصلة )، قد ذكر النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: { رجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه } [في الصحيحين].
خامساً: أن في الصدقة دواء للأمراض البدنية كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { داووا مرضاكم بالصدقة }. يقول ابن شقيق: ( سمعت ابن المبارك وسأله رجل: عن قرحةٍ خرجت في ركبته منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج، وسأل الأطباء فلم ينتفع به، فقال: اذهب فأحفر بئراً في مكان حاجة إلى الماء، فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ ) [صحيح الترغيب].
سادساً: إن فيها دواء للأمراض القلبية كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif لمن شكى إليه قسوة قلبه: { إذا إردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم } [رواه أحمد].
سابعاً: أن الله يدفع بالصدقة أنواعاً من البلاء كما في وصية يحيى عليه السلام لبني إسرائيل: ( وآمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه، وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدي منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم ) [صحيح الجامع] فالصدقة لها تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجرٍ أو ظالمٍ بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها أنواعاً من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم وأهل الأرض مقرون به لأنهم قد جربوه.
ثامناً: أن العبد إنما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [آل عمران:92].
تاسعاً: أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك يقول http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } [في الصحيحين].
عاشراً: أن صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif عن ذلك بقوله: { ما نقصت صدقة من مال } [في صحيح مسلم].
الحادي عشر: أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:272]. ولما سأل النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت: ما بقى منها إلا كتفها. قال: { بقي كلها غير كتفها } [في صحيح مسلم].
الثاني عشر: أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحديد:18]. وقوله سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:245].
الثالث عشر: أن صاحبها يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif أن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان } قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: { نعم وأرجو أن تكون منهم } [في الصحيحين].
الرابع عشر: أنها متى ما اجتمعت مع الصيام واتباع الجنازة وعيادة المريض في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif أن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { من أصبح منكم اليوم صائماً؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ } قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة } [رواه مسلم].
الخامس عشر: أن فيها انشراح الصدر، وراحة القلب وطمأنينته، فإن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif ضرب مثل البخيل والمنفق كمثل رجلين عليهما جبتان من حديد من ثدييهما إلى تراقيهما فأما المنفق فلا ينفق إلا اتسعت أو فرت على جلده حتى يخفى أثره، وأما البخيل فلا يريد أن ينفق شيئاً إلا لزقت كل حلقة مكانها فهو يوسعها ولا تتسع [في الصحيحين] ( فالمتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه، وانفسح بها صدره، فهو بمنزلة اتساع تلك الجبة عليه، فكلمَّا تصدَّق اتسع وانفسح وانشرح، وقوي فرحه، وعظم سروره، ولو لم يكن في الصَّدقة إلا هذه الفائدة وحدها لكان العبدُ حقيقياً بالاستكثار منها والمبادرة إليها وقد قال تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحشر:9].
السادس عشر: أنَّ المنفق إذا كان من العلماء فهو بأفضل المنازل عند الله كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إنَّما الدنيا لأربعة نفر: عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل.. } الحديث.
السابع عشر: أنَّ النبَّي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif جعل الغنى مع الإنفاق بمنزلة القرآن مع القيام به، وذلك في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { لا حسد إلا في اثنين: رجلٌ آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل والنهار، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل والنهار }، فكيف إذا وفق الله عبده إلى الجمع بين ذلك كله؟ نسأل الله الكريم من فضله.
الثامن عشر: أنَّ العبد موفٍ بالعهد الذي بينه وبين الله ومتممٌ للصفقة التي عقدها معه متى ما بذل نفسه وماله في سبيل الله يشير إلى ذلك قوله جل وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقتَلُونَ وَعداً عَلَيْهِ حَقّاً فِى التَّورَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالقُرءَانِ وَمَنْ أَوفَى بِعَهدِهِ مِنَ اللهِ فَاستَبشِرُواْ بِبَيعِكُمُ الَّذِى بَايَعتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الفَوزُ العَظِيمُ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التوبة:111].
التاسع عشر: أنَّ الصدقة دليلٌ على صدق العبد وإيمانه كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { والصدقة برهان } [رواه مسلم].
العشرون: أنَّ الصدقة مطهرة للمال، تخلصه من الدَّخن الذي يصيبه من جراء اللغو، والحلف، والكذب، والغفلة فقد كان النَّبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif يوصي التَّجار بقوله: { يا معشر التجار، إنَّ هذا البيع يحضره اللغو والحلف فشوبوه بالصدقة } [رواه أحمد والنسائي وابن ماجة، صحيح الجامع].

اقرأ القرآن وأذكر ربك
22-02-2012, 12:05 AM
أفضل الصدقات

الأول: الصدقة الخفية؛ لأنَّها أقرب إلى الإخلاص من المعلنة وفي ذلك يقول جل وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِىَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتؤْتُوهَا الفُقَرَاءِ فَهُوَ خَيرٌ لَّكُمْ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:271]، ( فأخبر أنَّ إعطاءها للفقير في خفية خيرٌ للمنفق من إظهلرها وإعلانها، وتأمَّل تقييده تعالى الإخفاء بإتيان الفقراء خاصة ولم يقل: وإن تخفوها فهو خيرٌ لكم، فإنَّ من الصدقة ما لا يمكن إخفاؤه كتجهيز جيشٍ، وبناء قنطرة، وإجراء نهر، أو غير ذلك، وأمَّا إيتاؤها الفقراء ففي إخفائها من الفوائد، والستر عليه، وعدم تخجيله بين النَّاس وإقامته مقام الفضيحة، وأن يرى الناس أن يده هي اليد السفلى، وأنَّه لا شيء له، فيزهدون في معاملته ومعاوضته، وهذا قدرٌ زائدٌ من الإحسان إليه بمجرد الصدقة مع تضمنه الإخلاص، وعدم المراءاة، وطلبهم المحمدة من الناس. وكان إخفاؤها للفقير خيراً من إظهارها بين الناس، ومن هذا مدح النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif صدقة السَّر، وأثنى على فاعلها، وأخبر أنَّه أحد السبعة الذين هم في ظلِّ عرش الرحمن يوم القيامة، ولهذا جعله سبحانه خيراً للمنفق وأخبر أنَّه يكفر عنه بذلك الإنفاق من سيئاته [طريق الهجرتين].
الثانية: الصدقةُ في حال الصحة والقوة أفضل من الوصية بعد الموت أو حال المرض والاحتضار كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة أن تصدَّق وأنت صحيحٌ شحيحُ، تأمل الغنى وتخشى الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان كذا ولفلان كذا، ألا وقد كان لفلان كذا } [في الصحيحين].
الثالثة: الصدقة التي تكون بعد أداء الواجب كما في قوله عز وجل: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَيَسْئَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ العَفْوَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:219]، وقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { لا صدقة إلا عن ظهر غنى... }، وفي رواية: { وخير الصدقة ظهر غنى } [كلا الروايتين في البخاري].
الرابعة: بذل الإنسان ما يستطيعه ويطيقه مع القلة والحاجة؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة جهد المُقل، وابدأ بمن تعول } [رواه أبو داود]، وقال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { سبق درهم مائة ألف درهم }، قالوا: وكيف؟! قال: { كان لرجل درهمان تصدق بأحدهما، وانطلق رجل إلى عرض ماله، فأخذ منه مائة ألف درهم فتصدق بها } [رواه النسائي، صحيح الجامع]، قال البغوي رحمه الله: ( والإختيار للرجل أن يتصدق بالفضل من ماله، ويستبقي لنفسه قوتاً لما يخاف عليه من فتنة الفقر، وربما يلحقه الندم على ما فعل، فيبطل به أجره، ويبقى كلاً على الناس، ولم ينكر النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif على أبي بكر خروجه من ماله أجمع، لَّما علم من قوة يقينه وصحة توكله، فلم يخف عليه الفتنة، كما خافها على غيره، أما من تصدق وأهله محتاجون إليه أو عليه دين فليس له ذلك، وأداء الدين والإنفاق على الأهل أولى، إلا أن يكون معروفاً بالصبر، فيؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة كفعل أبي بكر، وكذلك آثر الأنصار المهاجرين، فأثنى الله عليهم بقوله http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحشر:9] وهي الحاجة والفقر [شرح السنة].
الخامسة: الإنفاق على الأولاد كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { الرجل إذا أنفق النفقة على أهله يحتسبها كانت له صدقة } [في الصحيحين]، وقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أربعة دنانير: دينار أعطيته مسكيناً، ودينار أعطيته في رقبةٍ، ودينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته على أهلك، أفضلها الدينار الذي أنفقته على أهلك } [رواه مسلم].
السادسة: الصدقة على القريب، كان أبو طلحة أكثر أنصاري بالمدينة مالاً، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif يدخلها ويشرب من ماء فيها طيِّبٍ. قال أنس: ( فلما أنزلت هذه الآية: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَن تَنَالُواْ البِر حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [آل عمران:92]. قام أبو طلحة إلى رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif فقال: يا رسول الله إنَّ الله يقول في كتابه http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَن تَنَالُواْ البِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif وإن أحب أموالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة لله أرجو برَّها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث شئت، فقال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { بخ بخ مال رابح، وقد سمعت ما قلت فيها، إني أرى أن تجعلها في الأقربين }. فقال أبو طلحة: أفعل يا رسول، فقسَّمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه [في الصحيحين].
وقال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { الصدقة على المسكين صدقة، وهي على ذي الرحم اثنتان صدقة وصلة } [رواه أحمد والنسائي والترمذي وابن ماجة]، وأخصُّ الأقارب - بعد من تلزمه نفقتهم - اثنان:
الأول: اليتيم؛ لقوله جلَّ وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif فَلا اقتَحَمَ العَقَبَةَ (11) وَمَا أدرَاكَ مَا العَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَو إِطعَامٌ فِى يَومٍ ذي مَسغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذَا مَقرَبَةٍ (15) أَو مِسكِيناً ذَا مَتْرَبةَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البلد:11-16]. والمسغبة: الجوع والشِّدة.
الثاني: القريب الذي يضمر العداوة ويخفيها؛ فقد قال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح } [رواه أحمد وأبو داود والترمذي صحيح الجامع].
السابعة: الصَّدقة على الجار؛ فقد أوصى به الله سبحانه وتعالى بقوله: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَالْجَارِ ذِي القُرْبَى وَالْجَارِ الجُنُبِ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [النساء:36] وأوصى النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif أبا ذر بقوله: { وإذا طبخت مرقة فأكثر ماءها، واغرف لجيرانك منها } [رواه مسلم].
الثامنة: الصدقة على الصاحب والصديق في سبيل الله؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الدنانير: دينار ينفقه الرجل على عياله، ودينار ينفقه الرجل على دابته في سبيل الله، ودينار ينفقه الرجل على أصحابه في سبيل الله عز وجل } [رواه مسلم].
التاسعة: النفقة في الجهاد في سبيل الله سواء كان جهاداً للكفار أو المنافقين، فإنه من أعظم ما بُذلت فيه الأموال؛ فإن الله أمر بذلك في غير ما موضع من كتابه، وقدَّم الجهاد بالمال على الجهاد بالنفس في أكثر الآيات ومن ذلك قوله سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif انفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْبِأَموَالِكُم ْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ ذَلِكُمْ خَيرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التوبة:41]، وقال سبحانه مبيناً صفات المؤمنين الكُمَّل الذين وصفهم بالصدق http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِنَّمَا المُؤمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَم يَرتَابُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحجرات:15]، وأثنى سبحانه وتعالى على رسوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif وأصحابه رضوان الله عليهم بذلك في قوله: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَكِنَ الرَّسُولُ وَالذَّينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الخَيرَاتُ وَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِى مِن تَحتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوزُ العَظِيمُ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التوبة:89،88]، ويقول عليه الصلاة والسلام: { أفضل الصدقات ظلُّ فسطاطٍ في سبيل الله عز وجل أو منحة خادم في سبيل الله، أو طروقة فحل في سبيل الله } [رواه أحمد والترمذي، صحيح الجامع]، وقال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { من جهز غازياً في سبيل الله فقد غزا } [في الصحيحين]، ولكن ليُعلم أن أفضل الصدقة في الجهاد في سبيل الله ما كان في وقت الحاجة والقلة في المسلمين كما هو في وقتنا هذا، أمَّا ما كان في وقت كفاية وانتصار للمسلمين فلا شك أن في ذلك خيراً ولكن لا يعدل الأجر في الحالة الأولى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (10) مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحديد:11،10]. ( إن الذي ينفق ويقاتل والعقيدة مطاردة، والأنصار قلة، وليس في الأفق ظل منفعة، ولا سلطان، ولا رخاء غير الذي ينفق، ويقاتل، والعقيدة آمنة، والأنصار كثرةٌ والنصر والغلبة والفوز قريبة المنازل، ذلك متعلق مباشرةً لله متجردٌ تجرداً كاملاً لا شبهة فيه، عميق الثقة والطمأنينة بالله وحده، بعيدٌ عن كل سبب ظاهر، وكل واقع قريب لا يجد على الخير أعواناً إلا ما يستمده مباشرةً من عقيدته، وهذا له على الخير أنصارٌ حتى حين تصح نيته ويتجرد تجرد الأوليين ) [في ظلال القرآن].
العاشرة: الصدقة الجارية: وهي ما يبقى بعد موت العبد، ويستمر أجره عليه؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له } [رواه مسلم].
وإليك بعضاً من مجالات الصدقة الجارية التي جاء النص بها:
مجالات الصدقة الجارية

1 - سقي الماء وحفر الآبار؛ لقولة http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة سقي الماء } [رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة:صحيح الجامع].
2 - إطعام الطعام؛ فإن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif لما سُئل: أي الإسلام خير؟ قال: { تُطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف } [في الصحيحين].
3 - بناء المساجد؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله، بنى الله له بيتاً في الجنة } [في الصحيحين]، وعن جابر http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif أن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { من حفر بئر ماء لم يشرب منه كبد حرى من جن ولا إنس ولا طائر إلا آجره الله يوم القيامة، ومن بنى مسجداً كمفحص قطاة أو أصغر بنى الله له بيتاً في الجنة } [صحيح الترغيب].
4 - الإنفاق على نشر العلم، وتوزيع المصاحف، وبناء البيوت لابن السبيل، ومن كان في حكمه كاليتيم والأرملة ونحوهما، فعن أبي هريرة http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif قال: قال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره، أو ولداً صالحاً تركه، أو مصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته } [رواه ابن ماجة:صحيح الترغيب].
ولتعلم أخي أن الإنفاق في بعض الأوقات أفضل منه في غيرها كالإنفاق في رمضان، كما قال ابن عباس رضي الله عنه: ( كان رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان بلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة ) [في الصحيحين]، وكذلك الصدقة في أيام العشر من ذي الحجة، فإن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام } يعني أيام العشر. قالوا: يا رسول الله! ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: { ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك شيء } [رواه البخاري]، وقد علمت أن الصدقة من أفضل الأعمال التي يُتقرب بها إلى الله.
ومن الأوقات الفاضلة يوم أن يكون الناس في شدة وحاجة ماسة وفقر بيّن كما في قوله سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البلد:11-14].
فمن نعمة الله عز وجل على العبد أن يكون ذا مال وجدة، ومن تمام نعمته عليه فيه أن يكون عوناً له على طاعة الله { فنعم المال الصالح للمرء الصالح } [رواه البخاري].
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

اقرأ القرآن وأذكر ربك
22-02-2012, 12:09 AM
وهذه فيديوهات كنت وضعتها من قبلhttp://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060324030&postcount=1457

أميرة بإسلامي2
22-02-2012, 11:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختي باذن الله احجز فوائد الصدقة

يلا يا بنات عازين شغل :thumbs_up::thumbs_up::thumbs_up:

الروح والريحان
28-02-2012, 04:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله أخواتِ
احجز أفضل الصدقات

حلم مسلمة
28-02-2012, 04:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بإذن الله أختار ده
مجالات الصدقة الجارية

الروح والريحان
28-02-2012, 04:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله أخواتِ ياخير صحبة
ياأصحاب الهمة العاليه
هيا ياأخواتِ فلنشمر عن ساعد ونسارع فى الخيره
اعداء الاسلام يشتغلون بأعلى همه
لابد ان نسبقهم
فالمؤمن ابن وقته ، والعقل ابن لحظته ، فالوقت حياة الجادين ، وموت المستهترين ، قال - صلى اله عليه وسلم - : \" ليس يتحسَّر أهل الجنة على شيء إلا على ساعة مرَّت بهم لم يذكروا الله عزَّ وجلَّ فيها \" .
يالا انتو لسه واقفين يالا بسرعه بسرعه الى طريق الجنه
http://www.youtube.com/watch?v=SWFa-j7WkC4

اقرأ القرآن وأذكر ربك
28-02-2012, 11:30 PM
السلام عليكم
يا جماعة الخير انا عملت كام درس عن الصدقه وفيديوهات
وكل شويه انسخهم واحطهم
اوعوا تنسوهم بالله عليكم

بنقابى ارضى ربى 2
29-02-2012, 07:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالكن أخواتى الفضليات

فى أى شئ إتبقى أعمله أخواتى ؟!!

أنتظر الرد

حلم مسلمة
29-02-2012, 08:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالكن أخواتى الفضليات

فى أى شئ إتبقى أعمله أخواتى ؟!!

أنتظر الرد



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم يا أختي فيه عناصر كتيره متبقيه
احجزى منها واحد

طالبة رضاء الله
29-02-2012, 08:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
******
هحجز ان شاء الله
أنواع الصدقات
*****
بوركتم أخواتي

حلم مسلمة
29-02-2012, 08:11 PM
ما هي الصدقة
سبب تسميتها صدقة
فضائل وفوائد الصدقة أميرة بإسلامى 2

أنواع الصدقات طالبة رضاء الله

أفضل الصدقات الروح والريحان

مجالات الصدقة الجارية حلم مسلمه

أفضل الطرق لعمل الصدقة الجارية.
مواقف أمهات المؤمنين والصالحات مع الصدقه
فتاوي عن الصدقة

هيا يا مشمرات أين الهمة

بنقابى ارضى ربى 2
29-02-2012, 08:42 PM
ما هي الصدقة
سبب تسميتها صدقة
فضائل وفوائد الصدقة أميرة بإسلامى 2

أنواع الصدقات طالبة رضاء الله

أفضل الصدقات الروح والريحان

مجالات الصدقة الجارية حلم مسلمه

أفضل الطرق لعمل الصدقة الجارية.
مواقف أمهات المؤمنين والصالحات مع الصدقه
فتاوي عن الصدقة

هيا يا مشمرات أين الهمة






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خير الجزاء يا حلم على المساعدة

أنا أختار مواقف أمهات المؤمنين والصالحات مع الصدقه

nor elhoda
29-02-2012, 10:17 PM
ما هي الصدقة

سبب تسميتها صدقة
فضائل وفوائد الصدقة أميرة بإسلامى 2

أنواع الصدقات طالبة رضاء الله

أفضل الصدقات الروح والريحان

مجالات الصدقة الجارية حلم مسلمه

أفضل الطرق لعمل الصدقة الجارية.
مواقف أمهات المؤمنين والصالحات مع الصدقه بنقابى ارضى ربى 2
فتاوي عن الصدقة


[/color]

طالبة رضاء الله
01-03-2012, 01:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
*****


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifأنواع الصدقاتhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif



يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة . فكل تسبيحة صدقة . وكل تحميدة صدقة . وكل تهليلة صدقة . وكل تكبيرة صدقة . وأمر بالمعروف صدقة . ونهي عن المنكر صدقة . ويجزئ ، من ذلك ، ركعتان يركع أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم (http://forums.way2allah.com/mhd/261)- المصدر: صحيح مسلم (http://forums.way2allah.com/book/3088&ajax=1) - الصفحة الرقم: 720
خلاصة حكم المحدث: صحيح


يتضح من الحديث الشريف أنواع الصدقة


ومن رحمة الله تعالي علينا وجود أكثر من نوع للصدقة


نظراً لفضلها الكبير عند رب العالمين ولرحمته سبحانه وتعالي بنا


أراد الله تعالي ألا يحرمنا من ثوابها العظيم وبأبسط الأفعال والأعمال


http://www.kazamiza.com/lopez/Rmad/65.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifالكلمة الطيبة http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifعون الرجل أخاه على الشيءhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifالشربة من الماء يسقيهاhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifإماطة الأذى عن الطريقhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifالإنفاق على الأهل وهو يحتسبهاhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifكل قرض صدقة، القرض يجري مجرى شطر الصدقةhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifالمنفق على الخيل في سبيل اللهhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifما أطعم زوجته، ما أطعم ولدهhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifتسليمه على من لقيهhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifالتهليلة، التكبيرة، التحميدة، التسبيحة، الأمر بالمعروف، النهي عن المنكرhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifإتيان شهوته بالحلالhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifالتبسم في وجه أخيه المسلمhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifإرشاد الرجل في أرض الضلال إذا تاه رجل وضل الطريق http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifما أطعم خادمه، ما أطعم نفسهhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifإفراغه من دلوه في دلو أخيهhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifالضيافة فوق ثلاثة أيامhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifإعانة ذي الحاجة الملهوفhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifالإمساك عن الشرhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifقول: أستغفر اللهhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifهداية الأعمى، إسماع الأصم والأبكم حتى يفقه
http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifما أعطيته امرأتكhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifالزرع الذي يأكل منه الطير أو الإنسان أو الدابة


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifما سرق منه فهو صدقةhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifوما أكله السبع فهو صدقةhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gifإنظار المعسر بكل يومٍ له صدقةhttp://up.3dlat.com/uploads/128711274016.gif


http://www.kazamiza.com/lopez/Rmad/65.gif


أظنها كلها لا تؤدي إلا إلي الرقي بالإنسان.


إلي مرتبة النقاء والرقي ليكن أقرب إلي الملائكة.


وإذا تعرفنا علي فضائل الصدقة عند الله رب العالمين.


لعرفنا رحمة الله سبحانه وتعالي بنا لأنه يسر لنا فعل الخير إلي هذه الدرجة ولنفعل نحن.


************

بنقابى ارضى ربى 2
01-03-2012, 08:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مواقف أمهات المؤمنين والصالحات مع الصدقه

كرم وزهد

عن عروة أن عائشه رضي الله عنها باعت مالها بمائه ألف,فقسّمته كلّه, ثم أفطرت على خبز الشعير!
فقالت مولاة لها: ألا كنت أبقيت لنا من هذا المال درهماً نشتري به لحماً , فتأكلين ونأكل معك ؟
فقالت عائشه: لا تعنفيني.. لو ذكرتيني لفعلت..
إنها همم عاليه..
ونفوس شامخه ..



أمّ المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها,
كانت من أعظم أمهات المؤمنين صدقة وحبًّا للإنفاق في وجوه الخير..


تقول عائشه رضي الله عنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأزواجه:
" اولكن تتبعني أطولكن يداً" فكنا إذا اجتمعنا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم نمدُّ أيدينا
في الحائط نتطاول, فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحش , وكانت امرأة قصيرة ولم تكن أطولنا ,
فعرفت أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد بطول اليد "الصدقه" وكانت امرأة صناعا, تعمل بيديها
وتتصدق به في سبيل الله عزّ وجلّ..

فقد بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه إليها بعطائها فأُتيت به وعندها نسوه ..
فقالت : ماهذا؟.. قالوا : أرسل به إليك عمر..
فقالت : غفر الله له..والله لغيري من أخواتي كانت أقوى على قسم هذا مني..
قالوا : إن هذا لكِ كلّه..
قالت : سبحان الله!
فجعلت تستتر بينها وبينه بجلبابها..
وتقول: ضعوه, واطرحوا عليه ثوباً ..
ثم قالت لإحدى الحاضرات: أدخلي يدك وأقبضي منه قبضة, فاذهبي بها إلى بني فلان وبني فلان..
من أهل رحمها وأيتامها.. وفعلت ذلك حتى بقيت منه بقية تحت الثوب.. فقالت لها برّة غفر الله لك يا أم المؤمنين ..
لقد كانت لنا في هذا الحق..
قالت: فوجدنـا ما تحته خمسة وثمانين درهماً .. ثم رفعت يدها إلى السماء
فقالت: اللهم لا يدركني عطاء عمر بعد عامي هذا فماتت.

ذات النطاقين

إنها أسماء بنت ابي بكر, كانت مثل أختها عائشه رضي الله عنها في محبة الإنفاق والصدقه.
قال ابنها عبد الله بن الزبير رضي الله عنه:
ما رأيت امرأة أجود من عائشه وأسماء , وجودهما مختلف؛ أما عائشه فكانت تجمع الشيء إلى الشيء حتى إذا اجتمع عندها وضعتْه مواضعه, وأما أسماء فكانت لا تدّخر شيئاً لغدٍ..

إنها شجرة طيبه لا ينتج عنها إلا كل جميل طيب..
إنها شجرة الجود والإحسان والصدقه التي سقاها أبو بكر الصديق رضي الله عنه يوم كان يعتق الضعفاء وينفق على الفقراء.
ويتصدق على ذوي الحاجات , فأثمرت هذه الشجرة ثماراً طيبه أمثال عائشه وأسماء وذريتها رضي الله عنهم أجمعين



السيدة ربيعة خاتون أخت السلطان صلاح الدين الأيوبي
ذكـر المؤرخون أنها كانت من أكثر النساء صدقة وإحساناً إلى الفقراء والمحاويج وقد لُقبت " بست الشام "
وكانت تعمل في كل سنة في دارها بألوف الذهب أشربة وأدوية وعقاقير.

اقرأ القرآن وأذكر ربك
05-03-2012, 12:34 AM
الصدقة فضائلها وأنواعها
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
قال الله تعالى آمراً نبيه http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [إبراهيم:31]. ويقول جل وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ... http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:195]. وقال سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:254]. وقال سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:267]. وقال سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التغابن:16].
ومن الأحاديث الدالة على فضل الصدقة قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما منكم من أحدٍ إلا سيكلمه الله، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة } [في الصحيحين]. والمتأمل للنصوص التي جاءت آمرة بالصدقة مرغبة فيها يدرك ما للصدقة من الفضل الذي قد لا يصل إلى مثله غيرها من الأعمال، حتى قال عمر رضي الله عنه: ( ذكر لي أن الأعمال تباهي، فتقول الصدقة: أنا أفضلكم ) [صحيح الترغيب].
فضائل وفوائد الصدقة

أولاً: أنها تطفىء غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إن صدقة السر تطفىء غضب الرب تبارك وتعالى } [صحيح الترغيب].
ثانياً: أنها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { والصدقة تطفىء الخطيئة كما تطفىء الماء النار } [صحيح الترغيب].
ثالثاً: أنها وقاية من النار كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { فاتقوا النار، ولو بشق تمرة }.
رابعاً: أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif قال: سمعت رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif يقول: { كل امرىء في ظل صدقته، حتى يُقضى بين الناس }. قال يزيد: ( فكان أبو مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء ولو كعكة أو بصلة )، قد ذكر النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: { رجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه } [في الصحيحين].
خامساً: أن في الصدقة دواء للأمراض البدنية كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { داووا مرضاكم بالصدقة }. يقول ابن شقيق: ( سمعت ابن المبارك وسأله رجل: عن قرحةٍ خرجت في ركبته منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج، وسأل الأطباء فلم ينتفع به، فقال: اذهب فأحفر بئراً في مكان حاجة إلى الماء، فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ ) [صحيح الترغيب].
سادساً: إن فيها دواء للأمراض القلبية كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif لمن شكى إليه قسوة قلبه: { إذا إردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم } [رواه أحمد].
سابعاً: أن الله يدفع بالصدقة أنواعاً من البلاء كما في وصية يحيى عليه السلام لبني إسرائيل: ( وآمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه، وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدي منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم ) [صحيح الجامع] فالصدقة لها تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجرٍ أو ظالمٍ بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها أنواعاً من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم وأهل الأرض مقرون به لأنهم قد جربوه.
ثامناً: أن العبد إنما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [آل عمران:92].
تاسعاً: أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك يقول http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } [في الصحيحين].
عاشراً: أن صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif عن ذلك بقوله: { ما نقصت صدقة من مال } [في صحيح مسلم].
الحادي عشر: أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:272]. ولما سأل النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت: ما بقى منها إلا كتفها. قال: { بقي كلها غير كتفها } [في صحيح مسلم].
الثاني عشر: أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحديد:18]. وقوله سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:245].
الثالث عشر: أن صاحبها يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif أن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان } قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: { نعم وأرجو أن تكون منهم } [في الصحيحين].
الرابع عشر: أنها متى ما اجتمعت مع الصيام واتباع الجنازة وعيادة المريض في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif أن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { من أصبح منكم اليوم صائماً؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ } قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة } [رواه مسلم].
الخامس عشر: أن فيها انشراح الصدر، وراحة القلب وطمأنينته، فإن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif ضرب مثل البخيل والمنفق كمثل رجلين عليهما جبتان من حديد من ثدييهما إلى تراقيهما فأما المنفق فلا ينفق إلا اتسعت أو فرت على جلده حتى يخفى أثره، وأما البخيل فلا يريد أن ينفق شيئاً إلا لزقت كل حلقة مكانها فهو يوسعها ولا تتسع [في الصحيحين] ( فالمتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه، وانفسح بها صدره، فهو بمنزلة اتساع تلك الجبة عليه، فكلمَّا تصدَّق اتسع وانفسح وانشرح، وقوي فرحه، وعظم سروره، ولو لم يكن في الصَّدقة إلا هذه الفائدة وحدها لكان العبدُ حقيقياً بالاستكثار منها والمبادرة إليها وقد قال تعالى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحشر:9].
السادس عشر: أنَّ المنفق إذا كان من العلماء فهو بأفضل المنازل عند الله كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إنَّما الدنيا لأربعة نفر: عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل.. } الحديث.
السابع عشر: أنَّ النبَّي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif جعل الغنى مع الإنفاق بمنزلة القرآن مع القيام به، وذلك في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { لا حسد إلا في اثنين: رجلٌ آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل والنهار، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل والنهار }، فكيف إذا وفق الله عبده إلى الجمع بين ذلك كله؟ نسأل الله الكريم من فضله.
الثامن عشر: أنَّ العبد موفٍ بالعهد الذي بينه وبين الله ومتممٌ للصفقة التي عقدها معه متى ما بذل نفسه وماله في سبيل الله يشير إلى ذلك قوله جل وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقتَلُونَ وَعداً عَلَيْهِ حَقّاً فِى التَّورَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالقُرءَانِ وَمَنْ أَوفَى بِعَهدِهِ مِنَ اللهِ فَاستَبشِرُواْ بِبَيعِكُمُ الَّذِى بَايَعتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الفَوزُ العَظِيمُ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التوبة:111].
التاسع عشر: أنَّ الصدقة دليلٌ على صدق العبد وإيمانه كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { والصدقة برهان } [رواه مسلم].
العشرون: أنَّ الصدقة مطهرة للمال، تخلصه من الدَّخن الذي يصيبه من جراء اللغو، والحلف، والكذب، والغفلة فقد كان النَّبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif يوصي التَّجار بقوله: { يا معشر التجار، إنَّ هذا البيع يحضره اللغو والحلف فشوبوه بالصدقة } [رواه أحمد والنسائي وابن ماجة، صحيح الجامع].

اقرأ القرآن وأذكر ربك
05-03-2012, 12:37 AM
http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR32iIEALHd1jXo837Q71o-BsG06-Qr3ghUmYx3cHcfIokJl1hea763yPnbhttp://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQeEaVt2QzjurfSUHBoa-q_kXNx54Xd7pmpAS87eFVWrcE72rSGMXZPrK4http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ33UKH3huljcdDjhUMImPQCwbehabBN pvWi0Ve9aoBjPmEJzLJIuf0h5jbhttp://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSuCqO_1HY2TWcxFpMBZ8Flo7brILI07 9RK2ya89dkvi0ql2zsw8d7uYfZ0http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRyXL2qTKx2SB8kxz1kC0Z5QXVbaImEy Rwmcd2zQ_CYBm0OGmCthW98758Yhttp://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSrYbxk91PcsCFBhjQUUTIlx73yMvGc1 Cdj043m0KSO-w_z3WLMdh8En-whttp://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTXZi4zJ_z7lMie-U5BVuh0RAUl8qWU2er67lBUhOini4SbEJ2Yx1gAsmwthttp://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQTwvGjGpLWres8fBPEbk0bILOXeKgkw lQXO2cYURCk-vnFZf3FOQ5CTsQBhttp://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTo5B-UyczVMqX-3RqhEnqh7qDv67ULOUTBwawmaTqvTTTvroKm1pYskRMlhttp://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQLt7hkWrFF5xAWIfj5T0OFwtElxp9Ul X80y7uhRlx_2MSX6kfkXGc1O8c

اقرأ القرآن وأذكر ربك
05-03-2012, 12:37 AM
أفضل الصدقات

الأول: الصدقة الخفية؛ لأنَّها أقرب إلى الإخلاص من المعلنة وفي ذلك يقول جل وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِىَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتؤْتُوهَا الفُقَرَاءِ فَهُوَ خَيرٌ لَّكُمْ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:271]، ( فأخبر أنَّ إعطاءها للفقير في خفية خيرٌ للمنفق من إظهلرها وإعلانها، وتأمَّل تقييده تعالى الإخفاء بإتيان الفقراء خاصة ولم يقل: وإن تخفوها فهو خيرٌ لكم، فإنَّ من الصدقة ما لا يمكن إخفاؤه كتجهيز جيشٍ، وبناء قنطرة، وإجراء نهر، أو غير ذلك، وأمَّا إيتاؤها الفقراء ففي إخفائها من الفوائد، والستر عليه، وعدم تخجيله بين النَّاس وإقامته مقام الفضيحة، وأن يرى الناس أن يده هي اليد السفلى، وأنَّه لا شيء له، فيزهدون في معاملته ومعاوضته، وهذا قدرٌ زائدٌ من الإحسان إليه بمجرد الصدقة مع تضمنه الإخلاص، وعدم المراءاة، وطلبهم المحمدة من الناس. وكان إخفاؤها للفقير خيراً من إظهارها بين الناس، ومن هذا مدح النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif صدقة السَّر، وأثنى على فاعلها، وأخبر أنَّه أحد السبعة الذين هم في ظلِّ عرش الرحمن يوم القيامة، ولهذا جعله سبحانه خيراً للمنفق وأخبر أنَّه يكفر عنه بذلك الإنفاق من سيئاته [طريق الهجرتين].
الثانية: الصدقةُ في حال الصحة والقوة أفضل من الوصية بعد الموت أو حال المرض والاحتضار كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة أن تصدَّق وأنت صحيحٌ شحيحُ، تأمل الغنى وتخشى الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان كذا ولفلان كذا، ألا وقد كان لفلان كذا } [في الصحيحين].
الثالثة: الصدقة التي تكون بعد أداء الواجب كما في قوله عز وجل: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَيَسْئَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ العَفْوَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البقرة:219]، وقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { لا صدقة إلا عن ظهر غنى... }، وفي رواية: { وخير الصدقة ظهر غنى } [كلا الروايتين في البخاري].
الرابعة: بذل الإنسان ما يستطيعه ويطيقه مع القلة والحاجة؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة جهد المُقل، وابدأ بمن تعول } [رواه أبو داود]، وقال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { سبق درهم مائة ألف درهم }، قالوا: وكيف؟! قال: { كان لرجل درهمان تصدق بأحدهما، وانطلق رجل إلى عرض ماله، فأخذ منه مائة ألف درهم فتصدق بها } [رواه النسائي، صحيح الجامع]، قال البغوي رحمه الله: ( والإختيار للرجل أن يتصدق بالفضل من ماله، ويستبقي لنفسه قوتاً لما يخاف عليه من فتنة الفقر، وربما يلحقه الندم على ما فعل، فيبطل به أجره، ويبقى كلاً على الناس، ولم ينكر النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif على أبي بكر خروجه من ماله أجمع، لَّما علم من قوة يقينه وصحة توكله، فلم يخف عليه الفتنة، كما خافها على غيره، أما من تصدق وأهله محتاجون إليه أو عليه دين فليس له ذلك، وأداء الدين والإنفاق على الأهل أولى، إلا أن يكون معروفاً بالصبر، فيؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة كفعل أبي بكر، وكذلك آثر الأنصار المهاجرين، فأثنى الله عليهم بقوله http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحشر:9] وهي الحاجة والفقر [شرح السنة].
الخامسة: الإنفاق على الأولاد كما في قوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { الرجل إذا أنفق النفقة على أهله يحتسبها كانت له صدقة } [في الصحيحين]، وقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أربعة دنانير: دينار أعطيته مسكيناً، ودينار أعطيته في رقبةٍ، ودينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته على أهلك، أفضلها الدينار الذي أنفقته على أهلك } [رواه مسلم].
السادسة: الصدقة على القريب، كان أبو طلحة أكثر أنصاري بالمدينة مالاً، وكان أحب أمواله إليه بيرحاء، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif يدخلها ويشرب من ماء فيها طيِّبٍ. قال أنس: ( فلما أنزلت هذه الآية: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَن تَنَالُواْ البِر حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [آل عمران:92]. قام أبو طلحة إلى رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif فقال: يا رسول الله إنَّ الله يقول في كتابه http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَن تَنَالُواْ البِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif وإن أحب أموالي إلي بيرحاء، وإنها صدقة لله أرجو برَّها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث شئت، فقال رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { بخ بخ مال رابح، وقد سمعت ما قلت فيها، إني أرى أن تجعلها في الأقربين }. فقال أبو طلحة: أفعل يا رسول، فقسَّمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه [في الصحيحين].
وقال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { الصدقة على المسكين صدقة، وهي على ذي الرحم اثنتان صدقة وصلة } [رواه أحمد والنسائي والترمذي وابن ماجة]، وأخصُّ الأقارب - بعد من تلزمه نفقتهم - اثنان:
الأول: اليتيم؛ لقوله جلَّ وعلا: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif فَلا اقتَحَمَ العَقَبَةَ (11) وَمَا أدرَاكَ مَا العَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَو إِطعَامٌ فِى يَومٍ ذي مَسغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذَا مَقرَبَةٍ (15) أَو مِسكِيناً ذَا مَتْرَبةَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البلد:11-16]. والمسغبة: الجوع والشِّدة.
الثاني: القريب الذي يضمر العداوة ويخفيها؛ فقد قال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح } [رواه أحمد وأبو داود والترمذي صحيح الجامع].
السابعة: الصَّدقة على الجار؛ فقد أوصى به الله سبحانه وتعالى بقوله: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَالْجَارِ ذِي القُرْبَى وَالْجَارِ الجُنُبِ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [النساء:36] وأوصى النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif أبا ذر بقوله: { وإذا طبخت مرقة فأكثر ماءها، واغرف لجيرانك منها } [رواه مسلم].
الثامنة: الصدقة على الصاحب والصديق في سبيل الله؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الدنانير: دينار ينفقه الرجل على عياله، ودينار ينفقه الرجل على دابته في سبيل الله، ودينار ينفقه الرجل على أصحابه في سبيل الله عز وجل } [رواه مسلم].
التاسعة: النفقة في الجهاد في سبيل الله سواء كان جهاداً للكفار أو المنافقين، فإنه من أعظم ما بُذلت فيه الأموال؛ فإن الله أمر بذلك في غير ما موضع من كتابه، وقدَّم الجهاد بالمال على الجهاد بالنفس في أكثر الآيات ومن ذلك قوله سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif انفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْبِأَموَالِكُم ْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ ذَلِكُمْ خَيرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التوبة:41]، وقال سبحانه مبيناً صفات المؤمنين الكُمَّل الذين وصفهم بالصدق http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif إِنَّمَا المُؤمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَم يَرتَابُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحجرات:15]، وأثنى سبحانه وتعالى على رسوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif وأصحابه رضوان الله عليهم بذلك في قوله: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif لَكِنَ الرَّسُولُ وَالذَّينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الخَيرَاتُ وَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِى مِن تَحتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوزُ العَظِيمُ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [التوبة:89،88]، ويقول عليه الصلاة والسلام: { أفضل الصدقات ظلُّ فسطاطٍ في سبيل الله عز وجل أو منحة خادم في سبيل الله، أو طروقة فحل في سبيل الله } [رواه أحمد والترمذي، صحيح الجامع]، وقال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { من جهز غازياً في سبيل الله فقد غزا } [في الصحيحين]، ولكن ليُعلم أن أفضل الصدقة في الجهاد في سبيل الله ما كان في وقت الحاجة والقلة في المسلمين كما هو في وقتنا هذا، أمَّا ما كان في وقت كفاية وانتصار للمسلمين فلا شك أن في ذلك خيراً ولكن لا يعدل الأجر في الحالة الأولى: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (10) مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [الحديد:11،10]. ( إن الذي ينفق ويقاتل والعقيدة مطاردة، والأنصار قلة، وليس في الأفق ظل منفعة، ولا سلطان، ولا رخاء غير الذي ينفق، ويقاتل، والعقيدة آمنة، والأنصار كثرةٌ والنصر والغلبة والفوز قريبة المنازل، ذلك متعلق مباشرةً لله متجردٌ تجرداً كاملاً لا شبهة فيه، عميق الثقة والطمأنينة بالله وحده، بعيدٌ عن كل سبب ظاهر، وكل واقع قريب لا يجد على الخير أعواناً إلا ما يستمده مباشرةً من عقيدته، وهذا له على الخير أنصارٌ حتى حين تصح نيته ويتجرد تجرد الأوليين ) [في ظلال القرآن].
العاشرة: الصدقة الجارية: وهي ما يبقى بعد موت العبد، ويستمر أجره عليه؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له } [رواه مسلم].
وإليك بعضاً من مجالات الصدقة الجارية التي جاء النص بها:
مجالات الصدقة الجارية

1 - سقي الماء وحفر الآبار؛ لقولة http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { أفضل الصدقة سقي الماء } [رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة:صحيح الجامع].
2 - إطعام الطعام؛ فإن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif لما سُئل: أي الإسلام خير؟ قال: { تُطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف } [في الصحيحين].
3 - بناء المساجد؛ لقوله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله، بنى الله له بيتاً في الجنة } [في الصحيحين]، وعن جابر http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif أن رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { من حفر بئر ماء لم يشرب منه كبد حرى من جن ولا إنس ولا طائر إلا آجره الله يوم القيامة، ومن بنى مسجداً كمفحص قطاة أو أصغر بنى الله له بيتاً في الجنة } [صحيح الترغيب].
4 - الإنفاق على نشر العلم، وتوزيع المصاحف، وبناء البيوت لابن السبيل، ومن كان في حكمه كاليتيم والأرملة ونحوهما، فعن أبي هريرة http://www.kalemat.org/gfx/article_ratheya.gif قال: قال http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif: { إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره، أو ولداً صالحاً تركه، أو مصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته } [رواه ابن ماجة:صحيح الترغيب].
ولتعلم أخي أن الإنفاق في بعض الأوقات أفضل منه في غيرها كالإنفاق في رمضان، كما قال ابن عباس رضي الله عنه: ( كان رسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان بلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة ) [في الصحيحين]، وكذلك الصدقة في أيام العشر من ذي الحجة، فإن النبي http://www.kalemat.org/gfx/article_salla.gif قال: { ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام } يعني أيام العشر. قالوا: يا رسول الله! ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: { ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك شيء } [رواه البخاري]، وقد علمت أن الصدقة من أفضل الأعمال التي يُتقرب بها إلى الله.
ومن الأوقات الفاضلة يوم أن يكون الناس في شدة وحاجة ماسة وفقر بيّن كما في قوله سبحانه: http://www.kalemat.org/gfx/braket_r.gif فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ http://www.kalemat.org/gfx/braket_l.gif [البلد:11-14].
فمن نعمة الله عز وجل على العبد أن يكون ذا مال وجدة، ومن تمام نعمته عليه فيه أن يكون عوناً له على طاعة الله { فنعم المال الصالح للمرء الصالح } [رواه البخاري].
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

اقرأ القرآن وأذكر ربك
05-03-2012, 12:38 AM
وهذه فيديوهات كنت وضعتها من قبلhttp://forums.way2allah.com/showpost...postcount=1457 (http://forums.way2allah.com/showpost.php?p=1060324030&postcount=1457)

أم عبد الرحمن .
05-03-2012, 01:27 AM
بسم الله ما شاء الله

الهمّة عالية والحمد لله

يلا يا بنات .. مش باقي غير هذه العناصر

مين هتقول أنا لها ؟؟؟


ما هي الصدقة
سبب تسميتها صدقة
أفضل الطرق لعمل الصدقة الجارية
فتاوي عن الصدقة

أم عبد الرحمن .
06-03-2012, 02:00 AM
رفـــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــع

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:26 AM
ما هي الصدقة يا أحبتي ؟؟

الصــــــــــــــــــدقة: وتطلق على الفرض والنفل وهي النفقة التي يطلب بها الاجر الا أن عرف الاستعمال في الشرع جرى في الفرض الزكاة ، وفي النفل بلفظ الصدقة .

ومعنى كلمة الصدقة :

وذلك مأخوذ من الصدق في مساواة الفعل للقول والاعتقاد
وقد حث الشرع على الصدقة لأنها تطفئ عضب الرب كما يطفئ الماء
النار ، وجعل لها أداباً وشروطاً


http://up109.arabsh.com/s/b661odchf7.jpg (http://forum.sedty.com/)

وقـــــــــــــــــــــــ ـــــــــال تعـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــالى:
( الذين ينفقون أموالهم في سبيل ثم لايتبعون ما أنفقوا مناً
ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون )

(ســـــــــــــــــــورة البقـــــــــــــــــــــ ـــرة 262 )


ويجب علينا أيها الاخوات أن نتصدق بأموالنـــــــــــــا حتى يبارك لنا الله
تعالى في رزقنا .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:28 AM
في معنى تسميتها صدقة : وذلك مأخوذ من الصدق في مساواة الفعل للقول ، والاعتقاد ، حسبما تقدم في الآية قبلها .

وبناء " صدق " يرجع إلى تحقيق شيء بشيء وعضده به ، ومنه صداق المرأة ; أي تحقيق الحل وتصديقه بإيجاب المال والنكاح على وجه مشروع .

ويختلف في ذلك كله بتصريف الفعل ، يقال : صدق في القول صداقا وتصديقا ، وتصدقت بالمال تصدقا ، وأصدقت المرأة إصداقا .

وأرادوا باختلاف الفعل الدلالة على المعنى المختص به في الكل .

ومشابهة الصدق هاهنا للصدقة أن من أيقن من دينه أن البعث حق ، وأن الدار الآخرة هي المصير ، وأن هذه الدار الدانية قنطرة إلى الأخرى ، وباب إلى السوأى أو الحسنى عمل لها ، وقدم ما يجده فيها ; فإن شك فيها أو تكاسل عنها وآثر عليها بخل بماله ، واستعد لآماله ، وغفل عن مآله .

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:32 AM
طرق الصدقة الجارية



طرق الصدقة الجارية

قال نبينا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جاريةأو علم ينتفع به أوولد صالح يدعو له" رواه بن ماجه
قال صلى الله عليه وسلم (( إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته، علماً علمه ونشره، وولداً صالحاً تركه، ومصحفاً ورثه ، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه )). رواه ابن ماجه

بسم الله الرحمن الرحيم



والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي



اشرف المرسلين (محمد صلى الله عليه وسلم)







طرق الصدقة الجارية





ما ظنك بأجر من أطعم جائع أو فقير فكفاه الجوع والحرام





او تخيل كيف سيكون جوارك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في الجنة إذا ما كفلت يتيم او ما مدى أجرك أن فرجت على مؤمن كربه من كرب الدنيا ففرج الله عنك كربه من كرب يوم القيامة وتذكر قول الرسول (صلى الله عليه وسلم) احب الأعمال إلى الله أدومها.



هل فكرت يا أخي المسلم لعمل صدقه جاريه لك في الدنيا حتى تكون نورا لقبرك بعد وفاتك وتجعل الحسنات تنهمر إليك سواء بالحياة أو الممات، وتعلم كما قال (صلى الله عليه وسلم) ينقطع عمل ابن أدم إلا من ثلاث ( صدقه جاريه ، أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له )



طبعا بعض الأخوان يستغربوا من التفكير في



الموت ، لكن يا أخي هذا واقع والموت حق ولماذا نتجاهله ، لكن لا بد أن نعمل لأخرتنا ولك بعض طرق بسيطة لعمل الصدقات الجارية سواء يعملها الإنسان لنفسه أو يعملها لعزيز عليه من المتوفين





ملحوظة : عند عمل صدقه جاريه لأي ميت من



أقاربك فيكون لك يا أخي مثل ثوابه . وهناك أمثله







للصدقات الجارية كالتالي:





· تعليم الافراد تلاوة القران او المساهمه لتعليمه او تبرع بالمساعده لأماكن تعليم القران الكريم

· قراءة القران سواء لك أو للميت

· القيام بالمساهمة في بناء مسجد أو بيت من بيوت الله ، فعندما يدخل المسجد إنسان ليصلي أو ليتلقى علم تكون حسنه لك في دنياك وأخرتك

· كفالة يتيم - قال (صلى الله عليه وسلم) أنا وكافل اليتم كهاتين في الجنة – و أشار بإصبعيه السبابة والوسطي.صدق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حتى ولو بعشره جنيهات أو زيارة دار للأيتام لتمسح على رأس يتيم لتأخذ بعدد شعر رأسه حسنات وإعطاؤهم الحلوى.

· المساهمة في بناء المستشفيات ولو بالدواء المتبقي عندك ولا تحتاجه أعطيه حتى للمستشفيات أو المساجد التي بها مستشفيات صغيره لإعطائه للفقراء والمساكين أو شراء أجهزه لتلك الأماكن أو التبرع بالمال ، وتكون أيضا صدقه جاريه بالحياة والممات.

· شراء الأطراف الصناعية للمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة ، وعجلات المعاقين والكراسي المتحركة وسماعات الآذن ونظارات طبيه.

· التبرع بنظاراتك الطبية القديمة لمن يحتاجها من ضعاف البصر

· تزويد إخواننا في فلسطين والعراق وغيرهم من المسلمين في سائر الكره الأرضية بالمال والطعام والزاد لكي يقاوموا العدو ، وتزويدهم بالاحتياجات الأزمة لهم في ولأطفالهم وبالمواد الطبية أيضا.

· التبرع بالدم لمن يحتاج من المرضى والمصابين

· مافاض عن حاجتك من الطعام ممكن اعطائه للجمعيات الخيريه طالما هذا الاكل نظيف وصحي فلا مانع فهذه الجمعيات من الممكن ان ترسل اشخاص لأخذ الطعام من منزلك لتعطيه للفقراء والمحتاجين.

· وضع طبق به حبوب للعصافير والطيور المحلقة بجوار منزلك لتأكل منه هذه الطيور

· الأكل المبتقي منك من الممكن إعطائه للحيوانات الضاله مثل القطط والكلاب

· توزيع المصاحف ( تكون علم ينتفع به ) لك في الدنيا والآخرة ويوجد أيضا مراكز إسلامية في بلاد أجنبية من الممكن أيضا توزيع المصاحف لها – لأن حاليا توجد حمله من الغرب ومن أمريكا وإسرائيل لتزييف القران ، فلماذا لا نرسل لهم مصاحف من بلادنا العربية والإسلامية المصاحف الحقيقة وليس المزيفة التي تبتدعها أمريكا وتحذف منها ونحن في مصر بلد الأزهر الشريف لابد أن نواجه هذه الحملات الشرسة من الغرب والحمد لله ، فعلا أهل الخير بمصر والعالم العربي مدركين لذلك

· توزيع مصاحف بلغات غريبه مثل لغه الزولو او اللغات الاسيويه لهذه البلاد لأن توجد حملات تنصير كبيره بهذه البلاد فلماذا لا ندعو هذه البلاد للاسلام.

· المساهمة في عمل الأكفان والمشاركة في سيارات الموتى لأن يوجد بعض الفقراء لا يجدوا ما ينقل مواتهم ولا يجدوا حق الكفن لديهم ولا يجدوا من يقوم بتغسيلهم ، فالمشاركة في هذا عمل عظيم الثواب.

· التبرع ببناء للمدافن الشرعية

· إذا كنت طبيب فلماذا لا تخصص يوم للحالات الفقيرة أو التبرع بالكشف عن الحالات التي لم تستطيع العلاج وعمل جراحه لها كل مجانا كلما دعت الحاجة.

· إذا كنت مدرس لماذا لا تساعد الطلبة الفقراء على استذكار دروسهم ويكون علما ينتفع به وينير لك قبرك.

· التبرع بالكتب المدرسية القديمة عند أولادك أو من تعرف للأطفال الفقراء

· عمل مواسير مياه في الأماكن النائية لتكون احلي صدقه لأنها تروي العطشى ويتوضأ بها المسلمون لأداء الصلاة وتكون أساس للنظافة لهم وان النظافة من الإيمان ، وأيضا ممكن التبرع لهؤلاء الناس بجراكن المياه الفارغة والزجاجات الفارغة لملئ المياه من اقرب نبع ماء أو ماسورة ماء في هذه الأماكن النائية وبالفعل يوجد ناس بحاجة لهذا الشيء البسيط وعظيم الثواب

· حفر بئر حتى يشرب منه أي إنسان أو طائر أو حيوان

· التحدث مع الأجانب والغرب عن طريق المراسلات أو النت عن الإسلام وتسامحه و إعطاء فكره صحيحه عن الإسلام وأصوله

· عمل جروب إسلامي وإرسال للجروبات رسائل دينيه.

· التبرع بسجاجيد الصلاة لكي يصلي بها المسلم وتنال الثواب في كل صلاه ومستلزمات المساجد

· إعطاء دروس للعلم وتفيد الناس بما تعلمته سواء بالعلم أو الدين

· إعطاء دروس للطلبة الفقراء لتوقيتهم في المواد الضعفاء بها وممكن هذا عن طريق التطوع أو إعطاءهم في المساجد أو أي مكان أخر

· التبرع بالدم

· إذا كنت تجيد تلاوة القران وتفسيره فعليك بتعليم القران للناس ( خيركم من تعلم القران وعلمه ) وأيضا إذا كنت تعرف الأحاديث النبوية الصحيحة فعليك أيضا بتعليمها لناس

· توزيع السي ديهات الدينية والعلمية والتي بها ادعيها والشرائط الكاسيت والمصورة لطلبه العلم

· عمل مطبوعات دينيه وعلميه ونشرها

· إذا كان أحد الفقراء من الفلاحين من الممكن شرا ء بقره أو جاموسه أو أي من الأغنام وهي من اجمل الصدقات الجارية لأنها تدر الألبان وممكن أن تنجب فيزداد الرزق لدى هذا الفلاح من الألبان وبهائم

· شراء كتب للطلبة الفقراء والمحتجين

· التصدق بالملابس والبطاطين للفقراء

· شراء لبن ( حليب ) الأطفال للملاجئ وأيضا البامبرز والأطعمة والأدوية

· الذهاب للملاجئ ودار المسنين لمجالسه الأطفال وكبار السن فهذه أسمى صدقه وتقديم الحلويات وتبادل الأحاديث ونشعرهم بأنهم جزء من مجتمعنا.

· الدعاء للميت ، فكان يوجد شخص من أهل النار ، ودخل الجنة وارتفعت درجاته فسأل الله عز وجل من أين لي بهذا وأنا من أهل النار ، فقال الله تعالي له أن ابنك يدعو ويستغفر لك ، فلا تنسي الدعاء والأستغفار لوالديك وللمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات.

· إرسال راتب شهري لغير القادرين أو حتى مبلغ قليل للفقراء فالخير في القليل الدائم افضل من الكثير المنقطع.

· توريث المصاحف والكتب الدينية والعلمية

· تعليم الفقراء المحتاجين مهنه تجعلهم يكتسبوا منها رزقا حلالا يعينهم على الحياة افضل من أن يتسول وهناك رأي للفيلسوف الصيني كونفشيوش وهي ( أن تعلم الفقير الصيد خيرا من أن تعطيه سمكه )

· تمويل الفقراء بمشاريع بسيطة وصغيره مثل بيع الورود أو الكتب الدينية ، وكان الرسول (صلى الله عليه وسلم) إذا جاء أحد وتسول منه أعطاه درهمين ليشتري أدوات التحطيب ويحتطب بدلا من التسول

· مساعدة الاسر لكي تنتج ليكون في اسر منتجه وزوجات وبنات يعملوا وينتجوا وهو داخل ديارهم

· تأهيل المعوقين للعمل لكي يكتسبوا رزقا حلالا طيبا

· التبرع بلعب الأطفال القديمة أو الملابس المستعملة للأيتام والفقراء

· التبرع لإنشاء مستوصفان بأجور رمزيه

· إعداد قوافل الخير بالقرى والعشوائيات

· الأدوات المنزلية القديمة والمستعملة والأجهزة الزائدة عن الحاجة إعطائها للشباب الفقير المقبل على الزواج آو للعائلات الفقيرة

· عمل أكياس بمواد غذائية لأطعام الآسر الفقيرة وأكياس لشهر رمضان للمحتاجين

· صله الرحم وخاصة مع من يحبهم اهلك وكان يتودد إليهم فهي في حد ذاتها بر للوالدين بعد مماتهم.

· ولا تنسي يا أخي المسلم أن التبسم في وجه أخيك المسلم صدقه ، فتبسم .

· و أخيرا ، نشر هذه الرسالة تعتبر صدقه جاريه ، وأيضا ليتك يا أخي المسلم تقوم مثلي وترسل رسائل وادعيه دينيه عن طريق النت والجروبات أو توزعها لزملائك بالجامعة أو في مترو الأنفاق أو

أي من وسائل المواصلات

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:35 AM
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا محمد صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبع هديه إلى يوم الدين ، الحمد لله الذي أمرنا في كتابه بالصدقة ودعانا إليها وحثنا عليها، فقال: { الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنّاً وَلا أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ } [البقرة:262]
وصلى الله وسلم على نبينا محمد الذي أمرنا بالصدقة وحثنا عليها، فقال : " : تصدقوا قبل أن تصدقوا؛ تصدق رجل من ديناره، تصدق رجل من درهمه، تصدق رجل من بره، تصدق من تمره، من شعيره، لا تحقرن شيئاً من الصدقة ولو بشق تمرة " رواه مسلم

http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.56159011521847.gif (http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.56159011521847.gif)

ما هي الصدقة أحبتي ؟

الصدقة هي النفقة التي يطلب بها الأجر وتطلق على الفرض والنفل
إلا أن عرف الاستعمال في الشرع جرى في الفرض بلفظ الزكاة، وفي النفل بلفظ الصدقة.
معنى تسميتها صدقة : وذلك مأخوذ من الصدق في مساواة الفعل للقول والاعتقاد .
الصدقة تطفئ غضب الرب كما يطفئ الماء النار، وقد حث الشرع على الصدقة وجعل لها آداباً وشروطا
قال تعالى : (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنّاً وَلا أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) [البقرة:262]
وقال تعالى : (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) [الحديد:11]
فكيف لا نتصدق إذا كان ما نتصدقه قرض نقرضه للغني والوفي والمحسن
كيف لا وربما توعدنا أنه سينميها ويربيها لنا حتى تصير أضعافا مضاعفة
فيالها من بشارة !!

http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.331011521858.gif (http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.331011521858.gif)


حكم الصدقة :
عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { على كل مسلم صدقة قيل : أرأيت إن لم يجد ؟ قال : يعتمل بيديه فينفع نفسه ويتصدق قال : أرأيت إن لم يستطع ؟ قال : يعين ذا الحاجة الملهوف قال : قيل له : أرأيت إن لم يستطع ؟ قال : يأمر بالمعروف أو الخير قال : أرأيت ؟ إن لم يفعل قال : يمسك عن الشر فإنها صدقة }
وفي الصحيحين { عن أبي ذر قال : قلت : يا رسول الله أي الأعمال أفضل ؟ قال : الإيمان بالله والجهاد في سبيله قال : قلت : أي الرقاب أفضل ؟ قال : أنفسها عند أهلها وأكثرها ثمنا قال : قلت : فإن لم أفعل قال : تعين صانعا أو تصنع لأخرق قال : قلت : يا رسول الله أرأيت إن ضعفت عن بعض العمل ؟ قال : تكف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك }


ففي هذا الحديث أنه أوجب الصدقة على كل مسلم وجعلها خمس مراتب على البدل :
الأولى الصدقة بماله فإن لم يجد اكتسب المال فنفع وتصدق . وفيه دليل وجوب الكسب ; فإن لم يستطع فيعين المحتاج ببدنه فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يفعل فيكف عن الشر . فالأوليان تقع بمال إما بموجود أو بمكسوب والأخريان تقع ببدن إما بيد وإما بلسان.
وفي صحيح مسلم عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى } ففي هذا الحديث أنه جعل الصدقة الكلمات الأربع . والأمر والنهي وركعتا الضحى كافيتان .


http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.525011521848.gif (http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.525011521848.gif)

ومن أنواع الصدقات :
* الكلمة الطيبة
* عون الرجل أخاه على الشيء
* الشربة من الماء يسقيها
* إماطة الأذى عن الطريق
* الإنفاق على الأهل وهو يحتسبها
* كل قرض صدقة، القرض يجري مجرى شطر الصدقة
* المنفق على الخيل في سبيل الله
* ما أطعم زوجته، ما أطعم ولده
* تسليمه على من لقيه
* التهليلة، التكبيرة، التحميدة، التسبيحة، الأمر بالمعروف، النهي عن المنكر
* إتيان شهوته بالحلال
* التبسم في وجه أخيه المسلم
* إرشاد الرجل في أرض الضلال إذا تاه رجل وضل الطريق
* ما أطعم خادمه، ما أطعم نفسه
* إفراغه من دلوه في دلو أخيه
* الضيافة فوق ثلاثة أيام
* إعانة ذي الحاجة الملهوف
* الإمساك عن الشر
* قول: أستغفر الله
* هداية الأعمى، إسماع الأصم والأبكم حتى يفقه،
* ما أعطيته امرأتك
* الزرع الذي يأكل منه الطير أو الإنسان أو الدابة
* ما سرق منه فهو صدقة
* وما أكله السبع فهو صدقة
* إنظار المعسر بكل يومٍ له صدقة
* الصباح وما يحلم في المساء

http://static.flickr.com/31/61456769_b2c064b8ba_m.jpg (http://static.flickr.com/31/61456769_b2c064b8ba_m.jpg)

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:36 AM
فضائل وفوائد الصدقة

أولاً: أنها تطفئ غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله : { إن صدقة السر تطفئ غضب الرب تبارك وتعالى } صحيح الترغيب.

ثانياً: أنها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله : { والصدقة تطفئ الخطيئة كما تطفئ الماء النار } صحيح الترغيب. عَنْ كَعبِ بْنِ عُجرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ : " يَا كَعْبُ بْنِ عجرةَ إِنَّهُ لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ لَحْمٌ وَلاَ دَمٌ نَبَتَا عَلَى سُحْتٍ ، النَّارُ أَوْلى بِهِ ، يَا كَعْبُ بن عَجرةَ النَّاسُ غَادِيَانِ ، فَغَادٍ في فَكَاكِ نَفْسِهِ فَمُعْتِقُهَا ، وَغَادٍ فَمُوثِقُهَا ، يَا كَعْبُ بن عجرةَ ، الصَّلاةُ قُرْبَانٌ ، وَالصَّوْمُ جُنَّةٌ ، وَالصَّدَقَةُ تُطْفِيءُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يَذْهَبُ الْجَلِيدُ عَلى الصَّفَا " . أخرجه ابن حبان في صحيحه

ثالثاً: أنها وقاية من النار كما في قوله : { فاتقوا النار، ولو بشق تمرة}.

رابعاً: أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله يقول: { كل امرىء في ظل صدقته، حتى يقضى بين الناس }. قال يزيد: ( فكان أبو مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء ولو كعكة أو بصلة )، قد ذكر النبي أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: { رجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه } في الصحيحين .

خامساً: أن في الصدقة دواء للأمراض البدنية كما في قوله : { داووا مرضاكم بالصدقة }. يقول ابن شقيق: ( سمعت ابن المبارك وسأله رجل: عن قرحةٍ خرجت في ركبته منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج، وسأل الأطباء فلم ينتفع به، فقال: اذهب فأحفر بئراً في مكان حاجة إلى الماء، فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ ) صحيح الترغيب

سادساً: إن فيها دواء للأمراض القلبية كما في قوله لمن شكى إليه قسوة قلبه: { إذا أردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم } رواه أحمد

سابعاً: أن الله يدفع بالصدقة أنواعاً من البلاء كما في وصية يحيى عليه السلام لبني إسرائيل: ( وآمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه، وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدي منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم ) [صحيح الجامع] فالصدقة لها تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجرٍ أو ظالمٍ بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها أنواعاً من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم وأهل الأرض مقرون به لأنهم قد جربوه.

ثامناً: أن العبد إنما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى: { لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ } آل عمران:92

تاسعاً: أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك يقول : { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } في الصحيحين

عاشراً: أن صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي عن ذلك بقوله: { ما نقصت صدقة من مال } في صحيح مسلم


الحادي عشر: أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى: {وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ} [البقرة:272]. ولما سأل النبي عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت: ما بقى منها إلا كتفها. قال: {بقي كلها غير كتفها } في صحيح مسلم

الثاني عشر: أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل: { إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيم}ٌ [الحديد:18]. وقوله سبحانه: { مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} البقرة:245

الثالث عشر: أن صاحبها يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: { من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان } قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: { نعم وأرجو أن تكون منهم } في الصحيحين

الرابع عشر: أنها متى ما اجتمعت مع الصيام وإتباع الجنازة وعيادة المريض في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: { من أصبح منكم اليوم صائماً؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ } قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله : { ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة } رواه مسلم

الخامس عشر: أن فيها انشراح الصدر، وراحة القلب وطمأنينته، فإن النبي ضرب مثل البخيل والمنفق كمثل رجلين عليهما جبتان من حديد من ثدييهما إلى تراقيهما فأما المنفق فلا ينفق إلا اتسعت أو فرت على جلده حتى يخفى أثره، وأما البخيل فلا يريد أن ينفق شيئاً إلا لزقت كل حلقة مكانها فهو يوسعها ولا تتسع [في الصحيحين] ( فالمتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه، وانفسح بها صدره، فهو بمنزلة اتساع تلك الجبة عليه، فكلمَّا تصدَّق اتسع وانفسح وانشرح، وقوي فرحه، وعظم سروره، ولو لم يكن في الصَّدقة إلا هذه الفائدة وحدها لكان العبدُ حقيقياً بالاستكثار منها والمبادرة إليها وقد قال تعالى: { وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ } الحشر:9


السادس عشر: أنَّ المنفق إذا كان من العلماء فهو بأفضل المنازل عند الله كما في قوله : { إنَّما الدنيا لأربعة نفر: عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل.. } الحديث.

السابع عشر: أنَّ النبَّي جعل الغنى مع الإنفاق بمنزلة القرآن مع القيام به، وذلك في قوله : { لا حسد إلا في اثنين: رجلٌ آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل والنهار، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل والنهار }، فكيف إذا وفق الله عبده إلى الجمع بين ذلك كله؟ نسأل الله الكريم من فضله.

الثامن عشر: أنَّ العبد موفٍ بالعهد الذي بينه وبين الله ومتممٌ للصفقة التي عقدها معه متى ما بذل نفسه وماله في سبيل الله يشير إلى ذلك قوله جل وعلا: {إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقتَلُونَ وَعداً عَلَيْهِ حَقّاً فِى التَّورَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالقُرءَانِ وَمَنْ أَوفَى بِعَهدِهِ مِنَ اللهِ فَاستَبشِرُواْ بِبَيعِكُمُ الَّذِى بَايَعتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الفَوزُ العَظِيمُ} [التوبة:111]

التاسع عشر: أنَّ الصدقة دليلٌ على صدق العبد وإيمانه كما في قوله : { والصدقة برهان } رواه مسلم


العشرون: أنَّ الصدقة مطهرة للمال، تخلصه من الدَّخن الذي يصيبه من جراء اللغو، والحلف، والكذب، والغفلة فقد كان النَّبي يوصي التَّجار بقوله: { يا معشر التجار، إنَّ هذا البيع يحضره اللغو والحلف فشوبوه بالصدقة } رواه أحمد والنسائي وابن ماجة، صحيح الجامع


http://shaad.jeeran.com/%D9%88%D8%B1%D9%82.jpg (http://shaad.jeeran.com/%D9%88%D8%B1%D9%82.jpg)

صدقة المرأه عن بيتها .

قال صلى الله عليه وسلم " اذا أنفقت المرأة من طعام بيتها غير مفسدة , كان لها أجرها بما أنفقت ,ولزوجها أجره بما كسب , وللخازن مثل ذلك , لا ينقص بعضهم من أجر بعض شيئاً" ( متفق عليه)
يقول الله تعالى :{ يا أيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة }
يقول تعالى : { والمصدقين والمصدقات وأقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم ولهم أجر كريم }

عن حذيفة رضي الله عنه قال ) : قال عمر رضي الله عنه أيكم يحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الفتنة ؟ قال قلت أنا أحفظه كما قال . قال إنك عليه لجريء فكيف ؟ قال قلت فتنة الرجل في أهله وولده وجاره تكفرها الصلاة والصدقة والمعروف - قال سليمان قد كان يقول الصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر رواه البخاري
عن ابن عباس : أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى يوم الفطر ركعتين لم يصل قبلها ولا بعدها ثم أتى النساء ومعه بلال فأمرهن بالصدقة فجعلهن يلقين تلقي المرأة خرصها وسخابها } رواه البخاري


http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.525011521848.gif (http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.525011521848.gif)

وللصدقة آداب تتمثل في :
* أن تكون من مالٍ طيب لا رديء ولا خبيث
* أن تخرج طيبةً بها نفس المتصدق يبتغي بها مرضات الله
* ألا يمن بها ولا يؤذي

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:37 AM
فتاوي عن الصدقة


سأل الشيخ بن عثيمين رحمه الله تعالى
هل الصدقة على غير المسلم بها أجر إذا كان في أشد الحاجة إليها نرجو إفادة بذلك؟

الجواب

الشيخ: الصدقة على غير المسلم جائزة وفيها أجر إذا كان محتاجاً لها لكن لا تحل له الصدقة الواجبة أي الزكاة إلا أن يكون من المؤلفة قلوبهم ويشترط في الصدقة عليه ألا يكون ممن يقاتل المسلمين فإن كان ممن يقاتل المسلمين ويخرجهم من ديارهم فإنه لا يتصدق عليه لأن الصدقة عليه تتضمن أو تستلزم إعانته على المسلمين يقول الله تعالى (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )

السؤال: فضيلة الشيخ هل إعطاء الصدقات للمتسولين يعتبر زكاة ؟

الجواب

الشيخ: المتسولين الذين يمرون بالناس ويسألونهم المال لا تخلو أحوالهم من أمرين الأمر الأول إذ يغلب على الظن صدقهم وأنهم في حاجة فهؤلاء يعطون من الزكاة ومن صدقة التطوع ولا حرج على الإنسان في إعطائهم ولكن لا ينبغي أن يتخذوا المساجد مكاناً للسؤال بل تكون أماكن سؤالهم عند أبواب المساجد من خارجها والأمر الثاني أن يغلب على الظن أنهم غير صادقين فيما ادعوه من الفقر والحاجة بل يغلب على الظن أنهم كاذبون وأنهم يسألون الناس أموالهم تكثراً فهؤلاء لا ينبغي أن يعطوا لا من الزكاة ولا من الصدقة الواجبة لأن في ذلك تشجيعاً لهم على السؤال المحرم والإنسان يحرم عليه أن يسأل الناس أموالهم تكثراً بل سؤال الناس أموالهم تكثراً من كبائر الذنوب لقول النبي صلى الله عليه وسلم من سأل الناس أموالهم تكثراً فإنما يسأل جمراً فليستقل أو ليستكثر ولقد سمعنا كثيراً عن بعض هؤلاء المتسولين أنهم إذا ماتوا وجدت عندهم أموالٌ كثيرة حتى من الذهب ومن الفضة من النقود وهذا يدل على أن بعضهم يسأل الناس تكثراً لا لدفع حاجةٍ أو ضرورة.


هل يجوز التصدق بمال فيه شبهه ؟


تكره الصدقة بما فيه شبهة , ويستحب أن يختار أحل ماله وأبعده من الحرام والشبهة ; لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب - ولا يقبل الله إلا الطيب - فإن الله يقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه حتى يكون مثل الجبل } رواه البخاري ومسلم وهذا لفظ روايته والفلو بفتح الفاء وضم اللام وتشديد الواو , ويقال : بكسر الفاء وإسكان اللام وهو ولد الفرس في صغره .وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضا قال : " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { أيها الناس إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبا , وإن الله تعالى أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين , قال عز وجل : { يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم } وقال : { يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم } ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء : يا رب يا رب , ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك} رواه مسلم .

http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.56159011521847.gif (http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.56159011521847.gif)

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:38 AM
مواقف أمهات المؤمنين والصالحات مع الصدقه

كرم وزهد

عن عروة أن عائشه رضي الله عنها باعت مالها بمائه ألف,فقسّمته كلّه, ثم أفطرت على خبز الشعير!
فقالت مولاة لها: ألا كنت أبقيت لنا من هذا المال درهماً نشتري به لحماً , فتأكلين ونأكل معك ؟
فقالت عائشه: لا تعنفيني.. لو ذكرتيني لفعلت..
إنها همم عاليه..
ونفوس شامخه ..

http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.331011521858.gif (http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.331011521858.gif)

أمّ المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها,
كانت من أعظم أمهات المؤمنين صدقة وحبًّا للإنفاق في وجوه الخير..
تقول عائشه رضي الله عنها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأزواجه:
" اولكن تتبعني أطولكن يداً" فكنا إذا اجتمعنا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم نمدُّ أيدينا
في الحائط نتطاول, فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحش , وكانت امرأة قصيرة ولم تكن أطولنا ,
فعرفت أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد بطول اليد "الصدقه" وكانت امرأة صناعا, تعمل بيديها
وتتصدق به في سبيل الله عزّ وجلّ..

فقد بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه إليها بعطائها فأُتيت به وعندها نسوه ..
فقالت : ماهذا؟.. قالوا : أرسل به إليك عمر..
فقالت : غفر الله له..والله لغيري من أخواتي كانت أقوى على قسم هذا مني..
قالوا : إن هذا لكِ كلّه..
قالت : سبحان الله!
فجعلت تستتر بينها وبينه بجلبابها..
وتقول: ضعوه, واطرحوا عليه ثوباً ..
ثم قالت لإحدى الحاضرات: أدخلي يدك وأقبضي منه قبضة, فاذهبي بها إلى بني فلان وبني فلان..
من أهل رحمها وأيتامها.. وفعلت ذلك حتى بقيت منه بقية تحت الثوب.. فقالت لها برّة غفر الله لك يا أم المؤمنين ..
لقد كانت لنا في هذا الحق..
قالت: فوجدنـا ما تحته خمسة وثمانين درهماً .. ثم رفعت يدها إلى السماء
فقالت: اللهم لا يدركني عطاء عمر بعد عامي هذا فماتت.

http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.331011521858.gif (http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.331011521858.gif)

ذات النطاقين

إنها أسماء بنت ابي بكر, كانت مثل أختها عائشه رضي الله عنها في محبة الإنفاق والصدقه.
قال ابنها عبد الله بن الزبير رضي الله عنه:
ما رأيت امرأة أجود من عائشه وأسماء , وجودهما مختلف؛ أما عائشه فكانت تجمع الشيء إلى الشيء حتى إذا اجتمع عندها وضعتْه مواضعه, وأما أسماء فكانت لا تدّخر شيئاً لغدٍ..

إنها شجرة طيبه لا ينتج عنها إلا كل جميل طيب..
إنها شجرة الجود والإحسان والصدقه التي سقاها أبو بكر الصديق رضي الله عنه يوم كان يعتق الضعفاء وينفق على الفقراء.
ويتصدق على ذوي الحاجات , فأثمرت هذه الشجرة ثماراً طيبه أمثال عائشه وأسماء وذريتها رضي الله عنهم أجمعين



السيدة ربيعة خاتون أخت السلطان صلاح الدين الأيوبي
ذكـر المؤرخون أنها كانت من أكثر النساء صدقة وإحساناً إلى الفقراء والمحاويج وقد لُقبت " بست الشام "
وكانت تعمل في كل سنة في دارها بألوف الذهب أشربة وأدوية وعقاقير.



http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.331011521858.gif (http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.331011521858.gif)
ماذا فعلت الصدقة لهم في هذا الزمن !

تروي سيده فلسطينية تعيش في السعودية منذ خمسين سنة
تقول :
لقد هممت بالتصدق للمحتاجين ...فتحت حقيبتي ...ووجدت فيها أربعين ريالاً ....حدثتني نفسي ...وصورت لي بأني قد احتاج ...ترددت ....وخصوصاً أنني دائماً أحتاج ....أخذت عشرين ريالاً ...ثم أعدتها ....ثم أخذت عشرة ...ورددتها ...ثم عزمت على أن أتصدق بنصف المبلغ وبسرعة ...تصدقت بها هرباً من وسوسة الشيطان ووالله ...لم تمض نصف ساعة إلا وأنا ألتقي بواحدة تعرفني منذ زمن وبعد أن سلمت عليها ...دست في شنطتي هذا المنديل (((كان في لفافة المنديل مجموعة من فئة المئتين

تقول ...كنت واقفة في الشارع ...شاهدت ولداً يتسول عند محل للشاورما ..والعمال يطردونه ..سألته ماذا يريد فقال : أنا جوعان ..أبغى شاورما
تقول : وأعطيته خمسة ريالات ...بقي في محفظتي 250 ريال فقط
زوجي مصاب بمرض السكر وتحتاج لنشتري دواء السكر ....وكان سعر الدواء ...500 ريال ...وكان لابد ان يأخذ الدواء هذا اليوم ...طلبت من الصيدلي أن ينتظر حتى أؤمن المبلغ ..لكنه رفض ..رجعت ....وإذا برجل عريض مهيب ..يقف من خلفي ويقول لصاحب الصيدلية ..كم تحتاج هذه السيدة ؟؟ ثم دفع المال ورحل ....خرجت لأشاهد سيارته ....ولا أدري لماذا حاولت أن أحفظ لوحة سيارته ..فلقد توهمت أنني سأتمكن من معرفة رقم هاتفه لأشكره
المهم ...أني عرفت في ذلك الموقف ...ان الله فرج لي بسبب الشاورما التي أطعمتها الصبي الصغير

" إحدى الداعيات .....كانت في الحرم منذ عدة سنوات
تقول : آلمني ضرسي الذي أجلت معالجته وحشوه...وكنت سعيدة بوجودي في الحرم وأريد أن أشتغل بالقرآن ...ولو استمر الألم فسوف أذهب للطبيبة وسيضيع وقتي ..فخطرت في بالي فكرة أن أدفع هذا الألم بالصدقة ...تقول ...وتصدقت على واحدة من البنات في الحرم ....فوالله ما هو إلا وقت قصير وسكن ألمي ..وإلى هذه الساعة ....منذ تلك السنة لم أحتج إلى الطبيب لأجله لأنه لم يعد يؤلمني أبداً

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:40 AM
همة تعلو للقمة

صغيرا السن
كبيرا النفس
http://shaad.jeeran.com/mal-wa%20%28458%29.jpg (http://shaad.jeeran.com/mal-wa%20%28458%29.jpg)
طفلان دون العاشرة
الأول عمره تسع سنوات، والثاني 5 سنوات
ضربا مثالاً في تأكيد خيرية هذه الأمة، إلى يوم القيامة،
استطاعا أن يفعلا ما عجز عنه الكبار، فكبر همتهما عوض صغر سنهما وأقاما الحجة علينا، فلا حجة بعد اليوم للمتقاعسين، أكثرنا يسمع ويشاهد مآسي المسلمين في كل مكان ولسان حاله ماذا أفعل؟ والجواب بيدك الكثير، فقط افعل ما تستطيع.

الأول اسمه عبد الله بن أحمد الخنيني
تلميذ في الصف الرابع الابتدائي، يحفظ ستة أجزاء من كتاب الله
كان يتابع المجازر التي تحصد إخواننا في الشيشان فأبى إلا أن يفعل شيئاً فقام بجمع أكثر من 66 ألف ريال، استشعاراً لروح الأخوة بينه وبين كل من قال (لا إله إلا الله) في أي مكان من الأرض.

يقول عبد الله عن تجربته تلك: كنت في البداية أجمع التبرعات عن طريق السندات (الكوبونات) التي توزعها الجمعيات الخيرية، ثم بدأت أقف في المساجد الصغيرة، بعدها بدأت أجمع من المساجد الكبيرة.
وكانت لي طريقة في جمع التبرعات، حيث كنت أعطر الناس قبل الصلاة، وبعد الصلاة، ثم أقف وأجمع التبرعات
تطور الأمر فقمت بعمل عربة صغيرة، ووضعت عليها صندوقاً من الخشب لكي يسهل حمله، وكنت أقف أمام الباب وأجمع التبرعات، وأضع بطاقة صغيرة على صدري مكتوب عليها تبرعوا للشيشان، وكنت في بعض الأحيان أدور داخل المسجد.
أول مبلغ جمعته كان حوالي 700 ريال أما إجمالي المبلغ خلال شهر رمضان فقد كان أكثر من 66 ألف ريال ولله الحمد،
وسألناه عمن شجعه على جمع التبرعات
قال: والدي ومدرسي الأستاذ مساعد.
وينظر عبد الله الذي لم يتجاوز الخريف العاشر من عمره إلى الفقراء على أنهم إخواننا وأن مساعدتهم واجبة على كل قادر ولو بالابتسامة.
ولا نندهش كثيراً عندما نعلم أن عبد المحسن ابن أحمد الخنيني تلميذ التمهيدي وشقيق عبد الله سار على الدرب نفسه وهو لم يزل في الخامسة من عمره.
سينتابك حتماً شعور جميل حينما تكون في المسجد ويمر بين يديك عبد المحسن صغير الجسم كبير النفس وهو يقول: تبرعوا لإخوانكم في الشيشان، تبرعوا لأخوانكم في كوسوفا - يقولها بلثفة - ومعه حصالة صغيرة معلقة على رقبته، يجمع فيها ما تجود به أيادي المحسنين.
بلغ إجمالي ما جمعه عبد المحسن حوالي 2800 ريال
وعندما سألناه لماذا تجمع التبرعات قال باعتزاز الكبار: لأساعد إخواني المسلمين.

اللهم احفظ عبد الله وعبد المحسن، واجعلهما قدوة لكل أولادنا.


http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.56159011521847.gif (http://www.9m.com/upload/6-7-2006/0.56159011521847.gif)


لنعمل على الصدقه

http://shaad.jeeran.com/mal-wa%20%28473%29.jpg (http://shaad.jeeran.com/mal-wa%20%28473%29.jpg)
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( إن مما يلحق الميت من عمله وحسناته بعد موته : علما علمه ونشره ، وولدا صالحا تركه ، أو مصحفا ورثه ، أو مسجدا بناه ، أو بيتا لابن السبيل بناه ، أو نهرا أجراه ، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته) رواه ابن ماجة.

* وضع صندوق على باب المنزل ويكون مخصص للصدقات بحيث يساهم فيه الأطفال من

مصروفهم اليومي وبذلك يتعود الأطفال منذ صغرهم على الصدقه كذلك يساهم فيه كل من في

ومن ياتى من الضيوف والأقارب والأصدقاء
* إرسال ظرف يحتوي على رسالة تحمل كل معاني الحب والتقدير للمرسل إليه وتذكره بحق الله في ماله بأسلوب طيب وقريب للنفس.

* المساهمة في تعليم القرآن ، ودعم جمعيات التحفيظ
* المساهمة في الدعوة وتعليم الناس أمور دينهم بجهدي أو بمالي
* توزيع الكتب والنشرات للمسلمين وغير المسلمين
* المشاركة في الإنترنت والصحف بكتابة موضوعات هادفة
* المساهمة في حفر الآبار
* المساهمة في بناء المساجد
* المساهمة في بناء المدارس والمراكز الإسلامية

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:42 AM
السؤال: ما رأي فضيلتكم فيما يقوم به بعض الناس من الصدقات عن أمواتهم صدقات مقطوعة أو دائمة، هل لها أصل في الشرع إلى آخر ذلك؟

الإجابة: نفيدكم بأن الصدقة عن الميت، سواء كانت مقطوعة أم مستمرة لها أصل في الشرع، فمن ذلك ما رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم: إن أمي افتلتت نفسها، وأظنها لو تكلمت تصدقت، فهل لها أجر إن تصدقت عنها؟ قال: "نعم".

وأما السعي في أعمال مشروعة من أجل تخليد ذكرى من جعلت له، فاعلم أن الله تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً له موافقاً لشرعه، وأن كل عمل لا يقصد به وجه الله فلا خير فيه، قال الله تعالى: { فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَآءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَـٰلِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدَا رَبِّهِ أَحَدَا}.
وأما السعي في أعمال مشروعة نافعة لعباد الله تقرباً إلى الله تعالى، ورجاء لوصول الثواب إلى من جعلت له، فهو عمل طيب نافع للحي والميت، إذا خلا من شوائب الغلو والإطراء.

وأما الحديث الذي أشرتم إليه في كتابكم وهو قوله صلى الله عليه وسلم: " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" فهو حديث صحيح رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم. والمراد بالصدقة الجارية كل ما ينفع المحتاجين بعد موته نفعاً مستمراً، فيدخل فيه الصدقات التي توزع على الفقراء، والمياه التي يشرب منها، وكتب العلم النافع التي تطبع، أو تشترى وتوزع على المحتاجين إليها، وغير ذلك مما يقرب إلى الله تعالى وينفع العباد.
وهذا الحديث يراد به ما يتصدق به الميت في حياته، أو يوصي به بعد موته، لكن لا يمنع أن يكون من غيره أيضاً كما في حديث عائشة السابق.

وأما الأعمال التطوعية التي ينتفع بها الميت سوى الصدقة فهي كثيرة تشمل كل عمل صالح يتطوع به الولد، ويجعل ثوابه لوالده، أباً كان أم أمًّا، لكن ليس من هدي السلف فعل ذلك كثيراً، وإنما كانوا يدعون لموتاهم، ويستغفرون لهم، فلا ينبغي للمؤمن أن يخرج عن طريقتهم. وفق الله الجميع لما فيه الخير والهدى والصلاح.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثامن عشر - كتاب صدقة التطوع.

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:45 AM
السؤال: هل يجوز أن يتصدق الرجل بمال ويشرك معه غيره في الأجر؟

الإجابة: يجوز أن يتصدق الشخص بالمال وينويه لأبيه وأمه وأخيه ومن شاء من المسلمين، لأن الأجر كثير، فالصدقة إذا كانت خالصة لله ومن كسب طيب تضاعف أضعافاً كثيرة، كما قال تعالى: {مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَٰلَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّاْئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَـٰعِفُ لِمَن يَشَآءُ وَاللَّهُ وَٰسِعٌ عَلِيمٌ}. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يضحي بالشاة الواحدة عنه وعن أهل بيته، والله الموفق.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
السؤال: سؤالنا عن الأشخاص الذين يجتمعون عند الصدقة التي يراد تفريقها عليهم ويضعون أيديهم عليها ويدعو أحدهم للمتصدق ويؤمن الباقون بأصوات مرتفعة؟
الإجابة: لا تنبغي هذه الكيفية؛ لأنها بدعة، أما الدعاء للمتصدق من غير وضع الأيدي على المال المتصدق به، ومن دون اجتماع على رفع الأصوات على الكيفية المذكورة فهو مشروع. لقول النبي صلى الله عليه "وسلم :من صنع إليكم معروفا فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه" رواه أبو داود ، والنسائي ، بإسناد صحيح، والله الموفق.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــ

مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء الأو
السؤال: هل الصدقة الجارية هي ما أخرجه الإنسان في حياته أم ما تصدق به أهله عنه من بعده؟
الإجابة: الظاهر أن قوله صلى الله عليه وسلم: "إلا من صدقة جارية" يعني من الميت نفسه، وليس مما يجعله أولاده له من بعده؛ لأن ما يكون من الولد بيّنه الرسول عليه الصلاة والسلام بقوله: "ولد صالح يدعو له" فالميت إذا كان قد أوصى بشيء يكون صدقة جارية أو أوقف شيئاً يكون صدقة جارية، فإنه ينتفع به بعد موته، وكذلك العلم فإنه من كسبه، وكذلك الولد إذا دعا له، ولهذا لو قيل لنا: هل الأفضل أن أصلي ركعتين للوالد، أو أن أصلي ركعتين لنفسي وأدعو للوالد فيهما؟
قلنا: الأفضل أن تصلي ركعتين لك، وتدعو للوالد فيهما، لأن هذا هو ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: "أو ولد صالح يدعو له" ولم يقل: يصلي له، أو يعمل عملاً آخر.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثامن عشر - باب صدقة التطوع.



مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثامن عشر - كتاب صدقة التطوع.

اقرأ القرآن وأذكر ربك
06-03-2012, 02:49 AM
السلام عليكم
اخواتي لقد اتيت بباقي الموضوع ارجوا االاهتمام والنظر في الثلاث صفحات
الاخيره من فضلكم 148 و149 و 150
يا رب يتقبل منا ومنكم
هل بقى شيء اخواتي